Powered by vBulletin

ADseans

صفحة 10 من 35 الأولىالأولى ... 7891011121320 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 136 إلى 150 من 511
  1. #136

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    ميزة السيرة النبوية

    الحمد لله والصلاة والسلام علي سيدنا رسول الله وعلي آله وأصحابه

    ميزة السيرة النبوية


    تجمع السيرة النبوية عدة مزايا تجعل دراستها متعة روحية وعقلية وتاريخية ، كما تجعل هذه الدراسة ضرورية لعلماء الشريعة والدعاة إلى الله والمهتمين بالإصلاح الاجتماعي ، ليضمنوا إبلاغ الشريعة إلى الناس بأسلوب يجعلهم يرون فيها المعتصم الذي يلوذون به عند اضطراب السبل واشتداد العواصف ، ولتتفتح أمام الدعاة قلوب الناس وأفئدتهم ، ويكون الإصلاح الذي يدعو إليه المصلحون ، وأقرب نجحاً وأكثر سدادا . ونجمل فيما يلي أبرز مزايا السيرة النبوية .


    أولاً ـ إنها أصح سيرة لتاريخ نبي مرسل ، فقد وصلت إلينا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصح الطرق العلمية وأقواها ثبوتا 0

    إن الميزة من صحة السيرة صحة لا يتطرق إليها شك لا توجد في سيرة رسول الله السابقين ، فنبي الله موسى عليه السلام قد اختلطت عندنا وقائع سيرته الصحيحة بما أدخل عليه اليهود من زيف وتحريف ، ولا نستطيع أن نركن إلى التوراة الحاضرة لنستخرج منها سيرة صادقة لنبي الله موسى عليه السلام ، فقد أخذ كثير من النقاد الغربيين يشكون في بعض أسفارها ، وبعضهم يجزم بأن بعض أسفارها لهم يكتب في حياة موسى عليه السلام كما وردت في التوراة ، ولذلك ليس أمام المسلم أن يؤمن بشيء من صحة سيرته إلا ما جاء في القرآن الكريم والسنة الصحيحة ، ومثل ذلك يقال في سيرة عيسى عليه السلام ، فهذه الاناجيل المعترف المسيح بمئات السنين ، وقد اختيرت ـ بدون مسوغ علمي ـ من بين مئات الأناجيل التي كانت منتشرة في أيدي المسيحيين يومئذ .
    ثم إن نسبة هذه الأناجيل لكاتبيها لم يثبت عن طريق علمي تطمئن النفس إليه ، فهي لم ترو بسند متصل إلى كاتبيها ، على أن الخلاف قد وقع أيضاً بين النقاد الغربيين في أسماء بعض هؤلاء الكاتبين من يكونون ؟


    وفي أي عصر كانوا ؟

    ADseans




    وإذا كان هذا شأن سير الرسل أصحاب الديانات المنتشرة في العالم ، كان الشك أقوى في سيرة أصحاب الديانات والفلاسفة الآخرين الذين يعد أتباعهم بمئات الملايين في العالم ، كبوذا وكونفوشيوس ، فان الروايات التي يتناقلها أتباعهم عن سيرتهم ليس لها أصل معتبر في نظر البحث العلمي ، وإنما يتلقفها الكهان فيما بينهم ، ويزيد فيها كل جبل عن سابقة بما هو من قبيل الأساطير والخرافات التي لا يصدقها العقل النير المتحرر من التعصب لتلك الديانات .


    وهكذا نجد أن أصح سيرة وأقواها ثبوتاً متواترا هي سيرة سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .


    ثانياً ـ إن حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم واضحة كل الوضوح في جميع مراحلها ، منذ زواج والده عبد الله بأمه آمنة إلى وفاته صلى الله عليه وسلم ، فنحن نعرف الشيء الكثير عن ولادته ، وطفولته وشبابه ، ومكسبه قبل النبوة ، ورحلاته خارج مكة ، إلى أن بعثه الله وسولا كريماً ، ثم نعرف بشكل أدق وأوضح وأكمل كل أحواله بعد ذلك سنة فسنة ، مما يجعل سيرته عليه الصلاة والسلام واضحة وضوح الشمس 0
    كما قال بعض النقاد الغربيين : إن محمداً صلى الله عليه وسلم هو الوحيد الذي ولد على ضوء الشمس .
    وهذا ما لم يتيسر مثله ولا قريب منه لرسول الله من رسل السابقين ، فنبي الله موسى عليه السلام لا نعرف إلا القليل عن طفولته وشبابه وطرف معيشته قبل النبوة ، نعرف الشيء القليل عن حياته بعد النبوة ، مما لا يعطينا صورة مكتملة لشخصيته ، ومثل ذلك يقال في عيسى عليه السلام ، فنحن لا نعرف شيئاً عن طفولته إلا ما تذكره الأناجيل الحاضرة ، من أنه دخل هيكل اليهود ، وناقش أحبارهم ، فهذه هي الحادثة الوحيدة التي يذكرونها عن طفولته ، ثم نحن لا نعرف من أحواله بعد النبوة إلا ما يتصل بدعوته ، وقليلاً من أسلوب معيشته ، وما عدا ذلك فأمر يغطيه الضباب الكثير .

    فأين هذا مما تذكره مصادر السيرة الصحيحة من أدق التفاصيل في حياة رسولنا الشخصية ، كأكله ، وقيام ،وجلوسه، ولباسه ، وشكله ، وهيئته ، ومنطقه ،ومعاملته لأسرته ، وتعبده ، وصلاته ، ومعاشرته لأصحابه ، بل بلغت الدقة في رواة سيرته أن يذكروا لنا عدد الشعرات البيض في رأس ولجيته صلى الله عليه وسلم .


    ثالثاً ـ إن سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تحكي سيرة انسان أكرمه الله بالرسالة ، فلم تخرجه عن انسانيته ، ولم تلحق حياته بالأساطير ، ولم تضف عليه الألوهية قليلاً ولا كثيراً ، واذا قارنا هذا بما يرويه المسيحيون عن سيرة عيسى عليه السلام ، وما يرويه البوذيون عن بوذا والوثنيون عن آلهتم المعبودة ، اتضح لنا الفرق جلياً بين سيرته عليه السلام وسيرة هؤلاء ، ولذلك أثر بعيد المدى في السلوك الإنساني والاجتماعي لا تباعهم ، فادعاء الألوهية لعيسى عليه السلام الإنساني والاجتماعي لا تباعهم ، فادعاء الألوهية لعيسى عليه السلام ولبوذا جعلهما أبعد منالا من أن يكونا قدوة نموذجية للإنسان في حياته الشخصية والاجتماعية ، بينما ظل وسيظل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المثل النموذجي الإنساني الكامل لكل من أراد أن يعيش سعيداً كريماً في نفسه وأسرته وبيئته ، ومن هنا يقول الله تعالى في كتابة الكريم :


    ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَومِ الآخَر ) [ الأحزاب : 21]


    رابعاً : أن سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم شاملة لكل النواحي الإنسانية في الإنسان ، فهي تحكي لنا سيرة محمد الشاب الأمين المستقيم قبل أن يكرمه الله بالرسالة ، كما تحكي لنا سيرة رسول الله الداعية إلى الله المتلمس أجدى الوسائل لقبول دعوته ، الباذل منتهى طاقته وجهده في أبلاغ رسالته ، كما تحكي لنا سيرته كرئيس دولة يضع لدولته أقوى النظم وأصحها ، ويحميها بيقظته وإخلاصه وصدقة بما يكفل لها النجاح ، كما تحكي لنا سيرة الرسول الزوج والأب في حنو العاطفة ، وحسن المعاملة ، والتمييز الواضح بين الحقوق والواجبات لكل من الزوج والزوجة والأولاد ن كما تحكي لنا سيرة الرسول المربي المرشد الذي يشرف على تربية أصحابه مثالية ينقل فيها من روحه إلى أرواحهن ، ومن نفسه إلى نفوسهم ، ما يجعلهم يحاولون الاقتداء به في دقيق الأمور وكبيرها . كما تحكي لنا سيرة الرسول الصديق الذي يقوم بواجبات الحصبة ، ويفي بالتزاماتها وآدابها ، مما يجعل أصحابه يحبونه كحبهم لأنفسهم وأكثر منحبهم لأهليهم وأقربائهم ، وسيرته تحكي لنا سيرة المحارب الشجاع ، والقائد المنتصر ، والسياسي الناجح ، والجار الأمين ، والمعاهد الصادق .


    وقصارى القول إن سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم شاملة لجميع النواحي الإنسانية في المجتمع ، مما يجعله القدرة الصالحة لكل داعية ، وكل قائد ، وكل أب وكل زوج ، وكل صديق ، وكل مربي ، وكل سياسي ، وكل رئيس دولة ، وهكذا .

    ونحن لا نجد مثل هذا الشمول ولا قريباً منه فيما بقي لنا من سير الرسل السابقين ، ومؤسسي الديانات والفلاسفة المتقدمين والمتأخرين ، فنبي الله موسى يمثل زعيم الأمة الذي انقذ أمته من العبودية ، ووضح لها من القواعد والمبادئ ما يصلح لها وحدها ، ولكنا لا نجد في سيرته ما يجعله قدوة للمحاربين ، أو المربين أو السياسيين ، أو رؤساء الدول ، أو الآباء ، أو الأزواج مثلا ، وعيسى عليه السلام يمثل الداعية الزاهد الذي غادر الدنيا وهو لا يملك مالا ، دارا ، ولا متاعاً ، ولكنه في سيرته الموجودة بين ايد المسيحيين , لا يمثل القائد المحارب ، ولا رئيس الدولة ، ولا الأب ، ولا الزوح ـ لأنه لم يتزوج ، ولا غير ذلك مما تمثله سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم . و مثل ذلك في بوذا ، وكونفوشيوس ، وأرسطو ، وأفلاطون ، ونابليون ، وغيرهم من عظماء التاريخ ، فانهم لا يصلحون للقدوة ـ إن صلحوا ـ إلا لناحية واحدة من نواحي الحياة برزوا فيها واشتهروا بها ، والإنسان الوحيد في التاريخ الذي يصلح أن يكون قدوة لجميع الفئات وجميع ذوي المواهب وجميع الناس هو محمد صلى الله عليه وسلم

    خامساً ـ إن سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وحدها تعطينا الدليل الذي لا ريب فيه على صدق رسالته ونبوته ، إنها سيرة إنسان كامل سار بدعوته من نصر إلى نصر ، لا على طريق الخوارق والمعجزات ، بل عن طريق طبيعي بحت ، فلقد دعا فأوذي ، وبلغ فأصبح له الأنصار ، وأضطر إلى الحرب فحارب ، وكان حكيماً ، موفقاً في قيادته ، فما أزفت ساعة وفاته إلا كانت دعوته تلف الجزيرة العربية كلها عن طريق الإيمان ، لا عن طريق القهر والغلبة ، ومن عرف ما كان عليه العرب من عادات وعقائد وما قاوموا به دعوته من شتى أنواع المقاومة حتى تدير اغتياله ، ومن عرف عدم التكافؤ بينه وبين محاربيه في كل معركة انتصر فيها، ومن عرف قصر المدة التي استغرقتها رسالته حتى وفاته ، وهي ثلاث وعشرون سنة ، أيقن أن محمداً رسول الله حقاً ، وأن ما كان يمنحه الله من ثبات وقوة وتأثير ونصر ليس إلا لأنه نبي حقاً ، وما كان الله أن يؤيد من يكذب عليه هذا التأييد الفريد في التاريخ ، فسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تثبت لنا صدق رسالته عن طريق عقلي بحت ، وما وقع له صلى الله عليه وسلم من المعجزات لم يكن الأساس الأول في إيمان العرب بدعوته ، بل إنا لا نجد له معجزة آمن معها الكفار المعاندون ، على أن المعجزات المادية إنما تكون حجة على من شاهدها ، ومن المؤكد أن المسلمين الذين لم يروا النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يشاهدوا معجزاته ، إنما آمنوا بصدق رسالته للأدلة العقلية القاطعة على صدق دعواه النبوة ، ومن هذا الأدلة العقلية : القرآن الكريم ، فانه معجزة عقلية ، تلزم كل عاقل منصف أن يؤمن بصدق محمد صلى الله عليه وسلم في دعوى الرسالة .


    وهذا يختلف تماماً عن سير الأنبياء السابقين المحفوظة لدى أتباعهم ، فهي تدلنا على أن الناس إنما آمنوا بهم لما رأوا على أيديهم من معجزات وخوارق ، دون أن يحكموا عقولهم في مبادئ دعوائ دعواتهم فتذعن لها ، وأوضح مثل لذلك السيد المسيح عليه السلام في دعوى الرسالة .


    وهذا يختلف تماماً عن سير الأنبياء السابقين المحفوظة لدى أتباعهم ، فهي تدلنا على أن الناس إنما آمنوا بهم لما رأوا على أيديهم من معجزات وخوارق ، دون أن يحكموا عقولهم في مبادئ دعواتهم فتذعن لها ، وأوضح مثل لذلك السيد المسيح عليه السلام ، فان الله حكى لنا في القرآن الكريم أنه جعل الدعامة الاولى في إقناع اليهود بصدق رسالته أنه يبرئ الأكمه والأبرص ، ويشفي المرضى ، ويحيي الموتى ، وينبئهم بما يأكلون ويدخرون في بيوتهم ، كل ذلك باذن الله جل شأنه ، والأناجيل الحاضرة تروي لنا أن هذا المعجزات هي وحدها التي كانت سبباً في إيمان الجماهير دفعة واحدة به ، لا على أنه رسول كما يحكي القرآن الكريم ، بل على أنه إله وابن إليه ـ وحاشا لله من ذلك ـ والمسيحية بعد المسيح انتشرت بالمعجزات وخوارق العادات ـ وفي سفر أعمال الرسل أكبر دليل على ذلك ـ حتى ليصح لنا أن نطلق على المسيحية التي يؤمن بها إتباعها أنها دين قام على المعجزات والخوارق ن لا على الإقناع العقلي ، ومن هنا نرى هذا الميزة الواضحة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، أنه ما آمن به واحد عن طريق مشاهدته لمعجزة خارقة ، بل عن اقتناع عقلي وجداني ، وإذا كان الله قد أكرم روسوله بالمعجزات الخارقة ، فما ذلك إلا إكرام له صلى الله عليه وسلم وإفحام لمعانديه المكابرين ومن تتبع القرآن الكريم وجد أنه اعتمد في الاقناع على المحاكمة العقلية ، والمشاهدة المحسوسة لعظيم صنع الله ، والمعرفة التامة بما كان عليه الرسول من أمية تجعل إتيانه بالقرآن الكريم دليلا على صدق رسالته صلى الله عليه وسلم ، يقول الله تعالى في سورة العنكبوت : ( وَقَالُوا لَولا أُنزِلَ عَلَيهِ آيَاتٍ مِن رَبِّهِ ، قُلْ إِنَّمَا الآياتُ عِندَ اللهِ ، وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِين ، أَوْ لَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيهِمْ ، إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَومٍ يُؤْمِنُون ) [ العنكبوت : 50 ، 51 ٍ] ، ولما أشتط كفار قريش في طلب المعجزات ، أمره الله أن يجيبهم بقوله : ( سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلا بَشَرَاً رَسُولا ؟ ) الاسراء : 93 ] استمع إلى ذلك في قوله تعالى في سورة الاسراء ( وَقَالُوا لَن نُّؤمِنَ لَكَ حَتَّى تُفَجِّرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعَاًً أَو تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً ، أَوتُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَينَا كِسَفاً أَو تَأْتِي بِالله وَالمَلائِكَةِ قَبِيلاً ، أَو يَكُونَ لكَ بَيتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَو تَرْقَى فِي السَّمَاءِ، وَلِن نُؤْمنَ ِلرُقِيكَ حَتَّى تُنَزَّلَ عَلينَا كِتَاباً نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبّي هَلْ كُنتُ إِلا بَشَراً رَسُولاً ) [ الإسراء : 91 ـ 93 ] .


    هكذا يقرر القرآن بصراحة ووضوح أن محمداً صلى الله عليه وسلم إنسان رسول ،وأنه لا يعتمد في دعوى الرسالة على الخوراق والمعجزات ، وإنما يخاطب العقول والقلوب ، ( فَمَن يُرِدِ الله أَن يَهْدِيهِ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإسْلام ) [ الأنعام : 125 ] .





  2. #137

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    النور النور في صحبة الرسول

    „الحمدُ للهِ بجميعِ محامدِهِ كلها ما علمتُ مِنها وما لمْ أعلمْ.. على جميعِ نعمهِ كلها ما علمتُ مِنها وما لمْ أعلمْ.. عددَ خلقهِ كلهم ما علمتُ مِنهم و ما لمْ أعلمْ“.
    وصلاةُ ربي وسلامُهُ على الرَّسولِ الخاتمِ للإسلامِ... والزَّعيمِ الجامِعِ للمسلمينَ.

    ورِضوانُ ربي وسلامهُ على جميعِ أهلِ بيتِ النبوةِ الطاهرينَ... وعلى جمْعِ الصَّحابةِ الفائزينَ... وعلى مجْمَعِ الفقهاءِ الصالحينَ والعلماءِ العارِفينَ والوُجهاءِ التابعينَ.. الذين كانوا بتكوِينهمُ المحمديِّ سادةَ العالمينَ.

    وغفرانُ ربي وسلامهُ على كلِّ مؤْمنٍ حقَّقَ بمُكَوِّناتهِ الذَّاتيةِ وبمرئياتهِ الشَّخصيةِ تكوِينهُ المحمديَّ.. فأَظهرَ بإِنسانهِ علياءَ الإِسلامِ... وعلاءَ المسلمينَالـصـحـبـة يـا رسـول الله!!!

    الصحبة فيها معاني سامية فهي للخير، وفي الخير، وعلى الخير ، للخير دائماً ، وفي الخير واقعاً ،وعلى الخير مستقبلاً ، وقد يكون ذلك محل اتفاق من الجميع قولاً أما فعلاً فأصناف الناس تختلف .

    ليست الصحبة أن تجد صاحبك على الشر فتتركه ولا تنهاه مخافة زعله عليك أو جرح إحساسه كلا ينبغي مناصحته في لطف.

    وليست الصحبة أن تكون في الخير وكفى بل لا بد من الاستمرار عليه والزيادة فيه .

    وليست الصحبة تهنئة وفرحاً وسروراً وكفى بل فيها من تحمل التبعات والمشاق في سبيل جعل الآخر سعيداً في دنياه وآخرته فيقف بجانبه في السراء والضراء ويسد عنه حاجته ويحمله على الخير.

    تلك المعاني أخذتها من هجرة المصطفى –صلى الله عليه وسلم- حين ذهب إلى بيت أبي بكرٍ –رضي الله عنه- فقال: الصحبة يا رسول الله ‘ قال: "الصحبة" رواه البخاري ( 2138) من حديث عائشة –رضي الله عنه- رغم أن أبا بكرٍ-رضي الله عنه- صحب النبي –صلى الله عليه وسلم- منذ أن آمن به وبما جاء به ففي حادثة الإسراء والمعراج لما ذهب كفار قريش إلى أبي بكر-رضي الله عنه- يقولون له: إن صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس ثم أصبح بين أظهرنا فقال أبو بكر –رضي الله عنه- إن كان قال ذلك فقد صدق....... ولكن لمزيد من التضحية والبذل لدين الله –عز وجل- وفي ذلك مزيد خير كانت الصحبة في الهجرة والملازمة التامة لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- وفي طريق الهجرة رويت أمثلة حيّه لهذه التضحية:

    منها ترك المال والأهل والوطن.

    ومنها دخوله لغار ثور قبل النبي –صلى الله عليه وسلم- مخافة أن يكون فيه شر فيلحقه فبل النبي –صلى الله عليه وسلم-.

    ومنها وضع أبو بكر –رضي الله عنه- رِجله في مكان جُحراً مخافة أن يخرج منه شئ يؤذي النبي –صلى الله عليه وسلم- حتى أن العقرب لدغته فلم يصدر صوتاً حتى لا يزعج النبي –صلى الله عليه وسلم-.

    ومنها وهما في الطريق يمشي أبو بكر –رضي الله عنه- أمام النبي –صلى الله عليه وسلم- وتارة يمشي خلفه وتارة عن يمينه وتارة عن يساره يحوط النبي –صلى الله عليه وسلم- من جميع الجهات.

    ثم تمثلت هذه الصحبة في أبي بكر وعمر –رضي الله عنهما- فقد روى البخاري (3692)عن المسور ابن مخرمة قال: لما طُعن عمر –رضي الله عنه- جعل يألم، فقال له ابن عباس – رضي الله عنهما- : يا أمير المؤمنين لقد صحبت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فأحسنت صحبته ، ثم فارقته وهو عنك راضٍ، ثم صحبت أبا بكرٍ-رضي الله عنه- فأحسنت صحبته ، ثم فارقته وهو عنك راضٍ، ثم صحبت صحبتهم، فأحسنت صحبتهم، ولئن فارقتهم لتفارقنهم وهم عنك راضون ، قال: أما ما ذكرت من صحبة رسول الله-صلى الله عليه وسلم- ورضاه ، فإنما ذاك مَنٌّ مِن الله تعالى مَنَّ به عليَّ، وأما ما ذكرت من صحبة أبي بكرٍ-رضي الله عنه- فإنما ذاك مَنٌّ مِن الله جل ذكره مَنَّ به عليَّ ، وأما ما ترى من جزعي، فهو من أجلك وأجل أصحابك ، والله لو أن لي طِلاع الأرض ذهباً ، لافتديت به من عذاب الله –عز وجل- قبل أن أراه . فهذا قول عمر –رضي الله عنه- مع علو كعبه وفضله فما قولنا نحن وهذا التقصير والتفريط فينا !!!

    وتمثلت تلك الصحبة بين أصحاب النبي –صلى الله عليه وسلم- جميعاً –رضي الله عنهم- حينما آخى النبي –صلى الله عليه وسلم- بينهم في المدينة وغير ذلك من معانٍ في صحبٍ رضي الله عنهم ورضوا عنه .

    تلك المعاني في الصحبة نحتاج إليها وخاصة في طلب العلم الشرعي ونشره فهل هناك اثنان اصطحبا على حفظ كتاب الله – عز وجل- أو حفظ متن من المتون متحملين تبعات ذلك .

    ونحتاج إلى تلك المعاني في الدعوة إلى الله لرفع الهمة وتفعيل الذات والارتقاء إلى مستوى الروح وتطبيق المعاني الإيمانية .

    هذا والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين



    قصيدة بعنوان {رح للحبيـــب }

    بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على اله و صحبه و احبابه عدد ما فى علم الله
    ...............
    سادتى الكرام و اخوانى احباب رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    هذه القصيدة بعنوان { رح للحبيب } للشاعر الصوفى {محمد عمر الطوسى }
    هذه القصيدة فيها مدد كبير ادعو الله ان يمدنا جميعا بمدد موصول من سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و ان يتقبلها هدية معطرة بالروح و الريحان الى سيدنا و حبيبنا المصطفى و يجعلنا من احبابه و اصحاب وده باذنه سبحانه
    ........

    رح للحبيب و طف بقدس رحابه .......... و انهل عبير النور من اكوابه
    و اخضع امام الله و اذكر فضله .........ذكر العلى هو الطريق لبابــه
    رح للحبيب تبركا و تقربا ............ و تلمس البركـــات من اعتابــــه
    فالله ارسله نذيرا للورى ........... و هو البشيــــر بلبـــه و لبابــــه
    انا على دين الشفيع مسيرنا ......و النبت بعض البعض من اعشابه
    هذى شريعته تضئ قلوبنا ........... و الشرك مردود على اعقابه
    يا من تمثل بالنبى و اله ...........انظر سنــا المختـــار فى ادابــه
    كم من عصى قد اتاه مكذبا ........... فاذا النبى يشده لصوابـــه
    نقض اليهود العهد ثم تامروا .......... و الله خصهمو بنار عذابـــه
    و المارقون من الهداية و الهدى ....هم فى الضلال توشحوا بثيابه
    هم فى غياهب جهلهم و شروره ...... طلبوا المحال فجرهم لخرابه
    و الصادق الوعد الامين نبينا ......... نشر الهدى بذهابه و ايابـــه
    ضحى و ضحى مؤمنا و مؤمنا ..... و الوحى جاء محمدا اسرى به
    يا سيدى المختار نورك رائدى ........بعد العلى و انت من احبابه
    يا مرحبا بالنور فى لالائه ..........بعد الظلام و قد مضى بضبابه
    يا غارس الاسلام فى صدر الالى .....عرفوا الطريق اليه من ابوابه
    الصدق فيك سجية محمودة ......... و الحلم عفوك فى خضم عبابه
    و العدل صرحك عاليا و موطدا ..... و الصفح فضل انت من اسبابه
    بالصبر كم قابلت كل اساءة .......... من حانق قد لج فى اوصابه
    تبا ابا لهب شقيا غادرا ...............ضل الطريق و عاش فى تلهابه
    ان كان فى الدنيا وفاء يرتجى ...هو من وفائك عاش تحت اهابه
    علمتنا معنى التواضع هاديـــا ....... ان التواضـع رفعــة للنابـــه
    لم تخشى الغدر من متامر .............. و الغدر عض الغادرين بنابه
    لك فى الشجاعة همة جبارة .........جعلت عدوك فى قتام سحابه
    كل البطولة فى خطاك تجمعت ........و خطا الشجاع ثباته بركابه
    يا كم غزوت الجاهلين بحكمة .......... من ينكر التاريخ فى انسابه ؟
    حطمت ركن الكفر ياعلم الهــــدى .....فاندك مصعوقا على اذنابه
    بالامس قام { ابى } قومه مارق .......يبغى النزال و كان من طلابه
    فصرعته فى لحظة لم تكترث ............. بغروره و بافكه و مصابه
    و المهتدى بهداك زاد كرامة .. ........و المارق الرعديد خلف حجابه
    و السائرون على خطاك تمتعوا ........بالخير .. رواهم بشهد رضابه
    بالله و الايمان عشت مظفرا ............فاخضر درب الهدى بعد يبابه
    هامت بك الاقوام بعد هداية .........و تهيم انت بعلمــه و كتابــــه
    فلانت نور للانام و نفحة ............رب السما سما بها و سما به
    انى سميك يا محمد قد كفى ...........هذا فخار عشت فى اطرابه
    تهوى العروش و عرش حبك خالد .....طول الزمان على مدى احقابه
    ......... انتهى
    .................
    الحمد لله كثيرا و سلام على عباده الذين اصطفى و حسن اولئك رفيقا




    كيف انتقم الله من الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ؟


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    قصة كسرى وقيصر المشهورة مع النبي صلى الله عليه وسلم جديرة بالتأمل، فقد كتب إليهما النبي صلى الله عليه وسلم، فامتنع كلاهما من الإسلام، لكن قيصر أكرم كتاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأكرم رسوله، فثبت الله ملكه، وكسرى مزق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستهزأ برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقتله الله بعد قليل، ومزق ملكه كل ممزق، ولم يبق للأكاسرة ملك. (الصارم المسلول: 144(

    وكان من أثر ذلك ما ذكره السهيليُ أنه بلغه أن هرقل وضع الكتاب في قصبة من ذهب تعظيمًا له، وهم لم يزالوا يتوارثونه حتى كان عند ملك الفرنج الذي تغلب على طليطلة، ثم كان عند سبطه، فحدثني بعض أصحابنا أن عبد الملك بن سعد أحد قواد المسلمين اجتمع بذلك الملك فأخرج له الكتاب، فلما رآه استعبر، وسأل أن يمكنه من تقبيله فامتنع، ثم ذكر ابن حجر عن سيف الدين فليح المنصوري أن ملك الفرنج أطلعه على صندوق مُصفَّح بذهب، فأخرج منه مقلمة ذهب، فأخرج منها كتابًا قد زالت أكثر حروفه، وقد التصقت عليه خِرقَة حرير، فقال: هذا كتاب نبيكم إلى جدي قيصر، ما زلنا نتوارثه إلى الآن، وأوصانا آباؤنا أنه ما دام هذا الكتاب عندنا لا يزال الملك فينا، فنحن نحفظه غاية الحفظ، ونعظمه ونكتمه عن النصارى ليدوم الملك فينا.

    وإليكم هذا الخبر العجيب!

    كان أبو لهب وابنه عتبة قد تجهزا إلى الشام، فقال ابنه عتبة: والله لأنطلقن إلى محمد ولأوذينّه في ربه سبحانه وتعالى، فانطلق حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمد (هو يكفر) بالذي دنى فتدلى، فكان قاب قوسين أو أدنى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك".

    ثم انصرف عنه، فرجع إلى أبيه فقال: يا بني ما قلت له؟ فذكر له ما قاله، فقال: فما قال لك؟ قال: قال: "اللهم سلط عليه كلبًا من كلابك". قال: يا بني، والله ما آمن عليك دعاءه!

    فساروا حتى نزلوا بالشراة وهي أرضٌ كثيرة الأسد، فقال: أبو لهب إنكم قد عرفتم كبر سني وحقي، وإن هذا الرجل قد دعا على ابني دعوة والله ما آمنها عليه، فاجمعوا متاعكم إلى هذه الصومعة وافرشوا لابني عليها ثم افرشوا حولها، ففعلنا، فجاء الأسد فشمَّ وجوهنا فلما لم يجد ما يريد تقبض فوثب وثبة، فإذا هو فوق المتاع فشمَّ وجهه ثم هزمه هزمة ففسخ رأسه!! فقال أبو لهب: قد عرفت أنه لا يتفلت من دعوة محمد!! (تفسير ابن كثير).

    وذكر الكتانيّ في ذيل مولد العلماء (1/139) أنه ظهر في زمن الحاكم رجلٌ سمّى نفسه هادي المستجيبين، وكانوا يدعون إلى عبادة الحاكم، وحُكيَ عنه أنّه سبَ النبيّ صلى الله عليه وسلم، وبصق على المصفح، فلما ورد مكة شكاه أهلها إلى أميرها، فدافع عنه، واعتذر بتوبته، فقالوا: مثل هذا لا توبة له! فأبى، فاجتمع الناس عند الكعبة وضجوا إلى الله، فأرسل الله ريحًا سوداء حتى أظلمت الدنيا، ثم تجلت الظلمة وصار على الكعبة فوق استارها كهيئة الترس الأبيض له نور كنور الشمس، فلم يزل كذلك ترى ليلاً ونهارًا، فلما رأى أمير مكة ذلك أمر بـ"هادي المستجيبين" فضرب عنقه وصلبَه.

    وذكر القاضي عياض في الشفا (2/218) قصة عجيبة لساخر بالنبي صلى الله عليه وسلم! وذلك أن فقهاء القيروان وأصحابَ سحنون أفتوا بقتل إبراهيم الفزاري وكان شاعرًا متفننًا في كثير من العلوم، وكان يستهزئ بالله وأنبيائه ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فأمر القاضي حيى بن عمر بقتله وصلبه، فطُعن بالسكين وصُلب مُنكسًا، وحكى بعضُ المؤرخين أنه لما رُفعت خشبته، وزالت عنها الأيدي استدارت وحوَّلته عن القبلة فكان آيةً للجميع، وكبر الناسُ، وجاء كلبٌ فولغ في دمه!!

    وحكى الشيخ العلامة أحمد شاكر أن خطيبًا فصيحًا مفوهًا أراد أن يثني على أحد كبار المسؤولين لأنه احتفى بطه حسين فلم يجد إلا التعريض برسول الله صلى الله عليه وسلم.. فقال في خطبته: جاءه الأعمى فما عبس وما تولى!!

    قال الشيخ أحمدُ: ولكن الله لم يدع لهذا المجرم جرمه في الدنيا، قبل أن يجزيه جزاءه في الأخرى، فأقسم بالله لقد رأيته بعيني رأسي ـ بعد بضع سنين، وبعد أن كان عاليًا منتفخًا، مستعزًا بمن لاذ بهم من العظماء والكبراء ـ رأيته مهينًا ذليلاً، خادمًا على باب مسجد من مساجد القاهرة، يتلقى نعال المصلين يحفظها في ذلة وصغار!!

    وذكروا أن رجلاً ذهب لنيل الشهادة العليا من جامعة غربية، وكانت رسالتُهُ متعلقة بالنبي صلى الله عليه وسلم، وكان مشرفه شانئًا حانقًا، فأبى أن يمنحه الدرجة حتى يضمن رسالته انتقاصًا للمصطفى صلى الله عليه وسلم، فضعفت نفسه، وآثر الأولى على الآخرة. فلما حاز شهادته ورجع إلى دياره فجئ بهلاك جميع أولاده وأهله في حادث مفاجئ.

    لا إله إلا الله.

    صدق الله.. : (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .

    وليعلم أن كفاية الله لنبيه ممن استهزأ به أو آذاه ليست مقصورة على إهلاك هذا المعتدي بقارعة أو نازلة.

    بل صور هذه الكفاية والحماية متنوعة متعددة..

    فقد يكفيه الله عز وجل بأن يسلط على هذا المستهزئ المعتدي رجلاً من المؤمنين يثأر لنبيه صلى الله عليه وسلم، كما حصل في قصة كعب بن الأشرف اليهودي الذي كان يهجو النبي صلى الله عليه وسلم، واليهودية التي كانت تشتم النبي صلى الله عليه وسلم فخنقها رجل حتى ماتت (أبو داود) وأم الولد التي قتلها سيدها الأعمى لما شتمت النبي صلى الله عليه وسلم (أبو داود)، وأبي جهل إذ قتله معاذ ومعوذ لأنه كان يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والخطْمية التي هجت النبي صلى الله عليه وسلم فانتدب لها رجل من قومها (الصارم المسلول 95)، وأبي عَفَك اليهودي الذي هجا النبي صلى الله عليه وسلم فاقتصه سالم ابن عمير (الصارم المسلول 102)، وأنس بن زُنَيم الذي هجا النبي صلى الله عليه وسلم فشجه غلام من خزاعه (الصارم المسلول 103)، وسلام ابن أبي الحقيق إذ ثأر للنبي صلى الله عليه وسلم منه عبد الله بن عتيك وصحبه (الصارم المسلول 135).

    ولعل أغرب وأعجب وأطرف ما وقفت عليه في هذا الباب ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في مؤلفه المشهور (الصارم المسلول على شاتم الرسول) (ص: 134)، قال رحمه الله: وقد ذكروا أن الجن الذين آمنوا به، كانت تقصد من سبه من الجن الكفار فتقتله، فيقرها على ذلك، ويشكر لها ذلك!

    ونقل عن أصحاب المغازي أن هاتفًا هتف على جبل أبي قبيس بشعر فيه تعريض بالنبي صلى الله عليه وسلم، فما مرت ثلاثة ايام حتى هتف هاتف على الجبل يقول:

    نحن قتلنا في ثلاث مسعرا إذ سفه الحق وسن المنكرا

    قنّعتُهُ سيفًا حسامًا مبتـرا بشتمـه نبينـا المطهـرا

    ومسعر ـ كما في الخبر ـ اسم الجني الذي هجا النبي صلى الله عليه وسلم.

    ومن صور كلاءة الله لنبيه ممن تعرض له بالأذى أن يحول بين المعتدي وبين ما أراد بخوف يقذفه في قلبه، أو ملك يمنعه مما أراد.. وقد روي أن غورث بن الحرث قال لأقتلن محمدًا، فقال له أصحابه، كيف تقتله؟ قال: أقول له أعطني سيفك، فإذا أعطانيه قتلته به. فأتاه فقال: يا محمد أعطني سيفك أشمّه، فأعطاه إياه فرعدت يده، فسقط السيف، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "حال الله بينك وبين ما تريد" الدر المنثور 3/119).)

    ومثل ذلك ما ذكره ابن كثير في تفسيره (4/530) من أن أبا جهل قال لقومه: واللات والعزى لئن رأيت محمدًا يصلي لأطأن على رقبته ولأعفرن وجهه في التراب، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ليطأ رقبته، فما فجأهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه! فقيل: مالك؟ فقال: إن بيني وبينه خندقًا من نار وهولاً وأجنحة! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوًا عضوًا".
    وعن ابن عباس رضي الله عنه أن رجالاً من قريش اجتمعوا في الحجر، ثم تعاقدوا باللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ونائلة وإساف أن لو قد رأوا محمدًا لقد قمنا إليه مقام رجل واحد فقتلناه قبل أن نفارقه، فأقبلت ابنته فاطمة تبكي حتى دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: هؤلاء الملأ من قومك لقد تعاهدوا لو قد رأوك قاموا إليك فقتلوك، فليس منهم رجل واحد إلا قد عرف نصيبه من دمك. فقال: "يا بنية ائتيني بوضوء"، فتوضأ، ثم دخل عليهم المسجد، فلما رأوه قالوا: هاهو ذا، وخفضوا أبصارهم ، وسقطت أذقانهم في صدورهم، فلم يرفعوا إليه بصرًا، ولم يقم منهم إليه رجل، فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم حتى قام على رؤوسهم، وأخذ قبضة من التراب ثم قال: "شاهت الوجوه"، ثم حصبهم بها فما أصاب رجلاً منهم من ذلك الحصا حصاةٌ إلا قتل يوم بدر كافرًا. (دلائل النبوة 1/65).

    لا إله إلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .

    ومن صور حماية الله لنبيه صلى الله عليه وسلم، وكفايته إياه استهزاء المستهزئين أن يصرف الشتيمة والذم والاستهزاء إلى غيره.. فإذا بالشاتم يريد أن يشتمه فيشتم غيره من حيث لا يشعر!!

    قال صلى الله عليه وسلم : (ألا ترون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم، يشتمون مذممًا، ويلعنون مذممًا، وأنا محمدٌ"!) (البخاري)، قال ابن حجر (الفتح 6/558): كان الكفار من قريش من شدة كراهتهم في النبي صلى الله عليه وسلم لا يسمونه باسمه الدال على المدح، فيعدلون إلى ضده فيقولون: مذمم، وإذا ذكروه بسوء قالوا: فعل الله بمذمم. ومذمم ليس اسمه، ولا يعرف به، فكان الذي يقع منهم مصروفًا إلى غيره!

    لا إله إلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .

    ومن صور الحماية الربانية أن يغير الله السنن الكونية صيانة لنبيه صلى الله عليه وسلم ورعاية له.

    وشاهد ذلك قصة الشاه المسمومة، فهذه زينب بنت الحارث جاءت للنبي صلى الله عليه وسلم، بشاة مشوية دست فيها سمًا كثيرًا، فلما لاك النبي صلى الله عليه وسلم منها مضغة لم يسغها، وقال: "إن هذا العظم يخبرني أنه مسموم"! ثم دعا باليهودية فاعترفت.

    فانظر كيف خرم الله السنن الكونية من جهتين:

    أولاهما: أنه لم يتأثر صلى الله عليه وسلم بالسم الذي لاكه.

    وثانيتهما: أن الله أنطقَ العظم فأخبره عليه الصلاة والسلام بما فيه.

    ومن صور الكفاية الربانية لنبي الهدى صلى الله عليه وسلم ممن آذاه أن يقذف الله في قلب هذا المؤذي المعتدي الإسلام، فيؤوب ويتوب، حتى يكون الرسول صلى الله عليه وسلم أحب إليه من ماله وولده ووالده والناس أجمعين!!

    ومن أعجب الأمثلة في ذلك قصة أبي سفيان بن الحارث أخي النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاع، وكان يألف النبي صلى الله عليه وسلم أيام الصبا وكان له تربًا، فلما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم عاداه أبو سفيان عداوةً لم يعادها أحدًا قط، وهجا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهجا أصحابه.. ثم شاء الله أن يكفي رسوله صلى الله عليه وسلم لسان أبي سفيان وهجاءه، لا بإهلاكه وإنما بهدايته!! قال أبو سفيان عن نفسه: ثم إن الله ألقى في قلبي الإسلام، فسرت وزوجي وولدي حتى نزلنا بالأبواء، فتنكرت وخرجت حتى صرت تلقاء وجه النبي صلى الله عليه وسلم، فلما ملأ عينيه مني أعرض عنّي بوجهه إلى الناحية الأخرى، فتحولت إلى ناحية وجهه الأخرى.

    قالوا: فما زال أبو سفيان يتبعُهُ، لا ينزلُ منزلاً إلا وهو على بابه ومع ابني جعفر وهو لا يكلمه، حتى قال أبو سفيان: والله ليأذنن لي رسول الله أو لآخذن بيد ابني هذا حتى نموت عطشًا أو جوعًا، فلما بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم رق لهما فدخلا عليه. (انظر سيرة ابن هشام 4/41). فسبحان من حوّل العداوة الماحقة إلى حب وتذلل، وملازمة للباب طلبًا للرضا!!

    لا إله إلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ) .



    ويحقق المولى سبحانه وتعالى وعده لنبى صلى الله عليه وسلم ويقيم القصاص على
    المخرج السينمائي تيو فان جوخ الذي سبق لهذا المجرم أن سب الله تعالى وسب نبي الإسلام وسب المسلمين ووصفهم بناكحي المعز فيموت مقتولا على يد أحد الليوث وهو في الطريق فأفرغ فيه مسدسا كاملا وفوق ذلك طعنات بالسكين وقيل أنه ذبحه ذبح النعاج ...

    لا إله إلا الله..

    صدق الله.. : ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ)







    اليكم أحبابى بالمنتدى الكريم موسوعة السيرة النبوية
    الوصف: موسوعة الكترونية عن السيرة النبوية تشمل أبرز المؤلفات التي عنيت بسرد وتدوين سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وصفاته وأخلاقه، وتبلغ الكتب في الموسوعة أربعة عشر مؤلفاً، هي:
    - السيرة النبوية، لابن كثير.
    - السيرة النبوية، لابن هشام.
    - الروض الأنف في شرح السيرة النبوية.
    - كتاب المغازي للواقدي.
    - مختصر سيرة الرسول، .
    - زاد المعاد في هدي خير العباد، .
    - قاعدة تتضمن ذكر ملابس النبي وسلاحه ودوابه، .
    - الطب النبوي، .
    - مختصر سيرة الرسول، .
    - مرويات غزوة الحديبية جمع وتخريج ودراسة.
    - بعض فوائد صلح الحديبية، .
    - مختصر زاد المعاد، .
    - عيون الأثر في فنون المغازي والشمائل والسير، .
    - الإسراء والمعراج،





    حجم الملف 7.66KB
    اليكم الرابط

    http://www.4shared.com/file/64475883...ra_exe_01.html






    كتاب كنوز الاسرار فى الصلاة والسلام على النبى المختار صلى الله عليه وسلم

    http://www.4shared.com/file/83565775...22238.html?s=1

    منهل الخيـــــر في ذكراك حبيبي

    صلى عليك الله يا علم الهدى



    هذه رحلة عبر التاريخ نعيش فيها لحظات مع رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم، ولكني بداية أعتذر له ولكم عن قصوري عن توفيته حقه وعجزي عن أن أقدره قدره.. كيف وهو خير الورى وأفضل من وطئ الثرى؟ كان بين المرسلين علمًا، وبين الناس معلمًا، وللمؤمنين قدوة وأسوة ومعلمًا.

    ذاك الداعية العظيم، والنبي الكريم؛ الذي جاء إلى هذه الأمة الضعيفة المنهكة، المتحاربة المتفرقة، فجمع بالإسلام شتاتها، ووحد بالتوحيد كلمتها وصفها، ورفعها بالإسلام فوق الرؤوس، أنا وأنت وأبي وأبوك، وجدي وجدك لم يكن لنا تاريخ، بل كنا أذل أمة، أمة تأكل الميتة وتشرب الخمر وتأتي الفواحش وتطوف بالأصنام وتعبد الأوثان؛ حتى جاء محمد عليه الصلاة والسلام، فأخرجنا من ظلمات الكفر إلى أنوار الإيمان، ومن ذل المعاصي إلى عز الطاعة، وأخذ بأيدينا ونواصينا وقلوبنا إلى الله رب العالمين.
    إن البرية يوم مبعث أحمد نظر الإله لها فبدل حالها
    قد كرم الإنسان حين اختار من خير البرية بدرها وهلالها
    لبس المرقع وهو قائد أمة جبت الكنوز فكسرت أغلالها
    لما رآها الله تمشي نحـوه لا تبتغي إلا رضاه سعى لها

    بعد 23 عامًا من بعثته خرج أصحابه من هذه الجزيرة لا بدبابات ولا بصواريخ وإنما خرجوا بلا إله إلا الله فتفتحت أمامهم البلاد ودانت لهم رقاب العباد، فسبحان من حول هؤلاء من السلب والنهب إلى الوئام والحب {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ}[الجمعة:2]. {لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ}[آل عمران:164].

    هو منة الله الكبرى على المؤمنين، ورحمته العظمى التي أرسلها للعالمين. هو دعوة أبيه إبراهيم حين قال: {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}[البقرة:129].
    وبشارة أخيه عيسى في قوله: {وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ}[الصف:6] ورؤيا أمه آمنة حين رأت أنه خرج منها نورًا أضاءت له قصور كسرى وقيصر كما أخبر بذلك عن نفسه.

    عندما ولد تزلزلت عروش الكفر فتصدع إيوان كسرى وسقطت بعض شرفاته وغاضت بحيرة ساوة، وخمدت نار فارس، وكانوا يعبدونها من دون الله وهي التي لم تطفأ منذ ألف عام.
    وكذلك اهتز الفلك لمبعثه وبداية قيادته للعالم، فبدأت السماء ترمي الشياطين بالشهب واللهب حتى لا يتسمعوا إلى الوحي كما كانوا يتسمعون إليه قبل بعثته.
    وبمبعثه أغلقت الجنة أبوابها فلا تفتح إلا من طريقه، ولا يدخلها إلا أتباعه ومحبوه: "والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا كان من جثى جهنم".

    ما بين قول الله له: {اقرأ}، إلى قوله: {اليوم أكملت لكم دينكم} عاش النبي صلى الله عليه وسلم حياة النبوة والرسالة:
    عالما من العبادة: الصلاة، الصيام، الذكر، الجهاد.
    عالما من الزهد: في مسكنه، وفي مطعمه، وفي ملبسه، وفي ميراثه.
    عالما من المعجزات: الجذع، الاستسقاء، القمر، الطعام.
    عالما من الأخلاق: في صبره، وتواضعه، وشجاعته، وكرمه.
    عالما من التربية: مع المرأة، مع الأسرة، مع الزوجة، مع الطفل.

    عالم من العبادة
    أما عن صلاته: فحدث ولا حرج، كان يقرأ في الركعة الواحدة بالبقرة والنساء وآل عمران، فيقف عند كل خير فيسأل الله وعند كل آية عذاب فيستعيذ بالله ويسأله عفوه، ثم يركع فإذا ركوعه قريبًا من وقوفه، ويرفع مثل ذلك ويسجد نحوًا من ذلك.
    وكان يصلي لله حتى تتشقق قدماه، وتتفطر دمًا، فإذا سئل عن ذلك قال: "أفلا أكون عبدًا شكورًا؟". فيا من تزهدون في الصلاة وتستعجلون الخروج منها ليكن لكم في رسول الله أسوة حسنة.

    وأما صيامه: فكان يصوم الأيام والليالي المتواليات مواصلاً لا يأكل في ليل ولا نهار، فيقول له أصحابه: إنك تواصل – يريدون أن يفعلوا مثله – فقال: "إني لست مثلكم، إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني".
    قال ابن القيم: لا يطعمه طعامًا حسيًّا وإلا لم يكن صائمًا، وإنما يطعمه اللطائف والمعارف والحكم والفتوحات الربانية.
    فقوت الروح أرواح المعاني وليس بأن طعمت وأن شربت
    لها أحاديث من ذكراك تشغلها عن الطعام وتلهيها عن الزاد/FONT size="2">

    وأما جهاده: فهو البطل المقدام والشجاع النحرير، يفر الكماة والأبطال وهو ثابت لا يفر، هل سمعتم أنه فر يومًا من الأيام؟ فر عنه أصحابه يوم أحد فبقى في نفر قليل لم يتراجع ولم يتزعزع، وفروا عنه يوم حنين فجعل يضرب وجوه الكفار وحده ويقول: "أنا النبي لا كذب .. أنا ابن عبد المطلب".
    يقول عليٍّ: كنا إذا اشتد الكرب وحمى الوطِيس واحمرت الحدق اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يكون أقربنا من العدو.
    أنت الشجاع إذا لقيت كتيبة أدبت في هول الردى أبطالها
    وإذا نطقت صدقت فيما قلته لا من يكذب فعلها أقوالها

    تمر بك الأبطال ترمى هزيمة ووجهك وضاح وثغرك باسم

    عالم من الزهد:
    أما مسكنه: فيحدثك عن الحسن البصري يقول: دخلت حجر بيوت النبي ولو شئت أن أمس السقف بيدي لمسسته.
    دخل عليه عمر فلم يجد في البيت شيئًا يرفع إليه البصر ووجد الحصير قد أثر في جنبه الشريف، فبكى وقال: يا رسول الله هذا كسرى وقيصر فيماهم فيه من النعمة وأنت رسول الله وهذا حالك؟ قال: أفي شك أنت يا ابن الخطاب؟! أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة؟!
    وهو القائل صلى الله عليه وسلم: "ما لي وللدنيا وما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم قام وتركها".

    أما طعامه:فتقول عائشة رضي الله عنها: "مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يشبع نساؤه من خبز الشعير 3 أيام، وكان يمر اليوم واليومان ولا يجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يملأ به بطنه من الدقل.
    وقالت رضي الله عنها لعروة بن الزبير: كان يمر الهلال تلو الهلال تلو الهلال ثلاثة أهلة في شهرين ولا يوقد في بيوت رسول الله صلى الله عليه وسلم نار. قال: فما كان طعامكم يا خالة؟ قالت: الأسودان التمر والماء.

    وأما ميراثه: فمات ودرعه مرهونة عند يهودي مقابل طعام يطعمه لأهله. هذا وهو الذي ملك الدنيا ولكنه زهد فيها ووزعها على أتباعه فأعطى رجلاً مائة من الإبل وذاك مائة، وأعطى رجلاً مرة غنمًا بين جبلين، وفي الأخير قال: نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة.

    عالم من المعجزات:
    يظن بعض الناس أن النبي صلى الله عليه وسلم ليست عنده إلا معجزة القرآن، ولعمري إنها لأعظم معجزة، ولكنها ليست الوحيدة، بل إن معجزاته كثيرة كثيرة، وما أعطى الله نبيًا من أنبيائه معجزة إلا وأعطى من جنسها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أو أعظم منها؛ فلئن كان أحيا لعيسى الموتى من الناس فلقد أنطق له الجذع، ولئن حفظ إبراهيم من النار فقد حفظ منها بعض أتباعه، وإن شق لموسى البحر فقد مشى عليه أتباعه، وبالجملة فإن معجزاته أكثر من أن تحصر وتعد.

    أما الجذع: فهو من النخل كان يستند عليه إذا خطب فصنعوا له منبرًا، فلما صعد المنبر بكى الجذع حتى سمع أصحاب النبي صوت حنينه وما سكت حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم ووضع يده عليه. قال: ولو تركته لظل يبكي إلى قيام الساعة.
    كان الحسن إذا ذكر هذا الحديث قال: يا مسلمون الجذع يحن إلى رسول الله وأنتم لا تشتاقون إليه؟

    الاستسقاء: كان يخطب على المنبر فدخل رجل فقال يارسول الله هلكت الأموال وجاعت العيال وضلت السبل فادع الله أن يغيثنا، فتبسم تبسم الواثق ورفع يديه وقال: اللهم أغثنا. قال أنس: ووالله ما في السماء من قزعة فإذا سحابة كالترس ظهرت من وراء الجبل فجعلت تنتشر حتى ملأت السماء وأمطرت، فما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من على المنبر حتى سال الماء على وجهه فقال: أشهد أني رسول الله. وبعد أسبوع من المطر جاء الرجل نفسه أو غيره فقال: يا رسول الله هلكت الأموال وضلت السبل فادع الله لنا. فقال النبي صلوات الله وسلامه عليه: اللهم حوالينا لا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر. فما يشير إلى ناحية إلا توجه إليها الماء، وخرج الناس يمشون في صحو كأنهم لا يمطرون منذ سبعة أيام.

    انشقاق القمر:آية أخرى ومعجزة كبرى حين شق له الله القمر عندما مر على صناديد الكفر فدعاهم إلى الله فقال له أبو جهل: لا أومن لك حتى تشق لنا هذا القمر! قال: فإذا شققته بأمر الله تتبعوني وتؤمنوا؟ قالوا: نعم. فدعا ربه ففلق القمر فلقتين من دون الجبل. فقام أبو جهل ونفض ثيابه وهو يقول: سحرنا محمد سحرنا محمد، وصدق الله: {بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ * وَإِذَا ذُكِّرُوا لا يَذْكُرُونَ * وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ * وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ}[الصافات:12-15]. {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ * وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ * وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ * وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنَ الْأَنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ * حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ}[القمر:1-5].

    وأما تسبيح الحصىفي يديه وتفجير الماء من بين أصابعه وتسبيح الطعام بين يديه وتكليم الحيوانات له وتسليم الحجارة عليه، فكلها معجزات ثابتة وآيات بينة على صدق نبوته صلى الله عليه وسلم.

    عالم من الأخلاق:
    يكفيه قول الله له: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[القلم:4]
    في تواضعه:يأكل على التراب، يقضي حاجة المحتاج، يضاحك الأطفال: "يا أبا عمير ما صنع النغير". يردف ابن عباس مرة ومرة معاذًا خلفه على دابته. وتأخذ المرأة بيده فيذهب معها حتى يقضي لها طلبتها.
    وهو القائل: "لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله".

    في صبره:صبر على الفقر، صبر على المصائب، صبر في مجالات الوغى، أما مات بناته، أوما قتل أصحابه بين يديه، أما رمى في عرضه. دعا ثقيف فرموه بالحجارة حتى أدموه وهو يقول: لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله. لقد صبر رسول الله صلى الله عليه وسلم صبرًا غلب به الصبر نفسه
    صابر الصبر فاستجار به الصبر فقال الصبور للصبر صبرًا

    عالم في التربية:
    مع الرجال:ربى جيلاً من الصحابة شيوخه وشبابه وأطفاله، ولتعرف قدر هذه التربية فانظر في سير الصحابة، تعلم قدر القوم وقيمه وكيفية التربية.

    مع النساء: لقد كانت المرأة يموت زوجها وأولادها في سبيل الله فلا يهمها ذلك وتسأل عنه، وتقول كل مصيبة بعدك يا رسول الله جلل (أي صغيرة حقيرة).
    لقد حرر المرأة من إذلال الجاهلية لها، وجعل لها كرامة وقدرًا، وبعد أن كانت تباع كالبعير وتورث كالثوب ومجرد متاع ولهو يلهى بها، إذا به يرفع قدرها ويعلي شأنها بالإيمان ويجعلها عِرضًا مصونًا وجوهرًا مكنونًا. وحفظها ووصى بها ورفع شأنها أمًّا وزوجة وأختًا وبنتًا. فمن الذين حرر المرأة إذًا؟
    إن تحرير المرأة في صيانتها في عفتها وطهارتها، في أن تبلغ قيمتها أن تبذل من أجلها الأرواح وتنفق في سبيل حفظها المهج والنفوس، وهذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، واسمع إليه يوصي بالنساء ويقول: "الله الله في النساء". "اتقوا الله في النساء". "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي".

    وبعد..
    فأنا أعلم أنه في غنى عن مدحنا، ولكن بعض الناس ممن لا يعرف تفاصيل حياته، يظن أنه كان مصلحًا دينيًا، أو قائدًا سياسيًا أو حربيًا، وأنه أمَّ المصلين وعنده بعض الحِكَم والأحاديث. لا.. إنه كان أولاً رسول الله ونبيًا، وهذا مصدر عظمته.

    لقد حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمة فكان قدوة للحكام، ودعا إلى الله فكان قدوة للدعاة، وقاد الجيوش فكان قدوة لجميع القادة، وربَّى الصحابة فكان قدوة للمربين. لقد علم الناس فنون الاقتصاد والسياسة والحرب والسلم والتربية والاجتماع.

    رعى الغنم ولكنه قاد الأمم، رقع الثوب وحلب الشاة وكنس البيت. ضحك وبكى، وصام وأفطر، وسافر وتاجر، وتزوج النساء. مازح الأطفال، وربى الكبار، وواسى المحتاجين، وأعطى المساكين. اغتنى فشكر، وافتقر فصبر. وبالجملة فقد اجتمعت فيه كل خصال الخير.

    لقد عاش رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون لنا أنموذجًا نتبعه، ومثالاً نحتذ به عليه الصلاة والسلام، فهل يعقل يا أمة الإسلام بعد كل هذا أن نبحث عن غيره، أو أن نتلمس سواه؟
    لا .. لا .. حرام .. حرام .. حرام أن نتخذ قدوة غيره أو أن نلتمس أسوة سواه..
    بسم الله الرحمن الرحيم: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}[الأحزاب:21].
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المصطفى خير العوالم أحمد **** يا سادتي صلوا عليه لتسعدوا

    صلى عليك الله يا علم الهدى **** يا من لـه اسمه أحمد ومحمد

    ولد الحبيب وخده متورد **** والنور من وجناته يتوقد

    قالت ملائكة السماء باسرهم **** ولد الحبيب ومثله لا يولد


  3. #138

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    صيغ صلوات على المصطفى من العلامة الفقيه الحبيب زين بن سميط


    الحمدلله ربالعالمين حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..تسليما كثيرا إلى يوم الدين


    هذه صيغ في الصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم وصلت الينا من حرم العلامة المحدّث سليل آل البيت النبوي الشريف... الحبيب..... زين بن ابراهيم بن سميط ... حفظه الله ونفع به..





    صلاة أهل الكساء


    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد أفضل الحبائب
    وعلى ختنه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وعلى سبطيه الحسن والحسين وأمهما البتول الزهراء ذوي المفاخر والمناقب صلاة وسلاما دائمين أبدا سرمدا لا يحصيهما حاسب ...
    وأسألك اللهم بجاههم لديك أن تجزل لنا العطايا والمواهب وأن تصرف عنا جميع البلايا والمصائب وأن تلحقنا بهم يا ربنا يا الله في أعلى المراتب .... (( 5 مرات ))


    صلاة الخلفاء الراشدين المهديين


    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد أكرم رسول وأشرف نبي
    وعلى سادتنا وأئمتنا ذوي القدر الجلي ... أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعلى سائر الصحابة وتابعيهم على المسلك السوي صلاة تطهرنا بها من كل خلق دني وتحلينا بكل خُلق كريم سني وترزقنا العثور على العلم اللدني والمشرب الصافي الهني
    يالله يا الله يا الله يا فتاح يارزاق يا كافي يا غني (( 3مرات))



    صلاة أهل البيت أمهات المؤمنين

    اللهم صلي وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد بأفضل الصلوات وأزكى التحيات وعلى خديجة الكبرى وعائشة الرضى وسائر أزواجه الطاهرات الطيبات
    وعلى أهل بيته وصحابته النجوم النيرات صلاة تملأ مابين تخوم الأرضين إلى أعلى السموات
    وتبدل بها سيئاتنا حسنات وتجزل لنا الهبات والعطيات وتجعلنا من البريات وتلحقنا بخير السادات في أعلى الدرجات وأرفع المقامات
    وتثبتنا بالقول الثابت في الحياة وبعد الممات يارباه يارباه يارباه
    ياغوث كل البريات ((3مرات))



    صلاة سيدنا الفقيه المقدم


    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد صلاتك القديمة الأزلية الدائمة الباقية الأبدية
    التي صليتها في حضرة علمك القديم الذي أنزلته بملائكتك في حضرة كلامك القرآني العظيم
    فقلت باللسان المحمدي الرحيم ((إن الله وملائكته يصلون على النبي ))
    وخاطبتنا بها مع السلام تتميما لللإكرام منك لنا بالإنعام فقلت((ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )) فقلت إمتثالا لأمرك ورغبة فيما عندك من الأجر اللهم صلي وسلم على سيدنا وعلى آله وصحبه أجمعين صلاة دائمة باقيه دائمة إلى يوم الدين حتى نجدها وقاية لنا من نار الجحيم و موصولة لنا لأولنا وآخرنا معشر المسلمين إلى دار النعيم ورؤية وجهك الكريم
    ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ((3مرات))




    دعواتكم..





    اكبر مجموع فتاوى تجيز الاحتفال بالمولد النبوى الشريف


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما ينبغى لجلال وجهه وعظيم سلطانه
    اللهم صلّ على الحبيب المصطفى سيدنا محمد أمير الورى صلاة دائمة ابدا سرمدا وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

    اللهم صلّ على الحبيب المصطفى سيدنا محمد رحمة الله صلاة دائمة ابدا سرمدا وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

    اللهم صلّ على الحبيب المصطفى سيدنا محمد خيرة الله صلاة دائمة ابدا سرمدا وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    موضوع الفتوى : دفاع عن السنة
    اسم المفتي : الشيخ الدكتور يوسف عبد الله القرضاوي
    هناك لون من الاحتفال يمكن أن نقره ونعتبره نافعاً للمسلمين، نحن نعلم أن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يحتفلون بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا بالهجرة النبوية ولا بغزوة بدر، لماذا؟ لأن هذه الأشياء عاشوها بالفعل، وكانوا يحيون مع الرسول صلى الله عليه وسلم، كان الرسول صلى الله عليه وسلم حياً في ضمائرهم، لم يغب عن وعيهم، كان سعد بن أبي وقاص يقول: كنا نرَّوي أبنائنا مغازي سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نحفِّظهم السورة من القرآن، يقعد يحكي للأولاد ماذا حدث في غزوة بدر وفي غزوة أحد، وفي غزوة الخندق وفي غزوة خيبر، يحكون لهم هذه القصص مثل ما نحكي لأولادنا قصة الشاطر حسن، فكانوا يحكون لهم ماذا حدث في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، فلم يكونوا إذن في حاجة إلى تذكّر هذه الأشياء، جاء عصر نسي الناس هذه الأحداث وأصبحت غائبة عن وعيهم، وغائبة عن عقولهم وضمائرهم، فاحتاج الناس إلى إحياء هذه المعاني التي ماتت والتذكير بهذه المآثر التي نُسيت، صحيح اتُخِذت بعض البدع في هذه الأشياء إنما أنا أقول أننا نحتفل بأن نذكر الناس بحقائق السيرة النبوية وحقائق الرسالة المحمدية، فعندما أحتفل بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم أنا أحتفل بمولد الرسالة، فأنا أذكِّر الناس برسالة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبسيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في الهجرة أذكِّر الناس بهذا الحدث العظيم وبما يُستفاد به من دروس، ولأربط الناس بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر) لنضحي كما ضحى الصحابة، كما ضحى علِيّ حينما وضع نفسه موضع النبي صلى الله عليه وسلم، كما ضحت أسماء وهي تصعد إلى جبل ثور، هذا الجبل الشاق كل يوم، لنخطط كما خطط النبي صلى الله عليه وسلم للهجرة، لنتوكل على الله كما توكل على الله حينما قال له أبو بكر: والله يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا، فقال: "يا أبا بكر ما ظنك في اثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا" نحن في حاجة إلى هذه الدروس فهذا النوع من الاحتفال تذكير الناس بهذه المعاني، أعتقد أن وراءه ثمرة إيجابية هي ربط المسلمين بالإسلام وربطهم بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذوا منه الأسوة والقدوة .

    عنوان الفتوى : الإحتفال بالمولد النبوي
    نص السؤال : بمناسبة قرب مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم ما حكم الاحتفال بهذه المناسبة؟ وما واجبنا تجاه الحبيب صلى الله عليه وسلم؟
    اسم المفتي : الشيخ عبد الخالق الشريف [ أحد الدعاة بمصر ]
    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ، وبعد.. : أما بمناسبة قرب مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم ، فإننا جميعًا نحب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أوجب الله علينا طاعته، وألزمنا بمحبته، وجعل طاعتنا له صلى الله عليه وسلم سببًا في حب الله، وعلامة على حب الله، قال تعالى: "قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ..." آل عمران، والنبي صلى الله عليه وسلم في حياته لم يحتفل بمولده ولا الخلفاء من بعده احتفلوا بمثل ذلك؛ لأن الأصل أن أمة الإسلام في احتفال دائم بهذا الدين، تطبيقًا لا مجرد كلمات، ودعوة لا مجرد انتساب، واعتزازًا بهذا الدين الذي فضلهم الله به، وما يقوم به الناس من احتفال إذا كان بقصد التذكير وإعطاء العظات والعبر والدعوة إلى التزام منهجه، فيرى البعض أنه لا بأس بذلك بهذا القصد، وإن كان المفترض أن يكون دومًا، أما ما يحدث في الموالد من رقص واختلاط بين الرجال والنساء، ولعب القمار، وغير ذلك فهذا كله حرام سواء أكان في مناسبة أو بدون مناسبة.
    أما واجبنا تجاه النبي صلى الله عليه وسلم فهو كثير، نختصره في الآتي:
    1 - محبته. 2 - طاعته. 3 - التأسي به. 4 - الاحتكام إلى شريعته. 5 - الدعوة إلى الدين الذي جاء به. 6 - نصرة دينه وشريعته والعمل على تطبيقها. 7 - الإكثار من الصلاة عليه كلما ذكر وفي يوم الجمعة خاصة، وفي غير ذلك من المواطن المبينة في مواضعها. 8 - حب آل بيته. وهذا اختصار لما ورد في الكتب المختصة.

    عنوان الفتوى : ليلة القدر وليلة المولد النبوي
    اسم المفتي : الشيخ عطية صقر [ الرئيس الأسبق للجنة الفتاوى بالأزهر الشريف ]
    تحدّثت كتب السيرة في بيان هذه الأفضليّة، ورجَّح الكثيرون أن ليلة المولد أفضل، لأنها السابقة على ليلة القَدر وهي الأصل، وأن ليلة القدر شُرِّفَتْ بنزول القرآن والملائكة، وليلة المولد شُرِّفَتْ بظهور سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو أفضل من الملائكة من وجوه التفضيل، ولكنِّي أرى أن الجدل في مثل هذه الأمور لا ينبغي إلا إذا كان من ورائه خير للمُتجادلين فيه، وبناء على هذا أقول: إن ليلة المولد وليلة القدر باعتبار أن البعثة كانت فيها كلتاهما نعمة من الله كان الرسول صلى الله عليه وسلم يشكر ربَّه عليها بصيام يوم الاثنين من كل أسبوع، كما رواه مسلم.
    ولم تُشرَع لنا عبادة بمناسبة المولد النبوي في حين شُرِع لنا قيام ليلة القدر، فهي لنا فضل وبركة من هذه الوجهة، وإن كان مولِده صلّى الله عليه وسلم نعمة على العالم كله بمقتضى رسالته التي قال الله فيها: (ومَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً للعالَمِينَ) (سورة الأنبياء: 107).

    نص السؤال : ماحكم الاحتفال بالمولد النبوي بالتفصيل؟
    اسم المفتي : الشيخ عطية صقر [ الرئيس الأسبق للجنة الفتاوى بالأزهر الشريف ]
    يقول الشيخ عطية صقر:ـ
    لا يعرف المؤرخون أن أحدًا قبل الفاطميين احتفل بذكرى المولد النبوى ‏ فكانوا يحتفلون بالذكرى فى مصر احتفالا عظيما ويكثرون من عمل الحلوى وتوزيعها كما قال القلقشندى فى كتابه " صبح الأعشى" .‏
    وكان الفاطميون يحتفلون بعدة موالد لآل البيت ، كما احتفلوا بعيد الميلاد المسيحي كما قال المقريزى ، ثم توقف الاحتفال بالمولد النبوي سنة ‏488 هـ وكذلك الموالد كلها ، لأن الخليفة المستعلى بالله استوزر الأفضل شاهنشاه بن أمير الجيوش بدر الجمالى ، وكان رجلا قويا لا يعارض أهل السنة كما قال ابن الأثير في كتابه " الكامل "ج ‏8 ص ‏302 واستمر الأمر كذلك حتى ولى الوزارة المأمون البطائحى ، فأصدر مرسوما بإطلاق الصدقات فى ‏13 من ربيع الأول سنة ‏517 هـ وتولى توزيعها " سناء الملك " .‏
    ولما جاءت الدولة الأيوبية أبطلت كل ما كان من آثار الفاطميين ، ولكن الأسر كانت تقيم حفلات خاصة بمناسبة المولد النبوي، ثم صارت ، رسمية فى مفتتح القرن السابع فى مدينة " إربل " على يد أميرها مظفر الدين أبى سعيد كوكبرى بن زين الدين على بن تبكتكين ، وهو سنِّي اهتم بالمولد فعمل قبابا من أول شهر صفر، وزينها أجمل زينة ، فى كل منها الأغانى والقرقوز والملاهى، ويعطى الناس إجازة للتفرج على هذه المظاهر.‏ وكانت القباب الخشبية منصوبة من باب القلعة إلي ، باب الخانقاه ، وكان مظفر الدين ينزل كل يوم بعد صلاة العصر، ويقف على كل قبة ويسمع الغناء ويرى ما فيها، وكان يعمل المولد سنة فى ثامن الشهر، وسنة فى ثانى عشرة ، وقبل المولد بيومين يخرج الإِبل والبقر والغنم ، ويزفها بالطبول لتنحر فى الميدان وتطبخ للناس .‏ ويقول ابن الحاج أبو عبد الله العبدرى :‏ إن الاحتفال كان منتشرا بمصر فى عهده ، ويعيب ما فيه من البدع " المدخل ج ‏2 ص ‏11 ، ‏12 " .‏
    وأَلفت كتب كثيرة فى المولد النبوى فى القرن السابع ، مثل قصة ابن دحية المتوفى بمصر سنة ‏633 هـ ، ومحيى الدين بن العربى المتوفى بدمشق سنة ‏638 هـ ، وابن طغربك المتوفى بمصر سنة ‏670 هـ ، وأحمد العزلى مع ابنه محمد المتوفى بسبته سنة ‏677 هـ.‏
    ولانتشار البدع فى الموالد أنكرها العلماء ، حتى أنكروا أصل إقامة المولد ، ومنهم الفقيه المالكى تاج الدين عمر بن على اللخمى الإِسكندرى المعروف بالفاكهانى، المتوفى سنة ‏731 هـ ، فكتب فى ذلك رسالته " المورد فى الكلام على المولد" أوردها السيوطى بنصها فى كتابه " حسن المقصد" .‏
    ثم قال الشيخ محمد الفاضل بن عاشور:‏ وقد أتى القرن التاسع والناس بين مجيز ومانع ، واستحسنه السيوطى وابن حجر العسقلانى ، وابن حجر الهيتمى، مع إنكارهم لما لصق به من البدع ، ورأيهم مستمد من آية {‏ وذكِّرهم بأيام الله }‏ إبراهيم :‏ ‏5 .‏ أخرج النسائى وعبد الله بن أحمد فى زوائد المسند ، والبيهقى فى شعب الإِيمان عن أبى بن كعب عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه فسر الأيام بنعم الله وآلائه "روح المعانى للآلوسى" وولادة النبى نعمة كبرى .‏ اهـ
    وفى صحيح مسلم عن أبى قتادة الأنصارى قال :‏ وسئل -‏ النبى صلى الله عليه وسلم -‏ عن صوم يوم الاثنين فقال " ذاك يوم ولدت فيه ، ويوم بعثت أو أُنزل علىَّ فيه " روى عن جابر وابن عباس :‏
    ولد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الاثنين الثانى عشر من ربيع الأول ، وفيه بعث وفيه عرج به إلى السماء وفيه هاجر وفيه مات أى فى شهر ربيع الأول ، فالرسول صلى الله عليه وسلم نص على أن يوم ولادته له مزية على بقية الأيام ، وللمؤمن أن يطمع فى تعظيم أجره بموافقته ليوم فيه بركة ، وتفضيل العمل بمصادفته لأوقات الامتنان الإِلهى معلوم قطعا من الشريعة، ولذا يكون الاحتفال بذلك اليوم ، وشكر الله على نعمته علينا بولادة النبى وهدايتنا لشريعته مما تقره الأصول ، لكن بشرط ألا يتخذ له رسم مخصوص ، بل ينشر المسلم البشر فيما حوله ، ويتقرب إلى الله بما شرعه ، ويعرِّف الناس بما فيه من فضل ، ولا يخرج بذلك إلى ما هو محرم شرعا .‏ أما عادات الأكل فهى مما يدخل تحت قوله تعالى {‏ كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله }‏ البقرة :‏ ‏172 انتهى .‏
    ورأيى أنه لا بأس بذلك فى هذا العصر الذى كاد الشباب ينسى فيه دينه وأمجاده ، فى غمرة الاحتفالات الأخرى التى كادت تطغى على المناسبات الدينية ، على أن يكون ذلك بالتفقه فى السيرة ، وعمل آثار تخلد ذكرى المولد، كبناء مسجد أو معهد أو أى عمل خيرى يربط من يشاهده بسيدنا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وسيرته .‏
    ومن هذا المنطلق يجوز الاحتفال بموالد الأولياء ، حبًّا لهم واقتداء بسيرهم ، مع البعد عن كل المحرمات من مثل الاختلاط المريب بين الرجال والنساء ، وانتهاز الفرص لمزاولة أعمال غير مشروعة من أكل أو شرب أو مسابقة أو لهو، ومن عدم احترام بيوت اللّه ، ومن كل ما لا يتفق مع الدين ويتنافى مع الآداب .‏
    فإذا غلبت هذه المخالفات كان من الخير منع الاحتفالات درءًا للمفسدة كما تدل عليه أصول التشريع .‏
    وإذا زادت الإِيجابيات والمنافع المشروعة فلا مانع من إقامة هذه الاحتفالات مع التوعية والمراقبة لمنع السلبيات أو الحد منها بقدر المستطاع ، ذلك أن كثيرا من أعمال الخير تشوبها مخالفات ولو إلى حد ما ، والكل مطالب بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر بالوسائل المشروعة "
    يقول الزرقانى فى شرح المواهب للقسطلانى :‏ إن ابن الجزرى الإمام فى القراءات والمتوفى سنة ‏833 هـ علَّق على خبر أبى لهب الذى رواه البخارى وغيره عندما فرح بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم وأعتق " ثويبة" جاريته لتبشيرها له ، فخفف الله عقابه وهو فى جهنم فقال :‏ إذا كان هذا الكافر الذى نزل القرآن بذمه جوزى فى النار بفرحه ليلة المولد فما حال المسلم الموحد من أمته حين يُسرُّ بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته فى محبته .‏
    يقول الحافظ شمس الدين محمد بن ناصر :‏
    إذا كان هذا كافرا جاء ذمه *‏ وتبَّت يداه فى الجحيم مخلدا أتى أنه فى يوم الاثنين دائما *‏ يخفف عنه للسرور بأحمدا فما الظن بالعبد الذى كان عمره *‏ بأحمد مسرورا ومات موحدا؟ رجح ابن إسحاق أن ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم كان فى ثنتى عشرة ليلة خلت من ربيع الأول من عام الفيل وروى ابن أبى شيبة ذلك عن جابر وابن عباس وغيرهما ، وحكوا شهرته عند الجمهور .‏
    وقد حقق صاحب كتاب " تقويم العرب قبل الإسلام " بالحساب الفلكى الدقيق أن الميلاد كان فى يوم الاثنين التاسع من شهر ربيع الأول الموافق للعشرين من شهر أبريل سنة ‏571 م .‏
    "انظر الحاوى للفتاوى للسيوطى ومجلة الهداية الصادرة بتونس فى ربيع الأول ‏1394هـ " .‏

    نص السؤال : نريد أن نعرف رأي الشرع في احتفال المسلمين بالمولد وما ضوابط هذا الاحتفال ؟
    المفتي : لجنة تحرير الفتوى بموقع الإسلام على الإنترنت .
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الاحتفال بالمولد النبوي الشريف جائز إذا انتفت المحرمات التي تصاحب هذا الاحتفال ،وقد جاء في كتاب فضيلة الشيخ سعيد حوى ( أحد العلماء والدعاة المعاصرين بسوريا ) التفصيل في هذه المسألة
    مما استحدث خلال العصور الاحتفال بيوم ميلاد الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتوضع حول هذا الموضوع عادات تختلف باختلاف البلدان، وقد تحدث ابن الحاج في مدخله عن كثير مما أنكره من عادات توضعت حول المولد، ووجدت بسبب من ذلك وبسبب من غيره ردود فعل كثيرة حول هذا الموضوع فمن محرم ومن مدافع، وقد رأينا أن لابن تيمية رحمه الله رأيا في غاية الإنصاف، فهو يرى أن أصل الاجتماع على المولد مما لم يفعله السلف ولكن الاجتماع على ذلك يحقق مقاصد شرعية.
    والذي نقوله: أن يعتمد شهر المولد كمناسبة يذكر بها المسلمون بسيرة سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وشمائله، فذلك لا حرج، وأن يعتمد شهر المولد كشهر تهيج فيه عواطف المحبة نحو سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فذلك لا حرج فيه، وأن يعتمد شهر المولد كشهر يكثر فيه الحديث عن شريعة سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فذلك لا حرج فيه.

    وأن مما ألف في بعض الجهات أن يكون الاجتماع على محاضرة وشعر أو إنشاد في مسجد أو في بيت بمناسبة شهر المولد، فذلك مما لا أرى حرجا على شرط أن يكون المعني الذي قال صحيحا.

    إن أصل الاجتماع على صفحة من السيرة أو على قصيدة في مدح سيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ جائز ونرجو أن يكون أهله مأجورين، فأن يخصص للسيرة شهر يتحدث عنها فيه بلغة الشعر والحب فلا حرج.
    ألا ترى لو أن مدرسة فيها طلاب خصصت لكل نوع من أنواع الثقافة شهرا بعينه فهل هي آثمة، ما نظن أن الأمر يخرج عن ذلك.
    بعض أقوال العلماء على المولد
    1- من المعروف أن ابن الحاج في مدخله كان من أشد الناس حربا على البدع، ولقد اشتد رحمه الله بمناسبة الكلام عن المولد على ما أحدثوه فيه من أعمال أعمال لا تجوز شرعا من مثل استعمال لآلات الطرب، ثم قال: فآلة الطرب والسماع أي نسبة بينهما وبين تعظيم هذا الشهر الكريم الذي من الله تعالى علينا فيه بسيد الأولين والآخرين.

    فكان يجب أن يزاد فيه من العبادات والخير، شكرا للمولى سبحانه وتعالى على ما أولانا من هذه النعم العظيمة، وإن كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يزد فيه على غيره من الشهور شيئا من العبادات، وما ذاك إلا لرحمته ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأمته ورفقه بهم، لأنه عليه الصلاة والسلام كان يترك العمل خشية أن يفرض على أمته رحمة منه بهم، كما وصفه المولى سبحانه وتعالى في كتابه حيث قال: (بالمؤمنين رؤوف رحيم) لكن أشار عليه الصلاة والسلام إلى فضيلة هذا الشهر العظيم بقوله عليه الصلاة والسلام للسائل الذي سأله عن صوم يوم الإثنين، فقال له عليه الصلاة والسلام: (ذلك يوم ولدت فيه) فتشريف هذا اليوم متضمن لتشريف هذا الشهر الذي ولد فيه.

    فينبغي أن نحترمه حق الاحترام، ونفضله بما فضل الله به الأشهر الفاضلة، وهذا منها لقوله عليه الصلاة والسلام: "أنا سيد ولد آدم ولا فخر" ولقوله عليه الصلاة والسلام: "آدم ومن دونه تحت لوائي".
    وفضيلة الأزمنة والأمكنة تكون بما خصها الله تعالى به من العبادات التي تفعل فيها لما قد علم أن الأمكنة والأزمنة لا تتشرف لذاتها، وإنما يحصل لها الشرف بما خصت به من المعاني.
    فانظر رحمنا الله وإياك إلى ما خص الله تعالى به هذا الشهر الشريف ويوم الإثنين، ألا ترى أن صوم هذا اليوم فيه فصل عظيم، لأنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولد فيه، فعلى هذا ينبغي إذا دخل هذا الشهر الكريم أن يكرم ويعظم ويحترم الاحترام اللائق به وذلك بالاتباع له ـ صلى الله عليه وسلم ـ في كونه عليه الصلاة والسلام كان يخص الأوقات الفاضلة بزيادة فعل البر فيها وكثرة الخيرات.
    ألا ترى إلى قول البخاري رحمه الله تعالى: "كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان" فنتمثل تعظيم الأوقات الفاضلة بما امتثله عليه الصلاة والسلام على قدر استطاعتنا.
    2- ومعروفة شدة ابن تيمية وتشدده، ومع ذلك كان كلامه لينا في قضية المولد ومن كلامه في كتابه "أقتضاء الصراط المستقيم": (وكذلك ما يحدثه بعض الناس إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام، وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيما له، والله قد يثيبهم على هذه المحبة والاجتهاد لا على البدع، وأكثر هؤلاء الناس الذي تجدونهم حرصاء على أمثال هذه البدع، مع ما لهم فيها من حسن المقصد والاجتهاد الذي يرجى لهم به المثوبة، تجدونهم فاترين في أمر الرسول صلى الله عليه وسلم عما أمروا بالنشاط فيه.
    وأعلم أن من الأعمال ما يكون فيه خير لاشتماله على أنواع من المشروع، وفيه أيضا شر من بدعة وغيرها، فيكون ذلك العمل شرا بالنسبة إلى الإعراض عن الدين بالكلية، كحال المنافقين والفاسقين..
    فتعظيم المولد واتخاذه موسما، قد يفعله بعض الناس، ويكون له فيه أجر عظيم، لحسن قصده، وتعظيمه لسيدنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه يحسن من بعض الناس ما يستقبح من المؤمن المسدد، ولهذا قيل للإمام أحمد عن بعض الأمراء أنه أنفق على مصحف ألف دينار ونحو ذلك، فقال: دعه فهذا أفضل ما أنفق فيه الذهب، أو كما قال.

    3- وللسيوطي في كتابه الحاوي للفتاوى رسالة مطولة أسماها: "حسن المقصد في عمل المولد" وهذه بعض فقراتها: عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه، وينصرفون من غير زيادة على ذلك هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيها من تعظيم قدر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف

    وروى البيهقي بإسناده في مناقب الشافعي عن الشافعي قال: المحدثات من الأمور ضربان، أحدهما: ما أحدث مما يخالف كتابا أو سنة، أو أثرا أو إجماعا فهذه البدعة الضلالة، والثاني: ما أحدث من الخير لا خلاف فيه لواحد من هذا، وهذه محدثة غير مذمومة وقد قال عمر رضي الله عنه في قيام شهر رمضان نعمت البدعة هذه، يعني أنها محدثة لم تكن، وإذا كانت فليس فيها رد لما مضى هذا آخر كلام الشافعي.

    وهو أي المولد وما يكون فيه من طعام من الإحسان الذي لم يعهد في العصر الأول، فإن إطعام الطعام الخالي عن اقتراف الآثام إحسان فهو من البدع المندوبة كما في عبارة ابن عبد السلام.
    وقد سئل شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل أحمد بن حجر عن عمل المولد فأجاب بما نصه: أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك قد اشتملت على محاسن وضدها، فمن تحرى في عملها المحاسن وتجنب ضدها كان بدعة حسنة وإلا فلا، قال: وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم فقالوا: "يوم أغرق الله فيه فرعون ونجى موسى فنحن نصومه شكرا لله تعالى" فيستفاد منه فعل الشكر لله على ما من به في يوم معين من إسداء نعم، أو دفع نقمة، ويعاد ذلك في نظير ذلك اليوم من كل سنة، والشكر لله يحصل بأنواع العبادة كالسجود والصيام والصدقة والتلاوة، وأي نعمة أعظم من النعمة ببروز هذا النبي نبي الرحمة في ذلك اليوم وعلى هذا فينبغي أن يتحرى اليوم بعينه حتى يطابق قصة موسى في يوم عاشوراء ومن لم يلاحظ ذلك لا يبالي بعمل المولد في أي يوم من الشهر، بل توسع قوم نقلوه إلى يوم من السنة وفيه ما فيه، فهذا ما يتعلق بأصل عمله.

    وأما ما يعمل فيه: فينبغي أن يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم ذكره من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاد شيء من المدائح النبوية والزهد المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخر، وأما ما تبع ذلك من السماع واللهو وغير ذلك فينبغي أن يقال ما كان من ذلك مباحا، بحيث يقتضي السرور بذلك اليوم ولا بأس بإلحاقه به، وكما كان حراما أو مكروها فيمنعه وكذا ما كان خلفا الأولى. انتهى. قال السيوطي تعليقا على كلام ابن حجر.

    وقد ظهر لي تخريجه على أصل آخر وهو ما أخرجه البيهقي عن أنس أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عق عن نفسه بعد النبوة، مع أنه قد ورد أن جده عبد المطلب عق عنه في سابع ولادته، والعقيقة لا تعاد مرة ثانية، فيحمل ذلك على أن الذي فعله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إظهار للشكر على إيجاد الله إياه رحمة للعالمين، وتشريع لأمته كما كان يصلى على نفسه لذلك، فيستحب لنا أيضا إظهار الشكر بمولده بالاجتماع وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات وإظهار المسرات، ثم رأيت إمام القراء الحافظ شمس الدين ابن الجزري قال في كتابه المسمى عرف التعريف بالمولد الشريف ما نصه: قد رؤى أبو لهب بعد موته وفي النوم فقيل له ما حالك؟. قال في النار إلا أنه يخفف عني كلي ليلة اثنين وأمص من بين أصبعي ماء بقدر هذا وأشار لرأس أصبعه وإن ذلك بإعتاقي لثويبة عندما بشرتني بولادة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبإرضاعها له، فإذا كان أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمه جوزي في النار بفرحة ليلة مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ به ، فما حال المسلم الموحد من أمة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يسر بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته في محبته ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله جنات النعيم.
    والله أعلم
    انتهي ملخصا من كتاب السيرة بلغة الحب والشعر للشيخ سعيد حوى رحمه الله
    عنوان الفتوى : حكم الاحتفال بالهجرة والمناسبات الإسلامية
    موضوع الفتوى : السيرة النبوية
    نص السؤال : لماذا لا يهتم المسلمون ولا يحتفون بمقدم العام الهجري كما يهتم النصارى ويحتفون بمقدم العام الميلادي؟
    اسم المفتي : الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي
    بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وبعد:
    الاحتفال بمثل هذه المناسبات الإسلامية لا حرمة فيه ،ما لم يشتمل على محرم أصلاً،كاختلاط النساء مع الرجال،ومثل هذه الاحتفال يكون تذكيرًا بنعمة الله تعالى ،وهو أمر قد طلبه الله تعالى منا .
    يقول الدكتور القرضاوي:
    هناك من المسلمين من يعتبرون أي احتفاء أو أي اهتمام أو أي حديث بالذكريات الإسلامية ، أو بالهجرة النبوية ،أو بالإسراء والمعراج ،أو بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ، أو بغزوة بدر الكبرى ، أو بفتح مكة ،أو بأي حدث من أحداث سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ،أو أي حديث عن هذه الموضوعات يعتبرونه بدعة في الدين ، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ، وهذا ليس بصحيح على إطلاقه ، إنما الذي ننكره في هذه الأشياء الاحتفالات التي تخالطها المنكرات ،وتخالطها مخالفات شرعية وأشياء ما أنزل الله بها من سلطان ،كما يحدث في بعض البلاد في المولد النبوي وفي الموالد التي يقيمونها للأولياء والصالحين ، ولكن إذا انتهزنا هذه الفرصة للتذكير بسيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وبشخصية هذا النبي العظيم صلى الله عليه وسلم وبرسالته العامة الخالدة التي جعلها الله رحمة للعالمين، فأي بدعة في هذا وأية ضلالة ؟!

    إننا حينما نتحدث عن هذه الأحداث نذكر الناس بنعمة عظيمة ، والتذكير بالنعم مشروع ومحمود ومطلوب ، والله تعالى أمرنا بذلك في كتابه (يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحاً وجنوداً لم تروها وكان الله بما تعملون بصيرًا ، إذ جاءوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا) ، يذكر بغزوة الخندق أو غزوة الأحزاب حينما غزت قريش وغطفان وأحابيشهما النبي عليه الصلاة والسلام والمسلمين في عقر دارهم، وأحاطوا بالمدينة إحاطة السوار بالمعصم ،وأرادوا إبادة خضراء المسلمين واستئصال شأفتهم ،وأنقذهم الله من هذه الورطة، وأرسل عليهم ريحاً وجنوداً لم يرها الناس من الملائكة ، يذكرهم الله بهذا ، اذكروا لا تنسوا هذه الأشياء ، معناها أنه يجب علينا أن نذكر هذه النعم ولا ننساها ، وفي آية أخرى (يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطوا إليكم أيديهم فكف أيدهم عنكم واتقوا الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون) يذكرهم بما كان يهود بني قينقاع قد عزموا عليه أن يغتالوا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومكروا مكرهم وكادوا كيدهم وكان مكر الله أقوى منهم وأسرع ، (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) ، ذكر النعمة مطلوب إذن ، نتذكر نعم الله في هذا ونذكر المسلمين بهذه الأحداث وما فيها من عبر وما يستخلص منها من دروس ، أيعاب هذا ؟ أيكون هذا بدعة وضلالة ؟!انتهى
    والخلاصة أن الاحتفال بمثل هذه المناسبات جائز شرعًا ما لم يشتمل على محرم . والله أعلم .

    عنوان الفتوى : حكم الصوم بمناسبة المولد النبوي
    ما هو اليوم الذي نصومه بمناسبة المولد النبوي الشريف، وهل إذا صادف يوم جمعة يكون صومه حلالاً ؟
    اسم المفتي : الشيخ عطية صقر [ الرئيس الأسبق للجنة الفتاوى بالأزهر الشريف ]
    صيام التطوع مَندوب لا يختص بزمن ولا مكان، ما دام بعيدًا عن الأيام التي يحْرُم صيامها، وهي العيدان وأيام التشريق ويوم الشك على اختلافٍ للعلماء فيه، والتي يُكْره صيامها كيوم الجمعة وحده، ويوم السبت وحده.
    وهناك بعض الأيام التي يُسْتَحب الصيام فيها كأيام شهر المُحَرَّم، والأشهر الحُرُم، وعرفة وعاشوراء، وكيوم الإثنين ويوم الخميس من كلِّ أسبوع، والثلاثة البيض من كل شهر وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، وستة من شهر شوال، وكثير من شهر شعبان، كما كان يفعل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وليس من هذه الأيام يوم ذكرى مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والذي اعتاد الناس أن يحتفلوا بها في اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول، فلا يُندب صومه بهذا العنوان وهذه الصفة، وذلك لأمرين، أولهما: أنَّ هذا اليوم لم يُتفق على أنه يوم ميلاده ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقد قيل إنه وُلِدَ يوم التاسع من شهر ربيع الأول، وقيل غير ذلك.
    وثانيهما: أن هذا اليوم قد يُصادِف يومًا يُكْره إفراده بالصيام، كيوم الجمعة فقد صحَّ في البخاري ومسلم النَّهي عنه بقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : "لا يصومنَّ أحدكم يوم الجمعة ، إلا أن يصوم يومًا قبله أو يومًا بعده".
    هذا بخصوص صوم يوم الميلاد النبوي في كلِّ عام، أما صيام يوم الإثنين من كلِّ أسبوع فكان يحرص عليه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، لأمرين، أولهما أنه قال: إن الأعمال تُعْرَض عليَّ الله فيه وفي يوم الخميس، وهو يُحب أن يُعرض عمله وهو صائم، كما رواه الترمذي وحسَّنه، وثانيهما أنه هو اليوم الذي وُلِدَ فيه وبُعِثَ فيه، كما صحَّ في رواية مسلم. فكان يصومه أيضًا شُكْرًا لله على نِعْمَة الولادة والرسالة.
    فمن أراد أن يشكر الله على نعمة ولادة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورسالته فليشكره بأية طاعة تكون، بصلاة أو صدقة أو صيام أو نحوها، وليس لذلك يوم مُعين في السُّنة، وإن كان يوم الإثنين من كلِّ أسبوع أفضل، للاتباع على الأقل، فالخلاصة أن يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول ليس فيه عبادة خاصة بهذه المناسبة، وليس للصوم فيه فضل على الصوم في أي يوم آخر، والعبادة أساسها الاتباع، وحبُّ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يكون باتِّباع ما جاء به كما قال فيما رواه البخاري ومسلم "مَنْ رَغِبَ عَنْ سُنتي فليس مني" وفيما رواه أبو يعلى بإسناد حسن" من أحبني فليستن بسنتي".

    عنوان الفتوى : أول من احتفل بالمولد النبوي
    موضوع الفتوى : السيرة النبوية
    نص السؤال : من أول مَن أحدث الاحتفالَ بالمَوْلِد النبويّ؟ وما حكم العادات التي جرى عليها الناس في الاحتفال من إقامة الحفلات وتقديم الحلوى وغير ذلك؟
    اسم المفتي : الشيخ عبد الله الصديق الغماري [ أحد علماء الأزهر الشريف ]
    بسم الله ،والحمد لله ،والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد:
    الاحتفال بالمولد النبوي جائز إن لم يشتمل الاحتفال على شيء محرم،وذلك تعظيمًا لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وقد احتفل النبي صلى الله عليه وسلم بيوم عاشوراء لما علم أن اليهود تصومه شكرًا لله تعالى ،لنجاة موسى فيه، فقالنحن أحق بموسى منهم)،ولأنه صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الاثنين لأنه ولد فيه ،ولكن لابد أن يراعى في الاحتفال ألا تكون فيه مخالفة شرعية ،وكان أول من احتفل به الملك المُظَفَّر أبو سعيد كُوكبَري بن زين الدين عليّ ابن بُكْتُكِين.
    يقول الشيخ عبد الله صديق الغماري من علماء الأزهر :
    للحافظ جلال الدين السيوطيّ فتوى قيمة في هذا الموضوع نلخصها فيما يأتي، قال رحمه الله:
    إن أصلَ عمل المَوْلِد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تَيَسَّر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وما وقع في مَوْلِده من الآيات، ثم يُمَدّ لهم سماط يأكلونه، وينصرفون من غير زيادة على ذلك ـ هو البِدَع الحسنة التي يُثاب عليها صاحبها لِما فيه من تعظيم النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإظهار الفرح والاستبشار بمَوْلِده الشريف.

    وأول من أحدث فعل ذلك صاحب "إربل" الملك المُظَفَّر أبو سعيد كُوكبَري بن زين الدين عليّ ابن بُكْتُكِين أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد، وكان له آثار حسنة، وهو الذي عَمَّر الجامع المظفَّريّ بسفح قاسيون.
    قال ابن كثير في تاريخه:
    كان يعمل المَوْلِد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالًا هائلًا، وقد صَنَّف له الشيخ أبو الخطاب بن دِحية مجلدًا في المَوْلِد النبويّ سمَّاه "التنوير في مَوْلِد البشير النذير" فأجازه على ذلك بألف دينار، وقد طالت مدته في المُلْك إلى أن مات وهو مُحاصِر للفرنج بمدينة عكا سنة 630هـ محمودَ السيرة والسريرة.. إلى أن قال:
    وحَكَتْ زوجته ربيعة خاتون بنت أيوب أختُ الملك الناصر صلاح الدين أن قميصه كان من كرباس غليظ لا يساوي خمسة دراهم، قالت: فعاتبتُه في ذلك فقال: لُبس ثوب بخمسة والتصدقُ بالباقي خير من أن ألبس ثوبًا مثمَّنًا وأدَعَ الفقير والمسكين.

    وقال ابن خَلِّكان في ترجمة الحافظ أبي الخطاب بن دِحية:
    كان من أعيان العلماء ومشاهير الفضلاء، قَدِمَ من المغرب فدخل الشام والعراق واجتاز بإربل سنة 604هـ فوجد ملكَها المُعَظَّم مظفَّر الدين بن زين الدين يَعتني بالمَوْلِد، فعمل له كتاب "التنوير في مَوْلِد البشير النذير" وقرأه عليه بنفسه فأجازه بألف دينار.

    وقد تكلم أبو عبد الله بن الحاج في كتابه "المدخل على عمل المَوْلِد" فأتقن الكلام فيه جدًّا، وحاصلُه مدحُ ما كان فيه من إظهار شعارٍ هو شكرٌ، وذم ما احتوى عليه من مُحَرَّمات ومُنْكَرات، فمن ذلك قوله: وإن كان النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يَزِدْ فيه على غيره من الشهور شيئًا من العبادات، وما ذاك إلا لرحمته ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأمته ورفقه بهم؛ لأنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يترك العمل خشيةَ أن يُفْرَض على أمته رحمة منه بهم، لكن أشار صلى الله عليه وسلم إلى فضيلة هذا الشهر العظيم بقوله للسائل الذي سأله عن صوم يوم الإثنين: "ذاك يومٌ وُلِدْتُ فيه" فتشريف هذا اليوم مُتَضَمِّن لتشريف هذا الشهر الذي وُلِد فيه، فينبغي أن نحترمَه غايةَ الاحترام ونُفَضِّلَه بما فَضَّل الله به الأشهر الفاضلة، وهذا منها لقوله صلى الله عليه وسلم: "أنا سيد ولد آدم ولا فخر، آدم فمن دونَه تحت لوائي". وفضيلة الأزمنة والأمكنة بما خَصَّها الله به من العبادات التي تُفْعَل فيها لِما قد عُلِمَ أن الأمكنة والأزمنة لا تَشْرُف لذاتها وإنما يَحْصُل لها التشريف بما خُصَّتْ به من المعاني، فانظر إلى ما خَصَّ الله به هذا الشهر الشريف ويوم الإثنين، ألا ترى أن صوم هذا اليوم فيه فضل عظيم لأنه صلى الله عليه وسلم وُلِدَ فيه. فعلى هذا ينبغي إذا دخل هذا الشهر الكريم أن يُكَرَّم ويُعَظَّم ويُحْتَرم الاحترام اللائق به اتباعًا له ـ صلى الله عليه وسلم ـ في كونه كان يَخُصُّ الأوقات الفاضلة بزيادة فعل البِر فيها وكثرة الخيرات.
    ألا ترى إلى قول ابن عباس: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أجودَ الناس بالخير، وكان أجودَ ما يكون في رمضان. فلنمتثلْ تعظيمَ الأوقاتِ الفاضلة بما امتثله على قدر استطاعتنا.

    فإن قال قائل: قد التزم النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الأوقات الفاضلة ما التزمه مما قد عُلِم، ولم يَلْتَزِم في هذا الشهر ما التزمه في غيره.
    فالجواب أن ذلك لِما عُلِم من عاداته الكريمة أنه يريد التخفيف عن أمته سيما فيما كان يخصه. ألا ترى أنه ـ عليه الصلاة والسلام ـ حَرَّم المدينة مثلما حَرَّم إبراهيمُ مكة، ومع ذلك لم يَشْرَع في قتل صيده ولا شجره الجزاءَ تخفيفًا على أمته ورحمة بهم، فكان ينظر إلى ما هو من جهته، وإن كان فاضلاً في نفسه، فيتركه تخفيفًا عنهم.
    فعلى هذا تعظيمُ هذا الشهر الشريف إنما يكون بزيادة الأعمال الزاكيات فيه والصدقات إلى غير ذلك من القُرُبات، فمن عجز عن ذلك فأقل أحواله أن يجتنب ما يَحْرُم عليه، ويَسْكُن له تعظيمًا لهذا الشهر الشريف، وإن كان ذلك مطلوبًا في غيره إلا أنه في هذا الشهر أكثر احترامًا، كما يتأكد في شهر رمضان وفي الأشهر الحرام اهـ.

    وقد سُئِلَ شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر عن عمل المَوْلِد فأجاب بما نصه:
    أصل عمل المَوْلِد بدعة لم تُنْقَل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة الصحابة والتابعين وتابع التابعين ولكنها مع ذلك قد اشتملت على محاسنَ وضدِّها، فمن تَحَرَّى في عملها المحاسن وتجنَّب ضدَّها كان بدعةً حسنة وإلا فلا.
    قال الحافظ السيوطيّ:
    وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون ونجَّى موسى، فنحن نصومه شكرًا لله تعالى. فيُستفاد منه فعل الشكر لله على ما مَنَّ به في يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نِقْمة، ويُعاد ذلك في نظير ذلك اليوم من كل سَنَة. والشكر لله يحصل بأنواع العبادة كالسجود والصيام والصدقة والتلاوة، وأية نعمة أعظم من النعمة ببروز هذا النبيّ نبيّ الرحمة في ذلك اليوم. والله أعلم .

    عنوان الفتوى : الأحتفال بالمولد النبوي
    موضوع الفتوى : العبادات
    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه
    نص السؤال : بمناسبة ذكرى المولد النبوي عزم بعض الشباب الصالح القيام بالاحتفال في المسجد، والبرنامج سيكون فيه قراءة القرآن، وكلمة بالمناسبة ومناقشتها، وإطعام الطعام، تتخلَّله أناشيد إسلامية في مدح النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم. نرجو منك أن توافينا برأيك في البرنامج؟ وهل فيه ما يخالف السنة فتنبهنا لذلك؟ وجزاك الله عنا خيرًا
    اسم المفتي : الأستاذ الدكتور / رفعت فوزي عبد المطلب [ رئيس قسم الشريعة الأسبق بكلية دار العلوم – جامعة القاهرة ]
    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد
    فلا بأس بهذا الذي تريدون القيام به من الاحتفال في المسجد، والتذكير بفضل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم والدعوة إلى القدوة به، ولا بأس أيضًا بإطعام الطعام والأناشيد الإسلامية في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، شرط أن يكون ذلك في غير أوقات صلاة الفريضة، وأن تكون الأناشيد إسلامية ليس فيها خروج على المبادئ الإسلامية أو مغالاة تخرج كون النبي صلى الله عليه وسلم عبدًا لله ورسولاً، وكل ما تقومون به هذا حثَّ عليه الإسلام، وينبغي أن تقوم به المجتمعات الإسلامية فيما بينها في أوقات كثيرة
    ولكن لا بأس أن يكون المولد النبوي الشريف مناسبة لذلك بعد أن انغمس المسلمون في حياتهم، ونسوا الكثير من سنة نبيهم صلى الله عليه وسلم وسيرته، فلا بأس بالتذكير بذلك في هذه المناسبة فما لا يدرك جلّه لا يترك كله، وإطعام الطعام، والتذكير بفضل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومواطن القدوة به وإطعام الطعام، والترفيه بالأناشيد الإسلامية، كل هذا من الأمور التي حثَّ عليها الإسلام عامة، فلا مخالفة فيها، ولا بأس بأن تكون على فترات في السنة، فإن لم يكن فعلى الأقل في ذكرى مولد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبالله التوفيق

    عنوان الفتوى : الاحتفال بالمولد النبوي بين السنة والبدعة
    موضوع الفتوى : السيرة النبوية
    نص السؤال : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ، ما حكم الاحتفال بمولد النبي (صلَى الله عليه وسلَم) ، سواءً كان ذلك في في شهر ربيع الأول أو في أي شهر آخر . أفيدونا جزاكم الله خيراً.
    اسم المفتي : الشيخ فيصل مولوي [ نائب رئيس المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث ]
    بسم الله ،والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    الاحتفال بالمولد النبوي له شقان؛
    الأول: كون الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن موجودا على عهد الصحابة والتابعين .
    الثاني:اعتقاد المحتفلين به أنه من السنن الواردة.
    والحقيقة أن كلا الفريقين جانبه الصواب،فليس عدم الاحتفال بالمولد النبوي في السلف يعني أنه بدعة ،ولا يعني الاحتفال به أنه أمر من الشرع،ولكنه من المباحات ،بشرط عدم اعتقاد سنيته ،وألا يكون فيه من الخروج عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم مما يفعل في كثير من الاحتفالات ،وفي الاحتفال بذكرى المولد تذكير بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم.
    يقول المستشار فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث:
    إن ذلك جائز شرعاً ولو لم يكن له أصل بمعنى أنّه لم يحتفل به الصحابة والتابعون ولا تابعو التابعين من أهل الفقه في الدين وهم خير القرون. ولكن لما جهل كثير من المسلمين صفات الرسول (صلَى الله عليه وسلَم) وحياته، وكيف كان يعيش حياة البساطة والتواضع والرحمة والشفقة، وأصبحت محبة الرسول (صلَى الله عليه وسلَم) في قلوب الكثيرين محبة سطحية، جمع أحد سلاطين المسلمين العلماء وطلب من أحدهم أن يؤلف كتاباً يتناول حياة الرسول صلى الله عليه وسلم منذ الولادة إلى الوفاة وذكر أخلاقه الطيبة العطرة، وأقام لذلك احتفالاً مهيباً وصار الاحتفال بالمولد ذكرى استحبها كثير من العلماء وبقيت حتى يومنا هذا.
    إلاّ أنّه لا بدّ من القول: إنّ هذا الاحتفال ليس نوعا من العبادات التي يشرّعها الله وحده، ولكنّه من أنواع العادات والأعراف التي يخترعها النّاس، ثمّ يأتي الشّرع بإباحتها إذا لم يكن فيها حرام، أو بمنعها إذا اشتملت على محرّمات. وبما أن ذكرى المولد في الأصل تذكير بسيرة الرّسول (صلَى الله عليه وسلَم) وأخلاقه فهي مباحة وفيها من الأجر إن شاء الله ما لا يخفى. والله أعلم .

    الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية يوضح

    حكم الاحتفال بالمولد النبوى الشريف



    محمود فرج

    ونحن نحتفل بذكرى المصطفى صلى الله عليه وسلم سألنا فضيلة الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية عن مدى مشروعية الاحتفال بمولد المصطفى صلى الله عليه وسلم فأفادنا قائلا:
    المولد النبوى الشريف إطلالة للرحمة الالهية بالنسبة للتاريخ البشرى جميعه، فلقد عبر القرآن الكريم عن وجود النبى صلى الله عليه وآله وسلم بأنه "رحمة للعالمين"، وهذه الرحمة لم تكن محدودة فهى تشمل تربية البشر وتزكيتهم وتعليمهم وهدايتهم نحو الصراط المستقيم وتقدمهم على صعيد حياتهم المادية والمعنوية، كما انها لا تقتصر على أهل ذلك الزمان بل تمتد على امتداد التاريخ بأسره "وآخرين منهم لما يلحقوا بهم" "الجمعة 3".

    والاحتفال بذكرى مولد سيد الكونين وخاتم الانبياء والمرسلين نبى الرحمة وغوث الأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم من افضل الاعمال واعظم القربات، لأنها تعبير عن الفرح والحب للنبى صلى الله عليه وآله وسلم، ومحبة النبى صلى الله عليه وآله وسلم أصل من أصول الايمان، وقد صح عنه انه صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لا يؤمن احدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين" رواه البخاري.

    قال ابن رجب: "محبة النبى صلى الله عليه وآله وسلم من أصول الايمان، وهى مقارنة لمحبة الله عز وجل، وقد قرنها الله بها، وتوعد من قدم عليهما محبة شيء من الأمور المحببة طبعاً من الأقارب والأموال والأوطان وغير ذلك، فقال تعالى: "قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد فى سبيله فتربصوا حتى يأتى الله بأمره" "التوبة 24"، ولما قال عمر للنبى صلى الله عليه وآله وسلم: يارسول الله لأنت أحب إليّ من كل شىء إلا من نفسي، قال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: "لا والذى نفسى بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك". فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إليّ من نفسي، فقال النبى صلى الله عليه وآله وسلم: "الآن يا عمر". رواه البخاري.

    ويضيف فضيلته: والاحتفال بمولده صلى الله عليه وآله وسلم هو الاحتفاء به، والاحتفاء به صلى الله عليه وآله وسلم أمر مقطوع بمشروعيته، لأنه أصل الأصول ودعامتها الاولى، فقد علم الله سبحانه وتعالى قدر نبيه، فعرف الوجود بأسره باسمه وبمبعثه وبمقامه وبمكانته فالكون كله فى سرور دائم وفرح مطلق بنور الله وفرجه ونعمته على العالمين وحجته.

    وقد درج سلفنا الصالح منذ القرن الرابع والخامس على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صلوات الله عليه وسلامه بإحياء ليلة المولد بشتى انواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والإذكار وإنشاد الأشعار والمدائح فى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كما نص على ذلك غير واحد من المؤرخين مثل الحافظين ابن الجوزى وابن كثير، والحافظ ابن دحية الأندلسي، والحافظ ابن حجر وخاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطى رحمهم الله تعالى.

    وألّف فى استحباب الاحتفال بذكرى المولد النبوى الشريف جماعة من العلماء والفقهاء بينوا بالأدلة الصحيحة استحباب هذا العمل، حيث لا يبقى لمن له عقل وفهم وفكر سليم إنكار ما سلكه سلفنا الصالح من الاحتفال بذكرى المولد النبوى الشريف، وقد اطال ابن الحاج فى "المدخل" فى ذكر المزايا المتعلقة بهذا الاحتفال، وذكر فى ذلك كلاما مفيداً يشرح صدور المؤمنين، مع العلم ان ابن الحاج وضع كتابه "المدخل" فى ذم البدع المحدثة التى لا يتناولها دليل شرعي.

    والاحتفال فى لغة العرب: من حفل اللبن فى الضرع يحفل حَفلاً وحُفلاً وتحفل واحتفل: اجتمع، وحفل القوم من باب ضرب، واحتفلوا: اجتمعوا واحتشدوا، وعنده حفل من الناس: اى جمع، وهو فى الأصل مصدر، ومحفل القوم ومحتفلهم: مجتمعهم، وحفله: جلاه فتحفل واحتفل، وحفل كذا: بالى به، ويقال: لا تحفل به.

    ويوضح فضيلته: وأما الاحتفال بالمعنى المقصود فى هذا المقام، فهو لايختلف كثيراً عن معناه فى اللغة، إذ المراد من الاحتفال بذكرى المولد النبوى هو تجمع الناس على الذكر، والإنشاد فى مدحه والثناء عليه صلى الله عليه وآله وسلم، وإطعام الطعام صدقة لله، إعلانا لمحبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإعلانا لفرحنا بيوم مجيئه الكريم صلى الله عليه وسلم.

    ومما يلتبس على بعضهم خلو القرون الأولى الفاضلة من أمثال هذه الاحتفالات، وهذا – لعمر الحق – ليس مسوغاً لمنعها، لأنه لا يشك عاقل فى فرحهم – رضى الله عنهم – به صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن للفرح أساليب شتى فى التعبير عنه وإظهاره، ولا حرج فى الاساليب والمسالك، لأنها ليست عبادة فى ذاتها، فالفرح به صلى الله عليه وآله وسلم عبادة وأى عبادة، والتعبير عن هذا الفرح إنما هو وسيلة مباحة، لكل فيها وجهة هو مولّيها.

    ويضيف فضيلته: وإذا كان الله تعالى يخفف عن ابى لهب – وهو مَنْ هو كفرا وعنادا ومحاربة لله ورسوله – بفرحه بمولد خير البشر بأن يجعله يشرب من نقرة من كفه كل يوم اثنين فى النار، لأنه أعتق مولاته ثويبة لمّا بشّرته بميلاده الشريف صلى الله عليه وآله وسلم كما جاء فى صحيح البخاري، فما بالكم بجزاء الرب لفرح المؤمنين بميلاده وسطوع نوره على الكون!

    وقد سنّ لنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بنفسه الشريفة جنس الشكر لله تعالى على ميلاده الشريف، فقد صح أنه كان يصوم يوم الاثنين ويقول: "ذلك يوم ولدت فيه" رواه مسلم من حديث أبى قتادة رضى الله عنه، فهو شكر منه عليه الصلاة والسلام على منّة الله تعالى عليه وعلى الأمة بذاته الشريفة، فالأولى بالأمة الاحتفاء به صلى الله عليه وآله وسلم بشكر الله تعالى على منّته ومنحته المصطفوية بكل أنواع الشكر، ومنها الإطعام والمديح، والاجتماع للذكر والصيام والقيام وغير ذلك، وكل ماعون ينضح بما فيه، وقد نقل الصالحى فى ديوانه الحافل فى السيرة النبوية "سبل الهدى والرشاد فى هدى خير العباد" عن بعض صالحى زمانه: أنه رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلم فى منامه، فشكى إليه ان بعض ما ينتسب الى العلم يقول ببدعية الاحتفال بالمولد الشريف، فقال له النبى صلى الله عليه وآله وسلم: "من فرح بنا فرحنا به" والرؤيا وإن كان لا يثبت بها حكم شرعى فإنه يستشهد بها فيما وافق أصول الشرع الشريف.


    ان شاء تخرس هذه الفتاوى السنة اعداء رسول الله من الذين يعيشون بيننا ويتربصون بكل ذكرى رائعة خاصة به عليه افضل الصلاة والسلام





    الطبيعة الأخلاقية في حروب الرسول صلى الله عليه وسلم

    الطبيعة الأخلاقية في حروب الرسول صلى الله عليه وسلم
    بقلم الأستاذ مصطفى الدليمي
    القانون والسياسة
    العراق تلعفــــر

    كان الرسول قد وعد المسلمين بأن قريشا لن تغزوهم في المدينة بعد الخندق ، وقد كانت مشاعر المسلمين لا سيما المهاجرين قد تأجّجت تهفو لزيارة مكة البلد الحرام، وطنِ المهاجرين الذين طالت غربتُهم واشتد حنينهم.
    إنهم يعيشون منذ ستّ سنوات على هذا الأمل، وبعضهم ربما نزح من الحبشة إلى المدينة مباشرة، دون أن يرى بلده مكة، فطالت غيبته أكثر... ولهذا كان الرسول يزرع فيهم الأمل ، ويعدهم بفرج قريب، بعد أن استنفدت قريش كل طاقتها ، وخابت كل جهودها ، وضاعت كل أحلامها ، وانتصرت القلة المؤمنة المظلومة.
    صلح الحديبية
    يروي ابن إسحاق أنه في السنة السادسة للهجرة وعد رسول الله أصحابه بالعمرة ، ولهذا خرج الرسول في ألف وأربعمائة من أصحابه إلى مكة ليس معهم إلا السيوف في القِرَب ، وقد وصل الرسول إلى الحديبية ، وهي مكان يبعد عن مكة ما بين 50 أو60 كم تقريباً ، وقد عمد الرسول إلى اتخاذ كل السبل ليُقنع أهل مكة بأنه جاء مُعتمراً، ولم يأت محارباً، ومع ذلك فقد رفَضوا تركه ومن معه من المسلمين يعتمرون، ويدخلون المسجد الحرام، إلا أنّ الرسول حافظ على الصبر، والأخذ بأسباب السلام ما أمكن.لقد اضطر الرسول إلى التوقف في الحديبية وأمر أصحابه بالتوقف ، على الرغم من إيمانه بنفسه وشجاعة أصحابه ، كان يعلم أنه لو التجأ إلى الله تعالى وتوكّل عليه وقاتلهم فسيَغلبهم ، غير أنه لم يفعل ذلك وفضّل الانتظار.وعندما وصل المنع والعرقلة مرحلة معينة تبايع مع أصحابه.. تبايع على القتال حتى الموت في سبيل الإسلام ، هذه البيعة التي باركها الله تعالى من فوق سبع سماوات: َقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً18 وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (الفتح: 18-19).
    والحقيقة أن قرَيشاً التي كانت تظهر أنها تملك الكعبة اضطرت إلى قبول الأمر الواقع في معاهدة الصلح التي وقعت عليها كما وقع عليها الرسول إذ قالت للرسول وإنك ترجع عامك هذا فلا تدخل علينا الكعبة، وإنه إذا كان عام قابل خرجنا عنها فدخلتها بأصحابك فأقمت بها ثلاثاً معك سلاح الراكب، السيوف في القِـرَب لا تدخـلها بغيرها ومعنى هذا أن المسلمين شركاء في الكعبة أيضاً، وأن لهم ديناً حنيفاً على ملّة إبراهيم ، بينما كان المفهوم السائد حتى آنـذاك أن مكة والكعبة ملك للمشـركين وما كان لأحـد أن يضـع شـعائر خاصة ومختلفة بينما كـان مـن ضمن شروط معاهدة الحديبية حرية المسلمين في أداء الحج والطواف حول الكعبة بشعائرهم الخاصة بهم.(1) وبعد مفاوضات ظهرت فيها إساءات من رسل قريش، وآخرهم سهيل بن عمرو، وغضب لها أصحاب النبي وتغاضى عنها الرسول إيثاراً للسلام على الحرب، وقعت اتفاقية الهدنة والسلام لمدة عشر سنوات بين الطرفين ، وسرعان ما تبين للمسلمين أن إيثار الرسول للسلام كان خيراً وبركة وفتحاً مبيناً.لقد كان المفاوض من قِبل قريش «سُهيل بن عمرو» يَعُدّ كل تنازل يقتطعه من المسلمين نصراً كبيراً له ؛ لذا فإنه كان يعترض حتى على أصغر المسائل؛ فمثلاً عندما دعا الرسول عليّاً ليكتب معاهدة الصلح مع قريش، قال له«اكتب (بسم الله الرحمن الرحيم)» فقال سهيل«اكتب: باسمك اللهم» فكتبها ثم قال اكتب: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله سهيل بن عمرو فقال سهيل: لو شهدت أنك رسول الله لم أقاتلك، ولكن اكتب اسمك واسم أبيك، فأشار الرسول لعليٍّ أن يمحو كلمة «رسول الله» التي كان قد كتَبها وتردّد عليّ إذ صعب عليه محو كلمة رسول الله فقام النبي بمحو تلك الكلمة بنفسه بعد أن دلّه على مكانها عليّ، وقال: «اكتب؛ هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله سهيل بن عمرو، واصطلحا على وضع الحرب عن الناس عشر سنين يأمن فيهن الناس، ويكفّ بعضهم عن بعض، على أنه من أتى محمداً من قريش بغير إذنِ وليّه ردّه عليهم، ومن جاء قريشاً ممن مع محمد لم يرده عليه».وقد قبل النبي هذا الشرط الجائر لحكمة رآها على الرغم من تبرّم بعض الصحابة وعلى رأسهم عمر بن الخطاب
    وهكذا يرينا صلح الحديبية بملابساته وشروطه المدى الذي وصل إليه إلحاح الرسول على طلب السلام لأن ظروف الأمن والسلام هي المناخ الملائم لدعوة الإسلام التي يراد لها الدخول إلى القلوب والعقول ومن البديهي أن مناخ الحرب والقتال لا مكان فيه لتفتح العقول والقلوب على الحق، ولا على الحوار الإيجابي وكما أثبت التاريخ فقد كان هذا الصلح على ما فيه من إجحاف فتحاً مبيناً، وفيه نزل قوله تعالى إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً الفتح: 1.
    فتح مكة
    أما فتح مكة في الثالث والعشرين من رمضان من السنة الثامنة للهجرة فهو الآية العظمى على مدى الأخلاقية النبوية الإنسانية التي التزم بها الرسول مقدماً أرفع نموذج للتسامح والتواضع والسموّ الذي عرفته البشرية عبر تاريخها.
    إننا لا يَعنينا هنا رصد تطور الأحداث بعد الحديبية، فموضع ذلك هو الدرس التاريخي وكتب الحديث والسيرة ، لكن الذي يعنينا هنا هو الوقوف عند الخلُق الحربي الذي طبَّقه النبيّ الفاتحُ لبلده مكة، مع التذكير - في البداية- بكل ما عاناه الرسول من أهل مكة خلال أكثر من عشرين عاماً، منها ثلاثة عشر أمضاها هو وصحابته تحت مِطرقة التعذيب والأذى والتشرد في الأرض بحثاً عن ملجأ آمن ، وعندما هاجر لُوحق ورُصدتْ الأموال الطائلة لمن يغتاله، بعد أن فشلت مؤامرة قتله في داخل مكة... ثم -أخيراً- الأعوام الثمانية التي قضاها الرسول في مكة، وهم يلاحقونه ويتربصون بكل أصحابه، ولا تمرّ الأيام أو الأسابيع إلا وهم متآمرون عليه مع اليهود أو المنافقين، أو مُوعِزون لبعض القبائل بترويعه في المدينة والسطو على مسارح المسلمين التي تسرح فيها دوابهم ، أو مقاتلون له مباشرة طوراً ثالثاً.وها هي السنوات الطوال قد مضت، وها هو أنبل الناس وأزكى الناس، الذي حورب واضطهد يعود فاتحاً لبلده ، أجل ..بلده مكة التي أُخرج منها وهو يذرف الدمع ويقول: «والله إنك لأحب بلاد الله إليّ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجتُ».
    إنها ذكريات أليمة كل الألم، بشعة كل البشاعة وإن أفضل الناس في مواجهتها هو الذي يلتزم «العدل» - على الأكثر- فيقتص لنفسه ولأصحابه، ويستردّ ما اغتصب منه ومنهم، وهو كثير، ويطلب التعويض الكافي عن الاغتراب والملاحقة طيلة هذه المدة الطويلة.ولعلّ أقل ما يُقبل ويغتفر لهذا الفاضل أن يَدخل بلدَه شامخاً رافعاً رأسه معتزاً بمجده الذي وصل إليه، وبحقه الذي انتزعه ، لكن الرسول الأخلاقي الذي وصفه ربُّه بالخلق العظيم وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (القلم: 4)، لم يكن مثل أفضل الناس؛ بل إنه لولا بشريته التي نؤمن بها، وعبوديته التي كان يعدّها وِسامه الأرفع.. لولا البشرية والعبودية لقلنا: إنه لم يكن من الناس ، وهو يدخل مكة... لقد كان ملاكاً طاهراً ارتفع عن أكبر مدى تستطيع أن ترنو إليه البشرية ، أو أن تطمح في الوصول إليه.
    ونظر إلى آلاف الوجوه التي فعلت بـه الأفاعيل طيلة عقدين من الزمان، بعد أن دخل مكة من أعلاها، من كداء، وهو يضع رأسه - وهو راكب- على دابته ، تكاد تلامس رأسه ظهر الدابة تخشّعاً وخضوعاً لله، وإقراراً بأنه صاحب الفضل في تدويل الأيام، وفي إعزاز الأذلاّء ، ولقد كانت رأسـه تلمس واسطة الرحل من شدّة الانحناء وهو - مع ذلك- مشغول عن نفسه، وعن أية نظرات ترقبه وهو داخل دخول النبي المنتصر، وليس دخول «الملِك» كما قال أبو سفيان للعباس: لقد أصبح مُلكُ ابن أخيك عظيماً.. فصحّح له العباس وقال له: إنها النبوّة..
    إنه مشغول عن الناس بقراءة سورة " الفتح" بينما يخفق قلبه بأروع المشاعر؛ لأنه في طريقه إلى المسجد الحرام والكعبة، وقد فعل ما أراد، واستلم الحجر الأسود، طاف بالبيت، ولم يكن محرماً وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً (الإسراء/81)، ثم دخل إلى جوف الكعبة، فأزال آثار الوثنية في داخلها كما أزالها من خارجها، ثم دار في البيت يُوحّد الله ويكبره ، وكل ذلك وهم ينظرون إليه، إنهم في وادٍ بعيد عنه، إنه في الآخرة، في الملأ الأعلى، أما هم فيفكرون هلِعين فيما ينتظرهم، متذكرين ماضيهم الأسود معه.ونظر إليهم... وهم ينتظرون القضاء العادل... لكنهم مع ذلك كانوا يعرفون أن محمداً هو محمد رسول الرحمة ، إنه لن يعاملهم بالعدل ، فلو عاملهم بالعدل لانتهى كل شيء ، ثم فاجأهم النبيّ الأعظم بالسؤال: «يا معشر قريش، ما تظنون أني فاعل بكم؟» وكأنما كان السؤال نفسه طوق نجاة لهم ، فسرعان ما أجابوه قائلين: «خيراً... أخ كريم، وابن أخ كريم.» قال: فإني أقول لكم كما قال يوسف لأخوته ﴿لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ﴾ (يوسف: 92) اذهبوا فأنتم الطلقاء .
    لقد وُلدوا من جديد، ودبت في أوصالهم الحياة، وما كانوا يتخيلون أن يَنقَذوا –هكذا- في دقيقة واحدة، وبعبارة واحدة، «اذهبوا، فأنتم الطُّلقاء» لكنه سموّ محمد في حربه.. سموه في عفوه.. سموه في إكرام من ظلموه.. وفي تأليف قلوبهم. فإن أكبر ما يهمه كنبي أعظم أن يدخل إلى قلوبهم، إنه لا يريد الطاعة كملِك وإنما يريد الطاعة مع الحبّ كنبيّ بعثه الله رحمة للعالمين، وقد تحقق له ما أراد.ثم تتوالى آيـات عظمته فيرفض أن يأخذ مفاتيـح الكعبة مـن عثمان بـن أبي طلحة ويعطيها للعباس أو لعليّ (بعض بني هاشم قومه) وقال «اليوم يوم برّ ووفاء» فالنبي الأعظم لا يعرف الانتقام وعندما كانت الجيوش الإسلامية تزحف على مكة في ظل أوامر صـارمة بعدم إراقة الدماء إلا في الدفاع عن النفس أخطأ أحد القادة - وهو الرجل العظيم سعد بن عبادة- فقال: اليوم يوم الملحمة، اليوم يذلّ الله قريشاً ، فانتُزعت منه الراية بأمر الرسول وأعطيت لابنه قيس وصَحح الرسول العبارة حتى لا تذهب إلى الناس وتروّعهم قائلاً: «اليوم يوم المرحمة... اليوم يُعزّ الله قريشاً..». وقد صدق... فلولاه ولولا دخول مكة في الإسلام لما كانت لمكة قيمة، ولَمَا كان لقريش قيمة أبداً.
    الهوامش :-
    (1) الرسول قائداً (التنظير والتطبيق) لمحمد فتح الله كولن، ص:142-144. المصدر: موقع التاريخ


    اتيت اليكم اليوم بالمرجع الشامل لحياه النبي صلي الله عليه وسلم


    وللصحابه والرجال حول الرسول وعظماء في الاسلام
    لا احب ان اطيل عليكم ولتدخلوا وتروا يأنفسكم واتمني ان ينال رضاكم



    [url=http://islam.egyptsons.com/all/]


    هل تعلم أن رسول الله يحبك .........؟؟؟


    نعم أنه يحبك فهل أنت تحبه؟



    نعم يحبك رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبك وهو لم يراك بل اشتاق الى رؤياك

    فهو الذى اشتاق لأخوانه فقال أصحابه أولسنا بأخوانك يا رسول الله ...؟

    قال بل أنتم أصحابى لكن اخوانى قوم جاءوا بعدكم آمنوا بى ولم يرونى

    نعم يحبك رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ولن يرضى الا اذا دخل المسلمون كلهم الجنة فعندما يسأله ربه يوم القيامة أرضيت يا محمد ؟
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم والله يارب لن أرضى وواحد من أمتى فى النار.

    فهل ترى أحد يحب أحدا هكذا ؟

    انه حبيبى وقرة عينى محمد صلى الله عليه وسلم

    نعم يحبك رسول الله صلى الله عليه وسلم

    وقد احتفظ لك بدعوته التى لا ترد نعم لك أنت لأنه يحبك ويريد لك الجنة يقول رسول

    الله صلى الله عليه وسلم : ( ان الله تعالى أيقظنى فقال يا محمد انى لم ابعث نبيا ولا

    رسول الا وقد سألنى مسألة أعطيتها اياه فاسأل يا محمد تعط فقلت مسألتى شفاعة

    لأمتى يوم القيامة فقال ابو بكر يا رسول الله وما الشفاعة؟

    قال : أقول يا رب شفاعتى التى اختبأت عندك فيقول الرب تبارك وتعالى : نعم

    فيخرج ربى تبارك وتعالى بقية أمتى من النار فينبذهم فى الجنة ) حديث حسن مسند احمد

    اترى اكثر من ذلك حب؟

    فبالله عليكم ماذا فعلنا نحن لحب حبيبنا صلى الله عليه وسلم ">


    كيف أرسخ محبة الرسول-صلى الله عليه وسلم- في طفلي؟


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحقيقة أن حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ هو أصل من أصول هذا الدين ومبدأ من مبادئه لا يستقيم إيمان إنسان بدونه ولا يسع مسلم أن يتجاوزه ولا يصح لمسلم أن يكون متردداً فيه فهي مرتبطة بمحبة الله _سبحانه وتعالى_ إذ إنه – صلى الله عليه وسلم – مبعوثه ورسوله ومصطفاه ومجتباه ..
    وسؤالك هذا من أهم الأسئلة التي ينبغي على أولياء الأمور والوالدين أن يسألوه وأن يتقنوا فن تطبيقه، وأن يبذلوا جهدهم في الوصول إلى ترسيخ محبة النبي _صلى الله عليه وسلم_ في قلب أبنائهم أجمعين .
    ولبيان الإجابة عن هذا السؤال يهمنا الوقوف عند عدة نقاط هامة :
    أولا : مكانة حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ في التشريع الإسلامي الشريف :
    فقد روى البخاري عن أنس _رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال : "ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار" .
    وروى البخاري أيضاً عن أبي هريرة _رضي الله عنه_ أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ قال : "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده..." .
    وفي الصحيح عن عبد الله بن هشام : كنا مع النبي وهو آخذ بيد عمر، فقال عمر: يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال: "لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، قال عمر: فإنه الآن، لأنت أحب إلي من نفسي، فقال: الآن يا عمر".
    وفي الصحيحين عن أنس _رضي الله عنه_ قال جاء رجل إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ فقال: يا رسول الله متى الساعة؟ قال: "وماذا أعددت لها" قال: ما أعدت لها كثير عمل إلا أنني أحب الله ورسوله، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: " المرء مع من أحب" يقول أنس: فما فرحنا بشي كفرحنا بقول النبي _صلى الله عليه وسلم_: " المرء مع من أحب" ثم قال: وأنا أحب رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ وأبا بكر وعمر، وأرجوا الله أن أحشر معهم وإن لم أعمل بمثل أعمالهم .
    وقد اقترن حبه _صلى الله عليه وسلم_ بحب الله _تعالى_ في الكثير من الآيات القرآنية،منها قوله _تعالى_:" قُل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانُكم وأزواجُكم وعشيرتُكم وأموالٌ اقترفتموها وتجارةٌ تخشَون كسادَها ومساكنُ ترضونها أحبَّ إليكم من اللهِ ورسولهِ وجهادٍ في سبيلِه فَتربَّصوا حتى يأتي اللهُ بأمرِه واللهُ لا يهدي القومَ الفاسقين" ، و" قُل إن كنتم تحبون اللهَ فاتَّبعوني يحبِبِكُم اللهُ ".
    ثانيا : كيف نقدم النبي _صلى الله عليه وسلم_ لأبنائنا ونعرفهم به ؟
    ينبغي على الوالدين تقديم النبي _صلى الله عليه وسلم وشخصيته إلى الأبناء مراعين الاعتبارات الآتية :
    1- الحرص على بيان شخصية النبي _صلى الله عليه وسلم_ كما بينها القرآن الكريم في قوله _تعالى_: " إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً " فهو المبشر وهو المنذر وهو السراج المنير والمصباح الوضاء الذي به هدى الله العالمين وأخرجهم من الظلمات إلى النور
    2- الحرص على بيان جوانب القدوة من شخصيته _صلى الله عليه وسلم_ وشخصيته كلها قدوة، والتأكيد على أنه هو النموذج المرتجى والمثال المأمول لكل من أراد النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة
    3- لابد من أن نجيب لأبنائنا على سؤال : لماذا يجب علينا أن نحب النبي _صلى الله عليه وسلم_ ونصل إلى عقولهم بإقناعهم بأن كل عاقل حكيم صالح مؤمن ذكي يجب أن يحب النبي _صلى الله عليه وسلم_ لأنه الذات البشرية التي تسببت في هداية العالمين إلى الهدى والحق والنور والإيمان بفضل الله الحميد المجيد .
    4- التأكيد على فضائله _صلى الله عليه وسلم_ ومكانته عند ربه _سبحانه_ ومكانته بين الأنبياء وفضله يوم القيامة ومكانة شفاعته ومقامه في الجنة _صلى الله عليه وسلم_ والتأكيد على بيان معنى قوله في الصحيحين من حديث أبى هريرة أنه _صلى الله عليه وسلم_ قال : "فُضِّلتُ على الأنبياء بسـت: أُعطيـت جوامـع الكلـم "فهو البليغ الفصيح" ونُصرت بالرعـب وأُحلت لي الغنائم، وجُعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً، وأُرسلت إلى الخلق كافة، وخُتم بي النبيون"
    5 –تبيين بشارة الأنبياء السابقين به _صلى الله عليه وسلم_ وحبهم له واستقبالهم إياه في الإسراء والمعراج، وأنه هو النبي الخاتم لهم، وأن شريعته هي الناسخة لشريعتهم والجامعة لفضائلها والشاملة لكل خير وهدى جاء في رسالتهم _صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين_
    6 – التأكيد على بيان معنى الاتباع ومعنى الابتداع بأسلوب مبسط وتكرار ذلك المعنى.
    ثالثا : بعض الوسائل التي يمكن اتخاذها لترسيخ حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ في نفوس أبنائنا :
    1 – حكاية معجزاته _صلى الله عليه وسلم_ .
    2- حكاية أخلاقه العظيمة ونصرته للمظلومين وعطفه على الفقراء ووصيته باليتيم.
    3- حكاية أخبار رقته _صلى الله عليه وسلم_ ورحمته وبكائه وبأنه هو النبي الوحيد الذي ادَّخر دعوته المستجابة ليوم القيامة كي يشفع بها لأمته،كما جاء في صحيح مسلم:"لكل نبي دعوة مجابة، وكل نبي قد تعجــل دعــوته، وإني اختبأت دعوتي شفــاعة لأمتي يــوم القيامة" ، وهو الذي طالما دعا ربه قائلاً:"يا رب أمتي ، يا رب أمتي" ، وهو الذي سيقف عند الصراط يوم القيامة يدعو لأمته وهم يجتازونه،قائلاًً:" يا رب سلِّم ، يا رب سلِّم" وأنه بكى شوقا إلينا حين كان يجلس مع أصحابه ، فسألوه عن سبب بكاءه، فقال لهم :"اشتقت إلى إخواني"، قالوا :"ألسنا بإخوانك يا رسول الله؟!" قال لهم:"لا"،إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني"!! كما ورد في بعض الآثار التي حسنها بعض العلماء.
    4- بيان كيف كان يحبه أصحابه _رضوان الله عليهم_ ويضحون في سبيله وحكاية القصص في ذلك .
    5- تحفيظ الأولاد أحاديث النبي _صلى الله عليه وسلم_ وتعليمهم سنته، وبيان كيف أنها تحفظ الإنسان من شياطين الإنس والجن.
    6 – فعل الوالدين العملي وطريقتهم التطبيقية في الاقتداء بالنبي _صلى الله عليه وسلم_ والحرص على سنته هي مؤثر من أكبر مؤثرات تربية الأبناء على ذلك، يقول صاحب كتاب (التربية الإسلامية): " إن من السهل تأليف كتاب في التربية، ومن السهل أيضاً تخيل منهج معين، ولكن هذا الكتاب وذلك المنهج يظل ما بهما حبراً على ورق، ما لم يتحول إلى حقيقة واقعة تتحرك ، وما لم يتحول إلى بشر يترجم بسلوكه، وتصرفاته،ومشاعره، وأفكاره مبادئ ذلك المنهج ومعانيه،وعندئذٍ فقط يتحول إلى حقيقة "
    رابعاً : ملاحظات هامه أثناء التطبيق :
    1- الحرص على الٌإقناع باستخدام المناقشة والسؤال والاستفسار وعدم الاعتماد على أسلوب التلقين وحده .
    2- يراعى استخدام أساليب التشويق في حكاية سيرة النبي _صلى الله عليه وسلم_ كما يراعى استخدام الثواب والهدية ومثاله في حالة التكليف بحفظ الأحاديث أو شيء من السنة.
    3- التركيز على كيفية إرضاء النبي _صلى الله عليه وسلم_ وثواب ذاك الإرضاء ولقاء النبي _صلى الله عليه وسلم_ يوم القيامة على الحوض والتفريق دائماً في حس الولد بين من يرحب بهم النبي وبين من يقال لهم سحقاً سحقاً.
    4- مساعدة الأطفال في الإنتاج الإبداعي فيما يخص حب النبي _صلى الله عليه وسلم_ مثل كتابة الشعر في ذلك والقصة والخطبة والمقالات وتشجيع المسابقات والمنافسات المختلفة في موضوع حب النبي _صلى الله عليه وسلم_.

    المصدر: موقع المسلم



    واجمل منك لم تر قط عيني

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نهتدي ونستعين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آل بيته
    وصحبه الغر الميامين وعلى من اهتدى بهديه الى يوم الدين وعلينا معهم برحمتك
    ياأرحم الراحمين.
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز من جمال خلقته وكمال خلقه بما لا يحيط بوصفه
    البيان وكان من اثره ان القلوب فاضت باجلاله وتفانى الرجال في حياطته واكباره بما لاتعرف الدنيا لرجل غيره.وان من اروع ماجاء في وصف الحبيب صلى الله عليه وسلم وصف ام معبد الخزاعية حين
    مر صلى الله عليه وسلم بخيمتها مهاجرا وهي تصفه لزوجها فقالت: ظاهر الوضاءة،ابلج الوجه،حسن الخلق،لم تعبه ثجلة ولم تزر به صعلة،وسيم قسيم
    في عينيه دعج،وفي اشفاره وطف،وفي عنقه سطع،احور اكحل،ازج اقرن،شديد
    سواد الشعر،اذا صمت علاه الوقار،وان تكلم علاه البهاء،اجمل الناس وابهاهم من بعيد
    واحسنه واحلاه من قريب،حلو المنطق فضل لانزر ولاهذر،كأن منطقه خرزات نظمن
    يتحدرن،ربعة لاتقحمه عين من قصر ولا تشنؤه عين من طول،غصن بين غصنين،
    فهو انظر الثلاثة منظرا واحسنهم قدرا،له رفقاء يحفون به اذا قال استمعوا لقوله
    واذا أمر تبادروا لأمره،محفود محشود،لاعابس ولامفند. أحبائي في الله......احباب رسول الله...هل اغلقتم أعينكم مثلي...وحاولتم أن تروه
    فوالله اني اعتقد ان ما نطقت هذه السيدة بالبلاغة الا من شدة جمال الحبيب صلى الله
    عليه وسلم.كان ابو بكر رضي الله عنه ينشد كلما رأى الحبيب صلى الله عليه وسلم:




    أمين مصطفى بالخير يدعو كنور البدر زايله الظلام




    صلى الله عليك ياسيدي وحبيبي قدر حب المولى فيك




    فأجمل منك لم تر قط عيني وخير منك لم تلد النساء


    خلقت مبرءا من كل عيب كانك خلقت كمـا تشـاء


  4. #139

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    فصل في ذكر ما شرّف الله به الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من الآيات

    شرَّف الله عز وجل نبيه المصطفى بآيات كثيرة فمنها ما يدل على مكارم أخلاقه وشرف حاله وهو قوله تعالى: }وإنك لعلى خُلُقٍ عظيم{ [سورة القلم].
    ومنها ما أبان سبحانه وتعالى به علوَّ شرف نسبه وعظيم قدره بقوله عز وجل: }لقد جاءكم رسولٌ من أنفسكم عزيزٌ عليه ما عنتم حريصٌ عليكم بالمؤمنين رءوفٌ رحيم{ [سورة التوبة].
    ومنها ما كشف عن ثنائه تعالى عليه في كتبه المنزلة على أنبيائه وهو قوله عز وجل: }محمدٌ رسولُ الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعًا سجَّدًا يبتغون فضلا من الله ورضوانًا سيماهم في وجوههم من أثر السُّجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطئه فأزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزُّرَّاع ليغيظ بهم الكفار{ [سورة الفتح].
    ومنها ما أوضح سبحانه أنه مقدَّم على النبيين وذلك في قوله عز وجل: }وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما ءاتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال ءأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين{ [سورة ءال عمران].
    ومنها ما يدل على وجوب احترامه وتوقيره وإجلاله كقوله تعالى: }إنَّ الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيرًا لهم والله غفور رحيم{ [سورة الحجرات]، وقولِه تعالى: }يا أيها الذين ءامنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم{ [سورة الأنفال]. وقوله تعالى }لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضًا{ [سورة النور].
    ومنها ما يدل على دوام تعظيمه بعد وفاته صلى الله عليه وسلم وهو أنه تعالى جعل أزواجه الكريمات أمهاتِ المؤمنين قال تعالى: }النبيُّ أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم{ (سورة الأحزاب)، وقال تعالى: }ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا{ [سورة الأحزاب].
    ومنها أنه تعالى أقسم بحياته فقال عز وجل: }لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون{ [سورة الحجر].

    =================
    أخلاق الحبيب محمد الطاهرة صلى الله عليه وسلم
    وأما أخلاقه صلى الله عليه وسلم فقد دلت عليها الآية الكريمة (وإنك لعلى خلق عظيم) [سورة القلم]، وعن عائشة رضي الله عنها قالت عندما سُئلت عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم:"فإن خُلُقَ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان القرءان" رواه مسلم في الصحيح([88]).
    وعن عبد الله بن الزبير في قوله عز وجل (خُذ العفو) [سورة الأعراف] قال: أمرَ الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يأخذ العفو من أخلاق الناس. أخرجه البخاري في الصحيح([89]) وغيرُه.
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "ما خُيّرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تُنْتَهَكَ حُرمة الله تعالى"، وزاد القطان في روايته: "فينتقم لله بها" أخرجه الشيخان والبيهقي وغيرهم([90]).
    وعن عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: "لم يكن فاحشًا ولا مفتحشًا، ولا سخَّابًا في الأسواق، ولا يَجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح أو قالت: يعفو ويغفر"، شك أبو داود([91]).
    وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خِدْرِهَا، وكان إذا كره شيئًا عرفناه في وجهه" أخرجه الشيخان([92]).
    وعن المغيرة بن شعبة قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تورمت قدماه، فقيل: يا رسول الله أليس قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: "أفلا أكون عبدًا شكورًا" أخرجاه في الصحيح([93]).
    وإلى جانب هذه الصفات الحميدة كان شديدًا في أمر الله، شجاعًا، فقد روى أحمد([94]) بإسناده عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: "لما كان يوم بدر اتقينا المشركين برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أشد الناس بأسًا".
    أما أخبار كرمه وسخائه فعديدة منها ما رواه مسلم([95]) عن أنس رضي الله عنه أنه قال: "ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئًا قط إلا أعطاه، فأتاه رجل فسأله، فأمر له بغنم بين جبلين، فأتى قومه فقال: أسلموا، فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخاف الفاقة".
    أما أخبار زهده وتواضعه واختياره الدار الآخرة فكثيرة منها ما رواه البيهقي والترمذي وابن ماجه([96]) عن عبد الله أنه قال: اضطجع النبي صلى الله عليه وسلم على حصير فأثَّر الحصير بجلده، فجعلتُ أمسحه عنه وأقول: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ألا أَذِنْتَنَا فنبسط لك شيئًا يقيك منه تنام عليه، فقال: "ما لي وللدنيا، ما أنا والدنيا، إنما أنا والدنيا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها".
    فقد كان صلى الله عليه وسلم متصفًا بصفات حسنة من الصدق، والأمانة، والصلة، والعفاف، والكرم، والشجاعة، وطاعة الله في كل حال وأوانٍ ولحظة ونفس، مع الفصاحة الباهرة والنصح التام، والرأفة والرحمة، والشفقة والإحسان، ومواساة الفقراء والأيتام والأرامل والضعفاء، وكان أشد الناس تواضعًا، يحب المساكين ويشهد جنائزهم، ويعود مرضاهم، هذا كله مع حسن السَّمت والصورة، والنسب العظيم، قال الله تعالى: }الله أعلمُ حيث يجعل رسالته{ [سورة الأنعام].

    [88] - أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب صلاة المسافرين: باب جامع صلاة الليل.
    [89] - أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب التفسير: ءاخر تفسير سورة الأعراف، وأبو داود في سننه: كتاب الأدب: باب في التجاوز في الأمر، والبيهقي في الدلائل (1/310).
    [90] - أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم، وفي الأدب: باب قول النبي: "يسروا ولا تعسروا"، وفي الحدود : باب إقامة الحدود والانتقام لحرمات الله، ومسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب مباعدته صلى الله عليه وسلم للآثام، والبيهقي في الدلائل (1/311)، ومالك في الموطأ: كتاب حسن الخلق: باب ما جاء في حسن الخلق.
    [91] - أخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده (ص/214)، والبيهقي بإسناده عنه في الدلائل (1/315).
    [92] - أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب المناقب: باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم، وكتاب الأدب: باب الحياء، ومسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب كثرة حيائه صلى الله عليه وسلم، والبيهقي في الدلائل (1/316).
    [93] - أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب التهجد: باب قيام النبي صلى الله عليه وسلم الليل، وفي كتاب التفسير: باب ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر، ومسلم في صحيحه: كتاب المنافقين: باب إكثار الأعمال والاجتهاد في العبادة، والترمذي في سننه: كتاب الصلاة: باب ما جاء في الاجتهاد في الصلاة، وابن ماجه في سننه: كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها: باب ما جاء في طول القيام.
    [94] - أخرجه أحمد في مسنده (1/86).
    [95] - أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب ما سئل رسول الله شيئاً قط فقال: لا، وأخرجه أحمد في مسنده (3/108،175).
    [96] - أخرجه الترمذي في سننه: كتاب الزهد: باب منه (2377)، وابن ماجه في سننه: كتاب الزهد: باب مثل الدنيا، والبيهقي في الدلائل (1/337 - 338).
    =========

    قيل في التشوق إلى الحبيب الأعظم
    سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

    يا خير من دفنت في الترب أعظمه ........ فطاب من طيبهن القاع والأكم
    نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه ........ فيه العفاف وفيه الجود والكرم
    أنت الحبيب الذي ترجى شفاعته ........ عند الصراط إذا ما زلت القدم
    فكن شفيعا متى ما ثرت من جدثي ........ فإنني ضيفكم والضيف محترم
    صلى عليك إله العرش ما طلعت ........ شمس وحن إليك الضال والسلم
    وصاحباك فلا ننساهما أبدا ........ منا السلام عليهم ما جرى القلم
    يا سيدي يا رسول الله خذ بيدي ........ فقد تحملت عبئا فيه لم أقم
    أستغفر الله مما قد جنيت على ........ نفسي ويا خجلي منه ويا ندمي
    إن لم تكن لي شفيعا في المعاد فمن ........ يجير لي من عذاب الله والنقم
    إني أعوذ بكم دنيا وآخرة ........ مما يسوء وما يفضي إلى التهم
    تبلي عظامي وفيها من مودتكم ........ هوى مقيم وشوق غير منصرم
    ما مر ذكركم إلا وألزمني ........ نثر الدموع ونظم المدح في كلم
    عليكم صلوات الله ما سكرت ........ أرواح أهل التقى في راح في ذكرهم
    ***** ***** ***** ***** *****
    أمِنْ تَذَكِّرِ جيرانٍ بذي سَلَمِ ........ مَزَجْتَ دَمعا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ
    أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقاءِ كاظِمَةٍ ........ وأومَضَ البرقُ في الظَّلماءِ مِن اِضَمِ
    فما لِعَينيك اِن قُلتَ اكْفُفَا هَمَتَا ........ وما لقلبِكَ اِن قلتَ استَفِقْ يَهِمِ
    أيحَسب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِمٌ ما بينَ منسَجِمٍ منه ومُضْطَرِمِ
    لولا الهوى لم تُرِقْ دمعا على طَلِلِ ........ ولا أَرِقْتَ لِذِكْرِ البانِ والعَلَمِ

    ***** ***** ***** ***** *****
    هو الحبيب الذي ترجى شفاعته ........ لكل هول من الأهوال مقتحم
    دعا إلى الله فالمستمسكون به ........ مستمسكون بحبل غير منفصم
    فاق النبيين في خَلق و في خُلُق ........ و لم يدانوه في علم ولا كرم
    وكلهم من رسول الله ملتمس ........ غرفا من البحر أو رشفا من الدّيم

    ***** ***** ***** ***** *****
    دعا إلى الله فالمستمسكون به ........ مستمسكون بحبل غير منفصم
    فاق النبيين في خَلق و في خُلُق........ و لم يدانوه في علم ولا كرم
    وكلهم من رسول الله ملتمس ........ غرفا من البحر أو رشفا من الدّيم
    ***** ***** ***** ***** *****
    و انسب إلى ذاته ما شئت من شرف ........ وانسب إلى قدره ما شئت من عظم
    فإن فضل رسول الله ليس له ........ حد فيعرب عنه ناطق بفم
    ***** ***** ***** ***** *****
    كأنه و هو فرد من جلالته ........ في عسكر حين يلقاه و في حشم
    كأنما اللؤلؤ المكنون في صدف ........ من معدني منطق منه و مبتسم
    فمن لؤلؤ بيديه عند ابتسامة ........ و من لؤلؤ عند الكلام يُساقطه
    لا طيب بعدل تربا ضمّ أعظمه ........ طوبى لمنتشق منه و ملتثم
    ***** ***** ***** ***** *****
    يا أكرَمَ الخلقِ ما لي مَن ألوذُ به........ سِوَاكَ عِندَ حُلولِ الحادِثِ العَمِمِ
    ولَن يَضِيقَ رسولَ اللهِ جاهُكَ بي ........ اذا الكريمُ تَجَلَّى باسمِ مُنتَقِمِ
    يا نَفْسُ لا تَقنَطِي مِن زَلَّةٍ عَظُمَتْ ........ اِنَّ الكَبَائِرَ في الغُفرَانِ كالَّلمَمِ
    لعَلَّ رَحمَةَ رَبِّي حينَ يَقسِمُهَا ........ تَأتِي على حَسَبِ العِصيَانِ في القِسَمِ
    يا رَبِّ واجعَلْ رجائِي غيرَ مُنعَكِسٍ ........ لَدَيْكَ واجعلْ حِسَابِي غيرَ مُنخَرِمِ
    والطُفْ بعَبدِكَ في الدَّارَينِ اِنَّ لَهُ ........ صَبرَاً مَتَى تَدعُهُ الأهوالُ ينهَزِمِ
    وائذَنْ لِسُحْبِ صلاةٍ منك دائِمَةٍ ........ على النبِيِّ بِمُنْهَلٍّ ومُنسَجِم
    ما رَنَّحَتْ عَذَبَاتِ البَانِ رَيحُ صَبَا ........ وأَطرَبَ العِيسَ حادِي العِيسِ بالنَّغَمِ
    ثُمَّ الرِّضَا عَن أبي بَكرٍ وعَن عُمَرَ ........ وعَن عَلِيٍّ وعَن عثمانَ ذِي الكَرَمِ
    والآلِ والصَّحبِ ثُمَّ التَّابِعِينَ فَهُمْ ........ أهلُ التُّقَى والنَّقَى والحِلْمِ والكَرَمِ
    85 مؤلفا عن طيبة الطيبة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الْحَمْدُ للَّهِ نَسْتَعِيْنُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوْذُ بِاللهِ مِنْ شُرُوْرِ أَنْفُسِنَا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلاَ مُضَلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ،
    وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدَهُ وَرَسُوْلَهُ، أَرْسَلَهُ بِالْحَقِّ بَشِيْراً وَنَذِيْراً بَيْنَ يَدَي السَّاعَةِ،
    مَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَه فَقَدْ رَشَدَ، وَمَنْ يَعْصِهِمَا فَإِنَّهُ لاَ يَضُرُّ إِلاَّ نَفْسَهُ وَلاَ يَضُرُّ اللهَ شَيْئاً
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
    اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ
    وَسلِّم تَسْليماً كَثيرَاً
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه القائمة من الكتب التى الفت عن المدينة المنورة مدينة الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه أحضرها لى احد أهل الخير جزاهم الله خيرا واحببت أن اعلمكم بها والكتب هى:

    1 ـ آثار المدينة المنورة ـ عبد القدوس الأنصاري. ط 4 المكتبة العلمية بالمدينة 1406هـ.
    2 ـ إتحاف المؤمنين بتاريخ مسجد خاتم المرسلين ـ مصطفى بن محمد بن عبد الله بن العلوي الرافعي. المكتبة العلمية بالمدينة المنورة 1404هـ.
    3 ـ الأحاديث الواردة في فضائل المدينة ـ جمع ودراسة د/صالح بن حامد بن سعد الرفاعي. مركز خدمة السنة والسيرة بالمدينة المنورة 1413هـ.
    4 ـ أخبار مدينة الرسول ((الدرة الثمينة)) محمد بن محمود بن النجار البغدادي. تحقيق صالح بن محمد جمال ـ مكتبة الثقافة بمكة المكرمة 1410هـ.
    5 ـ أخبار الوادي المبارك ـ محمد حسن شراب ـ دار التراث ـ المدينة المنورة 1405هـ.
    6 ـ الأصول في فضل مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم. صلاح بن محمد كرنبة ـ ط1 دار القبلة ـ جدة 1409هـ.
    7 ـ أطلس المدينة المنورة د/محمد شوقي مكي ط1 جامعة الملك سعود الرياض 1405هـ.
    8 ـ أمراء المدينة وحكامها من عهد النبوة حتى اليوم ـ أحمد ياسين الخياري الأزهري ط1 جدة 1382هـ
    9 ـ أعلام من أرض النبوة ـ أنس يعقوب كتبي/نادي المدينة المنورة الأدبي ط1- 1414هـ.
    10ـ أيام خالدة في طيبة الطيبة ((وقائع زيارةالملك فهد بن عبد العزيز للمدينة المنورة 1405هـ)) الجامعة الإسلامية. المدينة المنورة 1405هـ.
    11 ـ بدر الكبرى المدينة والغزوة ـ د/محمد عبده يماني ـ مؤسسة علوم القرآن ـ دمشق ـ بيروت 1415هـ
    12 ـ تاريخ المدينة المنورة. عمر بن شبة بن عبيدة بن ربطة النميري البصري ط 1399هـ/1979 م تحقيق ـ فهيم محمد شلتوت ـ الناشر. السيد حبيب محمود أحمد.
    13 ـ تاريخ معالم المدينة المنورة قديماً وحديثاً. أحمد ياسين أحمد الخياري. تعليق وإيضاح عبيد الله محمد أمين كردي ـ ط1 1410هـ نادي المدينة المنورة الأدبي.
    14 ـ التاريخ الشامل للمدينة المنورة د/عبد الباسط بدر. المدينة المنورة 1414هـ.
    15 ـ التحفة الشماء في تاريخ العين الزرقاء. أحمد ياسين الخياري ـ المدينة المنورة 1412هـ.
    16 ـ تاريخ المسجد النبوي الشريف/محمد إلياس عبد الغني ـ ط1 1416هـ/1996م.
    17 ـ التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة. محمد بن عبد الرحمن السخاوي ط1 الناشر أسعد طرابزوني الحسيني 1399هـ مطبعة دار نشر الثقافة القاهرة.
    18 ـ تحفة المحبين والأصحاب في معرفة ما للمدنيين من الأنساب ـ عبد الرحمن الأنصاري. تحقيق محمد العروسي المطوي ط1. المكتبة العتيقة تونس 1390هـ.
    19 ـ تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة/زين الدين أبي بكر المراغي/حققه محمد الأصمعي. مؤسسة الأعلمي للمطبوعات, بيروت ط2 1401هـ.
    20ـ تراجم أعيان المدينة في القرن ((12)) هجري ـ تحقيق د/محمد تونجي. مطبعة دار الشروق.
    21 ـ تطوير المنطقة المركزية في المدينة المنورة. مجموعة ابن لادن السعودية. المدينة 1412هـ.
    22 ـ التعليم الأهلي في المدينة المنورة من 1344 ـ 1408هـ دخيل الله عبد الله الحيدري/النادي الأدبي بالمدينة المنورة 1412هـ.
    23 ـ التعليم في المدينة المنورة ـ ناجي محمد حسن الأنصاري ـ ط1 ـ المؤلف نفسه ـ 1414هـ 1993م دار المنار القاهرة.
    24 ـ توسعة الحرم النبوي الشريف. هاشم دفتردار. جعفر فقيه. مطبعة الإنصاف. بيروت 1373هـ.
    25 ـ الحياة الاجتماعية والاقتصادية في المدينة المنورة في صدر الإسلام ـ نورة بنت عبد الملك بن إبراهيم آل الشيخ ـ تهامة ـ جدة 1403هـ.
    26 ـ حارة المناخة د/عاصم حمدان علي/دار القبلة للثقافة الإسلامية ـ جدة ـ ط1 1414هـ.
    27ـ خطط المدينة المنورة ـ د/صالح أحمد العلي ـ طبعة مجلة العرب ـ الجزء الثاني عشر السنة الأولى 1387هـ/1967م دار اليمامة الرياض.
    28 ـ خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى صلى الله عليه وسلم ـ الإمام علي بن عبد الله بن أحمد الحسيني السمهودي ـ المكتبة العلمية بالمدينة المنورة 1392هـ.

    29 ـ الدرة الثمينة فيما لزائر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة. نورها الله تعالى إلى يوم القيامة. الشيخ محمد بن عبد رب النبي المدني الدجاني الأنصاري الملقب بالقشاش ط1. مطبعة التقدم العلمية بمصر 1326هـ.
    31 ـ ذخائر المدينة المنورة. محمد سعيد دفتردار ـ مطبعة الإنصاف. بيروت 1390هـ.
    32 ـ ذكريات طيبة. هاشم محمد سعيد دفتردار ـ مكتبة فقيه بالمدينة المنورة 1370هـ.
    33 ـ ذكريات العهود الثلاثة ـ محمد حسين زيدان ـ المؤلف نفسه. الرياض 1408/1988
    34 ـ الرحلة إلى المدينة المنورة. الشيخ محمود ياسين ـ المحقق: مأمون محمود ياسين ـ دار الفكر المعاصر بيروت ط1 1407هـ/1987م.
    35 ـ رسائل في تاريخ المدينة ـ تحقيق حمد الجاسر. ط1 دار اليمامة. الرياض 1392هـ.
    36 ـ سكان المدينة المنورة ـ محمد شوقي بن إبراهيم مكي. ط1 1405هـ/1985م. دار العلوم للطباعة والنشر. الرياض.
    37 ـ شارع العنبرية/ هشال بن عبد العزيز الخريصي الرياض/ مكتبة الملك فهد الوطنية/1415هـ

    38 ـ صور وذكريات عن المدينة المنورة ـ عثمان حافظ. ط1 نادي المدينة المنورة الأدبي 1403هـ مطابع مؤسسة المدينة للصحافة بجدة.
    39 ـ صور من الحياة الاجتماعية بالمدينة المنورة ـ ياسين أحمد الخياري. تقديم ومراجعة/عبيد الله محمد أمين كردي ـ المؤلف ط2\ 1415هـ/1995م.
    40 ـ الطريق إلى المدينة ـ أبو الحسن علي الحسني الندوي ط1\1385هـ/1965م. المجمع الإسلامي العلمي ـ لكنوا الهند ط2\ 1407/1987م.
    41 ـ طيبة في عيون فنان تشكيلي ـ فؤاد مغربل ـ النادي الأدبي في المدينة المنورة 1409هـ.
    42 ـ طيبة وفنها الرفيع ـ حاتم عمر طه ط1\1404هـ ـ منشورات النادي الأدبي بالمدينة المنورة.
    43ـ طيبة وذكريات الأحبة/أحمد أمين صالح مرشد/مراجعة عبيد الله أمين كردي ط1 1413هـ 1993م دار البلاد للطباعة والنشر جدة.
    44 ـ عمدة الأخبار في مدينة المختار ـ الشيخ أحمد بن عبد الحميد العباسي ط4 الناشر أسعد طرابزوني الحسيني ـ توزيع المكتبة العلمية بالمدينة المنورة.
    45 ـ عنوان النجابة في معرفة من مات بالمدينة من مشاهير الصحابة. مصطفى بن محمد بن عبد الله العلوي الرافعي ط1 المكتبة العلمية بالمدينة المنورة 1404هـ.
    46 ـ فصول من تاريخ المدينة المنورة ـ علي حافظ. شركة المدينة للطباعة والنشر 1406هـ.
    47 ـ فضائل المدينة المنورة ـ لأبي سعيد المفضل بن محمد بن إبراهيم الجنيدي اليمني المكي ط1 ـ 1410هـ. مكتبة دار التراث بالمدينة المنورة 1401هـ.
    48 ـ فضائل المدينة المنورة ـ د/خليل إبراهيم ملا خاطر ـ دار القبلة للثقافة الإسلامية، جدة. مكتبة دار التراث. المدينة المنورة ط1- 1413هـ 1993م.
    49ـ الفلاحة المدنية لبلدة خير البرية. إبراهيم بن أحمد حمدي خربوتي المدني ـ تحقيق ـ أديب عمر الحصري ـ دار الإرشاد الزراعي ـ المدينة المنورة 1409هـ.
    50 ـ القبة الخضراء ((مسجد رسول الله )) الشريف أحمد محمد صالح الحسيني. المدينة المنورة.
    51 ـ كتاب الدر الثمين في معالم مدينة الرسول الأمين. غالي محمد الأمين الشنقيطي ـ إدارة إحياء التراث الإسلامي ـ قطر 1408هـ.
    52 ـ المجتمع المدني في عهد النبوة ـ الجهاد ضد المشركين د/أكرم ضياء العمري ط1 المؤلف نفسه 1404هـ.
    53 ـ مجتمع المدينة قبل الهجرة وبعدها/حسن خالد ـ دار النهضة العربية ـ بيروت ـ 1406هـ.
    54 ـ مجتمع المدينة في عهد الرسول د/عبد العزيز بن إدريس ط1. جامعة الملك سعود ـ الرياض 1402هـ.
    55 ـ مجتمع المدينة في عهد الرسول e د/محمد لقمان الأعظمي الندوي ـ دار الاعتصام ـ القاهرة.
    56 ـ مدرسة العلوم الشرعية بالمدينة المنورة ـ دار التراث المدينة 1411هـ د/محمد عيد الخطراوي.
    57 ـ مدرسة طيبة الثانوية 50 عاماً/محمد صالح البليهشي ـ الشركة السعودية للأبحاث والنشر ط1 1416هـ.
    58 ـ المدرسة الناصرية بالمدينة المنورة ـ وزارة المعارف. مركز المعلومات الإحصائية والتوثيق التربوي بوزارة المعارف 1394هـ.
    59 ـ المدينة في العصر الأموي. محمد محمد حسن شراب ط1 ـ دار التراث بالمدينة المنورة مؤسسة علوم القرآن ـ بيروت. دمشق 1404هـ.
    60 ـ المدينة في العصر الأيوبي. عائشة باقاسي. نادي مكة المكرمة الثقافي 1400هـ.
    61 ـ المدينة في العصر الجاهلي. الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية والدينية. محمد العيد الخطراوي ط1 مؤسسة علوم القرآن دمشق.
    62 ـ المدينة في العصر الجاهلي ـ الحياة الأدبية ـ محمد العيد الخطراوي ط1 ـ دار التراث المدينة المنورة. مؤسسة علوم القرآن. بيروت. دمشق 1403هـ.
    63 ـ المدينة المنورة ـ اقتصاديات. المكان ـ السكان ـ المورفولوجية د/عمر فاروق السيد رجب ط1 دار الشروق للنشر والتوزيع والطباعة جدة 1399هـ.
    64 ـ المدينة المنورة بين الأدب والتاريخ د/عاصم حمدان علي حمدان. النادي الأدبي بالمدينة المنورة 1412هـ.
    65 ـ المدينة المنورة بين الماضي والحاضر. إبراهيم بن علي العياشي ط1 ـ المكتبة العلمية ـ المدينة المنورة 1392هـ/1972م.
    67 ـ المدينة النبوية ـ محمد حسن شراب دار القلم ـ دار البشائر 1415هـ.
    68 ـ المدينة المنورة ـ تطورها العمراني. تراثها المعماري. صالح لمعي مصطفى ط1 دار النهضة العربية بيروت 1401هـ.
    69 ـ المدينة المنورة دراسة سكانية ـ د/عمر الفاروق السعيد ((السيد رجب)) بحوث المؤتمر الجغرافي الأول المجلد الخامس. أشرف على طباعته إدارة الثقافة والنشر بجامعة الإمام محمد بن سعود. الرياض.
    70 ـ المدينة المنورة عبر التاريخ الإسلامي ـ الشريف أحمد بن محمد صالح الحسيني ط2 ـ مكتبة دار العروبة ـ الكويت 1401هـ.
    71 ـ المدينة المنورة عاصمة الإسلام الأولى د/محمد السيد الوكيل ط1 دار المجتمع للنشر والتوزيع جدة 1406هـ.
    72 ـ المدينة في التاريخ. عبد السلام هاشم حافظ ط3 منشورات نادي المدينة المنورة الأدبي 1402هـ.
    73 ـ المدينة المنورة في رحلة العياشي دراسة وتحقيق محمد أمحزون ط1 1408هـ/1988م.
    74 ـ المدينة المنورة في صدر الإسلام ـ د/محمد عيد الخطراوي ط1 مكتبة دار التراث بالمدينة المنورة ومؤسسة علوم القرآن. بيروت. دمشق 1404هـ.
    75 ـ المدينة المنورة وأول بلدية في بلاد الإسلام ـ صدقة حسن خاشقجي ومحمد عبد الجليل النمر. بلدية المدينة المنورة.
    76 ـ المدينة المنورة اليوم. محمد صالح البليهشي ط1 - 1402 هـ. من منشورات النادي الأدبي بالمدينة المنورة.
    77 ـ المدينة المنورة في القرن الرابع عشر الهجري / أحمد سعيد بن سلم. ط1\1414هـ/1993م.
    78 ـ المسجد النبوي عبر التاريخ د/محمد السيد الوكيل ـ موسوعة المدينة المنورة التاريخية دار المجتمع للنشر والتوزيع 1409هـ.
    79 ـ معالم دار الهجرة ـ يوسف عبد الرزاق ط2. المكتبة العلمية. المدينة المنورة 1401هـ.
    80 ـ المغانم المطابة في معالم طابة ـ مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز أبادي ط1 تحقيق حمد الجاسر ـ دار اليمامة. الرياض 1398هـ.
    81 ـ مقتطفات من رحلة العياشي ((ماء الموائد)) حمد الجاسر ـ منشورات دار الرفاعي للنشر والطباعة والتوزيع.
    82 ـ من نفحات طيبة علي الطنطاوي ـ دار الفكر ـ دمشق 1389هـ/1960م.
    83 ـ نزهة الناظرين في مسجد سيد الأولين والآخرين. السيد جعفر بن السيد إسماعيل المدني البرزنجي ط1 المطبعة الجمالية. مصر.
    84 ـ وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى. نور الدين علي بن عبد الله السمهودي تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد ط4 ـ دار الكتب العلمية. بيروت 1404هـ/1984م.
    85 ـ ((يثرب)) قبل الإسلام ـ د/محمد السيد الوكيل. ط1. دار المجتمع للنشر والتوزيع ـ جدة 1406هـ.

    دلائل النبوة لاسماعيل الاصبهانى
    دلائل النبوة
    إسماعيل الأصبهاني
    [ 30 ]
    دلائل النبوة للأصبهاني
    دلائل النبوة لاسماعيل الاصبهانى
    [ 31 ]
    فمن علامات نبوة النبي صلى الله عليه وسلم ما كان قبل مولده ما أخبرنا أحمد بن علي انبا هبة الله بن الحسن انبا محمد بن عبد الرحمن بن العباس ثنا عبد الله بن محمد البغوي ثنا علي بن الجعد ثنا فرج بن فضالة عن لقمان بن عامر عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال قيل يا رسول الله ما كان بدؤ أمرك قال دعوة إبراهيم وبشرى عيسى ورأت أمي خرج منها نورا أضاءت لها قصور الشام فصل ومن علامات نبوته في حال صباه أخبرنا أحمد بن علي انبا هبة الله بن الحسن انبا محمد بن الحسين الفارسي انبا جعفر بن محمد الحسن بن عبد العزيز الجروي ثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام ثنا أبو داود الطيالسي ثنا جعفر بن عبد الله بن عثمان القرشي حدثني عمر بن عروة بن الزبير قال سمعت عروة بن الزبير يحدث عن أبي ذر الغفاري رضي الله قال قلت يا رسول الله كيف علمت أنك نبيا أول ما علمت حتى علمت ذاك واستيقنت قال يا أبا ذر أتاني ملكان وأنا ببطحاء مكة فوقع أحدهما في الأرض والآخر بين السماء والأرض فقال أحدهما لصاحبه أهو هو قال هو هو قال زنه برجل فوزنت رجل فرجحته ثم قال زنه بعشرة فوزنوني بعشرة فوزنتهم فرجحتهم ثم قال زنه بمائة فوزنوني بمائة فرجحتهم ثم قال زنه بألف فوزنوني بألف فرجحتهم فجعلوا ينشرون علي من كفة الميزان فقال أحدهما للآخر لو وزنته بأمته رجحها ثم قال أحدهما لصاحبه شق بطنه فشق بطني ثم قال أحدهما لصاحبه اخرج قلبه أو قال شق قلبه فشق قلبي فأخرج مغزى الشيطان علق لدم فطرحها ثم قال أحدهما للآخر اغسل بطنه غسل الإناء وقلبه غسل الملاءة ثم رمى بسكينة كأنه زمردة بيضاء فأدخلت قلبي ثم قال أحدهما للآخر خط بطنه فخاط
    [ 32 ]
    بطني فجعل الخاتم بين كتفي فما هو الا أن وليا عني فكأنما أعاين الأمر معاينة أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني انبا عبد الغافر الفارسي انا محمد بن عيسى ثنا إبراهيم بن سفيان ثنا مسلم ثنا شيبان بن فروخ ثنا حماد بن سلمة ثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلامان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه ثم أعاده في مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه يعني حليمة فقالوا إن محمدا قد قتل فاستقبلوه وهو منتقع اللون قال أنس رضي الله عنه وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره وفي رواية أنس عن أبي ذر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فرج سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدري ثم غسله من ماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب مملوء حكمة وإيمانا فأفرغها في صدري ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعرج بي السماء وذكر حديث الإسراء وفي رواية أنس عن مالك بن صعصعة رجل من قومه قال قال نبي الله صلى الله عليه وسلم بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان إذ سمعت قائلا يقول أحد (ليسلمه) بين الرجلين فأتيت فانطلق بي فأتيت بطست من ذهب فيها من ماء زمزم فشرح صدري الى كذا وكذا قال قتاده قلت للذي معي ما يعني قال إلى أسفل بطنه فاستخرج قلبي فغسل بماء زمزم ثم أعيد مكانه ثم حشي إيمانا وحكمة ثم أتيت بدابة أبيض يقال له البراق فوق الحمار ودون البغل يقع خفه عند انقضاء طرفه فحملت عليه ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الدنيا وذكر حديث المعراج فصل ومن علامات نبوته صلى الله عليه وسلم ما روي من انشقاق القمر انبا أبو محمد السمرقندي انبا عبد الصمد العاصي ثنا أبو العباسي البجيري ثنا أبو حفص البجيري ثنا عبد بن حميد ثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال سأل أهل مكة النبي صلى الله عليه وسلم آية فانشق القمر بمكة فنزلت اقتربت الساعة وانشق القمر وفي رواية عبد الله رضي الله عنه انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم شقتين فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اشهدوا اشهدوا
    [ 33 ]
    فصل ومن علامات نبوته صلى الله عليه وسلم ما روى أنهم كانوا يسمعون تسبيح الطعام وهو يؤكل وما روي أن الماء جعل ينبع من بين أصابعه أخبرنا أبو محمد يحيى بن أحمد انبا عبد الصمد العاصمي انا أبو العباس البجيري ثنا أبو حفص البجيري ثنا محمد بن بشار ثنا أبو أحمد الزبيري ثنا إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله رضي الله عنه قال إنكم تعدون الآيات عذابا وإنا كنا نعدها بركة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد كنا نأكل مع النبي صلى الله عليه وسلم الطعام ونحن نسمع تسبيح الطعام قال وأتى النبي صلى الله عليه وسلم بإناء فوضع يديه فيه فجعل الماء ينبع من بين أصابعه قال النبي صلى الله عليه وسلم حي على الطهور المبارك والبركة من السماء حتى توضأنا كلنا أخبرنا محمد بن عبد الله الشاهد انا القاضي أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الرحمن ثنا عبد الله محمد بن مندوية ثنا ابن حكيم ثنا إبراهيم بن نصر ثنا أبو نعيم ثنا مسعر عن عبد الجبار بن وائل بن حجر حدثني أهلي عن أبي قال أتي النبي صلى الله عليه وسلم بدلو من ماء فشرب ثم مج في الدلو ثم صب في البئر ففاح فيها ريح المسك فصل أخبرنا عبد الرزاق بن عبد الكريم في كتابه انا أبو طاهر عمر بن محمد المسوحي انا أحمد بن محمد بن اسماعيل المهندس في كتابه ثنا علي بن الحسن بن خلف ثنا عبد الرحمن ابن عبد الله عبد الحكم المقرئ ثنا عبد الرحمن بن زياد بن أنعم ثنا زياد بن نعيم قال سمعت
    [ 34 ]
    زياد بن الحارث الصدائي قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته على الإسلام فأخبرت أنه قد بعث جيشا إلى قومي فقلت يا رسول الله اردد الجيش وأنا لك بإسلام قومي وطاعتهم قال اذهب فردهم قلت يا رسول الله إن راحلتي قد كلت ولكن ابعث إليهم رجلا قال فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا وكتبت معه إليهم فردهم قال الصدائي فقدم وفدهم بإسلامهم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أخا صداء انك المطاع في قومك قلت بل الله هداهم للإسلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفلا أؤمرك عليهم قلت بلى فكتب لي كتابا قلت يا رسول الله مر لي بشئ من صدقاتهم فكتب لي كتابا آخر بذلك وكان ذلك في بعض أسفاره فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلا فأتى أهل ذلك المنزل يشكون عاملهم يقولون أخذنا بشئ كان بيننا وبينه في الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو فعل قالوا نعم فالتفت لأصحابه وأنا فيهم فقال لا خير في الإمارة لرجل مؤمن قال الصدائي فدخل قوله في نفسي ثم انه أتاه آخر فقال يا رسول الله أعطني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سأل الناس عن ظهر غنى فهو صداع في الرأس وداء في البطن فقال السائل فأعطني من الصدقة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله لم يرض فيه بحكم نبي ولا غيره حتى حكم فيها فجزأها ثمانية أجزاء فإن كنت من تلك الأجزاء أعطيتك أو أعطيناك حقك قال الصدائي فدخل ذلك في نفسي لأني سألته من الصدقات وأنا غني ثم إن رسول الله اعتشى من أول الليل فلزمته وكنت قويا وكان أصحابه ينقطعون عنه ويستأخرون حتى لم يبق معه غيري فلما كان أوان صلاة الصبح أمرني فأذنت وجعلت أقول أقيم يا رسول الله فينظر إلى ناحية المشرق فيقول لا حتى إذا طلع الفجر نزل فتبرز ثم انصرف إلي وقد تلاحق أصحابه فقال هل من ماء يا أخا صداء فقلت لا الماء شئ قليل لا يكفيك قال اجعله في أناء ثم ائتني به ففعلت فوضع كفه في الإناء فرأيت بين كل أصبعين من أصابعه عينا تفور فقال لولا أني أستحي من ربي يا أخا صداء لسقينا واستقينا ناد في الناس من له حاجة بالماء فناديت فيهم فأخذ من أراد منهم ثم جاء بلال وأراد أن يقيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أخا صداء هو أذن ومن أذن فهو يقيم قال الصدائي فأقمت فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته أتيته بالكتابين فقلت يا رسول الله أعفني من هذين فقال وما ذاك فقلت اني سمعتك تقول لا خير في الامارة لرجل مؤمن وأنا أو من بالله ورسوله وسمعتك تقول
    [ 35 ]
    للسائل من سأل عن ظهر غنى فهو صداع في الرأس وداء في البطن وقد سألتك وأنا غني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هو ذاك إن شئت فاقبل وان شئت فدع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فدلني على رجل أؤمره عليهم فدللته على رجل من الوفد الذين قدموا عليه فأمره علينا ثم قلنا يا رسول الله إن لنا بئرا إذا كان الشتاء وسعنا ماؤها واجتمعنا عليها وإذا كان من الصيف قل ماؤها وتفرقنا على مياه حولنا وقد أسلمنا وكل من حولنا عدو فادع الله لنا في بئرنا أن يسعنا ماؤها فنجتمع عليها ولا نتفرق قال فدعا بسبع حصيات ففركهن ودعا فيهن ثم قال اذهبوا بهذه الحصيات فإذا أتيتم البئر فألقوا واحدة واحدة واذكروا اسم الله فما استطعنا بعد ذلك أن ننظر في قعرها يعني البئر أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن علي السمسار انبا إبراهيم بن عبد الله التاجر أخبرنا أحمد بن محمد بن سليم المخرمي ثنا الزبير بن بكار ثنا أبو ضمرة عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه أخبره أن أباه توفي وترك عليه ثلاثين وسقا لرجل من اليهود فاستنظره جابر فأبى أن ينظره فكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشفع له إليه فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلم اليهودي ليأخذ ثمرة نخلة بالدين وأبى ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل فمشى فيها ثم قال لجابر جد له فأوفه الذي له فجد له بعدما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأوفاه ثلاثين وسقا وفضلت له سبعة عشر وسقا فجاء جابر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبره بالذي فعل فوجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي العصر فلما أنصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءه فأخبره أنه قد أوفاه وأخبره بالفضل الذي فضل له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر عمر فذهب جابر إلى عمر رضي الله عنهما فأخبره فقال له عمر رضي الله عنه لقد علمت حين مشي فيها ليباركن الله تعالى فيها أخبرنا محمد بن أحمد انا إبراهيم أنا محمد بن محمد بن سليم ثنا الزبير ثنا أبو غزية عن فليح بن سليمان عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض مغازيه فأرملوا فجاء من أصحابه يستأذنون في نحر إبلهم فأذن لهم فجاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال يا رسول الله إبلهم تحملهم وتبلغهم عدوهم بل ادعهم بغبرات الزاد فجاء الناس بما بقى معهم
    [ 36 ]
    فجمعه ثم دعا بالبركة ثم دعا بأوعيتهم فملاؤا ثم كل وعاء وفضل فضل كثير فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أني عبده ورسوله من لقي الله عز وجل غير شاك دخل الجنة قال الإمام رحمه الله الجد القطع يقال جددت الثمرة أجد إذا صرمته وأيام الجداد أيام الصرام والوسق الحمل والإنظار التأخير والتأجيل وأرملوا نفد زادهم والغبرات البقايا يقال غبر إذا بقي أخبرنا الحسن بن أحمد السمرقندي انا عبد الصمد العاصمي نا أبو العباس البجيري نا أبو حفص البجيري نا محمود بن خداش ثنا مروان بن معاوية ثنا عوف الأعرابي عن أبي رجاء العطاردي ثنا عمران بن حصين الخزاعي قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر وإنا سرينا ليلة حتى إذا كان في أخر الليل وقعنا تلك الوقعة ولا وقعة عند المسافر أحلى منها قال فما أيقظنا إلا حر الشمس فكان أول من استيقظ فلان ثم فلان يسميهم أبو رجاء ويسميهم عوف ثم عمر بن الخطاب رضي الله عنه الرابع وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نام لم نوقظه حتى يكون هو الذي يستيقظ لأنا لا ندري ما يحدث له في نومه فلما استيقظ عمر فرأى ما قد أصاب الناس وكان رجلا جليدا أجوف جعل يكبر ويرفع صوته بالتكبير حتى استيقظ بصوته رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما استيقظ اشتكى الناس إليه الذي أصابهم فقال لا ضير قال عوف أو قال لا يضير فارتحلوا فارتحلوا وكان غير بعيد ثم نزل فنودي للصلاة فصل بالناس فلما سلم إذا برجل معتزل لم يصل مع الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لك لم تصل مع الناس قال أصابتني جنابة يا رسول الله ولا ماء قال عليك بالصعيد فإنه يكفيك ثم سار فلما سار شكا الناس إليه العطش فدعا فلانا يسميه أبو رجاء ونسيه عوف ودعا عليا رضي الله عنه وقال لهما اذهبا وابغيا رسول الماء فانطلقا فيلقيان امرأة على بعير لها من مزادتين من ماء أو سطيحتين فقال لها متى عهدك بالماء فقالت امس هذه الساعة قالت نفرنا خلوف فقالا انطلقي إذا قالت أين قالا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت إلى هذا الذي يقال الصابئ قال هو الذي تعنينه انطلقي فجاءا بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدثا الحديث فاستنزلوها عن بعيرها ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بإناء فأفرغ فيه من أفواه المزادتين أو السطيحتين ثم مضمض ثم أعاده
    [ 37 ]
    في الإناء ثم أعاده في أفواههما وأوكاهما ولا وأطلق العزالي ونودي في الناس أن اسقوا واستستقوا لم فسقى من سقى واستقى من استقى وآخر ذلك أن أعطى الرجل الذي أصابته الجنابة إناء من ماء وقال له أفرغه عليك وهي قائمة تنظر إلى ما يصنع بمائها قال وأيم الله لقد أقلع عنها حين أقلع وإنه لا يخيل إليها أنها أشد ملآة مما كانت حيث ابتدأ فيها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رزأناك من ماءك من شئ ولكن الله هو سقانا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجمعوا لها فجمعوا لها بين دقيقة وسويقة وعجوة حتى جمعوا لها منه طعاما فجعلوه في ثوب ثم حملوه بين ثديها فأتت أهلها وقد احتبست عليهم فقالوا ما حبسك يا فلانة فقالت العجب لقيني رجلان فذهبا بي إلي هذا الذي يقال له الصابئ ففعل بماءي حدثنا كذا وكذا للذي كان فوالله إنه لأخير من بين هذه وهذه تعني السماء والأرض وإنه لرسول الله حقا وكان المسلمون من بعد يغيرون على من حولهم ولا يصيبون القوم التي هي منهم فقالت لقومها والله ما أدري عن عمد يدعنا هؤلاء أما لكم في الإسلام فطاوعوها فجاءوا جميعا فدخلوا في الإسلام قال الإمام رحمه الله وقعنا تلك الوقعة أي نمنا تلك النومة الثقيلة قوله كان رجلا جليدا أجوف أي قويا رفيع الصوت والمزادة القربة الكبيرة وكذلك السطيحة وقولها ونفرنا خلوف أي غاب الرجال وبقي النساء والصبيان وأفرغ أي صب والعزالي جمع العزلاء وهي فم القربة من جانبها وأقلع أي كف وأمسك والملآة ابن الامتلاء ما رزأناك أي ما نقصناك فابغيانا قوله أي فابغيا لنا يقال بغيته الشئ أي طلبته له والهاء في دقيقة وسويقة تدل على القلة أي قطعة من الدقيق قليلة وكذلك السويق والصرم أبيات مجتمعة ونفر يسير وقوله أوكاهما له أي شد أفواههما فصل أخبرنا حكيم بن أحمد الاسفراييني قدم علينا انا جدي أبو الحسن علي بن محمد الاسفراييني ثنا الأصم ثنا إبراهيم بن سليمان البرلسي ثنا ضرار بن صرد ثنا عائذ ابن حبيب عن إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله المدني قال سمعت عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنهما يقول كان فلان يجلس إلي النبي صلى الله عليه وسلم فإذا تكلم النبي صلى الله عليه وسلم اختلج
    [ 38 ]
    بوجهه فقال له النبي كن كذلك فلم يزل يختلج حتى مات قال الإمام الاختلاج الارتعاد كان يحرك شفتيه وذقنه استهزاء بالنبي صلى الله عليه وسلم يحكي ما فعل النبي صلى الله عليه وسلم فدعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم فبقي كذلك يرتعد بوجهه إلى أن مات فصل في ذكر رجل من اليهود أخبر بما أنزل الله عز وجل في التوراة من صفة محمد صلى الله عليه وسلم في مرضه وآمن به ثم مات أخبرنا أبو زكريا قال وجدت في كتاب جدي أبي عبد الله أن محمد بن سعد وعلي بن محمد بن نصر وأحمد بن إسحاق قالوا ثنا محمد بن أيوب ثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن أبي عبيدة بن عبد الله ابن مسعود عن أبيه أنه قال ابتعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم بإدخال رجل الجنة فدخل الكنيسة فإذا هو بيهود يقرأون التوراة فأتوا على صفة النبي صلى الله عليه وسلم فلما رأوا النبي صلى الله عليه وسلم أمسكوا وفي ناحية الكنيسة رجل مريض فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لكم أمسكتم فقال المريض إنهم أتوا على صفة نبي فأمسكوا ثم جاء المريض يحبو حتى أخذ التوراة فقرأها حتى أتى على صفة النبي صلى الله عليه وسلم وأمته فقال هذه صفتك وصفة أمتك أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ثم مات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لوا أخاكم قال أبو عبد الله وأخبرنا محمد بن عبد الله بن المنذر وعلي بن نصر قالا ثنا محمد بن أيوب ثنا أبو سلمة ثنا حماد بن سلمة ثنا سعيد الجريري عن عبد الله بن قدامة ابن صخر العقيلي حدثني أعرابي قال قدمت المدينة بجلوبة لي فقلت لأسمعن من هذا الرجل فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو بين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما واضع يديه عليهما قال ورجل يقرأ التوراة على ابن له مريض فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنشدك بالذي أنزل التوراة عليكم هل تجد صفتي ومخرجي فقال لا فوضع يديه على الصفة فقال إبنه بلى والذي أنزلها إن فيه لصفتك وصفة أمتك ومخرجك وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ثم مات فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لوا أخاكم قال الإمام يحبو أي يمشي على عجزه كما يفعل الصبي الطفل الذي لا يقدر على القيام وقوله لوا أمر الجماعة من قولك ولي يلي على وزن قوا أنفسكم أي تولوا غسله وتكفينه
    [ 39 ]
    ودفنه والجلوبة الإبل التي تجلب من مكان إلى مكان فصل في ذكر العكة التي كانت فارغة فعادت ممتلئة قال أهل اللغة العكة وعاء السمن أخبرنا أحمد بن أبي الفتح انا عبد الرحمن بن أبي بكر ثنا عبد الله بن محمد ابن محمد ثنا أحمد بن عمرو ثنا شيبان بن فروخ ثنا محمد بن زياد البرجمي ثنا أبو ظلال عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن أمه رضي الله عنها قالت كانت لي شاة فجمعت سمنها في عكة فبعثت بها مع زينب فقلت يا زينب أبلغي هذه العكة رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتدم بها قالت فجاءت زينب بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله هذه سمن بعثت بها أم سليم قال ففرغوا لها عكتها ففرغت العكة ودفعت إليها فجاءت وأم سليم ليست في البيت فعلقت العكة على وتد فجاءت أم سليم فرأت العكة ممتلئة تقطر سمنا فقالت يا زينب أليس أمرتك أن تبلغي هذه العكة رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتدم بها قالت قد فعلت فإن لم تصدقيني فتعالي معي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فذهبت أم سليم وزينب معها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني بعثت إليك معها بعكة فيها سمن فقال قد جاءت بها فقالت والذي بعثك بالهدى ودين الحق إنها ممتلئة سمنا تقطر فقال النبي صلى الله عليه وسلم أتعجبين أم سليم أن الله أطعمك كما أطعمت نبيه وثنا أحمد بن عمرو ثنا أبو بكر ثنا محمد بن فضيل ثنا عطاء بن السائب عن يحيى بن جعدة عن جدته قال جاءت أم مالك الأنصارية بعكة سمن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلال فعصرها ثم دفعها إليها فرجعت فإذا هي مملوءة فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت نزل في شئ يا رسول الله قال وما ذاك يا أم مالك قالت رددت علي هديتي قال فدعا بلال فسأله عن ذلك فقال والذي بعثك بالحق لقد عصرتها حتى استحييت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هنيئا لك يا أم مالك هذه بركة عجل الله لك ثوابها
    [ 40 ]
    فصل أخبرنا أبو الخير محمد بن أحمد بن هارون انا أبو بكر بن مردويه ثنا محمد ابن علي بن دحيم ثنا أحمد بن حازم الغفاري ثنا بكر بن عبد الرحمن القاضي ثنا زياد ابن عبد الله البكائي ثنا محمد بن إسحاق ح قال أبو بكر بن مردويه وثنا محمد بن سعيد ابن داود ثنا علي بن محمد بن سعيد ثنا منجاب بن الحارث قال قال إبراهيم بن يوسف عن زياد بن عبد الله عن ابن إسحاق ح قال أبو بكر بن مردويه وثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسن بن العباس الرازي ثنا سهل بن عثمان ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن محمد بن إسحاق ح قال أبو بكر بن مردويه وثنا سليمان ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا ابن نمير ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال حدثني سلمان حديثه من فيه قال كنت رجلا فارسيا من أهل اصبهان من قرية يقال لها جي وكان أبي دهقان قريته وكنت أحب خلق الله إليه فلم يزل به حبه إياي حتى حبسني في بيته كما تحبس الجارية فاجتهدت في المجوسية حتى كنت قاطن النار أوقدها لا أتركها تخبو ساعة وكانت لأبي ضيعة عظيمة فشغل يوما فقال لي يا بني إني قد شغلت هذا اليوم عن ضيعتي فاذهب إليها فطالعها وأمر فيها ببعض ما تريد ثم قال لي لا تحتبس علي فإنك إن احتبست علي كنت أهم إلي من ضيعتي وشغلتني عن كل شئ من أمري فخرجت أريد ضيعته **** إليها فمررت بكنيسة من كنائس النصارى فسمعت أصواتهم فيها وهم يصلون وكنت لا أدري ما أمر الناس لحبس أبي إياي في بيته فلما سمعت أصواتهم دخلت عليهم أنظر ما يصنعون فلما رأيتهم أعجبتني صلواتهم ورغبت في أمرهم وقلت هذا والله خير من الذي نحن عليه فما برحت من عندهم حتى غربت الشمس وتركت ضيعة أبي ثم قلت لهم من أبصركم بهذا الدين قالوا رجل بالشام ثم رجعت إلى أبي وقد بعث في طلبي وقد شغلته عن عمله قال أي بني أين كنت ألم أعهد إليك ما عهدت قلت إني مررت بناس يصلون في كنيسة لهم فدخلت إليهم فما زلت عندهم وهم يصلون حتى غربت الشمس قال أبي أي بني ليس في ذلك الدين خير دينك ودين أبائك خير منه ثم حبسني في بيته وبعثت إلى النصارى فقلت إذا قدم عليكم ركب الشام فأخبروني
    [ 41 ]
    بهم فقدم عليهم ركب من الشام تجار من النصارى فأخبروني بهم فقلت لهم إذا قضوا حوائجهم وأرادوا الرجعة إلى بلادهم فآذنوني فلما أرادوا الرجعة إلى بلادهم أخبروني بهم فألقيت الحديد من رجلي ثم خرجت معهم حتى قدمت الشام فلما قدمتها قلت من أفضل أهل الدين علما قالوا الأسقف في الكنيسة فجئته فقلت إني قد رغبت في هذا الدين وأتعلم منك فأصلي معك قال فادخل فدخلت وكان رجل سوء يأمر بالصدقة ويرغبهم فيها فإذا جمعوا إليه شيئا منها اكتنزه لنفسه فلم يعط إنسانا منها شيئا حتى جمع قلالا من ذهب وورق فأبغضته بغضا شديدا لما رأيته يصنع ثم مات فاجتمعت إليه النصارى ليدفنوه فقلت لهم إن هذا كان رجل سوء يأمركم بالصدقة ويرغبكم فيها فإذا جئتموه بها اكتنزها لنفسه ولم يعط المساكين منها شيئا قالوا وما علمك بذلك قلت لهم فأنا أدلكم على كنزه قالوا فدلنا عليه فدللتهم عليه فاستخرجوه ذهبا وورقا فلما رأوها قالوا والله لا ندفنه أبدا فصلبوه ثم رجموه بالحجارة وكان ثم رجل آخر فجعلوه مكانه قال يقول سلمان فما رأيت رجلا لا يصلي الخمس أفضل منه أزهد في الدنيا ولا أرغب في الآخرة ولا أدأب ليلا ونهارا منه فأحببته حبا لم أحبه شيئا قط فمازلت معه زمانا ثم حضرته الوفاة فقلت له يا فلان إني كنت معك فأحببتك حبا لم أحبه شيئا قط وقد حضرك ما ترى من أمر الله فإلى من توصي بي وما تأمرني قال أي بني والله ما أعلم أحدا على ما كنت عليه لقد هلك الناس وبدلوا وتركوا كثيرا مما كانوا عليه إلا رجلا بالموصل وهو فلان وهو على ما كنت عليه فالحق به فلما مات وغيب لحقت بصاحب الموصل فقلت له يا فلان إن فلانا أوصاني عند موته أن ألحق بك وأخبرني أنك على أمره قال فأقم عندي فأقمت عنده فوجدته خير رجل على أمر صاحبه فما لبث أن مات فلما حضرته الوفاة قلت له يا فلان إن فلانا أوصى بي إليك وأمرني أن ألحق بك وقد حضرك من أمر الله ما ترى فإلى من توصي بي وما تأمرني قال يا بني ما أعلم بقي أحد آمرك أن تأتيه إلا رجلا بعمورية بأرض الروم على مثل ما نحن عليه فلما مات وغيب لحقت بصاحب عمورية فأخبرته خبري فقال أقم عندي فأقمت عند رجل على هدي أصحابه وأمرهم واكتسبت حتى كانت عندي بقيرات وغنيمة ثم نزل به أمر الله فلما حضر قلت له يا فلان إني كنت مع فلان فأوصى بي إلي فلان ثم أوصى
    [ 42 ]
    بي فلان إلى فلان ثم أوصى بي فلان إليك فإلى من توصي بي وإلى من تأمرني قال والله ما أعلم أصبح على مثل ما نحن عليه أحد من الناس آمرك أن تأتيه ولكن قد أظلك زمان نبي هو مبعوث بدين إبراهيم عليهما السلام بأرض العرب إلى أرض أظنه قال ذات نخل به علامات لا تخفى يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة بين كتفيه خاتم النبوة فإن استطعت أن تلحق بتلك البلاد فافعل ثم مات وغيب فمكثت بعمورية ما شاء الله أن أمكث ثم مر بي نفر من كلب تجار فقلت لهم تحملوني إلى أرض العرب وأعطيكم بقراتي هذه وغنيمتي هذه قالوا نعم فأعطيتهم وحملوني معهم حتى إذا قدموا وادي القرى ظلموني فباعوني من رجل يهودي فكنت عنده فرأيت النخل فرجوت البلد الذي وصف لي صاحبي ولم يحق في نفسي فبينا أنا عنده قدم عليه ابن عم له من بني قريظة فابتاعني منه فحملني إلى المدينة فوالله ما هو إلا أن رأيتها عرفتها بصفة صاحبي فأقمت بها فبعث الله رسوله صلى الله عليه وسلم وأقام بمكة ما أقام ما أسمع له بذكر مع ما أنا فيه من شغل الرق ثم هاجر إلى المدينة فوالله إني لفي رأس عذق لسيدي أعمل فيه بعض العمل وسيدي جالس إذ أقبل ابن عم له حتى وقف علي فقال قاتل الله ابني قيلة والله إنهم ليجتمعون على رجل قدم عليهم من مكة اليوم يزعمون أنه نبي فلما سمعتها أخذني الفرح حتى ظننت أني ساقط على سيدي ونزلت عن النخلة وجعلت أقول لابن عمه ذلك ما تقول فغضب سيدي فلطمني لطمة شديدة ثم قال ما لك ولهذا أقبل على عملك قلت لا شئ إنما أردت أن أستثبته عما قال وقد كان عندي شئ قد جمعته فلما أمسيت أخذته ثم ذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بقباء فدخلت عليه فقلت له إنه بلغني أنك رجل صالح ومعك أصحاب لك غرباء ذوو حاجة وهذا شئ كان عندي صدقة فرأيتكم أحق به من غيركم وقربته إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه كلوا وأمسك هو فلم يأكل منه فقلت في نفسي هذه واحدة ثم انصرفت عنه فجمعت شيئا وتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ثم جئته فقلت رأيتك لا تأكل الصدقة وهذه هدية أكرمتك بها فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها وأمر أصحابه فأكلوا فقلت في نفسي هاتان ثنتان ثم جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ببقيع الغرقد قد اتبع جنازة رجل من الأنصار وهو جالس فسلمت عليه ثم استدرت أنظر هل أرى الخاتم الذي وصف لي صاحبي فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم استدرت عرف
    [ 43 ]
    أني أستثبت من شئ وصف لي فألقى ردائه عن ظهره فنظرت إلى الخاتم فعرفته فأكببت عليه أقبله وأبكي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم تحول فتحولت فجلست بين يديه فقصصت عليه حديثي كما حدثتك يا ابن عباس فأعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يسمع ذلك أصحابه ثم شغل سلمان الرق حتى فاته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بدر وأحد ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كاتب يا سلمان فكاتبت صاحبي على ثلاثمائة نخلة أحييها له وبأربعين أوقية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعينوا أخاكم فأعانوني الرجل بثلاثين والرجل بعشرين والرجل بخمس عشرة والرجل بعشر والرجل بقدر ما عنده حتى اجتمعت لي ثلاثمائة نخلة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا سلمان فأرني حتى أكون أنا أضعه بيدي ففقرت لها وأعانني أصاحبي ذلك حتى إذا فرغت جئته فأخبرته فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم معي إليها فجعلت أقرب إليه الودي ويضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ما مات منها ودية واحدة فأديت النخل وبقي علي المال فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل بيضة الدجاجة من ذهب من بعض المغازي فقال ما فعل الفارسي المكاتب فدعيت له فقال خذ هذه فأد ما عليك فقلت وأين تقع هذه يا رسول الله مما علي فقال خذها فإن الله سيؤديها عنك فوزنت له منها والذي نفس سلمان بيده أربعين أوقية وأوفيتهم حقهم وعتق سلمان وشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق ثم لم يفته مشهد قال الإمام رحمه الله قوله قاطن النار يعني الذي يقوم بتعهدها وإيقادها تخبو أي تطفئ ويقال خبت النار إذا أطفئت وقوله ابني قيلة يعني الأوس والخزرج والعذق النخلة ففقرت أي حفرت حفيرة يغرس فيها النخل والودي النخل الصغار تغرس فصل أخبرنا الشريف أبو نصر الزينبي انا أبو طاهر المخلص ثنا عبد الله بن محمد البغوي ثنا عبد الله بن مطيع ثنا إسماعيل بن جعفر ثنا حمد ح قال البغوي وحدثني جدي وهارون بن عبد الله وابن زنجويه قالوا ثنا يزيد بن هارون انا حميد قال سئل انس ابن مالك رضي الله عنه هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في الدعاء قال نعم بينا هو جمعة يخطب الناس فقيل يا رسول الله قحط المطر وأجدبت الأرض فادع الله عز
    [ 44 ]
    وجل فرفع يديه حتى رأيت بياض إبطيه فاستسقى وما أرى في السماء سحابة فما قضينا الصلاة حتى إن الشاب القريب الدار ليهمه الرجوع الى أهله فدامت جمعة فلما كانت الجمعة قالوا يا رسول الله تهدمت البيوت واحتبس الركبان وهلك المال فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال بيديه هكذا ففرق بين يديه اللهم حوالينا ولا علينا قال فتكشطت عن المدينة قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة احتباس المطر والجدب ضد الخصب وأهمه الأمر أي أحزنه وأزعجه وقوله حوالينا أي أمطر حولنا فتكشطت أي فتكشفت والكشط القشر أخبرنا محمد بن أحمد السمسار انا إبراهيم بن عبد الله بن خورشيد قوله انا أبو عيسى حمزة بن الحسين السمسار ثنا طاهر بن خالد ثنا أبي ثنا القاسم بن مبرور عن يونس الأيلي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت شكا الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قحوط المطر قال فأمر بمنبر فوضع له في المصلى ووعد الناس يوما يخرجون فيه قالت فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بدا حاجب الشمس وقعد على المنبر ثم قال إنكم شكوتم جدب جنابكم واستئخار المطر عن إبان زمانه عنكم وقد أمركم الله أن تدعوه ووعدكم ان يستجيب لكم ثم قال الحمد لله رب العالمين مالك يوم الدين لا إله إلا الله يفعل ما يريد من ذلك لا إله إلا أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث وتجعل ماءه لنا قوة وبلاغا إلى حين ثم رفع يديه فلم يزل في الرفع حتى يرى بياض إبطيه ثم حول الى الناس ظهره وقلب أو حول رداءه وهو رافع يديه ثم أقبل على الناس ثم نزل فصلى بنا ما شاء الله وما يرى سحاب فرعدت وبرقت ثم أمطرت بإذن الله فلم يأت مسجده حتى سال السيول فضحك حتى بدت نواجذه وقال أشهد أن الله على كل شئ قدير وأني عبده ورسوله قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة الجناب الفناء والناحية واستئخار المطر مصدر استأخر أي تأخر والإبان الوقت البلاغ الكفاية
    [ 45 ]
    فصل في سجود الشجر والحجر له صلى الله عليه وسلم أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب بن أبي عبد الله أنا والدي أنا أحمد بن محمد ابن زياد ومحمد بن يعقوب قالا ثنا عباس بن محمد الدوري ثنا قراد أبو نوح ثنا يونس ابن أبي إسحاق عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج مع أبي طالب إلى الشام في تجارة فلقيه راهب وفي رواية فخرج معه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأشياح محمد قريش فلما أشرفوا على الراهب هبطوا فحلوا رواحلهم فجعل يتخللهم حتى جاء فأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا سيد العالمين هذا رسول رب العالمين هذا يبعثه الله رحمة للعالمين فقال له أشياخ قريش ما علمك قال إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجر ولا حجر إلا خر ساجدا ولا يسجدون إلا لنبي وإني أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة فصنع لهم طعاما فلما أتاهم به وكان هو عليه السلام في رعية الإبل فقال أرسلوا إليه فأقبل وعليه غمامة تظله فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فئ الشجرة فلما جلس مال فئ الشجرة عليه فقال انظروا إلى فئ هذه الشجرة مال عليه قال فبينا هو قائم عليهم وهو يناشدهم أن لا يذهبوا به إلى الروم إذا رأوه عرفوه بالصفة فقتلوه فالتفت فإذا هو بسبعة نفر قد أقبلوا من الروم فاستقبلهم فقال ما جاءكم قالوا جئنا لهذا النبي بلغنا أنه خارج في هذه الطريق ولم يبق طريق إلا وقد بعث إليه ناس وإنا أخبرنا خبره فمضينا إلى طريقك فقال لهم هل خلفتم خلفكم أحدا هو خير منكم قالوا لا إنما أخبرنا خبره أو قال اخترنا خيرة فمضينا إلى طريقك هذا قال أفرأيتم أمر أراد الله عز وجل أن يقضيه هل يستطيع أحد من الناس رده قالوا لا قال فتابعوه وأقاموا قال فأتاهم فقال أنشدكم أيكم وليه فقال أبو طالب قال فلم يزل يناشده حتى رده أبو طالب وبعث معه أبو بكر بلالا وزوده الراهب من الكعك والزيت وأخبرنا أبو عمر انا والدي انا عمر بن الربيع بن سليمان ثنا بكر بن سهل ثنا عبد الغني بن سعيد الثقفي ثنا موسى بن عبد الرحمن الصنعاني عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنه ح وعن مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس
    [ 46 ]
    رضي الله عنه أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه صحب النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن عشر والنبي صلى الله عليه وسلم ابن عشرين سنة وهم يريدون الشام في تجارة حتى إذا نزلوا منزلا فيه سدرة قعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظلها ومضى أبو بكر رضي الله عنه إلى راهب يقال له بحيرا يسأله عن شئ فقال له من الرجل الذي في ظل السدرة فقال له ذلك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب فقال هذا والله نبي ما استظل تحتها بعد عيسى بن مريم عليه السلام إلا محمد ووقع في قلب أبي بكر اليقين والتصديق فلما نبئ النبي صلى الله عليه وسلم فصل أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد السمرقندي انا عبد الصمد العاصمي ثنا أبو العباس البجيري ثنا أبو حفص البجيري حدثني أبي ثنا أبو نعيم ثنا عبد الواحد بن أيمن قال سمعت أبي عن جابر رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة فقالت امرأة من الأنصار أو رجل يا رسول الله ألا نجعل لك منبرا قال إن شئتم فجعلوا له منبرا فلما كان يوم الجمعة ذهب إلى المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فضمها إليه فكانت تئن أنين الصبي الذي يسكت قال كانت تبكي على ما تسمع من الذكر عندها وحدثنا أبو حفص البجيري ثنا عمرو بن علي ثنا عثمان بن عمر ويحيى ابن كثير قالا ثنا معاذ بن العلاء عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخطب إلى جذع فلما أتخذ المنبر حن الجذع حتى أتاه فالتزمه أخبرنا أبو نصر الزينبي انا أبو طاهر المخلص ثنا عبد الله بن محمد البغوي ثنا شيبان بن فروخ ثنا مبارك بن فضالة ثنا الحسن عن أنس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يوم الجمعة إلى جنب خشبة مسند ظهره إليها فلما كثر الناس قال ابنوا لي منبرا قال فبنوا له منبرا له عتبتان فلم قام على المنبر يخطب حنت الخشبة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أنس وأنا في المسجد فسمعت الخشبة تحن حنين الواله فما زالت تحن حتى نزل إليها فاحتضنها فسكت فكان الحسن إذا حدث بهذا الحديث بكى ثم
    [ 47 ]
    قال يا عباد الله الخشبة تحن الى رسول الله شوقا إليه لمكانه من الله عز وجل فأنتم أحق أن تشتاقوا إلى لقائه صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله قوله عتبتان أي درجتان والواله إلى الذاهب العقل لشدة تصيبه أو مصيبة تناله واحتضنها أي ضمها إلى حضنه والحضن ما دون الإبط فصل في تسبيح الحصى في يده أخبرنا أحمد بن علي المقري ثنا هبة الله بن الحسن انا محمد بن الحسين الفارسي ثنا عبد الله بن أحمد الصراري ثنا إسحاق بن إبراهيم شاذان ثنا قريش بن أنس ح قال هبة الله وانا القاسم بن جعفر انا علي بن إسحاق ثنا علي بن حرب ثنا قريش ابن أنس ثنا صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عن سويد بن يزيد السلمي قال مررت بمسجد النبي صلى الله عليه وسلم فإذا أبو ذر رضي الله عنه فسلمت وجلست إليه فذكر عثمان فقال لا أقول أبدا إلا خيرا ثلاث مرات لشئ رأيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم في خلوات رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعلم منه فمر بي فتابعته حتى انتهى إلى موضع قد سماه فجلس فقال يا أبا ذر ما جاء بك قلت الله ورسوله أعلم إذ جاء أبو بكر رضي الله عنه فسلم وجلس عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء عمر فسلم وجلس عن يمين أبو بكر إذ جاء عثمان وجلس عن يمين عمر رضي الله عنه فتناول النبي صلى الله عليه وسلم سبع أو تسع حصيات فسبحن حتى سمعت لهن حنينا كحنين النحل ثم وضعهن فخرسن ثم أخذهن فوضعهن في يد أبي بكر فسبحن حتى سمعت لهن حنينا كحنين النحل ثم وضعهن فخرسن ثم تناولهن فوضعهن في يد عمر فسبحن حتى سمعت لهن حنينا كحنين النحل ثم وضعهن فخرسن ثم تناولهن فوضعهن في يد عثمان فسبحن حتى سمعت لهن حنينا كحنين النحل ثم وضعهن فخرسن قال هبة الله اللفظ لحديث علي بن حرب فصل أخبرنا الشريف أبو نصر الزينبي رحمه الله انا أبو طاهر المخلص ثنا يحيى
    [ 48 ]
    ابن صاعد ثنا محمد بن عمر بن الوليد الكندي ثنا إسحاق بن منصور عن عبد الله بن عمرو بن مرة عن أبيه عن سالم بن أبي الجعد عن جابر رضي الله عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فأصبحوا فماج الناس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لكم قالوا ليس مع أحد من القوم ماء إلا الذي في تورك قال فوضع يديه في التور فقال توضؤا فجعل الماء يفور من بين أصابعه حتى توضأنا وسقينا قلنا لجابر كم أنتم قال لو كنا مائة ألف كفانا قلنا كم أنتم قال أربع عشر مائة أو خمس عشر مائة وأخبرنا أبو نصر أنا أبو طاهر ثنا يحيى بن صاعد ثنا محمد بن عثمان بن أبي صفوان الثقفي بالبصرة ثنا إبراهيم بن حبيب بن الشهيد ثنا أبي عن عمرو بن دينار المكي عن جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام قال امر ابي بخزيرة فصنعت ثم أمرني فأتيت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا يا جابر ألحم ذا قال فقلت لا يا رسول الله ولكن أبي مر بخزيرة وأمرني أن آتيك بها فأخذها ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت نعم قال ما قال قال قلت قال ألحم ذا يا جابر فقلت لا يا رسول الله ولكن أبي أمر بخزيرة فصنعت وأمرني فأتيتك بها فقال أبي عسى أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتهى اللحم فقام إلى داجن له فأمر بها فذبحت ثم أمر بها فشويت ثم أمرني فحملتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وهو في مجلسه فقال لي ما هذا يا جابر فقلت أتيت أبي فقال لي هل رأيت رسول الله فقلت نعم فقال هل قال شئ قلت نعم قال ما هذا يا جابر ألحم ذا فقال أبي عسى أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتهى اللحم فقام إلى داجن فأمر بها فذبحت ثم أمر بها فشويت ثم أمرني فأتيتك بها فقال جزاكم الله معشر الأنصار خيرا ولا سيما آل عمرو ابن حرام وسعد بن عبادة قال الإمام رحمه الله قوله ماج الناس أي اضطربوا ودخل بعضهم في بعض والتور شبه الإجانة أو الطست من الصفر والخزيرة بالخاء المعجمة وبعدها زاي معجمة وبعدها ياء وبعد الياء راء مهملة لحم يقطع صغارا ويصب عليه ماء كثير فإذا نضج ذر عليه الدقيق والحريرة بالحاء المهملة وراء بين مهملتين حساء من دقيق ودسم والداجن الشاة التي تربى في البيت
    [ 49 ]
    فصل في دلائل نبوته صلى الله عليه وسلم قبل بعثته أخبرنا عبد الرحمن بن إسماعيل الصابوني ثنا عبد الغافر الفارسي أنا محمد بن عيسى ثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان بن الحجاج ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يحيى بن أبي بكير عن إبراهيم بن طهمان حدثني سماك بن حرب عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن أخبرنا أحمد بن محمد بن مردوية أنا أبو سعيد بن حسنوية ثنا شاكر بن جعفر المعدل ثنا عمير بن مرداس ثنا محمد بن بكير ثنا أيوب بن جابر عن صدقة بن سعيد عن مصعب بن شيبة عن أبيه قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين والله ما أخرجني الإسلام ولا معرفة به ولكني أنفت أن يظهر هوازن على قريش فقلت وأنا واقف معه يا رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أرى خيلا بلقا قال يا شيبة إنه لا يراه إلا كافر فضرب يده على صدره ثم قال اللهم اهد شيبة ثم ضرب بها الثانية فقال اللهم اهد شيبة ثم ضرب بها الثالثة فقال اللهم اهد شيبة فوا الله ما رفع يده من صدري في الثالثة حتى ما كان أحد من خلق الله أحب إلي منه قال فالتقى الناس والنبي صلى الله عليه وسلم على ناقة أو بغلة وعمر آخذ بلجامه والعباس آخذ بثفر دابته فانهزم المسلمون فنادى العباس بصوت له جهير أو جهوري فقال أين المهاجرون الأولون أين أصحاب البقرة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول فرماه قدما ها أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب فعطف المسلمون فاصطكوا بالسيوف فقال صلى الله عليه وسلم الآن حمي الوطيس قال وهزم الله المشركين قال الإمام رحمه الله قال أهل التاريخ شيبة ابن عثمان بن طلحة بن أبي طلحة بن عبد العزى ابن عثمان بن عبد الله بن عبدالدار بن قصي الحجبي أسلم يوم حنين وأيوب بن جابر هو الحنفي وثفر الدابة حبل يشد تحت ذنبه وقوله قدما أي تقدموا وها تنبيه فعطف المسلمون أي فأقبلوا فاصطكوا بالسيوف أي تضاربوا بها بقوة والوطيس التنور والمعنى اشتد الحرب وحمي كما يحمى التنور والبلق جمع الأبلق وهو الذي يخالط سواده بياض
    [ 50 ]
    فصل ذكر الواقدي عن الضحاك بن عثمان عن مخرمة بن سليمان عن إبراهيم ابن محمد بن طلحة قال قال طلحة بن عبيدالله رضي الله عنه حضرت سوق بصرى فإذا راهب في صومعته يقول سلوا أهل هذا الموسم أفيهم من أهل الحرم قال طلحة فقلت نعم هل ظهر أحمد بعد قلت ومن أحمد قال ابن عبد الله بن عبد المطلب هذا شهره الذي يخرج فيه وهو آخر الأنبياء ومخرجه من الحرم ومهاجره إلى نخل وحرة وسباخ فإياك أن تسبق إليه قال طلحة فوقع في قلبي ما قال فخرجت سريعا حتى قدمت مكة فقلت هل كان من حدث قالوا نعم محمد الأمين تنبأ وقد تبعه ابن أبي قحافة فخرجت حتى دخلت على أبي بكر فقلت اتبعت هذا الرجل قال نعم فانطلق فادخل عليه فاتبعه فإنه يدعو إلى الحق فأخبره طلحة بما قال الراهب فخرج أبو بكر بطلحة فدخل به على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم طلحة وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال الراهب فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فلما أسلم أبو بكر وطلحة رضي الله عنهما أخذهما نوفل بن خويلد بن العدوية فشدهما في حبل واحد فلم يمنعهما بنو تيم وكان نوفل بن خويلد يدعي أشد قريش فلذلك سمي أبو بكر وطلحة القرينين قال الإمام بصرى بلدة بالشام والموسم مجمع الناس للتجارة والحرة أرض فيها حجارة سود فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي السمسار انا أبو إسحاق بن خورشيد قوله انا أحمد بن محمد بن سليم ثنا الزبير بن بكار ثنا يحيى بن المقدام عن عمه موسى بن يعقوب عن يزيد بن عبد الله عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة عن حكيم بن حزام قال سمعنا صوتا من السماء وقع إلى الأرض كأنه صوت حصاة في طست ورمى رسول الله صلى الله عليه وسلم بتلك الحصيات يوم بدر فانهزمنا
    [ 51 ]
    فصل أخبرنا أبو بكر السمسار انا أبو إسحاق بن خورشيد قوله انا أحمد بن محمد ابن سليم ثنا الزبير ثنا أبو ضمرة عن عبد الله بن عبد العزيز عن عمر بن مرداس بن عبد الرحمن الجندعي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ابسط ثوبك فبسطته ثم حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم عامة النهار ثم ضممت ثوبي إلى بطني فما نسيت شيئا مما حدثني فصل أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين انا هبة الله بن الحسن انا أحمد بن عبيد أنا علي بن عبد الله بن مبشر أنا أحمد بن سنان ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن أبي ظبيان عن ابن عباس رضي الله عنه قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل من بن عامر فقال أرني هذا الخاتم الذي بين كتفيك فإن يك بك طب داويتك فإني أطب العرب فقال النبي صلى الله عليه وسلم إني أريك آية قال نعم قال ادع العذق فنظر إلى عذق في نخلة فدعاه فجاء ينقز حتى قام بين يديه فقال قل له يرجع قال فرجع إلى مكانه فقال يا بني عامر ما رأيت كاليوم أسحر قال الأمام رحمه الله قال أهل اللغة الطب السحر والطبيب المداوي وقوله أطب العرب أي أعلمهم بالمداواة والعذق غصن النخل ونقز إذا وثب ينقز فصل أخبرنا عاصم بن الحسن ببغداد انا أبو عمر بن مهدي ثنا الحسين بن يحيى ابن عياش ثنا الحسن بن محمد هو الزعفراني ثنا محمد بن عبيد الطنافسي ثنا مسعر عن سعد بن إبراهيم عن أبيه عن سعد بن مالك قال رأيت عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن شماله يوم أحد رجلين عليهما ثياب بياض لم أرهما قبل ولا بعد وحدثنا الحسن بن محمد ثنا سليمان بن داود ثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه يعني عن جده عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال لقد رأيت عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن يساره يوم أحد رجلين عليهما ثياب بياض يقاتلان عنه كأشد القتال ما رأيتهما قبل ولا بعد
    [ 52 ]
    فصل أخبرنا الحسن بن أحمد السمرقندي الحافظ رحمه الله أنا عبد الصمد بن نصر العاصمي ثنا محمد بن أحمد بن عمران الشاشي ثنا عمر بن محمد البجيري ثنا أبو نشيط محمد بن هارون بن نشيط ثنا عمر بن الربيع بن طارق الهلالي ثنا يحيى هو ابن أيوب عن حميد قال سمعت أنس بن مالك رضي الله عنه يحدث أن رجلا كان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم وكان قد قرأ البقرة وآل عمران وكان الرجل إذا قرأ البقرة وآل عمران عد فينا قال فكان النبي صلى الله عليه وسلم يملي عليه غفورا رحيما فيكتب عليما حكيما فيقول للنبي صلى الله عليه وسلم أكتب كذا وكذا فيقول له النبي صلى الله عليه وسلم اكتب كيف شئت ويملي عليه عليما حكيما فيقول أكتب سميعا بصيرا فيقول له النبي صلى الله عليه وسلم اكتب فهو كذلك قال فارتد عن الإسلام ولحق بالمشركين فقال أنا أعلمكم بمحمد إن كان ليقول اكتب ما شئت فمات فقال إن الأرض لن تقبله قال أنس فأخبرني أبو طلحة أنه أتى الأرض التي مات فيها فوجده منبوذا فقال أبو طلحة ما شأن هذا الرجل قالوا قد دفناه فلم تقبله الأرض قال الإمام رحمه الله كذا في كتابي عد فينا والمحفوظ جد فينا أي عظم في نفوسنا وقلوبنا وقوله منبوذا أي مطروحا على وجه الأرض وقوله اكتب كيف شئت يعني اكتب هذه الكلمة كيف شئت إن شئت غفورا رحيما وإن شئت عليما حكيما فقد نزل جبريل عليه السلام بهما جميعا فصل أخبرنا عبد الرحمن بن محمد السمسار أنا علي بن ماشاذه ثنا إسحاق بن إبراهيم بن زيد ثنا محمد بن يحيى ثنا علي بن الحسن بن سالم ثنا الحسين بن سليمان عن عبد الملك بن عمير عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة تبوك فشد ذئب على غنم فأخذ منها فشدت الرعاء عليه فقال الذئب طعمة أطعمنيها الله عز وجل تنزعونها مني قال فتعجب القوم فقال ما تعجبون من كلام ذئب وقد نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن مصدق ومكذب
    [ 53 ]
    فصل في جريان الماء بين أصابعه أخبرنا أحمد بن زاهر الطوسي أنا محمد بن إبراهيم الفارسي ثنا محمد بن عيسى ثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان ثنا مسلم بن الحجاج ثنا هارون بن معروف ومحمد ابن عباد حدثني وتقاربا في لفظ الحديث والسياق لهارون قالا ثنا حاتم بن إسماعيل عن يعقوب بن مجاهد أبي حزرة عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت قال خرجت أنا وأبي نطلب العلم في هذا الحي من الأنصار قبل أن يهلكوا وكان أول من لقينا أبا اليسر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه غلام له معه ضمامة من صحف وعلى أبي اليسر بردة ومعافري وعلى غلامه بردة ومعافري فقال له أبي يا عم إني أرى في وجهك سفعة من غضب قال أجل كان لي على فلان الحزامي فأتيت أهله فسلمت عليه فقلت ثم هو قالوا لا فخرج علي ابن له جفر فقلت أين أبوك قال سمع صوتك فدخل أريكة أمي فقلت اخرج إلي فقد علمت أين أنت فخرج فقلت ما حملك على أن اختبأت مني قال أنا والله أحدثك ثم لا أكذبك خشيت والله أن أحدثك فأكذبك وأن أعدك فأخلفك وكنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت والله معسرا قال قلت آالله قال آالله قلت آالله قال آالله قلت آالله قال آالله فقال بصحيفته فمحاها بيده فقال فإن وجدت قضاء فاقض وإلا أنت في حل فأشهد بصر عيني هاتين ووضع أصبعه على عينيه وسمع أذني هاتين ووعاه قلبي واشار إلى مناط قلبه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول من أنظر معسرا أو وضع عنه أظله الله في ظله قال فقلت له أنا يا عم لو أنك أخذت بردة غلامك وأعطيته معافريك أو أخذت معافريه وأعطيته بردتك فكانت عليك حلة وعليه حلة فمسح رأسي وقال اللهم بارك فيه يا أبن أخي بصر عيني هاتين وسمع أذني هاتين ووعاه قلبي هذا وأشار إلى مناط قلبه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول أطعموهم مما تأكلون واكسوهم مما تلبسون وكان أن أعطيه من متاع الدنيا أهون علي من أن يأخذ من حسناتي يوم القيامة ثم مضينا حتى أتينا جابر بن عبد الله في مسجده وهو يصلي في ثوب واحد مشتملا
    [ 54 ]
    به فتخطيت القوم حتى جلست بينه وبين القبلة فقلت يرحمك الله تصلي في ثوب واحد ورداؤك إلى جنبك فقال بيده في صدري هكذا وفرق بين أصابعه وقوسها أردت أن يدخل علي الأحمق مثلك فيراني كيف أصنع فيصنع مثله أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجدنا هذا وفي يده عرجون بن طاب فرأى في قبلة المسجد نخامة فحكها بالعرجون ثم أقبل علينا فقال أيكم يحب أن يعرض الله عنه قال فخشعنا ثم قال أيكم يحب أن يعرض الله عنه قلنا لا أينا يارسول الله قال فإن أحدكم إذا قام يصلي فإن الله تبارك وتعالى قبل وجهه فلا يبصقن قبل وجهه ولا عن يمينه وليبصق عن يساره تحت رجله اليسرى فإن عجلت به بادرة فليقل بثوبه هكذا ثم طوى ثوبه بعضه على بعض وقال أروني عبيرا فقام فتى من الحي يشتد إلى أهله فجاء بخلوق في راحته فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعله على رأس العرجون ثم لطخ به على أثر النخامة قال جابر فمن هناك جعلتم الخلوق في مساجدكم سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بطن بواط وهو يطلب المجدي بن عمرو الجهني وكان الناصح يعقبه منا الخمسة والستة والسبعة فدارت عقبة رجل من الأنصار على ناصح له فأناخه فركبه ثم بعثه فتلدن عليه بعض التلدن فقال شأ لعنك الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا اللاعن بعيره قال أنا يا رسول الله قال انزل عنه فلا تصحبنا بملعون لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم لا توافقوا من الله ساعة يسئل فيها عطاء فيستجيب لكم سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان عشيشية ودنونا من مياه العرب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من رجل يتقدمنا فيمدر الحوض فيشرب ويسقينا قال جابر فقمت فقلت هذا رجل يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أي رجل مع جابر فقام جبار بن صخر فانطلقنا إلى البئر فنزعنا في الحوض سجلا أو سجلين ثم مدرناه ثم نزعنا فيه حتى أفهقناه وكان أول طالع علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أتأذنان قلنا نعم يارسول الله فأشرع ناقته فشربت يعني ثم شن لها ففشجت كان فبالت ثم عدل بها فأناخها ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحوض فتوضأ منه ثم قمت فتوضأت من متوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهب جبار بن صخر يقضي حاجته فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي وكانت علي بردة ذهبت أن أخالف
    [ 55 ]
    بين طرفيها فلم تبلغ بي وكانت لها ذباذب فنكستها ثم خالفت بين طرفيها ثم تواقصت عليها ثم جئت حتى قمت عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيدي فأدارني حتى أقامني عن يمينه ثم جاء جبار بن صخر فتوضأ ثم جاء فقام عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذنا بيده جميعا فدفعنا حتى أقامنا خلفه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمقني وأنا لا أشعر ثم فطنت به فقال هكذا بيده يعني شد وسطك فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا جابر قلت لبيك يا رسول الله إذا كان واسعا فخالف بين طرفيه وإذا كان ضيقا فاشدده على حقوك سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان قوت كل منا كل يوم تمرة فكان يمصها ثم يصرها في ثوبه وكنا نتخبط أبو بقسينا ونأكل حتى قرحت أشداقنا فأقسم أخطئها رجل يوما فانطلقنا به ننعشه فأشهدنا له أنه لم يعطها فأعطيها فقام فأخذها سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلنا واديا أفيح فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضي حاجة فاتبعته بإداوة من ماء فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم ير شيئا يستتر به فإذا شجرتان بشاطئ الوادي فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش الذي يصانع قائده حتى أتى الشجرة الأخرى فأخذ بغصن من أغصانها فقال انقادي بإذن الله فانقادت معه كذلك حتى إذا كان بالمنصف مما بينهما لاءم بينهما يعني جمعهما فقال التئما علي بإذن الله فالتأمتا قال جابر فخرجت أحضر مخافة أن يحس بقربي فيبتعد رسول الله فجلست أحدث نفسي فحانت مني لفته فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلا وإذا الشجرتان افترقتا فقامت كل واحدة منهما على ساق فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف وقفة فقال برأسه هكذا وأشار ابن إسماعيل برأسه يمينا وشمالا ثم أقبل فلما انتهى إلي قال يا جابر هل رأيت مقامي قلت نعم يا رسول الله قال فانطلق إلى الشجرتين فاقطع من كل واحدة منهما غصنا فأقبل بهما حتى إذا قمت مقامي فأرسل غصنا عن يمينك وغصنا عن يسارك قال جابر فقمت فأخذت حجر فكسرته وحسرته فاندلق لي فأتيت الشجرتين فقطعت من كل واحدة منهما غصنا ثم أقبلت أجرهما حتى قمت مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت غصنا عن يميني وغصنا عن يساري ثم لحقت فقلت قد فعلت يا رسول الله فعم ذاك قال إني مررت بقبرين يعذبان فأحببت بشفاعتي أن يرفه عنهما مادام الغصنان رطبين قال فأتينا العسكر فقال رسول
    [ 56 ]
    الله صلى الله عليه وسلم يا جابر ناد بوضوء فقلت ألا بوضوء قال قلت يا رسول الله وجدت في الركب من قطرة وكان رجل من الأنصار يبرد لرسول الله صلى الله عليه وسلم الماء في أشجاب له على حمارة من جريد قال فقال لي انطلق إلى فلان الأنصاري فانظر هل في أشجابيه أو من شئ فال فانطلقت إليه فنظرت فيها فلم أجد إلا قطرة في عزلاء شجب منها لو أني أفرغه شربه يابسه فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله لم أجد فيها إلا قطرة في عزلاء شجب منها لو أني أفرغه لشربه يابسه قال اذهب فأتني به فأتيته به فأخذه بيده فجعل يتكلم بشئ لا أدري ما هو ويغمزه بيديه ثم أعطانيه فقال يا جابر ناد بجفنة فقلت يا جفنة الركب فأتيت بها تحمل فوضعتها بين يديه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيديه في الجفنة هكذا فبسطها وفرق بين أصابعه ثم وضعها في قعر الجفنة وقال خذ يا جابر فصب علي وقل بسم الله فصببت عليه وقلت بسم الله فرأيت الماء يتفور من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم فارت الجفنة ودارت حتى امتلأت فقال يا جابر ناد من كان له حاجة بماء قال فأتى الناس فاستقوا حتى رووا قال فقلت هل بقى أحد له حاجة بماء فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه من الجفنة وهي ملأى وشكا الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجوع فقال عسى الله أن يطعمكم فأتينا سيف البحر فزخر البحر زخرة فألقى دابة فأورينا على شقها النار فاطبخنا وشوينا وأكلنا وشبعنا قال جابر فدخلت أنا وفلان وفلان حتى عد خمسة في حجاج عينها ما يرانا أحد حتى خرجنا فأخذنا ضلعا من أضلاعه فقوسناه ثم دعونا بأعظم رجل في الركب وأعظم جمل في الركب وأعظم كفل في الركب فدخل تحته ما يطأطئ رأسه قال الإمام رحمه الله في الحديث آيات من دلائل نبوة النبي صلى الله عليه وسلم منها انقلاع الشجرتين واجتماعهما ثم افتراقهما ومنها فوران الماء من بين أصابعه وأخذ الناس الكثير منه ثم لم ينقص مع كثرة ما أخذ منه وغير ذلك من الآيات وأما شرح الألفاظ الغربية فيه فقوله ضمامة من صحف أي صحف مضمومة أي جماعة كتب واللغة الفصيحة إضمامة والمعافري ثوب يمني والسفعة تغير في الوجه وسواد وفي كتابي الخزامي بالزاي المعجمة والجفر الذي قوي وغلظ بعدما يفطم والأريكة الحجلة وفي كتابي بصر عيني وسمع أذني وحقه من الإعراب عيناي وأذناي فإما أن يكون وقع من الراوي وإما أن يكون
    [ 57 ]
    لغة وإما أن يكون كتب بالياء وتلفظ به الراوي بالألف فيكون نوع اصطلاح في الكتابة ومناط القلب معلق القلب وفي رواية نياط قلبه وقوله رسول الله بالنصب يتعلق بقوله وسمع أذني والحلة إزار ورداء والمعافري برد يمني وقوله وأعطيته معافريك أي لو كان الثوبان من جنس واحد كان أحسن وكان البردة كانت دون المعافري فأراد رضي الله عنه أن يسوي بينه وبين غلامه في اللباس وقول مشتملا أي ملتحفا به أي غطى به بدنه والعرجون جريد النخل وابن طاب نوع من النخل أو من ثمر النخل وقوله فخشعنا أي فخشينا والعبير نوع من الطيب وكذلك الخلوق وبطن بواط موضع بالباء المفتوحة المعجمة بواحدة من تحتها والناضح البعير يستقى عليه ويعقبه أي يتعاقبه في الركوب إذا نزل واحد ركب آخر وقوله فدارت عقبة رجل أي فجاءت نوبة ركوبه وتلدن) عليه أي تعسر ولم ينبعث وقوله شأ زجر للبعير إذا أراد صاحبه أن يقيمه وعشيشية عبد تصغير عشية ويمدر الحوض أي يصلحه بالطين والمدر والسجل الدلو العظيم وافهقناه عليه أي ملأناه وأشرع ناقته أي أرسلها نحو الماء يقال أشرعت الرمح نحوه والشريعة مورد الماء وقوله شنق لها أي كف زمامها وقوله فشجت أي تفاجت لتبول وروي فشجت بتشديد الشين والذباذب أبي ما يتحرك من أهداب الثوب وقوله ثم تواقصت عليها أي رفع منكبيه حتى ألزقهما (بأصل عنقه والوقص قصر العنق وقوله يرمقني أي ينظر إلي وقوله نخطتبط ما أي نضرب الشجر بقسينا ليسقط ورقها وقوله فأقسم أخطئها رجل منا لو كان أخطأها أي جاوزها ولم تصل إليه يعني إلى الرجل تلك التمرة كان أظهر وننعشه لا نرفعه والأفيح الواسع والمخشوش أن الذي في أنفه الخشاش وهو الزمام يصانع يداري بالمنصف يقال نصف ينصف أي بلغ النصف والمنصف الموضع أحضر أعدو لفتة فعلة من الالتفات فينبعد على أي يبعد وروي فيبعد بضم الياء وحسرته أي حددته فانذلق بالذال المعجمة أي تحدد وقوله فعم ذاك أي لم فعلت ذاك أن يرفه عنه يقال رفهت عنه أي نفست عنه الكربة أشجاب جمع شجب وهو الشئ الخلق حمارة من جريد ثلاثة أعواد يشد أطرافها وتنصب ويخالف بين أرجلها ويعلق عليها القربة وعزلاء القربة فمها أفرغه أصبه يابسه أي يابس الشجب أي الذي ذهب منه البلل ويبس وقوله يا جفنة الله الركب أي يا صاحب جفنة الركب يتفور يتفعل من فار يفور سيف البحر شاطئه زخر البحر أي مد وكثر ماؤه فأورينا فأوقدنا فاطبخنا
    [ 58 ]
    لغة في طبخنا حجاج عينها أي غار عينها بأعظم رحل وروي الحاء وهو القتب وروي بأعظم رجل بالجيم والضم والكفل كساء يطرح على البعير أخبرنا عاصم بن الحسن ببغداد أنا أبو عمر بن مهدي ح وأخبرنا أبو عبد الله ابن السيبري قال أنا أبو محمد السكري ح وأخبرنا أبو عبد الله النعالي أنا أبو الحسن بن رزقوية قالوا أنا إسماعيل بن محمد الصفار أنا الحسن بن عرفة ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم ابن أبي النجود عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال كنت أرعى غنما لعقبة بن أبي معيط فمر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فقال لي يا غلام هل من لبن قلت نعم ولكني مؤتمن قال فهل من شاة لم ينز عليها الفحل قال فأتيته بشاة فمسح ضرعها فنزل لبن فحلبه في إناء فشرب وسقى أبا بكر قال ثم قال للضرع اقلص فقلص قال ثم أتيته بعد هذا فقلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم علمني من هذا القول قال فمسح رأسي وقال يرحمك الله فإنك غليم معلم وأخبرنا أحمد بن علي بن الحسين أنا هبة الله بن الحسن أنا جعفر بن عبد الله ابن يعقوب أنا محمد بن هارون الروياني ثنا أبو ربيع ثنا أبو عوانة عن عاصم عن زر عن عبد الله رضي الله عنه قال كنت غلاما يافعا في غنم لعقبة بن أبي معيط أرعاها فأتى علي رسول الله وأبو بكر معه قال فقال يا غلام هل عندك من لبن قال فقلت نعم ولكني مؤتمن قال فقال إيتني بشاة لم ينز عليها الفحل قال فأتيته بعناق جذعة فاعتقلها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثم جعل يمسح ضرعها ويدعو حتى نزلت قال وأتاه أبو بكر رضي الله عنه بصحن أو قال بصخر فاحتلب فيه ثم قال لأبي بكر اشرب فشرب أبو بكر ثم شرب النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم للضرع اقلص فقلص فعاد كما كان قال ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله علمني من هذا الكلام أو من هذا القرآن قال فمسح رأسي ثم قال إنك غلام معلم فأخذت منه سبعين سورة ما نزعنتها عن وفي رواية ما رواية ما نازعنيها بشر قال الإمام رحمه الله قوله يافعا أي بلغت حد الرجولية واليفاع من المكان المرتفع وعناق جذعة يعني جديا لم يتم له سنة وفي رواية بصخرة منقعرة أي لها قعر اقلص أي
    [ 59 ]
    ارتفع معلم أي ملهم أي انك غلام ألهمك الله الخير والصواب وقوله فاعتقلها أي أمسك رجلها وقوله ما نازعنيها بشر أي ما شاركني فيها أحد أي أخذت منه هذه السور قبل أن يأخذها منه أحد فصل أخبرنا أبو بكر الصابوني أنا عبد الغافر بن محمد الفارسي أنا إبراهيم بن محمد ابن سفيان ثنا محمد بن عيسى بن عمورية ثنا مسلم بن الحجاج حدثني زهير بن حرب ثنا هاشم يعني ابن القاسم عن سليمان عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال دخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم فقال عندنا فعرق وجاءت أمي بقارورة فجعلت تسلت العرق فيها فاستيقظ النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا أم سليم ما هذا الذي تصنعين قالت هذا عرقك نجعله في طيبنا وهو من أطيب الطيب قال الإمام رحمه الله قوله فقال عندنا من القيلولة وقوله تسلت تمسح يقال سلتت في المرأة خضابها من يدها إذا قشرته أخبرنا أحمد بن علي بن خلف أنا أبو يعلى المهلبي أنا أبو عبد الله الصفار ثنا إبراهيم السوطي ثنا بشر بن سيحان ثنا حلبس الكوفي ثنا سفيان الثوري عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رجل يا رسول الله إني زوجت ابنتي وأني أحب أن تعينني قال ما عندي شئ ولكن القني غدا في وقت هجير ودق الباب وجئ معك بقارورة واسعة الرأس وعود شجرة قال فجعل يسلت العرق من ذراعيه حتى ملأ القارورة قال خذها إذا أردت أن تطيب تغمس هذا العود في القارورة فتطيب به فكانت إذا تطيبت شم أهل المدينة ريح طيبهم فسموا المطيبين فصل أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين أنا هبة الله بن الحسن ثنا جعفر بن عبد الله ابن يعقوب بالري أنا محمد بن هارون الروياني ثنا مكرم بن محرز بن مهدي أخبرني أبي عن حزام بن هشام بن حبيش عن أبيه عن جده صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن النبي
    [ 60 ]
    صلى الله عليه وسلم لما خرج مهاجرا من مكة خرج هو وأبو بكر رضي الله عنه ح قال وأخبرنا جعفر أنا محمد قال وثنا بذلك سليمان بن الحكم العلاف بقديد حدثني أخي أيوب بن الحكم عن حزام بن هاشم عن أبيه هاشم بن حبيش بن خالد ح قال محمد بن هارون وثنا أبو هشام محمد بن سليمان بن الحكم ثنا عمي أيوب عن حزام عن أبيه هشام عن جده حبيش ح قال وأخبرنا محمد بن عبد الله بن الحسين الفقيه أنا أبو محمد الحسن ابن إبراهيم بن إسحاق بن حبيب الحميري ثنا محمد بن سليمان بن الحكم بن أيوب ابن سليمان ثنا عمي أيوب بن الحكم عن حزام بن هشام عن أبيه هشام عن جده رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خرج مهاجرا هو وأبو بكر رضي الله عنه ومولى أبي بكر عامر بن فهيرة ودليلهم الليثي عبد الله بن الأريقط فمروا على خيمتي أم معبد الخزاعية وكانت برزة جلدة تحتبي بفناء الخيمة ثم تسقي وتطعم فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في تلك الخيمة ما هذه الشاة يا أم معبد قالت شاة خلفها الجهد عن الغنم قال هل بها من لبن قالت هي أجهد من ذلك قال أتأذنين أن أحلبها قالت نعم بأبي أنت وأمي إن رأيت بها حلبا فحلبها فدعا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح بيده ضرعها وسمى الله عز وجل ودعا لها في شاتها فتفاجت عليه ودرت واجترت لقد خاب قوم زال عنهم نبيهم * وقدس من يسري إليهم ويغتدي ترحل عن قوم فزالت عقولهم * وحل على قوم بنور مجدد هداهم به بعد الضلالة ربهم * وأرشدهم من يتبع الحق يرشد وهل يستوي ضلال قوم تسفهوا * عمايتهم هاد به كل مهتد وقد نزلت منه على أهل يثرب * ركاب هدى جلت عليهم بأسعد نبي يرى ما لا يرى الناس حوله * ويتلو كتاب الله في كل مشهد وإن قال في يوم مقالة غائب * فتصديقها في اليوم أو في ضحى الغد ليهن ابا بكر سعادة جده بصحبته * من يسعد الله يسعد ليهن بني كعب مقام فتاتهم * ومقعدها للمؤمنين بمرصد
    [ 61 ]
    قال الإمام رحمه الله الألفاظ الغريبة في الحديث قوله برزة قيل كبيرة السن تبرز للناس ولا تستر منهم وقوله جلدة أي عاقلة تحتبي أي تجلس وتضم يديها إحداهما إلى الأخرى على ركبتيها وتلك جلسة الأعراب وقوله فتفاجت أي فتحت ما بين رجليها ودرت أرسلت اللبن واجترت من الجرة وهي ما تخرجها البهيمة من كرشها بمضغها بن وقوله يربض أي يروي والرهط حتى يربضوا هذه أي يقعوا على الأرض للنوم والاستراحة وقوله ثجا الثج السيلان ومنه ماء ثجاجا والبهاء وبيص رغوة اللبن وأراضوا سنة قيل رووا قال أهل اللغة أراض الوادي إذا استنقع فيه الماء وقوله عجافا العجاف ضد السمان تساوكن أي تمايلن من الضعف عازب أي بعيد عن المرعى حيال أي لم تحمل الوضاءة الحسن والجمال أبلج الوجه مشرق الوجه نحلة من رواه بالنون والحاء قال من نحل جسمه نحولا ومن رواه بالثاء والجيم قال هو من قولهم رجل أثجل أي عظيم البطن قسيم وسيم جميعا من الوسامة والقسامة وهما الحسن وصقلة الصقل منقطع الأضلاع والدعج شدة سواد العين في شدة بياضها والغطف عمرو بالغين المعجمة طول الأشفار وروي بالعين غير المعجمة وهو التثني وفي رواية وطف وهو الطول أيضا وفي رواية الصحل قبل بالحاء وهو كالبحة يحيى في الصوت والسطع طول العنق وقوله سما به أي علا به وارتفع والهذر من الكلام ما لا فائدة فيه وربعة ليس بالقصير ولا بالطويل وقوله لا يأس أي لا يويس مباريه من مطاولته وروي لا يأبن من طول أي لا يجاوز الناس طولا لا تقتحمه أي لا تزدريه ولا تحتقره محفود أي مخدوم محشود أي يجتمع الناس حواليه ولا مفند أي لا ينسب إلا الجهل وروي ولا معتد أي ظالم فصل أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد السمرقندي الحافظ أنا عبد الصمد العاصمي ثنا أبو العباس البجيري ثنا أبو حفص البجيري ثنا أبي ثنا عبد الله بن رجاء ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء رضي الله عنه قال اشترى أبو بكر رضي الله عنه من عازب رحلا بثلاثة عشر درهما فقال أبو بكر لعازب مر البراء فليحمل إلي رحلي فقال عازب لا حتى تحدثنا كيف صنعت أنت ورسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرجتما من مكة والمشركون
    [ 62 ]
    يطلبونكم قال ارتحلنا من مكة فأحيينا أو سرينا ليلتنا أو يومنا حتى أظهرنا وقام قائم الظهر فرميت ببصري هل أرى من ظل نأوي إليه فإذا صخرة فأتيتها فنظرت بقية ظل لها فسويته ثم فرشت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قلت له اضطجع يا رسول الله فاضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انطلقت أنفض ما حولي هل أرى من الطلب أحدا فإذا أنا براعي غنم يسوق غنمه إلى الصخرة يريد منها الذي أردنا فسألته فقلت لمن أنت يا غلام قال لرجل من قريش فسماه فعرفته فقلت هل في غنمك من لبن قال نعم فقلت هل أنت حالب لي قال نعم فأمرته فاعتقل شاة من غنمه ثم أمرته أن ينفض عنها من الغبار ثم أمرته أن ينفض كفيه فقال هكذا ضرب إحدى كفيه بالأخرى فحلب للي كثبة من لبن وقد رويت معي لرسول الله صلى الله عليه وسلم إداوة على فمها خرقة فصببت على اللبن حتى برد أسفله فانتهيت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوافقته قد استيقظ فقلت اشرب يا رسول الله فشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى رضيت ثم قلت قد نال الرحيل يا رسول الله صلى الله عليه وسلم فارتحلنا والقوم يطلبوننا فلم يدركنا أحد غير سراقة بن مالك بن جعشم على فرس له فقلت هذا الطلب قلد لحقنا يا رسول الله فقال لا تحزن إن الله معنا فلما دنا منا فكان بيننا وبينه قيد رمحين أو ثلاثة قلت هذا الطلب يا رسول الله قد لحقنا وبكيت قال لم تبكي قلت أما والله ما على نفسي أبكي يا رسول الله ولكن أبكي عليك فقال رسول الله اللهم اكفناه بما شئت فساخت فرسه في الأرض إلى بطنها فوثب عنها ثم قال يا محمد قد علمت أن هذا عملك فادع الله أن ينجيني مما أنا فيه فوالله لأعمين على من ورائي من الطلب وهذه كنانتي خذ سهما منها فإنك ستمر على إبلي وغنمي بمكان كذا وكذا فخذ منها حاجتك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا حاجة لنا في إبلك فانطلق راجعا إلى أصحابه قال الأمام رحمه الله الرحل للناقة بمنزلة السرج للفرس أظهرنا دخلنا في وقت الظهر وقائم الظهر وقت الزوال أنفض ما حولي أي أنظر هل أرى أحد اعتقل شاة أي أمسك رجلها وكثبة من لبن أي كثرة رويت ملأت هذا الطلب أي الطالب يقع على الواحد والجمع فساخت فرسه أي دخل يداها ورجلاها في الأرض لأعمين لأخفين
    [ 63 ]
    فصل في ذكر هلاك المستهزئين بمكة ذكر الطبراني في كتاب دلائل النبوة حدثنا القاسم بن زكريا المقرئ المطرز ثنا محمد بن عبد الحليم النيسابوري ثنا مبشر بن عبد الله عن سفيان بن حسين عن جعفر ابن أبي وحشية عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله عز وجل إنا كفيناك المستهزئين قال المستهزءون الوليد بن المغيرة والأسود بن عبد يغوث الزهري والأسود بن المطلب أبو زمعة من بني أسد بن عبد العزى والحارث بن غيطل السهمي والعاص بن وائل فأتاه جبريل عليه السلام فشكاهم إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأراه الوليد ابن المغيرة فأومأ جبريل إلى إبجله فقال ما صنعت شيئا قال كفيتكه ثم أراه الحارث ابن غيطل السهمي فأومأ إلى بطنه فقال ما صنعت شيئا قال كفيتكه ثم أراه العاص ابن وائل السهمي فأومأ إلى أخمصه فقال ما صنعت شيئا فقال كفيتكه فأما الوليد بن المغيرة فمر برجل من خزاعة وهو يريش نبلا له فأصاب إبجله فقطعها وأما أسود بن المطلب فعمي وذلك أنه نزل تحت شجرة فقال يا بني ألا تدفعون إني قد قتلت فجعلوا يقولون ما نرى شيئا فجعل يقول يا بني ألا تدفعون عني هلكت بالشوك في عيني فجعلوا يقولون ما نرى شيئا فلم يزل كذلك حتى عميت عيناه وأما الأسود بن عبد يغوث فخرج في رأسه قروح فمات منها وأما الحارث بن غيطل فأخذه الماء الأصفر في بطنه حتى خرج خرؤه من فيه فمات منه وأما العاص بن وائل فبينما هو يمشي إذ دخلت في رجله شبرقة حتى امتلأت منها فمات قال الإمام رحمه الله الأبجل عرق في اليد سبرقة الرحمن شوكة امتلأت انتفخت وورمت فصل أخبرنا محمد بن أحمد السمسار أنا أبو إسحاق بن خورشيد قوله ثنا المحاملي ثنا علي بن مسلم ثنا عبيد الله بن عبد المجيد ثنا إسرائيل ثنا أبو إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال انطلق سعد بن معاذ معتمرا فنزل على أمية بن خلف أبي صفوان وكان أمية إذا أتى الشام مر بالمدينة نزل على سعد فقال أمية لسعد انتظر حتى إذا انتصف النهار وخف الناس فطف بالكعبة قال فبينا سعد يطوف
    [ 64 ]
    إذ جاءه أبو جهل قال من ذا يطوف بالكعبة قال أنا سعد قال تطوف بالكعبة آمنا وقد آويت محمدا فتلاحيا بينهما فجعل أمية يقول لسعد لا ترفع صوتك على أبي الحكم فإنه سيد أهل الوادي فقال سعد لأبي جهل والله لئن منعتني ان أطوف بالبيت لأقطعن عليك متجرك من الشام فجعل أمية يمسك سعدا فقال دعنا عنك فإني سمعت محمدا يزعم أنه قاتلك قال إياي قال نعم قال فوالله ما يكذب محمد فلما انصرفوا قال أمية لامرأته أم صفوان أما تعلمين ما قال لي أخي اليثربي قالت وما قال لك قال إنه سمع محمدا يزعم أنه قاتلي فقالت ما يكذب محمد فلما جاء الصريخ خرجوا لبدر قالت له امرأته أما تذكر ما قال لك أخوك اليثربي فأراد أن يقعد ولا يخرج معهم فقال له أبو جهل إنك من أشراف أهل الوادي فسر معنا يوما أو يومين فسار معهم فقتله الله فصل أخبرنا محمد بن أحمد السمسار أنا أبو إسحاق بن خورشيد قوله ثنا المحاملي ثنا يوسف بن موسى ثنا جعفر بن عون ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في ظل الكعبة فقال أبو جهل وناس من قومه قد نحرت جزور في ناحية مكة فبعثوا فجاءوا من سلاها وطرحوه بين كتفيه فجاءت فاطمة فطرحته عنه فلما انصرف قال اللهم عليك بقريش قالها ثلاثا بأبي جهل بن هشام وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة والوليد وبأمية بن خلف وعقبة بن أبي معيط قال فقال عبد الله فلقد رأيتهم في قليب بدر وفي رواية شعبة عن أبي إسحاق فلما سجد قالوا من يأخذ هذا السلا فيلقيه على ظهره فكأنهم هابوه فقال عقبة بن أبي معيط أنا فأخذه فألقاه على ظهره وهو ساجد وفي رواية إسرائيل عن أبي إسحاق وسمي السابع عمارة بن الوليد قال الإمام رحمه الله قوله فتلاحيا أي فتخاصما ويثرب اسم المدينة والصريخ المستغيث وأهل الوادي أهل مكة وسلا الجزور ما فيه الفرث والسرقين
    [ 65 ]
    فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه ثنا أبو بكر بن مردوية ثنا دعلج ثنا موسى بن هارون بن معروف ثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم ثنا معاذ بن المثنى ثنا مسدد ح قال وحدثنا عمر بن جعفر بن محمد بن سلم البزاز ثنا يعقوب بن يوسف المطوعي ثنا أبو جعفر الرزي يعني محمد بن عبد الله قالا ثنا معتمر بن سليمان عن أبيه حدثني نعيم بن أبي هند عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال أبو جهل هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم في التراب قال فقيل نعم قال فقال واللات والعزى لئن رأيته يفعل لأطأن على رقبته ولأعفرن وجهه في التراب فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ليطأ على رقبته فما فجأهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيده فقيل له مالك قال فقال إن بيني وبينه لخندقا من نار وهولا وأجنحة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا فأنزل الله عز وجل لا أدري في حديث أبي هريرة أو شئ بلغه كلا إن الإنسان ليطغى إن رآه استغنى إن الى ربك الرجعى إلى قوله أن كذب وتولى يعني أبا جهل فليدع ناديه قومه سندع الزبانية قال الملائكة فصل أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن أنا أحمد بن موسى ثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن عمرو ثنا يعقوب بن حميد ثنا يحيى بن سليم عن ابن خثيم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنه أن رجالا من قريش اجتمعوا في الحجر ثم تعاقدوا باللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ونائلة ويساف أن لو قد رأوا محمدا لقد قمنا إليه مقام رجل واحد فقتلناه قبل أن نفارقه فأقبلت ابنته فاطمة تبكي حتى دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم فقالت هؤلاء الملأ من قومك لقد تعاهدوا لو قد رأوك قاموا إليك فقتلوك فليس منهم رجل واحد إلا قد عرف نصيبه من دمك فقال يا بنية أتيني بوضوء فتوضأ ثم دخل عليهم المسجد فلما رأوه قالوا هاهو ذا وخفضوا أبصارهم وسقطت أذقانهم في صدورهم فلم يرفعوا إليه بصرا ولم يقم منهم إليه رجل فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم حتى قام على
    [ 66 ]
    رؤسهم وأخذ قبضة من التراب ثم قال شاهت الوجوه ثم حصبهم بها فما أصاب رجلا منهم من ذلك الحصا حصاة إلا قتل يوم بدر كافرا وأخبرنا أحمد بن عبد الرحمن أنا أحمد بن موسى ثنا محمد أحمد بن محمد ابن علي ثنا محمد بن أيوب أنا حفص بن عمر ثنا عبد الرزاق أنا معمر أخبرني عثمان الجروي أن مقسما مولى ابن عباس أخبره عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك قال تشاورت قريش في ملأ مكة فقال بعضهم إذا أصبح فأثبتوه بوثاق يريدون النبي صلى الله عليه وسلم وقال بعضهم بل اقتلوه وقال بعضهم بل أخرجوه فأطلع الله نبيه صلى الله عليه وسلم على ذلك فبات علي رضي الله على فراش النبي صلى الله عليه وسلم تلك الليلة وخرج النبي صلى الله عليه وسلم حتى لحق بالغار وبات المشركون يحرسون عليا يحسبون أنه نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبحوا ثاروا إليه فلما رأوا عليا رد الله مكرهم فقالوا أين صاحبك قال لا أدري قال فاقتصوا أثره فلما بلغوا الجبل اختلط عليهم فصعدوا في الجبل فمروا بالغار فرأوا على بابه نسج العنكبوت فقالوا لو دخل هاهنا لم يكن نسج عنكبوت فمكث فيه ثلاثا فصل أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن أنا أحمد بن موسى ثنا محمد بن علي بن دحيم ثنا أحمد بن أيوب بن بريع الهاشمي ثنا حامد بن يحيى البلخي ثنا سفيان عن مسعر عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة قال قال لي مسروق أخبرني أبوك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن شجرة أنذرت النبي صلى الله عليه وسلم بالجن ليلة الجن قال وأخبرنا أحمد بن موسى ثنا أحمد بن كامل ثنا محمد بن سعد حدثني أبي ثنا عمي ثنا أبي عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنه قوله وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن إلى آخر الآية قال لم تكن السماء الدنيا تحرس بين الفترة بين عيسى ومحمد صلى الله عليهما وكانوا يقعدون منها مقاعد للسمع فلما بعث الله محمدا حرست السماء حرسا شديدا ورجمت الشياطين فأنكروا ذلك فقالوا لا ندري أشر أريد بمن
    [ 67 ]
    في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا قال إبليس لقد حدث في الأرض حدث واجتمعت إليه الجن فقال تفرقوا في الأرض وأخبروني ما هذا الخبر الذي حدث في السماء وكان أول بعث ركب من أهل نصيبين وهم أشراف الجن وسادتهم فبعثهم إلى تهامة فاندفعوا حتى بلغوا الوادي وادي نخلة فوجدوا نبي الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الغداة فلما قضى يقول فلما فرغ من الصلاة ولوا إلى قومهم منذرين يقول مؤمنين فصل في قصة الجساسة وشهادة الدجال بنبوة نبينا صلى الله عليه وسلم أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه أنا احمد بن موسى الحافظ ثنا أحمد ابن محمد بن زياد ثنا محمد بن غالب بن حرب ثنا أبو معمر عبد الله بن عمرو ثنا عبد الوارث بن سعيد عن الحسين بن ذكوان ثنا ابن بريدة حدثني عامر الشعبي قال سألت فاطمة بنت قيس أخت ضحاك بن قيس وكانت من المهاجرات الأول قلت حدثيني حديثا سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسنديه إلى غيره قالت لئن شئت لأفعلن فقال لها أجل حدثيني قالت نكحت حفص بن المغيرة وهو من خيار شباب قريش فأصيب في أول الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أيمت خطبني عبد الرحمن بن عوف في نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم على مولاه أسامة بن زيد وكنت قد حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أحبني فليحب أسامة فلما كلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت أمري بيدك فزوجني ممن شئت فقال انتقلي إلى أم شريك امرأة من الأنصار عظيمة النفقة في سبيل الله ينزل عليها الضيفان فقلت سأفعل فقال لا تفعلي أم شريك امرأة كثيرة الضيفان وإني أكره أن يسقط عنك خمارك أو ينكشف عن ساقيك فيلقون منك بعض ما تكرهين ولكن انتقلي إلى ابن عمك عبد الله بن عمرو بن أم مكتوم وهو رجل من بني فهر وهو من البطن الذي هي منه فلما انقضت العدة سمعت قول المنادي منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي الصلاة جامعة فخرجت إلى المسجد فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلبثت في صف النساء الذي ظهر القوم فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وهو يضحك فقال ليلزم كل إنسان مصلاه ثم قال هل تدرون لم جمعتكم قالوا الله ورسوله أعلم قال إني والله ما جمعتكم لرغبة
    [ 68 ]
    ولا لرهبة ولكن جمعتكم أن تميم الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال حتى أنه ذكر سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفوا إلى جزيرة في البحر عند مغرب الشمس فجلسوا في قارب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة كثيرة الشعر لا يعرفون قبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا ويلك ما أنت قالت أنا الجساسة قالوا وما الجساسة فقالت أيها القوم إنطلقوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق قال فلما سمت لنا رجلا فرقنا أن تكون شيطانة قال فانطلقنا سرعانا حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط وأشده وثاقا مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد قلنا ويلك ما أنت فقال قد قدرتم على خبروني فأخبرني من أنتم قالوا نحن ناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حين اغتلم فلعب بنا البحر شهرا ثم أر فينا وكان إلى جزيرتك هذه فجلسنا في أقربها فدخلنا الجزيرة فلقينا دابة أهلب كثيرة الشعر وما ندري ما قبله من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ما أنت فقالت أنا الجساسة قلنا وما الجساسة قالت اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير فإنه إلى خبركم بالأشواق فأقبلنا إليك سرعانا وفرغنا منها وما أمنا أن تكون شيطانة فقال أخبروني عن نخل بيسان قلت عن أي شأنها تستخبر قال هل فيها ماء قالوا هي كثيرة الماء قال أخبروني عن عين زغر قالوا عن أي شأنها تستخبر قال هل في العين ماء وهل يزرع أهلها بماء العين قلنا نعم وهي كثيرة الماء وأهلها يزرعون بمائها قال أخبروني عن النبي الأمي ما فعل قالوا خرج من مكة ونزل يثرب قال أفقاتلته روى العرب قلنا نعم قال كيف صنع بهم فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه قال أقد كان ذاك قلنا نعم قال أما إن ذاك خير لهم أن يصنعوه وإني مخبركم عني إني أنا المسيح وإنه يوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج ف**** في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة وهما محرمتان علي كلما أردت أن أدخل واحدة منهما استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها وأن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وطعن بمخصرته المنبر هذه طيبة هذه طيبة هذه طيبة يعني المدينة ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس نعم فإنما أعجبني حديث تميم الداري أنه وافق الذي كنت
    [ 69 ]
    حدثتكم عنه وعن المدينة ومكة إلا أنه في بحر الشام أو بحر اليمن لا بل من قبل المشرق ما هو وأومأ بيده قبل المشرق قالت حفظته هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله قوله أيمت كذا في كتابي والصواب إمت يقال آمت المرأة تئيم إذا مات زوجها أو قتل آم يئيم ولم على وزن عام يعيم بين إذا اشتهى اللبن يقال عمت إلى اللبن أعيم أهل والأول جمع الأولى وقوله الذي ظهر القوم يعني الصف الذي خلف القوم يعني خلف الرجال وقوله حتى إنه يذكر سفينة المحفوظ حدثني أنه ركب سفينة بحرية قوله أرفوا يقال أرفيت حديث السفينة إذا مسكتها عن الجري وألجأتها إلى شاطئ البحر وقارب السفينة سفينة صغيرة تشتد إلى السفينة الكبيرة فيركبها الواحد والاثنان إذا انكسرت الكبيرة والدابة اسم يقع على الذكر والأنثى وقد ذكر في هذا الحديث مرة على التأنيث ومرة على التذكير والأشواق جمع شوق وفرقنا أي خفنا وسرعانا عند المحفوظ سراعا جمع سريع اغتلم هاج واضطرب وقوله عن نخل بيسان سقط من هذه الرواية يعني كلمات يعني قلنا عن أي شأنها تستخبر قال أسئلكم عن نخلها هل يثمر قلنا له نعم قال أما إنه يوشك أن لا يثمر أخبروني عن بحيرة الطبرية قلنا عن أي شأنها تستخبر قال هل فيها ماء قالوا هي كثيرة الماء قال إن ماءها يوشك أن يذهب وقوله صلتا أي مجردا شاهرا والدجال يسمى مسيحا لأن إحدى عينه ممسوحة عن أن يبصر بها أكثر الروايات بفتح الميم وتخفيف السين ويدل على ذلك وأما مسيح الضلالة فلأن عيسى عليه السلام مسيح الهدى وقيل سمي الدجال مسيحا لأنه يمسح الأرض أي يقطعها فعلى هذا مسيح فعيل بمعنى فاعل وعلى الوجه الأول فعيل بمعنى مفعول واحتج الخليل ببيت الشاعر إذا المسيح يقتل المسيحا وأما من قال مسيح بكسر الميم وتشديد السين فوز نه فعيل من المسح أي يمسح الأرض بالسير والجري فيها وبالفتح والتخفيف أكثر والجساسة لأنه الذي يتجسس الأخبار يتتبعها ويكثر البحث عنها والهاء في الكلمة للمبالغة ويمكن أن تكون امرأة وقوله من كثرة الشعر يعني شعر الرأس غطى جميع بدنه لكثرته وأما صرف الدجال عن مكة والمدينة فلفضيلة النبي صلى الله عليه وسلم كان منشأه بمكة ومدفنه بالمدينة والدابة كل ما يدب على وجه الأرض أي يمشي مشيا متقاربا
    [ 70 ]
    وفي رواية غيلان بن جرير عن الشعبي فلقي إنسانا يجر شعره وفي رواية ما فعل النبي الذي خرج فيكم قلنا قد آمن به الناس واتبعوه وصدقوه قال ذاك خير لهم وفي غير هذه الرواية فوثب وثبة كاد أن يخرج من وراء الجدار وفي رواية أبي الزناد عن الشعبي فإذا هم بشيخ مربوط بسلاسل وفي هذه الرواية فإذا هم بامرأة شعثاء سوداء لها شعر منكر عين زغر وبحيرة الطبرية ونخل بيسان كلها بالشام وفي رواية ركب البحر فتاهت به سفينته فسقط إلى جزيرة وخرج إليها يلتمس الماء فلقى إنسانا يجر شعره فصل في قصة عتبة وعتيبة ابني أبي لهب قال الواقدي كانت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل عثمان بن عفان عند عتبة بن أبي لهب وأم كلثوم عند عتيبة بن أبي لهب زوجهما رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهما في الجاهلية فطلقاهما جميعا وكان سبب طلاقيهما أن قريشا قالوا فيما بينهم قد كفيتم محمدا أمر بناته فتفرغ لما ترون فتعالوا نمشي إلى أصهاره حتى يطلقوا بناته فمشوا إليهم فقال أبو العاص بن الربيع ما يسرني بها امرأة من قريش فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول أحمد صهر أبي العاص وأما عتبة فقال أطلقها على أن تزوجوني ابنة أبان بن سعيد وإن شئتم تركتها أيما ولا ذات بعل فزوجوها إياه وأما عتيبة فإنه طلقها وأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يريد الخروج إلى الشام فقال اللهم سلط عليه كلبا من كلابك فنزلوا حوران فطرقهم الأسد فتخطى إلى عتيبة من بين أصحابه فقتله وإن أمهما أم جميلة بنت حرب ابن أمية لما أنزل الله عز وجل تبت يدا أبي لهب قالت هي وأبو لهب لعتبة وعتيبة وجهنا من وجهكما حرام إن لم تطلقاهما أخبرنا فطلقاهما فتزوجهما جميعا عثمان بن عفان رضي الله عنه تزوج رقية فماتت عنده ثم تزوج بعدها أم كلثوم قال أهل التاريخ كان سبب تزوج عثمان رقية رضي الله عنهما أنه غضب لرسول الله صلى الله عليه وسلم من فعل أبي لهب فخطب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوجها إياه فجزعت لذلك قريش جزعا شديدا فولدت له عبد الله ابن عثمان فاكتنى به عثمان فكانت له كنيتان أبو عبد الله وأبو عمرو وماتت رقية في السنة الثانية من الهجرة وتزوج عثمان أم كلثوم سنة ثلاثة من الهجرة
    [ 71 ]
    وفي رواية محمد بن إسحاق أن قريشا مشوا إلى عتبة بن أبي لهب وقالوا له طلق بنت محمد ونحن ننكحك أي امرأة من قريش شئت فقال إن زوجتموني بنت أبان بن سعيد ابن العاص طلقتها ففارق رقية ولم يكن عدو الله دخل بها وأخرجها الله مزيدة كرامة لها وهوانا له وخلف عليها عثمان بن عفان رضي الله عنه فصل في قصة أم جميل امرأة أبي لهب ذكر الطبراني حدثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان بن عيينة ثنا الوليد بن كثير عن ابن تدرس عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها قالت لما نزلت تبت يدا أبي لهب أقبلت العوراء أم جميل ابنة حرب ولها ولولة وفي يدها فهر وهي تقول مذمما أبينا ودينه قلينا وأمره عصينا ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في المسجد ومعه أبو بكر رضي الله عنه فلما رآها أبو بكر قال يا رسول الله قد أقبلت هذه وأنا أخاف أن تراك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها لن تراني وقرأ قرآنا اعتصم به وقرأ وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا فأقبلت حتى وقفت على أبي بكر ولم تر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا أبا بكر إني أخبرت أن صاحبك هجاني فقال ورب هذا البيت ما هجاك فولت وهي تقول قد علمت قريش أني بنت سيدها فصل في ذكر ما كان يرى النبي صلى الله عليه وسلم من خلفه كما يرى من بين يديه أخبرنا سليمان بن إبراهيم أنا أبو عبد الله الجرجاني ثنا محمد بن يعقوب الأصم ثنا أحمد بن عبد الحميد ثنا أبو أسامة عن الوليد هو ابن كثير حدثني سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال صلى رسول الله يوما ثم انصرف فقال يا فلان ألا تحسن صلاتك ألا ينظر المصلي إذا صلى كيف يصلي فإنما يصلي لنفسه إني والله لأبصر من ورائي كما أبصر من بين يدي أنا محمد بن أحمد بن علي أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر ثنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي ثنا عبيد بن محمد الكشوري الصنعاني قال حدثني همام بن مسلمة بن عقبة بن همام ثنا يحيى بن مالك بن أنس حدثني أبي عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل ترون قبلتي هاهنا فوالله ما يخفى علي خشوعكم ولا ركوعكم إني لأراكم من وراء ظهري
    [ 72 ]
    فصل أخبرنا سليمان بن إبراهيم أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الصمد بن علي بن مكرم ثنا السري بن سهل الجنديسابوري ثنا عبد الله بن راشد ثنا مجاعة بن الزبير عن علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام أن جده أبا سلام حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو بالبطحاء فإذا هو برجل عليه ثياب شعر فقال السلام عليك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليك فقال الراكب سبحان الله ما رأيت رجلا رد السلام قبلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا إله إلا الله ما رأيت رجلا سلم قبلك فقال يا فتى من أهل مكة أنت قال نعم ولدت بها ونشأت بها قال فهل فيها محمد أو أحمد قال ما فيها محمد ولا أحمد غيري قال فاكشف عن ظهرك فكشف عن ظهره فإذا خاتم النبوة بين كتفيه فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال يا راكب بما أمرت فقال أمرت أن تضرب أعناق قومك بالسيف حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا راكب ألا أزودك قال إن شئت فعلت قال فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خديجة ووجهه يتهلل فقالت يا ابن عبد المطلب ما رأيتك قط أحسن تهلل وجه منك اليوم قال وما يمنعني وقد أمرت أن أضرب أعناق قومك بالسيف حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله قالت إن هذا خليق أن لا يكون وكانت كلمة آذته بها فقال يا خديجة هل عندك ما يزود راكبا قالت ما عندي إلا تمرات فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم التمر في طرف ردائه فقال يعني الراكب الحمد لله الذي لم يمتني ولم يخرجني من الدنيا حتى رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحمل إلي الزاد في ثوبه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا راكب هل لك من حاجة قال نعم أنت تدعو الله أن يعرف بيني وبينك يوم القيامة فذهب فلم ير
    [ 73 ]
    فصل أخبرنا أبو نصر بن صاعد أنا عبد الرحمن بن محمد السراج ثنا أبو الحسن محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن عبدة ثنا محمد بن إبراهيم بن سعيد العبدي ثنا أبو جعفر النفيلي ثنا خالد بن أبي بكر عن عبيدالله بن عبد الله بن عمر عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب صدر عمر حين أسلم بيده ثلاث مرات وهو يقول اللهم أخرج ما في صدره من غل وأبدله إيمانا يقول ذلك ثلاثا فصل أخبرنا الشريف أبو نصر الزينبي أنا أبو طاهر المخلص ثنا يحيى بن محمد إملاء ثنا يحيى بن سليمان بن نضلة الخزاعي بالمدينة سنة خمس وأربعين ومائتين حدثني عمي محمد بن نضلة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله بات عندها في ليلتها ثم قام فتوضأ للصلاة فسمعته وهو يقول لبيك لبيك ثلاثا أو نصرت نصرت ثلاثا قالت فلما خرج من متوضأه قلت يا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي أنت وأمي سمعتك تكلم إنسانا فهل كان معك أحد قال هذا راجز بني كعب يستصرخني ويزعم أن قريشا أعانت عليهم بني بكر ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر عائشة رضي الله عنها أن تجهزه ولا تعلم به أحدا قال قالت فدخل عليها أبوها أبو بكر رضي الله عنه فقال يا بنية ما هذا الجهاز قالت ما أدري فقال ما هذا زمان غزو بني الأصفر فأين يريد قالت لا علم لي قالت فأقمنا ثلاثا ثم صلى الصبح بالناس فسمع الراجز ينشد رب إني ناشد محمدا * حلف أبينا وأبيه الأتلدا إن قريشا أخلفوك الموعدا * ونقضوا ميثاقك المؤكدا إنا ولدناك فكنت الولدا * ثمت أسلمنا فلم ننزع يدا وزعموا أن لست تدعوا أحدا * فانصر هداك الله نصرا أيدا وادع عباد الله يأتوا مددا * فيهم رسول الله قد تجردا
    [ 74 ]
    أبيض كالبدر ينمي صعدا * إن سيم خسفا وجهه تربدا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نصرت نصرت ثلاثا أو لبيك لبيك ثلاثا فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلما كان بالروحاء نظر إلى سحاب منصب فقال إن هذا السحاب لينصب بنصر بني كعب فقام إليه رجل من بني عدي بن عمرو إخوة بني كعب بن عمرو فقال يا رسول الله ونصر بني عدي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ترب نحرك وهل عدي إلا كعب وكعب إلا عدي فاستشهد ذلك الرجل في ذلك السفر ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم عم عليهم خبرنا حتى نأخذهم بغته ثم خرج حتى نزل مرا فكان أبو سفيان وحكيم بن حزام وبديل ابن ورقاء خرجوا تلك الليلة حتى أشرفوا على مر فنظر أبو سفيان إلى النيران فقال يا بديل لقد أمست نيران بني كعب آهلة قال حاشتها إليك الحرب ثم هبطوا فأخذتهم مزنية تلك الليلة وكانت عليهم الحراسة فسألوهم أن يذهبوا بهم إلى العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه فذهبوا بهم فسأله أبو سفيان أن يستأمن له فخرج بهم على النبي صلى الله عليه وسلم فسأله أن يؤمن له من أمن فقال قد أمنت من أمنت ما خلا أبا سفيان فقال يا رسول الله لا تحجر علي فقال من أمنت فهو آمن فذهب العباس بهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم خرج بهم فقال أبو سفيان إنا نريد أن نذهب فقال أسفروا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ فابتدر المسلمون وضوءه ينصحونه في وجوههم فقال أبو سفيان يا أبا الفضل لقد أصبح ملك ابن أخيك عظيما فقال إنه ليس بملك ولكنها النبوة في ذلك يرغبون قال الإمام رحمه الله قوله يستصرخني أي يستغيثني لو والراجز الشاعر وبنو الأصفر الروم والحلف والحليف الذي بينك وبينه عقد المودة والإخاء والنصرة والأتلد يكون القديم ثمت تاء التأنيث ألحقت بالكلمة فلم ننزع يدا لم نخرج من الطاعة أيدا قويا ينمي يرتفع ويزداد صعدا صعودا إن سيم خسفا أي أن طلب ذلة وجهه تربدا أي تغير وقوله ترب نحرك دعا أن يقتل شهيدا ومر موضع بقرب مكة آهلة كثيرة الأهل والقوم حاشتها جمعتها وساقتها وكانت عليهم الحراسة أي كانوا يحرسون المسلمون تلك الليلة كانت النوبة لهم لا تحجر لا تضيق
    [ 75 ]
    فصل في ذكر الكاهنة أن قدم النبي صلى الله عليه وسلم شبيهة بقدم إبراهيم عليه السلام ذكر أبو الشيخ في دلائل النبوة أخبرنا إسحاق بن إبراهيم بن جميل ثنا محمد ابن سهل بن عسكر ثنا محمد بن يوسف ثنا إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه قال كانت امرأة بمكة كاهنة فاجتمع إليها قريش فقالوا لها أخبرينا بأشبهنا مع قدما بإبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم قالت اجتمعوا واجمعوا أبناءكم وصبيانكم قال فاجتمعوا فقالت مدوا الكساء على سهلة ومروا عليها فبسطوا كساء ومروا عليها فآخر من جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقالت هذا أشبهكم قدما بإبراهيم خليل الرحمن قال وذكر أبو يحيى حدثنا سليمان بن معبد المروزي ثنا الأصمعي ثنا أبو غرازة عن رجل كان من رؤسهم بمكة قال لما توارى رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريش أخرجت قريش معقلا أبا كرز القائف فرأوا أثرا فقالوا انظر إلى هذا الأثر فقال ما رأيت وجه محمد قط ولكن إن شئتم ألحقت لكم نسب هذا الأثر قالوا ألحق قال هذا الذي في مقام إبراهيم أو هذا من الذي في مقام إبراهيم فقال أبو سفيان خرفت حسدا للنبي صلى الله عليه وسلم أن يكون يشبه بإبراهيم عليه السلام فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي أنا الحسين بن الحسن بن أيوب الطوسي ثنا أبو يحيى عبد الرحمن بن أحمد بن زكريا المكي ثنا سليمان بن محمد اليساري ابن عم مطرف حدثني عمر بن راشد حدثني عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر رضي الله عنه قال اجتمع علي بن أبي طالب رضي الله عنه ونفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتماروا في شئ فقال علي رضي الله عنه انطلقوا بنا إلى النبي صلى اله عليه وسلم نسأله فوقفوا عليه فتبسم ضاحكا ثم قال جئتموني تسألوني عن أمر إن شئتم فسلوا وإن شئتم أخبرتكم فقالوا أخبرنا يا رسول الله فقال جئتم تسألوني عن الصنيعة لمن تحق لا تحق الصنيعة إلا لذي حسب أو دين وجئتم تسألوني عن الرزق ما يجلبه على العبد الله يجلبه فاستنزلوه
    [ 76 ]
    وجئتم تسألوني عن جهاد الضعفاء جهاد الضعفاء الحج والعمرة وجئتم تسألوني عن جهاد المرأة جهاد المرأة حسن التبعل لزوجها وجئتم تسألوني عن الرزق من أين يأتي أبى الله أن يرزق عبده المؤمن إلا من حيث لا يعلم فصل أخبرنا أبو عمرو أنا والدي أنا محمد بن الحسين بن الحسن النيسابوري ثنا أحمد بن يوسف السلمي ثنا عمر بن عبد الله بن رزين ثنا سفيان بن حسين عن داود الوراق وهو ابن أبي هند عن سعيد بن حكيم بن معاوية عن أبيه عن جده معاوية القشيري قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما دفعت إليه قال أما إني قد سألت الله أن يعينني عليهم بالسنة يحفيهم سعيد بها وبالرعب أن يجعله في قلوبهم قال فقال بيديه جميعا أما إني قد حلقت هكذا وهكذا إلا أو من بك ولا أتبعك فما زالت السنة تحفيني وما زال الرعب يجعل في قلبي حتى قمت بين يديك فبالله الذي أرسلك أهو الذي أرسلك بما تقول قال نعم قال وهو أمرك بما تأمرنا قال نعم قال الإمام قوله بالسنة تحفيهم بكر أي بالقحط يهلكهم بها ويتلف أموالهم فصل أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن أنا أبو بكر بن مردوية ثنا عبد الله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبد الله بن مسعود ح قال أبو بكر بن مردوية وحدثنا أحمد بن عيسى الخفاف ثنا أحمد بن يونس الضبي قالا ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا عون بن عمرو القيسي ثنا أبو مصعب قال أدركت أنس بن مالك وزيد بن أرقم والمغيرة فسمعتهم يتحدثون أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أمر الله شجرة فنبتت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فسترته وأمر الله العنكبوت فنسجت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فسترته وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقعنا بفم الغار وأقبل فتيان قريش من كل بطن رجل بعصيهم وسيوفهم وهراواهم قد حتى إذا كانوا من النبي صلى الله عليه وسلم قدر أربعين ذراعا فعجل بعضهم فنظر في الغار يرى فيه أحدا فرأى حمامتين بفم
    [ 77 ]
    الغار فرجع إلى أصحابه فقالوا ما لك لم تنظر في الغار قال رأيت حمامتين بفم الغار فعرفت أن ليس فيه أحد فسمع النبي صلى الله عليه وسلم ما قال فعرف أن الله قد درأ عنه بهما فسمت النبي صلى الله عليه وسلم عليهن وفرض جزاءهن وانحدرن في الحرم فصل أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن علي السمسار أنا إبراهيم بن عبد الله ثنا الحسين بن إسماعيل ثنا محمد بن العباس الباهلي ثنا ابن أبي عدي عن جعفر بن ميمون عن أبي تميمة عن أبي عثمان عن ابن مسعود رضي الله عنه قال صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العشاء ثم أنصرف فأخذ بيد عبد الله حتى خرج به إلى بطحاء مكة فأجلسه ثم خط عليه خطا ثم قال لا تبرحن الخط إنه سينتهي إليك رجال فلا تكلمهم فإنهم لن يكلموك ثم مضى رسول الله صلى اله عليه وسلم حيث أراه فبينا أنا جالس في خطي أتاني رجال كأنهم الزط أشعارهم وأجسامهم لا أرى عورة ولا أرى بشرا ينتهون إلي لا يجاوزون الخط ثم يصدرون إلى رسول الله صلى اله عليه وسلم حتى إذا كان من آخر الليل لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء وأنا جالس فقال لقد آذانا هؤلاء منذ الليلة ثم دخل علي في خطي فتوسد فخذي فرقد وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا هو رقد نفخ النوم نفخا فبينا أنا قاعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم متوسد فخذي إذا أنا برجال كأنهم الجمال عليهم ثياب بيض الله أعلم بما بهم من الجمال فانتهوا فجلس طائفة وجاء طائفة فجلسوا عند رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وطائفة عند رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قالوا بينهم ما رأينا عبدا قط أوتي مثل ما أوتي هذا النبي إن عينه تنامان وقلبه يقظان اضربوا له مثلا سيد بنى قصرا ثم جعل مأدبة ودعا الناس إلى طعامه وشرابه فمن أجابه أكل من طعامه وشرب من شرابه ومن لم يجبه عاقبه أو عذبه ثم ارتفعوا فاستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك فقال لي ما سمعت الذي قال هؤلاء وهل تدري من هم قلت الله ورسوله أعلم قال هم الملائكة تدري ما المثل الذي ضربوا قلت الله ورسوله أعلم قال المثل الذي ضربوا الرحمن بنى الجنة ودعا عباده فمن أجابه دخل الجنة ومن لم يجبه عاقبه أو عذبه
    [ 78 ]
    فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي أبو عبد الله ثنا الحسين ثنا محمد ابن الحسن ثنا حرملة ثنا ابن وهب عن يونس ح قال أبو عبد الله وأخبرنا أحمد بن عمرو وأبو طاهر ثنا يونس بن عبد الأعلى ثنا ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج حين زاغت الشمس فصلى بهم صلاة الظهر فلما فرغ قام على المنبر فذكر الساعة وذكر أن قبلها أمورا عظاما ثم قال من أحب أن يسألني عن شئ فليسئلني وفي عنه فوالله لا تسئلوني عن شئ إلا أخبرتكم به مادمت في مقامي هذا قال أنس فأكثر الناس البكاء حين سمعوا ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثر رسول الله صلى اله عليه وسلم من أن يقول سلوني فقام عبد الله بن حذافة فقال من أبي يا رسول الله قال أبوك حذافة فلما أكثر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن يقول سلوني برك عمر ابن الخطاب رضي الله عنه على ركبتيه فقال يا رسول الله رضينا بالله ربنا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا قال فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال عمر ذلك ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى والذي نفس محمد بيده لقد عرضت علي الجنة والنار آنفا في عرض هذا الحائط فلم أر كاليوم في الخير والشر قال الإمام رحمه الله قوله أولى بالياء من الولي وهو القرب ومعناه قرب منكم ما تكرهن يعني أهوال القيامة وقوله فلم أر كاليوم في الخير والشر أي لم أر مثل جزاء أهل الخير وحسن ثوابهم ومثل جزاء أهل الشر وسوء عقابهم فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي أبو عبد الله أنا الحسن بن منصور ثنا محمد بن العباس بن معاوية ثنا أبو اليمان ح قال أبو عبد الله وأخبرنا أحمد بن القاسم ابن معروف وأحمد بن سليمان بن أيوب قالا ثنا أبو زرعة ثنا أبو اليمان ثنا شعيب بن أبي حمزة عن الزهري عن سنان بن أبي سنان وأبي سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم غزا غزوة قبل نجد فأدركتهم القائلة فجئنا النبي صلى الله عليه وسلم وبين يديه أعرابي جالس فقال إن هذا اخترط سيفي فقال من يمنعك مني فقلت
    [ 79 ]
    الله ثلاثا فشامه ولم يعاقبه النبي صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله قوله اخترط أي سل قوله فشامه يعني فشام الأعرابي أي جعله في غمده منعه الله من أن يضرب به رسول الله صلى الله عليه وسلم وقوله ولم يعاقبه أي عفا عن الأعرابي فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي ثنا عبد الرحمن بن يحيى ثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات ثنا أبو أسامة عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة ابن عبد الرحمن بن عوف ويحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أسامة بن زيد رضي الله عنه عن أبيه زيد بن حارثة رضي الله عنه قال خرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو مردفي فذبحنا له شاة ثم صنعناها له حتى إذا نضجت استخرجتها فجعلناها في سفرتنا ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير وهو مردفي في يوم حار من أيام مكة حتى إذا كنا بأعلى الوادي لقيه زيد بن عمرو بن نفيل فحيى أحدهما الآخر بتحية الجاهلية فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لي أرى قومك قد شنفوك قال أما والله إن ذلك مني بغير نائرة مني إليهم ولكني أراهم على ضلالة فخرجت أبتغي هذا الدين حتى قدمت على أحبار يثرب فوجدتهم يعبدون الله ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبتغي فخرجت حتى أقدم على أحبار خيبر فوجدتهم يعبدون الله ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبتغي فخرجت حتى أقدم على أحبار إيلة فوجدتهم يعبدون الله ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبتغي فقال حبر من أحبار الشام إنك لتسأل عن دين ما نعلم أحد يعبد الله به إلا شيخا بالجزيرة فخرجت حتى قدمت فأخبرته بالذي خرجت له فقال إن كل من رأيت في ضلال إنك لتسأل عن دين هو دين الله ودين ملائكته وقد خرج في أرضك نبي أو هو خارج يدعو إليه فارجع إليه فصدقه واتبعه وآمن بما جاء به فرجعت وروى أبو مسعود عن عبد الله بن رجاء عن المسعودي عن نفيل بن هشام ابن سعيد بن زيد عن أبيه عن جده قال خرج ورقة بن نوفل وزيد بن عمرو بن نفيل يطلبان الدين فمرا بالشام فأما ورقة فتنصر وأما زيد بن عمرو فقيل له الذي تطلبه
    [ 80 ]
    أمامك فأتى الموصل فإذا هو راهب فقال من أين أقبل صاحب الراحلة قال من بيت إبراهيم قال ما تطلب قال الدين فعرض عليه النصرانية فقال لا حاجة لي فيه وأبى أن يقبل فقال إن الذي تطلب سيظهر بأرضك فأقبل وهو يقول لبيك حقا حقا * تعبدا ورقا البر أبغى لا الخال * وما مهاجر كمن قال عذت كل بما عاذ به إبراهيم * وقال أنفي لك عان راغم مهما تجشمني فإني جاشم ثم يخر فيسجد للكعبة وروى أبو بكر بن أبي عاصم حدثنا وهب بن بقية ثنا خالد عن محمد ابن عمرو عن أبي سلمة ويحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أسامة بن زيد بن حارثة قال قال زيد بن عمرو بن نفيل قال لي حبر من أحبار الشام إنك تسأل عن دين ما نعلم أحدا يعبد الله به إلا شيخا بالجزيرة فخرجت فقدمت عليه فأخبرته بالذي خرجت له فقال ممن أنت فقلت من أهل الله وأهل الشوك والقرظ قال فإنه قد خرج في بلدك نبي أو هو خارج قد خرج نجمه فارجع فصدقه واتبعه وآمن به فرجعت ولم أحس بشئ بعد وروى أبو الشيخ قال حدثنا محمد بن أحمد بن معدان ثنا سعد بن محمد ثنا إبراهيم بن المنذر ثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر قالت قال زيد بن عمرو بن نفيل عزلت الجن والجنان عني * كذلك يفعل الجلد الصبور فلا العزى أدين ولا ابنتيها * ولا صنمي بني طسم أدير ولا صنما أدين وكان ربا * لنا في الدهر إذ حلمي قصير أربا واحدا أم ألف رب * أدين إذا تقسمت الأمور ألم تعلم بأن الله أفنى * رجالا كان شأنهم الفجور وأبقى آخرين نذير قوم * فيربوا منهم الطفل الصغير
    [ 81 ]
    وقالت قال ورقة بن نوفل لزيد بن عمرو رشدت وأنعمت ابن عمرو وإنما * تجنبت تنورا من النار حاميا بدينك ربا ليس رب كمثله * وتركك جنان الجبال كما هي تقول إذا جاوزت أرضا مخوفة * حنانيك لا تظهر علي الأعاديا حنانيك إن الجن كانت رجاءهم * وأنت إلهي ربنا ورجائيا أدين لرب يستجيب لخلقه * ولا أدين لمن لا يسمع الدهر داعيا أقول إذا صليت في كل بيعة * تباركت قد أكثرت باسمك داعيا قال هشام بلغنا أن زيد بن عمرو كان بالشام يسأل عن الدين ويتبعه فلقى عالما فسأله عن دينه وقال لعلي أدين بدينكم فأخبرني عن دينكم فقال اليهودي إنك لا تكون على ديننا حتى تأخذ نصيبك من غضب الله قال وهل أفر إلا من غضب الله ولا أحمل من غضب الله شيئا أبدا وأنا أستطيع قال تدلني على دين ليس هذا فيه قال ما أعلم إلا أن تكون حنيفا قال وما الحنيف قال دين إبراهيم لم يكن يهوديا ولا نصرانيا وكان لا يعبد إلا الله فخرج من عنده فلقى عالما من النصارى فسأل عن دينه وقال لعلي أدين بدينكم فقال إنك لا تكون بديننا حتى تأخذ بنصيبك من لعنة الله فقال لا أحتمل من لعنة الله ولا من غضبه شيئا أبدا وأنا أستطيع فهل تدلني على دين ليس فيه هذا فقال له نحوا مما قال اليهودي لا أعلمه إلا أن تكون حنيفا فخرج من عندهم وقد رضي بما أخبروه واتفقوا عليه من دين إبراهيم صلى الله عليه وسلم فلما برز رفع يديه إلى الله تبارك وتعالى فقال اللهم إني أشهدك أني على دين إبراهيم قال عبد الرحمن بن أبي الزناد وكان زيد ابن عمرو بن نفيل في الجاهلية يستقبل الكعبة وكان يقول يا معشر قريش والله ما على ظهر الأرض أحد على ملة إبراهيم عليه السلام غيري لا آكل شيئا ذبح لغير الله قال وقيل له إن الذي تطلبه لا يكون إلا بالحجاز فأقبل من الشام يريد النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان بالجحفة أدركه قومه فقتلوه بها قال هشام بن عروة استغفر له النبي صلى الله عليه وسلم وقال أريت له جنة أو جنتين
    [ 82 ]
    قال الإمام رحمه الله شرح الألفاظ الغريبة في الحديث شنفوك كرهوك وأبغضوك النائرة الشر والحقد الإرداف أن بردف الرجل غيره خلفه على بعيره وقوله ثم صنعناها أي أصلحناها وتحية الجاهلية أنعم صباحا والخال الكبر والمهاجر الذي ترك أرضه من أذى الكفار وروي ومهجر % والتهجير السير وقت الحر نصف النهار والعاني ال**** والراغم فلا الذليل والقرظ بالظاء نبت يدبغ به وبنو طسم قبيلة وجنان الخبال أي الذين يأمرون بالفساد وقوله حنانيك أي أرحمني رحمة بعد رحمة فصل أنا أبو القاسم الفضل بن محمد بن أحمد بن سهلان أنا أبو إسحاق بن خورشيد قوله أنا عمر بن أحمد بن علي القطان ثنا محمد بن إسماعيل الحساني ثنا وكيع ثنا الأعمش عن أبي الضحى عن مسروق قال بينما رجل يحدث في المسجد قال إذا كان يوم القيامة نزل دخان من السماء فأخذ بأسماع المنافقين وأبصارهم وأخذ المؤمنين كهيئة الزكام قال مسروق فدخلت على عبد الله فذكرت له ذلك وكان متكئا فاستوى جالسا ثم قال أيها الناس من كان منكم عنده علم فليقل ومن لم يكن عنده علم فليقل الله أعلم فإن من العلم أن يقول لما لا يعلم الله أعلم إن الله عز وجل قال لنبيه صلى الله عليه وسلم قل ما أسئلكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين ثم أنشأ يحدث أن قريشا لما عابوا النبي صلى الله عليه وسلم واستعصوا عليه قال اللهم أعني عليهم بسبع كسبع يوسف فأخذتهم سنة أكلوا فيها العظام والميتة من الجهد فكان أحدهم يرى ما بينه وبين السماء كهيئة الدخان من الجهد قالوا ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون فقيل لهم إنا إن كشفنا عنهم عادوا قال فدعا ربه عز وجل فكشف عنهم فعادوا فانتقم الله منهم يوم بدر فذلك قول عز وجل فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين إلى قوله يوم نبطش البطشه منه الكبرى إنا منتقمون قال أبو العالية كنا نتحدث أن البطشة الكبرى يوم بدر وأن الدخان لم يأت بعد روي عن عبد الله أنه كان يقول ما ذكر من الآيات فقد مضى إلا أربع طلوع الشمس من مغربها والدخان ودابة الأرض ويأجوج ومأجوج وكان يقول الآية التي يختم بها
    [ 83 ]
    الأعمال طلوع الشمس من مغربها ألم تر أن الله عز وجل قال يوم تأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل هو طلوع الشمس من مغربها فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي أنا أبو إسحاق بن خورشيد قوله أنا عمر ابن أحمد بن علي القطان ثنا محمد بن إسماعيل الحساني ثنا يعلى ثنا إسماعيل عن عيسى ابن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه عن أبي بن كعب رضي الله عنه وقال مرة إسماعيل عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أخيه عيسى عن أبي بن كعب رضي الله عنه كنت في المسجد فقرأ رجلان أحدهما خلاف قراءة صاحبه فأنكرت عليهما فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهما معي فذكرت ذلك له فقال اقرءا فقرآ فقال أصبتما أو قال أحسنتما فلما رأيت ما حسن من شأنهما سقط في نفسي شيئا وددت أني كنت في الجاهلية فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما غشيني ضرب في صدري ففضت عرقا فكأني أنظر إلى الله عز وجل فرقا فقال يا أبي إن ربي تبارك وتعالى أمرني أن أقرأ القرآن على حرف واحد فقلت أي رب زدني فقال اقرأ على حرفين فقلت أي رب زدني فقال اقرأ على سبعة أحرف ولك بكل ردة رددتها مسألة تسألني يوم القيامة يرغب إليك فيها الخلائق حتى الخليل إبراهيم عليه السلام فقلت أي رب أغفر لأمتي أي رب أغفر لأمتي وأخرت الثالثة إلى يوم القيامة يرغب إلي فيها الخلائق حتى الخليل إبراهيم عليه السلام قال الإمام رحمه الله رواه مسلم في كتابه من حديث عبد الله بن عيسى عن جده وهو عبد الرحمن بن أبي ليلى فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي أبو عبد الله أنا إسماعيل بن محمد ثنا عبد الكريم بن الهيثم ثنا أبو توبة ح قال أبو عبد الله وأخبرنا محمد بن يعقوب الشيباني ثنا محمد بن نعيم النيسابوري ثنا عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ثنا يحيى بن حسان ح قال أبو عبد الله وأنا محمد بن إبراهيم بن عبد الملك ثنا أحمد بن المعلي بن يزبد ثنا
    [ 84 ]
    مروان بن محمد قالوا حدثنا معاوية بن سلام أخبرني أخي زيد بن سلام أنه سمع أبا سلام يقول حدثني أبو أسماء الرحبي عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنت قاعدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه حبر من أحبار اليهود فقال السلام عليك يا محمد قال فدفعته دفعة حتى صرعته فقال لم تدفعني فقلت ألا تقول يا رسول الله فقال اليهودي أني سميته بالاسم الذي سماه به أهله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل إن أهلي سموني محمدا فقال جئتك لأسألك عن واحدة لا يعلمها إلا نبي أو رجل أو رجلان قال هل ينفعك إن أخبرتك قال أسمع بأذني فقال سل عما بدا لك فقال من أين يكون شبه الولد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما ماء الرجل غليظ أبيض وماء المرأة أصفر رقيق فإن علا ماء الرجل ماء المرأة أذكر بإذن الله وإن علا ماء المرأة ماء الرجل أنثى بإذن الله قال فقال صدقت وأنت نبي قال ثم ذهب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد سألني حين سألني وما عندي منه علم حتى أنبأني الله تعالى قال الإمام رحمه الله أخرجه مسلم في كتابه من حديث معاوية بن سلام أخبرنا أبو عمرو أنا والدي أنا محمد بن الحسين بن الحسن ثنا أحمد بن الأزهر ابن منيع ثنا روح بن عبادة ح قال أبو عبد الله أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن معروف ثنا أبو سعيد الحسن بن علي بن بحر ثنا هوذة بن خليفة قالا أنبا عوف بن أبي جميلة عن زرارة بن أوفى قال قال ابن عباس رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان ليلة أسري بي وأصبحت بمكة عرفت أن الناس مكذبي فقعد رسول الله صلى الله عليه وسلم معتزلا حزينا فمر به أبو جهل فجاء حتى جلس إليه فقال له كالمستهزئ هل كان من شئ قال نعم قال ما هو قال أسري بي الليلة قال إلى أين قال إلى بيت المقدس قال ثم أصبحت بين ظهرينا قال نعم قال فلم يره أنه يكذبه مخافة أن يجحد الحديث فدعا قومه إليه فقال له أتحدث قومك بما حدثتني إن دعوتهم إليك قال نعم قال هيه معشر بني كعب بن لؤي هلموا قال فجاءوا حتى جلسوا إليهما فقال له حدث قومك ما حدثتني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسري بي الليلة قالوا إلى أين قال إلى بيت المقدس قالوا ثم أصبحت بين ظهرينا قال نعم قال فمن بين مصفق ومن بين واضع يده على رأسه مستعجبا للكذب زعم وقالوا أتستطيع أن تنعت لنا المسجد قال وفي القوم من قد سافر إلى تلك البلدة ورأى
    [ 85 ]
    المسجد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبت أنعت لهم المسجد فما زلت أنعت وأنعت حتى التبس علي بعض النعت قال فجئ بالمسجد وأنا أنظر إليه حتى وضع دون دار عقيل أو دار عقال قال فنعت وأنا أنظر إليه قال فقال القوم أما النعت فوالله لقد أصاب فصل أخبرنا عبد الرحمن الصابوني أنا عبد الغافر بن محمد ثنا محمد بن عيسى بن عمرويه ثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان ثنا مسلم بن الحجاج ثنا أبو معن الرقاشي ثنا عمر بن يونس ثنا عكرمة ثنا إسحاق حدثني أنس رضي الله عنه قال جاءت بي أمي أم أنس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أزرتني بنصف خمارها وردتني بنصفه فقالت يا رسول الله هذا أنيس ابني أتيتك به يخدمك فادع الله له فقال اللهم أكثر ماله وولده قال أنس فوالله أن مالي لكثير وإن ولدي وولد ولدي ليتعادون على نحو المائة اليوم وفي رواية قتادة عن أنس عن أم سليم أنها قالت يا رسول الله خادمك أنس ادع الله له فقال اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيما أعطيته قال وحدثنا مسلم ثنا عمرو الناقد ثنا عمر بن يونس اليمامي ثنا عكرمة ابن عمار عن أبي كثير حدثني أبو هريرة رضي الله عنه قال كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة فتأبى علي فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله ما أكره فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي قلت يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اهد أم أبي هريرة فخرجت مستبشرا بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم فلما جئت فصرت الى الباب فإذا هو مجاف فسمعت أمي حشف قدمي فقالت مكانك يا أبا هريرة وسمعت خضخضة الماء فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها ففتحت الباب ثم قالت يا أبا هريرة أشهد أن لا إله الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وأنا أبكي من الفرح قال قلت يا رسول الله أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة فحمد الله وقال خيرا قال قلت يا رسول الله ادع الله يحببني أنا وأمي إلى عباده المؤمنين ويحببهم إلينا قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم حبب عبيدك هذا
    [ 86 ]
    يعني أبا هريرة وأمه إلى عبادك المؤمنين وحبب إليهم المؤمنين فما خلق مؤمن يسمع بي ولا يراني إلا أحبني قال وحدثنا مسلم ثنا قتيبه بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب جميعا عن سفيان عن الزهري عن الأعرج قال سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول إنكم تزعمون أن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والله الموعد كنت رجلا مسكينا أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني وكان المهاجرون يشغلهم الصفق بالأسواق وكانت الأنصار يشغلهم القيام على أموالهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يبسط ثوبه فلن ينسى شيئا سمعه منى فبسطت ثوبي حتى قضى حديثه ثم ضممته إلى فما نسيت شيئا سمعته منه وفي رواية سعيد بن المسيب أن أبا هريرة رضي الله عنه قال تقولون إن أبا هريرة قد أكثر والله الموعد وتقولون ما بال المهاجرين والأنصار لا يتحدثون مثل أحاديثه وسأخبركم عن ذلك إن إخواني من الأنصار كان يشغلهم عمل أرضيهم وأما إخواني من المهاجرين كان يشغلهم الصفق بالأسواق وكنت ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني فأشهد إذا غابوا وأحفظ إذا نسوا ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما أيكم يبسط ثوبه فيأخذ من حديثي هذا ثم يجمعه إلى صدره فإنه لا ينسى شيئا سمعه فبسط بردة علي حتى فرغ من حديثه ثم جمعتها إلى صدري فما نسيت بعد ذلك اليوم شيئا حدثني به ولولا آيتان أنزلهما الله في كتابه ما حدثت شيئا أبدا إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى إلى آخر الآيتين قال وحدثنا مسلم ثنا محمد بن مهران الرازي ثنا الوليد بن مسلم ثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة أن أبا هريرة رضي الله عنه حدثهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت بعد الركعة في صلاته شهرا إذا قال سمع الله لمن حمده يقول في قنوته اللهم نج الوليد بن الوليد اللهم نج سلمة بن هشام اللهم نج عياش بن أبي ربيعة اللهم نج المستضعفين من المؤمنين اللهم اشدد وطأتك على مضر اللهم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف قال أبو هريرة رضي الله عنه ثم رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك الدعاء بعد فقلت أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ترك الدعاء لهم قال فقيل وما تراهم قد قدموا
    [ 87 ]
    فصل قال وحدثنا مسلم ثنا شيبان بن فروخ ثنا سليمان يعني ابن المغيرة ثنا ثابت عن عبد الله بن رباح عن أبي قتادة رضي الله عنه قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنكم تسيرون عشيتكم وليلتكم وتأتون الماء إن شاء الله غدا فانطلق الناس لا يلوي أحد على أحد قال أبو قتادة فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير حتى أبهار الليل وأنا إلى جنبه قال فنعس رسول الله صلى الله عليه وسلم فمال عن راحلته فأتيته فدعمته من غير أن أوقظه حتى اعتدل على راحلته قال ثم سار حتى تهور الليل مال عن راحلته قال فدعمته من غير أن أوقظه حتى اعتدل على راحلته قال ثم سار حتى إذا كان من آخر السحر مال ميلة هي أشد من الميلتين حتى كاد ينجفل فأتيته فدعمته فرفع رأسه فقال من هذا قلت أبو قتادة قال متى كان هذا مسيرك مني قلت ما زال هذا مسيري مذ الليلة قال حفظك الله بما حفظت به نبيه ثم قال هل ترانا نخفى على الناس ثم قال هل ترى من أحد قلت هذا راكب ركب ثم قلت هذا راكب آخر حتى اجتمعنا وكنا سبعة ركب قال فمال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطريق فوضع رأسه ثم قال احفظوا علينا صلاتنا فكان بأول من استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم والشمس في ظهره قال فقمنا فزعين ثم قال اركبوا فركبنا فسرنا حتى إذا ارتفعت الشمس نزل فدعا بميضأة كانت معي فيها شئ من ماء قال فتوضأ منها وضوءا دون وضوء قال وبقى فيها شئ من ماء ثم قال لأبي قتادة احفظ علينا ميضأتك فسيكون لها نبأ ثم أذن بلال بالصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين ثم صلى الغداة فصنع كما كان يصنع كل يوم قال وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم وركبنا معه قال فجعل بعضنا يهمس إلى بعض ما كفارة ما صنعنا بتفريطنا في صلاتنا ثم قال أما لكم في أسوة ثم قال إنه ليس في النوم تفريط على من لم يصل الصلاة حتى يجئ وقت الصلاة الأخرى فمن فعل ذلك فليصلها حين ينتبه لها فإذا كان الغد فليصلها عند وقتها ثم قال ما ترون الناس صنعوا قال ثم قال أصبح الناس فقدوا نبيهم فقال أبو بكر وعمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدكم لم يكن ليخلفكم وقال الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أيديكم فإن يطيعوا أبا بكر وعمر يرشدوا قال فانتهينا إلى الناس حين امتد النهار وحمي كل شئ وهم يقولون يا رسول الله هلكنا عطشا فقال لا هلك عليكم ثم قال
    [ 88 ]
    اطلقوا إلى غمري قال ودعا بالميضأة فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصب وأبو قتادة يسقيهم فلم يعد أن رأى الناس ما في الميضأة تكابوا عليها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسنوا الملأ كلكم سيروي قال ففعلوا فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصب وأسقيهم حتى ما بقى غيري وغير رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ثم صب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي اشرب فقلت لا أشرب حتى تشرب يا رسول الله قال إن ساقي القوم آخرهم قال فشربت وشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فأتى الناس الماء جامين رواء قال فقال عبد الله بن رباح إني لأحدث الناس هذا الحديث في المسجد الجامع إذ قال عمران بن حصين انظر أيها الفتى كيف تحدث فإني أحد الركب تلك الليلة قال قلت فأنت أعلم بالحديث فقال ممن أنت قلت من الأنصار قال حدث فأنت أعلم بحديثكم قال فحدثت القوم فقال عمران رضي الله عنه لقد شهدت تلك الليلة وما شعرت أن أحدا حفظه كما حفظته قال الإمام شرح الألفاظ الغريبة في الحديث قوله أزرتني بنصف خمارها أي جعلت نصف خمارها إزاري وردتني بنصفه أي جعلت نصفه رداءي يقال آزرته : أي ألبسته الإزار فاتزر فلبس الإزار ورديته غير ألبسته الرداء فارتدى فلبس الرداء قال الشاعر ليس الجمال بميزر فاعلم * وإن رديت بردا وفي الخبر دليل أنهم كانوا في ضيق من العيش لم يكن لهم وسع حتى إن أم سليم جعلت خمارها إزاره ورداءه فغطته به غطت ببعضه عورته وببعضه جسده وقوله يتعادون بتشديد الدال من العدد أي يقرب عددهم مائة والخشف الصوت الخفي والخضخضة صوت الماء ومجاف أحمد أي مردود والدرع قميص المرأة وعجلت عن خمارها أي تركت خمارها فلم تلبسه إستعجالا إلى فتح الباب وقوله يشغلهم القيام على أموالهم يعني على بساتينهم بساتين النخل والصفق البيع والتجارة وقوله ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني أي أقنع بما آكل عنده فلا أغيب عنه ولا أشتغل بالتجارة والزراعة وقوله اشدد وطأتك قال بعض العلماء يعني عقوبتك واستشهد بقول الشاعر ووطئتنا وطأ على حنق * وطأ المقيد نابت الهرم قال أهل التاريخ كان الذي دعا لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنجاة كلهم من بني مخزوم الوليد
    [ 89 ]
    ابن الوليد بن المغيرة وسلمة بن هشام بن المغيرة وعياش بن أبي ربيعة بن المغيرة والمغيرة هو ابن عبد الله بن عمر بن مخزوم وكانوا قد حبسوا بمكة وعذبوا فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو لهم فلما استجاب الله دعاءه فيهم وقدموا المدينة ترك الدعاء لهم قال بعض العلماء يستحب الدعاء في القنوت على الكفار فإن النبي صلى الله عليه وسلم دعا عليهم وأما في حديث أبي قتادة لا يلوي أحد على أحد لا يقيم عليه ويلتفت إليه قال عز وجل إذ تصعدون ولا تلوون على أحد وقوله أبهار الليل أي انتصف الليل وبهرة كل شئ وسطه وقوله فدعمته أي جعلت يدي دعامة له لئلا يسقط عن راحلته وتهور الليل أي أدبر أكثره قال أهل اللغة تهور البناء إذا سقط وقوله ينجفل أي ينقلب وروى أن البحر جفل سمكا أي ألقاه ورمى به قال ابن شميل جفلت المتاع أي رميت بعضه على بعض وقوله أحسنوا ملا أي خلقا قال الشاعر فقلنا أحسني ملا جهينا بعد وركب جمع راكب كصحب وصاحب وقوله وضوءا دون وضوء أي وضوءا خفيفا والميضأة ما يتوضأ منه كالإداوة ونحوها والتفريط التقصير لا هلك عليكم أي لا بأس عليكم من الهلاك الغمر القدح الصغير جامين بشديد الميم وانتصابه على الحال من الجمام وهو الراحة رواء جمع ريان كغضبان وغضاب فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي أبو عبد الله أنا علي بن العباس الغزي بها ثنا محمد بن حماد الطهراني ثنا سهل بن عبدويه الرازي عن عبد الله بن عبد الله أبي أويس عن عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب عن أبي لبابة بن عبد المنذر قال استسقى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو لبابة يا رسول الله إن التمر في المربد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اسقنا فقال أبو لبابة يا رسول الله إن التمر في المربد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اسقنا في الثالثة أو الرابعة حتى يقوم أبو لبابة عريانا يسد ثعلب مربده بإزاره قال فاستحالت فمطرت فطافت الأنصار بأبي لبابة فقالت إن السماء لن تقلع حتى تفعل ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام أبو لبابة عريانا يسد ثعلب مربده بإزاره فأقلعت السماء قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة المربد موضع التمر وثعلبه جحره الذي يسيل منه ماء المطر
    [ 90 ]
    فصل في ذكر أشياء أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها تكون فكانت أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي أنا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد ثنا أبو بكر القباب ثنا ابن أبي عاصم ثنا محمد بن أبي بكر بن عطاء بن مقدم ثنا عبد الله بن هشام الدستوائي ثنا أبي عن قتادة عن محمد بن سيرين عن أبي عبيد أو أبي عبيدة بن حذيفة قال كنت أسأل عن عدي بن حاتم وهو إلى جنبي بالكوفة فلقيته فقلت حديث بلغني عنك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما إنه ما يمنعك أن تسلم إلا أنك ترى بهم خصاصة وترى الناس علينا إلبا ثم قال أتيت الحيرة فقلت لا وقد علمت مكانها فقال يوشك الظعينة تخرج حتى تأتي البيت بغير جوار وأوشك أن يفتح عليكم كنوز كسرى قال قلت كسرى بن هرمز قال كسرى بن هرمز وأوشك أن يخرج الرجل بصدقته فلا يجد من يقبلها قال عدي فقد رأيت الظعينة تخرج من الحيرة حتى تأتي البيت بغير جوار وكنت في أول خيل أغارت على كسرى وأيم الله ليكونن الثالثة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله قوله ترى بهم يعني بأصحابه خصاصة أي فقرا وترى الناس علينا ألبا أي مجتمعين على العداوة يعني الكفار والظعينة المرأة والبيت الكعبة وقوله قول رسول الله صلى الله عليه وسلم أي قوله حق لا خلف فيه أنا الحسن بن أحمد السمرقندي الحافظ أنا عبد الصمد العاصمي ثنا محمد ابن أحمد بن عمران الشاشي ثنا عمر بن محمد البجيري ثنا محمد بن بشار ثنا عبد الرحمن ثنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم هل لكم أنماط قلنا أنى تكون لنا أنماط قال إنها ستكون لكم أنماط فأنا أقول لأمرأتي أخري عنك أنماطك فتقول ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها ستكون لكم أنماط فأدعها قال الإمام رحمه الله الأنماط الفرش والبسط قال وحدثنا عمر بن محمد البجيري ثنا محمد بن المثنى ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن حميد بن هلال عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نعى جعفرا وزيدا قبل أن يجئ خبرهم نعاهم وعيناه تذرفان قال سليمان هذا يوم مؤتة حيث بعثه إلى الشام
    [ 91 ]
    قال وحدثنا عمر بن محمد البجيري ثنا عبدة بن عبد الله الخزاعي ثنا معاوية ابن هشام ثنا سفيان عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده أبدا وأيم الله لتنفقن كنوزهما في سبيل الله قال وحدثنا عمر بن محمد البجيري ثنا محمد بن بشار ثنا عبد الوهاب ثنا خالد عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أعرابي يعوده فقال لا بأس عليك طهور إن شاء الله فقال طهور كلا بل هي حمى تفور في عظم شيخ كبير كيما تزيره القبور فقال النبي صلى الله عليه وسلم فنعم إذا قال وحدثنا عمر بن محمد البجيرى ثنا عمرو بن علي ثنا يحيى ثنا إسماعيل ثنا قيس عن خباب بن الأرت رضي الله عنه قال شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة فقلنا ألا تستنصر لنا ألا تدعو لنا فقال قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها ويجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل شقتين ما يصده ذلك عن دينه ويمشط بأمشاط الحديد ما دون عظمه من لحم أو عصب ما يصده ذلك عن دينه والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء الى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون فصل في ذكر حديث الصور الذي فيه أن آدم عليه السلام سأل الله تعالى أن يريه الأنبياء صلوات الله عليهم من ولده وفي جملتهم محمد صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر القفال الشاشي ثنا بذلك الحسن بن صاحب الشاشي ثنا إبراهيم ابن الهيثم البلدي ثنا عبد العزيز بن مسلم بن إدريس حدثني عبيدالله بن إدريس بن عبد الرحمن عن شرحبيل بن مسلم الخولاني عن أبي أمامة الباهلي عن هشام بن العاص قال بعثني أبو بكر الصديق رضي الله عنه ورجلا آخر من قريش إلى هرقل صاحب الروم يدعوه إلى الإسلام فخرجنا حتى قدمنا الغوطة فنزلنا على جبلة بن الأيهم الغساني
    [ 92 ]
    ودخلنا عليه فإذا هو على سرير له فأرسل الينا برسول نكلمه فقلنا والله لن نكلم رسولا وإنما بعثنا إلى الملك فإن أذن لنا كلمناه وإلا لم نكلمه فرجع إليه رسوله فأخبره بذلك فأذن لنا فقال تكلموا فكلمه هشام ودعاه إلى الإسلام وإذا عليه ثياب سواد فقال له ما هذه التي عليك فقال لبستها وحلفت أن لا أنزعها حتى أخرجكم من الشام كله قلنا مجلسك هذا فوالله لنأخذنه منك وملك الملك الأعظم إن شاء الله أخبرنا بذلك نبينا صلى الله عليه وسلم قال لستم منهم بل هم قوم يصومون بالنهار ويفطرون بالليل فكيف صومكم فأخبرناه فعلا وجهه سواد وقال قوموا وبعث معنا رسولا إلى الملك فخرجنا حتى إذا كنا قريبا من المدينة قال الذي معنا إن دوابكم هذه لا تدخل مدينة الملك فإن شئتم حملناكم على براذين وبغال قلنا والله لا ندخل إلا عليها فأرسلوا إلى الملك إنهم يأبون فدخلنا على رواحلنا متقلدين سيوفنا حتى إذا انتهينا إلى غرفة له فأنخنا في أصلها وهو ينظر إلينا قلنا لا إله إلا الله والله أكبر والله يعلم قد تنقضت الغرفة حتى صارت كأنها عذق تصفقه الرياح فأرسل إلينا أن ليس لكم أن تجهروا بدينكم فأرسل أن ادخلوا فدخلنا وهو على فراش له وعنده بطارقة من الروم وكل شئ في عليته أحمر وما حوله حمرة وعليه ثياب من الحمرة فدنونا منه فضحك وقال ما كان عليكم لو جئتموني بتحيتكم فيما بينكم وإذا عنده رجل فصيح بالعربية كثير الكلام قلنا إن تحيتنا فيما بيننا لا تحل لك وتحيتك التي تحيي لا يحل لنا أن نحييك بها قال كيف تحيتكم فيما بينكم قلنا السلام عليك قال وكيف تحيون ملككم قلنا بها قال فكيف يرد عليكم قلنا بها قال فما أعظم كلامكم قلنا لا إله إلا الله والله أكبر قال فلما تكلمنا بها والله يعلم لقد تنقضت الغرفة حتى رفع رأسه إليها قال فهذه الكلمة التي قلتموها حيث تنقضت الغرفة كلما قلتموها في بيوتكم تتنقض يقول بيوتكم عليكم قلنا لا ما رأينا فعلت هذا قط إلا عندك قال لوددت أنكم كلما قلتموها تنقض كل شئ عليكم وأني خرجت من نصف ملكي قلنا لم قال لأنه كان أيسر لشأنها وأجدر أن لا يكون من أمر النبوة ثم سألنا عما أراد فأخبرناه ثم قال كيف صلاتكم وصومكم فأخبرناه قال قوموا فقمنا فأمر لنا بمنزل حسن ونزل كثير وأقمنا ثلاثا فأرسل إلينا ليلا فدخلنا عليه واستعاد قولنا فأعدناه ثم دعا بشئ كهيئة الربعة العظيمة مذهبة فيها بيوت صغار عليه أبواب ففتح
    [ 93 ]
    بيتا وقفلا فاستخرج حريرة سوداء فنشرها فإذا فيها صورة حمراء فإذا فيها رجل ضخم العينين عظيم الإليتين لم أر مثل طول عنقه وإذا ليس عليه لحية وإذا له ضفيرتان أحسن ما خلق الله قال أتعرفون هذا قلنا لا قال هذا آدم وإذا هو أكثر الناس شعرا ثم فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء فإذا فيها صورة بيضاء وإذا رجل له شعر كشعر القطط أحمر العينين ضخم الهامة حسن اللحية فقال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا نوح ثم فتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة سوداء وإذا فيها رجل شديد البياض حسن العينين صلت الجبين طويل الخد شارع الأنف أبيض اللحية كأنه يبتسم قال هذا تعرفون هذا قلنا لا قال هذا إبراهيم ثم فتح بابا آخر وإذا فيه صورة بيضاء وإذا والله رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هل تعرفون هذا قلنا نعم محمد رسول الله قال وبكينا قال فالله يعلم أنه قام قائما ثم جلس وقال الله بدينكم إنه لهو قلنا نعم والله أنه لهو كما تنظر إليه فأمسك ساعة ينظر إلينا ثم قال أما إنه كان آخر البيوت ولكني عجلته لكم لأنظر ما عندكم ثم عاد ففتح بابا آخر واستخرج منه حريرة سوداء فإذا فيها صورة أدماء سحماء وإذا رجل جعد قطط غائر العينين حديد النظر عابس متراكب الأسنان مقلص الشفة كأنه غضبان قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا موسى بن عمران وإلى جانبه صورة تشبهه إلا إنه مدهان الرأس عريض الجبين في عينه قبل قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا هارون بن عمران ثم فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فإذا فيها صورة رجل آدم سبط ربعة كأنه غضبان حسن الوجه فقال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا لوط ثم فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة رجل أبيض مشرب حمرة أجنأ خفيف العارضين حسن الوجه قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا إسحاق ثم فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة تشبه صورة إسحاق إلا أن على شفته السفلي خالا قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا يعقوب ثم فتح بابا آخر فاستخرج حريرة سوداء فيها صورة رجل أبيض حسن الوجه أقنى الأنف حسن القامة يعلو وجهه النور يعرف في وجهه الخشوع يضرب إلى الحمرة فقال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا إسماعيل جد نبيكم ثم فتح بابا آخر فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة كأنها صورة آدم كأن وجهه الشمس قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا يوسف ثم فتح بابا آخر
    [ 94 ]
    فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة رجل أحمر حمش الساقين أخفش العينين ضخم البطن ربعة متقلد سيفا قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا داود ثم طواها فاستخرج حريرة بيضاء فيها صورة رجل ضخم الأليتين طويل الرجلين راكب على فرس قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا سليمان بن داود ثم فتح بابا آخر فاستخرج حريرة سوداء فيها صورة بيضاء فإذا رجل شاب شديد سواد اللحية كثير الشعر حسن العينين حسن الوجه قال هل تعرفون هذا قلنا لا قال هذا عيسى بن مريم قلنا من أين لك هذه الصور لأنا نعلم أنها على ما صورت عليه الأنبياء لأنا رأينا صورة نبينا صلى الله عليه وسلم مثله قال إن آدم سأل ربه أن يريه الأنبياء من ولده فأنزل عليه صورهم وكان في خزانة آدم عند مغرب الشمس فاستخرجها ذو القرنين من مغرب الشمس فدفعت إلى دانيال فصورها دانيال في خرق من حرير فهذه بأعيانها الصور التي صورها دانيال ثم قال لنا أما والله لوددت أن نفسي طابت بالخروج من ملكي وأني كنت عبدا لشركم الذي ملكة حتى أموت ثم أجازنا فأحسن إجازتنا وسرحنا فلما قدمنا على أبي بكر رضي الله عنه حدثناه بما رأينا وما قال لنا وما أدنانا فبكى أبو بكر رضي الله عنه قال مسكين لو أراد الله به خيرا لفعل ثم قال أخبرنا رسول الله أنهم واليهود يجدون نعت محمد صلى الله عليه وسلم وقال الله يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل قال أبو بكر القفال وفي هذه القصة سوى ما أردنا تعريفه من تقدم علم أهل الكتاب من اليهود والنصارى بنبينا صلى الله عليه وسلم باسمه ونعته ذكر تنقض الغرفة عند ذكر لا إله إلا الله وهذا من المعجزات التي توجد بعد موت الأنبياء كما توجد نظائرها قبل مبعثهم إيذانا بقرب زمان مجيئهم وحديث الصور معروف قد ذكره أهل النظر في دلائل النبوة وقد روى بغير هذا الإسناد ذكر محمد بن إسماعيل البخاري أبو عبد الله قال حدثني محمد بن عمر بن إبراهيم من آل جبير بن مطعم قال حدثتنا أم عثمان بنت سعيد عن أبيها سعيد عن أبيه محمد بن جبير بن مطعم عن جبير بن مطعم قال خرجت تاجرا إلى الشام فلقيت رجلا من أهل الكتاب فقال هل عندكم رجل يتنبأ فقلت نعم فجاء رجل من أهل الكتاب فقال فيم أنتم فأخبره وأدخلني منزلا له فإذا فيه صور فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال هل هو
    [ 95 ]
    ذا قلت نعم قال إنه لم يكن نبي إلا كان بعده نبي يعني غير هذا قال الإمام رحمه الله شرح ألفاظ مشكلة في الحديث الغوطة موضع بالشام تنقضت الغرفة أي تشققت والعذق غصن النخلة تصفقه أي تضرب بعضه على بعض البطارقة جمع البطريق الحاذق بالحرب وأمور الحرب والعلية مكان مرتفع وفي بعض النسخ واجدر أن لا يكون من أمر النبوة وأن يكون من حيل الناس والنزل ما يقدم إلى الضيف والربعة الجونة وقوله صخم العينين يريد بذلك سعتهما وحسنهما وعظم الإليتين تمامهما وكثرة لحمهما وقوله أحمر العينين في حق نوح عليه السلام يريد بذلك العروق الحمر التي تعرض في بياض العين وذلك أزيد للحسن وروى في صفة النبي صلى الله عليه وسلم انه كان أشك العينين والشكلة حمرة كالخط الدقيق في بياض العين وقوله ضخم الهامة أي لم يكن صغير الرأس بحيث تحتقره العين وشارع الأنف أي ممتد الأنف حسن الأنف وفي نسخة كأنه حي يتبسم وقوله أدماء سحماء السحمة كالأدمة وقوله غائر العينين أي ليس بناتئ لأن الحدقة وذلك أحسن روي في التفسير وألقيت عليك محبة مني أي وضعت ملاحة في عينيك فكل من رآك أحبك وقوله عابس أي مهيب كان صلوات الله عليه كثير الإنكار لما يرى من المنكر فكان في أكثر أحواله عابس غضبان وتراكب وقد الأسنان قرب بعضها من بعض أي لم يكن رقيق الشفة والشفة إذا رقت وتناهت رقته فليست بمحمودة والقبل في العين إقبال إحدى العينين على الأخرى واستدارة مليحة وذلك محمود مستملح وأما الجنأ في صفة إسحاق عليه السلام فهو ميل في العنق وذلك من التواضع وفي نسخة هذا إسماعيل جد نبيكم الوحشي يعني الساكن في البدو وقوله حمش الساقين أي كان فيهما دقة وكثرة اللحم في ساق الرجال غير محمودة وقوله أخفش العينين قال صاحب المجمل الخفش ضعف البصر والأخفش الضعيف البصر قيل كان عليه السلام ضعف بصره من كثرة بكائه وقوله ضخم البطن أي لم يكن بطنه لاصقا بظهره بل كان تاما حسنا وفي الجملة كل ما خلق الله عز وجل الأنبياء عليهم السلام من الصور حسن مليح لأنه ابتعثهم لتميل إليهم النفوس وتقبلهم القلوب
    [ 96 ]
    فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه أنا أبو بكر بن مردوية ثنا عبد الله بن جعفر ثنا هارون بن سليمان ثنا أبو عاصم ثنا سعدان بن بشر ثنا أبو مجاهد عن محل ابن خليفة عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال أتى النبي رجلان أحدهما يشكو العالة والآخر يشكو قطع السبل قال أما قطع السبل فإنه لا يأتي عليه إلا قليل حتى تخرج العير من الحيرة إلى مكة بغير خفير وأما العالة فإنه لا تقوم الساعة حتى يأتي عليك من يخرج صدقة فلا يقدر على من يقبلها ثم ليقومن أحدكم بين يدي الله عز وجل ليس بينه وبينه حجاب ولا ترجمان قال أبو عاصم أظنه قال يترجم له يقول يا ابن آدم ألم أرسل إليك رسولا فيقول بلى فينظر عن يمينه فلا يرى إلا النار وينظر عن شماله فلا يرى إلا النار فاتقوا النار ولو بشق تمرة قال وأخبرنا أبو بكر بن مردوية ثنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي ثن أبو عوانة موسى بن يوسف القطان ثنا محمد بن مروان ثنا عثمان بن عمر ثنا إسرائيل ح قال أبو بكر بن مردوية وحدثنا إبراهيم بن محمد ثنا أبو عيسى جبير بن محمد بن جبير الواسطي ثنا أحمد بن منصور الخراساني ثنا النضر بن شميل ثنا إسرائيل أنا سعد الطائي أنا محمد بن خليفة أنا محل بن خليفة عن عدي بن حاتم قال بينما أنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فشكا إليه الفاقة ثم أتاه آخر فشكا إليه قطع السبيل فقال عدي هل رأيت الحيرة قلت لم أرها وقد أنبئت عنها قال فإن طال بك حياة فلترين علي الظعينه حتى ترتحل من الحيرة حتى تطوف الكعبة لا تخاف أحدا إلا الله عز وجل قال قلت فيما بيني وبين نفسي فأين دعار طئ الذين قد سعروا في البلاد قال لئن طالت بك حياة ليفتحن كنوز كسرى قال قلت يا رسول الله لكسرى بن هرمز قال كسرى بن هرمز ولئن طالت بك حياة لترين الرجل يخرج ملء كفه من ذهب أو فضه يطلب من يقبله فلا يجد أحدا يقبله وليلقين الله عز وجل أحدكم يوم القيامة وليس بينه وبينه ترجمان يترجم له فيقول ألم أبعث إليك رسولا فبلغك فيقول بلى فيقول
    [ 97 ]
    ألم أعطك مالا ففضل عنك فيقول بلى فينظر عن يمينه فلا يرى إلا جهنم وينظر عن يساره فلا يرى إلا جهنم قال عدي وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم يجد شق التمرة فبكلمه طيبه قال عدي قد رأيت الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف إلا الله وكنت فيمن افتتح كنوز كسرى ولئن طالت بكم حياة لترون ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله كذا في كتابي العالة والمحفوظ العيلة والعيلة الفقر قال الله عز وجل وإن خفتم عيلة وأما العالة فجمع العائل والعائل الفقر والعير القافلة والحيرة بلدة بقرب الكوفة والخفير الذي يجير الناس والدعار اللصوص جمع داعر أي فأين لصوص قبيلة طئ الذين قد سعروا في البلاد أي أوقدوا الشر في البلاد قال أهل اللغة سعرت النار أي أوقدتها فاستعرت أي اتقدت وشق التمرة نصفها فصل أخبرنا محمد بن أحمد أنا أحمد بن موسى ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا عبد الكريم بن الهيثم ثنا أبو اليمان ثنا شعيب عن عبد الله بن أبي حسين ثنا نافع بن جبير بن مطعم عن ابن عباس رضي الله عنه قال قدم مسيلمة الكذاب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل يقول إن جعل لي محمد الأمر من بعده تبعته وقدمها في بشر كثير من قومه فأقبل إليه النبي صلى الله عليه وسلم ومع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثابت بن قيس بن شماس وفي يد النبي صلى الله عليه وسلم قطعة جريدة حتى وقف على مسيلمة في أصحابه فقال له لو سألتني مثل هذه القطعة ما أعطيتكها ولن نعدوا أمر الله فيك ولئن أدبرت ليعقرنك الله عز وجل وإني لأراك الذي رأيت فيك ما رأيت وهذا ثابت يجيبك عني ثم انصرف عنه قال عبد الله ابن عباس فسألت عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم إنك أري الذي أريت فيه ما رأيت فأخبرنا أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال بينا أنا نائم أريت في يدي سوار من ذهب فأهمني شأنهما فأوحي إلي في المنام أن انفخهما فنفختهما فطارا فأولتهما كذابين بعدي فكان أحدهما العنسي صاحب صنعاء والآخر مسيلمة صاحب اليمامة قال وأخبرنا أحمد بن موسي ثنا عبد الله بن جعفر ثنا أحمد بن يونس ثنا
    [ 98 ]
    يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن أبيه أن عروة حدثه أن عائشة رضي الله عنها حدثته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا ابنته فاطمة في مرضه الذي توفي فيه فسارها فبكت ثم سارها فضحكت قالت عائشة فقلت لفاطمة ما هذا الذي سارك به رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكيت ثم سارك فضحكت قال سارني فأخبرني بموته فبكيت لذلك ثم سارني فأخبرني أني أول من يتبعه من أهله فضحكت قال الإمام رحمه الله قوله ولن نعدوا أمر الله فيك أي لن نتجاوز وقوله ليعقرنك الله أي ليقتلنك الله ويهلكنك تعالى وقوله وإني لأراك الذي رأيت فيك ما رأيت أي رأيت في المنام فيك ما رأيت يعني ما ذكر من أمر السوارين ونفخهما فأما مسيلمة فقتل في خلافة أبي بكر رضي الله عنه وكان يدعي النبوة وأما العنسي فهو الأسود الكذاب تنبأ أيضا فقتل بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فصل أخبرنا عاصم بن الحسن ببغداد أنا أبو عمر بن مهدي ثنا المحاملي ثنا علي بن أحمد الجواربي ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن مطرف عن زيد بن أسلم عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للأميين ليس بفظ ولا غليظ ولاسخاب بالأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح ولن أتوفاه حتى أقيم به الملة المعوجة فأفتح به آذانا صما وأعينا عميا وقلوبا غلفا أن يقولوا لا إله إلا الله أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد السمسار أنا علي بن محمد ماشاذة ثنا عبد الله بن جعفر ثنا أحمد بن عصام ثنا وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت محمد بن أبي يعقوب يحدث عن بشر بن شغاف عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال شهدت فتح نهاوند فجاءني رأس الجالوت فجعل يشتري من كان يهوديا فمرت به جارية صبيحة مع رجل فقال له هل أتيك هذا قال فظننت أنه حين رأى صباحتها فإن فقلت لقد أثمت بمسألتك إياها بما في كتابك قال وما يدريك ما في كتابي قلت أنا أعلم بكتابك منك سل عني فأخبرك فلما أتى منزله دعا بدابة وسألني أن آتيه فرجوت أن ينفعه الله بي
    [ 99 ]
    ويهديه للإسلام فأتيته فذاكرته كتابه وأخبرته بصفة النبي صلى الله عليه وسلم في كتابه فقال إني لأعرف ما تقول قلت فما يمنعك من الإسلام فإذا الرجل مستكبر راغب في منزلته فلم يسلم فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه أنا إبراهيم بن عبد الله بن خورشيد قولة ثنا محمد بن عبيدالله بن العلاء الكاتب ثنا علي بن داود أبو الحسن القنطري حدثني عبد المنعم بن بشير الأنصاري ثنا أبو مودود عبد العزيز بن أبي سليمان الهلالي ثنا رافع ابن أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم عن أبيه أبي رافع رضي الله عنه قال دخلت مع النبي صلى الله عليه وسلم البقيع فسمعته يقول لا دريت ولا أفلحت فقلت بأبي وأمي ما لي لا أدري ولا أفلح قال ليس لك قلت بأبي وأمي ليس معك غيري قال سمعت صاحب هذا القبر يسأل عن فقال لا أدري فقلت لا دريت ولا أفلحت قال وأخبرنا إبراهيم بن عبد الله بن خورشيد قولة ثنا أحمد بن عيسى الخواص ثنا الحسن بن مكرم بن حسان ثنا روح ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال سألوا نبي الله صلى الله عليه وسلم يوما حتى أحفوه بالمسألة فخرج ذات يوم فصعد المنبر فقال لا تسألوني اليوم عن شئ إلا أنبأتكم به حتى أشفق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون بين يدي أمر قد حدث فجعلت لا ألتفت يمينا ولا شمالا إلا وجدت كل رجل لافا رأسه في ثوبه يبكي وقام رجل كان بلاحي عمر فيدعى إلى غير أبيه فقال يا نبي الله من أبي قال أبوك حذافة ثم قام عمر رضي الله عنه فقال رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا عائذ بالله من شر الفتن أو قال أعوذ بالله من شر الفتن ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لم أر كاليوم في الخير والشر ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صورت لي الجنة والنار حتى رأيتهما دون الحائط قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة الملاحة المخاصمة والإحفاء الاستقصاء في المسألة والمبالغة فيها
    [ 100 ]
    فصل في ذكر شهادة النجاشي والقسيسين والرهبان بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم في الإنجيل ذكر الطبراني في دلائل النبوة حدثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني ثنا أبي ثنا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير قال لما خرج أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي بعثت قريش في آثارهم عمارة بن الوليد بن المغيرة المخزومي وعمرو ابن العاص السهمي وأمروهما أن يسرعا السير حتى يسبقاهم النبي إلى النجاشي ففعلا فقدما على النجاشي فدخلا عليه فقالا له إن هذا الرجل الذي خرج بين أظهرنا وأفسد فينا قد تناولك ليفسد عليك ملكك ودينك وأهل سلطانك ونحن لك ناصحون وأنت لنا غاية صدق تأتي إلى عشيرتنا المعروف ويأمن تاجرنا عندك فبعثنا قومنا إليك لننذرك فساد ملكك وهؤلاء نفر من أصحاب الرجل الذي خرج فينا ونخبرك بما نعرف من خلافهم الحق أنهم لا يشهدون أن عيسى إلهك ولا يسجدون لك إذا دخلوا عليك فادفعهم إلينا فلنكفكهم وإن فلما قدم جعفر وأصحابه وهم على ذلك من الحديث وعمرو وعمارة عند النجاشي وجعفر وأصحابه على تلك الحال فلما رأوا الرجلين قد سبقا ودخلا صاح جعفر بن أبي طالب على الباب فقال يستأذن حزب الله فسمعها النجاشي فأذن لهم فدخلوا عليه فلما دخلوا عليه وعمرو وعمارة عند النجاشي قال النجاشي أيكم صاح عند الباب قال جعفر أنا هو فأمره فعاد لها فلما دخلوا على النجاشي سلموا تسليم أهل الإيمان ولم يسجدوا له فقال عمرو وعمارة ألم نبين لك خبر القوم والذي يراد بك فلما سمع النجاشي أقبل عليهم فقال أخبروني أيها الرهط ما جاء بكم وما شأنكم ولم جئتموني ولستم بتجار ولا سؤال وما نبيكم هذا الذي خرج وأخبروني مالكم لم تحيوني كما يحييني من جاءني من أهل بلدكم وأخبروني ما تقولون في عيسى بن مريم عليه السلام فقام جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه وكان خطيب القوم فقال إنما كلامي ثلاث كلمات إن صدقت فصدقني وإن كذبت فكذبني ومر أحد هذين الرجلين إن يتكلم وليصمت الآخر فقال عمرو أنا أتكلم قبله قال النجاشي أنت يا جعفر فتكلم قبله فقال جعفر إنما كلامي ثلاث كلمات سل هذا الرجل عبيد نحن أبقنا من أربابنا فارددنا إلى أربابنا فقال النجاشي عبيد هم يا عمرو فقال عمرو بل أحرار كرام فقال جعفر سل
    [ 101 ]
    هذا الرجل أهرقنا دما بغير حقه فادفعنا كما إلى أهل الدم فقال النجاشي آهراقوا هو دما بغير حقه فقال عمرو لا ولا قطرة واحدة من دم قال جعفر سل هذا الرجل آخذنا أموال الناس بالباطل فعندنا قضاء وإحتساب وسلم قال النجاشي يا عمرو إن كان على هؤلاء قنطار من ذهب فهو علي فقال عمرو ولا قيراط قال النجاشي فما تطلبونهم عنه به قال عمرو كنا نحن وهم على دين واحد وأمر واحد فتركوه ولزمناه فقال النجاشي ما هذا الذي كنتم عليه فتركتموه وتبعتم غيره فقال جعفر أما الذي كنا عليه فدين الشيطان وأمر الشيطان كنا نكفر بالله ونعبد الحجارة وأما الذي نحن عليه فدين الله عز وجل نخبرك أن الله عز وجل بعث إلينا رسولا كما بعث إلى الذين من قبلنا فأتانا بالصدق والبر ونهانا عن عبادة الأوثان فصدقناه وآمنا به واتبعناه فلما فعلنا ذلك عادانا قومنا وأرادوا قتل النبي الصادق صلى الله عليه وسلم وردنا في عبادة الأوثان ففررنا إليك بديننا ودمائنا ولو أقرنا قومنا لاستقررنا إن فذلك خبرنا وأمرنا وأما شأن التحية فقد حييناك بتحية رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي يحيي به بعضنا إلى بعض خبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تحية أهل الجنة السلام فحييناك بالسلام وأما السجود فمعاذ الله أن نسجد إلا لله عز وجل وأن نعدلك إلا بالله وأما شأن عيسى عليه السلام فإن الله أنزل في كتابه على نبينا صلى الله عليه وسلم أنه رسول قد خلت من قبله الرسل وولدته مريم الصديقة العذراء البتول الحصان عليها السلام وهو روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم فهذا شأن عيسى عليه السلام فلما سمع النجاشي قول جعفر أخذ بيده عودا ثم قال لمن حوله صدق هؤلاء النفر وصدق نبيهم والله ما يزيد عيسى على ما يقول هذا الرجل وزن هذا العود وقال لهم امكثوا فأنتم سيوم والسيوم الآمنون فقد منعكم الله عز وجل وأمر لهم بما يصلحهم ثم قال النجاشي أيكم أدرس للكتاب الذي أنزل على نبيكم فقرأ جعفر سورة مريم فلما سمعها عرف أنه الحق فقال زدنا من هذا الكتاب الطيب فقرأ عليهم سورة أخرى قال جعفر قد سمعت النصارى يقرؤنها فتفيض أعينهم من الدمع فلما سمعها عرف أنه الحق وقال صدقتم وصدق نبيكم أنتم والله الصديقون امكثوا بسم الله وبركته آمنين ممنوعين وألقي عليهم المحبة من النجاشي
    [ 102 ]
    قال وحدثنا خالد بن النضر القرشي ثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني ثنا معتمر بن سليمان عن أبيه نحو حديث عروة بن الزبير وزاد فيه قال وقال النجاشي لجعفر بن أبي طالب وأصحابه مرحبا بكم وأهلا لكم عندي الذي يسركم ويصلحكم من النزل والرزق ورد عمرا وصاحبه وقال لا حاجة لي في نصيحتكما فيه فإن هؤلاء قوم مظلومون وأنا لهم جار ماداموا في بلادي وأمر مناديه في أهل أرضه والله لا أعلم أحدا من الناس كلمهم إلا بما يشتهون إلا غرمته عشرة دنانير فاجتمع إليه ناس من علماء القسيسين ورهبان فقالوا للنجاشي اجمع بيننا وبين هؤلاء القوم فيقولون ونقول فإنه بلغنا أنهم يزعمون أن عيسى كان عبد الله ففعل النجاشي ذلك فجمع بينهم واختصموا فقال القسيسون والرهبان لجعفر وأصحابه ما كان دين إبراهيم فقالوا كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين فقال القسيسون نحن أعلم بإبراهيم منكم ونزل جبريل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بخصوص أصحابه عن النجاشي وأنزل عليه إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين فلما فرغ القوم من خصومتهم في إبراهيم عليه السلام قال القسيسون لجعفر وأصحابه ما تقولون في عيسى قال جعفر نقول فيه ما قال الله عز وجل وأتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا وما هو قال كلمة من الله وروحه ألقاها إلى مريم وروح منه عبد أكرمه الله عز وجل وعلمه فكان يخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طائرا بإذن الله ويبرئ الأكمه والأبرص بإذن الله ويحيى الموتى بأذن الله فقال القسيسون قد نعرف من نعت عيسى الذي تقولون غير أنه لم يكن بعبد فقال النجاشي والله ما يزيد عيسى بن مريم على ما يقول هذا الرجل وأصحابه مثل هذه النفاثة صلى من سواكي وإن كان عيسى لكما يقولون وأني لا أدل على رجل خاصمهم فيه إلا غرمته مائة دينار ونفيته من أرض الحبشة قال وحدثنا جعفر بن سليمان النوفلي المدني ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب الزهري قال لما دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قومه إلى الذي بعثه الله من النور والهدى الذي أنزل عليه لم يتغادر منهم أول ما دعاهم فاستمعوا له حتى ذكر طواغيتهم فأنكروا ذلك عليه وقدم ناس من قريش من كبرائهم وأشرافهم من أموال لهم بالطائف فكرهوا ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأغروا
    [ 103 ]
    به من أطاعهم فانصفق عنه عامة الناس إلا من حفظ الله عز وجل منهم وهم قليل فمكث بذلك ما قدر الله عز وجل أن يمكث ثم إن قريشا ائتمرت بينهم واشتد مكرهم وهموا بقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم أو إخراجه حين رأوا أصحابه يزدادون ويكثرون فعرضوا على قومه أن يعطوهم ديته ويقتلونه فحمي قومه من ذلك وقالت لهم قريش إن كان إنما بكم الحمية من أن تقتله قريش فنحن نعطيكم الدية ويقتله رجل من غير قريش فإنكم تعلمون أنه قد أفسد أبناءكم ونساءكم وعبيدكم فيأبى قومه ذلك فمنع الله رسوله صلى الله عليه وسلم ودفع كيد من كاده فقالت قريش اقتلوا محمدا بزحمة واجتمع من قبائل قريش كلها نفر فأحاطوا برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالبيت حتى كادت أيديهم أن تحيط به أو تلتقي عليه فصاح أبو بكر رضي الله عنه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعهم يا أبا بكر فإني بعثت إليهم بالذبح فكبر ذلك عليهم وقالوا ما كذبنا بشئ قط وقال زهير بن أبي أمية مهلا يا أبا القاسم ما كنت جهولا فتفرقوا عنه واشتدوا على من اتبعه على دين الله من أبنائهم وإخوانهم وقبائلهم فكانت فتنة شديدة وزلزال شديد فمنهم من عصمه الله ومنهم من افتتن فلما فعل ذاك بالمسلمين أمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل في الشعب مع بني عبد المطلب الخروج إلى أرض الحبشة وكان بأرض الحبشة ملك يقال له النجاشي لا يظلم أحد بأرضه وكان يثني عليه وكان أرض الحبشة متجرا لقريش ومسكنا لتجارهم يجدون فيها رفقا من الرزق وأمانا ومتجرا حسنا فلما أمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلق إليها عامتهم حين قهروا وتخوفوا الفتنة وخرج جعفر بن أبي طالب في رهط من المسلمين فرارا بدينهم إلى أرض الحبشة وبعثت قريش عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد بن المغيرة وأمرهما أن يسرعا السير ففعلا وأهدوا للنجاشي فرسا وجبة ديباج وأهدوا لعظماء الحبشة هدايا فلما قدما على النجاشي قبل هداياهم وأجلس عمرو بن العاص على سريره فقال إن هذا الرجل الذي خرج بين أظهرنا وأفسد فينا قد تناولك ليفسد عليك دينك وملتك ونحن ناصحون لك وأنت لنا عامة صاحب صدق تأتي إلى عشيرتنا المعروف ويأمن تاجرنا عندك فبعثنا قومنا إليك لننذرك فساد أمتك وهؤلاء أصحاب الرجل قادمون عليك فادفعهم إلينا فقال عظماء الحبشة أجل فادفعهم إليه فقال النجاشي والله
    [ 104 ]
    لا أدفعهم إليه حتى أكلمهم وأعلم على أي شئ هم فقال عمرو بن العاص هم أصحاب الرجل الذي خرج فينا وسنخبرك بما نعرف من سفههم وخلافهم الحق إنهم لا يشهدون أن عيسى بن مريم ابن الله ولا يسجدون لك إذا دخلوا عليك ولا يحيونك كما يحييك من دخل عليك في سلطانك فأرسل النجاشي إلى جعفر وأصحابه فأجلس عمرا على سريره فلم يسجد جعفر ولا أصحابه وحيوه بالسلام فقال عمرو وعمارة ألم نخبرك خبر القوم والذي يراد بك فقال النجاشي ألا تخبروني أيها الرهط ما لكم لا تحيوني كما يحييني من أتاني من قومكم وأهل بلادكم وأخبروني ما تقولون في عيسى بن مريم وما دينكم أنصارى أنتم قالوا لا قال أفيهود وقال أنتم قالوا لا قال فعلى دين قومكم قالوا لا قال فما دينكم قالوا الإسلام قال وما الإسلام قالوا نعبد الله وحده لا نشرك به شيئا قال ومن جاءكم بهذا قالوا جاء به رجل من أنفسنا قد عرفنا وجهه ونسبه بعثه الله إلينا كما بعث الرسل من قبله فأمرنا بالصدق والوفاء وأداء الأمانة ونهانا أن نعبد الأوثان وأمرنا أن نعبد الله وحده لا شريك له فصدقناه وعرفنا كلام الله عز وجل وعلمنا أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء به من عند الله عز وجل فلما فعلنا ذلك عادانا قومنا وعادوا النبي صلى الله عليه وسلم الصادق وكذبوه وأرادوا قتله وأرادونا على عبادة الأوثان ففررنا إليك بديننا ودمائنا من قومنا ولو أقرونا أنه استقررنا فقال النجاشي والله إن خرج هذا الأمر إلا من المشكاة التي خرج منها أمر موسى فقال جعفر أما التحية فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن تحية أهل الجنة السلام وأمر بذلك فحييناك بالذي يحيى بعضنا البعض وأما عيسى بن مريم فهو عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وابن العذراء البتول فخفض النجاشي يده إلى الأرض فأخذ منه عودا فقال والله ما زاد ابن مريم على هذا العود فقال عظماء الحبشة والله لئن سمع الحبشة هذا لتخلعنك فقال النجاشي والله لا أقول في عيسى غير هذا أبدا والله ما أطاع لله الناس في حين رد إلى ملكي فأنا أطيع الناس في الله معاذ الله من ذلك وكان أبو النجاشي ملك الحبشة فمات والنجاشي غلام صغير فأومأ إلى أخيه أن إليك ملك قومي حتى يبلغ ابني فإذا بلغ فله الملك
    [ 105 ]
    فرغب أخوه في الملك فباع النجاشي من بعض التجار وقال للتاجر دعه حتى إذا أردت الخروج فآذني ادفعه إليك فآذنه التاجر بخروجه فأرسل بالنجاشي حتى وقفه عند السفينة ولا يدري النجاشي ما يراد به فأخذ الله عمه الذي باعه فمات قعصا فجاءت الحبشة بالتاج فوضعوه على رأس النجاشي وملكوه فلذلك قال النجاشي ما أطاع الله الناس في حين رد إلي ملكي وزعموا ان التاجر الذي كان ابتاعه قال ما لي بد من غلامي الذي ابتعته أو مالي فقال النجاشي صدق ادفعوا إليه فقال النجاشي حين كلمه جعفر بما كلمه وحين أبى أن يدفعه إلى عمرو أرجعوا إلى هذا هديته يريد عمرا والله لو رشوني في هذا دبرا من ذهب ما قبلته والدبر بكلام الحبشة الجبل وقال لجعفر وأصحابه امضوا فإنكم سيوم والسيوم الآمنون فقد منعكم الله وأمر لهم بما يصلحهم من الرزق وقال من نظر إلى هؤلاء الرهط نظرة تؤذيهم غرم وكان الله عز وجل قد ألقى بين عمرو وعمارة في مسيرهما ذلك العداوة والبغضاء قبل أن يقدما على النجاشي ثم اصطلحا حين قدما على النجاشي ليدركا وهو حاجتهما التي خرجا لها من طلب المسلمين فلما فاتهما ذلك رجعا إلى شئ مما كان عليه من العداوة وسوء ذات البين فمكر عمرو بعمارة فقال يا عمارة إنك رجل جميل فاذهب إلى امرأة النجاشي فتحدث عندها إذا خرج زوجها فإن ذلك عون لنا في حاجتنا فراسلها عمارة حتى دخل عليها فلما دخل عليها انطلق عمرو إلى النجاشي فقال له إن صاحبي هذا صاحب نساء وإنه يريد أهلك فاعلم ذلك فبعث النجاشي إلى بيته فإذا عمارة عند أهله فأمر به فنفخ في إحليله فألقي في جزيرة من البحر فاستوحش مع الوحش فرجع عمرو إلى مكة وقد أهلك الله صاحبه وخيب مسيره ومنعه حاجته قال الإمام رحمه الله تفسير الألفاظ الغريبة في الحديث قوله تناولك أي قصدك وقصد دينك وأبقنا صلى الله عليه وسلم هربنا والبتول المنقطعة عن الأزواج والحصان المحصنة وألقى عليهم المحبة أي وقع محبتهم في قلبه والنفاثة إذا ما يرميه المتسوك من فمه مما يتشعث من طرف السواك قال أهل اللغة يقال نفث الراقي إذا رمى بريقه عند الرقية ويقال للسواحر فقال النفاثات لأنهن ينفثن إذا سحرن وفي المثل لا بد للمصدور من أن ينفث المصدور الذي يشتكي صدره من سعال أو غيره فهو يستروح إلى النفث أي إلى ما يلقيه من جوفه من الريق
    [ 106 ]
    وقوله لم يتغادر منهم أحد أي لم يتخلف ولم يبق يقال غادرته أي تركته وتغادر أي تخلف وقوله مهلا أي أمهل وارفق أي أمسك عن هذا الكلام والشعب ما اتسع بين الجبلين وهو الشعب الذي بمكة نزله النبي صلى الله عليه وسلم وأهل بيته حين تحالفت قريش على معاداته والمتجر موضع التجارة والرفق المنفعة وقوله فحمى قومه أي غضبوا والحمية الأنف من الشئ والغضب وقوله أنت لنا غاية صدق كذا في كتابي فإن كان محفوظا فمعناه أنت حسن الجد في أمرنا والإحسان إلينا والمعروف وأنت لنا عامة أي جميعا صاحب صدق أي صاحب إحسان من المشكاة التي خرج منها أمر موسى عليه السلام أي من الموضع الذي خرج منه أمر موسى يعني من عند الله والجار المجير وسوء ذات البين قلة الموافقة والصلاح بين القوم وقوله فمات قعصا القعص أي الموت الوحي أي مات في الحال قال أهل اللغة قتله فأقعصه إذا قتله مكانه وقوله لتخلعنك أي لتعزلنك عن الملك وحزب الله أي جند الله أدرس أي أقرأ وقوله فنفخوا في إحليله أي فعلوا به سحرا حتى جن واستوحش فكان يعدو مع الوحش في الفلوات حتى مات فصل أخبرنا أبو طالب البيع ثنا أبو الحسن بن ماشاذة ثنا عبد الله بن جعفر ثنا إبراهيم بن فهد حدثني عبد الجليل بن الحارث أبو صالح (الضف) وحدثتني شيبة ابنة الأسود وكانت ابنة عمة أبي قالت حدثتني روضة قالت كنت وصيفة لامرأة من أهل المدينة فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة قالت لي مولاتي يا روضة قومي على باب الدار فإذا مر هذا الرجل فأعلميني قالت فمر النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أصحابه فأخذت بطرف ثوبه فتبسم في وجهي قالت شيبة وأظنها قالت ومسح يده على رأسي فقلت لمولاتي قد جاء هذا الرجل فخرجت إليه مولاتي ومن كان معها في الدار فعرض عليهن الإسلام فأسلمن قالت شيبة وكانت روضة معي في الدار في بني سليم فإذا اشتروا مملوكا أو خادما أو ثوبا أو طعاما قالوا يا روضة ضعي يدك عليه قالت فكان كل شئ مسته فيه البركة
    [ 107 ]
    فصل أخبرنا أبو طالب البيع ثنا أبو الحسن بن ماشاذة ثنا غياث بن محمد ثنا الحسن بن المثنى ثنا عفان ثنا أبان ثنا قتادة عن شهر بن حوشب عن أبي عبيد رضي الله عنه أنه طبخ لرسول الله صلى الله عليه وسلم قدرا فيها لحم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ناولني ذراعها فناولته فقال ناولني ذراعها فناولته فقال ناولني ذراعها فقلت يا رسول الله كم للشاة من ذراع قال والذي نفسي بيده لو سكت لأعطتك أذرعا ما دعوت أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد السمسار ثنا علي بن محمد بن ميلة ثنا عبد الله بن جعفر ثنا أحمد بن يونس ثنا يعلى بن عبيد بن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن دكين بن سعيد رضي الله عنه قال أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعين راكبا أو أربع مائة نسأله الطعام فقال لعمر اذهب فأعطهم فقال يا رسول الله ما هي إلا آصع من تمر ما أرى يقيظن بني فقال اذهب فأعطهم فقال سمعا وطاعة قال فأخرج عمر المفتاح من حزته ففتح الباب فإذا شبه الفصيل الرابض من تمر فقال لنا خذوا فأخذ كل رجل منا ما أحب ثم التفت وكنت من آخر القوم وكأنا لم نرزه تمرة قال الإمام قوله آصع جمع صاع يقيظن بني أي ما يكفيهم لقيظهم ثنا قال الشاعر من يك ذا بت فهذا بتي * مقيظ مصيف مشتى البت الكساء مقيظ أي يكفيني في قيظي يعني في شدة الحر مصيف يكفيني في صيفي مشتى يكفيني في الشتاء والحزة لغة في الحجزة يعني حجزة السراويل كأنه أدعم الجيم في الزاء والفصيل ولد الناقة إذا فصل عن أمه والرابض به البارك لم نرزه أي لم ننقصه ولم نأخذ منه فصل أخبرنا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا والدي أبو عبد الله انا عبد الله
    [ 108 ]
    ابن أحمد ثنا إسماعيل بن عبد الله ثنا عبد الله بن يوسف ثنا عبد الله بن وهب ح قال أبو عبد الله وأخبرنا حمزة بن محمد الكناني ثنا أحمد بن شعيب بن بحر ثنا أحمد بن عمرو أبو طاهر ثنا عبد الله بن وهب أنا يونس بن يزيد ح قال أبو عبد الله أخبرنا أبو عمرو احمد بن محمد بن إبراهيم ثنا موسى بن سعيد بن النعمان ثنا أحمد بن شبيب بن سعيد اخبرني أبي عن يونس بن يزيد عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها أنها حدثته أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم هل أتى عليك يوم كان أشد عليك من يوم أحد فقال لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إني عرضت نفسي على ابن عبد ياليل ابن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت وانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم استفق إلا أنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فإذا فيها جبريل فناداني أن الله قد سمع قول قومك وما ردوا عليك وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني أمرك بما شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله لا شريك له وقال ابن يوسف لا يشرك به شئ قال الإمام رحمه الله الأخشبان جبلان بمكة وأخبرنا أبو عمرو أنا والدي أنا أبو الحسن علي بن العباس بن الأشعث الغزي ثنا محمد بن حماد أنا عبد الرزاق ح قال أبو عبد الله وأنا عبد الرحمن بن يحيى ثنا أبو مسعود ثنا أبو داود الحفري وعبد الرزاق جميعا عن سفيان بن سعيد عن الأعمش عن عمارة بن عمير عن وهب بن ربيعة عن ابن مسعود رضي الله عنه قال إني لمستتر بأستار الكعبة إذا أقبل ثلاثة نفر ثقفي ختناه قرشيان أو قرشي ختناه ثقفيان فتكلموا بينهم فقال أحدهم أترى الله يسمع ما نقول قال الآخر أراه يسمع إذا رفعنا ولا يسمع إذا خفضنا فقال الآخر إن كان يسمع منه شيئا إنه يسمع كله قال عبد الرزاق في حديثه قال ابن مسعود رضي الله عنه فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم الآية وليس في رواية أبي معمر عن عبد الله فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم
    [ 109 ]
    فصل اخبرنا أحمد بن علي بن خلف أنا أبو عبد الرحمن السلمي انا محمد بن محمد بن إسماعيل الفامي ثنا الحسين بن زياد القباني ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا يزيد بن هارون ح قال أبو عبد الرحمن السلمي وأخبرنا إسماعيل بن عبد الله ثنا علي بن سعيد العسكري ثنا أبو أمية عبد الله بن محمد بن خلاد الواسطي ثنا يزيد بن هارون أنا المستلم ابن سعيد ثنا خبيب بن عبد الرحمن بن خبيب عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا ورجل من قومي في بعض مغازيه فقلنا إنا نشتهي أن نشهد معك مشهدا قال أسلمتم قلنا لا قال فإنا لا نستعين بالمشركين على المشركين قال فأسلمنا وشهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصابتني ضربة على عاتقي فجافتني فتعلقت يدي فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فتفل عليها وألزقها فالتأمت وبرأت وقتلت الذي ضربني ثم تزوجت ابنة الذي قتلته وضربني وكانت تقول لا عدمت رجلا وشحك هذا الوشاح فأقول لا عدمت رجلا عجل أباك إلى النار قال الإمام رحمه الله جافتني هذا أي بلغت جوفي يقال طعنة جائفة إذا وصلت إلى الجوف والتفل فوق النفث وهو أن يرمي بريقه أي رمى بريقه على الجراحة فالتأمت أي انضم بعضها الى بعض ولا عدمت دعاء وقولها وشحك أي أثر بجسدك هذا الأثر يعني أثر الضربة على عاتقه وأخبرنا أحمد بن علي أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي بن زياد ثنا علي بن سعيد العسكري ثنا إسحاق بن الصيف الباهلي ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري أخبرني عبد الله بن عامر بن ربيعة عن حارثة بن النعمان قال مررت بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس على المقاعد مع جبريل عليه السلام فسلمت عليه ثم مررت فلما رجعت وانصرف النبي صلى الله عليه وسلم قال لي هل رأيت الذي كان معي فقلت نعم قال إنه جبريل وقد رد عليك السلام واخبرنا أحمد بن علي أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا الإمام أبو زيد محمد بن أحمد الفقيه المروزي بها ثنا إبراهيم بن شيبان الزاهد ثنا علي بن الحسن بن أبي العنبر ثنا منصور بن أبي مزاحم ثنا أبو شيبة عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس رضي الله عنه قال نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنظلة الراهب وحمزة بن عبد المطلب يغسلهما الملائكة
    [ 110 ]
    وأخبرنا أحمد بن علي أنا أبو عبد الرحمن السلمي ثنا جدي ثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة ثنا محمد بن يحيى ثنا النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن حنظلة بن أبي عاصم أنه التقى هو وأبو سفيان بن حرب فلما استعلاه حنظلة رآه شداد بن الأسود وكان يقال له ابن شعوب قد علا أبا سفيان فضربه شداد فقتله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن صاحبكم يعني حنظلة لتغسله الملائكة فسلوا أهله ما شأنه فسئلت صاحبته فقالت خرج وهو جنب حين سمع الهائعه ثم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك غسلته الملائكة قال الإمام قال أهل اللغة الهائعة والهيعة صوت القتال فصل أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي أنا أبو القاسم بن أبي أبي بكر بن أبي علي أنا عبد الله بن محمد القباب ابن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي ثنا زيد بن الحباب حدثني رافع بن سلمة بن زياد بن أبي الجعد الأشجعي حدثني عبيد الله بن أبي الجعد الأشجعي حدثني جعيل الأشجعي رضي الله عنه قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته على فرس عجفاء مهزولة قال فدنا مني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سر فقلت يا رسول الله إنها عجفاء ضعيفة فدنا مني فضربها بمخفقة معه فقال اللهم بارك له فيها وكنت في أخريات القوم فما ملكت رأسها قدام القوم قال وبعت من بطنها باثني عشر ألفا أو قال اثنى عشر ألفا قال الإمام رحمه الله قوله بمخفقة أي بسوط وقوله من بطنها أي من نسلها قال وأخبرنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو يحيى محمود بن عبد الرحيم ثنا حسين بن محمد المروزي ثنا جرير بن حازم عن ابن سيرين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال فزع الناس فركب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرسا لأبي طلحة يبطئ ثم خرج يركض
    [ 111 ]
    وحده فركب الناس يركضون فقال لن تراعوا إنه لبحر قال والله ما سبق بعد ذلك اليوم قال الإمام رحمه الله قوله إنه لبحر شبهه بالبحر في سرعة سيره وكثرة جريه ولن تراعوا لن تخافوا قال وأخبرنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا عبد الوهاب بن الضحاك ثنا إسماعيل بن عياش عن عبد الله بن عامر عن عبد الرحمن بن حرملة عن يحيي بن هند بن جارية عن هند بن جارية أو حارثة قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفر من أسلم يتناضلون فقال ارموا يا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا ارموا وأنا مع ابن الأدرع قال فطرحوا نبالهم وقالوا يا رسول الله من كنت معه غلب فقال ارموا وأنا معكم كلكم قال فانقلبوا على السواء قال الإمام رحمه الله يتناضلون أي يترامون والنضال والمناضلة المراماة وأسلم قبيلة وانقلبوا على السواء أي لم يغلب واحد منهم آخر بل كانوا كلهم مستوين في الرمي وعدد الإصابة فصل أخبرنا الشريف أبو نصر الزينبي ببغداد أنا محمد بن عمر بن علي الوراق أنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني ثنا عيسى بن حماد أنا الليث ابن سعد عن يحيي بن سعيد عن محمد بن يحيي بن حبان عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن خالته أم حرام ابنة ملحان أنها قالت نام رسول الله صلى الله عليه وسلم نوما قليلا ثم استيقظ فتبسم فقلت يا رسول الله ما أضحكك قال ناس من أمتي عرضوا علي يركبون ظهر هذا البحر الأخضر كالملوك على الأسرة قالت فأدع الله عز وجل أن يجعلني منهم فدعا لها ثم نام الثانية ففعل مثلها فقالت مثل قولها وأجابها مثل جوابه الأول قالت فادع الله تعالى أن يجعلني منهم قال أنت من الأولين قال فخرجت مع زوجها عبادة بن الصامت رضي الله عنه غازية أول ما ركب المسلمون البحر مع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه عنه فلما انصرفوا من غزاتهم قافلين فنزلوا الشام قربت إليها دابة لتركبها
    [ 112 ]
    فصرعتها فماتت أخبرنا محمد بن أحمد بن علي أنا أبو بكر بن مردوية ثنا إبراهيم بن محمد أنا أحمد بن علي ثنا أبو خيثمة ثنا ابن عيينة عن أبي موسى عن الحسن عن أبي بكرة رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين قال أبو خيثمة يعني الحسن رضي الله عنه قال الإمام رحمه الله في هذا الحديث من دلالة النبوة إنه كان الأمر كما ذكر صلى الله عليه وسلم أصلح الله به بين جند العراق وجند الشام أخبرنا محمد بن أحمد أنا أبو بكر بن مردوية ثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا أيوب عن محمد بن سيرين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال صبح رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر يوم الخميس بكرة فجاء وقد فتحوا الحصن وخرجوا منه معهم المساحي فلما رأوه جالوا إلى الحصن فقالوا محمد والخميس محمد والخميس فقال النبي صلى الله عليه وسلم الله أكبر خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين قال الإمام رحمه الله قوله المساحي جمع المسحاة وهي المد الذي يحفر به الأرض وجالوا إلى الحصن أي هربوا إليه ولجأوا والخميس الجيش أي جاء محمد والجيش معه وفيه من دلالة النبوة أنه كان كما قال خربت خيبر بعد نزوله صلى الله عليه وسلم بساحتهم فصل أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن الذكواني أنا أحمد بن موسى الحافظ ثنا محمد بن علي بن دحيم ثنا أحمد بن حازم بن محمد الغفاري أنا عبيدالله بن موسى ثنا القاسم ابن الفضل الحداني عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال بينما راع يرعى بالحرة إذ عرض ذيب لشاة فحال الراعي بين الذئب والشاة فأقعى الذئب على ذنبه ثم قال للراعي ألا تتقي الله تحول بيني وبين رزق ساقه الله إلي فقال الراعي العجب من ذئب مقع على ذنبه يتكلم بكلام الإنس فقال الذئب ألا أحدثك بأعجب مني رسول
    [ 113 ]
    الله بين الحرتين يحدث الناس بأنباء ما قد سبق فساق الأعرابي شاءه حتى أتى المدينة فزواها إلى زواية ثم دخل على رسول الله فحدثه بحديث الذئب فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الناس فقال للراعي قم فأخبرهم قال فأخبر الناس بما قال الذيب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق الراعي ألا أنه من أشراط الساعة كلام السباع الإنس والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس ويكلم الرجل شراك نعله وعذبة سوطه ويخبره بما أحدث أهله بعده أخبرنا أبو محمد الحسين بن أحمد السمرقندي الحافظ بنيسابور أنا أبو إبراهيم إسماعيل بن عيسى بن عبد الله التاجر السمرقندي بها ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن يحيى بن الفضل بن عبد الله الفارسي ثنا أبو الحسن محمد بن علي بن الحسين الجرجاني الحافظ بسمرقند ثنا مسعدة بن بكر الفرغاني بمرو وأنا سألته فأملي علي بعد جهد ثنا محمد بن أحمد بن أبي عون ثنا عمار بن الحسن ثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق بن يسار عن يزيد بن رومان وصالح بن كيسان عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها قالت استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسقطت عني الإبرة فطلبتها فلم أقدر عليها فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرة لشعاع نور وحهه فضحكت فقال يا حميراء بم ضحكت قلت كان كيت وكيت فنادى بأعلى صوته يا عائشة الويل ثم الويل ثلاثا لمن حرم النظر إلى هذا الوجه فصل ذكر أبو الشيخ رحمه الله في دلائل النبوة حدثنا أبو الفضل محمد بن عبد الرحمن بن موسى بن أبي حرب الصفار ثنا العباس بن الفرج الرياشي ثنا سليمان بن عبد العزيز بن أبي ثابت عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه عن سعد بن عبادة الساعدي رضي الله عنه فال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حضرموت في حاجة قبل الهجرة حتى إذا كنت في بعض الطريق عرست ساعة من الليل فسمعت هاتفا يقول أبا عمر تأوبني السهود * وزاح النوم وامتنع الهجود
    [ 114 ]
    لذكر عصابة سلفوا وبادوا * وكل الخلق قصرهم يبيد تولوا واردين إلى المنايا * حياضا ليس ينهضها الورود مضوا لسبيلهم وبقيت خلفا * وحيدا ليس يشفعني وحيد سدى رسول لا أستطيع علاج أمر * إذا ما عالج الطفل الوليد فلأيا ما بقيت إلى إزاء * وقد بانت بمهلكها ثمود وعاد والقرون بذي شعوم * سواء كلهم ارم حصيد قال ثم صاح به آخر يا جرعب ذهب بك اللعب إن أعجب العجب بين زهرة ويثرب قال وما ذاك يا شاصب قال نبي السلام بعث بخير الكلام إلى جميع الأنام فأخرج من البلد الحرام إلى نخيل وآطام قال ما هذا النبي المرسل والكتاب المنزل والآي المفصل قال هذا رجل من ولد لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة قال هيهات فات عن هذا سني وذهب عنه زمني لقد رأيتني والنضر بن كنانة نرمي غرضا واحدا ونشرب حلبا باردا ولقد خرجت به من دومة في غداة شبمة وطلع من الشمس وغرب معها نروي ما نسمع ونثبت ما نبصر فلئن كان من ولده لقد سل السيف وذهب الخوف ودحض الزنى وهلك الربى قال فأخبرني ما يكون قال ذهبت الضراء والمجاعة والشدة والشجاعة إلا بقية في خزاعة وذهب الضراء والبوس والخلق المتعوس إلا بقية الخزرج والأوس وذهبت الخيلاء والفخر والنميمة والغدر إلا بقية في بني بكر يعني بكر بن هوازن وذهب الفعال المندم والعمل المؤثم إلا بقية في خثعم قال أخبرني ما يكون قال إذا غلت البرة وكظمت الجرة فاخرج من بلاد الهجرة وإذا كف السلام وقطعت الأرحام فاخرج من البلد التهام قال أخبرني ما يكون قال لولا أذن تسمع وعين تلمع لأخبرتك بما يفزع ثم قال لا منام هدأته بنعيم يا بن غوط ولا صباح أتانا قال ثم صرصرة كأنها صرة حبلى فأضاء الفجر فذهبت لأنظر فإذا عظاية وثعبان ميتان قال فما علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هاجر إلى المدينة إلا بهذا الحديث
    [ 115 ]
    قال الإمام رحمه الله تفسير الألفاظ الغريبة في الحديث الحرة حرة المدينة وهي أرض فيها حجارة سود حول المدينة فأقعى أي استوى قاعدا على ذنبه وقوله شاءة جمع شاة وعذبة السوط طرفه وعذبة اللسان طرفه وقولها كيت وكيت أي كذا وكذا وهو كناية عما جرى تأوبني رجع إلي وهو تفعل من آب يؤب السهود الأرق وترك النوم زاح ذهب وبطل بادوا أي هلكوا قصرهم أي غايته ينهضها كذا في الكتاب بالنون والضاد ولعله يبهظها بالباء الظاء ومعناه يثقل عليها ويشق يشفعني يصير شفعا لي أي ثانيا سدى أي مهملين فلأيا أي بعد زمان إلى إزاء أي حال والإزاء الحذاء والمقابلة وذي شعوم موضع وحصيد هالك وجرعب ولا اسم الجني وكذا شاصب ويثرب اسم المدينة والآطام الحصون والغرض الهدف وشبمة لم بارذة حدثنا والخلق المتعوس أي العادة القبيحة كظمت حبست والحرة ما يخرجها البعير من جوفه فيمضغه ابن وصر أي صاح والعظاية هذه الدابة التي تسمى سام أبرص فصل أخبرنا أحمد بن علي بن خلف أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا أبو بكر الريويخي قوله أنا الحسن بن سفيان ثنا حرملة أنا ابن وهب حدثني معاوية عن أبي عبد الله محمد الأسدي أنه سمع وابصة الأسدي قال جئت لأسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم فقال من قبل أن أسأله جئت يا وابصة تسألني عن البر والإثم قلت أي والذي بعثك بالحق إنه للذي جئت أسألك عنه فقال البر ما انشرح له صدرك والإثم ما حاك في نفسك وإن أفتاك عنه الناس قال الإمام رحمه الله قوله حاك بتخفيف الكاف أي أثر الوسوسة فيه أنا أحمد بن علي أنا أبو عبد الرحمن السلمي ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أنا محمد بن عبد الحكم الرملي ثنا آدم بن أبي إياس ثنا سليمان بن حيان عن داود بن أبي هند ح قال أبو عبد الرحمن وأنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن زكريا ثنا الحسين بن محمد بن زياد القباني ثنا إسحاق بن شاهين ثنا خالد بن عبد الله ح قال
    [ 116 ]
    أبو عبد الرحمن السلمي وأنا عبيد الله بن محمد بن حمدان الحنبلي أنا ابن منيع ثنا وهب ابن بقية ح قال أبو عبد الرحمن السلمي وأنا محمد بن عبد الله بن قريش واللفظ له أنا الحسن بن سفيان ثنا وهب بن بقية ثنا خالد بن عبد الله عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود عن طلحة قال كان الرجل إذا قدم المدينة فكان له بها عريف نزل على عريفه فإن لم يكن له بها عريف نزل الصفة فكنت فيمن نزل الصفة فرافقت رجلا وكان يجري علينا من رسول الله صلى الله عليه وسلم كل يوم مد من تمر بين رجلين فسلم ذات يوم من الصلاة فناداه رجل منا فقال يا رسول الله قد أحرق التمر بطوننا وتخرقت عنا الخنف والخنف ثياب برود شبه اليمانية قال فمال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منبره فصعده فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر ما لقي من قومه قال حتى مكثت أنا وصاحبي بضعة عشر يوما ما لنا طعام إلا البرير والبرير ثمر الأراك فقدمنا على إخواننا من الأنصار وعظم طعامهم التمر فواسونا فيه فوالله لو أجد لكم الخبز واللحم لأطعمتكم ولكن لعلكم تدركون زمانا أو من أدركه منكم تلبسون مثل أستار الكعبة ويغدي ويراح عليكم بالجفان أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه أنا أبو بكر بن مردويه قال قرئ علي أبي عمرو أحمد بن محمد بن إبراهيم ثنا أبو الحسن أحمد بن مسعود المقدسي ثنا أبو اليمان أنا شعيب عن الزهري أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن أنا أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقسم قسما أتاه ذو الخويصرة وهو رجل من بني تميم فقال يا رسول الله اعدل فقال ويحك ومن يعدل إذا لم أعدل فقد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل فقال عمر بن الخطاب يا رسول الله ائذن لي فيه أضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ينظر إلى نصله فلا يوجد فيه شئ ثم ينظر إلى نضيه وهو قدحه فلا يوجد فيه شئ ثم ينظر إلى قذذه فلا يوجد فيه شئ قد سبق الفرث والدم آيتهم رجل أسود إحدى عضديه مثل ثدي المرأة أو مثل البضعة تدر در يخرجون على خير فرقة من الناس قال أبو سعيد فأشهد أني سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشهد أن علي بن أبي طالب
    [ 117 ]
    رضي الله عنه قاتلهم وأنا معه فأمر بذلك الرجل فالتمس فأتي به حتى نظرت إليه على نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي نعته قال الإمام رحمه الله هذا حديث مخرج في صحيح البخاري والمروق خروج الشئ من الشئ بسرعة وقوله تدردر أصله تتدردر حذفت إحدى التاءين تخفيفا ومعناه تتحرك وتضطرب فصل حدثنا أبو رجاء بندار بن محمد أنا أبو أحمد محمد بن علي المكفوف ثنا أبو بكر عبد الله بن محمد القباب ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ثنا محمد بن علي عن أبي جناب عن عبد الله بن عيسى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن لي أخا وبه وجع قال وما وجعه قال به لمم قال فأتني به فوضعه بين يديه فعوذه رسول الله صلى الله عليه وسلم بفاتحة الكتاب وأربع آيات من أول سورة البقرة وهاتين الآيتين وإلهكم إله واحد وآية الكرسي وثلاث آيات من آخر سورة البقرة وآيه من آل عمران شهد الله وآية من الأعراف إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض وآخر سورة المؤمنين وآيه من سورة الجن وإنه تعالى جد ربنا وعشر آيات من أول الصافات وثلاث آيات من آخر سورة الحشر وقل هو الله أحد والمعوذتين فقام الرجل كأنه لم يشتك شيئا قط قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة اللمم الجنون فصل أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي أنا أبو القاسم بن أبي بكر بن أبي علي أنا أبو بكر القباب ثنا ابن أبي عاصم ثنا يعقوب بن حميد ثنا سفيان بن حمزة عن كثير ابن زيد عن محمد بن حمزة بن عمرو الأسلمي عن أبيه قال نفرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفرة في ليلة ظلماء حندس فأضاءت أصابعي حتى جمعوا عليها ظهورهم وما هلك منهم وإن أصابعي لتنير
    [ 118 ]
    قال وحدثنا ابن أبي عاصم ثنا أبو موسى ثنا معاذ بن هشام ثنا أبي عن قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خرجا من عند نبي الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة مظلمة ومعهما مثل المصباحين يضيئان بين أيديهما فلما افترقا كان مع كل واحد منهما حتى أتى أهله قال وحدثنا ابن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن جعفر بن أبي كثير عن سعد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن جده قتادة بن النعمان أنه قال كانت ليلة شديدة الظلمة والمطر فقلت لو أني اغتنمت الليلة العتمة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ففعلت فلما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم أبصرني ومعه عرجون يمشي عليه فقال مالك يا قتادة هذه الساعة هاهنا فقلت اغتنمت شهود الصلاة معك فأعطاني العرجون بمثل الشمعة نورا فاستضأت به فأتيت أهلي فوجدتهم رقدوا فنظرت في الزاوية فإذا فيها يعني سنورا أسود فلم أزل أضربه بالعرجون حتى خرج قال الإمام رحمه الله قوله ظلماء حندس الحندس الشديد الظلمة وإنما أضاءت أصابعه دلالة على نبوة النبي صلى الله عليه وسلم وفي الكتاب ظهورهم والمحفوظ ظهرهم والظهر الدواب وهي جمع والعرجون غصن النخلة فصل أخبرنا أبو نصر سهل بن محمد النيسابوري أنا أبو عبد الرحمن الشاذياخي أنا أبو بكر الجوزقي ثنا أبو العباس الدغولي أنا أبو بكر هو ابن أبي خيثمة ثنا مالك ابن إسماعيل ثنا ابن الغسيل ثنا عاصم بن عمر بن قتادة بن النعمان عن جده قتادة أنه أصيب عينه يوم بدر فسالت حدقته على وجنته فأراد القوم أن يقطعوها فقالوا تأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم تستشيره في ذلك فجاء نبي الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر فأدناه رسول الله صلى الله عليه وسلم منه فرفع حدقته حتى وضعها موضعها ثم غمزها براحته وقال اللهم اكسه جمالا فمات وما يدري من لقيه أي عينيه أصيبت
    [ 119 ]
    أخبرنا أحمد بن زاهر الطوسي أنا محمد بن إبراهيم الفارسي ثنا محمد بن عيسى بن عمروية ثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان ثنا مسلم بن الحجاج ثنا هناد بن السري ثنا ابن المبارك عن عكرمة بن عمار حدثني سماك الحنفي قال سمعت ابن عباس رضي الله عنه يقول حدثني عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لما كان يوم بدر قال مسلم وحدثني زهير بن حرب واللفظ له ثنا عمر بن يونس الحنفي ثنا عكرمة بن عمار حدثني أبو زميل هو سماك الحنفي حدثني عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال حدثني عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما كان يوم بدر نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين وهم ألف وأصحابه ثلاث مائة وتسعة عشر رجلا فاستقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم القبلة ثم مد يده فجعل يهتف بربه اللهم أنجز لي ما وعدتني اللهم آتني ما وعدتني اللهم إنك إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض فما زال يهتف بربه مادا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه فأتاه أبو بكر رضي الله عنه فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه وقال يا نبي الله كذاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدك فأنزل الله عز وجل إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين فأمده الله بالملائكة قال أبو زميل فحدثني ابن عباس قال بينما رجل من المسلمين يشتد في أثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه وسوط الفارس يقول أقدم حيزوم إذ نظر إلى المشرك أمامه فخر مستلقيا فنظر إليه فإذا هو قد خطم أنفه وشق وجهه كضربة السوط فاخضر ذلك أجمع فجاء الأنصاري فحدث ذاك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صدقت ذلك من مدد السماء الثالثة قتلوا يومئذ سبعين وأسروا سبعين قال أبو زميل قال ابن عباس رضي الله عنه فلما أسروا الأسارى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر ما ترون في هؤلاء الأسارى فقال أبو بكر يا نبي الله هم بنو العم والعشيرة وأرى أن تأخذ منهم فدية فتكون لنا قوة على الكفار فعسى الله أن يهديهم للإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ترى يا ابن الخطاب قلت لا والله ما أرى الذي رأى أبو بكر ولكني أرى أن تمكنا فنضرب أعناقهم فتمكن عليا من عقيل فيضرب عنقه وتمكني من فلان نسيب لعمر فأضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديدها فهوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر ولم يهو ما قلت فلما كان من الغد
    [ 120 ]
    جئت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر قاعدين يبكيان قلت يا رسول الله أخبرني من أي شئ تبكي أنت وصاحبك فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبكي للذي عرض علي أصحابك من أخذهم الفداء لقد عرض علي عذابهم أدنى من هذه الشجرة شجرة قريبة من نبي الله صلى الله عليه وسلم وأنزل الله ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن إلى قوله فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا فأحل الله الغنيمة لهم أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه أنا أبو بكر بن مردويه ثنا عبد الله ابن إسحاق بن إبراهيم ثنا الحسن بن سلام السواق ثنا عبيدالله بن موسى ثنا إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة قال سمع عبد الله رضي الله عنه بخسف فقال كنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم نعد الآيات بركة وأنتم تعدونها تخويفا بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس معنا ماء فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اطلبوا من معه فضل ماء فأتى بماء فصبه في إناء ثم وضع كفه فيه فجعل الماء يخرج من بين أصابعه ثم قال حي على الطهور المبارك والبركة من الله عز وجل فشربنا منه فقال عبد الله قد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل قال وأخبرنا أبو بكر بن مردويه ثنا محمد بن علي بن دحيم ثنا أحمد بن حازم أنا أبو غسان ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء رضي الله عنه قال كنا يوم الحديبية أربع عشرة مائة والحديبية بئر فنزحناها حتى لم نترك فيها قطرة فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على شفير البئر فدعا بماء فتمضمض ومج في البئر قال فمكثنا غير بعيد ثم استقينا حتى روينا ورويت أو صدرت ركابنا الشك من أبي غسان قال وأخبرنا أبو بكر ابن مردويه ثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم ثنا محمد ابن بشر بن مطر ثنا شيبان ثنا عبد العزيز بن مسلم عن حصين عن سالم بن أبي الجعد عن جابر رضي الله عنه قال عطش الناس يوم الحديبية وسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه ركوة يتوضأ منها إذ جهش الناس نحوه فقال ما لكم قالوا يا رسول الله ليس عندنا ماء نشرب ولا نتوضأ إلا ما بين يديك قال فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه في الركوة فجعل الماء
    [ 121 ]
    يفور بين أصابعه مثل العيون فشربوا وتوضؤا قال قلت كم كنتم قال لو كنا مائة ألف كفانا كنا خمس عشرة مائة قال وأخبرنا أبو بكر بن مردوية ثنا إبراهيم بن علي البصري ثنا إسماعيل ابن إسحاق ثنا محمد بن المثنى ثنا محمد بن جعفر ثنا سعيد بن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم بإناء وهو بالزوراء قدر ما لا يغمر أصابعه أو هو قدر ما يواري أصابعه فأمر أصحابه أن يتوضؤا ووضع كفه في الماء فجعلنا نرى الماء ينبع من بين أصابعه أو أطراف أصابعه حتى توضأ القوم قلنا لأنس كم كنتم قال ثلاث مائة أو زهاء ثلاث مائة وفي رواية أتى بماء في قدح فوضع يده فيه وجعل ينبع الماء من بين أصابعه وفي رواية عن أنس رضي الله عنه أيضا قال حضرت صلاة مكتوبة فقام كل قريب الدار إلى طهوره ومكث أناس فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بمخضب فيه ماء فصغر أن يبسط فيه كفه فتوضأ القوم كلهم قلت كم كانوا يا أبا حمزة قال قد زادوا على ثمانين أخبرنا أبو زكريا بن أبي عمرو قال وجدت في كتاب جدي أبي عبد الله أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين الهمذاني ثنا محمد بن عبد السلام البيروتي ثنا عبد الله بن داود بن الدلهاث حدثني أبي أن أباه حدثه عن إسماعيل بن عبد الله بن مسرع بن ياسر عن أبيه عبد الله عن أبيه مسرع بن ياسر أن أباه ياسرا حدثه عن عمرو بن مرة الجهني ح قال عبد الله بن داود وحدثني به الوليد بن عبد الرحمن بن محمد عن جده محمد بن حماد أن أباه حماد بن عبد الله حدثه عن أبيه عبد الله أنه حدثه عن أبيه مسرع بن ياسر أن ياسر بن سويد حدثه عن عمرو بن مرة الجهني أنه كان يحدث قال خرجت حاجا في جماعة من قومي في الجاهلية فرأيت وأنا بمكة نورا ساطعا من الكعبة حتى أضاء لي جبل يثرب وأشعر وجهينة فسمعت صوتا في النور وهو يقول انقشعت الظلماء وسطع الضياء وبعث خاتم الأنبياء ثم أضاء إضاءة أخرى حتى نظرت إلى قصور الحيرة وأبيض المدائن فسمعت صوتا في النور وهو يقول ظهر الإسلام وكسرت الأصنام ووصلت الأرحام فانتبهت فزعا فقلت لقومي والله ليحدثن في هذا الحي من قريش حدث وأخبرتهم بما رأيت فلما انتهينا إلى بلادنا قيل إن رجلا يقال له احمد قد بعث فخرجت
    [ 122 ]
    حتى أتيته فأخبرته بما رأيت فقال لي يا عمرو بن مرة أنا النبي المرسل إلى العباد كافة أدعوهم إلى الإسلام وآمرهم بحقن الدماء وصلة الأرحام وعبادة الله عز وجل ورفض الأصنام وحج البيت وصيام شهر رمضان شهر من اثني عشر شهرا من أجاب فله الجنة ومن عصى فله النار فآمن بالله يا عمرو بن مرة يؤمنك الله من هول جهنم فقلت يا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله آمنت بما جئت به من حلال وحرام وإن أرغم ذلك كثيرا من الأقوام وأنشدته أبياتا قلتها حين سمعت به وكان لنا صنم وكان أبي سادنه فقمت إليه فكسرته حتى لحقت بالنبي صلى الله عليه وسلم وأنا أقول شهدت بأن الله حق وأنني * لآلهة الأحجار أول تارك وشمرت عن ساقي الإزار مهاجرا * أجوب إليه الوعث بعد الدكادك لأصحب خير الناس نفسا ووالدا * رسول مليك الناس فوق الحبائك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مرحبا بك يا عمرو فقلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي ابعثني إلى قومي لعل الله أن يمن عليهم بي كما من علي بك فبعثني إليهم فقال عليك بالرفق والقول السديد ولا تك فظا ولا متكبرا ولا حسودا فأتيت قومي فقلت يا بني رفاعة بل يا معشر جهينة إني رسول رسول الله إليكم أدعوكم إلى الجنة وأحذركم النار وآمركم بحقن الدماء وصلة الأرحام وعبادة الله ورفض الأصنام وحج البيت وصيام شهر رمضان شهر من اثني عشر شهرا من أجاب فله الجنة ومن عصى فله النار يا معشر جهينة إن الله وله الحمد جعلكم خيار من أنتم منه وبغض إليكم في جاهليتكم ما حبب إلى غيركم من العرب كانوا يجمعون بين الأختين ويخلف الرجل على امرأة أبيه والغزاة في الشهر الحرام فأجيبوا هذا النبي المرسل من بني لؤي بن غالب تناولوا شرف الدنيا وكرامة الآخرة وسارعوا في ذلك يكن لكم فضيلة عند الله فأجابوا إلا رجلا منهم فقال يا عمرو أمر الله عيشك أتأمرنا أن نرفض آلهتنا ونفارق جماعتنا ونخالف دين آبائنا إلى ما يدعونا إليه هذا القرشي من أهل تهامة لا ولا حبا ولا كرامة ثم أنشأ يقول إن ابن مرة قد أتى بمقالة * ليست مقالة من يريد صلاحا إني أرى من قوله وفعاله يوما * وإن طال الزمان ذباحا أتسفه الأشياخ ممن قد مضى * من رام ذاك فلا أصاب فلاحا
    [ 123 ]
    فقال عمرو بن مرة الكاذب مني ومنك أمر الله عيشه وأبكم لسانه وأكمه أسنانه قال عمرو والله ما مات حتى سقط فوه وكان لا يجد طعم الطعام وخرس فخرج عمرو ابن مرة ومن أسلم من قومه حتى أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فكتب لهم كتابا هذه نسخته بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب أمان من الله على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتاب صادق ولسان ناطق مع عمرو بن مرة لجهينة بن زيد أن لكم بطون الأرض وسهولها وتلاع الأودية وظهورها ترعون نباته وتشربون ما فيه على أن تقروا بالخمس وتصلوا صلاة الخمس وفي التيعة والصريمة شاتان إذا اجتمعتا وإن فرقتا شاة شاة ليس على أهل الميرة صدقة وليس للوارد التيعة والله يشهد على ما بيننا ومن حضر من المسلمين بكتاب قيس بن شماس فهذا حين يقول عمرو بن مرة ألم تر أن الله أظهر دينه * وبين برهان القران لعامر كتاب من الرحمن نور لجمعنا * وأحلافنا في كل باد وحاضر إلى خير من يمشي على الأرض كلها * وأفضلها عند اعتكاك له الضرائر أطعنا رسول الله لما تقطعت * بطون الأعادي بالظماء الخواطر فنحن قبيل قد بنى المجد حولنا * إذا اختليت بالحرب هام الأكابر بنو الحرب نفريها وميض (سيوفنا) * تلألؤ في أكف المغاور ترى حوله الأنصار يحمون سربهم * بسمر العوالي والصفيح البواتر قال الإمام رحمه الله تفسير الألفاظ الغريبة في الحديث قوله ساطعا يقال سطع الغبار إذا ارتفع وأشعر وجهينة قبيلتان وانقشعت أي انجلت وابيض المدائن حضر المدائن وحقن الدماء حبسها وترك إراقتها والسادن الذي يخدم الأصنام وآلهة الأحجار أصنام من حجارة أجوب أقطع والوعث الأرض السهلة والدكداك الأرض الصلبة والحبائك ذلك السموات واحدتها حبيكة لعل الله أن يمن عليهم بي أي يرزقهم الإسلام بسببي والفظ الغليظ السئ الخلق ورفض الأصنام تركها وقوله جعلكم خيار من أنتم منه يعني قبائل من قبائل العرب تركوا في جاهليتهم كثيرا مما كان يفعله غيرهم من العرب من الفواحش وقوله أمر الله عيشك دعاء عليه لما كان اسمه عمرو بن مرة دعا عليه بهذا الدعاء أخذه من اسم أبيه مرة والذباح الذبح أتسفه إلى السفه
    [ 124 ]
    رام طلب وأكمه أسنانه كذا في الكتاب ولو كان أكمه أنسانه محمد لكان أظهر والإنسان إنسان العين وسقط فوه أي سنه وفي رواية فواه وفي رواية فحيى وكتب لهم كتابا أي حياهم ورحب بهم بكتاب صادق أي أرسله بكتاب صادق وتلاع الأودية أعاليها وقوله تشربون ما فيه كذا في الكتاب والصواب ماءه والتيعة إلى والصريمة أربعون وهذا إذا كان الثمانون لشريكين فأما إذا كان لواحد ففي الثمانين شاة وقوله ليس للوارد التيعة أو التبعة لست أقف على معناه والأخلاف الذين تحالفوا وتعاقدوا وقوله عند اعتكال كان كذا في الكتاب باللام ولعله بالراء يقال اعتكر الغلام اختلط وإن كان باللام فمعناه اشتبه وقيل اعتكل أبو الثوران تناطحا أو والظماء جمع ظمآن والخواطر المتحركة واختليت أي قطعت وقوله بنو الحرب نفريها أي نقطعها وسقط من الكتاب كلمة والصواب نفريها ببيض كأنها وميض تلألأ في أكف المغاور والمغاور جمع مغوار وهو الكثير الغارة يحمون سربهم يعني أهلهم بسمر العوالي يعني بالرماح والصفيح يعني السيوف البواتر القواطع فصل أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد السمرقندي الحافظ أنا عبد الصمد العاصمي ثنا أبو العباس البجيري ثنا أبو حفص البجيري حدثني أبي ثنا أبو رجاء أنا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبي حازم قال أخبرني سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر لأعطين هذه الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجوا أن يعطاها فقال أين علي بن أبي طالب فقالوا يا رسول الله يشتكي عينه قال فأرسلوا إليه فأتي به فبصق رسول الله صلى الله عليه سلم في عينه ودعا له فبرأ حتى لم يكن به وجع فأعطاه الراية وقال انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم قال الإمام رحمه الله قوله يدوكون أي يتفكرون والدوك في اللغة الاختلاط والمدوك)
    [ 125 ]
    حجر يدق به والمداك عبد حجر العطار على رسلك أي سكونك والرسل الرفق وحمر النعم الإبل الحمر وهي عزيزة عند العرب وأخبرنا الحسن أنا عبد الصمد ثنا أبو العباس ثنا أبو حفص قال وقال عبيدالله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي رافع اليهودي رجالا من الأنصار وأمر عليهم عبد الله بن عتيك وكان أبو رافع يؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعين عليه وكان في حصن له بأرض الحجاز فلما دنوا منه وقد غربت الشمس وراح الناس بسرحهم قال عبد الله لأصحابه اجلسوا مكانكم فإني منطلق ومتلطف للبواب لعلي أن أدخل فأقبل حتى دنا من الباب تقنع بثوبه كأنه يقضي حاجة وقد دخل الناس فهتف به البواب يا عبد الله إن كنت تريد أن تدخل فادخل فإني أريد أن أغلق الباب فدخلت فكمنت فلما دخل الناس أغلق الباب ثم علق الأغاليق على ود فقال فقمت إلى الأقاليد فأخذتها ففتحت الباب وكان أبو رافع يسمر عنده وكان في علالي له فلما ذهب عنه أهل سمره صعدت إليه فجعلت كلما فتحت بابا أغلقت علي من داخل قلت إن القوم نذروا لم يخلصوا إلي حتى أقتله وانتهيت إليه فإذا هو في بيت مظلم وسط عياله لا أدري أين هو من البيت قلت أبا رافع قال من هذا فأهويت نحو الصوت فأضربه ضربة بالسيف وأنا دهش فما أغنيت شيئا وصاح فخرجت من البيت فأمكث غير بعيد ثم دخلت إليه فقلت ما هذا الصوت يا أبا رافع قال لأمك الويل إن رجلا في البيت ضربني قبل بالسيف قال فأضربه ضربة أثخنته ولم أقتله ثم وضعت صبيب السيف في بطنه حتى أخذ في ظهره فعرفت أني قتلته فجعلت أفتح الأبواب بابا بابا حتى انتهيت إلى درجة له فوضعت رجلي وأنا أرى أني قد انتهيت إلى الأرض فوقعت في ليلة مقمرة وانكسرت ساقي فعصبتها بعمامة ثم انطلقت حتى جلست على الباب فقلت لا أخرج الليلة حتى أعلم أقتلته فلما صاح الديك قام الناعي على السور فقال أنعى أبا رافع تاجر أهل الحجاز فانطلقت إلى أصحابي فقلت النجاء فقد قتل الله أبا رافع فانتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته فقال ابسط رجلك فبسطت رجلي فمسحها فكأنما لم أشتكها قط قال الإمام رحمه الله قوله راح الناس بسرحهم أي انصرفوا بالإبل والغنم عشيا من
    [ 126 ]
    مراعيها إلى الحصن وكمنت أي استترت والأغاليق المفاتيح وكذلك الأقاليد والود الوتد يسمر عنده أي يتحدث عنده بالليل علالي جمع علية وهي الغرفة ونذروا علموا قلت أبا رافع منادى مضاف فأهويت قصدت صبيب السيف ذبابه وهو طرفه والناعي الذي يخبر بالموت والنجاء السرعة وانتصابه على المصدر أي انجوا النجاء فصل أخبرنا أحمد بن الحسن بن خيرون العدل ببغداد رحمه الله أنا أبو علي ابن شاذان أنا أبو بكر الشافعي ثنا الحسين بن شاكر ثنا محمد بن يوسف ثنا أبو قرة قال ذكر زمعة بن صالح عن زياد بن سعد حدثني أبو الزبير أنه سمع يونس بن خباب الكوفي يحدث أنه سمع أبا عبيدة بن عبد الله يحدث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قد جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن مقبلون إلى مكة في عمرة وقالت يا رسول الله إن ابني قد أفسده الشيطان والله ما يدعه ساعة قال ارفعيه إلي فجعل رأسه بين فخذيه وواسطة الرحل ثم فتح فمه فبزق فيه وقال أنا رسول الله فاخرج عدو الله ودفعه إليها وقال قد برأ ابنك فجيئينا عليه إذا رجعنا إلى هذا المنزل إن شاء الله فلما رجع أقبلت إليه بثلاثة أكبش يسوقهن الغلام فقال لها كيف فعل ابنك هو هذا يا رسول الله قد برأ وقد أهدى لك ثلاثة أكبش قال يا بلال خذ منها واحدا واترك لها اثنين قال ثم ذهب إلى الغائط وكان يبعد حتى لا يراه أحد فلم يجد شيئا يتوارى وراءه فبصر بشجرتين متباعدتين فقال اذهب إلى هاتين الشجرتين فقل لهما إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركما أن تجتمعا فيتوارى وراءكما فمشت إحداهما إلى الأخرى حتى قضى حاجته ثم عادت كل واحدة منهما إلى مكانها ثم أقبلنا حتى إذا دخلنا أزقة المدينة جاء جمل يشتد إليه حتى سجد له ثم قام بين يديه فذرفت عيناه فقال من صاحب هذا الجمل قالوا فلان قال ادعوه إلي فأتاه فقال ما شأنك وهذا الجمل يشكوك قال هذا جمل كنا نسنوا عليه من عشرين سنة ثم سمناه فأردنا أن ننحره فقال النبي صلى الله عليه وسلم بئسما جزيته قد اشتكى ذلك أعملت عليه عشرين سنة حتى إذا كبرت سنه وضعف عظمه أردت أن تنحره بعنيه أو هبه لي فقال هو لك يا رسول الله فقال أرسلوا به إلى الظهر فأرسل إلى الظهر
    [ 127 ]
    مع ظهره فقال الناس حينئذ يا رسول الله نحن أحق أن نسجد لك من هذا الجمل فقال معاذ الله أن يسجد لي أحد ولو قلت لأحد أن يسجد لأحد لقلت للمرأة أن تسجد لزوجها قال الإمام رحمه الله قوله وكان يبعد بضم الياء أي يذهب بعيدا وقوله نسنوا عليه أي نسقي عليه الماء للحرث والزرع والظهر الركاب وهي الإبل التي تركب فصل أخبرنا أحمد بن زاهر الطوسي أنا محمد بن إبراهيم الفارسي ثنا أبو أحمد الجلودي ثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان ثنا مسلم بن الحجاج ثنا زهير بن حرب ثنا عمر بن يونس الحنفي ثنا عكرمة ثنا إياس بن سلمة حدثني أبي قال غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حنينا فلما واجهنا العدو تقدمت فأعلو ثنية فاستقبلني رجل من العدو فأرميه بسهم فتوارى عني فما دريت ما صنع ونظرت إلى القوم فإذا هم قد طلعوا من ثنية أخرى فالتقوا هم وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فولي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأرجع منهزما وعلي بردتان مؤتزر بأحديهما مرتد بالأخرى فاستطلق إزاري فجمعتهما جميعا ومررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم منهزما وهو على بغلته الشهباء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد رأى ابن الأكوع فزعا فلما غشوا رسول الله صلى الله عليه وسلم نزا عن البغلة ثم قبض قبضة من تراب من الأرض ثم استقبل به وجوههم فقال شاهت الوجوه فما خلق الله منهم إنسانا إلا ملأ عينيه ترابا بتلك القبضة فولوا مدبرين فهزمهم الله فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم غنائمهم بين المسلمين قال الإمام رحمه الله غشوا بتخفيف الشين أي قربوا منه ونزا أي وثب وفي غير هذه الرواية نزل وقوله شاهت الوجوه أي قبحت قال وحدثنا مسلم بن الحجاج ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن نمير ح قال وحدثنا ابن نمير وتقاربا في اللفظ ثنا أبي ثنا عبد العزيز بن سياه ثنا حبيب ابن أبي ثابت عن أبي وائل قال قام سهل بن حنيف يوم صفين فقال يا أيها الناس اتهموا أنفسكم لقد كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية ولو نرى قتالا لقاتلنا وذلك في الصلح
    [ 128 ]
    الذي كان بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين المشركين فجاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ألسنا على حق وهم على باطل قال بلى قال أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار قال بلى قال ففيم نعطي الدنية في ديننا ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبينهم فقال يا ابن الخطاب إني رسول الله ولن يضيعني الله أبدا قال فانطلق عمر فلم يصبر متغيظا فأتى أبا بكر فقال يا أبا بكر ألسنا على حق وهم على باطل قال بلى قال أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار قال بلى قال فعلام نعطي الدنية في ديننا ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبينهم قال يا ابن الخطاب إنه رسول الله ولن يضيعه الله أبدا قال فنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفتح فأرسل إلى عمر فأقرأه إياه فقال يا رسول الله أو فتح هو قال نعم فطابت نفسه ورجع قال الإمام رحمه الله قوله نعطي الدنية أي نقبل الذل ونحتمل منهم ما يحكمون به علينا وقوله فعلام أصله فعلى ما حذفت منه الألف تخفيفا وكذلك في قوله إلام وعم ومعناه فعلى أي شئ فصل ذكر الطبراني في دلائل النبوة حديثا مسعدة بن سعد العطار المكي ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا عبد العزيز بن عمران حدثني عبد الرحمن وعبد الله ابنا زيد بن أسلم عن أبيهما عن عطاء بن يسار عن ابن عباس رضي الله عنه أن أربد بن قيس وعامر ابن الطفيل قدما المدينة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فانتهيا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس فجلسا بين يديه فقال عامر بن الطفيل يا محمد ما تجعل لي إن أسلمت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لك ما للمسلمين وعليك ما عليهم قال عامر أتجعل لي الأمر من بعدك إن أسلمت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس ذلك لك ولا لقومك ولكن لك أعنة الخيل قال لنا الآن أعنة الخيل بنجد اجعل لي الوبر ولك المدر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا فلما قفى من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عامر أما والله لأملأنها عليك خيلا ورجالا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يمنعك الله عز وجل فلما خرج أربد وعامر قال عامر يا أربد إني أشغل عنك محمدا بالحديث فاضربه بالسيف فإن الناس إذا قتلت محمدا لم يزيدوا عن أن يرضوا
    [ 129 ]
    بالدية فسنعطيهم الدية قال أربد أفعل فأقبلا راجعين فقال عامر يا محمد قم معي أكلمك فقام معه رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلمه وسل أربد السيف فلما وضع يده على سيفه يبست على قائم السيف فلم يستطع سل السيف وأبطأ أربد على عامر بالضرب فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى أربد وما يصنع فانصرف عنهما فلما خرج عامر وأربد من عند النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا كانا بالحرة حرة واقم نزلا فخرج إليهما سعد بن معاذ وأسيد بن حضير فقالا اشخصا يا عدوا الله لعنكما الله فقال عامر من هذا يا سعد قال هذا أسيد بن حضير مجمع الكتائب قال فخرجا حتى إذا كانا بالرقم أرسل الله على أربد صاعقة فقتلته وخرج عامر حتى إذا كان بالخريب أرسل الله عليه قرحة فأخذته وأدركه الليل في بيت امرأة من بني سلول فجعل يمس قرحته في حلقه ويقول غدة كغدة الجمل في بيت سلولية يرغب أن يموت في بيتها ثم ركب فرسه فأحضره حتى مات عليه راجعا فأنزل الله عز وجل فيهما الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام إلى قوله تعالى وما لهم من دونه من وال قال المعقبات من أمر الله يحفظون محمد صلى الله عليه وسلم ثم ذكر أربد وما هم به فقال هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا إلى قوله وهو شديد المحال قال الطبراني وحدثنا بشر بن موسى ثنا يزيد بن مهران أو خالد الخباز ثنا أبو بكر بن عياش عن الأجلح عن الذيال بن حرملة عن ابن عباس رضي الله عنه قال جاء قوم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله إن بعيرا لنا في حائط لنا قد غلبنا فجاء إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال تعال فجاء مطأطئا رأسه حتى خطمه صلى الله عليه وسلم وأعطاه أصحابه فقال له أبو بكر رضي الله عنه يا رسول الله كأنه علم أنك نبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين لابنتيها أحد إلا يعلم أني نبي إلا كفرة الجن والإنس قال الطبراني حدثنا موسى بن هارون ثنا إسحاق بن عمر بن سليط ثنا يزيد ابن أبي منصور عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال أصبت بثلاث موت النبي صلى الله عليه وسلم وكنت صويحبه وخويدمه وقتل عثمان والمزود قالوا يا أبا هريرة وما المزود قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة فأصاب الناس مخمصة فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم يا أبا هريرة هل من شئ قلت نعم شئ من تمر في المزود فقال ائتني به فأتيته به فأدخل يده فأخرج
    [ 130 ]
    قبضة فبسطها ثم قال ادع لي عشرة فدعوت عشرة فأكلوا حتى شبعوا فما زال يصنع ذلك حتى أطعم الجيش كله وشبعوا ثم قال خذ ما جئت به وأدخل يدك وأقبض ولا تكبه قال أبو هريرة رضي الله عنه فقبضت على أكثر مما جئت به ثم قال أبو هريرة ألا أحدثكم كم أكلت منه حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحياة أبي بكر وأطعمت وحياة عمر وأطعمت وحياة عثمان وأطعمت فلما قتل عثمان رضي الله عنه انتهبت يعني المدينة وذهب المزود فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب بن أبي عبد الله أخبرنا والدي أنا عبد الله بن يعقوب بن إسحاق ثنا محمد بن زكريا بن أبي بكير الكرماني ثنا وكيع بن الجراح عن سالم بن أبي العلاء المرادي عن عمرو بن هرم عن ربعي بن حراش وأبي عبد الله رجل من أصحاب حذيفة بن اليمان عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني لست أدري قدر مقامي فيكم فاقتدوا باللذين من بعدي وأشار إلى أبي بكر وعمر رضي الله عنهما واهدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد ابن أم عبد قال الإمام رحمه الله في هذا الحديث من دلالة النبوة أنه أخبر أن الخليفة بعده يكون أبا بكر وأن الخليفة بعد أبي بكر يكون عمر فكان كما أخبر أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه أنا إبراهيم بن عبد الله بن خورشيد قولة ثنا عمر بن الحسن الشيباني إملاء ثنا إسماعيل بن الفضل بن مسمار ثنا قتيبة والحسن ابن عمر قالا ثنا جرير عن الأعمش عن سلمة بن كهيل عن عبد الله قال خطبنا علي رضي الله عنه على المنبر فقال ما ينتظر الأشقى عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخضبن هذه من هذه قال وحدثنا عمر بن الحسن الشيباني ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا ثنا داود ابن عمرو ثنا فضيل بن عياض عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن ثعلبة الحماني قال سمعت عليا رضي الله عنه يقول أشهد أنه كان فيما يسر إلي النبي صلى الله عليه وسلم ليخضبن هذه من هذه قال الإمام رحمه الله قوله هذه يعني لحيته من هذه يعني من هامته أي يضربك الأشقى على رأسك فيخضب لحيتك من دم رأسك فضرب على رأسه رضي الله عنه حين قتل
    [ 131 ]
    فصل أخبرنا محمد بن أبي طاهر الخرقي أنا أبو سعيد النقاش أنا أبو جعفر أحمد ابن إبراهيم بن يوسف الضرير ثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن النعمان التيمي ثنا بشر ابن حجر السيامي أبي ثنا علي بن منصور هو الأبناوي عن عثمان بن عبد الرحمن هو الوقاصي عن محمد بن كعب القرظى قال بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه جالس في مسجد المدينة ومعه ناس إذ مر رجل في ناحية المسجد فقال له رجل من القوم يا أمير المؤمنين أتعرف هذا قال لا فمن هو قال هذا رجل من أهل اليمن له فيهم شرف وموضع يقال له سواد بن قارب وهو الذي أتاه رئيه التابع من الجن بظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عمر علي به فدعي الرجل فقال له عمر أنت سواد بن قارب قال نعم يا أمير المؤمنين قال أنت الذي أتاك رئيك بظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم قال فأنت على ما كنت عليه من كهانتك فغضب الرجل غضبا شديدا وقال يا أمير المؤمنين ما استقبلني أحد بهذا منذ أسلمت فقال عمر رضي الله عنه يا سبحان الله ما كنا عليه من الشرك أعظم مما كنت عليه من كهانتك أخبرني بإتيانك رئيك بظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم يا أمير المؤمنين بينما أنا ذات ليلة بين النائم واليقظان إذ أتاني رئيي فضربني برجله وقال قم يا سواد بن قارب فافهم واعقل إن كنت تعقل إنه قد بعث رسول من بني لؤي ابن غالب يدعو إلى الله وإلى عبادته ثم أنشأ الجني يقول عجبت للجن وتجساسها * وشدها العيس بأحلاسها تهوي إلى مكة تبغي الهدى * ما خير الجن كأنجاسها فارحل إلى الصفوة من هاشم * واسم بعينيك إلى راسها قال فلم أرفع رأسا فقلت دعني أنام فإني أمسيت ناعسا فلما أن كان الليلة الثانية أتاني فضربني برجله وقال قم يا سواد بن قارب فافهم واعقل إن كنت تعقل إنه قد بعث رسول من لؤي بن غالب يدعو إلى الله وإلى عبادته ثم أنشأ يقول الجني
    [ 132 ]
    عجبت للجن وأخبارها * وشدها العيس بأكوارها تهوى إلى مكة تبغي الهدى * ما مؤمن الجن ككفارها فارحل إلى الصفوة من هاشم * من روابيها وأحجارها قال فلم أرفع بقوله رأسا فقلت دعني فإني أمسيت ناعسا فلما كان الليلة الثالثة أتاني فضربني برجله وقال قم يا سواد بن قارب فافهم واعقل إن كنت تعقل إنه قد بعث رسول من لؤي بن غالب يدعو إلى الله وعبادته ثم أنشأ الجني يقول عجبت للجن وتطلابها * وشدها العيس بأقتابها تهوى إلى مكة تبغي الهدى * ما صادق الجن ككذابها فارحل إلى الصفوة من هاشم * ليس قداماها كأذنابها قال فوقع في قلبي حب الإسلام ورغبت فيه فلما أصبحت شددت على راحلتي رحلها وانطلقت متوجها إلى مكة فلما كنت ببعض الطريق أخبرت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد هاجر إلى المدينة فقدمت المدينة فسألت عن النبي صلى الله عليه وسلم فقيل هو في المسجد فانتهيت إلى المسجد فعلقت ناقتي ودخلت المسجد فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس حوله فقلت اسمع مقالتي يا رسول الله فقال ادنه فلم يزل يدنيني حتى صرت بين يديه فقال هات فأخبرني بإتيانك رئيك فقلت أتاني نجيي بعد هدأ ورقدة * ولم يك فيما قد بلوت بكاذب ثلاث ليال قوله كل ليلة * أتاك رسول من لؤي بن غالب فشمرت (من ذيل الإزار ووسطت بي * الذعلب الوجناء بين السباسب فأشهد أن الله لا رب غيره * وأنك مأمون على كل غائب وأنك أدنى المرسلين وسيلة * إلى الله يا ابن الأولين الأطايب فمرنا بما يأتيك ياخير من مشى * وإن كان فيما جاء شيب الذوائب وكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة * يكون بمغن عن سواد بن قارب قال ففرح رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه بمقالتي فرحا شديدا حتى رؤي ذلك في وجوههم قال فوثب إليه عمر رضي الله عنه فالتزمه وقال لقد كنت أحب أن أسمع هذا الحديث
    [ 133 ]
    منك فأخبرني عن رئيك هل يأتيك اليوم فقال أما منذ قرأت كتاب الله فلا ونعم العوض كتاب الله من الجن قال الإمام رحمه الله تفسير الألفاظ الغريبة في الحديث الرئي الجني الذي يتبع الإنسي ويأتيه بالأخبار ويظهر له والتجساس أن تفعال من الجاسوس وهو الذي يتعرف الأخبار والعيس الإبل والأحلاس على جمع حلس وهو كساء يطرح على ظهر البعير وقوله إلى رأسها يعني إلى رئيسها يعني رئيس بني هاشم والأكوار جمع الكور وهو الرحل والروابي جمع الرابية وهي المكان المرتفع وقداماها الله متقدمها وأذنابها متأخرها قال يعني ليس من تقدم في الإسلام كمن تأخر أو يعني ليس متقدم بني هاشم كمتأخرهم عن والهدأ من السكون يريد سكون الناس بالليالي عن التصرف والذعلب في الناقة القوية والوجناء بن الصلبة والسباسب هذه جمع سبسب وهو المفازة فصل أخبرنا عاصم بن الحسن ببغداد أنا أبو عمر بن مهدي أنا الحسين بن يحيى بن عياش ثنا الحسن بن محمد الزعفراني ثنا عفان ثنا حماد عن ثابت عن ابن أبي ليلى عن المقداد رضي الله عنه قال قدمت وصاحبان لي فتعرضنا للناس ما يضيفنا أحد فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكرنا ذلك له فذهب بنا إلى منزله وعنده أربعة أعنز فقال احلبهن يا مقداد ثم جزئهن أربعة أجزاء وأعط كل إنسان جزأه فكنت أفعل ذلك فرفعت للنبي صلى الله عليه وسلم جزأه ذات ليلة فاحتبس واضطجعت على فراشي فقالت لي نفسي أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى أهل بيت من الأنصار فلو قمت فشربت هذه الشربة فلم أزل حتى أقدمت فشربت فلما دخل في بطني وتقار أخذني ما قدم وما حدث وقلت يجئ النبي صلى الله عليه وسلم جائعا ظمآن فلا يرى في القدح شيئا فسجيت ثوبا على وجهي وجاء النبي صلى الله عليه وسلم فسلم تسليما يسمع اليقظان ولا يوقظ النائم ثم أتى الإناء فكشف عنه فلم ير فيه شيئا فرفع رأسه إلى السماء ثم قال اللهم أطعم من أطعمني واسق من سقاني فاستغنمت دعوته فأخذت الشفرة ودنوت من الأعنز أجسهن أيتهن أسمن لأذبحها فوضعت يدي على ضرع إحداهن فإذا هي حافل ونظرت إلى الأخرى فإذا هي حافل ونظرت إلى كلهن فإذا هن حفل فحلبت
    [ 134 ]
    في الإناء ثم أتيته فقلت اشرب فقال ما الخبر فقلت اشرب فقال بعض سوأتك يا مقداد فشرب ثم قال يا مقداد قلت اشرب يا نبي الله فشرب حتى تضلع ثم أخذته فشربت ثم أخبرته الخبر ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم هيه فقلت كان كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذه بركة أنزلت من السماء أفلا أخبرتني حتى أسقي صاحبيك فقلت إذا شربت أنا وأنت البركة فلا أبالي من أخطأت قال وأخبرنا الحسن بن محمد الزعفراني ثنا سعيد بن سليمان نا سليمان ابن المغيرة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن المقداد قال أقبلت أنا وصاحبان لي قد ذهبت أسماعهما وأبصارهما من الجهد فجعلنا نعرض أنفسنا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فليس أحد يقبلنا فانطلقنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فانطلق إلى أهله فإذا ثلاثة أعنز فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم احلبهن فذكر نحوه وزاد فيه وعلي شملة من صوف كلما رفعت على رأسي خرجت قدمي وإذا أرسلت على قدمي خرج رأسي فجعل لا يجيئني النوم وأما صاحباي فناما فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم كما يسلم ثم أتى المسجد يصلي قال الإمام رحمه الله قوله وتقار أي استقر يعين اللبن وقوله أخذني ما قدم وما حدث أي ندمت واهتممت وقوله حافل أي كثيرة اللبن والحفل سنة جمع وقوله بعض سوأتك أي بعض حيلك وقوله تضلع أي امتلأ ريا وقوله هيه أي زدني من خبر اللبن وحاله وقوله فلا أبالي من أخطأت التاء لتأنيث البركة أي من لم تنله الشربة إذا نالتك ونالتني فصل أخبرنا محمد بن أبي طاهر الخرقي وعمر بن أحمد السمسار قالا أنا أبو سعيد النقاش انا أبو الحسن محمد بن محمود بن عبد الله المروزي ثنا أبو بكر عبد الله ابن سليمان ح قال أبو سعيد وأنا عبد الله بن حامد بن محمد الفقيه ثنا أحمد بن محمد ابن سعيد البزار قالا ثنا علي بن حرب الطائي ثنا يعلى بن النعمان البجلي ثنا مخزوم بن هانئ عن أبيه وكانت له عشرون ومائة سنة قال لما ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتجس إيوان كسرى فسقطت منه أربع عشر شرفة وخمدت نار فارس ولم تخمد قبل ذلك بألف سنة ورأى الموبذان كأن إبلا صعابا تقود خيلا عرابا حتى عبرت دجلة وانتشرت في
    [ 135 ]
    بلاد فارس فتجلد كسرى وجلس على سرير الملك ولبس تاجه وأرسل إلى الموبذان فقال يا موبذان إنه سقط من إيواني أربع عشرة شرفة وخمدت نار فارس ولم تخمد قبل اليوم بألف عام فقال وأنا أيها الملك قد رأيت كأن إبلا صعابا تقود خيلا عرابا حتى عبرت دجلة وانتشرت في بلاد فارس قال فما ترى ذلك يا موبذان وكان رأسهم في العلم قال حدث يكون من قبل العرب فكتب حينئذ من كسرى ملك الملوك الى النعمان بن المنذر أن ابعث إلي رجلا من العرب يخبرني بما أسأله عنه فبعث إليه عبدالمسيح بن حبان ابن بقيلة فقال له يا عبد المسيح هل عندك علم بما أريد أن أسألك عنه قال يسألني الملك فإن كان عندي منه علم أعلمته وإلا فأعلمته بمن عمله علمه فيخبرك به فقال علمه عند خال لي يسكن مشارف الشام يقال له سطيح قال فأذهب إليه فاسأله فأخبرني بما يخبرك به فخرج عبدالمسبح عمرو حتى قدم على سطيح وهو مشرف على الموت فسلم عليه وحياه فلم يجبه سطيح فأقبل يقول أصم أم يسمع غطريف اليمن * أم فاز فازلم به شأو العنن يا فاصل الخطة أعيت من ومن * أتاك شيخ الحي من آل سنن وأمه من آل ذيب بن حجن * تحملني وجنا وتهوي به وجن حتى أتى عاري الجآجي والقطن * أزرق بهم الناب صرار الأذن قال فرفع رأسه إليه وقال عبد المسيح يهوي إلى سطيح وقد أهوى على الضريح بعثك ملك بني ساسان لارتجاس الإيوان وخمود النيران ورؤيا الموبذان رأى إبلا صعابا تقود خيلا عرابا قد قطعت دجلة وانتشرت في بلاد فارس يا عبد المسيح إذا ظهرت التلاوة وغارت بحيرة ساوة وفاض وادي السماوة وخرج منها صاحب الهراوة فليست الشام بالشام يملك منهم ملوك وملكات على عدد الشرفات وكل ما هو آت آت ثم مات
    [ 136 ]
    فقام عبد المسيح وهو يقول شمر فإنك ماضي الدهر شمير * لا يفزعنك تشريد وتغرير فربما كان قد أضحوا بمنزلة * يهاب صولهم الأسد المهاصير منهم أخ الصرح بهرام وإخوته * والهرمزان وسابور وسابور والناس أولاد علات فمن علموا * أن قد أقل فمحقور ومهجور وهم بنو الأم إما أن رأوا نشيا قبل * فذاك بالغيب محفوظ ومنصور والخير والشر مجموعان في قرن * فالخير متبع والشر محذور قال أبو سعيد النقاش لفظ حديث المحمودي عن ابن أبي داود قال الإمام رحمه الله شرح الألفاظ الغريبة في الحديث قوله ارتجس أي اضطرب وتحرك حتى سمع صوته ورعد رجاس كثير الصوت والموبذان قاضي المجوس وأشفى على الموت أي أشرف وتجلد أي تصبر وأظهر الجلادة من نفسه والغطريف السيد وفاز أي مات وروى فاد بالدال ومعناه مات أيضا فاز لم أي قبض وشا والعنن الشأو السباق والعنن الموت يريد عرض له الموت فقبضه قال أهل اللغة عن لي كذا أي عرض أعيت من ومن أي أعيت فلانا وفلانا وفي رواية فضفاض الرداء والبدن * رسول قيل العجم يسري للوسن لا يرهب الرعد ولا ريب الزمن * يجوب في الأرض علنداة شزن يرفعني يحيى وجن ويهوى بي وجن * حتى أتى عاري الجآجي والقطن يلفه في الريح بوغاء الدمن الفضفاض الواسع وسعة الرداء والبدن كناية عن سعة الصدر وكثرة العطاء قال الشاعر غمر الرداء إذا تبسم ضاحكا * علقت لضحكته رقاب المال وقال معي كل فضفاض القميص كأنه * إذا ماسرى فيه المدام فنيق
    [ 137 ]
    وقوله للوسن يعني للرؤيا التي رآها والقيل الملك يجوب يقطع علنداة صلبة شزن أي قد أعي من الحفاء يقال شزن البعير شزنا الرحمن فهو شزن وقيل الشزن الذي يمشي في شق ويقال بات فلان على شزن أي على قلق يتقلب من جنب إلى جنب قال ابن هرمة إلا تقلب مكروب على شزن كما تقلب تحت القرة الصرد وقوله يرفعني وجن الوجن جمع وجين وهي الأرض الغليظة يقول لم يزل هذا البعير يرفعني مرة ويخفضني وكان أخرى والجآجئ روى عظام الصدر والقطن ما بين الوركين يقول إن السير قد هزلها وأخذ من لحمها حتى عرى منه وبدت عظامه والبوغاء ولم دقاق التراب وقوله بهم الناب كذا في الكتاب وفي رواية مهم الناب بالميم وكأن معناه تام السن ولست أقف على حقيقته والضريح القبر وأوفى أشرف وفاض كثر ماؤه وصاحب الهراوة يعني النبي صلى الله عليه وسلم كان يمسك بيده كثيرا قضيبا أو غصن نخل وكان يمشي بالعصا بين يديه ويغرز له فيصلي إليه ويحمل معه إذا ذهب لقضاء حاجته فكان يخدش به الأرض الصلبة لئلا يترشش عليه البول إذا بال وفي رواية عبد المسيح على جمل مشيح المشيح الجاد فصل ذكر ابن قتيبة في أعلام النبي صلى الله عليه وسلم قال أعلام نبوته أن ناقة له ضلت فأقبل يسأل الناس عنها فقال المنافقون هذا محمد يخبركم عن خبر السماء وهو لا يدري أين ناقته فحمد الله وأثنى عليه وحكى قولهم ثم قال وإني لا أعلم إلا ما علمني ربي وقد أخبرني أنها في وادي كذا متعلق زمامها بشجرة فبادر الناس فوجدوها كذلك قال ومن ذلك قوله لخالد حين بعثه إلى أكيدر بدومة الجندل أما إنكم ستأتونه بين فتجدونه يصيد البقر فوجدوه كذلك قال ومن ذلك قوله للعباس عمه رضي الله عنه حين أسره أفد نفسك وابني أخيك يعني عقيل بن أبي طالب ونوفل بن الحارث فإنك ذو مال فقال لا مال عندي قال فأين المال الذي وضعته بمكة عند أم الفضل وليس معكما أحد فقلت إن أصبت في سفري فللفضل كذا ولعبد الله كذا ولفلان كذا فقال العباس والذي بعثك بالحق ما علم بهذا أحد غيري وإنك لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأسلم هو وعقيل
    [ 138 ]
    فصل قال ابن قتيبة في كلام ذكره قال ومما يدل على صدقه أن الأعمال تدل على صدق أهلها ومما يوجب تصديقه أنه كان أشرف الأشراف وأحلم الحلماء وأجود الأجواد وأنجد الأنجاد وأزهد الزهاد كان يرقع ثوبه ويخصف نعله ويصلح خصه ويتوسد يده ويمهن أهله ويأكل بالأرض ويقول إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبيد ويلبس العباء ويجالس المساكين ويمشي في الأسواق ولم ير ضاحكا ملء فيه ولا آكلا وحده ولا ضاربا بيده إلا في سبيل ربه وقام حتى تورمت قدماه وكان يسمع لجوفه إذا قام بالليل للصلاة أزيز كأزيز المرجل من البكاء وقال شيبتني هود وأخواتها وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم اللهم ارزقني عينين هطالتين تذرفان الدموع تشفياني أهل من مخافتك قبل أن تكون الدموع دما والأضراس جمرا وأقص صلى الله عليه وسلم من نفسه وقبض ودرعه مرهونة على شعير اقترضه لطعمه ولم يورث ولده وقال إنا معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة وقد مدحه الله بجميع أخلاقه فقال وإنك لعلى خلق عظيم فمن استبعد منهم هذه الأشياء وأتهم بعض هذه الأخبار فهذه حجرته التي كان ينزل فيها هو وأهله وبها مقبره وهذه برده التي يلبسها الخلفاء في الأعياد وهذا قدحه الذي كان يشرب فيه وهذه نعله وهذه كتبه في أكارع الأديم قال ابن قتيبة وهذه شريعته أسهل الشرائع وأطيبها أحل فيها الطيبات وحرم الخبائث وأمر ببر الوالدين وصلة الرحم والصدقة والعفو والأمر بالمعروف والصفح عن الجاهلين و مجانبة الغيبة والكذب والنميمة والفواحش وشرب الخمر والقمار وحض على كل حسن وردع عن كل قبيح وبين للناس ما يأخذون وما يتقون في فرائضهم وأحكامهم وزكاتهم وطلاقهم وعتقهم وحجهم ومعاملاتهم وسائر أمور دينهم وأغنامهم عن جميع الأمم وعن أهل الكتب وأحوج المخالفين لهم إلى ما عندهم فالنصارى تستعمل في كثير من المواريث فرائضهم وتستعمل في المعاملات أحكامهم وكذلك اليهود تلجأ في أحكام إلى حكماء المسلمين وليس أمة من الأمم إسناده كإسنادهم حديث رجل عن رجل وثقة عن ثقة عن ثقة
    [ 139 ]
    حتى يبلغ بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته يبين الصحيح والسقيم والمنقطع والسليم قال وفي بعض ما اقتصصنا كفاية لمن عقل وبلاغ لمن اعتبر وشفاء لمن شك فما يمنع من كانت له أذن تسمع وقلب يفقه وعين تبصر أن يفئ إلى الله تعالى وينيب إلى الحق قبل الفوت بمفاجأة عند الموت فإنه ليس من الدين عوض ولا من الله مهرب ولا بعد الموت مستعتب ولا دار إلا الجنة أو النار فصل أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن سليم ثنا عبد الملك بن محمد بن بشران الواعظ إملاء أنا أبو الحسن أحمد بن إسحاق بن نيخاب الطيبي ثنا محمد بن نصر بن عبد الرحمن القطان ثنا عمرو بن عثمان الحمصي ثنا عبد الله بن عبد العزيز عن محمد بن عبد العزيز عن ابن شهاب عن عبد الرحمن بن أنس السلمي عن العباس بن مرداس السلمي أنه كان في لقاح له في نصف النهار إذ طلعت عليه نعامة عليها راكب عليه ثياب مثل اللبن فقال لي يا عباس أم تر إلى السماء كفت أحراسها وأن الحرب جرعت أنفاسها وأن الخيل وضعت أحلاسها وأن الذي جاء بالبر والتقى يوم الاثنين ليلة الثلاثاء صاحب الناقة القصواء قال فخرجت مرعوبا قد راعني ما رأيت وسمعت حتى جئت وثنا لنا كان يدعى الضماد وكنا نعبده ونكلم من جوفه كنست ما حوله وقممت ثم تمسحت به وقبلته فإذا صائح يصيح من جوفه قل للقبائل من سليم كلها * هلك الضماد وفاز أهل المسجد هلك الضماد وكان يعبد مرة * قبل الصلاة على النبي محمد إن الذي جا بالنبوة والهدى * بعد ابن مريم من قريش مهتد قال فخرجت مرعوبا حتى جئت قومي فقصصت عليهم القصة وأخبرتهم الخبر فخرجت في ثلاثمائة من قومي من بني حارثة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة فدخلنا المسجد فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم تبسم ثم قال لي يا عباس كيف كان إسلامك فقصصت عليه القصة فقال صدق وسر بذلك فأسلمت أنا وقومي
    [ 140 ]
    أخبرنا سليمان بن إبراهيم في كتابه أنا شيخ لنا حدثنا فاروق ثنا زياد ثنا إبراهيم بن المنذر ثنا محمد بن فليح ثنا موسى بن عقبة عن ابن شهاب الزهري قال لما رجع فل المشركين إلى مكة وقد قتل الله منهم من قتل أقبل عمير بن وهب الجمحي حتى جلس إلى صفوان بن أمية الجمحي في الحجر فقال صفوان قبح الله العيش بعد قتلى بدر قال أجل والله ما في العيش خير بعدهم ولولا دين علي لا أجد قضاءه وعيال لا أدع لهم شيئا لخرجت إلى محمد فقتلته إن ملأت عيني منه فإن لي عنده علة أعتل بها أقول قدمت على ابني هذا ال**** ففرح صفوان بقوله وقال علي دينك وعيالك أسوة عيالي في النفقة لا يسعني شئ ويعجز عنهم فحمله صفوان وجهزه وأمر بسيف عمير فصقل وسم وقال عمير لصفوان اكتمني أياما فأقبل عمير حتى قدم المدينة فنزل بباب المسجد وعقل راحلته وأخذ السيف فعمد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر إليه عمر بن الخطاب وهو في نفر من الأنصار يتحدثون عن وقعة بدر ويذكرون نعمة الله فيها فلما رآه عمر معه السيف فزع فقال عندكم الكلب فهذا عدو الله الذي حرش بيننا يوم بدر وحزرنا للقوم ثم قام عمر فدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذا عمير بن وهب قد دخل المسجد متقلدا سيفا هو الغادر الفاجر يا رسول الله لا نأمنه على شئ قال أدخله علي فخرج عمر فأمر أصحابه أن أدخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم احترسوا من عمير فأقبل عمر وعمير فدخلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع عمير سيفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر تأخر عنه فلما دنا منه عمير قال انعموا صباحا وهي تحية أهل الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أكرمنا الله عن تحيتك وجعل تحيتنا تحية أهل الجنة وهي السلام فقال عمير إن عهدك بها لحديث فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أبدلنا الله بها خيرا منها فما أقدمك يا عمير لأنه قال قدمت في ****ي عندكم ففادونا في ****كم فإنكم العشيرة والأصل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بال السيف في رقبتك قال قبحها الله من سيوف فهل أغنت عنا من شئ إنما نسيته في رقبتي حين نزلت لعمري إن لي لهما غيره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اصدقني ما أقدمك قال قدمت في ****ي قال فما الذي شرطت لصفوان بن أمية في الحجر ففزع عمير وقال ما شرطت له شيئا قال تحملت له بقتلي على أن يعول بنتك ويقضي دينك والله تعالى حائل بينك وبين ذلك قال عمير أشهد أنك رسول الله وأشهد أن لا إله إلا الله كنا
    [ 141 ]
    يا رسول الله نكذبك بالوحي وبما يأتيك من السماء وإن هذا الحديث كان بيني وبين صفوان في الحجر لم يطلع عليه أحد غيره وغيري فأخبرك الله به فآمنت بالله ورسوله والحمد لله الذي ساقني هذا المساق ففرح المسلمون حين هداه الله وقال عمر والذي نفسي بيده لخنزير كان أحب إلي من عمير حين طلع ولهو اليوم أحب إلي من بعض بني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجلس يا عمير نواسك وقال لأصحابه علموا أخاكم القرآن وأطلق له ****ه فقال عمير يا رسول الله قد كنت جاهدا ما استطعت في إطفاء نور الله فالحمد لله الذي ساقني وهداني من الهلكة فائذن لي يا رسول الله فألحق بقريش فأدعوهم إلى الله وإلى الإسلام لعل الله أن يهديهم ويستنقذهم من الهلكة فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فلحق بمكة وجعل صفوان بن أمية يقول لقريش في مجالسهم أبشروا بفتح ينسيكم وقعة بدر وجعل يسأل عن كل راكب يقدم من المدينة هل كان بها من حدث وكان يرجوا ما قال له عمير حتى قدم عليهم رجل من المدينة فسأله صفوان عنه فقال قد أسلم فلعنه المشركون وقالوا صبأ فقال صفوان لله علي أن لا أنفعه بنفع أبدا ولا أكلمه من رأسي كلمة أبدا فقدم عليهم عمير فدعاهم إلى الإسلام ونصحهم جهده فأسلم بشر كثير قال الإمام رحمه الله قال أهل اللغة الفل القوم المنهزمون وقوله عندكم الكلب إغراء أي أحفظوا الكلب واجتنبوه وقوله من رأسي أي مما يستقبلني من الزمان فصل أخبرنا محمد بن الحسن بن سليم ثنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أبو الحسن أحمد بن إسحاق بن نيخاب الطيبي ثنا محمد بن نصر ثنا علي بن سعيد ثنا إدريس بن عبد الله ثنا إبراهيم بن سليمان بن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال خرج جابر بن عبد الله رضي الله عنه في طلب حديث سمعه وهو صاحب له من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس فلما انتهى إلى جبال بيت المقدس فإذا رهبان جلوس نحو من ثلاثين راهبا فقال لهم جابر ما حبسكم هاهنا قالوا صاحب لنا في الجبل نجيئه أخبرنا في كل سنة في هذا اليوم فنستفيد من علمه قال جابر والله لأفرغن نفسي اليوم لله عز
    [ 142 ]
    وجل هل علم إلا علم محمد صلى الله عليه وسلم قال فخرج عليهم شيخ بيده عصا أسود وعليه مسوح وقد وقع حاجباه على عينيه فالتفت إلى القوم فإذا جابر بن عبد الله عليه البياض فقال لهم من هذا قالوا هذا جابر بن عبد الله جليس محمد صلى الله عليه وسلم فقال الشيخ ادنه فدنا فقال أمن علمائهم أنت أم من جهالهم فقال جابر لست من علمائهم ولا من جهالهم فقال زعمتم أن أهل الجنة يأكلون ويشربون ولا يتغوطون فهل نظيره في الدنيا قال نعم قال وما هو قال الوليد في بطن أمة تسعة أشهر يأكل ويشرب بأكل أمه ولا يتغوط قال ألست تقول أني لست من علمائهم ولا من جهالهم قال نعم لست من علمائهم ولا من جهالهم قال فإن أهل الجنة يأكلون من ثمار الجنة ولا ينقص من ثمار الجنة شيئا هل له نظير في الدنيا قال نعم العالم يأتيه الألف والألفان والثلاثة يأخذون من علمه ولا ينقص من علمه شيئا ولا من كتاب الله عز وجل قال ألست تقول إنك لست من علمائهم ولا من جهالهم قال نعم لست من علمائهم ولا من جهالهم قال فإن الله عز وجل يقول له مقاليد السموات والأرض ما هذه المقاليد أمن ذهب أو فضة أو نحاس أو حديد قال ما هي من ذهب ولا فضه ولا نحاس ولا حديد بل هو التسبيح والتهليل والتقديس والتكبير فغضب الشيخ وقال ألست تقول إني لست من علمائهم ولا من جهالهم قال لست من علمائهم ولا من جهالهم قال يقول الله عز وجل هم الأولون وهم الآخرون قال صدق الله عز وجل هم أمة محمد صلى الله عليه وسلم هي أول أمة تدخل الجنة وآخر أمة أخرجت للناس قال ادنه واستفد من علمي قال ما أرجو من علم أستفيد منك وأنت تدعي مع الله إلها آخر قال القس لكني أشد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا رسول الله وأن الجنة حق والنار حق وأن الله يبعث من في القبور والله لقد أحببت محمدا وأنا ابن سبع سنين ولقد وجدت نعته في الإنجيل فإن أنت لقيت محمدا فاقره مني السلام وإن لم ألقه ليذهبن في قلبي منة غصة قم فأنت والله الناظر لأهل ملتك المزين لأهل دينك وأسلم طائفة منهم وتفرق الآخرون
    [ 143 ]
    فصل أخبرنا حكيم بن أحمد الإسفرايني أنا جدي أبو الحسن علي بن محمد الإسفرايني أنا أبو الطيب محمد بن محمد بن عبد الله الحناط ثنا محمش بن عصام المعدل النيسابوري ثنا حفص هو ابن عبد الله بن راشد السلمي ثنا إبراهيم بن طهمان ح قال أبو الطيب وحدثنا الحسين بن الفضل ثنا محمد بن سابق ثنا إبراهيم بن طهمان عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث أخبرنا محمد بن الحسن بن سليم أنا عبد الرحمن بن عبيدالله الحرفي ثنا حمزة بن محمد بن العباس نا محمد بن إسماعيل يعني السلمي ثنا إسحاق بن إبراهيم بن العلاء بن الضحاك الزبيدي حدثني عمرو بن الحارث عن عبد الله بن سالم الأشعري عن الزبيدي محمد بن الوليد بن عامر ثنا الوليد بن عبد الرحمن أن جبير بن نفير قال ثنا شداد بن أوس قال قلنا يا رسول الله كيف أسري بك ليلة أسري بك قال صليت لأصحابي صلاة العتمة بمكة معتما فأتاني جبريل عليه السلام بدابة بيضاء فوق الحمار ودون البغل فقال اركب فاستصعبت علي فرازها بأذنها ثم حملني عليها فانطلقت تهوي بنا يقع حافرها حيث أدرك طرفها حتى بلغنا أرضا ذات نخيل فقال انزل فنزلت ثم قال صل فصليت ثم ركبنا فقال أتدري أين صليت قال قلت الله أعلم قال صليت بأثرب يا صليت بطيبة فانطلقت تهوي بنا يقع حافرها حيث أدرك طرفها حتى بلغنا أرضا فقال انزل فنزلت ثم قال صل فصليت ثم ركبنا فقال أتدري أين صليت قال قلت الله أعلم قال صليت بمدين صليت عند شجرة طوى ثم انطلقت تهوي بنا يقع حافرها حيث أدرك طرفها ثم بلغنا أرضا بدت لنا قصور فقال انزل فنزلت قال صل فصليت ثم ركبنا فقال أتدري أين صليت قال قلت الله أعلم قال صليت ببيت اللحم حيث ولد عيسى المسيح بن مريم ثم انطلق بي حتى دخلنا المدينة من بابها اليماني فأتى قبلة المسجد فربط فيه دابته فدخلنا المسجد من باب فيه تميل الشمس والقمر وصليت في المسجد حيث شاء الله وأخذني من أشد ما أخذني فأتيت بإناءين في أحدهما لبن وفي الآخر عسل
    [ 144 ]
    أرسل إلي بهما جميعا فعدلت بينهما ثم هداني الله فأخذت اللبن فشربت حتى قرعت به جبيني وبين يدي شيخ متكئ فقال أخذ صاحبك الفطرة إنه لمهدي ثم انطلق بي حتى أتينا الوادي الذي في المدينة فإذا جهنم تنكشف عن مثل الزرابي قلت يا رسول الله كيف وجدتها قال مثل الحمة السخن ثم انصرف بي فمررنا على عير قريش بمكان كذا وكذا قد أضلوا بعيرا لهم قد جمعه فلان فسلمت عليهم فقال بعضهم هذا صوت محمد ثم أتيت أصحابي قبل الصبح بمكة فأتاني أبو بكر فقال يا رسول الله أين كنت الليلة فقد التمستك في مظانك فقال علمت أني أتيت بيت المقدس الليلة فقال يا رسول الله إنه مسيرة شهر فصفه لي قال ففتح لي صراط كأني أنظر إليه لا يسألوني عن شئ إلا أنبائتهم لو عنه قال أبو بكر رضي الله أشهد أنك رسول الله فقال المشركون انظروا إلى ابن أبي كبشة يزعم أنه أتى بيت المقدس الليلة فقال إن آية ما أقول لكم أني مررت بعير لكم بمكان كذا وكذا قد أضلوا بعيرا لهم فجمعه فلان ينزلون بكذا ثم كذا ويأتوكم يوم كذا وكذا يقدمهم جمل آدم عليه مسح أسود وغرارتان سوداوان فلما كان ذلك اليوم أشرف الناس ينظرون حتى كان قريبا من نصف النهار حين أقبلت العير يقدمهم ذلك الجمل الذي وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله هذا حديث شامي الطريق واضح الإسناد فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب أنا والدي أبو عبد الله أنا أحمد بن إبراهيم ابن جامع ثنا جامع بن القاسم البغدادي ثنا أبو المعارك الشماخ بن المعارك بن مرة ابن صخر بن بجير بن بجرة الطائي بفيد حدثني أبي عن جدي عن أبيه بجير بن بجرة قال كنت في جيش خالد بن الوليد رضي الله عنه حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الأكيدر ملك دومة الجندل فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنك ستجده يصيد البقر قال فوافيناه في ليلة مقمرة وقد خرج كما نعته رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذناه وقتلنا أخاه كان قد حاربنا وعليه قباء ديباج فبعث به خالد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلما أتينا النبي صلى الله عليه وسلم انشدته تبارك سائق البقرات إني * رأيت الله يهدي كل هادي
    [ 145 ]
    فمن يك متنابذا يكون عن ذي تبوك * فإنا قد أمرنا بالجهاد فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا يفض الله فاك فأتت عليه تسعون سنة وما تحركت له سن ولا ضرس فصل ذكر الطبراني في دلائل النبوة حدثنا أبو مسلم الكشي حدثنا عمرو بن حكام ثنا المثنى بن سعيد القصير ثنا أبو جمرة أن ابن عباس رضي الله عنه أخبرهم عن بدء إسلام أبي ذر رضي الله عنه لما بلغه أن رجلا خرج بمكة يزعم أنه نبي بعث أخاه فقال ائت مكة حتى تسمع منه وتأتني مع بخبره فانطلق أخوه إلى مكة فسمع من نبي الله صلى الله عليه وسلم فانصرف إلى أبي ذر فأخبره أنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويأمر بمكارم الأخلاق فقال ما شفيتني ثم أخذ شنة فيها ماء وزاده ثم انطلق حتى أتى مكة ففرق أن يسأل أحدا عن شئ ولم يلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أجنه الليل فلما اعتم مر به علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال من الرجل قال رجل من غفار قال فانطلق إلى منزلك فانطلق به إلى منزله لا يسأل واحدا منهما صاحبه عن شئ فلما أصبح غدا فلم يلقه فنام في ناحية المسجد فمر به علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال أما آن للرجل أن يعرف منزله فانطلق معه لا يسأل أحد منهما صاحبه عن شئ فلما كان اليوم الثالث أخذ على علي رضي الله عنه لئن أخبره بالذي يريد ليكتمن عليه وليسترن سعيد عليه ففعل فقال إنه بلغني أن رجلا خرج بمكة يزعم أنه نبي فبعثت بأخي فلم يأتني بما يشفيني فجئت بنفسي لأخبر خبره فقال له علي رضي الله عنه إني غاد فاتبع أثري فإني إن رأيت ما أخاف عليك منه قمت كأني أبول ورجعت إليك وإن لم أر شيئا فاتبع أثري فغدا علي رضي الله عنه وغدا أبو ذر رضي الله عنه على أثره حتى دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبره خبره وسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم فقال يا رسول الله مرني بأمرك فقال ارجع إلى قومك حتى إذا بلغك خبري فأتني فقال لا والله حتى أصرخ بالإسلام فخرج إلى المسجد فنادى بالصلاة ونادى أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فقال المشركون صبأ الرجل صبأ الرجل ثم ضربوه حتى سقط فمر
    [ 146 ]
    به العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه فانكب عليه ثم قال يا معشر قريش أنتم تجار وطريقكم على غفار تريدون أن يقطع الطريق عليكم فأمسكوا عنه فلما كان اليوم الثاني عاد لمثل مقامه فعادوا لضربه فمر عليه العباس رضي الله عنه فقال لهم مثل ذلك فهذا كان بدء إسلام أبي ذر رضي الله قال الإمام رحمه الله روي إسلام ذر رضي الله عنه من وجوه منها رواية البصريين عن المثنى بن سعيد وقد روي من طريق الشاميين حدث به الطبراني قال حدثنا أحمد بن إبراهيم أبو عبد الله القرشي الدمشقي ثنا محمد بن عائذ ثنا الوليد ين مسلم ثنا أبو طرفة عباد بن الريان اللخمي قال سمعت عروة بن رويم اللخمي يقول حدثني عامر بن لدين قاضي الناس مع عبد الملك بن مروان قال سمعت أبا ليلى الأشعري يقول حدثني أبو ذر رضي الله عنه قال إن أول ما دعاني إلى الإسلام أنا كنا قوما عربا فأصابتنا السنة فاحتملت أمي وأخي وكان اسمه أنيسا إلى أصهار لنا بأعلى نجد فلما حللنا بهم أكرمونا فلما رأى ذلك الرجل من الحي مشى إلى خالي فقال تعلم أن أنيسا يخالفك فقال فحز في قلبه فانصرفت من رعية إبلي فوجدته كئيبا يبكي فقلت ما أبكاك يا خال فأعلمني الخبر فقلت حجز الله عن ذلك إنا نعاف الفاحشة وإن كان الزمان قد أخل بنا وقد كدرت علينا صفو ما ابتدأئنا بكر به ولا سبيل إلى اجتماع واحتملت أمي وأخي حتى نزلنا بحضرة مكة فقال أخي إني مدافع رجلا على الماء بشعر وكان رجلا شاعرا فقلت لا تفعل فخرج به اللجاج حتى دافع دريد بن الصمة صرمته إلى صرمته وأيم الله لدريد يومئذ أشعر من أخي فتقاضيا إلى خنساء ففضلت أخي على دريد وذاك أن دريدا خطبها إلى أبيها فقالت شيخ كبير لا حاجة لي فيه فحقدت ذلك عليه فضممنا صرمته إلى صرمتنا فكانت لنا هجمة ثم أتيت مكة وابتدأت بالصفا فإذا عليها رجالات قريش وقد بلغني أن بها صابئا أو مجنونا أو شاعرا أو ساحرا فقلت أين هذا الذي يزعمونه قالوا هاهو ذاك حيث ترى فانقلبت إليه فوالله ما جزت عنهم قيس حجر حتى أكبوا على كل عظم وحجر ومدر فضرجوني بدمي فأتيت البيت فدخلت بين الستور والبناء وبقيت فيه ثلاثين يوما لا آكل ولا أشرب إلا من ماء زمزم حتى إذا كانت ليلة قمراء أضحيان أقبلت امرأتان من خزاعة فطافتا بالبيت ثم ذكرتا إسافا ونائلة وهما وثنان كانوا يعبدونهما فأخرجت رأسي من تحت الستور فقلت احملوا أحدهما على صاحبه فغضبتا
    [ 147 ]
    ثم قالتا أما والله لو كانت رجالنا حضورا ما تكلمت بهذا ثم ولتا فخرجت أقفو آثارهما حتى لقيتا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما أنتما وما جاء بكما فأخبرتاه الخبر فقال أين تركتما الصابئ فقالتا تركناه بين الستور والبناء فقال لهما هل قال لكما شيئا فقالتا نعم كلمة تملأ الفم فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انسلتا وأقبلت حتى جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سلمت عليه عند ذاك فقال أين أنت ومن أين جئت وما جاء بك فأنشأت أعلمه الخبر فقال من أين كنت تأكل وتشرب فقلت من ماء زمزم فقال أما إنه طعام طعم ومعه أبو بكر رضي الله عنه فقال يا رسول الله ائذن لي أن أعشيه قال نعم ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي وأخذ أبي بكر بيده حتى وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بباب أبي بكر ثم دخل أبو بكر بيته ثم أتى بزبيب من زبيب الطائف فجعل يلقيه لنا قبضا قبضا ونحن نأكل منه حتى تملأنا منه قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أبا ذر فقلت لبيك فقال إنه قد رفعت لي أرض وهي ذات ماء لا أحسبها إلا تهامة فاخرج إلى قومك فادعهم إلى ما دخلت فيه قال فخرجت حتى أتيت أمي وأخي فأعلمتهما الخبر فقالا ما بنا رغبة عن الدين الذي دخلت فيه فأسلما ثم خرجنا فأعلمت قومي فقالوا إنا قد صدقناك ولكنا نلقى محمدا فلما قدم علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم لقيناه فقالت له غفار يا رسول الله إن أبا ذر أعلمنا ما أعلمته وقد أسلمنا وشهدنا أنك رسول الله ثم تقدمت أسلم خزاعة فقالوا يا رسول الله إنا قد رغبنا ودخلنا فيما دخل فيه إخواننا وحلفاؤنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم سالمها الله وغفار غفر الله لها ثم أخذ أبو بكر رضي الله عنه بيدي قال يا أبا ذر فقلت لبيك يا أبا بكر فقال هل كنت تأله في الجاهلية قلت نعم لقد رأيتني أقوم عند الشمس فلا أزال مصليا حتى يؤذيني حرها فأخر كأني خفاء فقال لي فأين كنت توجه قلت لا أدري إلى حيث وجهني الله عز وجل حتى أدخل الله عز وجل علي الإسلام قال الإمام رحمه وروي إسلام أبي ذر رضي الله عنه من وجه آخر روي عن أبي يزيد المدني عن ابن عباس رضي الله عنه عن أبي ذر رضي الله عنه قال كان لي أخ يقال له أنيس وكان شاعرا فتنافر هو وشاعر آخر قال أنيس أنا أشعر منك وقال الآخر أنا أشعر منك فقال أنيس أترضى أن يكون بيننا كاهن مكة قال نعم فخرجنا إلى مكة فاجتمعنا عند الكاهن فأنشده هذا كلامه وهذا كلامه فقال لأنيس قضيت
    [ 148 ]
    لنفسك قال فكأنه فضل شعر أنيس فرجع أنيس فقال يا أخي رأيت بمكة رجلا يزعم أنه نبي وهو على دينك قال ابن عباس رضي الله عنه فقلت أي شئ كنت تعبد قال لا شئ كنت أصلي من الليل حتى أسقط كأني خفاء حتى يوقظني حر الشمس فقلت أين كنت توجه وجهك قال حيث وجهني ربي عز وجل قال أبو ذر قلت إني أريد أن آتيه فجهزت ثم خرجت فقال لي أنيس لا تظهر أنك تطلبه فإني أخاف عليك أن تقتل دونه قال أبو ذر رضي الله عنه فجئت حتى دخلت مكة فكنت بين الكعبة وأستارها خمس عشر ليلة ويوما أخرج كل ليلة فأشرب من ماء زمزم شربة فما وجدت على كبدي سخفة وجوع ولقد تعكن بطني فجعلت امرأتان تدعوان ليلة آلهتهما وتقول إحداهما يا إساف هب لي غلاما وتقول الأخرى يا نائلة هب لي كذا وكذا فقلت هن بهن فولتا وجعلتا تقولان الصابئ بين الكعبة وأستارها إذ مر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر يمشي وراءه فقالتا الصابئ بين الكعبة وأستارها فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلام قبح ما قالتا قال أبو ذر رضي الله عنه فظننت أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرجت إليه فقلت السلام عليك يا رسول الله فقال وعليك السلام ورحمة الله ثلاثا ثم قال لي منذ كم أنت هاهنا قلت منذ خمس عشرة يوما وليلة قال فمن أين كنت تأكل قلت آتي زمزم كل ليلة نصف الليل فأشرب منها فما وجدت على كبدي سخفة جوع ولقد تعكن بطني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذا طعم وشرب وهي مباركة قالها ثلاثا ثم سألني رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن أنت قلت من غفار وكانت غفار يقطعون على الحاج فكأن رسول الله صلى الله عليه وسلم تقبض عني فقال لأبي بكر انطلق يا أبا بكر فانطلق بي إلى منزله فقرب زبيبا فأكلنا معه فأقمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلمني الإسلام وقرأت من القرآن شيئا فقلت يا رسول الله إني أريد أن أظهر ديني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أخاف عليك أن تقتل قلت لابد منه يا رسول الله وإن قتلت قال فسكت عني رسول الله صلى الله عليه وسلم وقريش حلق يتحدثون في المسجد فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فتنقضنت قد الحلق فقاموا إلي فضربوني حتى تركوني كأني نصب أحمر وكانوا يرون أنهم قد قتلوني فقمت فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي ألم أنهك فقلت يا رسول الله كانت حاجة في نفسي فقضيتها فقمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الله وأن محمدا عبده ورسوله فقال لي الحق بقومك فإذا بلغك ظهوري
    [ 149 ]
    فائتني قال أبو ذر رضي الله عنه أتيت أمي فلما رأتني بكت وقالت يا بني أبطأت علينا حتى تخوفت أن قد قتلت ألقيت صاحبك الذي طلبت قلت نعم أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله قالت فما صنع أنيس قلت أسلم قالت والله ما بي عنكما رغبة أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قال فأقمت في قومي فأسلم منهم ناس كثير حتى بلغنا ظهور رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتيته وفي رواية قال أنيس وقد ساموه يعني النبي صلى الله عليه وسلم وفي رواية فرأى ما بي من الحال فقال ألم أنهك وفي رواية ابن الصامت قال أبو ذر رضي الله عنه صليت قبل الناس بأربع سنين قلت له من كنت تعبد قال إله السماء وفي روايته فجعلوا يقولون ساحر ويقولون له كاهن يقولون له شاعر ولقد حملت كلامه على أقراء الشعر فلم يلتئم ولا يلتئم على لسان أحد بعدي وفي رواية حتى تركوني مثل النصب الأحمر فلما ضربني برد السحر أفقت وفي رواية حتى إذا كان ذات ليلة ضرب على آذان أهل مكة فلم يطف بالبيت أحد غير امرأتين أقبلتا تسبحان إسافا ونائلة فقلت زوجوا أحدهما بالآخر فقالتا أما والله لو كان هاهنا من أنفارنا أحد قال الإمام رحمه الله الألفاظ الغريبة في الحديث الشنة القربة الخلق ففرق فخاف أجنه الليل ستره أعتم دخل في ظلام الليل والصرمة القطيع من الغنم مدافع رجلا أي مفاخر رجلا وليلة إضحيان أي مضيئة وقوله احملوا أحدهما على صاحبه معناه معنى قوله زوجوا أحدهما بالآخر وقوله كلمة تملأ الفم أي أستعظم أن أتكلم بها وقوله قبضا قبضا روي بالضاد والصاد والقبصة بالصاد دون القبضة وقوله تاله وتأله أي تعبد والخفاء الكساء فتنافر فتحاكم ساموه أي كلفوه التعب سخفة جوع شدة جوع تعكن بطني أي تكسر من السمن هن بهن الهن كناية عن الفرج أي أجمعوا بينهما يستهزئ بالصنم وعابدي الصنم والنصب حجارة يذبح عليها ما يتقرب به إلى الأصنام من النعم أقراء الشعر أوزانه وطرقه تسبحان إسافا أي تذكرانه وفي بالتعظيم وفي رواية تمسحان الأنفار جمع النفر وهم الجماعة
    [ 150 ]
    أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب انا والدي نا عمرو بن عبد الله النيسابوري ثنا احسين بن محمد بن زياد ثنا زكرياء بن يحيى أبو سكين الطائي حدثني عم أبي زحر بن حصين حدثني جدي حميد بن منهب حدثني خريم بن أوس بن حارثة بن لام الطائي قال هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدمت عليه منصرفة من تبوك فأسلمت ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الحيرة البيضاء قد رفعت لي وهذه الشيماء بنت بقيلة الأزدية على بغلة شهباء معتجرة بخمار أسود فقلت يا رسول الله نحن دخلنا الحيرة فوجدتها كما تصف فهي لي قال هي لك ثم أقبلنا على الطريق الطف نريد الحيرة فلما دخلنا كان أول من تلقانا شيماء بنت بقيلة الأزدية كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة شهباء معتجرة بخمار أسود فتعلقت بها فقلت هذه وهبها لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاني خالد عليها بالبينة فأتيته بها فكانت البينة محمد بن مسلمة ومحمد بن بشير الأنصاري فسلمها إلي قال الإمام رحمه الله قوله معتجرة أي متقنعة والمعجر المقنعة شهباء بيضاء الطف موضع بقرب الكوفة أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن انا أبو بكر بن مردويه حدثني مكي بن بندار ثنا محمد بن أحمد الجوهري ثنا يحيى بن الفضيل ثنا الأصعمي ثنا أبو عمرو بن العلاء حدثني موسى بن عقبة عن أمه عن أم كلثوم بنت أبي سلمة قالت لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة رضي قال لها إني قد أهديت إلى النجاشي أواقا من مسك وحلة ولا أرى النجاشي إلا وقد مات ولا أرى الهدية إلا سترد قالت فكان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فمات النجاشي وردت الهدية فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم كل امرأة من نسائه وقية من ذلك المسك وأعطاني سائره أخبرنا أبو الخير الهروي انا أبو الحسن الداودي انا أبو محمد بن حمويه ثنا عيسى بن عمر السمرقندي ثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي انا زيد بن عوف ثنا أبو عوانة عن عبد الملك بن عمير عن ذكوان أبي صالح عن كعب قال في السطر الأول محمد رسول الله عبدي المختار لا فظ ولا غليظ ولا سخاب بالأسواق ولا يجزي
    [ 151 ]
    بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر مولده بمكة وهجرته بطيبة وملكه بالشام وفي السطر الثاني محمد رسول الله أمته الحمادون يحمدون الله في السراء والضراء يحمدون الله في كل منزله ويكبرونه على كل شرف دعاة الشمس يصلون الصلاة إذا جاء وقتها ولو كانوا على رأس كناسة ويأتزرون على أوساطهم ويوضئون أطرافهم وأصواتهم بالليل في جوف السماء كأصوات النحل قال وثنا الدارمي ثنا مجاهد بن موسى ثنا معن هو ابن عيسى ثنا معاوية ابن صالح عن أبي فروة عن ابن عباس رضي الله عنه أنه سأل كعب الأحبار كيف تجد نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة فقال كعب تجده محمد بن عبد الله يولد بمكة ويهاجر إلى طابة ويكون ملكه بالشام وليس بفحاش ولا سخاب في الأسواق ولا يكافئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر أمته الحمادون ويحمدون الله في كل سراء ويكبرون الله على كل نجد يوضئون أطرافهم ويأتزرون في أوساطهم يصفون في صلاتهم كما يصفون في قتالهم دويهم في مساجدهم كدوي النحل يسمع مناديهم في جو السماء قال وحدثنا الدارمي انا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني خالد هو ابن يزيد عن سعيد هو ابن أبي هلال عن هلال بن أسامة عن عطاء بن يسار عن ابن سلام رضي الله عنه أنه كان يقول إنا لنجد صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا أرسالناك كل شاهدا ومبشرا ونذيرا وحرزا للأميين أنت عبدي ورسولي سميته المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب بالأسواق ولا يجزي بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويتجاوز لن أقبضه حتى يقيم الملة المتعوجة بأن يشهد أن لا إله إلا الله نفتح به أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا فصل في دلالة أخرى في ذكر إسلام أبي قرصافة جندرة بن خيشنة انا عمر بن أحمد الفقيه انا أبو سعيد النقاش انا أبو بكر الشافعي ثنا سعيد بن عبد الله بن عجب ثنا أيوب بن علي بن الهيصم ثنا زياد بن سيار عن عزة بنت عياض بن أبي قرصافة أنها سمعت جدها أبا قرصافة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
    [ 152 ]
    كان أول بدء إسلامي أني كنت يتيما بين أمي وخالتي وكان أكثر ميلي إلى خالتي وكنت أرعى شويهات لي فكانت خالتي كثيرا ما تقول يا بني لا تمر إلى هذا الرجل تعني النبي صلى الله عليه وسلم فيغويك ويضلك قال فكنت أخرج حتى آتي المرعى فأترك شويهاتي ثم آتي النبي صلى الله عليه وسلم فلا أزال عنده أسمع منه ثم أروح بغنمي ضمرا يابسات الضروع فقالت لي خالتي مالي أرى أغنامك يابسات الضروع قلت ما أدري ثم غدوت إليه في اليوم الثاني ففعل كما فعل في اليوم الأول غير أني سمعته يقول يا أيها الناس هاجروا وتمسكوا بالإسلام فإن الهجرة لا تنقطع ما دام الجهاد ثم إني رحت بغنمي كما رحت في اليوم الأول ثم عدت إليه في اليوم الثالث فلم أزل عند النبي صلى الله عليه وسلم أسمع كلامه حتى أسلمت وبايعته وصافحته بيدي ثم شكوت إليه أمر خالتي وغنمي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم جئني بالشآء فجئته بهن فمسح على ظهورهن وصدورهن ودعا فيهن بالبركة فامتلأت شحما ولبنا ثم رجعت بغنمي سمانا ممتلئات شحما ولبنا فلما دخلت على خالتي بهن قالت يا بني هكذا فارع قلت والله يا خالة ما رعيت إلا حيث كنت أرعى كل يوم ولكن أخبرك بقصتي فأخبرتها بالقصة وإتياني النبي صلى الله عليه وسلم وأخبرتها بسمته وكلامه فقالت لي أمي وخالتي إذهب بنا إليه فذهبت أنا وأمي وخالتي فأسلموا وبايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا ما كان من إسلام أبي قرصافة فصل أخبرنا عمر بن أحمد أنا أبو سعيد النقاش أنا أبو بكر الشافعي وأبو الحسن محمد بن إسحاق بن عباد التمار قالا ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا محمد بن عبد الله الإنصاري ثنا حميد عن أنس قال جاء عبد الله بن سلام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقدمه المدينة فقال إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي ما أول أشراط الساعة وما أول طعام يأكله أهل الجنة والولد ينزع إلى أبيه وإلى أمه قال أخبرني جبريل آنفا فقال عبد الله ذاك عدو اليهود من الملائكة قال أما أول أشراط الساعة فنار تحشرهم من المشرق إلى المغرب وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبر حوت وأما الولد فإذا سبق ماء الرجل نزعه وإن سبق ماء المرأة نزعها قال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنك رسول
    [ 153 ]
    الله قال يا رسول الله أن اليهود قوم بهت وإن علموا بإسلامي قبل أن تسألهم عني بهتوني عندك فجاءت اليهود فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم أي رجل عبد الله عندكم قالوا خيرنا وابن خيرنا وسيدنا وابن سيدنا وأعلمنا وابن أعلمنا قال أرأيتم أن أسلم عبد الله فقالوا أعاذه الله من ذلك فخرج إليهم عبد الله فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله قالوا شرنا وابن شرنا وانتقصوه قال هذا ما كنت أخاف وأحذر يا رسول الله فصل أخبرنا عمر أنا أبو سعيد أنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن عمرو الأحمسي ثنا أبو حصين الوادعي ثنا يحيى الحماني ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن عبد الله ابن شداد بن الهاد عن دحية الكلبي رضي الله عنه قال بعثني النبي صلى الله عليه وسلم إلى قيصر صاحب الروم بكتاب فاستأذنت فقلت استأذنوا لرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى قيصر فقيل إن على الباب رجلا يزعم أنه رسول رسول الله ففزعوا لذلك وقالوا أدخلوه فأدخلوه عليه وعنده بطارقته فأعطيته الكتاب فقرئ عليه فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى قيصر صاحب الروم فقال ابن أخ له أحمر أزرق سبط الشعر لا يقرأ الكتاب اليوم لأنه بدأ بنفسه وكتب صاحب الروم ولم يكتب ملك الروم قال فقرئ الكتاب حتى فرغ منه ثم أمرهم قيصر فخرجوا من عنده ثم بعث إلي فدخلت إليه فسألني فأخبرته فبعث إلى الأسقف فدخل عليه وكان صاحب أمرهم يصدرون عن قوله وعن رأيه فلما قرأ الكتاب قال الأسقف هو والله الذي بشرنا به عيسى بن مريم وموسى هو والله الذي بشرنا به موسى وعيسى الذي كنا ننتظره قال قيصر فما تأمرني قال الأسقف أما أنا فإني مصدقه ومتبعه قال قيصر إني أعرف أنه كذلك ولكن لا أستطيع أن أفعل إن فعلت ذهب ملكي وقتلني الروم فصل أخبرنا إبراهيم بن محمد الطيان وغيره قال انا إبراهيم بن عبد الله بن خورشيد قولة ثنا المحاملي ثنا محمد بن خلف ثنا أبو نعيم ثنا يونس بن أبي إسحاق عن المغيرة بن شبيل بن عوف عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال لما أن دنونا من
    [ 154 ]
    المدينة أنخت راحلتي وفتحت عبيتي فلا ولبست حلتي ودخلت المسجد والنبي صلى الله عليه وسلم قائم يخطب فرماني الناس بالحدق فقلت لجليس لي يا عبد الله ما بال الناس ينظرون إلي هل ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم من أمري شيئا قال نعم ذكرك بأحسن الذكر بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب آنفا إذ عرض له في خطبته فقال يطلع عليكم من هذا الفج رجل من خير ذي يمن محتجن منه ببرد أحمر وعليه برد أحمر عليه مسحة ملك فحمدت الله على ما أبلاني قال وحدثنا المحاملي ثنا فضل الأعرج ثنا عبد الصمد بن النعمان أنا يوسف ابن صهيب عن موسى العبسي عن بلال عن حذيفة رضي الله عنه قال بعث النبي صلى الله عليه وسلم إلى دومة الجندل بعثه فقال انطلقوا فإنكم ستجدون صاحب دومة يتصيد الصيد فخذوه فانطلقوا فوجدوه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فأخذوه وعلا أهل المدينة أشرفوا على المسلمين يكلمونهم فقال رجل من المسلمين أذكرك الله هل تجدون محمدا في كتابكم فقال لا فقال رجل إلى جنبه إنا نجده في كتابنا قال حدثنا المحاملي ثنا أحمد بن منصور زاج ثنا علي ثنا أبو حمزة عن الأعمش عن أبي وائل عن مسروق قال قال عمر رضي الله عنه أيكم يحدثنا عن الفتنة كما قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حذيفة بن اليمان أنا قال أنك عليه لجرئ قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فتنة الرجل في أهله وماله وولده وجاره يكفرها الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال ليس عن هذا أسألك ولكن أسألك عن الفتنة التي تموج كموج البحر قال ليس عليك منها بئس يا أمير المؤمنين بينك وبينها باب مغلق قال يكسر أم يفتح قال بل يكسر قال عمر رضي الله عنه أما أنه إذا لا يغلق قال فقلنا لحذيفة هل علم عمر ما عنيت قال أي والذي نفسي بيده كما علم أن دون غد ليلة وذلك أن حذيفة حدثه بحديث ليس بالأغاليط قال فهبنا حذيفة أن نسأله من الباب قال فأمرنا مسروقا فسأله وكان أجرأنا عليه فقال هو عمر بن الخطاب قال وحدثنا المحاملي ثنا زهير بن محمد ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن هند بنت الحارث عن أم سلمة قالت استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول لا إله إلا الله ما أنزل من الخزائن لا الله إلا الله ما أنزل الليلة من الفتن من يوقظ صواحب الحجر يا رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة
    [ 155 ]
    قال حدثنا المحاملي ثنا الحسن بن محمد بن الصباح ثنا عمرو بن محمد ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن سعيد بن أبي كرب عن جابر رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إلى خشبة فلما وضع المنبر فقدته الخشبة فحنت حنين الناقة الخلوج إلى ولدها فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده عليها فسكنت قال الإمام رحمه الله الخلوج التي قطع عنها ولدها بذبح أو غيره فصل أخبرنا عمر بن أحمد السمسار أنا أبو سعيد النقاش أنا عبد الله بن حامد الفقيه قال قال الواقدي ثنا العطاف بن خالد عن خالد بن سعيد قال قال تميم الداري كنت بالشام حين بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرجت إلى بعضي حاجتي فأدركني الليل فقلت أنا في جوار عظيم هذا الوادي الليلة قال فلما أخذت مضجعي إذا مناد ينادي لا أراه عذ بالله ذي الجلال فأن الجن لا تجير أحدا على الله فقلت بما تقول فقال قد خرج رسول الله الأمين وصلينا خلفه بالحجون وأسلمنا واتبعناه وذهب الجن ورميت بالشهب فانطلق إلى محمد فأسلم فلما أصبحت ذهبت إلى دير أيوب وأخبرته الخبر فقال قد صدقوك تجده يخرج من الحرم وهو خير الأنبياء فلا تسبق إليه فتكلفت الشخوص حتى جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت فصل ذكر الطبراني في دلائل النبوة حدثنا علي بن المبارك الصنعاني ثنا زيد بن المبارك ثنا محمد بن الحسن أبن الزبالة المخزومي عن محمد بن طلحة التيمي عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف قال كان كعب بن لؤي بن غالب يجمع قومه يوم الجمعة وكانت قريش تسمي الجمعة عروبة فيخطبهم فيقول أما بعد فأسمعوا وتعلموا وأفهموا وأعلموا ليلة ساج ونهار ضاج : والأرض مهاد والسماء بناء والجبال أوتاد والنجوم
    [ 156 ]
    أعلام والأولون كالآخرين والأنثى والذكر زوج فصلوا أرحامكم وأحفظوا اصهاركم غير وثمروا أولادكم فهل رأيتم من هالك رجع أو ميت نشر الدار أمامكم وأظن غير ما تقولون عليكم بحرمكم زينوه وعظموه وتمسكوا به فسيأتي له نبأ عظيم سيخرج منه نبي كريم ثم يقول نهار وليل كل أقف بحادث سواء عليها ليلها ونهارها يؤوبان بالأحداث حين تأوبا وبالنعم الضافي علينا ستورها على غفلة يأتي النبي محمد فيخبر أخبارا صدوقا خبيرها ثم يقول والله لو كنت فيها لتنصبت فيها تنصب الجمل ولأرقلت فيها إرقال الفحل قال الإمام رحمه الله إنما ذكر كعب صفة النبي صلى الله عليه وسلم ونبوته من صحف إبراهيم عليه السلام قال وحدثنا محمد هو ابن البراء ثنا الفضل بن غانم ثنا سلمة عن محمد ابن إسحاق قال بلغني أنه كان فيما وصف عيسى بن مريم عليه السلام فيما جاءه من الله الإنجيل لأهل الإنجيل من صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أثبت لهم يوحنس الحواري حين نسخ لهم الإنجيل من عهد عيسى عليه السلام في رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من أبغضني فقد أبغض الرب عز وجل ولولا أني صنعت بحضرتكم صنائع ما كانت لكم خطيئة ولكن من الآن انظروا وظنوا أنهم يفوتوني أحمد ولكن لا بد أرأيتم الذي في الناموس أنهم أبغضوني مجانا أي باطلا فلو قد جاء الممتحنا بعد الذي يرسله الله عز وجل إليكم من عند الرب تبارك وتعالى روح القدس هو الذي من عند الرب عز وجل وهو يشهد علي وأنتم أيضا لأنكم كنتم قديما معي هذا قلته لكم لكيلا تشكوا فالممتحنا يقول بالسريانية هو محمد صلى الله عليه وسلم وهو بالرومية البلقليطس الذي قال محمد بن إسحاق قد ذكر لي بعض أهل العلم أنه وجد عند حبر من أحبار اليهود عهدا من كتاب إبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم فيه موذ موذ فقال أنشدك الله ما هذان الحرفان قال اللهم غمز من ذكر محمد صلى الله عليه وسلم قال محمد بن إسحاق وحدثني علي بن نافع الجرشي قال قرأت في بيت بجرش كتابا بالزبور كتبته الحبشة حين ظهروا على اليمن مصلحا محمدا رشيدا أمما
    [ 157 ]
    قال وحدثنا الحسن بن علي المعمري ثنا عمرو بن أبي عاصم حدثني أبي ثنا شبيب بن بشر عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه في قول الله عز وجل فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا قال أحبار اليهود وجدوا صفة محمد صلى الله عليه وسلم مكتوبا في التوراة أكحل أعين ربعة جعد الشعر حسن الوجه فما وجدوه في التوراة محوه حسدا وبغيا فأتاهم نفر من قريش من أهل مكة فقالوا تجدون في التوراة نبيا منا قالوا نعم نجده طويلا أزرق سبط الشعر فأنكرت قريش وقالوا ليس هذا منا وعن سلمة بن سلامة بن وقش قال كان لنا جار من يهود في بني عبد الأشهل فخرج علينا يوما من بيته وذلك قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم حتى وقف على مجلس بني عبد الأشهل قال سلمة وأنا يومئذ أحدث من فيه سنا علي بردة لي مضطجع فيها بفناء أهلي فذكر البعث والقيامة والحساب والميزان والجنة والنار قال ذلك لقوم أصحاب أوثان لا يرون أن بعثا كائن بعد الموت فقالوا ويحك وتكون دار فيها جنة ونار يجزون فيها بأعمالهم قال نعم والذي يحلف به ولود أن حظه من تلك النار أعظم تنور في هذه الدار يحمونه ثم يدخلونه إياه فيطبقون لأن عليه ثم ينجو من تلك النار غدا قالوا ويحك وما آية ذلك قال نبي يبعث من هذه البلاد وأشار بيده نحو مكة واليمن قالوا فمتى تراه فرمى بطرفه فرآني وأنا مضطجع بفناء باب أهلي وأنا أحدث القوم فقال إن يستنفد هذا الغلام عمره يدركه قال سلمة فوالله ما ذهب الليل والنهار حتى بعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم وهو حي بين أظهرنا فآمنا به وكفر به بغيا وحسدا فقلنا له ويلك يا فلان ألست الذي قلت لنا فيه قال بلى ولكن ليس به وعن حسان بن ثابت أنه قال والله إني لغلام يفعة ابن ثمان أو سبع أعقل ما سمعت إذ سمعت يهودي يصرخ على أطعمة يثرب يا معشر يهود حتى اجتمعوا إليه فقالوا ويلك ما لك فقال طلع الليلة نجم أحمد الذي ولد به
    [ 158 ]
    فصل أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي انا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد ثنا عبد الله بن محمد بن محمد ثنا أحمد بن عمرو ثنا خلاد بن أسلم ثنا النضر بن شميل عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم حائطا من حوائط الانصار فإذا فيه جملان يرعدان ويبرقان فدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم منهما فوضعا جرانهما بالأرض فقال قائل من الناس سجدا قال وحدثنا أحمد بن عمرو انا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن نمير ثنا الأجلح عن ذيال بن حرملة عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر حتى دفعنا إلى حائط من حوائط بني النجار إذا فيه جمل قطم لا يدخل أحد الحائط إلا وثب عليه فجاء النبي صلى الله عليه وسلم حتى أتى الحائط فدعا البعير فجاءه واضعا مشفرة وقد في الأرض حتى برك بين يديه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هاتوا خطامه فخطمه ودفعه إلى صاحبه ثم التفت إليهم فقال إنه ليس بين السماء والأرض شئ إلا يعلم أني رسول الله غير عاصي الجن والأنس قال وحدثنا أحمد بن عمرو ثنا أبو بكر ثنا عبد الله بن نمير ثنا عثمان بن حكيم ثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز عن يعلى بن مرة قال رأيت من النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا ما رآهن أحد قبلي ولا يراها أحد بعدي قال كنت جالسا معه حتى جاء جمل فضرب بجرانه بين يديه ثم ذرفت عيناه فقال انظروا لمن هذا الجمل فإن له لشأنا قال فخرجت فالتمست صاحبه فوجدته لرجل من الأنصار فدعوته إليه فقال ما شأن جملك هذا قال وما شأنه قال لا أدري ما شأنه قال فقال عملنا عليه ونضحنا عليه حتى عجز عن السقاية فائتمرنا البارحة أن ينحر ويقسم لحمه قال فلا تفعل فهبه لي أو بعنيه قال بل هو لك يا رسول الله فوسمه سمة الصدقة ثم بعث به قال وحدثنا أحمد ثنا أبو بكر ثنا عبيدالله بن موسى ثنا إسماعيل بن عبد الملك عن أبي الزبير عن جابر رضي الله عنه قال سرنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا كأن على رؤسنا الطير يظلنا فإذا جمل ناد حتى إذا كان بين السماطين خر ساجدا فجلس
    [ 159 ]
    رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال من صاحب هذا الجمل فإذا فتية من الأنصار فقالوا هو لنا يا رسول الله قال فما شأنه قالوا سنينا عليه منذ عشرين سنة وكانت له شحيمة فأردنا أن ننحره فنقسمه بين غلماننا فقال تبيعونه قالوا لا بل هو لك يا رسول الله قال إما لا فأحسنوا إليه حتى يأتي أجله قال وحدثنا أحمد ثنا عبد الله بن أسماء ثنا مهدي بن ميمون ثنا محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عن الحسن بن سعد عن عبد الله بن جعفر رضي الله عنه قال أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم خلفه فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس وكان أحب ما يستتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدف أو حائش نخل فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا فيه جمل فلما رأى النبي الله صلى الله عليه وسلم جزع وذرفت عيناه فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح سراته إلى سنامه وذمراه فسكن فقال من رب هذا الجمل لمن هذا الجمل فجاء فتى من الأنصار فقال هو لي يا رسول الله قال فقال ألا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياه فإنه يشكو إلي أنك تجيعه وتدئبه وفي غير هذه الرواية خر بدل قوله جزع قال الإمام رحمه الله قوله يرعدان ويبرقان يقال أرعد وأبرق إذا تهدد والجران مقدم العنق والقطم الهائج ونضحنا عليه أي سقينا عليه الماء وكذلك سنينا والسانية الناقة التي يستقى عليها والناد أسم الفاعل من قولك ند إذا نفر وتوحش والسماطان علي صفان من الناس وقوله أما لا لا حرف وهي ممالة والمعنى إلا تفعلوا هذا فأحسنوا إليه يعني إلا تبعوه فأحسنوا إليه والهدف جدار مرتفع وحائش نخل جماعة نخل والسراة الظهر وذمراه جانب عنقه وتدئبة حتى يقال دأب يدأب إذا أدام العمل وأدأبه غيره حمله على ذلك فصل أخبرنا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا والدي أنا أبو علي الحسن ابن يوسف الطرائفي بمصر حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا أبو ضمرة أنس ابن عياض الليثي عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان عن جابر بن عبد الله الأنصاري
    [ 160 ]
    رضي الله عنه أنه أخبره أن أباه توفي وترك عليه الثلاثين وسقا لرجل من اليهود فاستنظره جابر بن عبد الله فأبى أن ينظره فكلم جابر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشفع إليه فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلم اليهودي ليأخذ ثمر نخلة بالذي له فأبى فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل فمشي فيها ثم قال يا جابر جد له فأوفه الذي له فجده بعدما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأوفاه ثلاثين وسقا وفضلت له سبعة عشر وسقا فجاء جابر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبره بالذي فعل فوجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي العصر فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره أنه قد أوفاه وأخبره بالفضل الذي فضل له قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر بذلك عمر فذهب جابر بن عبد الله إلى عمر رضي الله عنهما فأخبره فقال عمر لقد علمت حيث مشى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليباركن الله عز وجل فيها قال الإمام رحمه الله الوسق الحمل فاستنظره فاستمهله فأبى أن ينظره أي أن يمهله جد له أي أقطع ثمر نخلك والجداد والقطاف قطع الثمرة وقطفها فصل في ذكر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على أبي ثروان وعلى الرجل الذي مر بين يديه وغيرهما ذكر أبو الشيخ في دلائل النبوة أخبرنا إسحاق بن أحمد ثنا محمد بن هارون القطان عن عبد الملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن جده عن أبي ثروان وكان أبو ثروان راعي غنم لبني عمرو بن تميم في إبلهم فخاف رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريش فخرج فنظر إلى سواد فقصده فإذا هي إبل فدخل بين الإبل فجلس ونفرت الإبل فقام أبو ثروان فأطاف بالإبل فلم ير شيئا ثم تخللها فإذا برسول الله صلى الله عليه وسلم جالس فقال من أنت فقد أنفرت علي إبلي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لن ترع أردت أن أستأنس إلى إبلك فقال له أبو ثروان من أنت فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما يضرك أن لا تسألني أردت أن أستأنس إليك وإلى إبلك فقال أبو ثروان إني لأراك الرجل الذي يزعمون أنه خرج نبيا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أجل فأدعوك إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فقال له أبو ثروان اخرج فإنه لا يفلح إبل أنت فيها فطرده وأبى أن يدعه فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اللهم أطل شقاءه وبقاءه قال أبي فأدركته شيخا كبيرا شقيا يتمنى الموت
    [ 161 ]
    قال وحدثنا أبو عبد الله محمد بن يحيى ثنا محمد بن عمر بن حرب ثنا أبو عاصم ثنا سعيد بن عبد العزيز حدثني مولى ليزيد بن نمران عن يزيد بن نمران قال لقيت مقعدا بتبوك فسألته عن ذلك فقال مررت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمار أو أتان فقال قطع صلاتنا قطع الله أثره قال فأقعدت قال وحدثنا عبيد الله بن أحمد بن عقبة ثنا الحسن بن عرفة حدثني مسلم ابن إبراهيم البصري حدثنا أم الأسود الخزاعية قالت حدثتني أم نائلة الخزاعية قالت حدثني بريدة الأسلمي ان النبي صلى الله عليه وسلم سأل عن رجل يقال له قيس فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا أقرته الأرض فكان لا يدخل أرضا فيستقر بها حتى يخرج منها قال وحدثنا الحسن بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا محمد بن إسحاق المسيبي حدثني إبراهيم بن علي بن حسن بن علي بن أبي رافع عن كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده أن رجلا من بني تميم يقال له محلم بن جثامة عدا على رجل من أشجع يقال له عامر بن الأضبط فقتله لشئ كان بينهما في الجاهلية فبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل إلى محلم بن جثامة فأتى به إليه وقد اصطلح القوم فيما بينهم على الدية فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم عدوة على امرئ مسلم فقتلته اللهم لا تغفر لمحلم بن جثامة ثلاث مرات وهو رافع يديه إلى السماء قال فما مكث بعد ذلك إلا أياما ستة أو سبعة حتى هلك فدفن فلفظته الأرض ودفن فأصبح على ظهرها ثم دفن فأصبح على ظهر الأرض فوضع إلى سفح جبل ثم ردموا عليه الحجارة ردما حتى واروه فأخبروا رسول الله صلى الله عليه وسلم خبره فقال أما أن الأرض تطابق على ما هو شر منه لكن الله أراد أن يعيركم تعالى في دمائكم فصل في ذكر استجابة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في رجل وامرأة أبغض أحدهما صاحبه قال أبو الشيخ أنا أبو يعلي ثنا عبد الله بن معاذ قال ذكر أبي عن يوسف ابن محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر رضي الله عنه قال بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في السوق إذا امرأة قد أخذت بعنان دابته وهو على حمار فقالت يا رسول الله أن زوجي لا يقربني ففرق بيني وبينه ومر زوجها فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما لك ولها
    [ 162 ]
    جاءت تشكو منك إنك لا تقربها قال يا رسول الله والذي أكرمك إن عهدي بها لهذه الليلة فبكت المرأة وقالت كذب ففرق بيني وبينه فأنه من أبغض خلق الله إلي فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أخذ برأسه ورأسها فجمع بينهما وقال اللهم أدم كل واحد منهما من صاحبه قال جابر فلبثنا ما شاء أن نلبث ثم مر رسول الله صلى الله عليه وسلم في السوق فإذا نحن بالمرأة تحمل أدما فلما رأته طرحت الأدم وأقبلت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله والذي بعثك بالحق ما خلق الله من بشر أحب إلي منه إلا أنت قال الإمام رحمه الله كذا في كتاب أبيه الشيخ اللهم أدن وفي كتاب الغريب اللهم أر كل واحد منهما بصاحبه أي احبسه واقرنه فإن مأخوذ من الآرية عمر التي تحبس فيها الدابة قال وحدثنا محمد بن عبد الرحيم بن شبيب ثنا أبو معمر صالح بن حرب ثنا سلام ثنا الزبير بن خريت عن أبي لبيد عن عروة البارقي رضى الله عنه قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أشتري له أضحية بدينار فاشتريت ثنتين بدينار فأقبلت وهما معي فلقيني رجل فاشترى مني إحداهما بدينار وأتيته بواحدة ودينار فقال النبي صلى الله عليه وسلم بارك الله لك في صفقة يمينك فكان يقوم في كناسة الكوفة فربما ربح العشرين ألفا وأكثر قال وحدثنا عبد الله بن محمد بن زكريا ثنا سعيد بن يحيى ثنا أيوب بن سيار أبو سيار عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن بلال رضي الله عنه قال أذنت للصبح في ليلة باردة فلم يأتي أحد ثم أذنت فلم يأتي أحد فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما شأنهم يا بلال قلت كبدهم البرد بأبي وأمي فقال اللهم اكسر عنهم البرد قال بلال فلقد رأيتهم يتروحون في الصبيحة أو الصبح قال الإمام رحمه الله قوله كبدهم البرد أي أصابهم وأثر فيهم وقوله اكسر عنهم البرد أي ادفع ويتروحون يتفعلون النبي من المروحة قال وحدثنا الحسن بن علي الطبري ثنا الفضل بن سهل حدثني محمد بن عبد الله الأنصاري حدثني أبي عن ثمامة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال بزق النبي صلى الله عليه وسلم ي بئر في داره فلم يكن في المدينة بئر أعذب منه فكانوا إذا حضروا استعذب لهم منها
    [ 163 ]
    فصل انا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف بنيسابور انا أبو زكريا يحيى بن إبراهيم المزكى ثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني انا أبو أحمد محمد بن عبد الوهاب الفراء انا جعفر بن عون انا أسامة بن زيد عن محمد بن عمرو عن محمد بن النكدر عن سفينة مولى النبي صلى الله عليه وسلم قال ركبت سفينة في البحر فإنكسرت بي فركبت لوحا فأخرجني إلى أجمة فيها أسد إذا أقبل الأسد فلما رأيته قلت يا أبا الحارث أنا سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل نحوي حتى ضربني بنمكبه وإن ثم مشى معي حتى أقامني على الطريق قال ثم همهم ساعة وضربني بذنبه فرأيت أنه يودعني فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي أنا أبو بكر بن مردوية ثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن حازم أنا الفضل بن دكين وعلي بن قادم قالا ابن عيينة عن الزهري عن أسامة بن زيد قال أوفى النبي صلى الله عليه وسلم على أطم فقال هل ترون ما أرى إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم كمواقع القطر قال الإمام رحمه الله الهمهمة الصوت الخفي وأوفى أشرف والأطم الحصن وأخبرنا محمد بن أحمد أنا أبو بكر بن مردوية ثنا أحمد بن الحسن ثنا محمد بن أحمد بن البراء ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة البصري ثنا معتمر بن سليمان قال سمعت أبي يقول ثنا أبو عثمان عن أم سلمة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم يحدث جبريل عليه السلام فلما قام قال يا أم سلمة من هذا قلت دحية الكلبي ولم أعلم أنه جبريل حتى سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه على المنبر ما كان بيننا انا الحسن بن أحمد السمرقندي انا عبد الصمد بن نصر العاصمي ثنا أبو العباس البجيري ثنا أبو حفص البجيري ثنا عبد بن حميد ثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أنس رضي الله عنه قال سأل أهل مكة النبي صلى الله عليه وسلم آية فانشق القمر بمكة مرتين فنزلت اقتربت الساعة وانشق القمر وفي رواية عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال انشق القمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم شقتين فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم اشهدوا
    [ 164 ]
    قال وأخبرنا أبو حفص البجيري ثنا محمد بن بشار ثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خرجا من عند النبي صلى الله عليه وسلم ومعهما مثل المصباح يضئ بين أيديهما فلما تفرقا صار مع كل واحد منهما واحد حتى أتى أهله أخبرنا عمر بن أحمد السمسار انا أبو سعيد النقاش انا أبو أحمد العسال ثنا محمد بن إبراهيم بن داود حدثني الحسن بن كليب بن المعلى ثنا يزيد بن أبي حبيب ثنا الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه قال خرج من المدينة أربعون رجلا من اليهود فقالوا امضوا بنا إلى هذا الكاهن الكذاب حتى نوبخه كما ونكذبه أن يقول إني رسول الله رب العالمين فأتوا باب النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقولون آدم خير منه وإبراهيم وموسى وعيسى ونوح وسليمان صلوات الله عليهم أجمعين إذ خرج عليهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول ما أحسن ظن محمد صلى الله عليه وسلم بالله عز وجل وأكثر شكره لما أعطاه الله فسمعت اليهود كلام عمر فقالوا ما ذاك محمد ولكن ذاك موسى بن عمران كلمه الله عز وجل فغضب عمر رضي الله عنه وضرب بيده إلى شعب اليهودي وجعل يضربه فهربت اليهود وقال مروا بنا إلى محمد حتى نشكوا إليه فلما دخلوا سلموا فرد عليهم السلام فقالت اليهود يا محمد نعطي الجزية ونظلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ومن ظلمكم قالوا عمر بن الخطاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان عمر ليظلم أحدا حتى يسمع منكرا ثم أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلالا فدعا عمر بن الخطاب فقال له يا عمر أظلمت هؤلاء فقال عمر بأبي أنت وأمي يا رسول الله لو أن سيفي بيدي لضربت أعناق هؤلاء أجمعين فقال النبي صلى الله عليه وسلم ولم يا عمر قال خرجت من عندك آنفا وأنا أقول ما أحسن ظن محمد بالله وأكثر شكره لما أعطاه الله فقالت اليهود ما ذاك محمد ولكن ذاك موسى بن عمران يفديك نفسي أموسى خير منك فقال النبي صلى الله عليه وسلم موسى أخي وأنا خير منه وافضل وأعطيت افضل مما أعطي فعجبت اليهود وقالوا هذا أردنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم وما ذاك قالت اليهود آدم خير منك وموسى خير منك وعيسى
    [ 165 ]
    خير منك ونوح خير منك وإبراهيم خير منك وسليمان خير منك فقال النبي صلى الله عليه وسلم كذبتم أنا خير من هؤلاء وأنا أفضل منهم فضلا قال اليهود هات بيان ذلك في التوراة فقال النبي صلى الله عليه وسلم ادعوا لي عبد الله بن سلام والتوراة بيني وبينكم فنصبت التوراة فقال لليهود آدم خير مني قالوا نعم قال ولم قالوا لان الله خلقه بيده ونفخ فيه من روحه فقال النبي صلى الله عليه وسلم آدم أبي ولكني أعطيت أفضل مما أعطي قالوا وما ذاك قال إن المنادي ينادي كل يوم خمس مرات من المشرق إلى المغرب أشهد أن محمدا رسول الله ولا يقال أن آدم رسول الله ولواء الحمد بيدي وليس بيدي آدم فقالت اليهود صدقت يا محمد هذا مكتوب بالتوراة قالوا هذه واحدة قالت اليهود نوح خير منك قال لم قالوا لأن سفينته جرت على الأرض واستوت على الجودي فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعطيت أفضل منه قالوا وما ذاك قال إن الله عز وجل يقول في كتابه إنا أعطيناك الكوثر نهرا في السماء السابعة من تحت العرش عليه ألف قصر لبنة من فضة وأخرى من ذهب ترابها الزعفران ورضراضها در وياقوت لي ولأمتي قالوا صدقت يا محمد هذا خير من ذاك هاتان ثنتان قالت اليهود إبراهيم خير منك قال ولم قالوا لأن الله عز وجل اتخذه خليلا فقال النبي صلى الله عليه وسلم إبراهيم خليل الله وأنا حبيبه أتدرون لأي شئ سميت محمدا قالوا لا قال إن الله اشتق اسمي من اسمه فهو الحميد وأنا محمد وأمتي الحمادون قالوا صدقت يا محمد هذا خير من ذلك هذا خير من ذلك هذه ثلاثة قالت اليهود موسى خير منك قال ولم قالوا لأن الله كلمه بأربعة آلاف كلمة وأربع مائة كلمة وأربع وأربعين كلمة ولم يكلمك بشئ قال النبي صلى الله عليه وسلم قد أعطيت أفضل منه قالوا وما ذاك قال قوله في كتابه سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا فحملني على جناح جبريل حتى انتهيت إلى السماء السابعة وجاوزت سدرة المنتهى عندها حنة المأوى حتى تعلقت بأستار العرش فنوديت من فوق العرش يا محمد أنا الله لا إله إلا أنا أرى ربي بقلبي ولم أره بعيني فهذا أفضل من ذلك قالوا صدقت يا محمد هذا مكتوب في التوراة قالوا هذه أربعة قالت اليهود عيسى خير منك قال ولم قالوا لأن عيسى بن مريم صعد عقبة بيت المقدس فجاءت الشياطين لتحمله فأمر الله جبريل عليه السلام فضرب بجناحه الأيمن وجوههم فألقاهم إلى النار فقال النبي صلى الله عليه وسلم أعطيت خيرا منه أقبلت يوم بدر من قتال المشركين وأنا جائع شديد
    [ 166 ]
    الجوع فاستقبلتني امرأة يهودية على رأسها جفنة وفي الجفنة جدي مشوي وفي كمها شئ من سكر فقالت يا محمد الحمد الله الذي سلمك قد كنت نذرت لله نذرا إذا قدمت سالما من غزوة العدوة لأذبحن هذا الجدي ولأشوينه وأحمل إلى محمد ليأكل منه فاستنطق الجدي فاستوى قائما على أربع قوائم فقال يا محمد لا تأكلني فإني مسموم قالت اليهود صدقت يا محمد هذا خير من ذلك قالوا هذه خمس بقيت واحدة ونقوم قالوا سليمان خير منك قال النبي صلى الله عليه وسلم ولم قالوا لأن الله سخر له شياطين الجن والإنس والرياح وعلم كلام الطير والهوام فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد أعطيت أفضل منه قال وما ذاك قال لأن الله سخر لي البراق وهو خير من الدنيا بحذافيرها وهي دابة من دواب الجنة وجهه وجه آدمي وحوافره حوافر الخيل وذنبه ذنب البقر فوق الحمار ودون البغل مسرج من ياقوت أحمر وأخضر ركاباه من درة بيضاء مزموم بسبعين ألف زمام له جناحان مكلل بالدر والياقوت مكتوب بين عينيه لا إله إلا الله محمد رسول الله قالت اليهود صدقت يا محمد هذا مكتوب في التوراة هذا خير من ذلك كله نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله قال النبي صلى الله عليه وسلم أنا سيد ولد آدم ولا فخر وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر وأنا أول من يعطي البهاء والنور ولا فخر وأنا أول من يقرع باب الجنان ولا فخر وأنا أول من يدخل أمته الجنة ولا فخر فصل ذكر القفال الشاشي رحمه الله في كتاب دلائل النبوة وقال الواقدي حدثني ابن أبي ذئب عن مسلم بن حبيب عن النضر بن سفيان الهذلي عن أبيه قال خرجنا في عير لنا إلى الشام فلما كنا بين الزرقاء ومعان عرسنا من الليل إذا بفارس يقول أيها النوام هبوا فليس هذا بحين رقاد قد خرج أحمد وطردت الجن كل مطرد ففزعنا ونحن رفقة جرارة كلهم قد سمع هذا فرجعنا إلى أهلنا فإذا هم يذكرون اختلافا بمكة بين قريش في نبي خرج بينهم من بني عبد المطلب اسمه أحمد قال الواقدي حدثني ابن أبي سبرة عن عباس بن عبد الرحمن عن الأشجعي قال كان أبو هريرة رضي الله عنه يحدث أن قوما من خثعم كانوا عند صنم لهم جلوسا وكانوا يتحاكمون إلى أصنامهم فيقال لأبي هريرة هل كنت تفعل ذلك فيقول أبو هريرة والله فعلت فأكثرت فالحمد لله الذي أنقذني بمحمد صلى الله عليه وسلم قال أبو هريرة فالقوم مجتمعون عند صنمهم إذ سمعوا بهاتف يهتف يا أيها الناس ذوو الأجسام * ومسندو الحكم إلى الأصنام أكلكم أورد كالكهام * ألا ترون ما أرى أمامي من ساطع يجلو دجى الظلام * قد لاح للناظر من تهام حتى بدا للناظر الشآم
    [ 167 ]
    قال ابن أبي سبرة وسمعت غير عباس بن عبد الرحمن يزيد في ذلك ذاك نبي سيد الأنام * من هاشم في ذروة السنام مستعلن بالبلد الحرام * جاء يهد الكفر بالإسلام أكرمه وسلم الرحمن من إمام قال أبو هريرة رضي الله عنه فأمسكوا ساعة حتى حفظوا ذلك ثم تفرقوا فلم تمض بهم ثالثة حتى جاءهم خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قد ظهر بمكة قال الواقدي حدثني هشام بن سعد عن قيس بن بشر التغلبي قال خرج خريم بن فاتك الأسدي حتى كان بفلاة من الأرض وهو يريد سفرا وقد ادلج عامة ليلة ثم عرس فقال عذت بسيد هذا الوادي الليلة يقول ذلك مرتين أو ثلاثا قال ثم هويت للاضطجاع فإذا بهاتف يهتف أسمع صوته ولا أرى شخصه وهو يقول وحد الله ذا الجلال * منزل الحرام والحلال بكل حالات من الأحوال * ثم اقر آيات من الأنفال ووحد الله ولا تبال * ما هول الجن من الأهوال وكل كيد الجن في خبال * وكل سعي الناس في سفال إلا التقى وصالح الأعمال
    [ 168 ]
    قال خريم فرجع إلى عقلي فقلت يا أيها الهاتف ما تقول * أرشد عندك أم تضليل قال خزيم فأجابني بعد ساعة هذا رسول معه آيات * محللات ومحرمات أنزلها إن الله مبينات قال ففزعت فقدمت على رسول الله فأسلمت قال الواقدي حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز عن الزهري عن علي بن حسين قال إن أول خبر قدم المدينة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن امرأة تدعى فاطمة وكان لها تابع فجاءها ذات يوم فقام على الجدار فقالت انزل قال لا قد بعث الرسول الذي يحرم الزنى قال الواقدي قال حدثني محمد بن صالح عن عاصم بن عمر بن قتادة قال قال عثمان بن عفان رضي الله عنه خرجنا في عير من الشام قبل أن يبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما كنا بأفواه الشام وبها كاهنة فتعرضنا فقالت أتاني صاحبي فوقف على بابي فقلت ألا تدخل فقال لا سبيل إلى ذلك خرج أحمد جاء أمر لا يطاق ثم انصرفت فرجعت إلى مكة فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خرج بمكة يدعو إلى الله تعالى قال الواقدي حدثني محمد بن عبد الله عن الزهري قال كان الوحي يسمع فلما كان الإسلام منعوا وكانت امرأة من بني أسد يقال لها سعيرة لها تابع من الجن فما رأى الوحي لا يستطاع أتاها فدخل في صدرها فصيح في صدرها فذهب عقلها وجعل يقول من صدرها وضع العناق ودفع الرفاق وجاء أمر لا يطاق أحمد حرم الزنى قال الواقدي حدثنا أبو داود سليمان بن سلم عن يعقوب بن زيد بن طلحة أن رجلا مر على مجلس بالمدينة فيه عمر بن الخطاب فنظر إليه عمر قال أكاهن فقال يا أمير المؤمنين هدى بالإسلام كل جاهل ودفع بالحق كل باطل وأقيم بالقرآن كل مائل وأغنى بمحمد صلى الله عليه وسلم كل عائل فقال عمر متى عهدك بها يعني صاحبته قال قبل
    [ 169 ]
    الإسلام أتتني فصرخت يا سلام يا سلام الحق المبين والخير الدائم خير حلم نائم الله أكبر فقال رجل من القوم يا أمير المؤمنين أنا أحدثك مثل هذا والله إنا لنسير في داوية ملساء لا يسمع فيها إلا الصدى إذ نظرنا فإذا راكب مقبل أسرع من الفرس حتى كان منا على قدر ما يسمعنا صوته فقال يا أحمد يا أحمد الله أعلى وأمجد أتاك ما وعدك من الخير يا أحمد ثم ضرب راحلته حتى أتى من ورائنا فقال عمر الحمد لله الذي هدانا بالإسلام وأكرمنا به فقال رجل من الأنصار أنا أحدثك يا أمير المؤمنين مثل هذا وأعجب قال عمر حدث قال انطلقت أنا وصاحبان لي نريد الشام حتى إذا كنا بقفرة من الأرض نزلنا بها فبينا نحن كذلك لحقنا راكب وكنا أربعة قد أصابنا سغب شديد فالتفت فإذا أنا بظبية عضباء ترتع قريبا مني فوثبت إليها فقال الرجل الذي لحقنا خل سبيلها لا أبا لك والله لقد رأيتها ونحن نسلك هذا الطريق ونحن عشرة أو أكثر من ذلك فيختطف إلا بعضنا فما هو إلا أن كان هذه الظبية فما يهاج بها أحد فأبيت وقلت لا لعمر الله لا أخليها فارتحلنا وقد شددتها معي حتى إذا ذهب سدف من الليل إذا هاتف يهتف بنا ويقول يا أيها الركب السراع الأربعة * خلوا سبيل النافر المفزعة خلوا عن العضباء في الوادي سعة * لا تذبحن الظبية المروعة فيها لأيتام صغار منفعة فقال فخليت سبيلها ثم انطلقنا حتى أتينا الشام فقضينا حوائجنا ثم أقبلنا حتى إذا كنا بالمكان الذي كنا فيه هتف هاتف من خلفنا إياك لا تعجل وخذها من ثقة * فإن شر السير سير الحقحقة قد لاح نجم فأضاء مشرقة * يخرج من ظلما عسوف موبقه ذاك رسول مفلح من صدقه * الله أعلى أمره وحققه فصل أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد السمرقندي انا عبد الصمد العاصمي ثنا أبو العباس البجيري ثنا أبو حفص البجيري ثنا محمد بن عبد الأعلى ثنا خالد بن الحارث
    [ 170 ]
    ثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أبا المتوكل يحدث عن أبي سعيد رضي الله أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أخي قد استطلق يعني بطنه فقال اسقه العسل فأتاه فقال قد سقيته فلم يزده إلا استطلاقا فقال اسقه العسل ثلاث مرات يقول فيهن مثل ما قال في الأول فقال في الرابعة صدق الله وكذب بطن أخيك قال وأكثر علمي أنه قال فسقاه فبرأ أو عقل أو نحو ذا قال وحدثنا أبو حفص البجيري حدثني أبي ثنا الحميدي ثنا سفيان ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قال مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وكذا يخيل إليه أنه يأتي أهله ولا يأتيهم قالت فقال لي ذات يوم يا عائشة أعلمت أن الله أفتاني في أمر استفتيته فيه أتاني رجلان فجلس أحدهما عند رجلي وجلس الآخر عند رأسي فقال الذي عند رجلي للذي عند رأسي ما بال الرجل قال مطبوب قال ومن طبه قال لبيد بن أعصم قال وفيم قال في جف طلعة ذكر في مشط ومشاقة تحت رعوفة في بئر ذروان قال فجاءها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هذه البئر التي أريتها كأن رؤس نخلها رؤس الشياطين وكأن ماءها نقاعة الحناء قالت فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم به فأخرج قالت عائشة فقلت يا رسول الله فهلا قال سفيان يعني تنشرت قال أما الله فقد شفاني وأما أنا فأكره أن أثير على الناس منه شرا قالت ولبيد بن أعصم رجل من بني زريق حليف ليهود قال الإمام رحمه الله المطبوب المسحور وجف طلعة أي وعاء ثمر النخلة والمشاقة ما يفتل منه الخيوط والرعوفة وقال حجر يجلس عليه الذي يدخل البئر فيغرف الماء منها في الدلو واللغة المعروفة راعوفة بألف ونقاعة أنه الحناء ما ينقع فيه الحناء فيتغير لونه وقوله تنشرت من النشرة أي هلا حللت السحر الذي سحرت بعلاج أو مداواة اخبرنا أحمد بن زاهر الطوسي انا محمد بن إبراهيم الفارسي انا محمد بن عيسى ثنا إبراهيم بن سفيان ثنا مسلم بن الحجاج ثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي ثنا أبو علي الحنفي ثنا مالك وهو ابن أنس عن أبي الزبير المكي أن أبا الطفيل أخبره أن معاذ بن جبل رضي الله عنه أخبره قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام غزوة تبوك
    [ 171 ]
    فكان يجمع بين الصلاة فصلى الظهر والعصر جميعا ثم دخل ثم خرج بعد ذلك فصلى المغرب والعشاء جميعا ثم قال إنكم ستأتون غدا إن شاء الله عين تبوك وإنكم لن تأتوها حتى يضحى النهار فمن جاءها منكم فلا يمس من مائها شيئا حتى آتى فجئناها وقد سبقنا إليها رجلان والعين مثل الشراك تبض بشئ من مائها قال فسألهما رسول الله صلى الله عليه وسلم هل مسستما من مائها شيئا قالا نعم فسبهما النبي صلى الله عليه وسلم وقال لهما ما شاء الله أن يقول قال ثم غرفوا بأيديهم من العين قليلا قليلا حتى اجتمع في شئ قال وغسل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه يديه ووجهه ثم أعاده فيها فجزت العين بماء منهمر أو قال غزير شك أبو علي أيهما قال فاستقى الناس ثم قال يوشك يا معاذ إن طالت بكم حياة أن ترى ماها هاهنا قد ملئ جنانا قال وحدثنا مسلم حدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب ثنا سليمان بن بلال عن عمرو بن يحيى عن عباس بن سهل الساعدي عن أبي حميد رضي الله عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك فأتينا وادي القرى على حديقة لامرأة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اخرصوها فخرصناها وخرصها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة أوسق وقال أحصيها حتى نرجع إليك إن شاء الله فانطلقنا حتى قدمنا تبوك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ستهب عليكم الليلة ريح شديدة فلا يقم فيها أحد فمن كان له بعير فليشد عقاله فهبت ريح شديدة فقام رجل فحملته الريح حتى ألقته بجبلي طئ وجاء ابن العلماء صاحب أيلة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتاب وأهدى له بغلة بيضاء فكتب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهدى له بردا ثم أقبلنا حتى قدمنا وادي القرى فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم المرأة عن حديقتها كم بلغ ثمرها فقالت عشرة أوسق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني مسرع فمن شاء منكم فليسرع معي ومن شاء فليمكث فخرجت حتى أشرفنا على المدينة فقال هذه طابة وهذا أحد وهو جبل يحبنا ونحبه قال الإمام رحمه الله قوله يضحى النهار أي يرتفع وينتشر شعاع الشمس وتبض وهو تسيل وتندى والشراك شراك النعل يصف قلة الماء وصغر المنبع والمنهمر الكثير والجنان البساتين أحصيها أي احفظها وقوله بجبلي طئ يعني بالبادية وبين تبوك وبين جبلي طئ مسافة بعيدة والخرص الحزر
    [ 172 ]
    قال وحدثنا مسلم ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يزيد بن هارون انا ابن عون عن ابن سيرين عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان ابن لأبي طلحة يشتكي فخرج أبو طلحة فقبض الصبي فلما رجع أبو طلحة قال ما فعل ابني قالت أم سليم هو أسكن مما كان فقربت إليه العشاء فتعشى ثم أصاب منها فلما فرغ قال واروا الصبي فلما أصبح أبو طلحة أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال أعرستم الليلة قال نعم قال اللهم بارك لهما فولدت غلاما فقال لي أبو طلحة احمله حتى تأتي به النبي صلى الله عليه وسلم فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم وبعثت معه بتمرات فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فقال أمعه شئ قالوا نعم تمرات فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فمضغها ثم أخذها من فيه فجعله في في الصبي ثم حنكه وسماه عبد الله وفي بعض الروايات فولد لعبد الله جماعة قرأوا القرآن ببركة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله قوله واروا الصبي أي ادفنوه يقال واريته أي سترته قوله أعرستم الليلة أي هل جرى بينك وبين أهلك البارحة صحبة يعني الجماع يقال أعرس الرجل فهو معرس وفي في الصبي أي في فم الصبي وحنكه أي ألصقه بحنكه وقولها هو أسكن مما كان لم ترد أن تضيق صدر زوجها فيفوته العشاء فعرضت له بكلام أوهمته أنه يسكن مرضه وإنما أرادت هو أسكن مما كان أن الميت أسكن من الحي أي سكنت حركه حياته فظن أبو طلحة أن الولد قد هدأ وسكن من علته فصل في ذكر مسح رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده على حزازة كانت بوجه أبيض ابن حمال فبرأ ذكر الطبراني رحمه الله في كتاب دلائل النبوة حدثنا موسى بن هارون ثنا محمد بن أبي عمر العدني ثنا فرج بن سعيد عن علقمة بن سعيد عن عم أبيه ثابت بن سعيد عن أبيه سعيد عن أبيه أبيض بن حمال أنه كان بوجهه حزازة يعني القوباء فالتقمت أنفه فرقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح على وجهه فلم يحس من ذلك اليوم وفيه أثر قال وحدثنا أبو عبد الملك الدمشقي ثنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي ثنا مطر بن العلاء حدثتني عمتي آمنة بنت أبي الشعثاء وقطبة مولاتنا أنهما رأتا مدلوكا أبا سفيان فسمعتاه يقول أتيت النبي صلى الله عليه وسلم مع موالي فأسلمت قالت آمنة فرأيت ما مسح النبي صلى الله عليه وسلم من رأسه أسود وقد ابيض ما سوى ذلك
    [ 173 ]
    قال وحدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا العباس بن عبد العظيم العنبري ثنا النضر بن محمد الجرشي ثنا عكرمة بن عمار عن عطاء مولى السائب بن يزيد أنه رأى وسط رأس السائب بن يزيد أسود وبقية رأسه ولحيته أبيض فقلت له يا سيدي والله ما رأيت مثل هذا قط هذا أبيض وهذا أسود قال أفلا أحدثك قلت بلى قال إني كنت مع صبيان ألعب فمر بنا النبي صلى الله عليه وسلم فتعرضت له فسلمت عليه فقال وعليك من أنت فقلت أنا السائب بن يزيد فمسح رأسي وقال بارك الله فيك فوالله لا يبيض أبدا ولا يزال كذا أبدا قال وثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة حدثني أبي عن أبيه عن إسحاق ابن عبد الله بن أبي فروة عن يوسف بن سليمان عن جدته ميمونة عن عمرو بن الحمق الخزاعي أنه سقي النبي صلى الله عليه وسلم لبنا فقال اللهم متعه بشبابه فمرت به ثمانون سنة لم تر له شعرة بيضاء قال وحدثنا محمد بن عيسى بن شيبة المصري ثنا أحمد بن سياز صلى الله عليه وسلم المروزي ثنا عبدان بن عثمان بن جبلة بن أبي رواد ثنا أبي عن شعبة عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال كان الصبيان يمرون بالنبي صلى الله عليه وسلم فمنهم من يمسح خده ومنهم من يسمح خديه فمررت به فمسح خدي وكان الخد الذي مسحه النبي أحسن من الخد الآخر قال وحدثنا بكر بن سهل ثنا عبد الله بن صالح حدثني بكر بن مضر عن عمرو بن الحارث عن بكير بن عبد الله بن الأشج أن سفيان بن فروة الأسلمي حدثه عن ابن جرهد الأسلمي عن أبيه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وبين يديه طعام فمد جرهد يده الشمال ليأكل وكانت يده اليمنى مصابة فقال النبي صلى الله عليه وسلم كل باليمين فقال يا رسول الله إنها مصابة فنفث عليها فما اشتكى من بعد
    [ 174 ]
    قال وحدثنا محمد بن موس بن حماد البربري ثنا عبد الرحمن بن صالح الأزدي ثنا إسماعيل بن يحيى أبو يحيى التيمي عن سيف بن وهب التيمي عن أبي الطفيل قال كان رجل من بني ليث يقال له فراس بن عمرو أصابه صداع فذهب به أبوه فدعا النبي صلى الله عليه وسلم فراسا فأجلسه بين يديه فجذبها حتى انتفضت فنبت في موضع يد النبي صلى الله عليه وسلم شعرة فذهب عنه الصداع فلما خرجت الخوارج على علي رضي الله عنه بحروراء أخرج فراس فيهم فأخذه أبوه فأوثقه وحبسه وسقطت تلك الشعرة فجزع فراس من ذلك جزعا شديدا واستغفر فنبتت قال أبو الطفيل فرأيتها قبل أن تسقط ورأيتها قد سقطت ورأيتها قد نبتت فصل اخبرنا سليمان بن إبراهيم الحافظ ثنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن إبراهيم ابن حمدية الأصبهاني نزيل بغداد ثنا أبو بحر محمد بن الحسن بن كوثر البربهاري ثنا محمد بن يونس بن موسى البصري ثنا عبد الله بن عثمان بن إسحاق بن سعد بن أبي وقاص حدثني مالك بن حمزة عن أبيه عن أبي أسيد الساعدي رضي الله عنه قال لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه فقال لاترم من منزلك غدا أنت وبنوك فإن لي فيكم حاجة قال فجمعهم العباس في بيت فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال السلام عليكم كيف أصبحتم قالوا بخير نحمد الله بأبينا أنت وأمنا يا رسول الله قال تقاربوا يزحف بعضكم إلى بعض حتى إذا اكتنفوا اشتمل عليهم بملآته إذا ثم قال اللهم هذا العباس عمي وهؤلاء أهل بيتي استرهم من النار كستري إياهم بملآتي فقال هذه قال فأمنت أسكفة الباب وحوائط البيت آمين آمين آمين ثلاثا أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي انا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن ثنا عبد الله بن محمد بن محمد ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا هدية بن خالد ثنا سليمان بن المغيرة ثنا حميد بن هلال ثنا يونس بن جبير عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسير فأتينا على ركي ذمة قال فنزل ستة أنا سادسهم أو سبعة أنا سابعهم قال ماحة قال فأدلوا إلي دلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على
    [ 175 ]
    شفا الركي فيها نصفها أو قريب ثلثيها قال فرفعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يعني فجهدت أن أجد شيئا أجعله في حلقي فما وجدته فغمس رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فيها وقال ما شاء الله أن يقول قال فأعيدت إلينا الدلو وما فيها قال فلقد رأيت أحدنا أخرج بثوب مخافة الغرق قال فساحت قال الإمام رحمه الله الركي البئر والذمة القليلة الماء وماحة أي جمع مائح وهو الذي يدخل البئر ليغرف الماء في الدلو فيجذبها الذي على رأس البئر وشفا الركي حرفها وجانبها وساحت أي جرت وسالت قال وحدثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا عبد الله بن شبيب ثنا عبد الجبار ابن سعيد ثنا يحيى بن إبراهيم عن محمد بن إسحاق عن يزيد مولى نوفل بن الحارث عن عاصم بن عبيد الله عن عاصم بن عمر بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك قال فقلت يا رسول الله يخرج إلينا الروم وهم شباع ونحن جياع وأرادت الأنصار أن ينحروا نواضحهم فإذا منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس من كان عنده فضل من زاد فليأتنا به فحزرنا جميع ما جاءوا به فوجدناه سبعا وعشرين صاعا فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنبه فدعا فيه ثم قال أيها الناس خذوا ولا تنتهبوا فأخذوا في الجرب والغرائر حتى جعل الرجل يعقد قميصه فيأخذ فيه حتى صدروا وإنه نحو مما كانوا يحزرون قال وحدثنا أبو بكر ثنا حسين بن الحسن ثنا ابن المبارك ثنا الأوزاعي عن المطلب بن عبد الله بن حنطب ثنا عبد الرحمن بن أبي عمرة الأنصاري عن أبيه قال خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة فأصاب الناس مخمصه فاستأذن الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم في نحر بعض ظهرهم فلما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد هم أن يأذن لهم في نحر بعض ظهرهم وقالوا يبلغنا الله به يا رسول الله كيف بنا إذا نحن لقينا غدا جياعا ونحن رجال ولكن إن رأيت يا رسول الله أن تدعوا الناس ببقايا أزوادهم فتجمعها ثم تدعوا الله فيها بالبركة فإن الله يبلغنا بدعوتك أو قال سيبارك لنا بدعوتك فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ببقايا أزوادهم فجعل الناس يجيئون
    [ 176 ]
    بالحفنة من الطعام وفوق ذلك فجمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقام فدعا ما شاء الله أن يدعو ثم دعا الجيش بأوعيتهم وأمرهم أن يحثوا فما بقى في الجيش وعاء إلا ملئ وبقى مثله فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أني رسول الله لا يلقى الله عبد يؤمن بها إلا حجبه الله عن النار قال وحدثنا أبو بكر ثنا محمد بن عبد الله بن نمير ثنا حفص عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال ضاف النبي صلى الله عليه وسلم أعرابيا فطلب النبي صلى الله عليه وسلم شيئا فلم يجده حتى وجد لقمة سلت فأخذها فجعل يجزئها ويضعها بين يديه فأكل الأعرابي حتى شبع وفضلت فضلة فجعل الأعرابي ينظر إليه ويقول إنك لرجل صالح فصل أخبرنا أبو زكريا بن أبي عمرو قال وجدت في كتاب جدي أبي عبد الله قال أنا عمر بن محمد بن سليمان ثنا محمد بن أحمد بن أبي العوام ثنا أبي ثنا سليمان ابن الحكم بن عوانة ح قال أبو عبد الله وأنا الحسين بن إسماعيل إجازة ثنا عبد الله بن عبد الله المدني ثنا محمد بن مسلمة بن هشام المخزومي جميعا عن إسماعيل بن طريح بن إسماعيل الثقفي حدثني أبي عن أبيه عن مروان بن الحكم عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه عن أبيه رضي الله عنه قال خرجت أنا وأمية بن الصلت تاجرين إلى الشام فمررنا بقرية من قرى الشام فيها نصارى فلما رأوا أمية بن أبي الصلت أعظموه وأكرموه وأرادوه على أن ينطلق معهم فقال أمية يا أبا سفيان انطلق معي فإنك تمضي إلى رجل قد انتهى إليه علم النصرانية فقلت ليس أنطلق معك قال ولم قلت إني أخاف أن يحدثني فيفسد علي قلبي فذهب معهم ثم عاد فرمى بثوبه ولبس ثوبين له أسودين وانطلق فوالله ما جاء حتى ذهب هدة من الليل فجاء فدخل فراشه فما نام حتى أصبح فقال ألا ترحل بنا قلت وفيك من رحيل قال نعم فقال أي صخر قلت أبا عثمان قال أي أهل مكة أشرف قلت عتبة بن ربيعة فقال أي أهل مكة أكثر مالا وأكبر سنا فقلت عتبة بن ربيعة فقال تكتم علي ما أحدثك به قلت نعم قال حدثني هذا الرجل الذي
    [ 177 ]
    انتهى إليه علم أهل الكتاب أن نبيا مبعوث وظننت أني أنا هو فقال ليس منكم هو من أهل مكة قلت ما سنه قال هو حين دخل في الكهولة قلت ما ماله قال هو محوج قلت فما نسبته قال هو وسط من قومه فالذي رأيت مني من الهم بما صرف عني قال وقال لي وذلك أن الشام قد رجفت بعد عيسى بن مريم عليه السلام ثمانين رجفة وبقيت رجفة يدخل على أهل الشام فيها شر ومصيبة فلما صرنا قريبا من مكة إذا راكب قلنا من أين قال من الشام قلنا هل من حدث قال نعم رجفت الشام رجفة دخل على أهل الشام فيها شر ومصيبة قال ثم خرجت في رحلة اليمن ثم قدمت فاستأذنت على محمد ابن عبد الله بن عبد المطلب فرحب بي وسألني ولم يسألني عن بضاعته فلما خرج قلت لهند يا هند إن هذا الشاب ليزداد عندي دخل علي فرحب بي وسألني ولم يسألني عن بضاعته كما سألني غيره من قومه قالت وما بلغك ما كان قلت وما كان قالت إنه قد تنبأ قلت هو أعقل من ذاك قالت قد كان ذاك وجمع إليه ناسا من قومه فوجمت وذكرت الذي قال الرجل فقالت هند ما لك قلت خير فخرجت ورسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت فقلت خذ بضاعتك فقال خذ مني ما تأخذ ثنا من غيري قال قلت ما أنا بآخذ منك شيئا قال ما أنا بآخذها به حتى تأخذ مني ما تأخذ من غيري قال فلم يأخذها حتى أخذت منه كما أخذت من غيره ثم خرجت إلى اليمن فنزلت على أمية بن أبي الصلت فوالله إني لأتغدى معه إذا قلت له أبا عثمان إن كان أمر من الرجل الذي قال لك الذي انتهى إليه علم أهل الكتاب فما رأيك قال رأيي والله أن أبلي فيه إلى الله عز وجل عذرا قال فقدمت اليمن واستنار أمره فلما رجعت نزلت على أمية بن أبي الصلت فقلت أبا عثمان إن ذلك لأمر قد استنار وظهر فما رأيك قال والله لا أؤمن لنبي غير ثقفي أبدا ودخله الحسد دخله ما دخل الناس قال أبو عبد الله أخبرنا أحمد بن عبد الله السامري ثنا أحمد بن عبيد بن ناصح ثنا محمد بن عمر ح قال أبو عبد الله وحدثت عن محمد بن إسماعيل البخاري ثنا عبد الرحمن بن عبد الملك بن شيبة حدثني عمر بن أبي بكر أبو حفص العدوي قالا ثنا موسى بن شيبة من ولد كعب بن مالك عن عميرة بنت عبيد الله بن كعب بن مالك عن أم سعد بنت سعد بن الربيع عن نفيسة بنت منية أخت يعلى سمعتها تقول
    [ 178 ]
    لما بلغ رسول الله صلى الله علي وسلم خمسا وعشرين سنة وليس له بمكة اسم إلا الأمين لما تكاملت فيه خصال الخير قال له أبو طالب يا ابن أخي أنا رجل لا مال لي وقد اشتد الزمان علينا وألحت علينا سنون منكرة وليست لنا مادة ولا تجارة وهذه عير قومك قد حضر خروجها إلى الشام وخديجة بنت خويلد تبعث رجالا من قومك في عيرانها فيتجرون لها في مالها فيصيبون منافع فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك وفضلتك على غيرك لما يبلغها من طهارتك وأني كنت أكره أن تأتي الشام وأخاف عليك من اليهود ولكن لا نجد من ذلك بدا وكانت خديجة امرأة باكرة هذا ذات شرف ومال كثير وتجارة تبعث بها إلى الشام فتكون عيرها كعامة عير قريش تستأجر الرجل وتدفع المال مضاربة وكانت قريش قوما تجارا ومن لم يكن تاجرا من قريش فليس عندهم بشئ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلعلها أن ترسل إلي في ذلك قال أبو طالب أني أخاف أن تولي غيرك فتطلب أمرا مدبرا فافترقا وبلغ خديجة مكان من محاورة عمه له وقبل ذلك ما قد بلغها من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه فقالت ما دريت أنه يريد هذا ثم أرسلت إليه فقالت أنه قد دعاني إلى البعثة إليك ما قد بلغني من صدق حديثك وعظم أمانتك وكرم أخلاقك وأنا أعطيك ما أعطي رجلا من قومك فافعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقي أبا طالب فقال له ذلك فقال أن هذا لرزق ساقه الله إليك فخرج مع غلامها ميسرة حتى قدم الشام وجعل عمومته يوصون أهل العير حتى قدما الشام فنزلا في سوق بصرى في ظل شجرة قريبة من صومعة راهب يقال له مستور وقال فاطلع الراهب إلى ميسرة وكان يعرفه فقال يا ميسرة من هذا الذي نزل تحت هذه الشجرة فقال ميسرة رجل من قريش من أهل الحرم فقال له الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي ثم قال أفي عينيه حمرة قال ميسرة نعم لا تفارقه فقال الراهب هو هو آخر الأنبياء ويا ليت أني أدركه حين يؤمر بالخروج فوعى ذلك ميسرة فصل أخبرنا سهل بن محمد بن معروف انا أبو عبد الرحمن الشاذياخي انا أبو بكر الجوزقي انا أبو العباس الدغولي ثنا محمد بن إسماعيل بن سالم ثنا روح بن عبادة
    [ 179 ]
    حدثنا ابن جريج أخبرني عبد العزيز بن عبد الملك بن أبي محذورة أن عبد الله بن محيريز أخبره وكان يتيما في حجر أبي محذورة قال قلت لأبي محذورة أي عم إني خارج إلى الشام وأخشى أن أسأل عن تأذينك فأخبرني أبو محذورة قال خرجت في نفر فكنا ببعض طريق حنين مقفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين فلقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض الطريق فأذن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة فسمعنا صوت المؤذن ونحن متنكبون فصرخنا نحكيه ونستهزئ به قال فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصوت فأرسل إلينا إلى أن وقفنا بين يديه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيكم الذي سمعت صوته فأشار القوم كلهم إلي وصدقوا فأرسلهم كلهم وحبسني فقال قم فأذن بالصلاة ولا شئ أكره إلي من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا مما يأمرني به فقمت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقى علي التأذين فقال قل الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله ثم قال ارجع فامدد من صوتك ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ثم دعاني حين قضيت التأذين فأعطاني صرة من فضة ثم وضع يده على ناصية أبي محذورة ثم قال بارك الله فيك وبارك عليك قلت يا رسول الله مرني بالتأذين بمكة فقال أمرتك به وذهب كل شئ كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم من كراهية وفي غير هذه الرواية وعاد ذلك كله محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فصل روى الهيثم بن كليب قال حدثنا العباس الدوري ثنا يعقوب بن إبراهيم ثنا أبي عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب قال أخبرني أبو سلمة أنه بلغه أن كسرى بينا هو في دسكرة ملكه بعث إليه وقيض له عارض يعرض عليه الحق فلم يفجأ كسرى إلا رجل يمشي وفي يده عصا فقال يا كسرى هل لك في الإسلام قبل أن أكسر هذه العصا قال لا تكسرها فولى الرجل فلما ذهب أرسل كسرى إلى حجابه فقال من أذن لهذا الرجل علي فقالوا ما دخل عليك أحد فقال كذبتم فغضب عليهم وثلبهم ثم تركهم
    [ 180 ]
    فلما كان رأس الحول أتاه ذلك الرجل ومعه العصا فقال يا كسرى هل لك في الإسلام قبل أن أكسر هذه العصا قال نعم لا تكسرها فلما انصرف عنه دعا حجابه فسألهم من أذن لهذا فأنكروا أن يكون دخل عليه أحد فلقوا من كسرى ما لقوا في المرة الأولى حتى إذا كان في الحول المستقبل أتاه ذلك الرجل ومعه العصا فقال هل لك يا كسرى في الإسلام قبل أن أكسر هذه العصا قال لا تكسرها لا تكسرها فكسرها فهلك كسرى عند ذلك وقد ذكر الواقدي هذه القصة عن محمد بن عبد الله عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال بينا كسرى مغلق بيته الذي يخلو فيه إذ دخل رجل في يده عصا وذكر الحديث بطوله وذكر القفال الشاشي ثنا محمد بن محمد بن يوسف الترمذي ثنا عيسى بن أحمد العسقلاني ثنا علي عن خالد الحذاء أنا عبد الرحمن بن أبي بكرة قال بينما كسرى ابن هرمز نائم في إيوان المدائن ليلا إذا رجل قائم على رأسه معه عصا فقال يا كسرى ابن هرمز إني رسول الله إليك تسلم خير لك قال فجعل كسرى ينظر إليه ولا يستطيع أن يكلمه ثم ولى فخرج من الإيوان وكسرى ينظر فأمر بصاحب حرسه فدعي فقال يا عدو نفسه من هذا الذي أدخلته علي ليقتلني فقال أيها الملك ما أدخلته ولا دخل عليك من قبلنا أحد فسكت عنه كسرى حتى إذا كان تلك الليلة من قابل فبينما كسرى نائم في الإيوان إذا هو قائم على رأسه معه عصا فقال يا كسرى بن هرمز إني رسول الله إليك تسلم خير لك قال فجعل كسرى ينظر إليه ولا يستطيع أن يتكلم ثم ولى حتى خرج من الإيوان فلما كانت تلك الليلة من العام الثالث أرسل إلى صاحب الحرس وإلى خدامه فقال احرسوني ثم الليلة ولا يصل إلي امرأة ولا ولد ففعلوا فلما كانت تلك الساعة إذا هو قائم عليه يقول يا كسرى بن هرمز إني رسول الله إليك تسلم خير لك فجعل كسرى ينظر إليه ولا يستطيع أن يتكلم قال يا كسرى إنك أبيت أن تسلم ووالله ليكسرنك الله كما كسر عصاي هذه وكسر عصاه ثم ولى فبينا هو في الإيوان نائم عند شيرين والحرس محدقون بالإيوان ينادون باس باس خوسرواو رسول شاهنشاه إذ فقد أصواتهم طويلا ثم سمع باس أي باس مشيروية ولا شاهنشاه فقال لشيرين ويحك أتسمعين لم ما أسمع
    [ 181 ]
    قالت نعم فصعد فوق الإيوان فإذا هو بالشمع قد ملأ المدائن وإذا هم بالجبل فنزل فدخل بستانه فدخلوا عليه فأخذوه فصل أخبرنا أبو نصر الشاذياجي حدثنا انا أبو عبد الرحمن الشاذياخي انا أبو بكر الجوزقي انا أبو العباس الدغولي انا أبو بكر بن أبي خيثمة ثنا موسى بن إسماعيل ثنا عبد العزيز بن مسلم ثنا حصين عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي قال سمعت عليا رضي الله عنه يقول بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم والزبير بن العوام وكلنا فارس قال انطلقوا حتى تأتوا روضة كذا وكذا فإن بها امرأة معها كتاب من حاطب بن أبي بلتعة إلى المشركين فائتوني به فانطلقنا فوافقناها تسير على بعير لها حيث وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا لها أين الكتاب الذي معك قالت ما معي كتاب فبحثناها وبعيرها فلم نر كتابا فقال صاحبي ما نرى معها كتابا فقلت لقد علمت ما كذب رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لأجردنك أو لتخرجنه فلما رأت الجد هوت بيدها إلى حجزتها وعليها إزار صوف فأخرجت الكتاب فأتينا به النبي صلى الله عليه وسلم فقال عمر يا رسول الله قد خان الله ورسوله والمؤمنين دعني أضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا حاطب ما حملك على ما صنعت قال يا رسول الله ما بي إلا أكون مؤمنا بالله ورسوله ولكني أردت أن يكون لي عند القوم يد يدفع الله بها عن أهلي ومالي وليس من أصحابك أحد إلا له هناك من قومه من يدفع الله به عن أهله وماله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق فلا تقولوا إلا خيرا فقال عمر يا رسول الله دعني أضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمر وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة فدمعت عينا عمر رضي الله عنه وقال الله ورسوله أعلم قال وأخبرنا أبو العباس الدغولي ثنا محمد بن الليث ثنا أبو عثمان عن أبي حمزة عن عطاء عن رجل من قريش يقال له فلان بن أبي ربيعة حدثني أبي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان جالسا هاهنا ونحن مقابل باب البيت معه رجل من أصحابه فجاء رجل من بني ليث شاعر فقال يا محمد ألا أنشدك قال لا قال فغلبه فأنشده فامتدحته ابن
    [ 182 ]
    بمدحة فلما فرغ منا قال النبي صلى الله عليه وسلم إن يكن أحد من الشعراء يحسن فقد أحسنت قال فانطلق إلى الحجر الأسود فأخذ حصاتين سوداء وبيضاء فجعل البيضاء لآلهته والسوداء للنبي صلى الله عليه وسلم فقال اللهم إن هذا يزعم أنه يدعو إليك اللهم فضوء لي فإن كان حقه أحق من حقنا فضوء لي فإني أقسم إليك إلى عشرة فقاسم عصابته فخرج سهم الشيطان سبع مرار فقال اللهم إنك تعلم ما أريد فضوء لي فقاسم فخرج سهم النبي صلى الله عليه وسلم عشر مرار فرجع فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم قال قد جاءكم والله بغير الوجه الذي ذهب به آنفا قال فأتاه فقال السلام عليك يا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أشهد قال وأخبرنا أبو العباس الدغولي انا أبو بكر ثنا موسى بن إسماعيل ثنا القاسم بن الفضل قال حدث أبو نضرة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال بينا راع يرعى بالحرة إذ انتهز الذئب شاة من شائه فحال الراعي بين الشاة وبين الذئب فأقعى الذئب على ذنبه فقال للراعي ألا تتقي الله تحول بيني وبين رزق ساقه الله إلي فقال الراعي العجب العجب من ذئب يقعى على ذنبه يتكلم كلام الإنس فقال الذئب ألا أحدثك بأعجب مني رسول الله بين الحرتين يحدث الناس بأنباء ما قد سبق فساق الراعي شاءه حتى انتهى إلى المدينة فزواها إلى زاوية من زواياها ثم دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدثه بما قال الذئب فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الناس فقال للراعي قم في الناس فحدثهم بما قال الذئب فقام الراعي فحدثهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق ألا إن من أشراط الساعة كلام السباع للإنس قال وأخبرنا أبو العباس قال قال ابن إسحاق رافع بن عميرة الطائي فيما يزعم طي الذي كلمه الذئب وهو في ضأن له يرعاها فدعاه الذئب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإلى اللحوق به قال وسمعت أن الذي كلمه الذئب سلمة بن عمرو بن الأكوع قال وأخبرنا أبو العباس انا أبو بكر ثنا عبد الله بن محمد الكرماني ثنا عبد الله بن المبارك عن أبي بكر الهذلي عن عكرمة قال قال شيبة بن عثمان لما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يعني يوم حنين أعري ذكرت أبي وعمي قتلهما حمزة قلت اليوم أدرك ثأري
    [ 183 ]
    في محمد فجئته عن يمينه فإذا أنا بالعباس قائم عليه درع فقلت عمه لن يخذله فجئته عن يساره فإذا أنا بأبي سفيان بن الحارث فقلت ابن عمه لن يخذله فجئته من خلفه فدنوت ودنوت حتى إذا لم يبق إلا أن أسوره سورة بالسيف دفع لي شواظ من نار كأنه البرق فخفت أن يمحشني فنكصت على عقبي القهقري فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال يا شيب ادنه فدنوت فوضع يده على صدري فاستخرج الله الشيطان من قلبي فرفعت إليه بصري فلهو أحب إلي من سمعي وبصري فقال لي يا شيب قاتل الكفار قال فقاتلت معه قال الأمام رحمه الله قوله أعري أي ترك خاليا لم يكن عنده جماعة وقوله إلا أن أسوره أي أثب عليه وقوله أن يمحشني أي يحرقني والشواظ الخالص من النار وقوله يا شيب منادى مرخم حذف منها الهاء والمشهور أن هذا الراعي هو أهبان بن أوس فصل ذكر أبو الشيخ رحمه الله في دلائل النبوة حدثنا الحسن بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا سعيد بن حفص الحراني ثنا محمد بن سلمة عن ابن إسحاق عن عبد الرحمن بن الحارث قال حدثت عن عبد الرحمن بن خباب عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجده ومعه رجال من أهل الريب وهم المنافقون إذ نشأت سحابة قال فأبدها قوله رسول الله صلى الله عليه وسلم عينيه ثم جعل كأنه يتبع بصره شيئا حتى نظر نحو بعض حجره قال فقام فلبث ما شاء الله ثم رجع فجلس فقلنا يا رسول الله رأيناك تصنع شيئا ما رأيناك تصنعه قال إني بينا أنا معكم إذ نظرت إلى ملك تدلى من هذه السحابة فأتبعته بصري أنظر أين يعمد فإذا هو قد وقع في بعض حجري فقمت إليه فسلم علي ثم قال إني لم أزل استأذن ربي في لقيك حتى كان هذا أوان أذن لي في ذلك وإني أبشرك يا محمد أنه ليس آدمي أكرم على ربه منك قلت ومن أنت قال أنا ملك السحاب الذي وكل به قلت فهل أمطرتم له شيئا من البلدان قال نعم أمطرنا بلد كذا وكذا وبلد كذا وكذا وبلد كذا وكذا وبلد كذا وكذا قلت فهل أمرتم لنا بشئ قال أما في شهركم هذا فلا ولكنا قد أمرنا أن نمطركم ذلك في شهركم الداخل ليلة كذا وكذا في كذا وكذا من الشهر قال ثم قام رسول صلى الله عليه وسلم وتفرقنا فقال أولئك النفر
    [ 184 ]
    من المنافقين قد فصل محمد بينكم وبين نفسه انظروا ما قال لكم فإن يك حقا فالرجل نبي مرسل وإلا يكن حقا فأنتم على ما أنتم عليه لم يزدكم في أمركم ذلك إلا شدو ثم خرجوا يتلقون الركبان فلا يسألون عن بلد من البلدان التي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أخبروا عنه بمطر قال فقالوا سأل الركبان كما سألنا فأخبر ولكن انظروا الليلة التي وعدكم فيها ما وعدكم فلما كانت الليلة التي وعدهم فيها ما وعدهم أمطروا فلما فلما أصبحوا غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا إنا كنا أهل ريب فهلم نبايعك بيعة جديدة فبايعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحسن إسلامهم وبورك لهم في ذلك المجلس قال وحدثنا عبد الرحمن بن الحسن ثنا أحمد بن رشد بن خثيم ثنا أبو معمر سعيد بن خثيم عمي عن مسلم الملائي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله والله لقد أتيناك وما منا بعير يئط ولا صبي يصطبح وأنشده أتيناك والعذراء يدمي لبانها * وقد شغلت أم الصبي عن الطفل وألقى بكفيه الفتى إستكانة * من الجوع ضعفا ما يمر ولا يحلي ولا شئ مما يأكل الناس عندنا * سوى الحنظل العامي والعلهز الفشل وليس لنا إلا إليك فرارنا وأين * فرار الناس إلا إلى الرسل فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يجر رداءه حتى صعد المنبر ثم رفع يده إلى السماء فقال اللهم اسقنا غيثا مغيثا مريئا مريعا غدقا طبقا عجلا غير رائث نافعا غير ضار تملأ به الضرع وتنبت به الزرع وتحيى به الأرض بعد موتها وكذلك يخرجون فوالله ما مد يده إلى نحره حتى التقت السماء بأرواقها وجاء أهل البطانة يضجون يا رسول الله الغرق الغرق فرفع رأسه إلى السماء ثم قال اللهم حوالينا ولا علينا فانجاب السحاب عن المدينة حتى أحدق به نحو الإكليل فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه وقال لله أبو طالب لو كان حيا قرت عيناه من ينشدنا قوله فقام علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال يا رسول الله كأنك أردت وأبيض يستسقى الغمام بوجهه * ثمال اليتامى عصمة للأرامل
    [ 185 ]
    يلوذ به الهلاك من آل هاشم * فهم عنده في نعمة وفواضل كذبتم وبيت الله يبزي محمد * ولما نقاتل دونه ونناضل ونسلمه حتى نصرع حوله * ونذهل عن أبنائنا والحلائل وقام رجل من كنانة فقال لك الحمد والحمد ممن شكر * سقينا بوجه النبي المطر دعا الله خالقه دعوة إليه * وأشخص معه البصر فلم يك إلا كإلقاء الرداء * أو أسرع حتى رأينا الدرر دفاق العزالي جم البعاق * أغاث به الله عليا مضر وكان كما قال عمه أبو * طالب أبيض ذو غرر به الله أسقاك صوب الغمام * وهذا العيان لذاك الخبر فمن يشكر الله يلق المزيد * ومن يكفر الله يلق الغبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن يك شاعر يحسن فقد أحسنت فصل أخبرنا أبو زكريا فوجدت في كتاب جدي أبي عبد الله رحمه الله انا محمد بن جعفر بن محمد البغدادي بمصر ثنا محمد بن يعقوب بن أبي يعقوب قال وذكر عبد الله بن محمد البغوي عن عمارة بن زيد عن عبد الله بن العلاء بن أبي نبقة عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه حميد قال كان عبد الرحمن بن عوف يقول سافرت إلى اليمن قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنة أو نحوها فنزلت على ابن ذي كواهن كان الحميري وكان شيخا كبيرا وكان قد أنسئ أبو له في العمر حتى عاد كالفرخ وهو يقول إذا ما الشيخ صم فلم يكلم * وأودي سمعه الأ ندايا ولاعب بالعشي بني بنيه * كفعل الهر يفترس العطايا فذاك الداء ليس له دواء * سوى الموت المطبق بالرزايا
    [ 186 ]
    يفديهم وودوا لو سقوه * من الذيفان مترعة ملايا شهدت تتابع الأملاك منا * وأدركت الموفق للقضايا فماتوا أجمعين وصرت حلسا * طريحا لا أنوء إلى الحلايا قال عبد الرحمن بن عوف وكنت لا أزال إذا قدمت اليمن أنزل عليه فيسائلني أبي عن مكة وعن الكعبة وعن زمزم يقول هل ظهر فيكم رجل له نبأ له ذكر هل خالف أحد منكم عليكم فأقول لا فأسمي له ذوي الشرف من قريش حتى قدمت عليه القدمة التي بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعقبها فوافيته قد ضعف وثقل سمعه فنزلت عليه فاجتمع عليه ولده وولد ولده فأخبروه بمكاني فشد عصابة على عينه وسند وأقعد وقال انسب لي نفسك يا أخا قريش فقلت أنا عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن الحارث بن زهرة فقال حسبك يا أخا بني زهرة ألا أبشرك ببشارة هي خير لك من التجارة قال قلت بلى قال أنبئك بالمعجبة وأبشرك بالمرغبة إن الله قد بعث في هذا الشهر الأول من قومك نبيا ارتضاه صفيا وأنزل عليه كتابا جعله له ثوابا ينهى عن الأصنام ويدعو إلى دين الإسلام يأمن بالحق ويفعله وينهي عن الباطل ويبطله قال عبد الرحمن فقلت له ممن هو قال لا من الأزد ولا ثماله ولا من السرو ولا تبالة هو من هاشم وأنتم أخواله يا عبد الرحمن أخف الوقفة وعجل الرجعة ثم أته ووافقه وصدقه وآزره وانصره واحمل إليه هذه الأبيات فأنشده أشهد بالله ذي المعالي * وفالق الليل والصباح أنك (في السر من قريش * يا ابن المفدى من الذباح أرسلت تدعو إلى يقين * يرشد للحق والفلاح هد كرور السنين ركني * عن بكر السير والرواح فصرت ما حلسا بأرض بيتي * قد قص من قوتي جناحي إما لا نأت بي الديار بعدا * فأنت حرزي ومستراحي فكن شفيعي إلى مليك * يدعو البرايا إلى الصلاح قال عبد الرحمن فحفظت أبياته وأسرعت في تقضي حوائجي وبيع تجارتي حتى إذا أحكمت من ذلك ما أردت ودعته وانصرفت فقدمت مكة فلقيت أبا بكر رضي الله
    [ 187 ]
    عنه وكان لي خليطا ونديما فأخبرته بقول الحميري فقال لي فهذا محمد بن عبد الله قد بعثه الله رسولا إلى خلقه فأته قال فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في منزل خديجة رضي الله عنها فاستأذنت عليه فأذن لي فلما رآني ضحك وقال أرى وجها أرجو له خيرا قال وما ذاك يا محمد قال أحملت إلى وديعة أم هل أرسلك إلي مرسل برسالة فهاتها أما إن أخا حمير من خواص المؤمنين قال عبد الرحمن فأسلمت وشهدت أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأنشدته شعر الحميري وأخبرته بقوله فيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم رب مؤمن بي وما رآني ومصدق بي وما شهد زماني أولئك حقا إخواني قال عبد الرحمن وأنا الذي أقول في إسلامي أجبت منادي الله لما سمعته * ينادي إلى الدين الحنيف المكرم وقلت له بالبعد لبيك داعيا * إليك مثابي بل إليك تيممي أجوب الفيافي من أفاويق حمير * على جعلب صلب القوائم صلقم لأبناء صدق قد علمت موفقا * وما العلم إلا باطلاب التعلم وكم مخبر بالحق في الناس ناصح * وآخر أقال كثير التوهم ألا إن خير الناس في الناس كلهم * نبي جلا عنا شكوك الترجم نبي أتى والناس في عنجهية * وفي سدف من ظلمة الكفر مقتم فاقشعه بالنور وجه ظلامه * وساعده في أمره كل مسلم وخالفه الأشقون من كل فرقة * فسحقا لهم من بعد مثوى جهنم فصل أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه انا إبراهيم بن عبد الله بن خورشيد قولة انا عبد الله بن محمد بن زياد انا جعفر بن محمد أبو الفضل الخفاف بأنطاكبة عمرو ثنا حجاج ثنا المسعودي عن يونس بن خباب عن ابن يعلى بن مرة الثقفي عن أبيه قال شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مشاهد لم يشهدها أحد كان معنا خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض مغازيه فأراد الحاجة فقال يا يعلى هل شئ يواريني فقلت ما أرى إلا أشاءتين قبل فإن اجتمعتا فلعلهما أن توارياك يحيى قال قل لهما فلتجتمعا بإذن الله فاجتمعتا فقضى
    [ 188 ]
    رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته ثم قال يا يعلى مرهما فلتصر كل واحدة منهما مكانها ثم سرنا فإذا امرأة قد عرضت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن ابني يصاب فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم فتفل في فيه فقال أخس عدو الله أنا محمد ثم سرنا فلما رجعنا إذا هي تهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت يا رسول الله ما عرض له منذ فارقتنا ثم سرنا حتى رجعنا إلى المدينة فإذا عود بارك عيناه تهملان فقال من صاحب هذا العود قالوا فلان قال إنه ليخبرني أنه قد نضح لأهله منذ كذا وكذا وقد أرادوا نحره فأرسل إلى صاحبه فقال بعنيه قال بل هو لك يا رسول الله قال ألقه في إبلك وأحسن إليه قال الإمام رحمه الله الأشاءة النخلة والعود الجمل المسن وقوله يصاب أي يصيبه الجنون تهملان يسيلان نضح استقى تفل ألقى ريقه في فيه قال وحدثنا عبد الله بن محمد بن زياد ثنا يونس ثنا ابن وهب أخبرني حيوة عن ابن الهاد عن شرحبيل عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر فخرجت سرية فأخذوا إنسانا معه غنم يرعاها فجاءوا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه النبي صلى الله عليه وسلم ما شاء الله أن يكلمه به فقال الرجل إني قد آمنت بك وبما جئت به فكيف بالغنم يا رسول الله فإنها أمانة وهي للناس الشاة والشاتان وأكثر من ذلك قال احصب وجوهها ترجع إلى أهلها فأخذ قبضة من حصى أو تراب فرمى به وجوهها فخرجت تسير حتى دخلت كل شاة إلى أهلها ثم تقدم إلى الصف فأصابه سهم فقتله ولم يصل لله سجدة قط قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أدخلوه الخباء فأدخل خباء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليه ثم خرج فقال لقد حسن إسلام صاحبكم لقد دخلت عليه وأن عنده لزوجتين من الحور العين فصل أخبرنا أبو مطيع في كتابه انا أبو بكر بن أبي نصر في كتابه انا أبو الشيخ انا محمد بن يحيى المروزي ثنا عاصم بن علي ثنا ليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الحسن مولى أم قيس بنت محصن عن عن أم قيس بنت محصن أنها قالت توفي ابني فجزعت عليه فقلت للذي يغسله لا تغسل ابني بالماء البارد فيقتله فانطلق عكاشة بن محصن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بقولها فتبسم ثم قال طال عمرها فلا نعلم امرأة عمرت ما عمرت
    [ 189 ]
    قال وأخبرنا أبو الشيخ ثنا الفضل بن العباس بن مهران ثنا بشار بن موسى الخفاف ثنا عبد الرحمن بن عثمان الحاطبي حدثتني أمي عن محمد بن حاطب عن أمه أم جميل بنت المجلل قالت أقبلت بك من أرض الحبشة حتى إذا كنت من المدينة على ليلة أو ليلتين طبخت لك طبيخا ففني الحطب فخرجت أطلبه وتركتك فتناولت القدر فانكفأت على ذراعك فلما قدمت المدينة أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله هذا محمد بن حاطب وهو أول من سمي بك فتفل في فيك ومسح على رأسك ودعا لك بالبركة وجعل يتفل على يدك ويقول أذهب البأس رب الناس وأشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك لا يغادر سقما فما قمت من عنده حتى برأت فقلت لأمي من هذا الرجل قالت النبي صلى الله عليه وسلم قال أخبرنا أبو الشيخ ثنا عبد الله بن محمد بن زكريا ثنا سهل بن عثمان ثنا علي بن هاشم عن ابن أبي ليلى عن المنهال بن عمرو والحكم بن عتيبة وعيسى بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يخرج في إزار ورداء يعني في البرد في ثوبين خفيفين وفي الحر الشديد في القباء المحشو والثوب الثقيل فقال الناس لعبد الرحمن لو قلت لأبيك يسأله فإنه يسمر معه قال فسألت أبي فسأله فقال وما كنت معنا بخيبر قلت بلى والله كنت معكم قال فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح له ليس بفرار فأرسل إلي فدعاني وأنا أرمد لا أبصر شيئا ودفع إلي الراية فقلت يا رسول الله كيف وأنا أرمد لا أبصر شيئا فتفل في عيني ثم قال اللهم اكفه أذى الحر والبر فما آذاني بعد حر ولا برد قال وأخبرنا محمد بن الحسين ثنا الدامغاني ثنا صدقة بن الفضل عن محمد ابن إسحاق قال وقد كان ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف أشد قريش بطشا فخلا يوما برسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض شعاب مكة وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا ركانة ألا تتقي الله وتقبل ما أدعوك الرحمن إليه قال لو أعلم الذي تقول حقا لاتبعتك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أرأيت إن صرعتك أتعلم أن ما أقول حق قال نعم قال فقم حتى
    [ 190 ]
    أصارعك فقام إليه يصارعه فلما بطش به رسول الله صلى الله عليه وسلم أضجعه لا يملك من نفسه شيئا ثم قال عد يا محمد فعاد فصرعه فقال يا محمد إن هذا والله لعجب أتصرعني وأنا أشد قريش فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعجب من ذاك إن شئت أريكه قال ما هو قال أدعو لك هذه الشجرة فتأتيني قال فادعها فأقبلت حتى وقفت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قد رأيت ما ترى قال أرجعي إلى مكانك فرجعت إلى مكانها قال فذهب ركانة إلى قومه فقال يا بني عبد مناف ساحروا بصاحبكم أهل الأرض فوالله ما رأيت أسحر منه قط ثم أخبرهم بالذي رأى وبالذي صنع به قال وحدثنا أو عبد الله محمد بن عبد الله بن رستة ثنا شيبان بن فروخ ثنا عبد العزيز بن مسلم ثنا أبو هارون عن أبي سعيد قال إنا لجلوس في المسجد إذ جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مكانكم حتى أرجع إليكم فدخل حائطا من حيطان المدينة ثم خرج فقال ألا أخبركم بالعجب قلنا ماذا يا رسول الله قال إني دخلت هذا الحائط فلما أقبلت زاحمني شيطان فأعرضت عنه ثم أخذ ينازعني ردائي فلما رأيت ذلك أقبلت عليه فقدمت ردائي وعنقه فأقبلت به أقوده وأنا أريد أن أوثقه بسارية من سواري المسجد حتى تنظرون إليه فلما بلغت باب الحائط ذكرت دعوة سليمان فخليت عنه قال رب اغفر لي وهب ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب قال وحدثنا عبد الرحمن بن الحسن ثنا أحمد بن رشد ثنا أبو معمر سعيد بن خثيم عن زيد بن علي عن أبيه عن آبائه قال اجتمعوا في البيت يعني قريشا فقالوا تعالوا حتى نجمع من كل قبيلة رجى فنمشي إلى محمد فنضربه بأسيافنا ضربة رجل واحد فيتفرق دمه في القبائل فيعجز عنه أولاد عبد المطلب فبعث أبو طالب عليا وهو غلام فقال ايت عمك أبا عتبة فقل له إن امرءا أبو عتيبة عمه * لفي حسب من أن يرام المظالما أقول له وأين مني نصيحتي * أبا لهب ثبت فؤادك قائما فلا يأخذن ابن أخيك ظلامة * تسب بها إما وردن المواسما قال وما ذاك يا ابن أخي قال اجتمعت قريش بفناء الكعبة يريدون قتل محمد فانتضى
    [ 191 ]
    سيفه من بيته وأنشأ يقول كلا ورب بيتنا والمسجد * ورب كل مغور ومنجد لا يصل القوم إلى محمد * ما عشت أو أسقى سمام الأسود فلما رأوه والسيف في يده قالوا ما هذا يا أبا عتبة قال تفرقوا وإلا ضربتكم به قال فتفرقوا فلم يجتمعوا له بعد فصل أخبرنا الشريف أبو نصر الزينبي انا محمد بن عمر الوراق انا أبو بكر ابن أبي داود ثنا عيسى بن حماد أنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير عن عقبة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوما فصلى على الميت ثم انصرف إلى المنبر فقال إني فرطكم وأنا شهيد عليكم وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن وإني قد أعطيت مفاتيح خزائن الأرض أو مفاتيح الأرض وإني والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها أخبرنا محمد بن أحمد بن علي الفقيه انا أبو إسحاق بن خورشيد قولة انا أبو بكر النيسابوري ثنا أحمد بن منصور زاج ثنا علي بن الحسن ثنا الحسين بن واقد حدثني أبو الزبير عن جابر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتيت بمقاليد الدنيا على فرس أبلق على قطيفة من سندس أخبرنا أبو طاهر النقاش انا أبو عبد الله بن مندة انا أحمد بن عمرو أبو الطاهر ثنا يونس بن عبد الأعلى انا ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث ان عبدربه بن سعيد حدثه أن ثابت البناني حدثه عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن الصلوات فرضت بمكة وأن ملكين أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبا به إلى زمزم فسقا بطنه فأخرجا منه حشوته في طست من ذهب فغسلاه بماء زمزم ثم حشوا جوفه حكمه وعلما انا محمد بن عمر الطهراني انا أبو عبد الله بن مندة انا عباس بن محمد ثنا أحمد بن يوسف ثنا حفص بن عبد الله السلمي ح قال أبو عبد الله انا محمد بن محمد بن إبراهيم الأنصاري ثنا محمد بن أحمد بن أنس ثنا حفص بن عبد الله ثنا إبراهيم بن طهمان عن شعبة عن قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم رفعت إلى سدرة المنتهي فإذا أربعة أنهار نهران ظاهران ونهران باطنان فأما الظاهران فالنيل والفرات وأما الباطنان فنهران في الجنة
    [ 192 ]
    انا أبو عمرو عبد الوهاب انا والدي انا أبو عمرو عثمان بن أحمد التنيسي ومحمد بن يعقوب النيسابوري قالا ثنا أحمد بن شيبان الرملي ثنا عبد الله بن ميمون القداح ثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قابض على شيئين في يديه ففتح اليمين فقال بسم الله الرحمن الرحيم كتاب من الرحمن الرحيم فيه أهل الجنة بأعدادهم وأحسابهم وأنسابهم مجمل عليهم إلى يوم القيامة لا يزاد فيهم أحد ولا ينقص منهم أحد ثم فتح يده اليسرى فقال بسم الله الرحمن الرحيم كتاب من الرحمن الرحيم فيه أهل النار بأحسابهم وأعمالهم وأنسابهم مجمل عليهم إلى يوم القيامة لا يزاد فيهم أحد ولا ينقص منهم أحد وقد يسلك بالسعداء طريق أهل الشقاء حتى يقال هم منهم هم هم ثم يدرك أحدهم سعادته ولو قبل موته بفواق ناقة وقد يسلك بالأشقياء طريق أهل السعادة حتى يقال هم منهم هم هم ثم يدرك أحدهم شقاوته ولو قبل موته بفواق ناقة ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العمل بخواتمه العمل بخواتمه العمل بخواتمه فصل أخبرنا أبو طاهر الرازاني أنا أبو الحسن بن عبد كويه ثنا فاروق الخطابي ثنا أبو مسلم الكشي ثنا مسدد ثنا معتمر عن أبيه حدثني نعيم بن أبي هند عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال أبو جهل هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم قال فقيل نعم قال واللات والعزى لئن رأيته يفعل لأطأن على رقبته ولأعفرن وجهه في التراب فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ليطأ على رقبته فما فجأهم منه إلا وهو ينكص علي عقبيه ويتقى بيديه فقيل له مالك قال إن بيني وبينه لخندقا من نار وهولا وأجنحة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا
    [ 193 ]
    قال وحدثنا مسدد ثنا عبد الله بن داود عن إسماعيل بن عبد الملك عن أبي الزبير عن جابر رضي الله عنه إن النبي صلى الله عليه وسلم قال له اتبعني بالماء وتباعد وقال له يا جابر قل لتلك الشجرة تنضم إلى هذه فانضمت إليها فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجته ثم قال لها ارجعي فرجعت أخبرنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو محمد بن يحيى ثنا المحاملي ثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ثنا زيد بن الحباب حدثني فايد حدثني مولاي عبيدالله بن علي بن أبي رافع وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سماه عليا قال حدثني جدي أبو رافع قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الخندق بشاة في مكتل فقال يا أبا رافع ناولني الذراع فناولته الذراع فقال يا أبا رافع ناولني الذراع فناولته فقال يا أبا رافع ناولني الذراع فقلت يا رسول الله وهل للشاة إلا ذراعان فقال لو سكت ساعة لناولتني ما سألتك قال الإمام رحمه الله المكتل الزنبيل أخبرنا عاصم بن الحسن أنا أبو عمر بن مهدي ثنا عبد الله بن أحمد بن إسحاق المصري ثنا الربيع سليمان ثنا عبد الله بن وهب أخبرني سليمان بن بلال حدثني العلاء عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فضلت على سائر الأنبياء بست أعطيت جوامع الكلم ونصرت بالرعب وأحلت لي الغنائم وجعلت لي الأرض طهورا ومسجدا وأرسلت إلى الناس كافة وختم بي الأنبياء فصل ذكر القفال الشاشي في دلائل النبوة أخبرنا أبو عروبة ثنا إسحاق بن شاهين ثنا خالد هو ابن عبد الله عن داود بن أبي هند عن عمرو بن سعيد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنه أن رجلا من أزدشنوءة يقال له ضماد وكان باليمن وكان يعالج من الرياح فقدم مكة فسمع أهل مكة يقولون محمد شاعر مجنون وكاهن وساحر فقال والله لو لقيت هذا الرجل فلعل الله أن يشفيه على يدي فلقيه فقال يا محمد إني أعالج وإن الله يشفي على يدي وإني أعالج من هذه الرياح فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي
    [ 194 ]
    له وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول عبده ورسوله أما بعد فقال أعدهن علي فأعادها عليه فقال لقد سمعت قول الكهنة وقول السحرة والشعر فما سمعت بمثل هذه الكلمات ولقد بلغن قاموس البحر فمد يدك أبايعك على الإسلام فقال وعلى قومك فبايعه على الإسلام وعلى قومه قال الإمام رحمه الله قاموس البحر قعر البحر وفي رواية فأسلم وكتب له أمانا لقومه فمر جيش بمكانه فأصابوا منه فقال أمير الجيش من كان أخذ شيئا فليرده فلم يصيبوا إلا إداوة فردوها قال وأخبرنا أبو أحمد إسماعيل بن موسى الحاسب ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا علي بن مسهر عن الأجلح عن الذيال بن حرملة الأسدي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال اجتمعت قريش يوما فقال انظروا أعلمكم بالسحر والكهانة والشعر فليأت هذا الرجل الذي فرق جماعتنا وشتت أمرنا وعاب ديننا فليكلمه ولينظر ماذا يرد عليه فقالوا ما نعلم أحدا غير عتبة بن ربيعة قالوا أنت لها يا أبا الوليد فأتاه عتبة فقال يا محمد أنت خير أم عبد الله فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال أنت خير أم عبد المطلب فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فإن كنت تزعم أن هؤلاء خير منك فقد عبدوا الآلهة التي عبت وإن كنت تزعم أنك خير منهم فتكلم حتى مسمع قولك أما والله ما رأينا سخلة أشأم على قومه منك فرقت جماعتنا وشتت أمرنا وعبت ديننا وفضحتنا في العرب حتى لقد طار فيه أن في قريش ساحرا وأن في قريش كاهنا والله ما ننتظر إلا مثل صيحة الحبلى أن يقوم بعضنا إلى بعض بالسيوف حتى نتفانى يا أيها الرجل إن كان إنما بك الحاجة جمعنا لك حتى تكون أغنى قريش رجلا واحدا وإن كان إنما بك الباءة فاختر في أي نساء قريش شئت نزوجك عشرا في أي نساء قريش شئت قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم فرغت قال نعم قال فقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بسم الله الرحمن الرحيم تنزيل من الرحمن الرحيم حتى بلغ فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود فقال له عتبة حسبك حسبك ما عندك غيرها قال لا فرجع إلى قريش فقالوا ما وراءك فقال ما تركت شيئا أرى أنكم تكلمونه به إلا قد كلمته قالوا هل أجابك قال نعم والذي نصبها بنية ما فهمت شيئا مما قال غير أنه أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد
    [ 195 ]
    وثمود قالوا ويلك يكلمك رجل بالعربية لا تدري ما قال قال لا والله ما علمت شيئا مما قال غير ذكر الصاعقة فصل أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي انا أبو القاسم بن أبي بكر بن أبي علي انا عبد الله بن محمد القباب ثنا ابن أبي عاصم ثنا إبراهيم بن حجاج السامي ثنا عبد الواحد بن زياد عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل من أصحابه إنه في النار فلما كان يوم حنين قاتل قتالا شديدا فجرح جراحات كثيرة فجاء إلى أهله وبه رمق فاشتكى الرجل جراحته فعمد إلى قرن كان في بيته فاستخرج منه مشاقص فقتل نفسه فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأمر بلالا فنادى إنه لا يدخل الجنة إلا نفس مؤمنة وإن الله يؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر قال الإمام رحمه الله القرن الجعبة والمشاقص جمع مشقص وهو نصل السهم العريض قال وحدثنا ابن أبي عاصم ثنا أبو موسى ثنا عمر بن أبي خليفة قال سمعت أبا بدر عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا في حلقة فأراد القيام فقام غلام فناوله نعله فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أردت رضا ربك رضي الله عنك قال فكان الغلام يجئ في المدينة حتى استشهد قال وأخبرنا ابن أبي عاصم نا أبو بكر ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي عثمان عن سلمان رضي الله عنه قال كاتبني أهلي على أن أغرس لهم ثلاثمائة فسيلة فإذا غلقت فأنا حر فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال إذا أردت أن تغرس فآذني فأذنته قال فغرسه رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده إلا واحدة غرستها بيدي فعلقن جميعا إلا الواحدة التي غرستها قال وحدثنا ابن أبي عاصم ثنا محمد بن المثنى ثنا يحيى بن سعيد ثنا ثور بن يزيد عن راشد بن سعد عن عبد الله بن لحي عن عبد الله بن قرط رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أفضل الأيام يوم النحر ثم يوم القر وقرب إلى رسول
    [ 196 ]
    الله صلى الله عليه وسلم ست بدنات أو خمس فطفقن يزدلفن بأيتهن يبدأ قال الإمام رحمه الله يوم القر اليوم الذي بعد يوم النحر يستقر الناس فيه بمنى وقوله يزدلفن أي يقربن ويتقدمن إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال وحدثنا ابن أبي عاصم ثنا نصر بن علي ثنا وهب بن جرير ثنا أبي عن محمد بن إسحاق قال حدثني عبد الله بن أبي بكر عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه رضي الله عنه قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح في الكعبة وفي الكعبة ثلاثمائة وستون صنما قد شد لهم إبليس أقدامها بالرصاص قال فجاء ومعه قضيبه فجعل يهوي بها إلى كل صنم منها فيخر لوجهه ويقول جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا حتى أمر عليها كلها قال الإمام رحمه الله قوله يهوي أي يشير إليها فصل ذكر سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق عن عبد الملك بن عبد الله بن أبي سفيان الثقفي قال قدم رجل من أراشة بإبل له مكة فابتاعها من أبو جهل بن هشام فمطله بأثمانها فأقبل الأراشي حتى وقف على ناد من قريش ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس في ناحية المجلس فقال يا معشر قريش من رجل يوديني على أبي الحكم بن هشام فإني غريب ابن سبيل وقد غلبني على حقي فقال أهل المجلس ترى ذلك الرجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يهزءون به لما يعلمون بينه وبين أبي جهل من العداوة اذهب إليه فإنه يوديك وكان عليه قال فأقبل الأراشي حتى وقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا عبد الله إن أبا الحكم بن هشام غلبني على حق لي قبله وأنا غريب ابن سبيل وقد سألت هؤلاء القوم عن رجل يوديني عليه ليأخذني لي حقي منه فأشاروا إليك فخذ لي حقي منه يرحمك الله فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم معه فلما رآه أهل المجلس قام معه قالوا لرجل ممن كان معهم اتبعه وانظر ماذا يصنع قال وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جاءه فضرب عليه بابه فقال من هذا قال محمد فاخرج إلي فخرج إليه وما في وجهه رائحة ولقد انتقع لونه قال أعط هذا الرجل حقه قال لا تبرح حتى أعطيه الذي له قال فدخل فخرج إليه بحقه فدفعه
    [ 197 ]
    إليه ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال للأراشي روى الحق بشأنك فأقبل الأراشي حتى وقف بذلك المجلس فقال جزاه الله خيرا فقد والله أخذ لي الذي لي وجاء الرجل الذي بعثوا معه فقص عليهم القصة ثم لم يلبثوا أن جاء أبو جهل فقالوا ويلك ما لك ما رأينا مثل ما صنعت قط قال ويحكم ما هو والله إلا أن ضرب على بابي وسمعت صوته فملئت رعبا ثم خرجت إليه وإن فوق رأسه لفحلا من الأبل ما رأيت مثل هامته ولا قصرته ولا أنيابه لفحل قط والله لو أبيت لأكلني قال الإمام رحمه الله أراشة قبيلة والنادي المجلس وقوله يوديني أي يعينني يقال آداه ولم عليه يوديه أي قواه وأعانه عليه وانتقع لونه أي تغير والقصرة أصل العنق فصل ذكر الواقدي حدثني معاذ بن محمد قال سألت عاصم بن عمر بن قتادة يعني عن خبر الشعب فقال إن قريشا مشت إلى أبي طالب مرة بعد مرة فلما كانت المرة الأخيرة قالوا يا ابا طالب إنا جئناك مرة بعد مرة نكلمك في ابن أخيك أن يكف عنا فيأبى وتعلم أنك وإن كنت فينا ذا منزلة لشرفك ومكانك فإنا لسنا بتاركي ابن أخيك حتى نهلكه أو يكف عنا ما قد أظهره فينا من شتم آبائنا وعيب ديننا فقال أبو طالب أنظر في ذلك ثم قال أبو طالب لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا ابن أخي قد جاءني قومك يشكونك وقد آذوني فيك وحملوني مالا اطيق أنا ولا أنت فاكفف عنهم ما يكرهون من شتمك آباءهم وعيبك دينهم قال فاستعبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال والله لو وضعت الشمس في يميني والقمر في شمالي ما تركت هذا الأمر أبدا حتى أنفذه أو أهلك فلما رأى أبو طالب ما بلغ من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا ابن أخي امض على أمرك وأفعل ما أحببت فوالله لا أسلمك لشئ أبدا فلما رأت قريش أن قد أعذروا إلى أبي طالب وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم بهذا الأمر أبت قريش أن تقار رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أظهروا العداوة له ولبني عبد المطلب وأقسموا بالله لنقتلن محمدا سرا أو علانية فلما رأى أبو طالب ذلك خافهم فجمع رهطه ثم انطلق بهم فأقامهم بين أستار الكعبة يدعو على ظلمة قومه في قطعهم أرحامهم وكتبت قريش كتابا فعلقوه في الكعبة ثم عمد أبو طالب
    [ 198 ]
    فدخل الشعب بابن أخيه وبني عبد المطلب وبني المطلب بن عبد مناف فدخلوا الشعب فرارا من قومهم لما خوفوهم من قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الإمام رحمه الله قال أهل التاريخ فحصروا في الشعب ثلاث سنين وقطع عنهم المير حتى هلك من هلك وكتبت قريش كتابا على بني هاشم أن لا ينكحوهم ولا ينكحوا فيهم ولا يبايعوهم ولا يبتاعوا منهم ولا يخالطوهم وكانوا لا يخرجون من الشعب إلا من موسم إلى موسم حتى بلغهم الجهد ويسمع أصوات صبيانهم من وراء الشعب قيل كان كاتب الصحيفة منصور بن عكرمة العبدي فشلت يده وقيل كتبها طلحة بن أبي طلحة قال أهل التاريخ بعث مطعم بن عدي بأربع جزائر موقرة طعاما حتى دخلت الشعب وقال إن لهم أرحاما وقرابات وقد تلفوا فقال أبو جهل لا ننكر برك ولا صلتك فلو ما أرسلت به ليلا فلا يراك سفهاؤنا وأحداثنا بين فيجترؤن علينا ويتبعون محمدا فقال ما نتبع محمدا وإنا على دين أبائنا ولكنا نصل أرحامنا أما والله ما وافقني حصرهم ولقد ظلموا واستخف بحقهم وما أنا بآمن أن نعاقب في ظلمنا إياهم فانكسر أبو جهل وانصرف فكان النبي صلى الله عليه وسلم يشكر هذا لمطعم بن عدي قال الواقدي حدثني ابن أبي سبرة عن إسحاق بن عبد الله عن أبي سلمة الحضرمي قال كان هشام بن عمرو العامري أوصل قريش لبني هاشم أدخل عليهم في ليلة ثلاثة أحمال طعاما فعلمت بذلك قريش فمشوا إليه حين أصبح وكلموه في ذلك فقال إني غير عائد لشئ يخالفكم فانصرفوا عنه ثم دعا الثانية فأدخل عليهم ليلا جملا أو جملين فغالظوه أهل وهموا به فقال أبو سفيان دعوه رجل وصل أهل رحمه وإني أحلف بالله لو فعلنا ما فعل كان أحسن بنا وأحرى أما إني قد كنت كارها لما صنعت قريش بهم قد يكون العداوة بأجمل من هذا فاسكت القوم وتفرقوا قال الواقدي فحدثني الحكم بن القاسم عن زكريا بن عمرو قال فلما مضت ثلاث سنين أطلع الله ورسوله على أمر صحيفتهم وأن الأرضة قد أكلت ما فيها من جور وظلم وبقي ما كان فيها من ذكر الله فذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي طالب فقال له أبو طالب أحق ما تخبرني به يا ابن أخي قال نعم والله فذكر ذلك أبو طالب لأخوته فقالوا له ما ظنك به قال أبو طالب والله ما كذبني قط قالوا فما ترى قال
    [ 199 ]
    أرى أن تلبسوا أحسن ما تجدون من الثياب ثم تخرجوا إلى قريش فتذكر ذلك لهم قبل أن يبلغهم الخبر قال فخرجوا حتى دخلوا المسجد فعمدوا إلى الحجر وكان لا يجلس فيه إلا مسان قريش وذوو نههاهم حديث فترفعت عند إليهم المجالس ينظرون إليهم ماذا يقولون قال أبو طالب إنا قد جئنا لأمر فأجيبوا فيه بالذي يعرف لكم قالوا مرحبا بكم وأهلا وعندنا ما يسرك فيما طلبت قال إن أبن أخي أخبرني ولم يكذبني قط أن الله عز وجل قد سلط على صحيفتكم التي كتبتم الأرض فلحست كل ماكان فيها من جور وظلم وقطيعة رحم وبقي فيها كل ما ذكر به الله فإن كان ابن أخي صادقا نزعتم عن سوء رأيكم وإن كان كاذبا دفعته إليكم فقتلتموه أو استحييتموه إن شئتم قالوا أنصفتنا فأرسلوا إلى الصحيفة فلما أتي بالصحيفة قال اقرؤها قلما فتحوها إذا هي كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أكلت إلا ماكان من ذكر الله فسقط في أيدي القوم ثم نكسوا رؤسهم فقال أبو طالب هل بين لكم أنكم أولى بالظلم والقطيعة والإساءة فلم يراجعه أحد من القوم وتلاوم رجال من قريش على ما صنعوا ببني هاشم فمكثوا غير كثير ورجع أو طالب إلى الشعب وهو يقول يا معشر قريش نحصر ونحبس وقد بان الأمر ثم دخل هو وأصحابه بين أستار الكعبة والكعبة فقالوا اللهم انصرنا على من ظلمنا وقطع أرحامنا واستحل منا ما يحرم عليه منا ثم انصرفوا ثم إن مطعم بن عدي كان يشرب هو وعدي بن قيس السهمي قال عدي بن قيس أزهوا لأنه أبدا إن كنت كما تقول فأين أنت عن إخوانك من بني هاشم جوعى مظلومين محصورين فسكت مطعم حتى إذا صحا من سكره قال ماذا قلت آنفا فأخبره بقوله فقال مطعم لئن قلت ذلك لقد استخف بحقهم وقطعت أرحامهم ولو كان معي ومعك رجلان على رأينا هذا لخرجنا من صلح القوم ونابذناهم أخبرنا على سواء قال عدي من هذان الرجلان قال مطعم بن عدي زمعة بن الأسود وأبو البختري بن هشام فهل لك أن ننظر ما عندهما قال نعم فاقبلا يتقاودان حتى وقفا على زمعة بن الأسود وأبي البختري بن هشام فقالا أكلتما وشربتما يا قالا أكلنا وشربنا قال فإخوانكم من بني هاشم جوعى هلكى مظلومون فقالا والله لئن قلتما ذلك لقد ضيق عليهم واستخف بحقهم وقطعت أرحامهم ولو كان معنا رجل واحد على رأينا هذا خرجنا من صلح القوم ولنابذناهم لو على سواء قالا من هو قال زهير بن أبي أمية قالا فهل لكما أن نأتيه فننظر
    [ 200 ]
    ما عنده قال نعم فأقبلوا حتى أتوا زهيرا في داره فقالوا أكلت وشربت قال نعم أكلت وشربت قالوا وإخوانكم من بني هاشم جوعى هلكى مظلومون قال أما والله لقد أستخف بحقهم وقطعت أرحامهم وسئ إليهم قالوا ما عندك قال عندي ما تشيرون به قالوا نرى أن نلبس السلاح ثم نخرج إلى النفر من بني هاشم فنأمرهم يكون بالخروج إلى مساكنهم ففعلوا وخرج بنو هاشم إلى مساكنهم ومات مطعم بن عدي بعد هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بسنة وهو يومئذ ابن تسع وتسعين سنة قالوا وخرج بنو هاشم من الشعب في السنة العاشرة قال ابن إسحاق إن الأرضة أكلت الصحيفة كلها إلا باسمك اللهم قال عروة بن الزبير ثم إن المشركين اشتدوا على المسلمين كأشد ما كانوا حتى بلغ المسلمين الجهد واشتد عليهم البلاء وعمد المشركون من قريش فأجمعوا أمرهم ومكرهم على أن يقتلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم علانية فلما رأى أبو طالب عمل القوم جمع بن عبد المطلب فأجمع على أن يدخلوا شعبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ويمنعوه ممن أراد قتله فاجتمعوا كافرهم ومسلمهم منهم من فعله حمية ومنهم من فعله إيمانا ويقينا فلما عرفت قريش أن القوم قد اجتمعوا ومنعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم واجتمعوا على ذلك كافرهم ومسلمهم اجتمع المشركون من قريش وأجمعوا أمرهم أن لا يجالسوهم ولا يخالطوهم ولا يبايعوهم حتى يسلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم للقتل وكتبوا بمكرهم صحيفة وعهودا ومواثيق أن لا يقبلوا من بني هاشم أبدا صلحا ولا يأخذهم بهم رأفة ولا رحمة ولا هوادة حتى يسلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم للقتل فلبث بنو هاشم في شعبهم ثلاث سنين واشتد عليهم فيه البلاء والجهد وقطعوا عنهم الأسواق فلا يتركون طعاما يدنو من مكة إلا بادروا إليه ليقتلهم الجوع وكان أبو طالب إذا أخذ الناس مضاجعهم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى فراشه حتى يراه من أراد به مكرا فإذا نوم الناس أمر أحد بنيه وأخوته أو بني عمه فاضطجع على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي بعض فرشهم فيرقد عليه فلما كان رأس ثلاث سنين تلاوم رجال من قصي ورجال ممن سواهم وذكروا الذي وقعوا فيه من القطيعة فأجمعوا أمرهم على نقض ما تعاهدوا عليه وبعث الله على صحيفتهم التي فيها المكر برسول الله صلى الله عليه وسلم الأرضة فلحست كل شئ كان فيها وكانت بسقف الكعبة وكان فيها عهد الله
    [ 201 ]
    وميثاقه فلم تترك فيها شيئا إلا لحسته وبقي فيها ما كان من شرك أو ظلم أو بغي فأطلع الله رسوله صلى الله عليه وسلم على الذي صنع بالصحيفة فقال أبو طالب لا والثواقب ما كذبني فانطلق يمشي بعصابة من بني عبد المطلب حتى أتى المسجد وهو حافل من قريش فلما رأوهم أنكروا ذلك وظنوا أنهم خرجوا من شدة البلاء وأتوهم ليعطوهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلم أبو طالب وقال حدثت أمور بينكم لم نذكرها لكم فائتوا بصحيفتكم التي فيها مواثيقكم فلعله أن يكون بيننا وبينكم صلح وإنما قال ذلك خشية أن ينظروا في الصحيفة قبل أن يأتوا بها فأتوا بصحيفتهم لا يشكون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مدفوع إليهم وقالوا قد آن لكم أن تقبلوا وترجعوا إلى أمر يجمع عامتكم لا يقطع ذلك بيننا وبينكم إلا رجل واحد جعلتموه خطرا لعشيرتكم مع وفسادكم فقال أبو طالب إنما أتيتكم لنعطيكم سعيد أمرا فيه نصف بيني وبينكم هذه الصحيفة التي في أيديكم إن ابن أخي أخبرني ولم يكذبني أن الله عز وجل بعث عليها دابة فلم تترك فيها اسما لله إلا لحسته وتركت فيها غدركم وتظاهركم علينا بالظلم فإن كان كما يقول فأفيقوا فوالله لا نسلمه حتى نموت من عند آخرنا وإن كان الذي يقول باطلا دفعنا إليكم صاحبكم فقلتم أو استحييتم فقالوا قد رضينا بالذي تقول ففتحت الصحيفة فوجد الصادق المصدوق قد أخبر خبرها قبل أن تفتح فلما رأتها قريش كالذي قال أبو طالب قالوا والله ما كان هذا إلا سحرا من صاحبكم وارتكسوا بكر وعادوا شر ما كانوا عليه من كفرهم والشدة على رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين وأصحابه ورهطه فقال أولئك النفر من بني عبد المطلب إن أولى بالكذب والسحر غيرنا فكيف ترون فإنا نعلم أن الذي اجتمعتم عليه أقرب للخبث والسحر لولا الذي اجتمعتم عليه من السحر لم تفسد الصحيفة وهي في أيديكم فما كان لله من اسم هو فيها طمسه وما كان من بغي تركه في صحيفتكم فنحن السحرة أم أنتم فندم المشركون من قريش عند ذلك وقال رجال منهم أبو البختري وهو العاص بن ابن هشام بن الحارث أسد بن عبد العزى بن قصي ومنهم المطعم بن عدي وهاشم بن عمرو أو هشام بن عمرو والصواب هشام أخو بني عامر بن لؤي قيل كان كاتب الصحيفة وزهير بن أبي أمية وزمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي في رجال من قريش ولدتهم نساء بني هاشم كانوا قد ندموا على الذي صنعوا فقالوا نحن
    [ 202 ]
    براء من هذه الصحيفة فقال أبو جهل هذا أمر قضي بليل قال الإمام رحمه الله وفي رواية موسى بن عقبة عن الزهري فلحست ما كان فيها من عهد وميثاق فلم تترك اسما لله عز وجل فيها إلا لحسته وبقي ما كان فيها من شرك أو ظلم أو قطيعة وفي رواية ابن إسحاق لم يكن بقي فيها إلا باسمك اللهم وفي رواية عروة لحست ما كان فيها من ذكر الله وبقي فيها ما كان من البغي والشرك وأي ذلك كان ففيه دلالة نبوة النبي صلى الله عليه وسلم فصل أخبرنا أحمد بن أبي الفتح انا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد ثنا عبد الله بن محمد بن محمد ثنا أحمد بن عمرو ثنا دحيم ثنا الوليد ثنا صفوان بن عمرو عن شريح بن عبيد عن فضالة بن عبيد قال غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك فجهد الظهر جهدا شديدا فشكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بالظهر من الجهد فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ينفخ ظهورها ويقول اللهم احمل عليها في سبيلك فما بلغنا المدينة حتى جعلت تنازعنا أزمتها قال وحدثنا أحمد بن عمرو ثنا أبو بكر ثنا محمد بن بشر ثنا عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز حدثني رجل من بني سلامان بن سعد عن أمه أن خالها حبيب بن فويك حدثها أن أباه خرج به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعيناه مبيضتان لا يبصر بهما شيئا فسأله ما أصابه فقال إني كنت امرءا جمالا فوضعت رجلي على بيض حية فأصيب بصري فنفث رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينه فأبصر قال فرأيته يدخل الخيط في الإبرة وإنه لابن ثمانين وإن عينيه لمبيضتان قال وحدثنا عقبة بن مكرم ثنا يعقوب بن إسحاق الحضرمي ثنا سهل بن حصين الباهلي ثنا زرارة عن الحارث السهمي أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وجاء الأعراب وهو على ناقته العضباء وكان الحارث رجلا جسيما فنزل إليه الحارث فدنا منه حتى حاذى وجهه بركبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأهوى نبي الله صلى الله عليه وسلم بيده فمسح وجه الحارث من وهج على وجهه فما زالت تلك النضرة على وجهه حتى هلك
    [ 203 ]
    ذكر الطبراني رحمه الله في دلائل النبوة ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا العباس بن بكار الضبي ثنا أبو بكر الهذلي عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه قال قال العباس رضي الله عنه خرجت في تجارة إلى اليمن ركب منهم أبو سفيان بن حرب فكنت أصنع يوما طعاما وانصرف بأبي سفيان وبالنفر ويصنع أبو سفيان يوما فيفعل مثل ذلك فقال لي في يومي الذي كنت أصنع فيه هل لك يا أبا الفضل أن تنصرف إلى بيتي وترسل إلي غداءك قلت نعم فانصرفت أنا والنفر إلى بيته فلما تغدى القوم قاموا واحتبسني فقال هل علمت يا أبا الفضل أن ابن أخيك يزعم أنه رسول الله قلت أي بني أخي فقال أبو سفيان إياي تكتم وأي بني أخيك ينبغي أن يقول ذاك إلا رجل واحد قلت وأيهم هو قال هو محمد بن عبد الله قلت قد فعل قال بلى قد فعل فأخرج كتابا من حنظله بن أبي سفيان أخبرك أن محمدا قام بالأبطح فقال أنا رسول الله أدعوكم إلى الله فقال العباس قلت لعله يا أبا حنظلة صادق فقال مهلا يا أبا الفضل فوالله ما أحب أن تقول هذا إني لأخشى أن تكون كنت على صبر من هذا الحديث يا بني عبد المطلب إنه والله ما برحت قريش تزعم ان لكم هنة وهنة فنشدتك يا أبا الفضل هل سمعت ذلك قلت نعم قال فما كان بعد ذلك إلا ليال حتى قدم عبد الله بن حذافة بالخبر وهو مؤمن ففشا ذلك في مجالس اليمن وكان أبو سفيان يجلس مجلسا باليمن يتحدث فيه حبر من أحبار اليهود فقال له اليهودي ما هذا الخبر بلغني أن فيكم عم هذا الرجل الذي قال ما قال قال أبو سفيان صدقوا وأنا عمه قال اليهودي أخو أبيه قال نعم قال فحدثني عنه فقال لا تسألني ما كنت أحسب أن يدعي هذا الأمر أبدا وما أحب أن أعينه فقال اليهودي ليس به بأس على يهود وتوراة موسى قال العباس فنادى إلى الخبر فحميت وخرجت حتى جلست ذلك المجلس من الغد وفيه أبو سفيان بن حرب والحبر فقلت للحبر بلغني أنك سألت ابن عمي عن رجل منا زعم أنه رسول الله فأخبرك أنه عمه وليس بعمه ولكن ابن عمه وأنا عمه أخو أبيه قال أخو أبيه قلت أخو أبيه فأقبل على أبي سفيان فقال صدق قال نعم صدق فقال سلني عنه فإن كذب فليرده علي فأقبل علي فقال نشدتك هل كانت لابن أخيك صبوة أو سفهة قلت لا وإله
    [ 204 ]
    عبد المطلب ولا كذب ولا خان وإن كان اسمه عند قريش الأمين فقال هل كتب بيده قال العباس فظننت أنه خير له أن يكتب بيده فأردت أن أقولها ثم ذكرت مكان أبي سفيان أنه مكذبي وراد علي فقلت لا يكتب فوثب الحبر وترك رداءه وقال ذبحت يهود وقتلت يهود قال العباس فلما رجعنا إلى منازلنا قال أبو سفيان يا أبا الفضل إن اليهود تفزع من ابن أخيك قلت قد رأيت ما رأيت فهل لك يا أبا سفيان أن تؤمن به فإن كان حقا كنت قد سبقت وإن كان باطلا فعمل غيرك من أكفائك فقال لا أؤمن به حتى أري الخيل في كذا قلت ما تقول قال كلمة جاءت على فمي ألا إني أعلم أن الله لا يترك خيلا تطلع من كذا قال العباس فلما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ونظرنا إلى الخيل قد طلعت من كذا قلت يا أبا سفيان تذكر الكلمة قال إي والله إني لذاكرها والحمد لله الذي هداني للإسلام قال وحدثنا أبو الزنباع روح بن الفرج ثنا يوسف بن عدي الكوفي ثنا أبو فالأحوص قد عن سماك بن حرب عن خالد بن عرعرة عن علي رضي الله عنه قال لما فرغ إبراهيم عليه السلام من بناء البيت فمر عليه الدهر انهدم فبنته العمالقة ثم مر عليه الدهر فانهدم فبنته قريش ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ رجل شاب فلما أرادوا أن يرفعوا الحجر اختصموا فيه فقالوا يحكم بيننا أول رجل يخرج من هذه السكة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أول من خرج عليهم فقضى بينهم أن يجعلوه في مرط ثم يرفعه جميع القبائل كلها ثم وضعه النبي صلى الله عليه وسلم في مكانه وفي رواية عبد الله بن السائب أن قريشا اختلفوا في الحجر حيث أرادوا أن يضعوه حتى كاد أن يكون بينهم قتال بالسيوف فقالوا اجعلوا أول رجل يدخل من الباب فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا يسمونه في الجاهلية الأمين فقالوا قد جاء الأمين فقالوا يا محمد قد رضينا بك فدعا بثوب فبسطه ثم وضع الحجر فيه ثم قال ليأخذ رجل من كل بطن منكم بناحية من الثوب فيرفعوه وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضعه وفي رواية سليمان التيمي لما أخذت قريش في بناء الكعبة وانتهى إلى موضع الحجر الأسود تنازعت فيه الأرباع من تلك القبائل وتحاسدت وفي أيهم يلي رفعه حتى ألم أن يكون بينهم فيه أمر شديد فصار من أمرهم أن يحكموا أول رجل يدخل عليهم الباب من نحوهم
    [ 205 ]
    وتعاقدوا بالله رب البيت ليولونه كل إياه من كان فخرج عليهم نبي الله صلى الله عليه وسلم من ذلك الباب أمر اختصه الله عز وجل وهو يومئذ يدعى الأمين فقالت القبائل من قريش هذا الأمين بن عبد المطلب هو بيننا قد رضينا به فلما انتهى إليهم قال لهم ما أمركم قالوا يا ابن عبد المطلب تنازعنا في هذا الحجر وتحاسدنا فجعلناه إلى أول من يدخل علينا من هذا الباب فكنت أول داخل فافعل فيه أمرا يصلح قومك فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبا فبسطه ثم أخذ الحجر فوضعه فيه ثم أمر تلك القبائل فأخذوا بجانب الثوب فرفعوه على اصطلاح منهم وجماعة حتى انتهوا إلى موضع الحجر فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه بيده وولاه الله عز وجل ذلك قبل مبعثه بسبع سنين فصل أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب بن أبي عبد الله انا والدي أبو عبد الله انا أحمد بن محمد بن إبراهيم ومحمد بن حامد البخاري قالا ثنا أحمد بن عيسى البرتي ثنا أبو حذيفة موسى بن مسعود ثنا سفيان الثوري ح قال أبو عبد الله وأخبرنا الحسين بن علي ثنا الحسن بن عامر ثنا أبو بكر ثنا وكيع عن سفيان عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما ما ترك فيه شيئا إلى قيام الساعة إلا ذكره حفظه من حفظه ونسيه من نسيه وأخبرنا أبو عمرو انا والدي انا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل ثنا عبد الرحمن بن محمد الحارثي ثنا معاذ بن هشام بن أبي عبد الله الدستوائي ثنا أبي عن قتادة بن دعامة عن أبي قلابة الجرمي عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان رضي الله عنه أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله ذوي لي الأرض حتى رأيت مشارقها ومغاربها وأعطاني الكنزين الأحمر والأبيض وإن ملك أمتي سيبلغ مازوي لي منها وأخبرنا أبو عمرو انا والدي أخبرني الحسن بن يوسف الطرائفي بمصر ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا أبو ضمرة أنس بن عياض عن هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها أنها قالت في كسوف الشمس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فحمد الله وأثنى عليه فقال ما من شئ كنت لم أره إلا قد رأيته في مقامي هذا حتى الجنة والنار
    [ 206 ]
    وأخبرنا أبو عمر انا والدي انا خيثمة ثنا محمد بن عوف بن سفيان ثنا يسرة بن صفوان ثنا نافع بن عمر الجمحي عن ابن أبي مليكة عن أسماء رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في الكسوف ثم قال لقد أدنيت مني الجنة حتى لو اجترأت عليها لجئتكم بقطاف من قطافها ودنت مني النار حتى قلت أي رب وأنا معهم وأخبرنا أبو عمرو انا والدي انا خيثمة وأحمد بن محمد بن زياد ومحمد بن محمد بن الأزهر قالوا ثنا إسحاق بن إبراهيم عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد عرضت علي الجنة والنار آنفا في عرض هذا الحائط وأنا أصلي فلم أر كاليوم في الخير والشر وأخبرنا أبو عمر انا والدي انا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل ثنا الحسن ابن عرفة ثنا القاسم بن مالك عن المختار بن فلفل عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو رأيتم ما رأيت لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا قالوا وما رأيت قال الجنة والنار وأخبرنا أبو عمرو انا والدي ثنا سعيد بن إسحاق ثنا يحيى بن أبي طالب ثنا حماد بن مسعدة ثنا سعيد بن أبي عروبة عن أبي رجاء عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء وانا أبو عمر انا والدي انا عمر بن محمد بن سليمان بمصر ثنا عبد الله بن روح المدايني ثنا يزيد بن هارون ثنا هشام بن حسان عن واصل مولى أبي عيينة عن يحيى بن عقيل عن يحيى بن يعمر عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال عرضت علي أعمال أمتي سيئها وحسنها فرأيت في محاسن أعمالها الأذى ينحى عن الطريق ورأيت في مساوئ أعمال أمتي النخاعة في المسجد لا تدفن وأخبرنا أبو عمرو انا والدي انا أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف
    [ 207 ]
    ثنا محمد بن نصر ثنا وهب بن بقية ثنا خالد بن عبد الله عن حصين بن عبد الرحمن عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عرضت علي الأمم فجعل النبي يمر ومعه النفر من قومه والنبيان يمران وليس معهما أحد والنبي يمر ومعه الرهط إلى أن مر سواد عظيم قال قلت هذه أمتي فقيل هذا موسى وقومه ولكن أنظر نحو الأفق فإذا سواد عظيم قد ملأ الأفق ثم قيل انظر هاهنا الى الجانب الآخر فإذا سواد قد ملأ الأفق ثم قيل انظر هاهنا فإذا سواد فلما أعجبني كثرتهم قيل لي هذه أمتك وسوى هؤلاء من أمتك سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم لم يبين لهم شيئا فقالوا نحن هم قد آمنا بالله واتبعنا رسوله وقال بعضهم هم أبناؤنا والذي يكونون بعدنا ولدوا في الإسلام فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون فقان عكاشة بن محصن الأسدي فقال أنا منهم يا رسول الله فقال أنت منهم وقام رجل رجل آخر فقال أنا منهم يا رسول الله فقال سبقك بها عكاشة وانا أبو عمرو انا والدي انا أحمد بن محمد بن إبراهيم وغير واحد قالوا ثنا أحمد بن عصام ثنا أبو أحمد محمد بن عبد الله بن الزبير ثنا مالك بن مغول عن الزبير بن عدي عن طلحة بن مصرف عن مرة بن شراحيل عن عبد الله رضي الله عنه قال لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم أنتهى به إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السابعة وإليها ينتهي ما يعرج من الأرواح ويقبض وإليها ينتهي ما يقبض من فوقها إذ يغشى السدرة ما يغشى قال فراش من ذهب قال فأعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة الصلوات الخمس وخواتيم سورة البقرة وغفر لمن مات من أمته لا يشرك بالله شيئا وأخبرنا أبو عمرو انا والدي انا عبد الرحمن بن أحمد الجلاب بهمذان ثنا إبراهيم بن نصر ثنا الحسن بن الربيع ثنا أبو الأحوص عن عمار بن رزيق عن عبد الله بن عيسى عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنه قال بينا جبريل عليه السلام قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال هذا باب من السماء فتح لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك فقال هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم وقال أبشر بسورتين أوتيتهما لم يؤتهما من قبلك فاتحة الكتاب والخواتم
    [ 208 ]
    سورة البقرة لم تقرأ بحرف منها إلا أعطيته وأخبرنا أبو عمرو انا والدي انا عبد العزيز بن سهل ثنا محمد بن علي بن زيد ثنا أحمد بن شبيب بن سعيد أخبرني أبي عن يونس بن يزيد عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها أنها حدثته أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم هل أتى عليك يوم أشد عليك من يوم أحد فقال لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيت يوم العقبة أني عرضت نفسي على ابن ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم استفق إلا وأنا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا بسحابة قد أظلتني فإذا فيها جبريل فنداني : إن الله عز وجل قد سمع قول قومك وما ردوا عليك وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بم شئت فيهم فناداني ملك الجبال فسلم علي ثم قال يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني أمرك بم شئت إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله وجل من أصلابهم من يعبد الله عز وجل وحده لا شريك له فصل ذكر أبو الشيخ رحمه في دلائل النبوة حدثنا جبير بن هارون ثنا علي بن محمد الطنافسي ثنا المحاربي عن عبد الواحد بن أيمن المكي عن أبيه قال قلت لجابر بن عبد الله رضي الله عنه حدثني بحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعته منه أرويه عنك قال كنا يوم الخندق نحفر الخندق فعرضت فيه كدية وهي الجبل فقلنا يا رسول الله إن كدية قد عرضت فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رشوا عليها الماء ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاها وبطنه معصوب بحجر من الجوع فأخذ المعول والمسحاة فسمى ثلاثا ثم ضرب فعادت كثيبا أهيل فقلت له ائذن لي يا رسول الله آتي المنزل ففعل فأتيت المرأة فقلت هل عندك من شئ فقالت عندي صاع من شعير وعناق فطحنت الشعير وعجنت وذبحت العناق وسلختها وخليت بين المرأة وبين ذلك ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست عنده ساعة ثم قلت ائذن لي يا رسول الله ففعل فأتيت المرأة فإذا العجين واللحم قد أمكنا فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إن عندنا طعيما لنا فقم يا رسول الله ورجلان
    [ 209 ]
    من أصحابك فقال وكم هي قلت صاع من شعير وعناق قال ارجع إلى أهلك فقل لهها لا تنزع البرمة من الأثافي ولا تخرج الخبز من التنور حتى آتي ثم قال للمسلمين جميعا قوموا إلى جابر فقاموا فلقيت من الحياء ما لا يعلمه إلا الله قلت جاءنا الخلق على صاع شعير وعناق فدخلت على امرأتي فقلت افتضحت جاءك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجند أجمعين فقالت هل كان سألك كم طعامك قلت نعم فالله ورسوله أعلم فكشفت عني غما شديدا فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال خذي ودعي من اللحم فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يثرد ويغرف من اللحم ثم يخمر ويخمر هذا فمازال يغرف للناس حتى شبعوا أجمعون ويعود التنور والقدر أملأ ما كانا ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل وأهد فلم نزل نأكل ونهدي يومنا قال وأخبرني أنه كانوا ثمان مائة قال وحدثنا الحسن بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا محمد بن عبد الله أبو جعفر ثنا أبو تميلة حدثني ابن إسحاق عن سعيد بن مينا أنه حدث أن أخت النعمان بن بشير قالت ح وحدثنا عبد الرحيم بن مطرف ثنا سعيد بن بزيع ثنا محمد بن إسحاق حدثني سعيد بن مينا أن ابنة لبشير بن سعد أخت النعمان بن بشير قالت واللفظ لأبي تميلة دعتني أمي عمرة بنت رواحة فأعطتني حفنة من تمر ثم قالت اذهبي إلى أبيك وخالك عبد الله بن رواحة بغدائهما قالت فأخذتها فانطلقت بها فمررت برسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا التمس أبي وخالي فقال لي تعالي أي بنية ما هذا معك قلت يا رسول الله هذا تمر بعثت بي أمي إلى أبي بشير بن سعد وخالي عبد الله بن رواحة يتغديان به قال هاتيه قال فصببته في كفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فما ملأهما ثم أمر بثوب فبسط له ثم دحا بالتمر عليه وتبدد فوق الثوب ثم قال لإنسان اصرخ في أهل الخندق أن هلموا إلى الغداء فاجتمع أهل الخندق عليه فجعلوا يأكلون منه وجعل يزيد حتى صدر عنه أهل الخندق وإنه ليسقط من أطراف الثوب قال وحدثنا الوليد بن بنان الواسطي ثنا محمد بن زنبور ثنا عبد العزيز بن أبي حازم حدثني سهيل بن أبي صالح عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل في غزوة غزاها فأصاب أصحابه جوع وفنيت أزوادهم فجاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكون إليه ما أصابهم وستأذنونه فلا أن ينحروا بعض رواحلهم
    [ 210 ]
    فأذن لهم فمروا بعمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال من أين جئتم فأخبروه أنهم استأذنوا النبي صلى الله عليه وسلم في أن ينحروا بعض رواحلهم قال فأذن لكم قالوا نعم قال فإني أسألكم وأقسم عليكم إلا رجعتم معي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجعوا معه فذهب عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أتأذن أن ينحروا رواحلهم فماذا يركبون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فماذا أصنع ليس معي ما أعطيهم فقال عمر بلى يا رسول الله تأمر من كان معه فضل زاد يأتي به إليك تجمعه على شئ ثم تدعو فيه بالبركة ثم تقسمه بينهم ففعل فدعا بفضل أزوادهم فمنهم الآتي بالقليل ومنهم الآتي بالكثير فجعله في شئ ثم دعا فيه ما شاء الله أن يدعو ثم قسمه بينهم فما بقي من القوم أحد إلا ملأ ما كان معه من وعاء وفضل فضل فقال عند ذلك أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله من جاء بهن يوم القيامة غير شاك أدخله الله الجنة فصل أخبرنا سليمان بن إبراهيم ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الجرجاني ثنا محمد بن يعقوب الأصم ثنا محمد بن عبد الله بن الحكم ثنا عبد الله بن وهب أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب وبينا أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الأرض فوضعت في يدي قال أبو هريرة فقد ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتم تنتثلونها قال وحدثنا محمد بن يعقوب الأصم ثنا ربيع ابن سليمان المرادي ثنا عبد الله بن وهب بن مسلم القرشي انا سليمان بن بلال حدثني العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فضلت على الأنبياء بست أعطيت جوامع الكلم ونصرت بالرعب وأحلت لي الغنائم وجعلت لي الأرض طهورا ومسجدا وأرسلت إلى الناس كافة وختم بي النبيون انا أبو عمرو عبد الوهاب انا والدي أبو عبد الله أنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل ثنا عبد الكريم بن الهيثم ثنا أبو توبة ح قال أبو عبد الله وانا محمد بن يعقوب الشيباني ثنا محمد بن نعيم النيسابوري ثنا عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ثنا يحيى بن
    [ 211 ]
    حسان ح قال أبو عبد الله وانا محمد بن إبراهيم بن عبد الملك ثنا أحمد بن المعلى بن يزيد ثنا مروان بن محمد قالوا ثنا معاوية بن سلام أخبرني أخي زيد بن سلام أنه سمع أبا سلام حدثني أبو أسماء الرحبي عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنت قاعدا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه حبر من أحبار اليهود فقال السلام عليك يا محمد قال فدفعته دفعة حتى صرعته فقال لما تدفعني فقلت ألا تقول يا رسول الله فقال اليهودي أني سميت بالاسم الذي سماه به أهله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجل إن أهلي سموني محمدا فقال جئتك لأسألك عن واحدة لا يعلمها إلا نبي أو رجل أو رجلان فقال هل ينفعك أن أخبرتك فقال أسمع بأذني فقال سل عما بدا لك قال من أين يكون شبه الولد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما ماء الرجل غليظ أبيض وماء المرأة رقيق أصفر فإن علا ماء الرجل ماء المرأة أذكر بأذن الله وأن علا ماء المرأة ماء الرجل أنثى بأذن الله فقال صدقت وأنت نبي قال ثم ذهب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد سألني حين سألني وما عندي علم حتى أنبأني الله تعالى قال وأخبرنا والدي أبو عبد الله انا علي بن الحسن بن علي ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري عن حميد الطويل عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن عبد الله بن سلام رضي الله عنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الولد ينزع إلى أبيه وأمه فقال أخبرني جبريل عليه السلام آنفا فقال إذا سبق ماء الرجل نزعه وإذا سبق ماء المرأة نزعها قال وأخبرنا والدي أبو عبد الله ثنا عمرو بن محمد بن إبراهيم البزاز ثنا عبد الرحمن بن محمد بن سلم أبو يحيى الرازي ثنا سهل بن عثمان ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا بن أبي زائدة عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنه قال إن الشياطين كانت لهم مقاعد يستمعون فيها الوحي فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم منعوا فشكوا إلى إبليس فقال إن هذا أمر حدث فاضطربوا في الأرض فانظروا فانطلقوا فإذا هم برسول الله صلى الله عليه وسلم بين جبلي نخلة قال وأخبرنا والدي أبو عبد الله انا إسماعيل عن محمد بن إسماعيل ثنا أحمد بن منصور ثنا عبد الرزاق انا معمر عن ثابت البناني وقتادة بن دعامة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال نظر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وضوءا فلم يجدوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم هاهنا ماء فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم وضع يده في الإناء الذي فيه الماء فقال توضئوا بسم الله فرأيت الماء يفور من بين أصابعه والقوم يتوضؤن حتى توضؤا من عند آخرهم
    [ 212 ]
    قال وأخبرنا والدي أبو عبد الله انا علي بن محمد بن نصر ثنا هشام بن علي ثنا أبو عمر الحوضي ح قال وثنا إبراهيم بن حاتم ثنا أبو الوليد هشام بن عبد الملك وسليمان بن حرب قالوا ثنا شعبة عن عمرو بن مرة وحصين بن عبد الرحمن عن سالم بن أبي الجعد قال سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال أصابنا عطش فجهشنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضع يده في تور من ماء فجعل الماء يفور كأنه عيون من خلل أصابعه وقال سليمان بن حرب ينبع من بين أصابعه كأنه العيون فقال خذوا بسم الله وقال أبو الوليد فقال اذكروا اسم الله قال فشربنا حتى وسعنا وكفانا قال شعبة وفي حديث عمرو بن مرة فقلت لجابر كم كنتم فقال كنا ألفا ولو كنا خمس مائة ألف لكفانا فصل ذكر محمد بن إسحاق في كتاب المبعث من رواية سلمة بن الفضل الأنصاري قال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما يرى من قومه يبذل لهم النصيحة ويدعوهم إلى النجاة مما هم فيه وجعلت قريش حين منعه الله منهم يحذرونه الناس ومن قدم عليهم من العرب فكان الطفيل بن عمرو الدوسي يحدث أنه قدم مكة ورسول الله صلى الله عليه وسلم بها فمشى إليه رجال من قريش وكان الطفيل رجلا شريفا شاعرا لبيبا فقالوا له يا طفيل إنك قدمت بلادنا وهذا الرجل الذي بين أظهرنا قد أعضل بنا وفرق جماعتنا وشتت أمرنا وإنما قوله كالسحر يفرق به بين الرجل وبين ابنه وبين الرجل وبين أخيه وبين الرجل وبين زوجته وإنا نخشى عليك وعلى قومك ما قد دخل علينا فلا تكلمنه ولا تسمعن منه قال فوالله ما زالوا بي حتى أجمعت أن لا أسمع منه شيئا ولا أكلمه حتى حشوت في أذني حين غدوت إلى المسجد كرسفا فرقا من أن يبلغني شئ من قوله قال فغدوت إلى المسجد فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يصلي عند الكعبة قال فقمت قريبا
    [ 213 ]
    منه فأبى الله إلا أن يسمعني بعض قوله فسمعت كلاما حسنا قال فقلت في نفسي واثكل أمي والله إني لرجل لبيب شاعر ما يخفى علي الحسن من القبيح فما يمنعني أن اسمع من هذا الرجل ما يقول فإن كان الذي يأتي به حسنا قبلته وأن كان قبيحا تركته قال فمكثت حتى انصرف رسول الله إلى بيته فاتبعته حتى إذا دخل بيته دخلت عليه فقلت يا محمد أن قومك قالوا لي كذا وكذا للذي قالوا فوالله ما برحوا يخوفونني أمرك حتى سددت أذني بكرسف لأن لا أسمع قولك ثم أبى الله تبارك وتعالى إلا أن يسمعنيه فسمعت قولا حسنا فاعرض علي أمرك فعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم علي الإسلام وتلا علي القرآن فلا والله ما سمعت قول قط أحسن منه ولا أمرا أعدل منه فأسلمت وشهدت شهادة الحق وقلت يا نبي الله إني أمرؤ مطاع في قومي وإني راجع إليهم فداعيهم منه إلى الإسلام فادع الله لي أن يجعل لي آية تكون لي عونا فيما أدعوهم إليه فقال اللهم اجعل له آية قال فخرجت إلى قومي حتى إذا كنت بثنية تطلعني على الحاضر وقع نور بين عيني مثل المصباح قال فقلت اللهم في غير وجهي إني أخشى أن يظنوا أنها مثلة وقعت في وجهي لفراق دينهم قال فتحول فوقع في رأس سوطي فجعل أهل الحاضر يتراءون ذلك النور في سوطي كالقنديل المعلق وأنا أنهبط إليهم من الثنية حتى جئتهم فأصبحت فيهم فلما نزلت أتاني أبي وكان شيخا كبيرا فقلت إليك عني يا أبه فلست مني ولست منك قال لم يا بني قال قلت أسلمت وتابعت دين محمد صلى الله عليه وسلم قال أي بني فديني دينك قال قلت فاذهب يا أبه فاغتسل وطهر ثيابك ثم تعال حتى أعلمك ما علمت قال فذهب فاغتسل وغسل ثيابه ثم جاء فعرضت إليه الإسلام فأسلم ثم أتتني صاحبتي فقلت لها إليك عني فلست مني ولست منك قالت لم بأبي أنت وأمي قال قلت فرق الإسلام بيني وبينك أسلمت وتابعت دين محمد صلى الله عليه وسلم قالت فديني دينك قال قلت فاذهبي إلى حناذي الشرى فتطهري منه وكان ذو الشرى صنما لدوس وكان الحنا حمى حموه له به وشل من ماء يهبط إليه من جبل قال قالت بأبي أنت وأمي أتخشى على الصبية من ذي الشرى شيئا قال قلت لا أنا ضامن لذلك قال فذهبت فاغتسلت ثم جاءت فعرضت عليها الإسلام فأسلمت ثم دعوت دوسا إلى الإسلام فأبطأوا علي فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة فقلت يا نبي الله إنه قد غلبني على دوس الزنى فادع الله عليهم
    [ 214 ]
    فقال اللهم اهد دوسا ارجع إلى قومك فادعهم إلى الله وارفق بهم فرجعت إليهم فلم أزل بأرض دوس أدعوهم إلى الله وإلى والإسلام حتى هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ومضى بدر وأحد والخندق فقدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن أسلم معي من قومي ورسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر فنزلت المدينة بسبعين أو ثمانين بيتا من دوس ثم لحقنا برسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر فأسهم لنا مع المسلمين ثم لم نزل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا فتح الله عليه مكة قلت يا رسول الله ابعثني إلى ذي الكفين صنم عمرو بن حممة حتى أحرقه بالنار قال فبعثني إليه فحرقته بالنار قال الطفيل بن عمرو في تحريقه صنم عمرو بن حممة يا ذا الكفين لست من عبادك * ميلادنا أقدم من ميلادك أنا حشوت النار في فؤادك قال ثم رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان عنده بالمدينة وقال الطفيل في النور الذي رأى ودعا به رسول الله صلى الله عليه وسلم له ألا أبلغ لديك بني لؤي * بأن الله حق أي حق إله فوقنا عنا غني * وينزل من سمائه كل ودق يشق : الأرض للأشجار حتى * تمكنها البهائم أي شق ويسمع قولنا سرا وجهرا * ويعلم كل منكمن بأفق ويحصي ما تقدم كل نفس * فيجزيها به وفقا بوفق له منا الحياة وحين تقضي * ومرجعنا إليه وكل خلق فإن محمدا عبد نبي * رسول الله أرسله بحق وخصه أحمد بالنبوة واصطفاه * وألقى عن وتينه كل وسق فإن كذبتموه كان منكم * شجا بين الوريد وبين حلق رأيت علامة والليل داج * على ظهر الطريق كضوء برق علامة بعد أحمد إذ سأل ربا * يكن لي آية مصداق صدق قال ابن إسحاق فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وارتدت العرب خرج الطفيل مع المسلمين
    [ 215 ]
    وسار معهم حتى فرغوا من طليحة ومن أرض نجد كلها ثم سار مع المسلمين إلى أرض اليمامة ومعه ابنة عمرو بن الطفيل فرأى رؤيا وهو متوجه إلى اليمامة فقال لأصحابه إني قد رأيت رؤيا فاعبروها لي رأيت أن رأسي قد حلق وأنه قد خرج من فمي طائر وأنها لقيتني امرأة فأدخلتني في فرجها ورأيت ابني يطلبني طلبا حثيثا ثم رأيته حبس عني قالوا خيرا أما أنا فقد أولتها قالوا وماذا قال أما حلق رأسي فوضعه وأما الطائر الذي خرج من فمي فروحي وأما المرأة التي أدخلتني في فرجها فالأرض تحفر لي فأغيب فيها وأما طلب ابني ثم حبسه عني فإنه أراه سيجهد أن يصيبه ما أصابني قال فقتل الطفيل رحمه الله شهيدا باليمامة وجرح ابنه عمرو جراحا شديدا ثم استبل منها ثم قتل عام اليرموك في زمان عمر رضي الله عنه شهيدا فصل أخبرنا أحمد بن أبي الفتح الخرقي انا عبد الرحمن بن أبي بكر ثنا عبد الله بن محمد بن محمد ثنا أحمد بن عمرو ثنا الفضل بن داود ثنا قريش بن أسد عن صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عن سويد بن يزيد عن أبي ذر رضي الله عنه قال كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ حصيات في كفه فسبحن ثم وضعهن في الأرض فسكتت ثم أخذهن فسبحن قال وحدثنا أحمد بن عمرو ثنا هلال بن بشر أبو الحسن ثنا أبو عتاب الدلال ثنا عبد الملك بن أبي نضرة عن أبيه عن أبي سعد الخدري رضي الله عنه أن يهودية أهدت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شاة سميطا فلما بسط القوم أيديهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كفوا أيديكم فإن عضوا لها يخبرني أنها مسمومة قال فأرسل إلى صاحبتها سممت طعامك هذا قالت نعم أردت إن كنت كاذبا أريح الناس منك وإن كنت صادقا علمت أن الله سيطلعك عليه قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اذكروا اسم الله وكلوا قال فأكلوا فلم تضر امرءا منا شيئا قال وحدثنا أحمد بن عمرو ثنا وهبان ثنا خالد عن حصين عن أم عاصم امرأة عتبة بن فرقد قال كنا عند عتبة ثلاث نسوة وإن كل واحدة منهن تريد أن تكون أطيب من صاحبتها وكان عتبة أطيب ريحا منا وكان إذا خرج عرف بريح طيبة فسألته عن ذلك فقال أخذه الشرى على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فشكا ذلك إليه فأمره فقعد بين يديه وجعل ثوبه على فرجه ثم تفل النبي صلى الله عليه وسلم في يده في مسح بها ظهره وبطنه
    [ 216 ]
    فصل روى محمد بن إسحاق عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس رضي الله عنه قال نزل في النضر بن الحارث ثماني آيات من القرآن قول الله تبارك وتعالى وإذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين وكل ما ذكر في الأساطير من القرآن فلما قال لهم ذلك النضر بعثوه وبعثوا معه عقبة بن أبي معيط إلى أحبار يهود بالمدينة وقالوا لهما سلاهم عن محمد وصفا لهم صفته وأخبراهم بقوله فإنهم أهل الكتاب الأول وعندهم ما ليس عندنا من علم الأنبياء صلوات الله عليهم فخرجا حتى قدما المدينة فسألا أحبار يهود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصفا لهم أمره وأخبراهم ببعض قوله وقالا لهم إنكم أهل التوراة وقد جئناكم لتخبرونا عن صاحبنا قالوا سلوه عن ثلاث فإن أخبركم بهن فهو نبي سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان أمرهم فإنه كان لهم حديث عجب وسلوه عن رجل طواف قد بلغ مشارق الأرض ومغاربها وسلوه عن الروح ما هو فإن أخبركم بذلك فهو نبي فاتبعوه وإن لم يفعل فالرجل متقول فجاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا محمد أخبرنا عن فتية ذهبوا في الدهر الأول قد كانت لهم قصة عجب وعن رجل كان طوافا قد بلغ مشارق الأرض ومغاربها وأخبرنا عن الروح ما هو فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبركم بما سألتم عنه غدا ولم يستثن فانصرفوا عنه فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يذكرون خمس عشر ليلة لا يحدث الله تعالى في ذلك وحيا ولا يأتيه جبريل عليه السلام حتى أرجف أهل مكة وقالوا وعدنا محمد غدا واليوم خمس عشر ليلة قد أصبحنا منها لا يخبرنا بشئ مما سألناه عنه حتى أحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث الوحي وشق عليه ما يتكلم به أهل مكة قال ابن إسحاق فحدثني محمد بن أبي محمد عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه قال ثم جاءه جبريل عليه السلام من الله تعالى بسورة
    [ 217 ]
    الكهف ويخبر بما سألوه عنه من أمر الفتية والرجل الطواف ويقول الله تعالى ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما اوتيتم من العلم إلا قليلا فذكر لي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لجبريل حين جاءه لقد حبست عني يا جبريل حتى سؤت ظنا فقال له جبريل عليه السلام وما نتنزل إلا بأمر ربك فافتتح السورة ثم استقبل قصة الخبر فيما سألوه عنه من شأن الفتية فقال أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا إلى قوله تعالى ولا تقولن لشئ إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله ولا تقولن لشئ مما سألوك عنه كما قلت في هذا إني مخبركم عنه غدا واستثن مشيئة الله تبارك وتعالى قال ابن إسحاق وقال فيما سألوه من الرجل الطواف ويسئلونك عن ذي القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكرا حتى انتهى إلى آخر القصة قال ابن إسحاق حدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان وكان رجلا قد أدرك الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن ذي القرنين فقال ملك مسح الأرض من تحتها بالأسباب وقال أصحاب المبتدأ قال الله تعالى يا ذا القرنين إني باعثك إلى أمم الأرض وهي أم مختلفة ألسنتهم منهم أمتان بينهما طول الأرض كلها ومنهم أمتان بينهما عرض الأرض كلها وأمم في وسط الأرض منهم الجن والأنس ويأجوج ومأجوج فأما اللتان بينهما طول الأرض فأمة عند مغرب الشمس يقال لها ناسك وأما الأخرى فعند مطلعها يقال لها منسك وأما اللتان بينهما عرض الأرض فأمة في قطر الأرض الأيمن يقال لها هاويل والتي في قطر الأرض الأيسر يقال لها تأويل فقال يا رب بأي قوة أكابرهم وبأي جمع أكاثرهم وبأي حيلة أكايدهم فقال التي بعد لك ظهرك فاسند لك وكفك وألبستك يقول الهيبة فانطلق يؤم الأمة التي عند مغرب الشمس فلما بلغهم وجد جمعا وعددا لا يحصيه إلا الله تعالى ووجد ألسنة مختلفة فدعاهم إلى الله تعالى فمنهم من آمن به ومنهم من صد عنه فجند من أهل المغرب أمما عظيمة ثم انطلق بهم يقودهم وهو يريد الأمة التي في قطر الأرض الأيمن فانتهى إليهم فعمل فيهم كعمله في ناسك فلما فرغ منهم مضى على وجهه حتى انتهى إلى منسك عند مطلع الشمس فعمل فيها كعمله ثم سلك مقبلا وهو يريد تأويل فلما بلغها عمل فيها كعمله فيما قبلها فرغ منها عطف إلى الأمم
    [ 218 ]
    التي في وسط الأرض من الجن وسائر الإنس ويأجوج ومأجوج فلما كان في بعض الطريق مما يلي منقطع أرض الترك نحو المشرق قالت له أمة صالحة يا ذا القرنين إن بين هذين الجبلين خلقا من خلق الله يأكلون كل ذي روح مما خلق الله في الأرض وليس لله تعالى خلق ينمى نماءهم فإن كانت لهم مدة على ما ترى من نمائهم فلا شك أنهم سيملؤن الذي الأرض ويجلون أهلها منها ويظهرون عليها فيفسدون فيها فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا وبينهم سدا فأنشأ ذو القرنين في عمله فلما فرغ منه انطلق عامدا إلى جماعة الجن والإنس فبينا هو يسير دفع إلى أمة صالحة يهدون بالحق وبه ويعدلون منهم بيوتهم وليس على بيوتهم أبواب وليس عليهم أمراء وليس بينهم قضاة وليس فيهم أغنياء ولا ملوك فعجب ذو القرنين منهم وقال أخبروني ما بال قبور موتاكم بأبواب بيوتكم قالوا فعلنا ذلك لئلا ننسى الموت قال فما بال بيوتكم ليس عليها أبواب قالوا ليس فينا متهم قال فما بالكم ليس عليكم أمراء قالوا لا نتظالم قال فما بالكم ليس فيكم حكام قالوا لا نختصم قال ما بالكم ليس فيكم أغنياء قالوا لا نتكاثر قال فما بالكم ليس فيكم ملوك قال لا نتكابر قال فقال ذو القرنين لو كنت مقيما لأقمت معكم ولكني لم اؤمر بالمقام قال ابن عباس رضي الله عنه قالت قريش لليهود أعطونا شيئا نسأله عن هذا الرجل فقالوا سلوه عن الروح فسألوه فنزلت ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي فقال أوتينا علما كثيرا وأوتينا التوراة ومن أوتي التوراة فقد أوتي علما كثيرا فأنزل الله عز وجل قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي الآية قال أهل التفسير فلما جاءهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بما عرفوا من الحق وعرفوا صدقه فيما جاءهم به من علم الغيوب حال الحسد بينهم وبين اتباعه وتصديقه فلجوا فيما هم فيه من الكفر وقالوا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون أخبرنا عبد الواحد بن إسماعيل الروياني قدم علينا ثنا أبو سهل الابيوردي ببخاري ثنا القاضي أبو نصر أحمد بن عمرو ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن عقبة الشيباني الكوفي ببغداد ثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم المروزي ثنا وهب بن بقية الواسطي انا خالد بن عبد الله عن داود عن شهر بن حوشب عن ابن سلمان وكان
    [ 219 ]
    صاحب راية الحجاج بن يوسف قال لما قتل ابن الزبير رضي الله عنه دخل الحجاج على أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها وأنا معه وقد كبرت وعميت ولا تكاد تسمع ولها جارية تسمعها فقال لها قولي لها أنا ابن يوسف فنادتها لأن فأسمعتها وقد فقالت خليني مالي وابن يوسف قال قولي أتاك ليسلم عليك وينظر هل لك حاجة قالت وما حاجتي وقد قتل ابن الزبير قال قتلت عدو الله ملحدا في حرم الله عز وجل قالت كذبت بل قتلت صواما قواما برا بوالديه وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنه سيخرج أو يكون في ثقيف كذاب ومبير أما الكذاب فقد رأيناه وأما المبير فإنك أنت هو قال أنا مبير المنافقين انا عبد الواحد بن إسماعيل القنطري انا نافلة زاج انا يحيى بن ساسوية ثنا علي بن حجر ثنا مالك بن مهران والوليد بن مسلم عن ابن جابر عن سليم بن عامر عن المقداد بن الأسود الكندي رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدر ولا وبر إلا أدخل الله عليهم كلمة الإسلام بعز عزيز أو ذل ذليل إما أن يعزهم فيجعلهم من أهلها أو يذلهم فيدينون له أخبرنا عبد الواحد بن إسماعيل انا الإمام جدي أبو العباس أحمد بن محمد الروياني سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة انا عبد الله بن أحمد بن الحسن بن يحيى الفقيه ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا أبو سعيد الأشج ثنا وكيع عن الأعمش عن المنهال عن ابن يعلى بن مرة عن أبيه رضي الله عنه قال خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا منزلا فقال أئت تلك الأشاءتين يعني نخلتين فقل لهما إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمركما أن تجتمعا فأتيتهما فقلت لهما فوثبت كل واحدة منهما إلى صاحبتها فاجتمعتا فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستتر بهما فقضى حاجته فقال لي ائتيهما علي فقل لهما ترجعا فقلت لهما فرجعت كل واحدة منهما إلى مكانها أخبرنا عبد الواحد بن إسماعيل في كتابه ثنا إسماعيل الصابوني ثنا أبو صالح شعيب بن محمد البيهقي انا أبو حاتم مكي بن عبدان ثنا أبو الأزهر ثنا روح بن عبادة عن سعيد عن قتادة قال قال عتبة بن أبي لهب كفرت برب النجم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم له أما تخاف أن يأكلك كلب الله قال فخرج في تجارة فبيناهم قد عرسوا إذ سمع صوت الأسد فقال لأصحابه إني مأكول فأحدقوا وضرب على أصمختهم فناموا قال فجاء حتى أخذه فما سمعوا إلا صوته
    [ 220 ]
    قال الأستاذ إسماعيل الصابوني وأبسط من هذا ما ذكره محمد بن إسحاق بن يسار عن يزيد بن زياد عن محمد بن كعب القرظي وعن عثمان بن عروة بن الزبير عن رجال من أهل بيته قالوا كانت بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم عند عتبة بن أبي لهب فطلقها فلما أراد الخروج إلى الشام قال لآتين محمدا لأوذينه حتى فأتاه فقال يا محمد كفرت بالنجم إذا هوى والذي دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى ثم تفل في وجهه ورد عليه ابنته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم سلط عليه كلبا من كلابك قال وأبو طالب حاضر فرحم عليه وقال ماكان أغناك عن هذه الدعوة يا ابن أخي وخرجوا إلى الشام فنزلوا منزلا فاشرف عليهم راهب من الدير فقال لهم إن هذه أرض مسبعة فقال أبو لهب يا معشر قريش أعينونا هذه الليلة فإني أخاف عليه دعوة محمد فجمعوا أحمالهم وفرشوا لعتبة في أعلاها وناموا حوله فجاء الأسد يتشمم وجوههم ثم ثنى ذنبه فضربه بيده ضربة واحدة فقال قتلني ومات مكانه فقال حسان بن ثابت في ذلك سائل بني الأشعر إن جئتهم * ما كان أنباء أبي واسع لا وسع الله له قبره * بل ضيق الله على القاطع رحم نبي جده جده * يدعوا إلى نور له ساطع رمى رسول الله من * بينهم دون قريش رمية القارع فاستوجب تعالى الدعوة منه * بمكة بين للناظر والسامع إذ سلط الله به كلبه * يمشي الهوينا مشية الخادع حتى آتاه وسط أصحابه * وقد علتهم سنة الهاجع فالتقم الرأس بيافوخه * والنحر منه فغرة الجائع ثم علا بعد بأنيابه * منعفرا وسط دم ناقع قد كان هذا لكم عبرة * للسيد المتبوع والتابع من يرجع العام إلى أهله * فما أكيل الليث بالراجع من عاد فالليث له عائد * أعظم به من خبر شايع
    [ 221 ]
    فصل أخبرنا أبو المحاسن الروياني في كتابه انا أبو القاسم حمد بن علي بن محمد الديبلي الروياني انا أبو الحسن علي بن محمد بن عمر ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا علي بن المنذر الطرائفي ثنا ابن فضيل ثنا الأجلح عن الذيال بن حرملة عن جابر رضي الله عنه قال قال أبو جهل لعنه الله والملأ من قريش التبس علينا أمر محمد فلو ابتغيتم رجلا يعلم السحر والكهانة والشعر فأتاه فكلمه ثم أتانا ببيان من أمره فقال عتبة بن ربيعة والله لقد سمعت السحر والكهانة والشعر وعلمت من ذلك علما وما يخفى علي إن كان كذلك فأتاه فلما خرج إليه قال له عتبة بن ربيعة والله لقد سمعت السحر والكهانة والشعر وعلمت من ذلك علما أنت يا محمد خير أم هاشم أنت خير أم عبد المطلب أنت خير أم عبد الله فبم تشتم آلهتنا وتضلل آباءنا فإن كان بك الرياسة عقدنا لك ألويتنا وكنت رأسا ما بقيت وإن كان بك الباءة زوجناك عشر نسوة تختارها من أي بنات قريش شئت وإن كان المال جمعنا لك من أموالنا ما تستغني به أنت وعقبك بعدك ورسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتكلم فلما فرغ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بسم الله الرحمن الرحيم حم تنزيل من الرحمن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون بشيرا ونذيرا إلى قوله فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود فأمسك عتبة على فيه يعني على في النبي صلى الله عليه وسلم وناشده بالرحم أن يكف ورجع إلى أهله فلم يخرج إلى قريش واحتبس عنهم فقال أبو جهل يا معشر قريش والله ما نرى عتبة إلا صبأ وأعجبه طعامه يعني طعام النبي صلى الله عليه وسلم وما ذاك إلا من حاجة أصابته انطلقوا بنا إليه فأتوه فكلموه وفي رواية الحسين بن علي بن الأسود عن ابن فضيل فقال أبو جهل والله يا عتبة ما حبسك عنا إلا أنك قد صبوت إلى محمد وأعجبك أمره فإن كانت بك حاجة جمعنا لك من أموالنا ما يغنيك عن طعامه قال فغضب وأقسم أن لا يكلم محمد أبدا وقال قد علمتم أني أكثر قريش مالا ولكن أتيته فقصصت عليه القصة فأجابني والله بشئ ما هو شعر ولا سحر ولا كهانة ثم قرأ بسم الله الرحمن الرحيم حم تنزيل من الرحمن إلى قوله صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود فأمسكت على فيه وناشدته بالرحم أن يكف وقد علمت أن محمدا إذا قال شيئا لم يكذب فخفت
    [ 222 ]
    أن ينزل بكم العذاب وروى قتيبة بن مهران عن ليث بن سعد عن عمر بن عبد الله مولى غفرة أن قريشا اجتمعوا ليقتلوا النبي صلى الله عليه وسلم وليبلغوا فإن منه بعض ما يكره فقال لهم عتبة بن ربيعة لا تعجلوا على ابن أخيكم حتى أذهب فأكلمه ورسول الله صلى الله عليه وسلم حينئذ يصلي عند البيت العتيق فأتاه فجلس إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قضى صلاته فقال يا بن أخي إنه قد عظم على قومك ما جئتهم به وقالوا إنما أراد الشرف والمال فإن كنت أردت ذلك فانزع عما جئت به ولك الله علي أن أجمع لك من المال ما تكون به أكثر قريش مالا وأن يشرفك قومك حتى تكون أعظمهم وقد قالوا إن بك جنونا فإن كنت اعترفت فأعلمني فلا أترك طبيبا إلا طلبته لك حتى يشفيك فأطعني وانزع عما أنت تذكر فلما فرغ عتبة من كلامه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بسم الله الرحمن الرحيم حم تنزيل من الرحمن الرحيم إلى قوله فإنا بما أرسلتم به كافرون فرجع عتبة إلى كبراء قريش فقال لقد سمعت قولا مغدق الأعلى مثمر الفرع حديث العهد بالعرش وإني سمعت السحر والشعر والكهان فما هو شئ من ذلك وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يأتي جماعتهم فآتاهم وفي يده قبضة من تراب فقرأ يس والقرآن الحكيم إلى قوله فبشر بمغفرة وأجر كريم وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع على رأس كل إنسان منهم من ذلك التراب شيئا وقد أمسك الله عنه أيديهم وألسنتهم ثم انصرف سالما والحمد لله فقال لهم عتبة قد كنتم تنفلتون عمر عليه فقد آتاكم فلم تصنعوا شيئا فقالوا لكأن عقولنا قد ذهبت فقال لينظر كل امرئ منكم أي شئ وضع على رأسه فإذا على رأس كل امرئ من التراب فلم يبق من أولئك الذين وضع على رؤسهم التراب إلا قتل يوم بدر فصل أخبرنا أبو المحاسن الروياني في كتابه أن أحمد بن محمد الزاهد انا أبو محمد الخبازي انا عبد الوهاب بن الحسن العدل بدمشق ثنا محمد بن خريم ثنا هشام بن عمار ثنا صدقة بن خالد ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن عطاء الخراساني قال حدثتني ابنة ثابت بن قيس بن شماس قالت لما أنزل الله تبارك وتعالى يا أيها الذين آمنوا لا
    [ 223 ]
    ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي الآية دخل ثابت بيته وأغلق بابه وطفق يبكي ففقده النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليه فأخبره فقال إني رجل شديد الصوت وأخاف أن يكون قد حبط عملي قال لست منهم بل تعيش بخير وتموت بخير ثم أنزل الله عز وجل إن الله لا يحب كل مختال فخور ففعل كذلك فبعث النبي صلى الله عليه وسلم إليه فأخبره فقال إني أحب الجمال وأحب أن أسود قومي قال لست منهم بل تعيش حميدا وتقتل شهيدا ويدخلك الله الجنة قالت فلما كان يوم اليمامة خرج مع خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى مسيلمة فانكشفوا فقال ثابت وسالم مولى أبي حذيفة ما هكذا نقاتل مع النبي صلى الله عليه وسلم فاحتفر كل واحد منهما لنفسه حفيرة فحمل القوم عليهم فثبتا حتى قتلا وعلى ثابت رضي الله عنه يومئذ درع له نفيسة فمر به رجل من المسلمين فأخذها عنه فبينا رجل من المسلمين نائم إذ أتاه ثابت في منامه فقال إني موصيك بوصية فإياك أن تقول هذا حلم فتضيعه إني لما قتلت بالأمس مر بي رجل فأخذ درعي عني ومنزله في أقصى الناس وعند خبائه فرس يستن في طوله وقد كفأ على الدرع برمة وفوق البرمة رحل فائت خالد بن الوليد حتى يبعث إلى درعي فيأخذها وإذا قدمت المدينة على خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقل له إن علي من الدين كذا وكذا وفلان من رقيقي عتيق وفلان فأتى الرجل خالد فأخبره فبعث الدرع فأخذها من الموضع الذي ذكر وحدث أبا بكر الصديق رضي الله عنه برؤياه فأجاز وصيته فلا نعلم أحدا أجيزت وصيته بعد موته غير ثابت بن شماس رضي الله عنه فصل في ذكر أخبار من الغيوب أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كونها بعد وفاته فكانت على ما أخبر به صلى الله عليه وسلم من ذلك ما روى عن الزهري عن عروة عن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال أشرف رسول الله صلى الله عليه وسلم على أطم من آطام المدينة فقال سبحان الله هل ترون ما أرى إني لأرى مواقع الفتن خلال بيوتكم كمواقع القطر أخبر صلى الله عليه وسلم عما كان بالمدينة من قتل عثمان رضي الله عنه وما كان بها من الفتن يوم الحرة وروى الزهري عن عروة عن كرز بن علقمة الخزاعي انا أعرابيا سأل
    [ 224 ]
    النبي صلى الله عليه وسلم هل للإسلام من منتهى قال نعم أيما بيت من العرب والعجم أراد الله بهم خيرا أدخل عليهم الإسلام قال ثم مه قال ثم تقع الفتن كأنها الظلل فقال الرجل كلا والله إن شاء الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم بلى والذي نفسي بيده لتعودن فيها أساود صبا يضرب بعضكم رقاب بعض قال الزهري الحية السوداء إذا أرادت تنهش ارتفعت ثم انصبت وفي رواية سليمان بن حبيب عن كرز بن علقمة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال وخير الناس يومئذ مؤمن معتزل في شعب من الشعاب يتقي ربه ويذر الناس من شره وعن أنس عن أم حبيبة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أريت ما يلقى أمتي من سفك بعضهم دماء بعض وسبق ذلك من الله تعالى كما سبق في الأمم من قبلهم وسألته أن يوليني شفاعة فيهم يوم القيامة ففعل وعن النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع الرجل دينه بثمن غير طائل وعن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صنفان من أهل النار لم أرهما بعد قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون الناس بها ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا قال بعض أهل العلم يعني النساء المغنيات ومن ذلك ماروي عن ثوبان رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن أمتي سيبلغ ملكها مازوي لي منها وإني أعطيت الكنزين الأحمر والأبيض وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة عامة ولا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم وإن ربي قال لي إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة ولا أسلط عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم ولو اجتمعوا عليهم من بين أقطارها حتى يكون يهلك بعضهم بعضا ويسبي بعضهم بعضا ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما أخاف على أمتي
    [ 225 ]
    الأئمة المضلين وإذا وضع السيف في أمتي لا يرفع عنها إلى يوم القيامة ولا تقوم الساعة حتى يلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى يعبدوا الأوثان وإنه سيكون في أمتي ثلاثون كذابا كلهم يزعم أنه نبي وأنا خاتم النبين لا نبي بعدي وقال لا يزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم إلى يوم القيامة حتى يأتي أمر الله وعن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يظهر الإسلام حتى يجاوز البحار وحتى يخاض البحار الخيل في سبيل الله عز وجل ثم يظهر أقوام ومن أفقه منا ثم ألتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه فقال هل في أولئك من خير قالوا لا قال فأولئك في هذه الأمة وأولئك هم وقود النار وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال عرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما هو مفتوح على أمته من بعده كفرا كفرا أي قرية قرية فسر بذلك فأنزل الله عز وجل ولسوف يعطيك ربك فترضى فأعطاه الله في الجنة ألفي قصر في كل قصر ما ينبغي له من الأزواج والخدم وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي معي من أمتي مثل السيل والليل يحطم الناس حطمة يقول الملائكة لما جامع محمد من أمته أكثر مما جامع سائر الأمم وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله عز وجل وعن ابن عمر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مشت أمتي المطيطياء وخدمهم أبناء فارس
    [ 226 ]
    رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا فتحت مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورحما يعني أن أم إسماعيل عليه السلام كانت منهم ومن ذلك ما روي عن نافع بن عتبة قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فأتاه قوم عليهم ثياب من صوف فوافقوه عند أكمة وهم قيام وهو قاعد فأتيته فقمت بينه وبينهم فحفظت عنه أربع كلمات أعدهن في يدي فقال تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله ثم تغزون فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون الدجال فيفتحها الله قال نافع ألا ترى إن الدجال لا يخرج حتى يفتح الروم وعن سفيان بن أبي زهير رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتح اليمن فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ثم يفتح الشام فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ثم يفتح العراق فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم والمدينة خير لهم رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك صغار الأعين حمر الوجوه ذلف الأنوف كأن وجوههم المجان المطرقة وعن ميسرة قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا عباس هل ترى في السماء من نجم فقلت نعم الثريا قال يملك هذه الأمة من ولدك عددها قيل لا يوقف على عدد الثريا وعن عبد الله رضي الله عنه قال بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مر به فتية من قريش فتغير لونه فقلنا يا رسول الله إنا لا نزال نرى في وجهك شيئا نكرهه فقال إنا أهل البيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا وسيصيب أهل بيتي هؤلاء بعدي بلاء شديد حتى يخرج قوم من هاهنا وأومأ بيده نحو المشرق ومعه رايات فيقاتلون فينصرون حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملأها قسطا وعدلا كما ملأت ظلما وجورا فمن أدركهم فليأتهم ولو حبوا على الثلج
    [ 227 ]
    ومن رواية أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم يخرج رجل فيكون عطاؤه حثيا فصل أخبرنا أحمد بن عبد الرحمن الذكواني انا أبو بكر بن مردوية ثنا عبد الله بن جعفر ثنا يونس ثنا أبو داود ثنا حماد بن سلمة ح قال أبو بكر بن مردوية وحدثنا محمد بن أحمد ثنا محمد بن أيوب انا موسى بن إسماعيل وعلي بن عثمان قالا ثنا حماد بن سلمة انا يعلى بن عطاء عن أبي همام عبد الله بن يسار ان أبا عبد الرحمن الفهري رضي الله عنه قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم حنينا فتشامت الخيلان فولى المسلمون مدبرين كما قال الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عباد الله أنا عبد الله ورسوله ثم قال يا معشر المهاجرين أنا عبد الله ورسوله فاقتحم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فرسه فأخذ كفا من تراب قال أبو عبد الرحمن فحدثني من كان أقرب إليه مني أنه ضرب به وجوههم وقال شاهت الوجوه فهزمهم الله قال يعلى فحدثني أبناؤهم عن آبائهم فما منهم يومئذ إلا امتلأت عيناه وفوه ترابا قالوا وسمعنا صوتا بين السماء والأرض كمرار النبي الحديد على الطست الجديد وأخبرنا أبو بكر بن مردوية ثنا علي بن أحمد بن محمد القزويني ودعلج بن أحمد قالا ثنا محمد بن أيوب انا إبراهيم بن يحيى بن عباد بن هانئ حدثني أبي عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عروة عن جابر رضي الله عنه قال سمعت صوت حصيات وقعن من السماء كأنهن وقعن في طست فلما اصطف الناس أخذهن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرمى بهن في وجوه المشركين فانهزموا فذلك قول الله عز وجل وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى قال وحدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم ثنا أبو إبراهيم ثنا أبو إسماعيل الترمذي ثنا إبراهيم بن يحيى الشجري حدثني أبي عن موسى بن يعقوب عن عبد الله بن يزيد عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة عن حكيم بن حزام قال لما كان يوم بدر سمعنا صوتا وقع من السماء إلى الأرض كأنه صوت حصاة وقعت في طست حين رمى رسول الله صلى الله عليه وسلم بتلك الحصيات فانهزمنا فذلك قوله وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى وليبلي المؤمنين منه بلاء حسنا
    [ 228 ]
    قال وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن سعيد الرازي ثنا أحمد بن محمد بن بزة ثنا مؤمل ثنا عمارة بن زاذان عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال انهزم المسلمون بحنين ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم يا دلدل البذي فألزقت بطنها في الأرض فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم حفنة من تراب فرمى بها في وجوههم وقال حم لا ينصرون فانهزم القوم فأنزل الله وما رميت إذا رميت ولكن الله رمى فما رمينا بسهم ولا طعنا برمح ولا ضربنا بسيف فهزمهم الله عز وجل قال وحدثنا أحمد بن هشام بن حميد ثنا محمد بن يونس ثنا إسحاق بن إدريس ثنا أيوب بن جابر حدثني صدقة بن سعيد عن مصعب بن شيبة عن أبيه قال خرجت يوم حنين فوالله ما أخرجني حب الإسلام ولا حب محمد ولا صدقه ولكني أنفت أن يظهر هوازن على قريش فقلت وأنا معهم في الصف يا محمد إني أرى خيلا بلقا قال وتراها يا شيبة قال قلت نعم قال فلهز في صدري وقال اللهم اهد شيبة ثم لهز الثانية في صدري وقال اللهم اهد شيبة ثم لهز الثالثة في صدري فما رفع يده حتى كان أحب الناس إلي فأسلمت وشهدت شهادة الحق والتقى المشركون فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم كفا من حصباء فرمى بها في وجوه القوم وقال شاهت الوجوه قال فهزم الله المشركين قال وحدثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا إبراهيم بن هيثم البلدي ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير نا محمد بن يحيى بن أبي زكريا الاسكندراني عن العلاء بن كثير عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن مسور بن مخرمة عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال قال أبي يا بني لو رأيتنا يوم بدر وإن أحدنا يشير بسيفه إلى المشرك فيقع رأسه عن جسده قبل أن يصل إليه السيف قال وحدثنا أحمد بن محمد السري ثنا المنذر بن محمد حدثني أبي ثنا يحيى بن محمد بن هانئ عن محمد بن إسحاق حدثني والدي إسحاق بن يسار عن بعض بني مازن عن أبي داود المازني وكان قد شهد بدرا أنه قال والله إني لأتبع بصري رجلا من المشركين أريد أن أضربه إذ وقع رأسه قبل أن يصل إليه سيفي فعرفت أنه قد ضربه غيري
    [ 229 ]
    قال وحدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا محمد بن أبان ثنا محمد بن عبادة ثنا يعقوب بن محمد الزهري ثنا عبد الله بن عثمان قال سمعت مالك بن حمزة بن أبي أسيد الساعدي يحدث عن أبيه عن أبي أسيد قال لو كنت أبصر أريتكم الشعب الذي خرجت منه الملائكة ببدر فصل أخبرنا أبو المحاسن الروياني في كتابه ثنا إسماعيل الصابوني محمد بن الحسين عن الحسن ثنا أبو جعفر أحمد بن زكريا الصوفي الكوفي بمكة ثنا عمرو بن حماد ثنا مسهر عن عبد الملك الهمداني عن عتبة أبي معاذ البصري عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم جالسا إذ أقبلت فاطمة رضي الله عنها قد تغير وجهها من الجوع فأقبلت حتى قامت بين يديه فقال لها ادني فدنت ثم قال لها ادني يا فاطمة فدنت حتى قامت بين يديه فرفع يده حتى وضعها على صدرها في موضع القلادة فقال اللهم مشبع الجاعة ورافع الوضعة لا تجع فاطمة بنت محمد قال عمران بن الحصين فرأيت الدم قد غلب على وجهها كما كانت الصفرة قد غلبت على وجهها قال عمران فلقيتها بعد فقالت ما جعت بعد يا عمران فصل أخبرنا حكيم بن أحمد الاسفرائيني انا جدي أبو الحسن الأسفرائني ثنا محمد بن يعقوب الأصم ثنا أحمد بن شيبان ثنا أحمد بن إبراهيم الحلبي ثنا الهيثم بن جميل ثنا زهير عن محارب بن دثار عن عمرو بن يثربي عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله رأيتك في المهد تناغي القمر وتشير إليه بأصبعك فحيث أشرت إليه مال قال إني كنت أحدثه ويحدثني ويلهيني عن البكاء وأسمع وجبته يسجد تحت الكرسي قوله وجبته أي سقطته
    [ 230 ]
    فصل قال الواقدي فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنتي عشرة سنة اجتمعت قريش أن يجهزوا عيرا إلى الشام بتجارات وأموال عظام وأجمع أبو طالب المسير في تلك العير فلما تهيأ له المسير أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشخص معه فرق عليه أبو طالب فكلمه عمومته وعماته وقالوا لأبي طالب مثل هذا الغلام لا تخرج به تعرضه للأرياف وإن والأوباء كما فهم أبو طالب بتخليفه فرآه يبكي فقال ما لك يا ابن أخي لعل بكاءك من أجل أني أريد أن أخلفك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم فقال أبو طالب فإني لا أفارقك أبدا فاخرج معي فخرج معه فلما نزل الركب بصرى من الشام وبها راهب يقال له بحيراء في صومعته وكان علماء النصارى يكونون في تلك الصومعة قبل ذلك لا يكلمهم حتى كان ذلك العام فنزلوا قريبا من صومعته فصنع لهم طعاما ودعاهم وإنما حمله على ذلك أنه رآهم حين طلعوا وغمامة تظل رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين القوم حتى نزلوا تحت الشجرة ثم نظر إلى تلك الغمامة قد أظلت الشجرة واخضرت أغصان الشجرة على النبي صلى الله عليه وسلم حتى استظل فلما رأى ذلك بحيراء نزل من صومعته وأمر بذلك الطعام فأتي به وأرسل إليهم يا معشر قريش إني قد صنعت لكم طعاما فأنا أريد أن تحضروه ولا تخلفوا منكم صغيرا ولا كبيرا ولا حرا وعبدا فإن هذا شئ تكرمونني به فقال رجل من القوم إن لك لشأنا اليوم يا بحيراء ما كنت تصنع بنا مثل هذا فما شأنك اليوم فاجتمعوا إليه وتخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم لحداثة سنه ليس في القوم أصغر منه يبصر رحالهم تحت الشجرة فلما نظر بحيراء إلى القوم جعل ينظر فلا يرى الغمامة على أحد من القوم ويراها متحلقة على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خيرا يا معشر قريش قالوا ما تخلف أحد إلا غلام هو أحدث القوم سنا في رحالنا قال ادعوه فليحضر طعامي فقام الحارث بن عبد المطلب بن عبد مناف فقال والله إن كان بنا للوم أن يتخلف ابن عبد المطلب من بيننا ثم قام إليه فاحتضنه وأقبل به حتى أجلسه على الطعام والغمامة تسير على رأسه وانقلعت الشجرة من أصلها حين فارقها رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعل بحيراء يلحظه لحظا شديدا وينظر إلى أشياء من جسده قد كان يجدها عنده من صفته فلما تفرقوا عن طعامهم قام إليه بحيراء فقال يا غلام أسألك بحق اللات والعزى ألا أخبرتني
    [ 231 ]
    عما أسألك عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وأي حق لهما عندي لا تسألني بحق اللات والعزى فوالله ما أبغضت شيئا قط بغضهما وما تأملتهما هو بالنظر إليهما كراهة لهما ولكن سلني بالله أخبرك عما تسألني إن كان عندي علم قال بحيراء فبالله أسألك وجعل يسأله عن أشياء من حاله فيخبره حتى سأل عن نومه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تنام عيني ولا ينام قلبي وجعل ينظر في عينيه إلى حمرة ثم قال لقومه أخبروني عن هذه الحمرة تأتي وتذهب أو لا تفارقه قالوا ما رأيناها فارقته قط وكلمه أن ينزع جبة عليه لينظر إلى ظهره فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينزعها حتى كلمه أبو طالب فنزعها فنظر إلى خاتم النبوة بين كتفيه مثل زر الحجلة فاقشعرت كل شعرة في رأسه وقبل موضع الخاتم فجعلت قريش تقول إن لمحمد عند هذا الراهب لقدرا ثم قال الراهب لأبي طالب ما هذا الغلام منك قال ابني قال بحيراء ما هو بابنك ما ينبغي أن يكون أبوه حيا قال فإنه ابن أخي قال فما فعل أبوه قال أبو طالب توفي وأمه حبلى به قال فما فعلت أمه قال توفيت قريبا قال صدقت أرجع بابن أخيك إلى بلدك واحذر عليه اليهود فوالله لئن رأوه وعرفوا منه الذي أعرف ليبغنه عنتا فإنه كائن لابن أخيك شأن عظيم نجده في كتبنا وقد أخذ علينا مواثيق قال أبو طالب من أخذه عليكم فتبسم الراهب ثم قال الله أخذه علينا نزل به عيسى بن مريم فأقلل اللبث وأرجع به إلى أهله فإني قد أديت إليك النصيحة فإن إنه من غيرها يحسدوه قال الواقدي ورآه رجال من يهود وعرفوا صفته وهم فلان ودبيس وتمام وهم أهل الكتاب وهموا أن يغتالوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبوا إلى بحيراء فذاكره ذلك وهم يظنون أن بحيراء سيتابعهم وسلم على آرائهم فنهاهم أشد النهي وقال لهم أتجدون صفته قالوا نعم قال فما لكم إليه سبيل فتركوه وخرج به أبو طالب سريعا خائفا من يهود أن يغتالوه قال ولما بلغ رسول الله خمسا وعشرين سنة وليس له بمكة اسم إلا الأمين لما تكاملت فيه خصال الخير قال له أبو طالب يا ابن أخي أنا رجل لا مال لي وقد اشتد الزمان علينا وألحت علينا سنون منكرة وليست لنا مادة ولا تجارة وهذه عير قومك قد حضر خروجها إلى الشام وخديجة بنت خويلد تبعث رجالا من قومك في عيرانها فيتجرون لها في مالها ويصيبون منافع فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك
    [ 232 ]
    وفضلتك على غيرك لما يبلغها من طهارتك وإن كنت لأكره أن تأتي الشام وأخاف عليك من يهود فما أجد من ذلك بدا وكانت خديجة امرأة تاجرة ذات شرف ومال كثير وتجارة تبعث بها إلى الشام فيكون عيرها كعامة غير قريش وكانت تستأجر الرجل وتدفع المال إليه مضاربة وكانت قريش قوما تجارا من لم يكن تاجرا من قريش فليس عندهم بشئ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلعلها أن ترسل إلي في ذلك قال أبو طالب إني أخاف أن تولي غيرك فبلغ خديجة ما كان من محاورة عمه له وقبل ذلك ما قد بلغه من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه فقالت ما دريته يريد هذا ثم أرسلت إليه فقالت إنه قد دعاني إلى البعثة إليك ما بلغني من صدق حديثك وعظم أمانتك وكرم أخلاقك وأنا أعطيك ضعف ما أعطي رجلا من قومك ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقي أبا طالب فقال له ذلك فقال إن هذا الرزق ساقه الله إليك فخرج مع غلامها ميسرة حتى قدم الشام وجعل عمومته يوصون به أهل العير حتى قدما الشام فنزلا في سوق بصرى في ظل شجرة قريبا من إلى ميسرة وكان يعرفه فقال يا ميسرة من هذا الذي تحت هذه الشجرة فقال ميسرة رجل من قريش من أهل الحرم فقال الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي ثم قال أفي عينيه حمرة قال ميسرة نعم قال الراهب هو هو وهو آخر الأنبياء ويا ليت أني أدركته حين يؤمر بالخروج فوعى ذلك ميسرة ثم حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم سوق بصرى فباع سلعته التي خرج بها واشترى فكان بينه وبين رجل اختلاف في سلعة فقال له الرجل احلف باللات والعزى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حلفت بهذا قط وإني لأمر فأعرض عنهما فقال الرجل القول قولك ثم قال لميسرة وخلا به يا ميسرة هذا نبي والذي نفسي بيده إنه هو هو يجده أحبارنا منعوتا في كتبهم فوعى ذلك ميسرة ثم انصرف أهل العير جميعا وكان ميسرة يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كانت الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يظلانه من الشمس وهو على بعيره وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم بتجارتها قد ربحت ضعف ما كانت من خروجه إلى الشام مع ميسرة بقصة نسطور والمرة الأولى مع أبي طالب بقصة بحيراء
    [ 233 ]
    فصل في ذكر إسلام زيد بن سعنة وما في الحديث من دلائل النبوة ذكر أبو داود السجستاني حدثنا الحوطي ثنا الوليد بن مسلم ثنا محمد بن حمزة بن يوسف بن عبد الله بن سلام أن الله عز وجل لما أراد هداية زيد بن سعنة قال ما من علامات النبوة شئ إلا وقد عرفتها في وجوه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نظرت إليه إلا اثنتين لم أخبرهما فيه يسبق حلمه جهله ولا يزيده شدة الجهل إلا حلما فقال فبينا أنا أتلطف له لأن أخالطه فأعرف حلمه من جهله خرج يوما من الحجرات ومعه علي بن أبي طالب رضي الله عنه فجاء رجل يسير على راحلته كالبدوي فقال يا رسول الله إن بصرى قرية بني فلان قد أسلموا ودخلوا في الإسلام وحدثتهم إن أسلموا أتتهم أرزاقهم رغدا وقد أصابتهم وشدة وقحوط من الغيث وأنا مشفق إن يخرجوا من الإسلام طمعا كما دخلوا فيه طمعا فإن رأيت فقلت أنا ابتاع منك كذا وكذا من حائط صلى الله عليه وسلم أما من من حائط فلان مسمي فلا ولكن أبيعك كذا وكذا وسقا إلى أجل مسمى فبايعني فأطلقت همياني فأعطيته ثمانين دينارا ودفعها إلى الرجل وقال اعجل إليهم وأعطهم فلما كان قبل محل حقي بيومين أو ثلاثة خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة ومعه أبو بكر وعمر وعثمان ونفر من أصحابه قال زيد فلما صلى على الجنازة ودنا من جدار يجلس إليه جبذت بردائه جبذة حتى سقط عن عاتقه ثم أقبلت عليه بوجه جهم غليظ فقلت ألا تقضيني يا محمد والله ما علمتكم يا بني عبد المطلب لمطل قال زيد فأرعدت فرائص عمر بن الخطاب رضي الله عنه كالفلك المستدير ثم رماني ببصره ثم قال أي عدو الله تقول هذا لرسول الله وتصنع به ما أرى وتقول له ما أسمع فوالذي بعثه بالحق لولا ما أخاف فوته لضربت بسيفي رأسك قال زيد ورسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر إلى عمر في سكون وتؤدة وتبسم ثم قال أنا وهو أحوج إلى غير هذا منك عمر فقضاني وأعطاني عشرين صاعا من تمر فلما فرغ قلت له أتعرفني يا عمر قال لا قلت أنا زيد بن سعنة قال عمر الحبر قلت نعم قال عمر فما حملك على ما صنعت قال زيد فقلت له إنه لم يبق من علامات النبوة شئ إلا وقد عرفته في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نظرت إليه إلا اثنتين أحببت أن أخبرهما منه يسبق حلمه جهله ولا يزيده
    [ 234 ]
    الجهل إلا حلما فرضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا وأشهدك يا عمر أن شطر مالي فإني أكثر أهلها مالا صدقة على أمة محمد صلى الله عليه وسلم قال عمر أو على بعضهم فإنك لا تسعهم قال زيد أو بعضهم فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال زيد أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وآمن به وصدقه وشهد معه مشاهد كثيرة وهلك في غزوة تبوك مقتولا قال الوليد ذكره محمد بن حمزة عن أبيه عن جده عبد الله بن سلام فصل هرقل وكتابا إلى صاحب دومة الجندل وكتابا إلى النجاشي وكتابا إلى كسرى بن هرمز فأما كسرى فلم يقرأه وأمر به فمزق وكتب إلى باذان صاحب اليمن من كسرى إلى باذان إني لم استعملك على اليمن لتأكل خيرها ولتلبس حريرها عنه وإنما استعملتك عليها لتقاتل من عاداني وإنه بلغني أن رجلا من أهل تهامة خرج عن دين قومه ويزعم أنه رسول الله يقال له أحمد فإذا جاءك كتابي هذا فاختر رجلين من أهل فارس ممن ترضى عقله فابعثهما إن إليه واكتب معهما إليه أن يرجع إلى دين قومه فلما جاء باذان الكتاب اختار رجلين من أهل فارس وكتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بما كتب به كسرى فقدما عليه فأعطياه الكتاب فرددهما شهرا يختلفان إليه فلا يجيبهما إلى جواب كتابهما فغدوا عليه يوما فقال ما أحسبني إلا قد حبستكما إلا وشققت عليكما قالا أجل قال فانطلقا فتلبسا فيه واركبا صلى ثم مرا بي ففعلا رجع إلى دين قومي أو أعده موعدا ألقاه فموعدنا أبواب صنعاء إما بنفسي أو خيلي وأبلغاه عني أن ربي قد قتل ربه الغداة قال فكتبنا ذلك اليوم ثم قدمنا على باذان فقال ما حبسكما فأبلغاه ما قال النبي صلى الله عليه وسلم فأمر به فكتب فما لبثوا إلا أياما قليلة حتى جاء كتاب شيروية بن كسرى أما بعد فإني قتلت أبي يوم كذا وكذا فادع من قبلك من أهل فارس إلى بيعتي وأن يسمعوا ويطيعوا قال فدعا باذان بالكتاب فإذا هو اليوم الذي قال النبي صلى الله عليه وسلم فقال باذان أي رجل أحمد قالا خير الناس أصدقه لسانا قال عليه حرس قالا وما يصنع بالحرس لهو أحب إلى أصحابه من أنفسهم وأولادهم قال هذا الملك
    [ 235 ]
    الهنئ فنادوا في أهل فارس بايعوا شيروية واسمعوا وأطيعوا يا أهل فارس قد أقبل ملك أحمد وهذا الملك قد أدبر وأنا أهلك فيما بينهما قال عامر فأدبر ملك فارس وهلك باذان فيما بينهما قتله العنسي الكذاب وتزوج امرأته أبو بشر محمد بن عبيدالله الأردني قال لما نزل أبو عبيدة اليرموك وضم إليه قواصيه وقال وجاءتنا جموع الروم بعث باهان صاحب جيش الروم رجلا من كبارهم وعظمائهم يقال له جرجير إلى أبي عبيدة بن الجراح فأتى أبا عبيدة فقال له إني رسول باهان إليك وهو عامل ملك الروم على الشام وعلى هذه الحصون وهو يقول لك أرسل إلي الرجل الذي كان قبلك أمير فإنه قد ذكر لي أن ذلك الرجل له عقل وله فيكم حسب فنخبره بما نريد ونسأله عما تريدون فإن وقع بيننا وبينكم أمر لنا فيه ولكم صلاح أخذنا الحظ من ذلك وحمدنا الله عليه وإن لم يتفق ذلك بيننا وبينكم فإن القتال من وراء ما هناك فدعا أبو عبيدة خالدا فأخبره بالذي جاء فيه الرومي وقال لخالد القهم فادعهم إلى الإسلام فإن قبلوا وإلا فاعرض عليهم الجزية فإن أبوا فأعلمهم أنا سنناجزهم أنه حتى يحكم الله عز وجل بيننا وبينهم قال وجاءهم رسولهم الرومي عند غروب الشمس فلم يمكث ولكن إذا أصبحت غدوت إلى صاحبك إن شاء الله فارجع فأعلمه فجعل المسلمون ينتظرون الرومي أن يقوم إلى صاحبه ويخبره بما ردوا عليه فأخذ الرومي لا يبرح وينظر إلى رجال من المسلمين وهم يصلون ويدعون الله عز وجل ويتضرعون إليه فقال عمرو بن العاص رضي الله عنه إن رسولكم هذا الذي أرسل إليكم لمجنون فقال أبو عبيدة كلا أما تنظر إلى نظره إلى المسلمين وجعل الرومي ما يصرف بصره عنهم فقال أبو عبيدة رضي الله عنه إني لأرجو أن يكون الله عز وجل قد قذف في قلبه الأيمان وحببه إليه وعرفه فضله فمكث الرومي بذلك قليلا ثم أقبل على أبي عبيدة رضي الله عنه فقال أيها الرجل متى دخلتم في هذا الدين ومتى دعوتم إليه الناس فقال أبو عبيدة منذ بضع وعشرين سنة فمنا من أسلم حين أتاه الرسول ومنا من أسلم بعد ذلك فقال هل كان رسولكم أخبركم أنه يأتي من بعده رسول عيسى بن مريم عليه السلام
    [ 236 ]
    ذلك من الشاهدين فإن عيسى صلوات الله عليه قد بشرنا براكب الجمل وما أظنه إلا صاحبكم فأخبرني هل قال صاحبكم في عيسى شيئا وما قولكم أنتم فيه قال أبو عبيدة قول صاحبنا هو قول الله تبارك وتعالى وهو أصدق القول وأبره إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون وقال عز وجل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى بن مريم رسول فقال هل كان رسولكم أخبركم أنه يأتي من بعده رسول عيسى بن مريم عليه السلام
    [ 236 ]
    ذلك من الشاهدين فإن عيسى صلوات الله عليه قد بشرنا براكب الجمل وما أظنه إلا صاحبكم فأخبرني هل قال صاحبكم في عيسى شيئا وما قولكم أنتم فيه قال أبو عبيدة قول صاحبنا هو قول الله تبارك وتعالى وهو أصدق القول وأبره إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون وقال عز وجل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه إلى قوله لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون ففسر له الترجمان هذا بالرومية فقال أشهد أن هذه صفة عيسى بن مريم وأشهد أن نبيكم صلى الله عليه وسلم صادق وأنه الذي بشرنا به عيسى عليه السلام وأنكم قوم صدق وقال لأبي عبيدة رضي الله عنه ادع لي رجلين من أوائل أصحابك إسلاما وهما فيما ترى أفضل فدعا له أبو عبيدة معاذ بن جبل وسعيد بن زيد بن هذان من أفضل المسلمين إسلاما فقال لهم الرومي أتضمنون لي الجنة إن أنا أسلمت وجاهدت معكم قالوا نعم إن أنت أسلمت واستقمت ولم تغير حتى تموت وأنت على ذلك فأسلم وفرح المسلمون بإسلامه وصافحوه ودعوا له بخير قال الإمام رحمه الله هذا آخر ما أتفق إملاؤه في دلائل نبوة المصطفى صلى الله عليه وسلم أمليته على قدر ما وصلت يدي إليه مع تقسم الفكر أسأل الله أن ينفعني وطلبة العلم بذلك وأسأله أن يرحمني وإياهم ويخص ولدي أبا عبد الله بالنصيب الأوفى من ذلك وأن يجزل له كرامة الآخرة ولا يحرمه نعيمها كما حرمه نعيم الدنيا إنه سميع مجيب وصلى الله على محمد نبيه وآله وسلم تم انتساخ كتاب دلائل النبوة بحمد الله المنزه عن النبوة والأبوة بيد العبد الضعيف أبي روح محمد بن أبي إسماعيل بن أبي ذر الصالحاني سادس عشر جمادى الأولى سنة ثمانين وخمسمائة روح الله
    ارجوكم لاتنسونا بالدعاء


  5. #140

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    ماذا قالوا عن سيد المرسلين أقرأ ولن تندم

    مهاتما غاندي

    "أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".
    مهاتما غاندي في حديث لجريدة "ينج إنديا" وتكلم فيه عن صفات سيدنا محمد صلى الله علية وسلم
    (2)راما كريشنا راو
    "لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا".
    البروفسور رما كريشنا راو في كتابه "محمد النبي".

    (3)ساروجنى ندو شاعرة الهند
    "
    يعتبر الإسلام أول الأديان مناديًا ومطبقًا للديمقراطية، وتبدأ هذه الديمقراطية في المسجد خمس مرات في اليوم الواحد عندما ينادى للصلاة، ويسجد القروي والملك جنب لجنب اعترافًا بأن الله أكبر.. ما أدهشني هو هذه الوحدة غير القابلة للتقسيم والتي جعلت من كل رجل بشكل تلقائي أخًا للآخر".

    (4)المفكر الفرنسي لامرتين

    "إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عبقريته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيْهم. لكن هذا الرجل (محمدا (صلى الله عليه وسلم)) لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.
    لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي (صلى الله عليه وسلم) موجها بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته (صلى الله عليه وسلم) وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث. فالشق الأول يبين صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث). لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله بالسيف، أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).
    هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم) الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد (صلى الله عليه وسلم).
    بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟
    لامرتين من كتاب "تاريخ تركيا"، باريس، 1854، الجزء الثاني، صفحة 276-277.

    (5)- مونتجومري

    إن استعداد هذا الرجل لتحمل الاضطهاد من أجل معتقداته، والطبيعة الأخلاقية السامية لمن آمنوا به واتبعوه واعتبروه سيدا وقائدا لهم، إلى جانب عظمة إنجازاته المطلقة، كل ذلك يدل على العدالة والنزاهة المتأصلة في شخصه. فافتراض أن محمدا مدع افتراض يثير مشاكل أكثر ولا يحلها. بل إنه لا توجد شخصية من عظماء التاريخ الغربيين لم تنل التقدير اللائق بها مثل ما فعل بمحمد.
    مونتجومرى وات، من كتاب "محمد في مكة"، 1953، صفحة 52.

    (6)بوسورث سميث

    لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت. إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها.
    بوسورث سميث، من كتاب "محمد والمحمدية"، لندن 1874، صفحة 92.
    (7)جيبون أوكلي

    ليس انتشار الدعوة الإسلامية هو ما يستحق الانبهار وإنما استمراريتها وثباتها على مر العصور. فما زال الانطباع الرائع الذي حفره محمد في مكة والمدينة له نفس الروعة والقوة في نفوس الهنود والأفارقة والأتراك حديثي العهد بالقرآن، رغم مرور اثني عشر قرنا من الزمان.
    لقد استطاع المسلمون الصمود يدا واحدة في مواجهة فتنة الإيمان بالله رغم أنهم لم يعرفوه إلا من خلال العقل والمشاعر الإنسانية. فقول "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله" هي ببساطة شهادة الإسلام. ولم يتأثر إحساسهم بألوهية الله (عز وجل) بوجود أي من الأشياء المنظورة التي كانت تتخذ آلهة من دون الله. ولم يتجاوز شرف النبي وفضائله حدود الفضيلة المعروفة لدى البشر، كما أن منهجه في الحياة جعل مظاهر امتنان الصحابة له (لهدايته إياهم وإخراجهم من الظلمات إلى النور) منحصرة في نطاق العقل والدين.
    إدوارد جيبون وسيمون أوكلي، من كتاب "تاريخ إمبراطورية الشرق"، لندن 1870، صفحة 54.
    (8)الدكتور زويمر

    إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.
    الدكتور زويمر الكندي مستشرق كندي ولد 1813 ـ 1900 قال في كتابه (الشرق وعاداته).

    (9)سانت هيلر
    كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيها، فكان النبي داعياً إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة والرحمة.
    العلامة برتلي سانت هيلر الألماني مستشرق ألماني ولد في درسدن 1793 ـ 1884 قال في كتابه (الشرقيون وعقائدهم).

    (10)إدوار مونته
    عرف محمد بخلوص النية والملاطفة وإنصافه في الحكم، ونزاهة التعبير عن الفكر والتحقق، وبالجملة كان محمد أزكى وأدين وأرحم عرب عصره، وأشدهم حفاظاً على الزمام فقد وجههم إلى حياة لم يحلموا بها من قبل، وأسس لهم دولة زمنية ودينية لا تزال إلى اليوم.
    الفيلسوف إدوار مونته الفرنسي مستشرق فرنسي ولد في بلدته لوكادا 1817 ـ 1894 قال في آخر كتابه (العرب).
    (11)برناردشو

    إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).
    إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها.
    برناردشو الإنكليزي ولد في مدينة كانيا 1817 ـ 1902 له مؤلف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطة البريطانية.

    (12)السير موير

    إن محمداً نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمداً أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمداً في طليعة الرسل ومفكري العالم.
    السير موير الإنكليزي في كتابه (تاريخ محمد).

    (13)سنرستن الآسوجي
    إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا، فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصراً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ.
    العلامة سنرستن الآسوجي: مستشرق آسوجي ولد عام 1866، أستاذ اللغات الساميّة، ساهم في دائرة المعارف، جمع المخطوطات الشرقية، محرر مجلة (العالم الشرقي) له عدة مؤلفات منها: (القرآن الإنجيل المحمدي) ومنها: (تاريخ حياة محمد).

    (14)المستر سنكس
    ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.
    إلى أن قال:
    إن الفكرة الدينية الإسلامية، أحدثت رقياً كبيراً جداً في العالم، وخلّصت العقل الإنساني من قيوده الثقيلة التي كانت تأسره حول الهياكل بين يدي الكهان. ولقد توصل محمد ـ بمحوه كل صورة في المعابد وإبطاله كل تمثيل لذات الخالق المطلق ـ إلى تخليص الفكر الإنساني من عقيدة التجسيد الغليظة.
    المستر سنكس الأمريكي: مستشرق أميركي ولد في بلدته بالاي عام 1831، توفي 1883 في كتابه: (ديانة العرب).

    (15)آن بيزيت
    من المستحيل لأي شخص يدرس حياة وشخصية نبي العرب العظيم ويعرف كيف عاش هذا النبي وكيف علم الناس، إلا أن يشعر بتبجيل هذا النبي الجليل، أحد رسل الله العظماء، ورغم أنني سوف أعرض فيما أروي لكم أشياء قد تكون مألوفة للعديد من الناس فإنني أشعر في كل مرة أعيد فيها قراءة هذه الأشياء بإعجاب وتبجيل متجددين لهذا المعلم العربي العظيم.
    هل تقصد أن تخبرني أن رجلاً في عنفوان شبابه لم يتعد الرابعة والعشرين من عمره بعد أن تزوج من امرأة أكبر منه بكثير وظل وفياً لها طيلة 26 عاماً ثم عندما بلغ الخمسين من عمره - السن التي تخبو فيها شهوات الجسد - تزوج لإشباع رغباته وشهواته؟! ليس هكذا يكون الحكم على حياة الأشخاص.
    فلو نظرت إلى النساء اللاتي تزوجهن لوجدت أن كل زيجة من هذه الزيجات كانت سبباً إما في الدخول في تحالف لصالح أتباعه ودينه أو الحصول على شيء يعود بالنفع على أصحابه أو كانت المرأة التي تزوجها في حاجة ماسة للحماية.
    آن بيزينت: حياة وتعاليم محمد دار مادرس للنشر 1932.

    (16)مايكل هارت

    إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.
    فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته. ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحّد القبائل في شعـب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها.
    مايكل هارت: في كتابه مائة رجل من التاريخ.

    (17)تولستوي

    يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.
    ليف تولستوي «1828 ـ 1910» الأديب العالمي الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية.

    (18)الدكتور شبرك النمساوي.

    إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته.
    --------------
    وسبحان الخالق العظيم حين زكاه وقال:

    وَإِنَّكَ لَعلى خُلُقٍ عَظِيم


    فاللهم صلي على محمد عدد ما صل عليه الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون
    أسال الله بأحب الأسماء إليك نسألك سبحانك بأننا نشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولدولم يكن له كفواً أحد
    أن لا تحرمنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
    وان لا تحرمنا صحبة محمد صلى الله علية وسلم في الجنة
    اللهم لم نصحبه في الدنيا ...اللهم لا تحرمنا صحبته في الجنة
    اللهم آمين ... اللهم آمين

    منقول والأجر على الله




    حنين الجذع شوقاً إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وشفقاً من فراقه

    عن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما- إن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة, فقالت امرأة من الأنصار- أو رجل- يا رسول الله, ألا نجعل لك منبراً ؟
    قال: إن شئتم
    فجعلوا له منبراً فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر, فصاحت النخلة صياح الصبي, ثم نزل النبي صلى الله عليه و سلم فضمه إليه, يئن أنين الصبي الذي يسكن قال: كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها - رواه البخاري

    وفي رواية أخرى عن جابر رضي الله عنه قال: كان المسجد مسقوفاً على جذوع من نخل, فكان النبي إذا خطب يقوم إلى جذع منها, فلما صنع له المنبر فكان عليه فسمعنا لذلك الجذع صوتاً كصوت العشار (جمع عشراء, وهى الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها), حتى جاء النبي فوضع يده عليها, فسكنت رواه البخاري

    وفى رواية من حديث ابن عباس- رضي الله عنهما- قال صلى الله عليه و سلم : ولو لم أحتضنه لحنَ إلى يوم القيامة - رواه الإمام أحمد في مسنده, وابن ماجه







    شواهد النبوة من عالم الجماد والحيوان





    " نطق الحجر، وانقاد الشجر، وسبّح الطعام، وحنّ الجذع، واشتكى الجمل "، كلّها عباراتٌ ليست من قبيل المجاز اللغويّ، ولكنّها آياتٌ كريمة ومعجزاتٌ عظيمة سخّرها الله تعالى لتشهد بصدق النبي – صلى الله عليه وسلم – في دعوته، وتبيّن حقيقة تأثّر الحيوان والجماد فضلاً عن بني البشر بالقرب منه عليه الصلاة والسلام والاستماع إليه، في أخبار ثابتةٍ بالنصوص الصحيحة التي لا مجال للشكّ فيها .



    فمن الجمادات التي أنطقها الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم الطعام، وذلك في رحلةٍ سافر فيها النبي – صلى الله عليه وسلم - مع بعض أصحابه، قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : " كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فقلّ الماء فقال : ( اطلبوا فضلة من ماء ) ، فجاؤوا بإناء فيه ماء قليل، فأدخل يده في الإناء، فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولقد كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل " . رواه البخاري .



    وجاءت عددٌ من نصوص السنة لتثبت تسليم الحجر والشجر وغيرهما من الجمادات على النبي – صلى الله عليه وسلم – بصوتٍ يسمعه من كان حاضراً، فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : " كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمكة، فخرجنا في بعض نواحيها، فما استقبله جبل ولا شجر إلا وهو يقول : السلام عليك يا رسول الله " رواه الترمذي ، وفي حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال : ( إني لأعرف حجراً بمكة، كان يُسلِّم عليّ قبل أن أُبعث، إني لأعرفه الآن ) رواه مسلم .



    وعندما حاول اليهود أن يقتلوا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بالشاة المسمومة التي قدّموها له، أنطقها الله تعالى بقدرته، لتخبره عليه الصلاة والسلام بأنها مسمومة، رواه أبوداود .



    ومن معجزات النبي – صلى الله عليه وسلم – انقياد الشجر له، فقد روى جابر رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نزل واديا في إحدى أسفاره، فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقضى حاجته، وتبعه جابر ليعطيه الماء، ولم يجد النبي – صلى الله عليه وسلم – شيئاً يستتر به سوى شجرتين متباعدتين، فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال : ( انقادي علي بإذن الله ) ، فانقادت معه حتى وصل إلى الشجرة الأخرى، فأخذ بغصن من أغصانها وقال : ( انقادي علي بإذن الله ) فانقادت معه كذلك، ثم أمرهما النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يلتئما بإذن الله، فلما قضى حاجته وانصرف عادت كل شجرةٍ إلى موضعها، وتفاصيل القصّة مذكورة في صحيح مسلم .



    وقد ورد ما يفيد تكرار تلك المعجزة في حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فأقبل عليهم أعرابي، فعرض عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم – الإسلام، فقال الأعرابي : " ومن يشهد على ما تقول؟ " فقال : ( هذه السمرة ) ، فدعاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي بطرف الوادي فأقبلت تشقّ طريقها حتى وقفت بين يديه، فشهدت بصدق نبوّته، ثم عادت إلى موضعها، فأسلم الأعرابي وعاد إلى قومه داعيا لهم، رواه الدارمي .



    ولا تقف المعجزات النبويّة عند حدود النطق والكلام والحركة من الجماد، بل امتدّت لتشمل المشاعر والأحاسيس، فجاءت النصوص لتثبت مدى محبّة جبل أحد للنبي – صلى الله عليه وسلم –، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : ( هذا جبل يحبنا ونحبه ) رواه البخاري ، وحين صعد - صلى الله عليه وسلم - الجبل بصحبة أبي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم رجف بهم الجبل، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : ( اثبت أحد ؛ فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ) .


    بل جاء في السنّة ما يشير إلى شوق الجمادات إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - وجزعها من فراقه، فقد روى الإمام البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يخطب الجمعة إلى جذع نخلة، فقال أحدهم : " يا رسول الله، ألا نجعل لك منبرا؟"، فقال : ( إن شئتم ) ، فجعلوا له منبرا، وفي الجمعة التالية وقف على المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي، ثم نزل النبي صلى الله عليه وسلم فضمها إليه حتى سكنت، وفي رواية ابن ماجة قال عليه الصلاة والسلام : ( لو لم أحتضنه لحنّ إلى يوم القيامة ) .



    أما نطق الحيوان، فتلك معجزةٌ أخرى لنبيّنا عليه الصلاة والسلام، فقد اشتكى إليه جملٌ من ظلم صاحبه له، وذلك عندما دخل عليه الصلاة والسلام بستاناً لأحد الأنصار كان فيه جملٌ له، فإذا بالجمل تدمع عيناه عند رؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - ويرفع صوته، ولم يتوقّف عن ذلك حتى مسح النبي - صلى الله عليه وسلم - على ظهره، وعاتب عليه الصلاة والسلام صاحب الجمل فقال له : ( أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملّكك الله إياها ؟، فإنه شكا إليّ أنك تجيعه وتُدئبه – أي تتعبه - ) رواه أبو داود .



    والأعجب من ذلك إخبار الذئب بنبوّته – صلى الله عليه وسلم -، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن راعياً رأى ذئباً يريد أن يعتدي على غنمه، فلما منعه من ذلك أنطق الله الذئب فقال : " يا عبد الله، تحول بيني وبين رزق ساقه الله إلي ؟ "، فوقف الرجل مذهولاً مما سمعه، فقال الذئب : " ألا أخبرك بأعجب مني ؟، رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بين الحرتين – أي في المدينة - يخبر الناس بأنباء ما قد سبق "، فانطلق الرجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – وأخبره بما حصل له، فقال عليه الصلاة والسلام : ( صدق والذي نفسي بيده ) رواه الحاكم .



    فسبحان من أنطق لنبيه الجماد والحيوان، والحجر والشجر، وجعلها معجزة تدل على صدق نبوته، وصحة دعوته .









    السلام عليكم ورحم الله وبركاتة

    خمس محاولات عبر التاريخ الأولي في عهد الحاكم بأمر الله العبيدي حيث أشار عليه أحد الزنادقة بأحضار جسد الرسول الي مصر لجذب الناس اليها بدلا من المدينة وقاتلهم أهلها وفي اليوم التالي أرسل الله ريحا للمدينة تكاد الأرض تزلزل من قوتها مما منع البغاة من مقصدهم
    المحاولة الثانية في عهد نفس الخليفة العبيدي حيث أرسل من يسكنون بدار بجوار الحرم النبوي الشريف ويحفر نفقا من الدار الي القبر وسمع أهل المدينة مناديا صاح فيهم بأن نبيكم ينبش ففتشوا الناس فوجدوهم وقتلوهم ومن الجدير بالذكر ان الحاكم بن عبيد الله أدعي الأ لوهية سنة 408هجرية
    المحاولة الثالثة مخطط من ملوك النصاري ونفذت بواسطة اثنين من النصاري المغاربة وحمي الله جسد نبيه بأن رأي القائد نور الدين زنكي النبي صلي الله عليه وسلم في منامه يشير الي رجلين أشقرين ويقول أنجدني أنقدني من هذين الرجلين ففزع القائد من منامه وجمع القضاة واشاروا عليه بالتوجه للمدينة المنورة ووصل اليها حاملا الأموال الي أهلها وجمع الناس وأعطاهم الهدايا بعد ان دونت أسمائهم ولم يري الرجلين وعندما سأل
    هل بقي أحد لم يأخد شيئا من الصدقة ؟ قالوا لا .قال تفكروا وتأملوا فقالوا لم يبقي أحد الا رجلين مغاربة وهما صالحان غنيان يكثران من الصدقة
    فأنشرح صدره وآمر بهما فرآهما نفس الرجلين الذين في منامه وسألهما من اين انتما ؟.. قالا حجاج من بلاد المغرب .قالا أصقاني القول فصمما علي ذلك فسال عن منزلهما وعندما ذهب الي هناك لم يجد سوي أموال وكتبا في الرقائق وعندما رفع الحصير وجد نفقا موصلا الي الحجرة الشريفة
    فأرتاعت الناس وبعد ضربهما اعترفا بمخطط ملوك النصاري وأنهما قبل بلوغهما القبر حصلت رجفة في الارض فقتلا عند الحجرة الشريفة
    وأمر نور الدين زنكي ببناء سور حول القبور الشريفة بسور رصاصي حتي لايجرأ أحد علي استخدام هذا الاسلوب.
    المحاولة الرابعة جملة من النصاري سرقوا ونهبوا قوافل الحجيج وعزموا علي نبش القبر وتحثوا وجهروا بنياتهم وركبوا البحر واتجهوا للمدينة
    فدفع الله عاديتهم بمركب عمرت من مصر والاسكندرية تبعوهم وأخدوهم عن آخرهم وأسروا ووزعوا في بلاد المسلمين .
    المحاولة الخامسة كانت بنية نبش أبي بكر وعمر رضي الله عنهما في منتصف القرن السابع للهجرة وحدث أن وصل أربعون رجلا لنبش القبر
    فأنشقت الارض وأبتلعتهم وأبلغنا بهذا خادم الحرم النبوي آنذاك وهو صواب الشمس الملطي

    المرجع (تاريخ المسجد النبوي الشريف) محمد الياس عبدالغني
    الطبعة الرابعة /// 1420-2000
    مطابع الرشيد- المنطقة الشرقية - المملكة العربية السعودية



    القول الوافى فى عمل المولد . منقول .

    ماحكم المولد النبوي ؟ ( الجواب بالداخل )
    رسالة صادرة عن دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية- دبي، إدارة الإفتاء والبحوث

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على خير خلقه الذين اصطفى، وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجهم واقتفى.

    يقول المولى عز وجل: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً)

    ويقول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".

    أما بعد: فإن الواجب على كل مسلم أن يبين الحقائق للناس حتى يسيروا على بصيرة وهدى، و ليس على عمى وتضليل، فالحق أبلج كالشمس في رابعة النهار، وهذا أوان الشروع في الموضوع: فإننا نسمع ونرى في هذه الأيام تلك الوريقات التي شحنت بالأكاذيب والأباطيل والتدليس على البسطاء وقليلي العلم والفهم من عامة الناس حول ما يختص بالمولد النبوي، فوجب على من لديه القدرة على التبيين أن يبين حتى لا يدخل في الوعيد الوارد في طلبة العلم.

    جهل وقلة علم
    يقول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، ويقول: "وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة".
    قال "المعارض" أن لفظة (كل) الواردة في الحديث من ألفاظ العموم، تشمل جميع أنواع البدع بدون استثناء فهي ضلالة.. نقول لكم سوف نأتيكم بأفعال فعلها الصحابة والتابعون بعد وفاته صلى الله عليه وآله وسحبه وسلم فهل تتهمونهم بالبدعة والضلالة؟! فإليكم بعض أفعالهم رضي الله عنهم:
    1. جمع القرآن: حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه قال:

    "قبض النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن القرآن جمُع في شيء".




    2.مقام إبراهيم: أخرج البيهقي بسند قوي عن

    عائشة قالت: أن المقام كان في زمن النبي صلى الله

    عليه وآله سلم وفي زمن أبي بكر ملتصقاً بالبيت ثم أخره عمر ولم تنكر الصحابة فعله"

    3.زيادة الأذان الأول يوم الجمعة: ففي صحيح البخاري عن السائب بن زيد قال: كان النداء يوم الجمعة أوله إذا جلس الإمام على المنبر على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهم. فلما كان عثمان زاد النداء الثالث- باعتبار إضافته إلى الأذان الأول والإقامة.

    4-الصلاة على النبي: صلى الله عليه وآله وسلم التي أنشأها سيدنا علي رضي الله عنه وكان يُعلمها الناس. ذكرها سعيد بن منصور وابن جرير قي تهذيب الآثار وابن أبي عاصم ويعقوب بن شيبة في أخبار علي، والطبراني وغيرهم عن سلامة الكندي.

    5- ما زاده ابن مسعود في التشهد: بعد (ورحمة الله وبركاته) كان يقول: السلام علينا من ربنا. رواه الطبراني في الكبير ورجاله ورجال الصحيح كما في مجمع الزوائد.

    6- زيادة عبدالله بن عمر البسملة في أول التشهد: وكذلك مازاده في التلبية بقوله: "لبيك وسعديك والخير بيديك والرغباء إليك والعمل.." وهو مبسوط في صحيح البخاري، ومسلم، الخ من زيادة الصحابة وعلماء وفضلاء الأمة.

    كل هؤلاء وغيرهم من الصحابة ابتدعوا أشياء رأوها حسنةلم تكن في عهد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، وهي من العبادات، فما قولكم فيهم؟؟ وهل هم من أهل الضلال والبدع المنكرة أم ماذا؟؟

    (نبئوني بعلم إن كنتم صادقين)

    أما ادعائكم الباطل بأنه لا يوجد هناك في الدين شيئا يسمى بدعة حسنة فإليكم أقوال جهابذة علماء الأمة والدين يُعَوَّلُ على كلامهم فضلا عن حثالة ليس لها غرض إلا التفريق بين المسلمين وإشعال نار الفتن بينهم،

    في الوقت الذي نحن فيه بحاجة إلى جمع شتاتهم.




    1-قال العلامة وحيد عصره وحجة وقته، شارح صحيح مسلم الإمام الحافظ النووي رضي الله عنه في صحيح مسلم (6/21) ما نصه: قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "كل بدعة.." هذا عام مخصوص والمراد غالب البدع، قال أهل اللغة: هي كل شيء عُمل على غير مثال سابق وهي منقسمة إلى خمسة أقسام.

    وقال كذلك في (تهذيب الأسماء واللغات): البدعة بكسر الباء في الشرع هي إحداث ما لم يكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي منقسمة إلى حسنة وقبيحة. وقا ل أيضا: والمحدَثات بفتح الدال جمع محدثة، والمراد بها: ما أحدث وليس له أصل في الشرع.. ويسمى في عُرف الشرع بدعة، وما كان له أصل يدل عليه الشرع فليس ببدعة، فالبدعة في عُرف الشرع مذمومة بخلاف اللغة، فإن كل شيء أحدث على غير مثال يسمى بدعة سواء كان محمودا أو مذموماً. اهـ.

    2-قال أمير المؤمنين في الحديث الحافظ شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني شارح صحيح البخاري المجمع على جلالة قدره ما نصه: وكل ما لم يكن في زمنه صلى الله عليه وآله وسلم يسمى بدعة، لكن منها ما يكون حسن ومنها ما يكون خلاف ذلك. اهـ.

    3-وروى أبونعيم عن ابراهيم الجنيد قال: سمعت الشافعي يقول: البدعة بدعتان: بدعة محمودة وبدعة مذمومة، فما وافق السنة فهو محمود، وما خالف السنة فهو مذموم.وروى البيهقي في مناقب الشافعي رضي الله عنه، قال: المحدثات ضربان: ما أحدث مما يخالف كتاب أو سنة أو أثر أو جماعة فهذه بدعة الضلال، وما أحدث من الخير لا خلاف فيه لواحد من هذه اهـ.

    4- وقال سلطان العلماء العز بن عبدالسلام رضي الله عنه: في آخر كتابه ( القواعد) ما نصه: البدعةمنقسمة إلى واجبة، ومحرمة، ومندوبة، ومكروهة، ومباحة. قال: والطريق في ذلك أن تعرض البدعة على قواعد الشريعة.. فإن دخلت في قواعد الإيجاب فواجبة، أو في قواعد التحريم فمحرمة، أو الندب فمندوبة، أو

    المكروه فمكروهه، او المباح فمباحة. اهـ.




    فانظر بالله عليك أخي المسلم أين قولهم أن لفظة (كل) من ألفاظ العموم تشمل كل أنوع البدع بلا استثناء من قول هؤلاء الأئمة وعلى رأسهم الإمام الحافظ النووي حيث قال: إن لفظة (كل) هو عام مخصوص، وأين قولهم أنه ليس ثم شيء في الدين يسمى بدعة حسنة وقول أئمة المسلمين كما رأيت وعلى رأسهم الإمام الجليل صاحب المذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه، بل وقد تقرر عند العوام فضلا عن العلماء-من قوله صلى الله عليه وآله وسلم كما في صحيح مسلم: " من سنَّ في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء.." الحديث أنه يسن للمسلم أن يأتي بسنةحسنة وإن لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من أجل زيادة الخير والأجر- ومعنى سنّ سنة: أي أنشأها باجتهاد واستنباط من قواعد الشرع او عموم نصوصه. وما ذكرناه من أفعال الصحابة والتابعين هو أكبر دليل على ذلك.

    نشأة الاحتفال بمولده صلى الله عليه وآله وسلم:

    مهّد المغرضون لنشر باطلهم بالتدليس كعادتهم على عامة المسلمين وقليلي الفهم منهم، حيث قالوا بالحرف الواحد:

    أن الحافظ ابن كثير ذكر في البداية والنهاية (11/172) أن الدولة الفاطمية-العبيدية المنتسبة إلى عبيدالله بن ميمون القداح اليهودي- والتي حكمت مصر من سنة(357 هـ-562 هـ) أحدثوا احتفالات بأيام كثيرة ومنها الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم. اهـ

    هذا ما نقلوه عن الحافظ ابن كثير! وحسب المرجع الذي أشاروا إليه نقول لهم: كذبتم والله!! فإننا وجدنا ما ادعيتموه على الحافظ وما نقلتموه عنه إنما هو عين الكذب والإفتراء والتدليس والخيانة في التقول على علماء الأمة. وإن كنتم مصرين على ذلك فنقول لكم: أخرجوه لنا إن كنتم صادقين.

    وأين أنتم من ادعائكم بأنكم ستناقشون هذه القضية بعدل وانصاف وتجرد عن كل هوى.. بل إنه عين التعصب المخزي والهوى الممقوت فكيف نأمن بعد ذلك –يا أخي المسلم- لمثل

    هؤلاء في تقولهم عن علماء الأمة؟؟




    وإليك أخي المسلم الرأي الحقيقي للحافظ ابن كثير في عمل
    المولد ونشأته، والذي أخفاه من يدعي مناقشة الموضوع بعدل وانصاف. قال الحافظ ابن كثير في (البداية والنهاية) 13/136 طبعة مكتبة المعارف مانصه:

    "..الملك المظفر أبو سعيد كوكيري، أحد الأجواد والسادات الكبراء والملوك الأمجاد، له آثار حسنة (وانظر إلى قوله آثار حسنة) وكان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالاً هائلاً، وكان مع ذلك شهما ً شجاعاً فاتكاً عاقلاً عالماً عادلاً، رحمه الله وأحسن مثواه.." إلى ان قال "..وكان يصرف في المولد ثلاثمئة ألف دينار" اهـ.

    فانظر رحمك الله إلى هذا المدح والثناء عليه من ابن كثير إذ أنه وصفه بأنه عالم، عادل، شهم ، شجاع، إلى قوله : رحمه الله وأحسن مثواه، ولم يقل: زنديق، فاجر، فاسق، مرتكب الفواحش والموبقات كما هي دعوى المعارض فيمن يقول بعمل المولد الشريف!! وأحيل القارئ إلى نفس المرجع فهناك كلام أعظم مما ذكرت في حق الإمام الجليل لم أنقله خوفا على الإطالة.

    وانظر إلى قول الإمام الحافظ الذهبي في (سير أعلام النبلاء) (22/336) عند ترجمة الملك المظفر ما نصه: "كان متواضعاً، خيراً ، سنياً يحب الفقهاء والمحدثين."


    أقوال أئمة الهدى في الاحتفال بالمولد


    1.الإمام الحجة الحافظ السيوطي: عقد الإمام السيوطي في كتابه "الحاوي للفتاوي" باباً أسماه (حسن المقصد في عمل المولد) ص 189، قال في أوله: وقع السؤال عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الأول، ما حكمه من حيث الشرع؟ وهل هو محمود أم مذموم؟ وهل يثاب فاعله أم لا؟






    والجواب عندي: أن أصل عمل المولد –الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن، ورواية الأخبار الواردة في بداية أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما وقع في مولده من الآيات، ثم يُمَدُّ لهم سماط يأكلونه، وينصرفون من غير زيادة على ذلك- هو من البدع الحسنة التي يثاب صاحبها لما فيها من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإظهار الفرح بمولده الشريف.

    2.الشيخ ابن تيمية: قال في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم) طبعة دار الحديث/ ص 266 السطر الخامس من الأسفل ما نصه:

    "وكذلك ما يحدثه بعض الناس إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما محبة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيماً له، والله قد يثيبهم على هذه المحبة والاجتهاد.. وقال: "فإن هذا لم يفعله السلف، مع قيام المقتضى له، وعدم المانع منه" ا هـ.

    فهذا قول من ترك التعصب جانباً وتكلم بما يرضي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، أما نحن فلا نفعل المولد إلا كما قال شيخ الإسلام: "محبة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيماً له" والله قد يثيبنا على هذه المحبة والاجتهاد ولله در القائل:

    دع ما ادعته النصارى في نبيهم

    واحكم بماشئت مدحا فيه واحتكم

    وانسب إلى ذاته ماشئت من شرف

    وانسب إلى قدره ما شئت من عظم

    فإن فضل رسـول الله ليس لـه

    حـدٌّ فيـعرب عنـه ناطـق بفم






    3. شيخ الإسلام وإمام الشراح الحافظ ابن حجر العسقلاني:

    قال الحافظ السيوطي في نفس المرجع ما نصه: "وقد سئل شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل ابن حجر عن عمل المولد فأجاب بما نصه: أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك اشتملت على محاسن وضدها، فمن تحرى في عملها المحاسن وتجنب ضدها كانت بدعة حسنة، وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم، فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون ونجى موسى فنحن نصومه شكراً لله، فيستفاد منه الشكر لله على ما منَّ به في يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نقمة.. إلى أن قال: وأيّ نعمة أعظم من بروز هذا النبي صلى الله عليه وسلم.. نبي الرحمة في ذلك اليوم، فهذا ما يتعلق بأصل عمله، وأما ما يُعمل فيه: فينبغي أن يُقتصر فيه على ما يُفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاد شيء من المدائح النبوية والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخرة" انتهى كلامه رحمه الله.

    تابع
    فهذه الاستنباطات هي التي قال عنها المعارض أنها استدلال باطل وقياس فاسد، وأنكرها، فليت شعري من الناكر ومن المنكور عليه؟

    4-الإمام الحافظ محمد بن أبي بكر عبدالله القيسي الدمشقي:

    حيث ألف كتباً في المولد الشريف وأسماها: (جامع الآثار في مولد النبي المختار) و(اللفظ الرائق في مولد خير الخلائق) وغيرها صلوات الله وسلامه عليه.

    5. الإمام الحافظ العراقي: وقد سمى كتابه في المولد النبوي (المورد الهني في المولد السني).

    6. الحافظ ملا علي قاري: فقد ألف كتاباً في المولد النبوي العطر أسماه: (المورد الروي في المولد النبوي)




    7- الإمام العالم ابن دحية: وسمى كتابه: (التنوير في مولد البشير والنذير) صلى الله عليه وآله وسلم,

    8-الإمام شمس الدين بن ناصر الدمشقي:

    وهو صاحب كتاب: (مورد الصادي في مولد الهادي) صلى الله عليه وآله وسلم وهو القائل في أبي لهب:

    إذا كان هذا كافر جاء ذمه وتبَّت يداه في الجحيم مُخَّدا

    أتى أنه يوم الإثنين دائـماً يخفف عنه للسرور بأحمـدا

    فما الظن بالعبدالذي طول عمـ ره بأحمد مسرورا ومات موحدا

    9-الإمام الحافظ شمس الدين ابن الجزري:

    إمام القراء وصاحب التصانيف التي منها: (النشر في القراءات العشر) وسمى كتابه: (عرف التعريف بالمولد الشريف).

    10- الإمام الحافظ ابن الجوزي:

    حيث قال في المولد الشريف: إنه أمان في ذلك العام وبشرى عاجلة بنيل البغية والمرام.

    11- الإمام أبو شامة (شيخ الحافظ النووي):

    قال في كتابه (الباعث على إنكار البدع والحوادث/ص23) مانصه:

    "ومن أحسن ما ابتدع في زماننا ما يُفعل كل عام في اليوم الموافق لمولده صلى الله عليه وآله وسلم من الصدقات، والمعروف، وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مشعرٌ بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكراً لله تعالى على ما منّ به من إيجاد رسوله الذي أرسله رحمة للعالمين. اهـ.

    12-الحافظ القسطلاني (شارح البخاري):

    حيث قال في كتابه: (المواهب اللدنية-1/118- طبعة المكتب الاسلامي) ما نصه: "رحم الله امرءاً اتخذ ليالي شهر مولده المبارك أعياداً، ليكون أشد علة على من في قلبه مرض وإعياء داء" اهـ.

    وكذلك ممن ألف وتكلم في المولد: الإمام الحافظ السخاوي، والإمام الحافظ وجيه الدين بن علي بن الديبع الشيباني الزبيدي.. وغيرهم

    الكثير ممن لا يتسع المجال لاستقصائهم.




    فبالله عليك يا أخي المسلم هل كل هذا الكم من علماء الأمة وفضلائها والذين يقولون بعمل المولد، وألفوا الكتب في هذا الباب زنادقة.. احفاد عبدالله بن سبأ اليهودي؟ وهل هؤلاء العلماء الذين يدين لهم العالم على ما صنفوه من الكتب النافعة في الحديث والفقه والشروحات وغيرها من العلوم هم من الفجار؟ مرتكبي الفواحش والموبقات؟ وهل هم –كما يزعم المعارض-يشابهون النصارىفي احتفالاتهم بميلادعيسى عليه السلام؟؟ وهل هم يقولون أن المصطفى لم يُبلّغ ما ينبغي للأمة أن تعمل به؟

    نترك لك أخي المسلم الإجابة على هذه الأسئلة..

    إدعاء باطل
    قال المعارض: لو كان الاحتفال بالمولد من الدين لبينه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم للأمة أو فعله في حياته أو فعله أصحابه رضي الله عنهم.

    والجواب: أن كل ما لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم أو الصحابة من بعده.. لا يعتبر تركهم له تحريماً، والدليل على ذلك قول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم: "من سنَّ في الإسلام سنة حسنة.."الحديث، وفيه أكبر دليل على الترغيب في إحداث كل ما ليس له أصل من الشرع وإن لم يفعله المصطفى صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم.

    قال الشافعي رضي الله عنه: كل ما له مستند من الشرع فليس ببدعة ولو لم يعمل به السلف، لأن تركهم للعمل به قد يكون لعذر قام لهم في ذلك الوقت، أو لما هو أفضل منه، أو لعله لم يبلغ جميعهم علم به. ا هـ

    فمن زعم تحريم شيء بدعوى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يفعله فقد ادعى ما ليس له دليل وكانت دعواه مردودة.

    ونحن نقول لكم: بناء على القاعدة التي أصّلتموها-وهي أن من أحدث مالم يفعله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أو صحابته فقد ابتدع في الدين- يُفهم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم

    يُكمل الدين لهذه الأمة وأن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم




    لم يُبلغ ما ينبغي للأمة أن تعمل به.. ولا يقول أو يعتقد ذلك إلا زنديق مارق عن دين الله.

    ونقول: "من فـمك نديـنك"...فقد أحدثتم في أصل العبادات مسائل كثيرة لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا الصحابة ولا التابعين ولا حتى تابعي التابعين..

    فعلى سبيل المثال لا الحصر:

    1)جمع الناس على إمام واحد لأداء صلاة التهجد بعد صلاة التراويح في الحرمين الشريفين وغيرهما من المساجد.

    2) قراءة دعاء ختم القرآن في صلاة التراويح وكذلك في صلاة التهجد.

    3) تخصيص ليلة (27) أو (29) لختم القرآن في الحرمين.

    4) قول المنادي بعد صلاة التروايح: (صلاة القيام أثابكم الله).

    5) قول أن التوحيد ينقسم إلى ثلاثة أقسام: توحيد ألوهية، وتوحيد ربوبية، وتوحيد أسماء وصفات. فهل هذا حديث شريف، أو قول أحد من الصحابة أو أحد من الأئمة الأربعة؟؟!!

    إلى غير ذلك مما لايتسع المجال لذكره.. من تخصيص هيئات للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وجامعات إسلامية، وجمعيات لتحفيظ القرآن، ومكاتب دعوة وإرشاد، وأسابيع احتفال المشايخ.. ، ومع ذلك فنحن لا ننكر هذه الأشياء.. إلا أنها من البدع الحسنة التي ينكر هؤلاء القوم على من يفعل أمثالها ثم يفعلونها.

    فعملكم لهذه المبتدعات التشريعية التي لم يفعلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيه تعارض واضح مع قاعدتكم التي تقول: أن العبادات توقيفية وأن كل ما لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا أصحابه فهو بدعة (سيئة) فلما تكونوا ممن أذن لكم بالتشريع من دون الناس!! وجنت على نفسها براقش!!

    ادّعى المعارض أن أكثر من يحيي هذه الموالد من الفساق والفجار.. وهذا كلام إن دل فإنما يدل على معدن قائله، وهو غيض من فيض، وليس لنا من جواب عليه إلا قول المولى عز وجل: ( قل

    هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين)..


    وهل كل من ذكرناهم من الأئمة الأعلام في نظر المعارض من الفسقة الفجار!!!! ..لا أستبعد أن يقول ذلك!!! سبحانك هذا بهتان عظيم . نقول كما قال القائل:

    وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود



    إشكالات عند المعارض:

    استشكل المعارض-عافاه الله- بعض الألفاظ وادعى أنها شركيات، ومنها قول العارف بالله الإمام البوصيري:

    يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم

    ولا ندري كيف حصل عنده هذا الاستشكال،وكيف لم يتمعن في قول الإمام البوصيري "عند حلول الحادث العمم" وبدورنا نحن نسأل القارئ ما هو الحادث العمم؟؟

    (العمم) أي الذي يعم الكون بأسره من إنس وجن.. بل وجميع الخلائق، فلن يتبادر ببال أي إنسان إلا أن يكون هذا الحادث العمم يوم القيامة وبعد إيضاح هذا الإشكال لدى المعارض والقارئ يكون المراد من قول الإمام البوصيري هو: طلب الشفاعة منه صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة وذلك لأنه ليس لنا أحد نلوذ به ونتوسل به ونستشفع به إلى الله سوى خير البرية عليه الصلاة والسلام في ذلك المقام الذي يقول فيه الرسل والأنبياء نفسي نفسي، ويقول هو عليه الصلاة والسلام: أنا لها أنا لها.. وبهذا يظهر أن ما استشكله المعارض إنما هو بسبب عمى البصر والبصيرة نسأل الله العافية.

    ومثا ل آخر لمثل هذا القول المشكل عند العامة من الناس، ما نقله الإمام الجليل الكمال بن الهمام الحنفي-صاحب فتح القدير في مناسك الفارسي و شرح المختار من السادة الأحناف- لما زار الإمام أبو حنيفة المدينة وقف أما القبر الشريف وقال:

    يا أكرم الثقلين يا كنز الورى جُد لي بجودك وارضني برضاك

    أنا طامع في الجود منك ولم يكن لأبي حنـيفة في الأنام سـواك



    نوايا خبيثة:

    يقول المعارض: أنه يحصل في الموالد اختلاط الرجال بالنساء، واستعمال الأغاني والمعازف وشرب المسكرات.. وقد كذب والله، حضرنا مئات الموالد فلم نرى اختلاط ولم نسمع معازف، أما شرب المسكرات فنعم.. رأينا سُكراً ولكن ليس كسُكر أهل الدنيا بالشراب، وجدنا سُكر المحبة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ذلك السُكر الذي يغلب حتى على سكرات الموت، كما حصل لسيدنا بلال رضي الله عنه عندما حضرته المنية.. حين امتزجت حلاوة المحبة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مع سكرات الموت .. حتى غلبت عليها سكرات المحبة، فكان يقول وهو في تلك السكرات:

    غداً ألقى الأحبة محمداً وصحبه
    جهل فاضح:

    يقول المعارض أن يوم ولادته صلى الله عليه وآله وسلم هو نفس يوم وفاته فالفرح فيه ليس بأولى من الحزن، ولو كان الدين بالرأي لكان اتخاذ هذا اليوم مأتماً ويوم حزن.

    ونقول ما شاء الله على هذه الفصاحة العوجاء والتي سجيبكم عليها الإمام العلامة جلال الدين السيوطي كما في (الحاوي للفتاوي ص193) طبعة دار الكتب العلمية: حيث قال مانصه: "أن ولادته صلى الله عليه وآله وسلم أعظم النعم، ووفاته أعظم المصائب لنا، والشريعة حثت على إظهار شكر النعم، والصبر والسكون عند المصائب، وقد أمر الشرع بالعقيقة عند الولادة وهي إظهار شكر وفرح بالمولود، ولم يأمر عند الموت بذبح (عقيقة) ولا بغيره. بل نهى عن النياحة وإظهار الجزع، فدلت قواعد الشريعة على أنه يحسن في هذا الشهر إظهار الفرح بولادته صلى الله عليه وآله وسلم دون إظهار الحزن بوفاته.








    وقد قال ابن رجب في كتابه (اللطائف) في ذم الرافضة حيث اتخذوا يوم عاشوراء مأتما من أجل مقتل الحسين، ولم يأمر الله ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم باتخاذ مصائب الأنبياء وموتهم مأتماً فكيف بمن هو دونهم.اهـ



    الخاتمة

    وفي الختام نختم قولنا هذا بحديث المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم الذي أخرجه أبو يعلى عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: مما أخاف عليكم رجل قرأ القرآن حتى إذا رؤيت بهجته عليه وكان ردائه الإسلام انسلخ منه ونبذه وراء ظهره وسعى على جاره بالسيف ورماه بالشرك قال: قلت يا نبي الله! أيهما أولى بالشرك المرمي أم الرامي؟ قال: بل الرامي" قال الحافظ ابن كثير: إسناده جيد ا هـ.

    تم بحمد الله

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم








    البقيع قديما




    الدليل القويم فى الاحتفال بمولد النبى الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم


    مقدمه

    أن بعض المسلمين الأفاضل لا يقرون بمشروعية الاحتفال بالمولد النبوي لانهم في الغالب يرون انه لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه اقام احتفالا لمولده ولم يثبت عن الصحابة ايضا انهم عملوا مولدا ويعتبرون الأحتفال بالمولد من البدع في الدين وانه من المحدثات التى لا تقبل فى الشرع وهم معذورون لانهم يغارون على دين الله غيره محموده وكثير منهم نيته صافيه ابتغاء مرضاه الله تعالى ولكن لم يصلهم ما جاء في كتب أهل العلم من أدلة مشروعية هذا الاحتفال وان ذلك مما يتقرب به الى الله تعالى وليس من البدع والمحرمات. ولذلك أحببت أن أضع بين الايادي الكريمه هذه الادلة مساهمة القاصر في ايصال بعض ادلة مشروعية هذا الاحتفال ... ويعلم الله أنني لا أقصد من ذلك الاثارة او الجدل كما سيعتقد البعض ، ولكن حبي للانصاف واظهار الحق دفعنى الى ذلك والله من وراء القصد وهو ارحم الراحمين. وقبل أن أذكر الأقوال أود أن اورد الاتى:
    1- الاجتماع لاجل المولد النبوى الشريف ماهو الا امر عادى وليس من العبادة في شىء وهذا مانعتقده وندين لله تعالى به مما ينبغي أن يقتصر فيه على ما يفهم منه الشكر لله تعالى على مولده صلى الله عليه من ذكر و من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاء شيء من المدائح النبوية والزهدية؛ واما ما كان حراماً أو مكروهاً فيمنع.
    2- ان هذا الحكم في مسألة المولد انما نقصد به الذي خلا من المنكرات كالاختلاط والغناء وغيرهما وهنا يكون التحريم بسبب العوارض لا الذاتيات وكلامنا في اباحه الاحتفاء بالمولد المجرد وليس اباحه لما احدثه الغوغاء والدراويش (وهم خلاف سنيه الصوفيه او الصوفيه السنيه) من بدع ومنكرات ومعاصى والعياذ بالله تعالى.
    3- ان القول بوجوب المولد لم يقل به أحد فيما نعلم فيبقى الحكم دائراً بين الأحكام الأربعة (الحرمه والاباحه والندب والكراهه)
    4-إ ن القائلين بحرمه احتفاليه المولد هو في تحقيق البدعة إذ غالب استدلالهم هو انه محدثه وكل محدثه بدعه وكل بدعه ضلاله وكل ضلاله فى النار وفى ذكر الاحاديث التى يستدل منها لذلك ليس الا. ويمكن أن يرجع في ذلك إلى الكتب المؤلفة في هذا الخصوص وما أكثرها
    5- ان صفات العالم العارف هو البحث فى كل اوجه الخلاف وعدم التمسك بالراى الذى هو شيمه الجهال حتى قال بعضهم لا تجادل صاحب بدعه ولا صوفى . فسبحان الله فهل نتركهم فى الضلال ان كانوا فيه ام نبين لهم وامرهم الى الله
    وفيما ما يتعلق بضرورة معرفة الخلاف نورد الاتى.

    - قال قتادة رحمه الله ت 117هـ: ( من لا يعرف الاختلاف لم يشم رائحه العلم أنفه )
    - وقال الحافظ سعيد بن أبي عروبة رحمه الله 156 هـ: ( من لم يسمع الاختلاف فلا تعدوه عالما ).

    - وعن عثمان بن عطاء عن أبيه رحمه الله ت سنة 155 وقال: ( لا ينبغي لأحد أن يفتى الناس حتى يكون عالما باختلاف الناس، فإن لم يكن كذلك رد من العلم ما هو أوثق من الذي في يديه).

    - وقال سيد العلماء- كما وصفه الذهبي- التابعي الجليل الحافظ أيوب السختيانى ت 231 هـ: (أجسر الناس على الفتية أقلهم علما باختلاف العلماء وأمسك الناس عن الفتيا أعلمهم باختلاف العلماء. ).

    و إذ انتقلنا في هذا إلى العصر الهجري الوسيط نجد شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ت 727 هـ يقرر قائلا: ( من زاد فقهه زاد رفقه بالمخالفين) وفي رواية له : (من زاد فقهه قل إنكاره عن المخالفين). وقال إن التشنيع عن المخالفين أو تكفيرهم هو من سمه أهل الأهواء ).

    فقد كان أبو حنيفة رحمه الله يعتبر أعلم الناس عنده من هو أعلمهم باختلاف الناس. وأوجب الإمام الشافعي رحمه الله على الفقيه المجتهد أو الفقيه المتصدر للفتوى أن يعرف الرأي المخالف ليبعد الغفلة عن نفسه من جهة و ليتثبت في إدراك الحق الذي ارتضاه و اعتقده من جهة ثانية.
    يشهد لذلك ايضا : ما يقوله ابن قدامة و نصه "ويشترط في إنكار المنكر أن يكون معلوما كونه منكرا بغير اجتهاد فكل ما هو في محل الاجتهاد فلا حسبة فيه" و ما رواه أبو نعيم بسنده عن الإمام سفيان الثوري قال: إذا رأيت الرجل يعمل العمل الذي اختلف فيه و أنت ترى غيره فلا تنهه. وما رواه الخطيب البغدادي بسنده عن سفيان الثوري أيضا قال: ما اختلف فيه الفقهاء فلا أنهى أحدا من إخواني أن يأخذ به و ما ذكره النووي في الروضة فقال: "ثم إن العلماء إنما ينكرون ما أجمع على إنكاره أما المختلف فيه فلا إنكار فيه"
    وفيما يلى نورد بعض الادله على مشروعيه الاحتفاء بيوم مولده عليه الصلاه والسلام فارجو ان نصطبر لقراءتها جميعا ثم نتدارسها قبل ابداء الراى وهى ليست امور جازمه القطع لم اختلقها من تلقاء نفسى ولكنها اشارات من القران الكريم والسنه المطهرة يستأنس بها واجتهادا من السلف الصالح ارى انه فى جانب الصواب ويجب النظر إليه بعين الاعتبار


    أدله من الكتاب والسنه

    1- ان الله تعالى يامر في كتابة الكريم بقولة((وذكرهم بايام الله))ابراهيم 5 وخير ايام الله هي ميلادة صلى الله علية وسلم لان بعثته وهجرته وانتصا راته ثمرات ليوم الميلاد اذا فيوم الميلاد المبارك هو الاصل الذي من دونه ما كانت كل امجاد الرسالات في الارض واذا كان المسلمون يحتفلون بميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلنرجو عند الله ثوابهم على هذة الحفاوة ان تكون كما يحب الله وكما يرضي رسوله صلى الله عليه وسلم
    2- الله سبحانه وتعالى ينوه في القرآن بيوم مولد بعض الرسل كما ورد على لسان عيسى بن مريم عليه السلام (السلام على يوم ولدت ويوم اموت ويوم ابعث حيا) وكذلك قوله عن يحى عليه السلام ( وسلام عليه يوم ولد وبوم يموت ويوم يبعث حيا) فانظر رحمك الله الى تخصيص يوم المولد واغفال يوم بعثتهم بالرساله
    3- في قوله تعالى : { ورفعنا لك ذكرك } [الشرح/4] فان احتفال الملايين من المسلمين بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم لم يدانيه احتفال على وجه الارض وهو رفع لذكر النبى امام غير المسلمين وفى ذلك تصديقا للايه الكريمه نرجو ان يثاب عنه المسلمين.
    4- قوله جل وعلا ( وافعلوا الخير لعلكم تفلحون) ان اجتماع الخلق فى المولد فانها اجتماعات خير بشرط ان تكون الخالية من المنكرات والمفاسد بالطبع .
    5- ان سيدنا عيسى عليه السلام طلب من ربه ان ينزل له مائدة من السماء تكون له عيدا (سوره المائده) وهذا دليل على جوازاتخاذ الاعياد هبه من رب العباد
    6- ما استنبطه الألوسى من تفسير قول الله تعالى"قل بفضل الله و رحمته فبذلك فليفرحوا" فالرسول صلى الله عليه وسلم رحمة كما قال عز و جل : "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" و كما جاء في الحديث: "إنما أنا رحمة مهداة" فوجب من هنا الاحتفال و الفرح بهذه الرحمة حيث ان الاحتفال هو اقصى درجات الفرح.
    قال السيوطي 7-
    وظهر لي تخريجه (يقصد أباحه الاحتفاء بالمولد) على أصل آخر وهو ما أخرجه البيهقي عن أنس رضي الله " أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن نفسه بعد النبوة " مع أنه قد ورد أن جده عبدالمطلب عقَّ عنه في سابع ولادته والعقيقة لا تعاد مرة ثانية فيحمل ذلك على أن الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم إظهاراً للشكر على إيجاد الله تعالى إياه رحمة للعالمين وتشريفاً لأمته كما كان يصلي على نفسه لذلك فيستحب لنا أيضاً إظهار الفرح بالشكر بمولده باجتماع الإخوان وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات وإظهار المسرات.
    8- قد صح أن أبا لهب يخفف عنه عذاب [ النار ] في مثل يوم الاثنين لإعتاقه ثويبة سروراً بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم

    إذا كان هذا كافر جاء ذمه *********** وتبت يداه في الجحيم مخلدا
    أتى أنه في يوم الاثنين دائما ********** يخفف عنه للسرور بأحمدا
    فما الظن بالعبد الذي طول عمره ********بأحمد محتفيا ومات موحدا

    9- قول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم((من سن في الإسلام سنة حسنة .)) الحديث، وفيه أكبر دليل على الترغيب في إحداث كل ما له أصل من الشرع وإن لم يفعله المصطفى صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم. قال الشافعي رضي الله عنه: كل ما له مستند من الشرع فليس ببدعة ولو لم يعمل به السلف, لأن تركهم للعمل به قد يكون لعذر قام لهم في الوقت, أو لما هو أفضل منه، أو لعله لم يبلغ جميعهم علم به. أه وفى ذلك تفصيل سنورده لاحقا ان شاء الله تعالى.
    10- فوله صلى اله عليه وسلم (لاتجتمع أمتي على الضلال) ألا يجمع المسلمون فى العالم الإسلامي برمته (الا قليل منهم) على اباحه الاحتفال بهذه المناسبة ؟؟ فهل هذا الإجماع على باطل؟
    11-احتفل رسول الله صلى الله علية وسلم نفسة بميلادة حين سئل عن صيام يوم الاثنين فقال..((ذاك يوم ولدت فية))اذا فرسول الله احتفل بميلادة فعلينا ان نبحث في كيفية الاحتفال بالميلاد لا في شرعيتة.....؟
    منة الله علينا ابدا.............. يوم ميلاد النبي احمدا
    خصنا المولى بفضل دائم...اذ هدانا بالحبيب المقتدى
    شرف النعمه شكرا للذي... هيا الاسباب ختما وابتدى
    13- و ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم، فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون, ونجى فيه موسى، فنحن نصومه شكرا لله فشرع النبى صيامه وقال نحن اولى بموسى منهم ) ، فيستفاد منه فعل الشكر لله على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة، أو دفع نقمة وأي نعمة أعظم من نعمة بروز هذا النبي صلى الله عليه وسلم.. نبي الرحمة في ذلك اليوم



    دلائل نقليه وعقليه

    1- ان غير المسلمين وكثير من العامه نراهم يتهافتون مثلا علي احياء (يوم القسيس فلنتاين )او غيره من المناسبات الساقطه وأن لم يكن هم فعائلاتهم ا وأسرهم او من يقرب لهم ولا نراهم ينكرون ذلك, كما وانهم لم يرقوا الى مستوى العالم الاسلامى ومعرفة الصحابة والسابقون واللاحقون من امة محمد الاخيار ممن دائبوا على احياء هذه الذكرى العطره. يكفى لمن لايريد الاستشهاد باللاولين والاخيرين ان يستشهد بالشعراء الاولين والاخرين الذين لم يكفوا عن مدح الرسول على مدى السنين
    2- احتفال السماوات والارض به يوم مولده
    قالت السيدة آمنة: لما مر بى من حمله ستة أشهر مات أبوه عبد الله وآتانى آت فى المنام فوكزنى برجله وقال: يا آمنة أبشرى فقد حملت بخير العالمين طرا فإذا ولدتيه فسميه محمدا واكتمى شأنك. فقالت آمنة: ماشكوت وجعا ولا ألما ولقد حملت به تسعة أشهر، فلما حان وقت ولادتى أخذنى ما يأخذ النساء ولم يعلم بى أحد من قومى وكنت وحيدة فى الدار وعبد المطلب فى طوافه فاشتد بى الطلق ثم اعاننى فوضعته معتمدا على يديه شاخصا إلى السماء بعينيه ثم أخذته لتكحله فوجدته مكحولا وأرادت قطع سرته فوجدته مقطوع السرة. واهتز العرش والكرسى كما روى ومُنعت الجن من السماء وضجت الملائكة بالتسبيح ونشرت الرياح وصفت السماء ونودى فى الكائنات من جميع الجهات وسقط ايوان كسرى وغاص ماء بحيره ساوة وانطفئت نيران المجوس. فإذا كان هذا احتفال الملأ الأعلى به فكيف يكون احتفالنا؟ !!!
    3- ان الاحتفال فى حد ذاته من الامور الجائزه شرعا وجواز الاحتفالات فى عهد الرسول عليه الصلاه والسلام معروف مثل
    أ- احتفال اهل المدينه لمقدمه صلى الله عليه وسلم وقد قال الامام القسطلانى فى شرحه على متن البخارى : قدم النبى وأبوبكر وعمر بن فهيرة ونزلوا على كلثوم بن الهرم فقال بن شهاب وماحكاه الحاكم ورجحه: فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشىء كفرحهم برسول الله حتى جاء الإماء يقبلن قدم رسول الله. وقال أنس بن مالك: خرجت جوارى من بنى النجار يضربن بالدف وهن يقلن نحن جوارى من بنى النجار ياحبذا بمحمد من جــار ثم أرسل النبى إلى ملأ من بنى النجار فجاؤا متقلدين سيوفهم ويمشون حول النبى وأبوبكر. وعن أنس بن مالك قال: لما كان اليوم الذى دخل فيه رسول الله المدينة أضاء منها كل شىء وصعدت ذوات الخدور على الأجاجين يقلن: طلع البدر علينا من ثنيـات الوداع وجب الشـكر علينا ما دعى لله داع أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع جئت شرفت المدينة مرحبا ياخير ساع . فقال (أتحبوننى؟ قلن نعم يارسول الله. فقال: إن قلبى يحبكن) وفى رواية أخرى قال: (الله أعلم أن قلبى يحبكم) رواه بن ماجة.
    ب- الاحتفال بيوم الزفاف بضرب الدف فى إعلان النكاح وجعله فى المساجد، حيث قال: (اعلنوا هذا النكاح واجعلوه فى المساجد واضربوا عليه بالدفوف) رواه الترمذى من حديث السيدة عائشة وفى رواية ابن ماجة (اعلنوا هذا النكاح واضربوا عليه بالغربال).

    4- ان الترك ليس دليل المنع
    سيدنا ورسولنا المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم شفيق رحيم بأمته حريص على التخفيف عنها في التكاليف . وقد يترك فعل العمل خوفا ان يفرض على أمته ... واليك بعض الادلة :

    = عن عائشة رضي الله عنها قالت ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدع العمل وهو يحب أن يعمل به خشية أن يعمل به الناس فيفرض عليهم )) ... رواه البخاري وغيره
    = وعن عائشة ايضا في ذكر صلاته صلى الله عليه وآله وسلم بعد العصر ، قالت وكان لا يصليها في المسجد مخافة أن تثقل على أمته وكان يحب ما خف عليهم وهذا ايضا في البخارى.
    = جاء هذا المعنى في كثير من المواضع كالسواك وتأخير صلاة العشاء الى ثلث الليل ."لولا أن أشق على أمتي .....الخ). .
    = وفي البخاري ايضا ( يسروا ولا تعسروا )

    ففي هذه الادلة رد على من يمنع الناس على فعل الخير بحجة ان الرسول لم يفعله .. فقد ترك عليه الصلاة والسلام التحية والصلاة قبل الجمعة مع حثه عليها وعلى الصلاة بين يدي كل فريضه لانشغاله بما هو أهم ... وقد قال العلماء : ان عدم الفعل لا يدل على المنع اطلاقا ... فاذا كانت ادلة الطلب العامة تدعو اليه والى مثله او أي وسيلة نفع عام صار ذلك المحدث داخلا في اطار السنة الحسنه . وفى الترك تفصيلاً عند الأصولين و قد ذكره شيخ الاسلام (ابن تيميه) في مواضع من كتابه اقتضاء الصراط المستقيم وكذلك ابن القيم في اعلام الموقعين وفى المسألة اقوال عدة راجعها ( غير مأمور ) فى الكتب الاتيه:-
    افعال الرسول للعمروسي والبدعة للغامدي - أفعال الرسول للأشقر-
    - (بعنوان ( حسن التفهم والدرك لمسألة الترك وللغماري رسالة
    وبعبارة أخرى أن الترك لا يدل على الاستحباب كما ان الترك لا يدل على التحريم

    5- من المحدثات فى زمننا
    أ- تخصيص ليلة 27 رمضان لختم القرآن الكريم في المسجد الحرام وهى بدعة في أصل( العبادة ) لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يفعلها صحابته الكرام !! فهي بدعة في العبادات!!فلماذا الإنكار الشديد على تخصيص ليلة ( المولد ) والتغاضى عن تخصيص ليلة27 رمضان لختم القرآن الكريم في المسجد الحرام ؟؟علماً بأن ذلك إبتداع في العبادات . وكما هو معلوم بأن الإحتفال بالمولد النبوي الشريف ليس ( عبادة ) وانما ( عادة ) ومن زعم بأن الإحتفال بالمولد عبادة فعليه أن يأت بالدليل!!

    ب- كما ان قراءة دعاء ختم القرآن في صلاة التراويح وكذلك في صلاة التهجّد في
    المسجد الحرام يعتبر بدعة في أصل الدين !! في الصلاة !! لم يفعلها رسول
    الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يفعلها صحابته الكرام . لماذا الإنكار الشديد أيضاً على الإحتفال بالمولد النبوي وتجاهل هذه البدع التي تفعل في أصل العبادات
    6- ولقد أجاز المولد أو استحبه كثير من العلماء بل صنفوا فيه المصنفات ومن أشهر من صنف فيه :
    = ابن ناصر الدين الدمشقي في كتابين أحدهما اسمه المورد الصاوي في مولد الهادي وجامع الآثار في مولد المختار وانظر مقدمة كتاب توضيح المشتبه لابن ناصر الدين .
    =العراقي صاحب ألفية الحديث واسم كتابه : المورد الهني في المولد السني
    =-نسب محمد بخيت المطيعي في كتابه أحسن الكلام فيما يتعلق بالسنة والبدعة من الأحكام ص63
    =أبي الحافظ ابن حجر كتاباً اسمه حسن المقصد في عمل المولد
    = الإمام السخاوي له كتاب اسمه الفخر العلوي في المولد النبوي ذكر ذلك مشهور أل سلمان في كتابه مؤلفات السخاوي ص186
    = الملا علي قاري في كتابه المورد الروي في المولد النبوي وهو مطبوع وقد ذكره محقق كتابه شرح النزهة ص79
    =-ابن كثير له كتاب في المولد طبع بتحقيق د 0 صلاح المنجد
    = السيوطي في كتابه حسن المقصد في عمل المولد بتحقيق مصطفى عطا
    .
    7- قد ذكر أهل السير والتاريخ أن أول من أحدث الاحتفال بالمولد هو [صاحب اربل] الملك المظفر أبو سعيد كوكبري بن زين الدين على بن بكتكين أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد وكان له آثار حسنة وهو الذي عمر الجامع المظفري بسفح قاسيون
    قال ابن كثير في تاريخه كان يعمل المولد النبوي في ربيع الأول، ويحتفل به احتفالاً هائلاً وكان [ شهماً ] شجاعاً بطلاً عالماً رحمه الله وأكرم مثواه وذكر ذلك الذهبي في السير ،وابن خلكان في الوفيات والفاسي في العقد الثمين
    8- أقوال العلماء في عمل المولد :
    اولا: قول الإمام السخاوي : ولو لم يكن في ذلك إلا إرغام الشيطان وسرور أهل الإيمان من المسلمين لكفى وإذا كان أهل الصليب اتخذوا مولد نبيهم عيداً أكبر فأهل الإسلام أولى بالتكريم وأجدر فرحم الله امرءاً اتخذ ليالي هذا الشهر المبارك وأيامه أعياداً لتكون أشد علة على من في قلبه أدنى مرض وأعيا داء "
    ثانيا: قول العلامة فتح الله البناني : إن أحسن ما ابتدع في زماننا هذا – كما قال الإمام أبو شامة وغيره – ما يفعل كل عام في اليوم الذي يوافق مولده صلى الله عليه وسلم من الصدقات والمعروف وإظهارالزينة والسرور فإن ذلك – مع ما فيه من الإحسان إلى الفقراء – مشعر بمحبة النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكر الله تعالى على ما من به إيجاد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله رحمه للعالمين .
    ثالثا: قول العلامة القسطلاني : ولا زال أهل الإسلام بعد القرون الثلاثة يحتفلون بشهر مولده عليه الصلاة والسلام ويعملون الولائم ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات ويظهرون السرور ، ويزيدون في المبرات ، ويعتنون بقراءة قصة مولده الكريم ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم.
    رابعا: قول الإمام بن عياد : وأما المولد فالذي يظهر لي أنه من أعياد المسلمين ، وموسم من مواسمهم وكل ما يفعل فيه مما يقتضيه وجود الفرح والسرور بذلك المولد المبارك من إيقاد الشمع ، وإمتاع البصر والسمع ، والتزين بلبس فاخر الثياب ، وركوب فاره الدواب ، أمر مباح لا ينكر على أحد قياساً على غيره من أوقات الفرح
    خامسا: كلام الحافظ أبى الفضل ابن حجر في عمل المولد : وقد سئل شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل ابن حجر عن عمل المولد فأجاب بما نصه : أصل عمل المولد بدعة لم ينقل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة ، ولكنها مع ذلك فقد اشتملت على محاسن وضدها فمن تحرى في عملها المحاسن وتجنب ضدها كان بدعة حسنة وإلا فلا " وقال : وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة ، فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء ، فسألهم فقالوا : هو يوم أغرق الله فيه فرعون ونجى موسى فنحن نصومه شكراً لله تعالى " فيستفاد منه فعل الشكر لله [ تعالى ] على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نقمة ويعاد ذلك في نظير ذلك اليوم من كل سنة والشكر لله تعالى يحصل بأنواع العبادات كالسجود والصيام والصدقة والتلاوة وأي نعمة أعظم من النعمة ببروز هذا النبي صلى الله عليه وسلم الذي هو نبي الرحمة في ذلك اليوم . وعلى هذا فينبغي أن يتحرى اليوم بعينه حتى يطابق قصة موسىعليه السلام في يوم عاشوراء ومن لم يلاحظ ذلك لا يبالي بعمل المولد في أي يوم في الشهر بل توسع قوم فنقلوه إلي يوم من السنة وفيه ما فيه فهذا ما يتعلق بأصل عمله سادسا: الحافظ شمس الدين بن ناصر الدين الدمشقي في كتابه المسمى بـ " مورد الصادي في مولد الهادي "
    سابعا: القول الوسط في هذه المسألة ما اختاره شيخ الإسلام (ابن تيميه) في كتابه اقتضاء الصراط المستقيم ص266 وهو انه يفرق بين المؤمن المسدد وبين عوام الناس فلا يحسن من الأول ويقبل من الثاني حيث قال في كتابه المذكور : إنما العيد شريعة فما شرعه الله اتبع وإلا لم يحدث في الدين ما ليس منه وكذلك ما يحدثه بعض الناس إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام ، وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له والله قد يثيبهم على هذه المحبة والاجتهاد لا على البدع : من اتخاذ مولد النبي صلى الله عليه وسلم عيداً مع اختلاف الناس في مولده فإن هذا لم يفعله السلف ، مع قيام المقتضى له وعدم المانع منه ، ولو كان هذا خيراً محضاً ، أو راجحاً : لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا. ثم قال : فتعظيم المولد واتخاذه موسماً : قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما قدمته لك أنه يحسن من بعض الناس : ما يستقبح من المؤمن المسدد ولهذا قيل للإمام أحمد عن بعض الأمراء : إنه أنفق على مصحف ألف دينار ونحو ذلك فقال : دعه ، فهذا أفضل ما أنفق فيه الذهب أو كما قال مع أن مذهبه : أن زخرفة المصاحف مكروهة وقد تأول بعض الأصحاب أنه أنفقها في تجديد الورق والخط وليس مقصود أحمد هذا وإنما قصده : أن هذا العمل فيه مصلحة وفيه أيضاً مفسدة كره لأجلها فهؤلاء إن لم يفعلوا هذا وإلا اعتاضوا الفساد الذي لا صلاح فيه مثل أن ينفقها في كتاب من كتب الفجور ككتب الأسمار أو الأشعار أو حكمه فارس والروم ا0هـ
    ثامنا: جواب الدكتور أحمد الشرباصي مفتي الأزهر في عصره إذ قال: "ورغم أن هذا العمل بدعة فهو عادة حسنة إذا خلا من المناكر ولم يصاحبه أمر غير مشروع لأن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم فيها من العبر و العظات ما يحيي موات النفوس و يأخذ بها إلى طريق الخير و البر...ثم قال: و لو أننا أخذنا بالنظرية التي تقول لا نحتفل بالمولد لأن ذلك ليس من الدين لقضينا على ذكريات كثيرة نجنى من تذكرها و الاحتفال بها خيرا كثيرا و توعية إسلامية كبرى
    واليك التفاصيل فى أقوال أئمة الهدى في الاحتفال بالمولد:
    1-الإمام الحجة الحافظ السيوطي: عقد الإمام الحافظ السيوطي في كتابه ((الحاوي للفتاوى)) بابا أسماه (حسن المقصد في عمل المولد) ص189، قال في أوله: وقع السؤال عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الأول، ما حكمه من حيث الشرع؟ وهل هو محمود أم مذموم؟ وهل يثاب فاعله أم لا؟ والجواب عندي ((أن أصل عمل المولد_ الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن، والأخبار الواردة في بداية أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما وقع له من الآيات، ثم يمد لهم سماط يأكلونه، وينصرفون من غير زيادة على ذلك_هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيها من تعظيم قدر النبي صلى الله علنه وآله وسلم وإظهار الفرح بمولده الشريف.
    2- قال ابن تيميه: قال في كتابه ( اقتضاء الصراط المستقيم) طبعة دار الحديث-ص 266السطر الخامس من الأسفل) ما نصه: ((وكذلك ما يحدثه بعض الناس إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما محبة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيما له, و الله قد يثيبهم على هذا الاجتهاد.ثم.قال: فإن هذا لم يفعله السلف، مع قيام المقتضى له، وعدم المانع منه)) اه. فهذا قول من ترك التعصب جانبا وتكلم بما يرضي الله و رسوله صلى الله غليه وسلم. أما نحن فلا نفعل المولد إلا كما قال شيخ الإسلام: ((محبة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيما له)) والله قد يثيبنا على هذه المحبة و الاجتهاد ولله در القائل:
    دع ما ادعته النصارى في نبيهم واحكم بما شئت مدحا فيه واحتكم
    وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف وانسب إلى قدره ما شئت من عظم
    فإن فضل رسول الله ليس له حد فيعرب عنه ناطق بفم
    إذا كنت ترى أن كلام شيخ الاسلام (ابن تيميه) يدل على التحريم فأرجو أن تفسر لي مراده في الاقتضاء عندما قال فتعظيم المولد واتخاذه موسماً قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله صلى الله عليه وسلم كما قدمته لك أن يحسن من بعض الناس :ما يستقبح من المؤمن المسدد ولهذا قيل للإمام أحمد عن بعض الأمراء :إنه انفق على مصحف ألف دينار ونحو ذلك فقال دعه فهذا أفضل ما انفق فيه الذهب أو كما قال مع أنه مذهبه :أن زخرفة المصاحف مكروهة وقد تأول بعض الاصحاب أنه أنفقها في تجديد الورق والخط وليس مقصود أحمد هذا وإنما قصده :أن هذا العمل فيه مصلحة وفيه أيضاً مفسدة كره لأجلها فهولاء أن لم يفعلوا هذا وإلا اعتاضوا الفساد الذي لا صلاح فيه مثل أن ينفقها في كتاب من كتب الفجور ككتب الاسمار أو الاشعار أو حكمة فارس والروم. انتهى كلامه رحمه الله.
    3- شيخ الإسلام وإمام الشراح الحافظ ابن حجر العسقلاني: قال الحافظ السيوطي ما نصه: ((وقد سئل شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل ابن حجر عن عمل المولد فأجاب بما نصه: أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك اشتملت على محاسن وضدها، فمن تحرى في عملها المحاسن وتجنب ضدها كانت بدعة حسنة، وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم، فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون, ونجى موسى، فنحن نصومه شكرا لله، فيستفاد منه فعل الشكر لله على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة، أو دفع نقمة..إلى أن قال : وأي نعمة أعظم من نعمة بروز هذا النبي صلى الله عليه وسلم.. نبي الرحمة في ذلك اليوم، فهذا ما يتعلق بأصل عمله، وأما ما يعمل فيه: فينبغي أن يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاد شئ من المدائح النبوية والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخرة)) انتهى كلامه رحمه الله.
    فهذه الاستنباطات هي التي قال عنها المعارضون إنها استدلال باطل وقياس فاسد، وأنكروها، فليت شعري من الناكر ومن المنكور عليه!!
    4-الإمام الحافظ محمد بن أبي بكر عبد الله القيسي الدمشقي: حيث ألف كتبا في المولد الشريف وأسماها: (جامع الآثار في مولد النبي المختار) و (اللفظ الرائق في مولد خير الخلائق صلوات الله وسلامه عليه.
    5-الإمام الحافظ العراقي: وقد سمى كتابه في المولد النبوي (المورد الهني في المولد السني).
    6-الحافظ ملا علي قاري: فقد ألف كتابا في المولد النبوي العطر أسماه: (( المورد الروي في المولد النبوي)).
    7-الإمام العالم ابن دحية: وسمى كتابه: (التنوير في مولد البشير والنذير) صلى الله عليه وسلم.
    8-الإمام شمس الدين بن ناصر الدمشقي: وهو صاحب كتاب (مورد الصادي في مولد الهادي) صلى الله عليه وسلم وهو القائل في أبي لهب:
    إذا كان هذا كافر جاء ذمه وتبت يداه في الجحيم مخلدا
    أتى أنه في يوم الاثنين دائما يخفف عنه للسرور بأحمدا
    فما الظن بالعبد الذي ظل عمره بأحمد محتفيا ومات موحدا
    9-الإمام الحافظ شمس الدين ابن الجزري: إمام القراء وصاحب التصانيف التي منها: (النشر في القراءات العشر)، وسمى كتابه: (عرف التعريف بالمولد الشريف)
    10-الإمام الحافظ ابن الجوزي: حيث قال في المولد الشريف: إنه أمان في ذلك العام، وبشرى عاجلة بنيل البغية والمرام.
    11-الإمام أبو شامة شيخ الحافظ النووي: قال في كتابه (الباعث على إنكار البدع والحوادث_ص23) ما نصه: (( ومن احسن ما ابتدع في زماننا ما يفعل كل عام في اليوم الموافق لمولده صلى الله عليه وآله وسلم من الصدقات، والمعروف، وإظهار الزينة والسرور, فإن ذلك مشعر بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكرا لله تعالى على ما من به من إيجاد رسوله الذي أرسله رحمة للعالمين)) أه.
    12-الأمام الشهاب أحمد القسطلاني (شارح البخاري): حيث قال في كتابه: (المواهب اللدنية- 1-148-طبعة المكتب الإسلامي) ما نصه: (0فرحم الله امرءا اتخذ ليالي شهر مولده المبارك أعيادا، ليكون أشد علة على من في قلبه مرض وإعياء داء)) أه.
    وكذلك ممن ألف وتكلم في المولد: الإمام الحافظ السخاوي، والإمام الحافظ وجيه الدين بن علي بن الديبع الشيباني الزبيدي.. وغيرهم الكثير ممن لا يتسع المجال لاستقصائهم.
    فبالله عليك أخي المسلم :
    ما حكمك على هذا الكم من علماء الأمة وفضلائها والذين يقولون بعمل المولد، وألفوا الكتب والمؤلفات في هذا الباب اهم على باطل ؟ والكثير منهم نذكرهم على منابرنا فى الجمعه ونسترشد بهم فى المواعظ والخطب كابن تيميه وابن كثير وابن حجر وغيرهم.
    8- أن ترك الصحابة للمولد هو من باب ترك مالاحاجة لهم به، فالنبى الكريم بينهم واما التابعين فى القرون الاولى فقد شغلوا بما هو اعظم من ذلك من الجهاد والفتوحات أما اليوم فإننا نبحث عن اليوم الذي نستطيع تجميع الناس فيه -بحجة مناسبته أو فضله- لتذكيرهم بدينهم أو تعليمهم شيئاً من سيرة نبيهم،فهل نستطيع ذلك الا في مناسبة كالمولد أو ذكرى الإسراء والمعراج أو معركة بدر ،كل ذلك على سبيل المثال -وأقول ذللك خاصه للذين يعيشون في بلد غربي حيث ابتعاد المسلمين عن دينهم وجهلهم الشديد به والحاجة الماسة لجمعهم ببعضهم- واخبرنى احدهم بانه لانستطيع الإجتماع وإلقاء الخطب والدروس وتوزيع الكتب والأشرطة - إلا في العيدين -الفطر والأضحى وفى هذه المواسم. وفى ذلك الكثير من الفوائد الدعوية مع انه ليس من العبادات في ديننا ولكن كما قلت أسلوب دعوي نعترف أنا ابتدعناه (انتهى كلامه)اه.
    9- قسم العلماء البدعه الى نوعين منها الحسن ومنها غير ذلك أما الادعاء بأنه لا يوجد هناك في الدين شيئا يسمى بدعة حسنة فإليكم أقوال جهابذة علماء الأمة والذين يعول على كلامهم
    اولا: قال العلامة وحيد عصره وحجة وقته، وشارح صحيح مسلم الإمام الحافظ النووي رضي الله عنه: قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم في صحيح مسلم(6-21) ما نصه: (( كل بدعة )) هذا عام مخصوص والمراد غالب البدع، وفال أهل اللغة: هي كل شئ عمل على غير مثال سابق، وهي منقسمة إلى خمسة أقسام. وقال كذلك في (تهذيب الأسماء واللغات) : البدعة بكسر الباء في الشرع هي إحداث ما لم نكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي منقسمة إلى حسنة وقبيحة. وقال أيضا: والمحدثات، بفتح الدال جمع محدثة، والمراد بها : ما أحدث وليس له أصل في الشرع.. ويسمى في عرف الشرع بدعة، وما كان له أصل يدل عليه الشرع فليس ببدعة، فالبدعة في عرف الشرع مذمومة بخلاف اللغة، فإن كل شئ أحدث على غير مثال يسمى بدعة سواء كان محمودا أو مذموما. أه
    ثانيا: قال عالم الاسلام في الحديث الحافظ شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني شارح البخاري المجمع على جلالة قدره ما نصه: (( وكل ما لم يكن في زمنه صلى الله عليه وآله وسلم يسمى بدعة، لكن منها ما يكون حسن ومنها ما يكنون خلاف ذلك)) أه
    ثالثا: وروى الإمام البيهقي في مناقب الشافعي رضي الله عنه، انه قال : المحدثات ضربان: ما أحدث مما يخالف كتابا أو سنة أو أثرا أو إجماعا فهذه بدعة الضلال، وما أحدث من الخير ولا خلاف فيه لواحد من هذا فهو بدعه حسنه. أه. وروى أبو نعيم عن إبراهيم الجنيد قال: سمعت الشافعي يقول: البدعة بدعتان: بدعة محمودة وبدعة مذمومة، فما وافق السنة فهو محمود، وما خالف السنة فهو مذموم
    رابعا: وقال سلطان العلماء العز بن عبد السلام رضي الله عنه: في آخر كتابه (القواعد (ما نصه: ((البدعة منقسمة إلى واجبة، ومحرمة، ومندوبة ،ومكروهة ومباحة))، قال: (( و الطريق في ذلك أن تعرض البدعة على قواعد الشريعة فإن دخلت في قواعد الإيجاب فواجبة، وأن دخلت في قواعد التحريم فمحرمة، أو الندب فمندوبة أو المكروه فمكروهة، أو المباح فمباحة)) أه فهؤلاء ممن ذكرنا قد قسموا البدعة إلى أقسامها المذكورة.
    فانظر بالله عليك أخي المسلم: أين قول القائلون أن لفظة (كل) من ألفاظ العموم تشمل كل أنواع البدع دون استثناء من قول هؤلاء الأئمة وعلى رأسهم الإمام الحافظ النووي حيث قال: إن لفظ (كل) هو عام مخصوص وقول أئمة المسلمين كما رأيت وعلى رأسهم الإمام الجليل صاحب المذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه؟ بل وقد تقرر عند العوام فضلا عن العلماء. من قوله صلى الله عليه وآله وسلم كما في صحيح مسلم: (( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شئ..)) الحديث.. فعلم أنه يسن للمسلم أن يأتي بسنة حسنة وإن لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من أجل زيادة الخير والأجر. ومعنى سن سنة: أي أنشأها باجتهاد واستنباط من قواعد الشرع أو عموم نصوصه. وما نذكره فى الاتى من أفعال الصحابة و التابعين هو أكبر دليل على ذلك.
    1- جمع القرآن: حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: (( قبض النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولم يكن القرآن جمع في شئ)). وكان الفاروق عمر هو الذي أشار على أبي بكر رضي الله عنهما بجمع القرآن في مصحف حيث كثر القتل بين الصحابة في واقعة اليمامة، فتوقف أبو بكر وقال : كيف نفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ قال عمر: هو والله خير( أنظر إلى قوله: هو والله خير)، فلم يزل عمر يراجعه حتى شرح الله صدره له، وبعث إلى زيد بن ثابت فكلفه بتتبع القرآن وجمعه، فال زيد: فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال، ما كان أثقل علي مما كلفني به من جمع القرآن ثم قال: كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال (اى ابو بكر هذه المره) : هو خير. فلم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح الله صدري. والقصة مبسوطة في صحيح البخاري.
    2- تدوين وكتابة الحديث وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بعدم كتابة الأحاديث بصفة عامة في عهده صلى الله عليه وسلم خشية أن يختلط بالقرآن ما ليس منه ، فلما توفي صلى الله عليه وسلم دوّن المسلمون السنة بعد ذلك حفظاً لها من الضياع ، فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خيراً ، حيث حفظوا كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم من الضياع وعبث العابثين .فنعمه البدعه الحسنه اذن هى. ولما لا يقال أيضاً : لماذا تأخر القيام بهذا الفعل الطيب فلم يقم به أفضل القرون من الصحابة والتابعين وأتباع التابعين ، وهم أشد محبة للنبي صلى الله عليه وسلم وأحرص على فعل الخير والقيام بالشكر، وانما قام به المتأخرون كالبخاري ومسلم وغيرهم فهل كان من أحدث هذه البدعه أهدى من الصحابه وأعظم شكراُ لله عز وجل ؟ حاشا وكلا انما شغل الصحابه رضوان الله عليهم عن جمع السنه وكتابتها هو نفس ما شغلهم عن الامور الاقل من ذلك مثل الاحتفال بيوم مولده صلى الله عليه وسلم.
    3- إقصاء مقام إبراهيم عن البيت: أخرج البيهقي بسند قوي عن عائشة قالت: إن المقام كان في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفي زمن أبي بكر ملتصقا بالبيت، ثم أخره عمر (رضى الله عن عمر الفاروق). قال الحافظ ابن حجر في الفتح: ولم تنكر الصحابة فعل عمر، ولا من جاء بعدهم فصار إجماعا، وكذاك هو أول من عمل عليه المقصورة الموجودة الآن.
    4- زيادة الأذان الأول يوم الجمعة: ففي صحيح البخاري عن السائب بن زيد قال: كان النداء يوم الجمعة أوله إذا جلس الإمام على المنبر على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهم . فلما كان عثمان.. زاد الأذان الثالث. باعتبار إضافته إلى الأذان الأول و الإقامة، ويقال له أول باعتبار سبقه في الزمان على أذان الجمعة، ويقال له ثاني بإسقاط اعتبار الإقامة.
    5- الصلاة على النبي: صلى الله عليه وآله وسلم التي أنشأها سيدنا علي رضي الله عنه وكان يعلمها للناس. ذكرها سعيد بن منصور وابن جرير في تهذيب الآثار وابن أبي عاصم ويعقوب بي شيبة في أخبار علي، والطبراني و غيرهم عن سلامة الكندي.
    6- تعطيل عمر رضى الله عنه حد السرقه فى عام الرماده
    7- ما زاده ابن مسعود في التشهد: بعد(ورحمة الله وبركاته) كان يقول: السلام علينا من ربنا. رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح كما في مجمع الزوائد.
    8- زيادة عبد الله بن عمر البسملة في أول التشهد: وكذلك ما زاده في التلبية بقوله: (لبيك وسعديك والخير بيديك والرغباء إليك والعمل..)) وهو مبسوط في صحيح البخاري، ومسلم، الخ من زيادة الصحابة وعلماء وفضلاء الأمة.
    9- قول الرجل خلف النبى حين سمع قوله فى الصلاه سمع الله لمن حمده فقال ربنا لك الحمد حمدا كما ينبغى لجمال وجهك و يوافى نعمك ويكافىء مزيده فاجازه النبى على ذلك وثنى عليه
    10- مخالفه بعض الصحابه لامره عليه الصلاه والسلام فى قوله (من كان يومن بالله فلا يصلين العصر الا فى بنى قريظه فصلوا فى موضع اخر اجتهادا وابتداعا منهم رغم المخالفه وقد اجازهم النبى على ذلك.
    11- اجتماع المسلمين فى صلاه التراويح على امام واحد وزياده جمله صلاتهم عما فعله النبى المعصوم فقد صلاها النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه ليالي وتخلف عنهم في الأخير خشية أن تُفرض عليهم ، واستمر الصحابة رضي الله عنهم يصلونها أوزاعاً متفرقين في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته ، إلى أن جمعهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه خلف إمام واحد. أليس فى هذا حجة على أن هناك بدعة حسنة وايد دلك قول عمر رضي الله عنه في صلاة التراويح : ( نعمت البدعة هذه ) [صحيح البخاري 2. تامل اصلحك الله قوله نعمت البدعه.
    12- قوله عليه الصلاه والسلام (عليكم بسنتى وسنه الخلفاء المهدين من بعدى ...الحديث) دليل على اباحته عليه الصلاه والسلام للخلفاء لاحداث السنن الحسنه من بعده والا فما معنى زياده قوله وسنه الخلفاء المهديين من بعدى وكان يكفى قوله عليكم بسنتى وكفى والاعجب ان نفس هذا الحديث هو المذكور فيه قوله ( كل محدثه بدعه وكل بدعه ضلاله) فتامل.
    ****نص الحديث قال صلى الله عليه وسلم : ( فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة ) [أخرجه أحمد 4/126 ، والترمذي رقم 2676].
    13 - ذكر ابن تيميه عن محمد بن سيرين قال : " ثبت أن الأنصار قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة قالوا : لو نظرنا يوماً فاجتمعنا فيه فذكرنا هذا الأمر الذي أنعم الله به علينا .. فقالوا : يوم السبت ، ثم قالوا : لا نجامع اليهود في يومهم ، قالوا : فيوم الأحد ، قالوا : لا نجامع النصارى في يومهم ، قالوا : فيوم العروبة وكانوا يسمون يوم الجمعة يوم العروبة ، فاجتمعوا في بيت أبي أمامة بن زرارة رضي الله عنه فذبحت لهم شاة فكفتهم اه. فانظر عافاك الله الى بدعيه اجتماعهم قبل ان يامروا بذلك وحسن استنباطهم وذبحهم الشاه احتفالا بذلك والله اعلم.
    فكل هؤلاء ابتدعوا أشياء رأوها حسنة لم تكن بعضها في عهد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وهي في العبادات، فما قولنا فيهم؟ وهل هم من أهل الضلال والبدع المنكرة أم ماذا؟ (( نبئوني بعلم إن كنتم صادقين)
    10-مهد المعارضون فى انكارهم الاحتفال بالمولد إن الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية قال إن الدولة الفاطمية. العبيدية المنتسبة إلى عبيد الله بن ميمون القداح اليهودي والتي حكمت مصر من سنة (357-567هج) أحدثوا احتفالات بأيام كثيرة، ومنها الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم. أه هذا ما نقلوه عن الحافظ ابن كثير. وحسب المرجع الذي أشاروا إليه نقول إليك أخي المسلم لم يرد ذلك البته والرأي الحقيقي للحافظ ابن كثير في عمل المولد ونشأته, قال الحافظ ابن كثير في (البداية والنهاية) 13-136 طبعة دار المعارف, ما نصه:
    الملك المظفر أبو سعيد كوكبري, أحد الأجواد و السادات الكبراء والملوك الأمجاد, له لآثار حسنة (أنظر إلى قوله آثار حسنة) وكان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالا هائلا, وكان مع ذلك شهما شجاعا فاتكا عاقلا عالما عادلا, رحمه الله وأحسن مثواه )) إلى أن قال: (( وكان يصرف في المولد ثلاثمائة ألف دينار...الخ أه.)) فانظر رحمك الله إلى هذا المدح والثناء عليه من ابن كثير إذ أنه وصفه بأنه عالم، عادل، شهم, شجاع, إلى قوله: رحمه الله وأحسن مثواه وأحيل القارئ إلى نفس المرجع فهناك كلام أعظم مما ذكرت قاله الإمام الجليل لم أنقله خوف الإطالة.
    وانظر إلى قول الإمام الحافظ الذهبي في (سير أعلام النبلاء) (22-336) عند ترجمة الملك المظفر ما نصه: ((كان متواضعا، خيرا سنيا، يحب الفقهاء والمحدثين)).
    11- الاعتراض بان يوم ولادته صلى الله عليه وآله وسلم هو نفس يوم وفاته فالفرح فيه ليس بأولى من الحزن، ولو كان الدين بالرأي لكان اتخاذ هذا اليوم مأتما ويوم حزن أنتهى وجه الاعتراض. ونقول: نردكم ما شاء الله على ما قاله جلال الدين السيوطي كما في (الحاوي للفتاوى ص 193) طبعة دار الكتب العلمية؛ حيث قال ما نصه: إن ولادته صلى الله عليه وآله وسلم أعظم النعم، ووفاته أعظم المصائب لنا، والشريعة حثت على إظهار شكر النعم، والصبر والسكون عند المصائب، وقد أمر الشرع بالعقيقة عند الولادة وهي إظهار شكر وفرح بالمولود، ولم يأمر عند الموت بذبح عقيقة ولا بغيره، بل نهى عن النياحة وإظهار الجزع، فدلت قواعد الشريعة على أنه يحسن في هذا الشهر إظهار الفرح بولادته صلى الله عليه وآله وسلم دون إظهار الحزن فيه بوفاته، وقد قال ابن رجب في كتابه (اللطائف) في ذم الرافضة حيث اتخذوا يوم عاشوراء مأتما لأجل مقتل الحسين، ولم يأمر الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم باتخاذ أيام مصائب الأنبياء وموتهم مأتما فكيف ممن هو دونهم.


    خاتمه

    من هذا المنطلق اهيب بالساده الافاضل الذين يلقون الخطب على المنابر ان يتجنبوا الخوض فيما اختلف فيه الا ان يوضحوا جمميع الحجج والافضل لهم ان يتركوا ذلك لمجالسهم الخاصه حيث الراى والراى الاخر ومقارعه الحجه بالحجه وانما يقتصر فى الخطب على ما اتفق فيه ائمه المسلمين وعامتهم وفيه الكثير من الفسحه. وقد يقول قائل ان ذلك من الامور التى يجب ان تبين للناس ومن العلل التى يجب مداواتها قبل ان تستفحل فاقول انما ذلك رايك وللاخرين اراء مدعمه بالاسانيد وفتح النقاش فيها ضرره اكبر من نفعه ومجاله كما ذكرت هو المجالس الخاصه وليس خطب الجمع. وعلى فرض انك ترى انه داء يجب علاجه فانى اضرب لك مثلا لو ان رجلا مريضا به داءات متعدده مقطوعا بها مثل امراض القلب والكبد والسكر والسرطان- أعاذك الله منها وسلمك- وبه ايضا داء اختلف الاطباء فيه فمن قائل انه مرض ومن قائل انه غير ذلك ومنهم من ذهب الى انه ليس مرض بل دليل صحه فنبئى بالله عليك اى الامراض اولى بالعلاج والاهتمام الذى اتفق على خطورته ام الذى فيه الخلاف. كذلك الامر بالنسبه لاحوال المسلمين فهناك علل وشرور وبدع ظاهره استشرت بين العامه والخاصه مثل خروج النساء السافرات وترك الصلوات ومظاهر النصب والاحتيال والكذب والنفاق والرياء وبدع جمهره الناس حول مباريات الكره ومشاهده الافلام الخليعه وغيرها من الافات التى يجب ان تفرد لها الخطب والندوات وهو اولى من التحدث فيما اختلف العلماء فى اباحته من امور تشوش على العامه وتمنع كثيرا منهم من الاقتراب من المساجد التى تخالف ما الفوة مما احله بعض العلماء لهم ؛ بل تجعلهم يكرهون من ضيق عليه الحل والزمهم ما اباحه القوم لهم.
    اسال الله تعالى ان يجعلنا ميسرين لا معسرين وان يهدينا الصواب والرجوع الى الحق اذا اهتدينا اليه فان الرجوع الى الحق فضيله وان يقنا شر الفتن ومحدثات الامور بغير سند اودليل فان كل محدثه ( غير مستنبطه من كتاب الله وسنه نبيه) فهى حقا بدعه وكل بدعه ضلاله وكل ضلاله تقود حتما الى النار والله ورسوله اعلم.

    وفي الختام نختم قولنا هذا بحديث المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم الذي أخرجه أبو يعلى عن حذيفة قال: (( قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: مما أخاف عليكم رجل قرأ القرآن حتى إذا رؤيت بهجته عليه وكان رداءه الإسلام انسلخ منه ونبذه وراء ظهره وسعى على جاره بالسيف ورماه بالشرك. قال: قلت: يا نبي الله! أيهما أولى بالشرك المرمى أو الرامي؟؟ قال : بل الرامي)) قال الحافظ ابن كثير: إسناده جيد

    والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل. وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.


    القاهره فى احتفاليه المولد النبوى
    عام 2005 م

    تنبيه هام

    * تم تجميع هذا البحث من خلال المراجع الاسلاميه والمواقع الدينية على شبكه الانترنت( مع قليل من التصرف)
    * مسموح بالطباعه والنشر لخدمه امه الاسلام







    لوامع البوارق من صلاة المحب الصادق

    ( للشيخ الفاضل سيدى مصطفى بن رجب المحجوبى )
    صلاة الله يتبعها سلاما على المختـــار من للديــن قاما
    صلاة الله ما هبت نسائم على المولود فى البيت الحراما
    صلاة الله ما هل هلال على من نوره يجلـــــى الظلامــا
    صلاة الله ما تليت مدائح على المحــبوب كهـــلا و غلاما
    صلاة الله ما حثو المطايا على من روضه يــبرى السقاما
    صلاة الله ما ذكرت مناقب على من صلى بالرسل الكراما
    صلاة الله ما ظهرت كرامة على من سار تغشاه الغمامـة
    صلاة الله ما طاف الحجيج على طه المشفع فى القيامة
    صلاة الله ما تلى الكتاب على المبعـوث للـدنيـا سـلامـــا
    صلاة الله ما لبى الملبى على مـن كان للرســل الختــاما
    صلاة الله ما التقت الاحبة على من ربــى اصحابا كرامـــا
    صلاة الله ما ضاءت نجوم على الساقى من الحوض الاناما
    صلاة الله ما طلعت بدور على من وجهـــه بــدر الـتمــــام
    صلاة الله ما ذابت شموع على معطــى الارامل و اليتامى
    صلاة الله ما نبعت مياه على من قـــال أمتـــى لن تضاما
    صلاة الله ما أهتزت غصون على من جذعــه حــن و قامـا
    صلاة الله ما هبت رياح على مـن دينــه مســـــك الختـامــا
    صلاة الله ما فتحت مساجد على أحمد خير من صلى و صاما
    صلاة الله ما القمرى غنى على حـلو الشمائل من تهـــامة
    صلاة الله ما صلى محب على المفتــــاح بـــدءا و ختـامـــا[/font]( تم بحمد الله )





    نـــداء اللبـيــب لحـضــــــــــرة الحـــبــيـــــــــــــــــــــــب

    ( للشيخ الفاضل سيدى مصطفى بن رجب المحجوبى )
    هيا بنا نصلى ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ على نبى الكـــل
    فى حضرو التجلى ــــــــــــــــــــــــــــــــ قد خص بالحسنى
    هيا بنا نطير ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ شوقا الى البشيـر
    فى حضرة القدير ــــــــــــــــــــــــــــــــ نعطـــــى بـــلا منا
    هيا بنا يا صاح ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ نشرب مــن الاقداح
    فى حضرة الفتاح ــــــــــــــــــــــــــــــ الحـــادى قد غنــى
    هيا مع الاحباب ـــــــــــــــــــــــــــــــــ ندخـل مـن الابــــواب
    فى حضرة الاواب ــــــــــــــــــــــــــــ حاشــا نــرى حزنــــا
    هيا مع العشاق ــــــــــــــــــــــــــــــ قد ذابت الاشــــــــواق
    و الصبر لا يطاق ـــــــــــــــــــــــــــــ ليل الســرى جنــــــــا
    هيا رجال الله ـــــــــــــــــــــــــــــــ يا اهل الصــــــــفا بالله
    قلبى بكم اواه ـــــــــــــــــــــــــــــ و أنتم بــــه سكنـــــى
    هيا بنا ندخل ــــــــــــــــــــــــــــــ يا أهـل الصفــا الكمــــل
    ذكرا به تسأل ـــــــــــــــــــــــــــ الفتـــــــــح و اليمنـــــــى
    هيا بنا للساقى ــــــــــــــــــــــــ ندخـــل مـع الرفــــــــــاق
    فى روضة العشاق ـــــــــــــــــــ نهتــــــــــز كالغصنــــــــا
    هيا بنا نزور ـــــــــــــــــــــــــــ روضــا بــــه حبــــــــــــور
    سكنى النبى المبرور ــــــــــــــــ قلبــى لهـــا حنــــــــــــا
    هيا بنا نسلم ـــــــــــــــــــــــــــ علــــــــى النبـى المعلــــم
    بحبـــــــه ترنــم ــــــــــــــــــــــ تـدخـل بــــه الجنــــــــــــة
    هيا أذكروا المختار ـــــــــــــــــ فـى الصبح و الاسحــــــار
    لذكركم أنــــــوار ــــــــــــــــــــ لطيـــــــفة المعنـــــــــــى
    لا تتركوا الأذكار ــــــــــــــــــــ يـا مجـمــع الأخيــــــــــــار
    فركبكم قد سار ـــــــــــــــــــ قــاصد حمـــى لنبــــــــــى
    و زيدوا يا عشاق ـــــــــــــــــ صـــــلاة باتـفــــــــــــــــاق
    لراكب البراق ـــــــــــــــــــــــ بهــا القلـــب يهنـــــــــــــا
    ـــــــــــــــــ ( انتهى بحمد الله ) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    1- صيغة لمولانا العارف بالله إبن سبعين :






    "سلام الله عليك ورحمته. سلام الله عليك ثم سلام مناجاتك.
    سلام الله ورحمته الممتدة على عوالمك كلها، السلام عليك
    أيها النبي ورحمة الله وبركاته، وصلى الله عليك كصلاة إبراهيم
    من حيث شريعتك، وكصلاة أعز ملائكته من حيث حقيقتك ،
    وكصلاته من حيث حقه ورحمانيته. السلام عليك يا حبيبه.
    السلام عليك يا قياس الكمال، ومقدمة السعد، ونتيجة الحمد،
    وبرهان المحمود، ومن إذا نظر الذهن إليه قد أنعم العيد،
    السلام عليك يا من هو الشرط في كمال الأولياء،
    وأسرار مشروطات الأزكياء الأتقياء.
    السلام عليك يا من جاوز في السماء مقام الرسل والأنبياء،
    وزاد رفعة،واستولى على ذوات الملأ الأعلى،
    ولم يسعه في وجهته تلك إلا ملاحظة الرفيق الأعلى،
    وذلك قوله، سبح اسم ربك الأعلى إلى الأخرى والأولى،
    لا إلى الآخرة والأولى، وبلغ الغاية والمطلوب،
    التي عجزت عنه قوة ماهية النهى، وزاد بعد ذلك،
    حتى نظر تحته من ينظر دونه سدرة المنتهى،
    إلى استغراق كثير، أفضى إلى حال من مقام." اهـ

    (الإحاطة في أخبار غرناطة - لسان الدين بن الخطيب -
    ترجمة ابن سبعين رضي الله تعالى عنهما)

    1
    2
    صيغة لمولانا العارف بالله أبي حامد الغزالي :






    ""السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا نبي الله
    السلام عليك يا أمين الله السلام عليك يا حبيب الله
    السلام عليك يا صفوة الله السلام عليك يا خيرة الله
    السلام عليك يا أحمد السلام عليك يا محمد
    السلام عليك يا أبا القاسم السلام عليك يا ماحي
    السلام عليك يا عاقب السلام عليك يا حاشر
    السلام عليك يا بشير السلام عليك يا نذير
    السلام عليك يا طهر السلام عليك يا طاهر
    السلام عليك يا أكرم ولد آدم السلام عليك
    يا سيد المرسلين السلام عليك يا خاتم النبيين
    السلام عليك يا رسول رب العالمين
    السلام عليك يا قائد الخير السلام عليك يا فاتح البر
    السلام عليك يا نبي الرحمة السلام عليك يا هادي الأمة
    السلام عليك يا قائد الغر المحجلين السلام عليك
    وعلى أهل بيتك الذين أذهب الله عنهم الرجس
    وطهرهم تطهيراً السلام عليك وعلى أصحابك الطيبين
    وعلى أزواجك الطاهرات أمهات المؤمنين
    جزاك الله عنا أفضل ما جزى نبياً عن قومه
    ورسولاً عن أمته وصلى عليك كلما ذكرك الذاكرون
    وكلما غفل عنك الغافلون وصلى عليك في الأولين
    والآخرين أفضل وأكمل وأعلى وأجل وأطيب وأطهر
    ما صلى على أحد من خلقه كما استنقذنا بك من الضلالة
    وبصرنا بك من العماية وهدانا بك من الجهالة
    أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك
    عبده ورسوله وأمينه وصفيه وخيرته من خلقه
    وأشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة
    وجاهدت عدوك وهديت أمتك وعبدت ربك حتى أتاك اليقين
    فصلى الله عليك وعلى أهل بيتك الطيبين
    وسلم وشرف وكرم وعظم." اهـ

    (إحياء علوم الدين للغزالي رضي الله تعالى عنه)

    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    16
    17
    18
    19
    20
    21
    22
    23
    24
    25
    26
    27
    28
    29

    30""السـلام عليـك يـا رسـول الله السـلام عليـك يـا نبـي iiالله
    السـلام عليـك يـا أمـيـن الله الـسـلام علـيـك يــا حبـيـب الله
    السـلام عليـك يـا صفـوة الله السـلام علـيـك يــا خـيـرة iiالله
    الـســلام عـلـيـك يـــا أحـمــد الـســلام عـلـيـك يـــا iiمـحـمـد
    السـلام عليـك يــا أبــا القـاسـم الـسـلام علـيـك يــا iiمـاحـي
    الـسـلام علـيـك يـــا عـاقــب الـســلام عـلـيـك يـــا iiحـاشــر
    الـســلام عـلـيـك يـــا بـشـيـر الـســلام عـلـيـك يـــا iiنــذيــر
    الـســلام عـلـيـك يـــا طـهــر الـســلام عـلـيـك يـــا طــاهــر
    الـســلام عـلـيـك يــــا أكــــرم ولــــد آدم الــســلام iiعـلـيــك
    يــا سـيـد المرسلـيـن الـسـلام علـيـك يـــا خـاتــم iiالنبـيـيـن
    الـــســــلام عــلــيـــك يـــــــا رســـــــول رب iiالـعـالـمــيــن
    السـلام عليـك يـا قائـد الخيـر السـلام عليـك يـا فاتـح iiالـبـر
    السلام عليك يا نبي الرحمة السـلام عليـك يـا هـادي iiالأمـة
    الـسـلام علـيـك يــا قـائـد الـغـر المحجلـيـن الـسـلام iiعلـيـك
    وعـلـى أهــل بـيـتـك الـذيــن أذهـــب الله عـنـهـم iiالـرجــس
    وطهرهـم تطهيـراً السـلام عليـك وعلـى أصحابـك iiالطيبيـن
    وعــلـــى أزواجـــــك الـطــاهــرات أمــهـــات iiالـمـؤمـنـيـن
    جــزاك الله عـنــا أفـضــل مـــا جـــزى نـبـيـاً عـــن iiقـومــه
    ورسـولاً عـن أمتـه وصلـى عليـك كلـمـا ذكــرك iiالـذاكـرون
    وكلمـا غفـل عنـك الغافـلـون وصـلـى علـيـك فــي iiالأولـيـن
    والآخريـن أفضـل وأكمـل وأعـلـى وأجــل وأطـيـب وأطـهـر
    ما صلى على أحد من خلقه كما استنقذنا بـك مـن iiالضلالـة
    وبصـرنـا بــك مــن العمـايـة وهـدانـا بـــك مـــن الجـهـالـة
    أشهـد أن لا إلـه إلا الله وحـده لا شـريـك لــه وأشـهـد iiأنــك
    عـبـده ورسـولـه وأميـنـه وصفـيـه وخيـرتـه مـــن iiخـلـقـه
    وأشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت iiالأمـة
    وجاهدت عدوك وهديت أمتك وعبدت ربك حتى أتاك اليقين
    فـصـلــى الله عـلـيــك وعــلــى أهـــــل بـيــتــك iiالـطـيـبـيـن
    وســـــلـــــم وشــــــــــرف وكــــــــــرم وعـــــظــــــم." اه

    (إحـيـاء عـلـوم الـديـن للغـزالـي رضــي الله تعـالـى iiعـنـه)





    يموت شهيداً من أحب محمدا
    وآلاً واصحاباً فيا سعـد ميت


  6. #141

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    الدر المنظوم
    من كلام المصطفى المعصوم
    للحافظ علاء الدين مغلطاي البكجري الجنفي
    تحقيق حسن عبجي


    رابط التحميل

    http://www.archive.org/download/dur_...dur_mandum.pdf






    الشفا في تعريف حقوق المصطفى
    للقاضي عياض اليحصبي المالكي



    نسخة نفيسة مشكولة بالكامل وعليها تصحيحات وحواشي وضبط لبعض الكلمات ، وفي آخرها: ( أحاديث خرجها بعض العلماء الأعلام في اصطناع المعروف للمسلمين ).
    عدد الأوراق : 455 ورقة.
    المصدر : جامعة برنستون.

    الحجم : 41.3 ميجا


    اضغط هنا للتحميل
    منقول للفائدة
    http://www.mahaja.com/library/downloads/manuscripts/707



    الجامع لروابط سلسلة المصطفى للمخطوطات من 1-39


    وهذه الروابط كُلُّها
    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT01.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT02.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT03.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT04.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT05.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT06.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT06.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT07.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT08.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT08.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT09.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT10.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT10.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT11.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT12.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT12.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT13.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT14.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT15.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT16.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT17.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT17.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT18.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT19.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT20.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT21.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT21.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT22.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT22.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT23.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT23.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT24.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT25.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT25.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT26.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT26.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT27.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT28.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT29.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT30.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT31.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy/MAKHTOT32.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT33.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT33.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT34.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT34.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT35.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT35.part2.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT36.part1.rar

    http://66.7.203.247/~ahlalhde/bidawy...OT36.part2.rar

    القرص رقم 37 من
    سلسلة المصطفى من المخطوطات الإسلامية
    روابط التحميل :

    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part01.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part02.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part03.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part04.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part05.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part06.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part07.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part08.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part09.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part10.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part11.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part12.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part13.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT37.part14.rar

    القرص رقم 38 من
    سلسلة المصطفى من المخطوطات الإسلامية
    روابط التحميل :

    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part01.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part02.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part03.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part04.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part05.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part06.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part07.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part08.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part09.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part10.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part11.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part12.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT38.part13.rar

    القرص رقم 39 من سلسلة المصطفى من المخطوطات الإسلامية

    روابط التحميل :


    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part01.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part02.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part03.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part04.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part05.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part06.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part07.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part08.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part09.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part10.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part11.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part12.rar
    http://www.ahlalhdeeth.net/bidawy1/MAKHTOT39.part13.rar

    القرص السادس
    http://www.archive.org/details/QURSE6
    القرص الرابع
    http://www.archive.org/details/QURSE4
    القرص الخامس
    http://www.archive.org/details/QURSE5



    نسخت الروابط لجميع أسطوانات سلسلة المصطفى من 1- 39
    على موقع ميديا فاير ما عدا الأسطوانات التالية:

    7
    12
    13
    19
    22
    23
    24
    لعطب في روابطها ولعلي أحاول مرة أخرى

    تجدونها على هذا الرابط...
    http://www.mediafire.com/?sharekey=6...4b008b8d502e4a





    بسم الله الرحمن الرحيم

    فصولاُ من سيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم وذلك بذكر غزواته

    ولكن بشكل مميز على ملف بور بوينت

    الشرح مدعم بالجداول التاريخية والخرائط للمواقع الغروات وغيرها .

    للتحميل اضغط هنا


    http://3llamteen.com/lib/maktaba/3llamteen85.rar

    إنا لله وإنا إليه راجعون " نزلالفيلم الدنماركى " فتنة"
    الذى يسخر من الحبيب نبينا محمدصلى الله عليه وسلم حان الوقت
    لنقاطع المنتجات الدنماركية بصدقوجدية 1.6 بليون مسلم يستطيعون ضرب
    الاقتصاد الدنماركى ارسل الرسالةالى اكبر عدد من المسلمين فاذا
    سألك الله ماذا فعلت لنصرة نبيك ؟تستطيع الاجابة اللهم فاشهد انى
    اجتهدت وبلغت 12:52 مساء ً 01/03/2009
    قول (لاحول ولاقوه الا بالله(
    وأرسلها لأصدقائك أمانه في
    ذمتك ليوم القيام ------ (حسبنا اللهونعم الوكيل(

    ستبدأ هولندا ببث فيلم گرتوني إباحي
    عن زوجات سيدنا محمد - صلى الله عليه
    وسلم - يحتوي على مشاهد فاضحة ومشينة
    ، وبما أن التجار في هولندا هددوا النائب
    البرلماني الذي سمح ببثها أن يقاضوه في
    حال قاطع المسلمون منتجاتهم وتـــحمــيـــله
    نتائجها ، لنصرة سيــد الـــبشـــر - عليــه
    الصلاة والسلام - سيقاطع المـسلمـون فـي
    گـل أنـحاء العالم گل أنواع الانتاج الهولندي من
    10 أبريل - 30 مايو لذا نرجو نشر هذه الموضوع
    الله الله بالمقاطعة .
    اللهم بلغت اللهم فاشهد
    رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أنشر الموقع للعالم
    حتى تكون قد بلّغت..

    www.rasoulallah.Net

    استحلفك بأعظم محبوب لديك وهو الله
    الرحمن الرحيم أن ترسل
    هذه الرسالة لكل من عندك
    اللهم يا عزيز
    يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشيتك

    واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة


  7. #142

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    اللهم صلي على محمد وآآآآآآآل محمد

    يقولون مغروره ..
    قلت يا بخت الغرور فيني ..
    وشلون ما اغتر ..
    وعندي من يموت فيني

  8. #143

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    إنا لله وإنا إليه راجعون " نزلالفيلم الدنماركى " فتنة"
    الذى يسخر من الحبيب نبينا محمدصلى الله عليه وسلم حان الوقت
    لنقاطع المنتجات الدنماركية بصدقوجدية 1.6 بليون مسلم يستطيعون ضرب
    الاقتصاد الدنماركى ارسل الرسالةالى اكبر عدد من المسلمين فاذا
    سألك الله ماذا فعلت لنصرة نبيك ؟تستطيع الاجابة اللهم فاشهد انى
    اجتهدت وبلغت 12:52 مساء ً 01/03/2009
    قول (لاحول ولاقوه الا بالله(
    وأرسلها لأصدقائك أمانه في
    ذمتك ليوم القيام ------ (حسبنا اللهونعم الوكيل(

    -----------------------------------------------------------


    ستبدأ هولندا ببث فيلم گرتوني إباحي
    عن زوجات سيدنا محمد - صلى الله عليه
    وسلم - يحتوي على مشاهد فاضحة ومشينة
    ، وبما أن التجار في هولندا هددوا النائب
    البرلماني الذي سمح ببثها أن يقاضوه في
    حال قاطع المسلمون منتجاتهم وتـــحمــيـــله
    نتائجها ، لنصرة سيــد الـــبشـــر - عليــه
    الصلاة والسلام - سيقاطع المـسلمـون فـي
    گـل أنـحاء العالم گل أنواع الانتاج الهولندي من
    10 أبريل - 30 مايو لذا نرجو نشر هذه الموضوع
    الله الله بالمقاطعة .
    اللهم بلغت اللهم فاشهد
    رسول الله صلى الله عليه وسلم
    أنشر الموقع للعالم
    حتى تكون قد بلّغت..

    www.rasoulallah.Net

    استحلفك بأعظم محبوب لديك وهو الله
    الرحمن الرحيم أن ترسل
    هذه الرسالة لكل من عندك
    اللهم يا عزيز
    يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشيتك

    واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة


    -----------------------------------------------------------------

    صيغ صلوات على المصطفى من العلامة الفقيه الحبيب زين بن سميط


    الحمدلله ربالعالمين حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..تسليما كثيرا إلى يوم الدين


    هذه صيغ في الصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم وصلت الينا من حرم العلامة المحدّث سليل آل البيت النبوي الشريف... الحبيب..... زين بن ابراهيم بن سميط ... حفظه الله ونفع به..





    صلاة أهل الكساء


    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد أفضل الحبائب
    وعلى ختنه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وعلى سبطيه الحسن والحسين وأمهما البتول الزهراء ذوي المفاخر والمناقب صلاة وسلاما دائمين أبدا سرمدا لا يحصيهما حاسب ...
    وأسألك اللهم بجاههم لديك أن تجزل لنا العطايا والمواهب وأن تصرف عنا جميع البلايا والمصائب وأن تلحقنا بهم يا ربنا يا الله في أعلى المراتب .... (( 5 مرات ))


    صلاة الخلفاء الراشدين المهديين


    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد أكرم رسول وأشرف نبي
    وعلى سادتنا وأئمتنا ذوي القدر الجلي ... أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعلى سائر الصحابة وتابعيهم على المسلك السوي صلاة تطهرنا بها من كل خلق دني وتحلينا بكل خُلق كريم سني وترزقنا العثور على العلم اللدني والمشرب الصافي الهني
    يالله يا الله يا الله يا فتاح يارزاق يا كافي يا غني (( 3مرات))



    صلاة أهل البيت أمهات المؤمنين

    اللهم صلي وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد بأفضل الصلوات وأزكى التحيات وعلى خديجة الكبرى وعائشة الرضى وسائر أزواجه الطاهرات الطيبات
    وعلى أهل بيته وصحابته النجوم النيرات صلاة تملأ مابين تخوم الأرضين إلى أعلى السموات
    وتبدل بها سيئاتنا حسنات وتجزل لنا الهبات والعطيات وتجعلنا من البريات وتلحقنا بخير السادات في أعلى الدرجات وأرفع المقامات
    وتثبتنا بالقول الثابت في الحياة وبعد الممات يارباه يارباه يارباه
    ياغوث كل البريات ((3مرات))



    صلاة سيدنا الفقيه المقدم


    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد صلاتك القديمة الأزلية الدائمة الباقية الأبدية
    التي صليتها في حضرة علمك القديم الذي أنزلته بملائكتك في حضرة كلامك القرآني العظيم
    فقلت باللسان المحمدي الرحيم ((إن الله وملائكته يصلون على النبي ))
    وخاطبتنا بها مع السلام تتميما لللإكرام منك لنا بالإنعام فقلت((ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )) فقلت إمتثالا لأمرك ورغبة فيما عندك من الأجر اللهم صلي وسلم على سيدنا وعلى آله وصحبه أجمعين صلاة دائمة باقيه دائمة إلى يوم الدين حتى نجدها وقاية لنا من نار الجحيم و موصولة لنا لأولنا وآخرنا معشر المسلمين إلى دار النعيم ورؤية وجهك الكريم
    ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ياعظيم ((3مرات))




    دعواتكم..

    -------------------------------------


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله رب العالمين حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد واله وصحبه عدد ماكان ومايكون وعدد الحركات والسكون
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الصيغة التالية عثرت عليه فى كتاب السر الاعظم للدكتور مصطفى محمود منشورات دار المعارف الطبعة 10 والصيغة جاءت ضمن دعاء مشهور للعارف بالله أابى العزائم رضى الله عنه ولم اضف الا كلمتى اللهم وسيدنا

    الصيغة:

    اللهم صل وسلم على حبيبك وصفيك ووسيلتنا اليك وبابنا الى رضاك سيدنا محمد خاتم النبيين والمرسلين.أ.ه
    _________________


    الله


    نحمدك يا من جلّت صفاته عن الإحصاء

    اللهم صلّ على سيدنا

    الذي ملأت الكون بنور جماله

    وعلى آله وصحبه وسلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    قال تعالى في محكم تنزيله :

    { وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا} [النساء:64]



    هنا زيارة حضرة سيدنا النبي



    زيارة نبوية لسيدي أبي الحسن البكري


    39
    الـــســــلام عـــلـــيـــك أيــــهــــا الـــنـــبـــي الـــكـــريـــم (ثــــلاثــــاً) ii،
    الــــــــســـــــــلام عــــــلــــــيــــــك يــــــــــــــــا رســــــــــــــــول الله،
    الــــــــســـــــــلام عــــــلــــــيــــــك يــــــــــــــــا نـــــــــبـــــــــي الله ii،
    الــــــــســــــــلام عــــــلــــــيــــــك يــــــــــــــــا خــــــــيـــــــــرة الله ii،
    الــــــــســــــــلام عـــــلــــــيــــــك يـــــــــــــــا حــــــبــــــيــــــب الله ii،
    الـــــســــــلام عــــلــــيــــك يــــــــــا ســــــيــــــد الـــمـــرســـلـــيـــن ،
    الــــــســــــلام عــــلــــيـــــك يـــــــــــا خــــــاتــــــم الـــنـــبـــيـــيـــن ii،
    الــــســــلام عـــلـــيـــك يـــــــا خــــيــــر الـــخـــلائـــق iiأجــمـــعـــيـــن،
    الــــــســــــلام عــــلــــيـــــك يـــــــــــا إمـــــــــــام الـــمـــتـــقـــيــــن ii،
    الـــــســــــلام عــــلــــيــــك يــــــــــا رحـــــمــــــة لــلــعـــالـــمـــيـــن ،
    الـــســــلام عــلـــيـــك يــــــا مــــنّــــة الله عــــلــــى الــمــؤمــنــيـــن ii،
    الـــــســـــلام عـــلــــيــــك يــــــــــا شــــفــــيــــع الــمــذنــبـــيـــيـــن ii،
    الـــســـلام عــلــيـــك يـــــا هـــاديـــاً إلــــــى صــــــراط مــســتــقــيــم ii،
    الــــســــلام عـــلـــيــــك يــــــــا مــــــــن وصــــفـــــه الله بـــقـــولــــه:
    {وإنـــك لــعــل خــلــق عــظــيــم} و{بـالـمـؤمــنــيــن رؤوف iiرحــيـــم}،
    الــســـلام عــلــيــك وعـــلـــى ســـائـــر الأنــبــيـــاء والـمــرســلــيــن ii،
    وآلـــــك وأهـــــل بــيــتـــك وأزواجـــــك وأصــحـــابـــك أجــمــعــيـــن ii،
    وعــــبـــــاد الله الــصــالــحـــيـــن ، ورحـــــمـــــة الله وبـــركــــاتــــه ii،
    جــــــــزى الله ســـيـــدنــــا مـــحـــمــــداً كــــمـــــا هــــــــو iiأهــــلـــــه،
    جـزاك الله يــا رســول الله عـنــا أفـضــل مــا جــزى نـبـيــاً عــن iiأمّـتــه،
    وصـــــلـــــى الله عـــلــــيــــك كـــــمــــــا ذكــــــــــرك iiالـــــذاكــــــرون
    وغــــــــفــــــــل عـــــــــــــــن ذكــــــــــــــــرك الــــغـــــافـــــلـــــون ii،
    أفـضــل وأكـمــل مـــا صــلــى عــلــى أحـــد مـــن خـلــقــه أجـمـعــيــن ii،
    وأشــــهـــــد أن لا إلــــــــه إلا الله وحــــــــده لا شــــريـــــك لـــــــــه ii،
    وأشــهـــد أنــــك عــبـــده ورســولـــه ، وخــيــرتـــه مـــــن خــلــقـــه ii،
    وأنـــــــك قـــــــد بـــلـــغـــت الـــرســـالـــة ، وأدّيـــــــت الأمــــانـــــة ii،
    ونــصـــحـــت الأمــــــة ، وجـــاهــــدت فــــــي الله حــــــق جـــهــــاده ،
    وكــــــنــــــت كــــــمـــــــا نــــــــــــص الله فــــــــــــي كــــتـــــابـــــه ،
    اللهم آتـــــــــــــــــــه الـــــوســـــيــــــلــــــة والــــفــــضـــــيـــــلـــــة ،
    وابـــعــــثــــه مـــقــــامــــاً مــــحــــمــــوداً الــــــــــذي وعـــــدتــــــه ii،
    اللهم صــــــلِّ عـــلــــى ســـيـــدنـــا مـــحـــمـــد عــــبــــدك iiونـــبـــيـــك
    ورســـولــــك الــنـــبـــي الأمــــــي وعـــلــــى آل ســيـــدنـــا iiمــحـــمـــد
    وأزواجـه وذريـتـه كـمـا صـلـيــت عـلــى إبـراهـيــم وعـلــى آل إبـراهـيــم
    وبــــــارك عــــلــــى ســـيـــدنـــا مـــحـــمـــد وأزواجـــــــه وذريــــتــــه
    كــمـــا كــمـــا بــاركـــت عــلـــى إبــراهــيــم وعـــلـــى آل إبــراهــيـــم ،
    فـــــــــــي الـــعـــالـــمـــيـــن إنـــــــــــك حــــمــــيـــــد مــــجـــــيـــــد ،
    ربـنـا آمـنـا بـمـا أنـزلـت واتـبـعـنـا الـرسـول فـاكـتـبـنـا مـع الـشـاهـديـن ،
    الـحـمــدلــلــه الــــذي أٌقـــــرّ عــيــنـــي بــرؤيــتـــك يـــــا رســـــول الله
    وأدخـــلـــنـــي بـــروضـــتـــك وحـــضـــرتـــك يـــــــا حـــبـــيــــب الله ii.






    والحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى


    يتبع إن شاء الله تعالى...



    * درر الكلام في السلام على خير الأنام جمع وتقديم الفقير إلى مولاه الودود بسام محمد بارود
    _________________


    الله


    نحمدك يا من جلّت صفاته عن الإحصاء
    اللهم صلّ على سيدنا
    الذي مـلأت الكـون بنور جماله
    وعلى آله وصحبه وسلم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    في ذكر

    آداب المصلي عليه

    صلى الله عليه وآله وسلم







    قال الإمام النووي في أذكاره : يستحب لقارئ الحديث وغيره ممن في معناه إذا ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرفع صوته بالصلاة عليه والتسليم ولا يبالغ في الرفع مبالغة فاحشة. كما نص على ذلك الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي وآخرون ..كذا نص العلماء على استحباب رفع الصوت بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم في التلبية

    وينبغي للمصلي أن يخضع ويخشع عند ذكره والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم

    وقال التجيبي فيما ذكره القاضي عياض في الشفاء : " واجب على كل مؤمن ذكره صلى الله عليه وسلم إذا ذكره أن يخضع ويخشع ، ويتوقر ، ويسكن من حركته ، ويأخذ من هيبته صلى الله عليه وآله وسلم ، وإجلاله بما كان يأخذ به نفسه لو كان بين يديه ، ويتأدب بما أدبنا الله به " انتهى.

    والخضوع هو التواضع ، أي : يكون متواضعاً عند ذكره غير متكبر ، وطريق التوصل إلى ذلك استحضار شخصه الشريف صلى الله عليه ةآله وسلم ، وما قام به من الأوصاف الجليلة الموجبة لكماله وتعظيمة.وقيل الخشوع أعم من الخضوع لأنه يوصف به الذات والقلب ، فيقال : " رجل خاشع" ، " وقلب خاشع".

    ولا ريب أن حرمته صلى الله عليه وآله وسلم بعد موته وتوقيرة وتعظيمه لازم كما كان في حياته ، وذلك عند ذكره وذكر حديثه وسماع اسمه وسيرته .


    سأل أبو جعفر أمير المؤمنين الإمام مالك قائلاً" [ يا أبا عبد الله أأستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة ؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعك الله ، قال الله تعالى { ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً} ا هـ

    وإنما كانت حرمته ثابتة بعد موته لأنه أخص ممن أخبر الله عنهم بأنهم أحياء عند ربهم يرزقون ، ولأن علمه ثابت غير منقطع إلى يوم القيامة ، ولأنه أصل لهدايتنا ، ومن هذه صفته كيف لا تجب حرمته!ومن أنقذنا من العذاب الأليم فهو أولى بلزوم التعظيم .

    والصلاة عليه واجبة ومن وجبت عليه الصلاة قبل موته وبعد موته فهو واجب الحرمة حياً وميتاً.

    في ذكر

    آداب المصلي عليه

    صلى الله عليه وآله وسلم








    وكان الإمام مالك إذا ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم يتغير لونه وينحني ، حتى يصعب ذلك على جلسائه (لخوفهم عليه وشدة عنائه رضي الله عنه ) ، وما ذاك إلا لاستحضار شخصه صلى الله عليه وآله وسلم ، وتصور هيبته ، ولما سئل رحمه الله تعالى عن ذلك الذي يعتريه عند ذكره صلى الله عليه وآله وسلم ؟ ، قال –مرشداً لأصحابه ومحرضاً لهم على ذلك - : لو رأيتم ما رأيت ما أنكرتم علي ما ترون أي من شدة تغيري . ( أي : لو رأيتم ما رأيت مما كان من السلف من خشوعهم وإجلالهم ، أو لو عرفعتم ما عرفت من جلال مقامه صلى الله عليه وآله وسلم لما أنكرتم علي ما رأيتموه مني ) .

    لقد كنت أرى محمد بن المنكدر وكان سيد القراء ، لا نكاد نسأله عن حديث أبداً إلا يبكي حتى نرحمه .

    ولقد رأيت الزهري أبا محمد بن مسلم بن شهاب وكان من أهنأ الناس وأقربهم ( أسهلهم وأحسنهم خلقاً وألينهم عريكة )،فإذا ذكر عنده النبي صلى الله عليه وآله وسلم فكأنه ما عرفك ولا عرفته .

    قال الإمام مالك : ولقد كنت آتي عامر بن عبد الله بن الزبير –أي ابن العوام العابد الجليل – فإذا ذكر عنده النبي صلى الله عليه وآله وسلم يبكي حتى لا يبقى في عينيه دموع .

    وعن عمرو بن ميمون قال : كنت لا يفوتني عشية خميس إلا آتي فيها ابن مسعود ، فما سمعته يقول لشيء قط : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاغرورقت عيناه وانتفخت أوداجه .

    فمن تأمل ما ذكر عرف ما يجب عليه من الخشوع والوقار والتأدب عند الصلاة عليه صلى الله عليه وآله وسلم، وفرغ قلبه من الشغل بالخواطر الدنيوية ، والوساوس الشيطانية ، ولم يجعل حظه من صلاته على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم لقلقة لسان كم يقول في قراءة صلاته { إياك نعبد وإياك نستعين } وقلبه غافل عن مناجاة سيده ومولاه ، فيقول الله له : كذبت تلاوتك بجمعيتك على عبادتي ، فكما أن المصلي يناجي ربه ، كذلك المصلي عليه صلى الله عليه وآله وسلم مناج ربه بقوله : " اللهم صلِّ على سيدنا محمد " ، فينبغي للمصلي عليه صلى الله عليه وآله وسلم أن يتحلى باطنه بالأسرار النفيسة ، ويتخلى عن الرذائل الخسيسة ، ويصفي سره عن الكدورات الفكرية ، وينقي قلبه عن الرعونات البشرية ، فإذا اشتمل المصلي عليه صلى الله عليه وآله وسلم على ذلك ، حق له أن يسلك في هذه المسالك ، ويفوز بجواهر معادن هذه المطالب ، ويمنح بذخائر المواهب .

    وبالجملة : فصلاة أهل العلم ، العارفين بسنته وهديه ، المتبعين له ، المستغرقين في بهاء جلاله ، الشاهدين لأنوار لألاء جماله ، خلاف صلاة العوام عليه ، الذين حظيهم منها إزعاج أعضائهم ، ورفعهم أصواتهم من غير حضور ، فالعارفون كلما ازدادت بما جاء به معرفتهم ، ازدادوا له محبة ومعرفة بحقيقة الصلاة المطلوبة له من الله تعالى ، وكذلك ذكر الله تعالى كلما كان العبد به أعرف وله أطوع وإليه أحب ، كان ذكره بخلاف ذكر الغافلين اللاهين ، وفرق بين من يملك محبوبه الذي ملك حبه جميع قلبه ، وبين من يذكره لفظاً لا يدري ما معناه ، ولا يطابق فيه قلبه لسانه ، كما أنه فرق بين بكاء النائحة وبكاء الثكلى .

    نعم ... ربما تثمر عبودية اللسان عبودية القلب فيتوطأ على ذلك ، منحنا الله من مواهب عطائه وكشف غطائه بما هنالك .

    والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام من السلام فاتح فواتح الخير ، وخاتم الختام خطيب خطبة الوصال في جامع الكمال ، وعلى آله وأصحابه خير صحب وآل ، صلاة وسلاماً متصلين بالمدد ما دام الأبد ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .


    إليكم:


    كتاب: الصلوات المدنية على صاحب الطلعة البهية





    http://www.4shared.com/file/12973682...at_madnya.html


    حمل كتاب سر الأسرار في ذكر الصلاة على النبي المختار للشيخ أحمد الطيب ابن البشير رضى الله عنه:
    http://www.4shared.com/file/97206458..._________.html


    3- صيغة لمولانا العارف بالله الحبيب عمر بن سالم بن حفيظ







    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته،
    السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
    وبركاته، السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا
    حبيب الله، السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا
    حبيب الله، السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا
    حبيب الله، السلام عليك يا سيدنا محمد، السلام عليك يا سيدنا أحمد،
    السلام عليك يا بشير، السلام عليك يا نذير، السلام عليك يا أيها السراج المنير،
    السلام عليك أيها الطهر الطاهر، السلام عليك أيها العلم الزاهر، السلام عليك يا مزمل،
    السلام عليك يا مدثر، السلام عليك يا طه، السلام عليك يا يس، السلام عليك يا سيد
    المرسلين، السلام عليك يا خاتم النبيين، السلام عليك يا شفيع المذنبين، السلام عليك
    يا قائد الغر المحجلين، السلام عليك يا نبي الخير، السلام عليك يا رسول الرحمة،
    السلام عليك يا أول خلق الله، السلام عليك يا أفضل خلق الله، السلام عليك يا خاتم
    رسل الله، السلام عليك يا أكرم الخلق على الله، السلام عليك يا من جاهه
    لدى الله أوسع جاه، السلام عليك يا من ربط الله بمحبته النجاه، السلام عليك يا قائد
    ركب أنبياء الله، السلام عليك يا من بيده لواء الحمد يوم القيامة، السلام عليك يا أول
    شافع، السلام عليك يا أول مشفع، السلام عليك يا محبوب الله، السلام عليك يا
    صفي الله، السلام عليك يا خيرة الله، السلام عليك يا صفوة الله،
    السلام عليك كما يحبه الله، السلام عليك كما يرضاه الله.


    (التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
    وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وحده
    لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله) .


    نشهد أنك يا رسول الله قد بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة،
    وكشفت الغمة، وجلوت الظلمة، وجاهدت في الله حق جهاده حتى أتاك اليقين،
    فصلى الله عليك يا رسول الله أفضل صلاة وأتمها وأكملها وأعظمها،
    أفضل ما صلـّى على أحد من خلقه من الأولين والآخرين، وصلّـى عليك في
    الأولين والآخرين وفي النبيين والمرسلين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين،
    وعلى آلك وأهل بيتك الطاهرين، وصحابتك الغرّ الميامين وتابعيهم بإحسان
    إلى يوم الدين، وعلينا معكم وفيكم إنه أرحم الراحمين. جزاك الله عنا يا
    رسول الله أفضل ما جزى نبياً عن أمته، ورسولاً عن قومه.


    السلام عليك يا سيدنا أبا بكر الصديق،.السلام عليك يا صا حب رسول الله
    في السعة والضيق، السلام عليك يا ثاني اثنين إذ هما في الغار،
    السلام عليك يا من فديت بنفسك ومالك المختار.


    السلام عليك يا سيدنا عمر بن الخطاب، السلام عليك يا شهيد المحراب،
    السلام عليك يا ناطقاً بالصواب، السلام عليك يا متكلماً بالغيرة حتى ضرب
    الحجاب، السلام عليك يا من يَفْرَقُ الشيطان من ظلّه.


    السلام على سيدنا عثمان بن عفان، مَنْ استحيت منه ملائكة الرحمن.


    السلام على سيدنا ذي المفاخر والمناقب، سيد بني غالب، علي بن أبي طالب،
    باب مدينة علم رسول الله، وابن عم صفيّ الله، وزوج بضعة حبيب الله.


    السلام على سيدتنا فاطمة الزهراء، سيدّة نساء العالمين في الدنيا والأخرى.


    السلام على الحسن والحسين، قرة العين، وجلاء الرين، وحُواة الزين،
    المطهرين عن الأدران، المفروض محبتهم ومودتهم في القرآن.


    السلام عليهم وعلى جميع آلهم وذويهم، وعلى جميع من يواليهم
    وعلى والدينا، وذوي الحقوق علينا، وعلينا معهم وفيهم في كل
    لحظة أبداً عدد خلق الله، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته.


    { اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ
    وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ
    وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ
    وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } ، { لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ
    وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن
    يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ
    كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا
    وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ
    وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً
    كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ
    لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *
    مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ *
    وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ } ، { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ *
    مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ }.


    { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
    لبيك اللهم لبيك. اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليّت على إبراهيم
    وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت
    على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. اللهم وترحّم على محمد وعلى آل محمد
    كما ترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم وتحنّن على محمد
    وعلى آل محمد كما تحنّنت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم
    وسلّم على محمد وعلى آل محمد كما سلمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد
    مجيد... في كل لحظة أبداً، عدد خلقك، ورضا نفسك، وزنة عرشك، ومداد كلماتك.


    ثم قراءة ورد الشيخ أبو بكر بن سالم :


    " بسم الله الرحمن الرحيم , اللهم يا عظيم السلطان, يا قديم الإحسان ,
    يا دائم النعم , يا كثير الجود , يا واسع العطاء , يا خفي اللطف , يا جميل
    الصنع يا حليماً لا يعجل .. صل يا رب على سيدنا محمد وآله وسلم وارض
    عن الصحابة أجمعين , اللهم لك الحمد شكراً , ولك المن فضلاً , وأنت ربنا
    حقاً , ونحن عبيدك رقاً , وأنت لم تزل لذلك أهلاً , يا ميسر كل عسير , ويا
    جابر كل كسير , ويا صاحب كل فريد, ويا مغني كل فقير , ويا مقوي كل
    ضعيف , ويا مأمن كل مخيف , يسر علينا كل عسير, فتيسير العسير عليك يسير.


    اللهم يا من لا يحتاج إلى البيان والتفسير حاجاتنا كثير, وأنت عالم بها وخبير.
    اللهم إني أخاف منك, وأخاف ممن يخاف منك, وأخاف ممن لايخاف منك ,
    اللهم بحق من يخاف منك نجنا ممن لا يخاف منك, اللهم بحق سيدنا محمد
    أحرسنا بعينك التي لا تنام, واكنفنا بكنفك الذي لايرام , وارحمنا بقدرتك علينا
    فلا نهلك وأنت ثقتنا ورجاؤنا .. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
    , والحمد لله رب العالمين.عدد خلقه, ورضى نفسه, وزنة عرشه, ومداد كلماته.)


    " اللهم إنا نسألك زيادة في الدين , وبركة في العمر , وصحة في الجسد ,
    وسعةً في الرزق , وتوبة قبل الموت , وشهادة عند الموت , ومغفرة بعد الموت ,
    وعفواً عند الحساب , وأماناً من العذاب , ونصيباً من الجنة , وارزقنا النظر
    إلى وجهك الكريم .. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم."


    ( اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أول متلقٍ لفيضك الأول , وأكرم حبيب
    تفضلت عليه فتفضل , وعلى آله وصحبه وتابعيه وحزبه , مادام تلقيه منك
    وترقيه إليك , وإقبالك عليه وإقباله عليك , وشهوده لك وانطراحه لديك,
    صلاةً نشهدك بها من مرآته , ونصل بها إلى حضرتك من حضرة ذاته ,
    قائمين لك وله بالأدب الوافر, مغمورين منك ومنه بالمدد الباطن والظاهر)

    .
    اللهم بمنزلته عندك وبحرمته لديك وبمقامه وبجاهه وحقه عليك , اقبلنا اللهم
    ونحن في حضرته , ومن علينا بنظرته , وأمدنا بإمداداته , وانفحنا بنفحاته ,
    وأثبتنا في أهل موداته , واهب علينا من نسائم مصافاته, اجعلنا من خواص
    أهل نصراته , وارزقنا حسن متابعاته , وشفعه فينا , وأقبل بوجهك ونحن
    في حضرته علينا , وأدخلنا دوائر أهل المحبوبية , وارفعنا في مراتب الصديقية
    , و أصلح لنا جميع شؤوننا الظاهرة والخفية , اللهم فرج كروب أمته أجمعين ,
    وادفع عنهم مصائب الدنيا والدين , اللهم أصلح لهم جميع الشؤون , اللهم ارفع
    عنهم الآفات والفتون , اللهم أصلح لنا ولهم أمر الظهور والبطون, اللهم حول
    أحوالهم إلى أحسن حال , اللهم تب على عاصيهم , واقبل التوبة من تائبهم ,
    وعلم جاهلهم , وانفع بالعلم عالمهم , واجعلنا من الهداة المهتدين.


    اللهم أكرمنا ونحن في حضرة حبيبك المصطفى بإصطفاء من عندك
    تصطفينا به , وتدخلنا دوائر أهل قربه , وتسقينا من حالي شربه.


    اللهم اجعلها ساعة إجابة , واجعل الدعوات مستجابة، إلهنا كم من
    الرحمات انصبت على من وقف في هذا المقام , وكم واجه من
    حضرتك من العطايا والإكرام , لمن وقف أمام حبيبك خير الأنام .


    اللهم إنه واسطة كل خير فلا تدع خيراً إلا قسمت لنا بحظ فيه ,
    اللهم واعصمنا به من كل شر فيما بطن وفيما ظهر , في الدنيا والآخرة .
    اللهم اجعلنا من المقبولين لديك وأصلح شؤوننا بما أصلحت به شؤون المكرمين
    عليك . اللهم اجعلها ساعة من أبرك الساعات , وتقبل فيها شفاعة نبي الشفاعات
    , وأعد عوائدها على الأحياء والأموات من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين
    والمسلمات . اللهم لا صرفتنا إلا مربوطين بحبله , مستقيمين على سبيله، شاربين
    من سلسبيله , معدودين في أحبته , داخلين في دائرته .اللهم أكرمنا بنظرته ,
    اللهم أسعدنا بإمداداته , اللهم انفحنا بنفحاته , اللهم اجعلنا من أهل موداتك وموداته .


    اللهم املأ هذه القلوب بالإيمان والإيقان، وأثبتنا عندك في أهل الصدق
    والإخلاص من خواص عبادك أهل العرفان, اللهم نقنا عن جميع الأدران ,
    اللهم صف القلوب عن كل ران , اللهم اربطنا بالقرآن ونبي القرآن ,
    اللهم رجح لنا الميزان , اللهم ثبتنا على اتباع سيد ولد عدنان , اللهم اسقنا
    شريف الدنان، اللهم ارفعنا في مراتب التدان , اللهم اقبلنا على مافينا يا رحمن .


    اللهم تدارك الأمة بغياث عاجل تدفع به البلايا عنها , تدفع به الشدائد عنها ,
    تصلح لها الأحوال، برحمتك يا أرحم الراحمين وجودك يا أجود الأجودين؛
    ارحم الضعفاء يا لطيف اللطفاء , متوسلين بأشرف الشرفاء , وحبيبك
    المصطفى، سيد أهل الأرض والسماء، بمحبتك له وبمحبته لك إلا ما
    أدخلتنا في دائرة المحبة , وإلا ما أثبتنا في خواص الأحبة , وإلا ما أصلحت
    شؤوننا في الدنيا ويوم المقابلة , وجعلتنا في زمرته يوم المساءلة ,
    نرد على حوضه المورود , ونسقى منه شربة لا نظمأ بعدها أبداً ,
    ونمر معه على الصراط إلى جنان الخلود , مع المقربين الشهود ,
    والركع السجود , وأعد عوائد هذه الساعة على الوالد منا والمولود ,
    واسعد الكل مع كل مسعود , في الغيب والشهود , في الدنيا والآخرة
    يارب العالمين , وعلى مانواه حبيبك الأمين وعبادك الصالحون
    وجميع الصالحين لنا وللأمة أجمعين وإلى حضرة النبي الفاتحة .


    الفاتحة إلى أرواحهم أجمعين أن الله ينظر إلينا بهم ويسعدنا بهم
    ويسقينا من شربهم , ويدخلنا في دوائرهم , ويحضرنا في محاضرهم ,
    ويمدنا بإمداداتهم ويسري سرايات في كل ذرة من أفعالنا وأقوالنا ومجالسنا ,
    وعناية هؤلاء الأكرمين , ورعاية هؤلاء الأكرمين , واعتناء هؤلاء الأكرمين
    ووجهات هؤلاء الأكرمين , وهمم هؤلاء الأكرمين من كل ذرة من شؤوننا
    ومجالسنا وحالاتنا وأحوالنا وتقلباتنا , وأن يتدارك الله هذه الأمة في المشارق
    والمغارب , ويرفعنا إلى رفيع المراتب , ويجعلنا منهم على بال في كل حين
    وحال , نبلغ بهم غاية الآمال بمحض الفضل والكرم والجود الواسع من الكبير
    المتعال، بجاه هذا الحبيب الأعظم والنبي الأكرم وهؤلاء الأكرمين وسيدتنا
    فاطمة وإلى حضرة النبي . اللهم إنهم قرة العيون فأقر أعينهم بنا ,
    ووفقنا لسبيلهم وإحياء طريقتهم." اهـ

    151
    152"الـســلام عـلـيـكــم ورحـمــة الله وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــك أيــهــا الـنــبــي ورحــمــة الله iiوبـركــاتــه،
    الـســلام عـلـيــك أيـهــا الـنـبــي ورحــمــة الله وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــك أيــهــا الـنــبــي ورحــمــة الله
    وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــك يـــا نــبــي الله الــســلام عـلــيــك يـــا رســـول الله الــســـلام عــلــيــك iiيــــا
    حـبــيــب الله، الــســلام عـلــيــك يـــا نــبــي الله الــســلام عـلــيــك يـــا رســـول الله الــســلام عـلــيــك iiيـــا
    حـبــيــب الله، الــســلام عـلــيــك يـــا نــبــي الله الــســلام عـلــيــك يـــا رســـول الله الــســلام عـلــيــك iiيـــا
    حــبــيــب الله، الــســـلام عــلــيــك يــــا ســيــدنــا مــحــمــد، الــســـلام عــلــيــك يــــا ســيــدنــا iiأحـــمـــد،
    الـسـلام عـلـيــك يــا بـشـيــر، الـســلام عـلـيــك يــا نـذيــر، الـســلام عـلـيــك يــا أيـهــا الـســراج iiالـمـنـيــر،
    الـسـلام عـلـيـك أيـهـا الـطـهـر الـطـاهـر، الـسـلام عـلـيـك أيـهـا الـعـلـم الـزاهـر، الـسـلام عـلـيـك يــا iiمـزمــل،
    الـسـلام عـلـيـك يـا مـدثـر، الـسـلام عـلـيـك يـا طــه، الـســلام عـلـيــك يــا يــس، الـســلام عـلـيــك يــا iiسـيــد
    الـمـرسـلـيـن، الـسـلام عـلـيـك يـا خـاتـم الـنـبـيـيـن، الـسـلام عـلـيـك يـا شـفـيـع الـمـذنـبـيـن، الـسـلام عـلـيـك
    يـا قـائـد الـغـر الـمـحـجـلـيـن، الـســلام عـلـيــك يــا نـبــي الـخـيــر، الـســلام عـلـيــك يــا رســول iiالـرحـمــة،
    الـســلام عـلـيــك يــا أول خـلــق الله، الـســلام عـلـيــك يــا أفـضــل خـلــق الله، الـســلام عـلـيــك يـــا خــاتــم
    رســـل الله، الــســلام عـلــيــك يـــا أكــــرم الــخــلــق عــلـــى الله، الــســـلام عــلــيــك يــــا مــــن iiجــاهـــه
    لـدى الله أوسـع جــاه، الـســلام عـلـيــك يــا مــن ربــط الله بـمـحـبـتــه الـنـجــاه، الـســلام عـلـيــك يــا iiقـائــد
    ركـب أنـبـيـاء الله، الـسـلام عـلـيـك يـا مــن بـيــده لــواء الـحـمــد يــوم الـقـيـامــة، الـســلام عـلـيــك يــا iiأول
    شـافــع، الـســلام عـلـيــك يــا أول مـشــفــع، الــســلام عـلــيــك يـــا مـحــبــوب الله، الــســلام عـلــيــك iiيـــا
    صـــفــــي الله، الـــســــلام عــلـــيـــك يــــــا خـــيــــرة الله، الـــســــلام عـــلـــيـــك يـــــــا صــــفــــوة iiالله،
    الــــســـــلام عـــلـــيــــك كــــمـــــا يـــحـــبــــه الله، الــــســـــلام عـــلــــيــــك كـــــمـــــا يـــــرضـــــاه الله.


    (الـتـحـيــات الـمـبـاركــات الـصــلــوات الـطـيــبــات لــلــه، الــســلام عـلــيــك أيــهــا الـنــبــي ورحــمــة iiالله
    وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــنــا وعــلـــى عــبـــاد الله الـصـالــحــيــن، أشــهـــد أن لا إلــــه إلا الله iiوحــــده
    لا شـــــريــــــك لــــــــــه، وأشـــــهــــــد أن ســــيــــدنــــا مــــحــــمــــداً عــــــبــــــده ورســــــولــــــه) ii.


    نــشــهــد أنــــك يــــا رســــول الله قــــد بــلــغــت الــرســالــة، وأديــــت الأمــانـــة، ونــصــحــت iiالأمـــــة،
    وكـشــفــت الـغــمــة، وجــلــوت الـظـلــمــة، وجــاهــدت فـــي الله حـــق جــهــاده حــتــى أتـــاك iiالـيــقــيــن،
    فــصــلـــى الله عــلــيـــك يـــــا رســـــول الله أفـــضـــل صـــــلاة وأتــمــهـــا وأكــمــلــهـــا iiوأعــظــمــهـــا،
    أفــضــل مـــا صــلّــى عــلــى أحـــد مـــن خـلــقــه مـــن الأولــيــن والآخــريـــن، وصــلّـــى عــلــيــك iiفــــي
    الأولــيــن والآخــريــن وفـــي الـنـبـيــيــن والـمـرسـلــيــن وفـــي الــمـــلأ الأعــلـــى إلــــى يــــوم الــديـــن،
    وعــلــى آلـــك وأهـــل بـيــتــك الـطـاهــريــن، وصـحـابــتــك الــغــرّ الـمـيـامــيــن وتـابـعــيــهــم بــإحــســان
    إلـــى يـــوم الــديــن، وعـلــيــنــا مــعــكــم وفــيــكــم إنــــه أرحــــم الـراحــمــيــن. جــــزاك الله عــنـــا iiيــــا
    رســــــول الله أفـــضــــل مــــــا جـــــــزى نـــبـــيـــاً عـــــــن أمــــتــــه، ورســـــــولاً عـــــــن iiقــــومــــه.


    الــســلام عـلــيــك يـــا سـيــدنــا أبـــا بــكــر الـصـديـق،.الــســلام عــلــيــك يــــا صــــا حــــب رســــول الله
    فـــــي الــســعـــة والــضــيـــق، الـــســـلام عــلــيـــك يـــــا ثـــانـــي اثــنــيـــن إذ هـــمـــا فـــــي iiالـــغـــار،
    الـــــســـــلام عـــلــــيــــك يــــــــــا مــــــــــن فـــــديــــــت بـــنـــفـــســــك ومـــــالــــــك iiالـــمـــخـــتــــار.


    الــســلام عـلــيــك يـــا سـيــدنــا عــمــر بـــن الـخــطــاب، الــســلام عــلــيــك يــــا شــهــيــد iiالــمــحــراب،
    الـســلام عـلــيــك يـــا نـاطــقــاً بـالــصــواب، الــســلام عـلــيــك يـــا مـتـكـلــمــاً بـالـغــيــرة حــتــى ضـــرب
    الـــحـــجــــاب، الــــســـــلام عـــلـــيــــك يــــــــا مــــــــن يَــــفْـــــرَقُ الــشـــيـــطـــان مــــــــن iiظــــلّـــــه.


    الــســـلام عــلـــى ســيــدنــا عــثــمــان بــــن عــفـــان، مَــــنْ اسـتــحــيــت مــنـــه مــلائــكــة الــرحــمــن.


    الـســلام عـلــى سـيـدنــا ذي الـمـفـاخــر والـمـنــاقــب، ســيــد بــنــي غــالــب، عــلــي بـــن أبـــي iiطــالــب،
    بـــــاب مــديــنـــة عـــلـــم رســـــول الله، وابـــــن عـــــم صـــفـــيّ الله، وزوج بــضـــعـــة حــبـــيـــب iiالله.


    الــســلام عــلــى سـيـدتــنــا فـاطــمــة الــزهــراء، ســيــدّة نــســاء الـعـالـمــيــن فـــي الـدنــيــا iiوالأخــــرى.


    الــســـلام عــلـــى الــحــســن والـحــســيــن، قـــــرة الــعــيـــن، وجـــــلاء الـــريـــن، وحُـــــواة iiالـــزيـــن،
    الــمــطــهــريـــن عـــــــن الأدران، الـــمـــفــــروض مــحــبــتـــهـــم ومـــودتـــهــــم فــــــــي iiالــــقـــــرآن.


    الـــســـلام عــلــيــهــم وعـــلـــى جــمــيـــع آلـــهـــم وذويـــهـــم، وعـــلـــى جــمــيـــع مـــــن iiيــوالــيــهـــم
    وعـــلـــى والــديـــنـــا، وذوي الــحـــقـــوق عــلــيــنـــا، وعــلــيــنـــا مــعـــهـــم وفــيـــهـــم فــــــي iiكــــــل
    لــحــظـــة أبـــــداً عـــــدد خـــلـــق الله، ورضـــــا نــفــســـه، وزنــــــة عـــرشــــه، ومــــــداد كــلــمــاتـــه.


    { الــلّــهُ لاَ إِلَـــهَ إِلاَّ هُــــوَ الْــحَـــيُّ الْــقَــيُّــومُ لاَ تَــأْخُـــذُهُ سِــنَـــةٌ وَلاَ نَــــوْمٌ لَّــــهُ مَــــا فِــــي iiالــسَّــمَــاوَاتِ
    وَمَــا فِــي الأَرْضِ مَــن ذَا الَّــذِي يَـشْــفَــعُ عِــنْــدَهُ إِلاَّ بِــإِذْنِــهِ يَـعْــلَــمُ مَـــا بَــيْــنَ أَيْـدِيــهِــمْ وَمَـــا iiخَـلْـفَــهُــمْ
    وَلاَ يُـحِــيــطُــونَ بِــشَـــيْءٍ مِّــــنْ عِــلْــمِـــهِ إِلاَّ بِـــمَـــا شَـــــاء وَسِـــــعَ كُــرْسِــيُّـــهُ الــسَّــمَـــاوَاتِ وَالأَرْضَ
    وَلاَ يَـــؤُودُهُ حِـفْـظُـهُــمَــا وَهُـــوَ الْـعَــلِــيُّ الْـعَـظِــيــمُ } ، { لِّــلَّــهِ مـــا فِـــي الـسَّــمَــاواتِ وَمَـــا فِــــي الأَرْضِ
    وَإِن تُـبْــدُواْ مَــا فِــي أَنـفُـسِـكُــمْ أَوْ تُـخْـفُــوهُ يُـحَـاسِـبْـكُــم بِــهِ الـلّــهُ فَـيَـغْـفِــرُ لِـمَــن يَــشَــاءُ وَيُــعَــذِّبُ iiمَـــن
    يَـشَــاءُ وَالـلّــهُ عَـلَــى كُــلِّ شَــيْءٍ قَـدِيــرٌ * آمَــنَ الـرَّسُــولُ بِــمَــا أُنـــزِلَ إِلَــيْــهِ مِـــن رَّبِّـــهِ iiوَالْـمُـؤْمِــنُــونَ
    كُــلٌّ آمَــنَ بِـالـلّــهِ وَمَـلآئِـكَـتِــهِ وَكُـتُـبِــهِ وَرُسُـلِــهِ لاَ نُــفَــرِّقُ بَــيْــنَ أَحَـــدٍ مِّـــن رُّسُــلِــهِ وَقَــالُــواْ iiسَـمِـعْــنَــا
    وَأَطَـعْـنَــا غُـفْـرَانَــكَ رَبَّـنَــا وَإِلَـيْــكَ الْـمَـصِـيــرُ * لاَ يُـكَـلِّــفُ الـلّــهُ نَـفْـســاً إِلاَّ وُسْـعَـهَــا لَـهَــا مَـــا كَـسَــبَــتْ
    وَعَـلَـيْـهَــا مَــا اكْـتَـسَـبَــتْ رَبَّـنَــا لاَ تُـؤَاخِـذْنَــا إِن نَّـسِـيـنَــا أَوْ أَخْـطَـأْنَــا رَبَّـنَــا وَلاَ تَـحْـمِــلْ عَـلَـيْـنَــا iiإِصْـــراً
    كَـمَـا حَـمَـلْـتَـهُ عَـلَـى الَّـذِيـنَ مِـن قَـبْـلِـنَـا رَبَّـنَــا وَلاَ تُـحَـمِّـلْـنَــا مَــا لاَ طَـاقَــةَ لَـنَــا بِــهِ وَاعْــفُ عَـنَّــا iiوَاغْـفِــرْ
    لَــنَــا وَارْحَـمْــنَــا أَنـــتَ مَــوْلاَنَــا فَـانـصُــرْنَــا عَــلَــى الْــقَــوْمِ الْـكَـافِــرِيــنَ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَــــدٌ ii*
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَـلِــدْ وَلَــمْ يُـولَــدْ * وَلَــمْ يَـكُــن لَّــهُ كُـفُــواً أَحَــدٌ } ، { قُـــلْ أَعُـــوذُ بِـــرَبِّ الْـفَــلَــقِ *
    مِـــن شَـــرِّ مَـــا خَــلَــقَ * وَمِـــن شَـــرِّ غَــاسِــقٍ إِذَا وَقَـــبَ * وَمِـــن شَــــرِّ الـنَّــفَّــاثَــاتِ فِــــي الْــعُــقَــدِ ii*
    وَمِـــن شَـــرِّ حَــاسِــدٍ إِذَا حَــسَــدَ } ، { قُـــلْ أَعُـــوذُ بِـــرَبِّ الــنَّــاسِ * مَــلِــكِ الــنَّــاسِ * إِلَـــهِ الــنَّـــاسِ ii*
    مِــن شَــرِّ الْـوَسْــوَاسِ الْـخَـنَّــاسِ * الَّــذِي يُـوَسْــوِسُ فِــي صُــدُورِ الــنَّــاسِ * مِـــنَ الْـجِــنَّــةِ وَ الــنَّــاسِ }.


    { إِنَّ الـلَّـهَ وَمَـلَائِـكَـتَـهُ يُـصَـلُّـونَ عَـلَـى الـنَّـبِـيِّ يَـا أَيُّـهَـا الَّـذِيـنَ آمَـنُـوا صَـلُّـوا عَـلَـيْـهِ وَسَـلِّـمُــوا تَـسْـلِـيـمــاً ii}
    لـبـيــك اللهم لـبــيــك. اللهم صـــلِّ عــلــى مـحــمــد وعــلــى آل مـحــمــد كــمــا صـلــيّــت عــلــى iiإبـراهــيــم
    وعـلــى آل إبـراهـيــم، إنــك حـمـيــد مـجـيــد، اللهم بــارك عـلــى مـحـمــد وعـلــى آل مـحـمــد كـمــا iiبـاركــت
    عـلـى إبـراهـيـم وعـلـى آل إبـراهـيـم، إنـك حـمـيـد مـجـيـد. اللهم وتـرحّــم عـلــى مـحـمــد وعـلــى آل iiمـحـمــد
    كـمـا تـرحـمـت عـلـى إبـراهـيـم وعـلــى آل إبـراهـيــم، إنــك حـمـيــد مـجـيــد، اللهم وتـحـنّــن عـلــى iiمـحـمــد
    وعـلــى آل مـحـمــد كـمــا تـحـنّـنــت عـلــى إبـراهـيــم وعــلــى آل إبـراهــيــم، إنـــك حـمــيــد مـجــيــد، iiاللهم
    وسـلّـم عـلـى مـحـمـد وعـلـى آل مـحـمـد كـمـا سـلـمـت عـلــى إبـراهـيــم وعـلــى آل إبـراهـيــم، إنــك iiحـمـيــد
    مـجـيــد... فــي كــل لـحـظــة أبــداً، عــدد خـلـقــك، ورضــا نـفـســك، وزنـــة عــرشــك، ومـــداد كـلـمــاتــك.


    ثــــــــــــــم قــــــــــــــراءة ورد الـــــشـــــيــــــخ أبــــــــــــــو بـــــــكــــــــر بــــــــــــــن ســـــــالــــــــم :


    " بـــســـم الله الــرحــمـــن الــرحــيـــم , اللهم يـــــا عــظــيـــم الــســلــطــان, يـــــا قـــديـــم الإحـــســـان ,
    يـــا دائـــم الـنــعــم , يـــا كـثــيــر الــجــود , يـــا واســـع الـعــطــاء , يـــا خــفــي الـلــطــف , يـــا iiجـمــيــل
    الـصــنــع يـــا حـلـيــمــاً لا يـعــجــل .. صـــل يــــا رب عــلـــى ســيــدنــا مــحــمــد وآلــــه وســلـــم iiوارض
    عـــن الـصـحــابــة أجـمـعــيــن , اللهم لـــك الـحــمــد شــكـــراً , ولــــك الــمـــن فــضـــلاً , وأنــــت iiربــنـــا
    حـقــاً , ونــحــن عـبــيــدك رقـــاً , وأنـــت لـــم تـــزل لــذلــك أهـــلاً , يـــا مـيــســر كـــل عـســيــر , iiويـــا
    جــابــر كـــل كـســيــر , ويـــا صــاحــب كـــل فــريــد, ويـــا مـغــنــي كـــل فـقــيــر , ويــــا مــقـــوي iiكــــل
    ضـعـيـف , ويـا مـأمـن كـل مـخـيـف , يـسـر عـلـيـنـا كــل عـسـيــر, فـتـيـسـيــر الـعـسـيــر عـلـيــك iiيـسـيــر.


    اللهم يــا مــن لا يـحـتــاج إلــى الـبـيــان والـتـفـسـيــر حـاجـاتـنــا كـثــيــر, وأنـــت عــالــم بــهــا iiوخـبــيــر.
    اللهم إنــــي أخــــاف مــنـــك, وأخــــاف مــمـــن يــخـــاف مــنـــك, وأخــــاف مــمـــن لايــخـــاف مـــنـــك ,
    اللهم بــحــق مـــن يــخــاف مــنــك نــجــنــا مــمـــن لا يــخـــاف مــنـــك, اللهم بــحـــق ســيــدنــا iiمــحــمــد
    أحـرسـنــا بـعـيـنــك الـتــي لا تـنــام, واكـنـفـنــا بـكـنـفــك الـــذي لايـــرام , وارحـمــنــا بـقــدرتــك iiعـلـيــنــا
    فــلا نـهـلــك وأنــت ثـقـتـنــا ورجـاؤنــا .. وصـلــى الله عـلــى سـيــدنــا مـحــمــد وآلـــه وصـحــبــه iiوســلــم
    , والـحـمــد لـلــه رب الـعـالـمـيـن.عــدد خـلـقــه, ورضـــى نـفــســه, وزنـــة عــرشــه, ومـــداد iiكـلـمــاتــه.)


    " اللهم إنــــا نــســألــك زيــــادة فــــي الــديـــن , وبــركـــة فــــي الــعــمــر , وصــحـــة فــــي الــجــســد ii,
    وسـعــةً فــي الــرزق , وتـوبــة قـبــل الــمــوت , وشــهــادة عــنــد الــمــوت , ومـغــفــرة بــعــد الــمــوت ,
    وعــفــواً عــنــد الـحــســاب , وأمــانــاً مـــن الــعــذاب , ونـصـيــبــاً مـــن الـجــنــة , وارزقــنـــا iiالــنــظــر
    إلــــى وجــهـــك الــكــريــم .. وصــلـــى الله عــلـــى ســيــدنـــا مــحــمـــد وآلـــــه وصــحــبـــه iiوســـلـــم."


    ( اللهم صــــل وســلـــم عــلـــى ســيــدنــا مــحــمــد أول مــتــلــقٍ لــفــيــضــك الأول , وأكـــــرم iiحــبــيـــب
    تـفـضـلــت عـلــيــه فـتـفــضــل , وعــلــى آلـــه وصـحــبــه وتـابـعــيــه وحــزبــه , مـــادام تـلـقــيــه iiمــنــك
    وتــرقــيــه إلــيـــك , وإقــبــالــك عــلــيــه وإقــبــالــه عــلــيــك , وشــهـــوده لــــك وانــطــراحــه iiلــديـــك,
    صـــلاةً نـشــهــدك بــهـــا مــــن مــرآتـــه , ونــصـــل بــهـــا إلــــى حــضــرتــك مــــن حــضـــرة ذاتــــه ii,
    قـائـمــيــن لـــك ولـــه بـــالأدب الــوافــر, مـغـمــوريــن مــنـــك ومــنـــه بــالــمــدد الــبــاطــن iiوالــظــاهــر)

    .
    اللهم بـمـنـزلــتــه عــنــدك وبـحـرمــتــه لــديــك وبـمـقــامــه وبـجــاهــه وحــقــه عــلــيــك , اقـبــلــنــا iiاللهم
    ونـحــن فـــي حـضــرتــه , ومـــن عـلـيــنــا بـنـظــرتــه , وأمــدنــا بـإمــداداتــه , وانـفـحــنــا بـنـفـحــاتــه ,
    وأثـبـتــنــا فـــي أهـــل مــوداتــه , واهـــب عـلـيــنــا مـــن نـســائــم مـصـافــاتــه, اجـعـلــنــا مـــن خـــواص
    أهـــل نـصــراتــه , وارزقــنــا حــســـن مـتـابــعــاتــه , وشــفــعــه فــيــنــا , وأقــبـــل بــوجــهــك ونــحـــن
    فــي حـضـرتــه عـلـيـنــا , وأدخـلـنــا دوائــر أهــل الـمـحـبـوبـيــة , وارفـعــنــا فـــي مــراتــب iiالـصـديـقــيــة
    , و أصــلــح لــنــا جـمــيــع شـؤونــنــا الـظــاهــرة والـخـفــيــة , اللهم فـــرج كـــروب أمــتــه أجـمـعــيــن ii,
    وادفـــع عـنــهــم مـصــائــب الـدنــيــا والــديــن , اللهم أصــلــح لــهــم جــمــيــع الــشـــؤون , اللهم iiارفــــع
    عـنــهــم الآفـــات والـفــتــون , اللهم أصــلــح لــنـــا ولــهـــم أمــــر الــظــهــور والــبــطــون, اللهم iiحــــول
    أحـوالــهــم إلـــى أحــســن حـــال , اللهم تـــب عــلــى عـاصـيــهــم , واقــبــل الــتــوبــة مــــن تـائــبــهــم ,
    وعـــلـــم جــاهــلــهــم , وانـــفـــع بــالــعــلــم عــالــمــهــم , واجــعــلــنــا مـــــن الـــهـــداة الـمــهــتــديــن.


    اللهم أكــرمــنـــا ونـــحـــن فـــــي حـــضـــرة حــبــيــبــك الـمــصــطــفــى بــإصــطــفـــاء مــــــن عـــنــــدك
    تـصـطـفــيــنــا بـــــه , وتــدخــلــنــا دوائـــــر أهـــــل قـــربـــه , وتـســقــيــنــا مـــــن حـــالـــي iiشـــربـــه.


    اللهم اجــعــلــهــا ســـاعـــة إجـــابـــة , واجـــعــــل الـــدعــــوات مــســتــجــابــة، إلــهـــنـــا كــــــم iiمــــــن
    الــرحــمـــات انــصــبـــت عـــلـــى مــــــن وقــــــف فــــــي هــــــذا الــمـــقـــام , وكــــــم واجــــــه iiمــــــن
    حــضــرتـــك مـــــن الــعــطــايــا والإكـــــرام , لـــمــــن وقــــــف أمــــــام حــبــيــبـــك خـــيــــر الأنــــــام .


    اللهم إنـــــه واســـطـــة كـــــل خـــيـــر فـــــلا تــــــدع خـــيــــراً إلا قــســـمـــت لـــنــــا بـــحــــظ فـــيــــه ,
    اللهم واعـصـمــنــا بـــه مـــن كـــل شـــر فــيــمــا بــطـــن وفــيــمــا ظــهـــر , فــــي الــدنــيــا والآخــــرة ii.
    اللهم اجـعـلـنــا مــن الـمـقـبـولـيــن لـديــك وأصـلــح شـؤونـنــا بـمــا أصـلـحــت بـــه شـــؤون iiالـمـكـرمــيــن
    عـلـيــك . اللهم اجـعـلـهــا سـاعــة مــن أبــرك الـسـاعــات , وتـقـبــل فـيـهــا شـفـاعــة نــبــي iiالـشـفــاعــات
    , وأعـــد عـوائــدهــا عــلـــى الأحــيـــاء والأمــــوات مــــن الـمـؤمــنــيــن والـمــؤمــنــات iiوالـمـسـلــمــيــن
    والـمـسـلـمـات . اللهم لا صـرفـتـنــا إلا مـربـوطـيــن بـحـبـلــه , مـسـتـقـيـمـيــن عـلــى سـبـيـلــه، iiشـاربـيــن
    مـــن سـلـسـبـيــلــه , مـعــدوديــن فـــي أحـبــتــه , داخـلــيــن فـــي دائــرتــه .اللهم أكـرمــنــا بـنــظــرتــه ii,
    اللهم أسـعـدنــا بـإمـداداتــه , اللهم انـفـحـنــا بـنـفـحـاتــه , اللهم اجـعـلـنــا مــن أهـــل مــوداتــك ومــوداتــه ii.


    اللهم امــــلأ هــــذه الــقــلـــوب بــالإيــمـــان والإيـــقـــان، وأثــبــتــنــا عـــنـــدك فـــــي أهـــــل iiالـــصـــدق
    والإخـــــلاص مـــــن خـــــواص عـــبـــادك أهـــــل الــعــرفـــان, اللهم نــقــنـــا عـــــن جــمـــيـــع الأدران ,
    اللهم صــــــف الــقـــلـــوب عــــــن كــــــل ران , اللهم اربـــطـــنـــا بـــالـــقـــرآن ونــــبــــي الــــقــــرآن ii,
    اللهم رجـــح لــنـــا الــمــيــزان , اللهم ثـبــتــنــا عــلـــى اتــبـــاع ســيـــد ولــــد عــدنـــان , اللهم اســقــنــا
    شـريــف الـدنــان، اللهم ارفـعـنــا فـــي مــراتــب الــتــدان , اللهم اقـبـلــنــا عــلــى مـافـيــنــا يـــا رحــمــن ii.


    اللهم تـــدارك الأمـــة بـغــيــاث عــاجــل تــدفــع بـــه الـبــلايــا عـنــهــا , تــدفــع بـــه الـشــدائــد عـنــهــا ii,
    تـصــلــح لــهـــا الأحــــوال، بـرحــمــتــك يــــا أرحــــم الـراحــمــيــن وجــــودك يــــا أجــــود iiالأجــوديـــن؛
    ارحــــم الـضــعــفــاء يــــا لــطــيــف الـلــطــفــاء , مـتــوســلــيــن بـــأشـــرف الــشــرفـــاء , iiوحــبــيــبــك
    الـمــصــطــفــى، ســـيـــد أهـــــل الأرض والــســمـــاء، بـمــحــبــتــك لـــــه وبـمــحــبــتــه لـــــك إلا iiمــــــا
    أدخـلـتــنــا فـــي دائـــرة الـمـحــبــة , وإلا مـــا أثـبــتــنــا فــــي خــــواص الأحــبـــة , وإلا مــــا أصــلــحــت
    شــؤونــنــا فــــي الــدنــيــا ويــــوم الـمــقــابــلــة , وجـعــلــتــنــا فـــــي زمـــرتـــه يـــــوم الــمــســاءلــة ii,
    نـــــرد عـــلـــى حـــوضـــه الـــمـــورود , ونــســقـــى مـــنـــه شـــربـــة لا نــظـــمـــأ بــعـــدهـــا أبــــــداً ii,
    ونـــمـــر مـــعـــه عـــلـــى الـــصـــراط إلـــــى جـــنـــان الــخــلـــود , مـــــع الـمــقــربــيــن الــشـــهـــود ii,
    والــركـــع الــســجـــود , وأعـــــد عـــوائـــد هـــــذه الــســاعـــة عـــلـــى الـــوالـــد مـــنـــا والــمــولـــود ,
    واســعـــد الــكـــل مــــع كـــــل مــســعـــود , فـــــي الــغــيـــب والــشــهـــود , فـــــي الــدنــيـــا والآخـــــرة
    يــــــارب الــعــالــمــيــن , وعــــلــــى مــــانــــواه حــبــيـــبـــك الأمــــيــــن وعــــبــــادك iiالــصــالـــحـــون
    وجــمــيـــع الـصــالــحــيــن لـــنـــا ولـــلأمـــة أجــمــعــيــن وإلــــــى حـــضــــرة الــنـــبـــي الــفــاتــحـــة ii.


    الــفــاتــحــة إلـــــى أرواحـــهـــم أجــمــعــيـــن أن الله يــنـــظـــر إلــيـــنـــا بـــهــــم ويــســعــدنـــا iiبـــهــــم
    ويـسـقــيــنــا مــــن شــربــهــم , ويـدخــلــنــا فـــــي دوائـــرهـــم , ويــحــضــرنــا فـــــي مــحــاضــرهــم ii,
    ويـمــدنــا بـإمـداداتــهــم ويــســري ســرايــات فـــي كـــل ذرة مـــن أفـعــالــنــا وأقــوالــنــا ومـجـالــســنــا ,
    وعــنــايــة هــــؤلاء الأكــرمــيــن , ورعــايـــة هــــؤلاء الأكــرمــيــن , واعــتــنــاء هــــؤلاء iiالأكــرمــيـــن
    ووجــهـــات هــــؤلاء الأكــرمــيــن , وهــمـــم هــــؤلاء الأكــرمــيـــن مـــــن كـــــل ذرة مـــــن iiشــؤونــنـــا
    ومـجـالـســنــا وحـالاتــنــا وأحـوالــنــا وتـقـلـبـاتــنــا , وأن يــتــدارك الله هــــذه الأمــــة فــــي iiالــمــشــارق
    والـمـغــارب , ويـرفـعــنــا إلـــى رفــيــع الـمــراتــب , ويـجـعـلــنــا مـنــهــم عــلــى بـــال فـــي كـــل iiحــيــن
    وحــال , نـبـلــغ بــهــم غــايــة الآمـــال بـمــحــض الـفــضــل والــكــرم والــجــود الــواســع مـــن iiالـكـبــيــر
    الـمـتــعــال، بــجـــاه هــــذا الـحــبــيــب الأعــظـــم والــنــبــي الأكــــرم وهــــؤلاء الأكــرمــيــن وسـيــدتــنــا
    فــاطــمـــة وإلـــــى حـــضـــرة الــنــبـــي . اللهم إنـــهـــم قـــــرة الــعــيـــون فـــأقـــر أعــيــنــهــم بـــنـــا ii,
    ووفــــــــقــــــــنـــــــــا لــــســــبـــــيـــــلـــــهـــــم وإحــــــــــــيــــــــــــاء طـــــريـــــقـــــتــــــهــــــم." iiاه




    [ المصدر: (من كتيّب خلاصة الحياض المطهرّة لواردي المدينة المنورة - من دعوات وزيارات العلامة الداعي إلى الله: الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ ابن الشيخ أبي بكر بن سالم -ص: 5-24 - الزيارة الأولى )



    سُبحانَكَ الَّلهُمَّ وبحمدكَ أشهدُ أنْ لا إلهَ إلاّ أنتَ، أستغفِرُكَ وأتوبُ إليكَ

    والحمدُ لله وَسَلامٌ على عِبَاده الذينَ اصْطَفَى

    صيغة لمولانا الإمام العارف الرباني محي الدين زكريا النووي








    "السَّلاَمَ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خِيرَةَ الله.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَيْرَ خَلْقِ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَذِيرُ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا بَشِيرُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا طُهْرُ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا طَاهِرُ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ الرَّحْمَةِ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أبَا الْقَاسِمِ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ رَبِّ الْعَالَمِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْمُرْسَلِينَ وَخَاتِمَ النَّبِيِّينَ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَيْرَ الْخَلاَئِقِ أجْمَعِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا قَائِدَ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِكَ وَأهْلِ بَيْتِكَ وَأزْوَاجِكَ وَذُرِّيَّتِكَ وَأصْحَابِكَ أجْمَعِينَ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ وَعَلَى سَائِرِ الأَنْبِيَاءِ وَجَمِيعِ عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ.
    جَزَاكَ الله يَا رَسُولَ الله عَنَّا أفْضَلَ مَا جَزَى نَبِيًّا وَرَسُولاً عَنْ أُمَّتِهِ
    وَصَلَّى الله عَلَيْكَ كُلَّمَا ذَكَرَكَ ذَاكِرٌ وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِكَ غَافِلٌ أفْضَلَ وَأكْمَلَ وَأطْيَبَ
    مَا صَلَّى عَلَى أحَدٍ مِنَ الْخَلْقِ أجْمَعِينَ. أشْهَدُ أنْ لاَ إِلِهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ
    وَأشْهَدُ أنَّكَ عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَخِيرَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ وَأشْهَدُ أنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ الرِّسَالَةَ
    وَأدَّيْتَ الأَمَانَةَ وَنَصَحْتَ الأُمَّةَ وَجَاهَدْتَ فِي الله حَقَّ جِهَادِهِ. اللَّهُمَّ وَآتِهِ الْوَسِيلَةَ
    وَالْفَضِيلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً الَّذِي وَعَدْتَهُ وَآتِهِ نِهَايَةَ مَا يَنْبَغِي أنْ يَسْألَهُ السَّائِلُونَ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وَأزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ
    كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ
    وَعَلى آلِ مُحَمَّدٍ وَأزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ
    فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ." اهـ

    1
    2
    3
    4
    5
    6
    7
    8
    9
    10
    11
    12
    13
    14
    15
    16
    17
    18"السَّلاَمَ عَلَيْكَ يَـا رَسُـولَ الله. السَّـلاَمُ عَلَيْـكَ يَـا نَبِـيَّ الله. السَّـلاَمُ عَلَيْـكَ يَـا خِيـرَةَ iiالله.
    السَّلاَمُ عَلَيْـكَ يَـا خَيْـرَ خَلْـقِ الله. السَّـلاَمُ عَلَيْـكَ يَـا حَبِيـبَ الله. السَّـلاَمُ عَلَيْـكَ يَـا نَذِيـرُ.
    الـسَّـلاَمُ عَلَـيْـكَ يَــا بَشِـيـرُ. الـسَّـلاَمُ عَلَـيْـكَ يَــا طُـهْــرُ. الـسَّــلاَمُ عَـلَـيْـكَ يَـــا iiطَـاهِــرُ.
    الــسَّــلاَمُ عَـلَـيْــكَ يَــــا نَــبِــيَّ الـرَّحْــمَــةِ. الــسَّـــلاَمُ عَـلَــيْــكَ يَـــــا أبَـــــا الْـقَــاسِــمِ.
    السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ رَبِّ الْعَالَمِينَ. السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَـا سَيِّـدَ الْمُرْسَلِيـنَ وَخَاتِـمَ iiالنَّبِيِّيـنَ.
    السَّـلاَمُ عَلَيْـكَ يَـا خَيْـرَ الْخَلاَئِـقِ أجْمَعِيـنَ. الـسَّـلاَمُ عَلَـيْـكَ يَــا قَـائِـدَ الْـغُـرِّ الْمُحَجَّلِـيـنَ.
    الـسَّـلاَمُ عَلَـيْـكَ وَعَـلَـى آلِــكَ وَأهْــلِ بَيْـتِـكَ وَأزْوَاجِــكَ وَذُرِّيَّـتِـكَ وَأصْحَـابِـكَ iiأجْمَعِـيـنَ.
    الــسَّــلاَمُ عَـلَـيْــكَ وَعَــلَــى سَــائِـــرِ الأَنْـبِــيَــاءِ وَجَـمِــيــعِ عِــبَـــادِ الله الـصَّـالِـحِـيـنَ.
    جَــزَاكَ الله يَـــا رَسُـــولَ الله عَـنَّــا أفْـضَــلَ مَـــا جَـــزَى نَـبِـيًّـا وَرَسُـــولاً عَـــنْ iiأُمَّـتِــهِ
    وَصَلَّـى الله عَلَيْـكَ كُلَّمَـا ذَكَـرَكَ ذَاكِـرٌ وَغَفَـلَ عَـنْ ذِكْـرِكَ غَافِـلٌ أفْضَـلَ وَأكْـمَـلَ iiوَأطْـيَـبَ
    مَـا صَلَّـى عَلَـى أحَـدٍ مِـنَ الْخَلْـقِ أجْمَعِيـنَ. أشْهَـدُ أنْ لاَ إِلِـهَ إِلاَّ الله وَحْـدَهُ لاَ شَرِيـكَ iiلَـهُ
    وَأشْهَـدُ أنَّـكَ عَبْـدُهُ وَرَسُولُـهُ وَخِيـرَتُـهُ مِــنْ خَلْـقِـهِ وَأشْـهَـدُ أنَّــكَ قَــدْ بَلَّـغْـتَ iiالرِّسَـالَـةَ
    وَأدَّيْـتَ الأَمَانَـةَ وَنَصَحْـتَ الأُمَّـةَ وَجَاهَـدْتَ فِـي الله حَـقَّ جِهَـادِهِ. اللَّهُـمَّ وَآتِـهِ الْوَسِيـلَـةَ
    وَالْفَضِيلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً الَّذِي وَعَدْتَهُ وَآتِهِ نِهَايَةَ مَا يَنْبَغِي أنْ يَسْألَهُ السَّائِلُونَ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّـيِّ وَعَلَـى آلِ مُحَمَّـدٍ وَأزْوَاجِـهِ iiوَذُرِّيَّتِـهِ
    كَمَـا صَلَّـيْـتَ عَـلَـى إِبْرَاهِـيـمَ وَعَـلَـى آلِ إِبْرَاهِـيـمَ وَبَــارِكْ عَـلَـى مُحَـمَّـدٍ النَّـبِـيِّ iiالأُمِّــيِّ
    وَعَلـى آلِ مُحَمَّـدٍ وَأزْوَاجِـهِ وَذُرِّيَّـتِـهِ كَـمَـا بَـارَكْـتَ عَـلَـى إِبْرَاهِـيـمَ وَعَـلَـى آلِ iiإِبْرَاهِـيـمَ
    فِـــــــــــــــي الْـــعَـــالَـــمِـــيــــنَ إِنَّــــــــــــــــكَ حَـــــمِـــــيــــــدٌ مَـــــجِـــــيــــــدٌ." iiاه


  9. #144
    ™®» مشرف قسم الرياضة «®™ الصورة الرمزية register
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ورى الشمس
    المشاركات
    4,409

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    بعثة النبي صلّى الله عليه و آله أو نصبه لمقام الرسالة، هي أهمّ فترة في تاريخ الإسلام و قد بدأ نزول القرآن الكريم من ذلك الزمان. إنّ كلمة البعثة إصطلاحاً تعني إرسال البشر من جانب الله تعالى لهداية الآخرين.
    كما أشارت الروايات الإسلاميّة و المطالعات التاريخيّة أنّ مسألة بعثة النبي صلّى الله عليه و آله قد ذكرت في الأديان الإلهية ببعض علائمها و خصوصيّاتها قبل النبي صلّى الله عليه و آله و هناك قسم من المشركين كانوا يعلمون هذا الموضوع. و يصرح القرآن أن التوراة و الإنجيل قد بشرا بظهور النبي صلّى الله عليه و آله. و عيسى عليه السلام بعد أن صدّق التوراة الّتي أنزلت على موسى عليه السلام، بشّر ببعثة الرسول صلّى الله عليه و آله. و أشارت هذه الكتب إلى خصوصيّات الرسول صلّى الله عليه و آله و أصحابه.

    حيث (كما يذكر القرآن) أنّ علماء أهل الكتاب كانوا يعرفون النبي صلّى الله عليه و آله كما يعرفون أقربائهم. و إن راجعنا التاريخ نجد أشخاصا كثيرين كانوا ينتظرون ظهور النبي صلّى الله عليه و آله و بعثته و منهم من كان يهاجر لمكان ولادته أو هجرته أو عبوره يرجون زيارته صلّى الله عليه و آله. و خير مثال على هذا هو "بحيرا الراهب". فلذا كانت بعثة الرسول صلّى الله عليه و آله واقعة عظيمة مقدّرة في هداية البشر. و لأجل هذا الأمر العظيم تكفّل الله تعالى تربية النبي صلّى الله عليه و آله و هيأه لمواجهة المستقبل الصعب الّذي كان أمامه. و بسبب هذه التربية كانت للنبي صلّى الله عليه و آله تهيئات خاصّة و حالات روحانيّة خلال سنوات ما قبل البعثة. و نستفيد من هذا الكلام أنّه عاش مطهّرا في تلك المدّة. قال علي عليه السلام: وضع الله ملكا من أعظم ملائكته ليكون رقيبا للنبي صلّى الله عليه و آله في كلّ أوقات الليل و النهار و كان يهديه لسبل الكرامة و الأخلاق الحسنة.

    فلهذه الحالات المعنوية و الطهارة الروحيّة كان يتأذّي النبي صلّى الله عليه و آله من الأوضاع الإجتماعيّة غير مستقرّة و من الجهل و الفساد المتحكّم على المجتمع و خاصّة في مكّة. فلهذا و لأجل العبادة و التفكّر كان النبي صلّى الله عليه و آله يبتعد عن الناس في بعض أيّام السنة و يذهب إلى جبل النور (الواقع في الجهة الشمالية الشرقيّة من مكّة). يقال أن عبد المطّلب، جدّ النبي صلّى الله عليه و آله، قد أسّس هذا الرسم. كان يذهب النبي صلّى الله عليه و آله إلى الجبل للإختلاء و العبادة في شهر رمضان و يطعم المساكين الّذين كانوا يعبرون من قرب ذلك المكان.

    في الحقيقة نستطيع أن نقول أن الإختلاء بحد ذاته كان مجالا لتقوية حياة الرسول الروحاني و مقدمة للبعثة و نزول الوحي.
    خلال مدة تلك الإختلائات مع نفسه كأغلب مراحل حياة الرسول كان يرافقه على عليه السلام (الذي تلقي التربية تحت نظره) و بعض الأوقات كان يأتي إليه بالطعام و الماء.
    بعد انتهاء أيام العبادة کان يرجع النبي إلی مکة و يطوف حول الکعبة قبل أن يذهب إلی بيته.
    تكررت هذه الحالات حتى بلغ أربعين عاما و وجد الله قلبه أفضل و أخضع قلبا فبعثه للنبوة و فضله بالرسالة ليبين القرآن و يخرج به عباده من عبادة الأصنام إلى عبادته.

    نزول الوحي الأول

    على رأي أكثر علماء الشيعة وقعت بعثة النبي بانقضاء سبع و عشرين يوماً من شهر رجب قبل عدة سنوات من إعادة تأهيل الكعبة حين کان عمره الشريف أربعون سنة.
    ذهب النبي إلی غار حراء كما اعتاد للتفكر و العبادة. في اليوم السابع و العشرين من شهر رجب نزل جبرئيل (أحد أربعة ملائكة المقربين ألذي أرسله الله لإبلاغ الوحي) ثم أمسك الرسول و هزه هزا و قال: إقرأ يا محمد! سأل النبي: ما أقرأ؟ ثم أنزل جبرئيل آيات من بداية سورة العلق:
    "بسم الله الرحمن الرحيم - إقرأ باسم ربك الذي خلق - خلق الإنسان من علق - إقرأ و ربك الأكرم – الذي علم بالقلم - علم الإنسان ما لم يعلم"
    حدثت وقائع عظيمة عند البعثة و نزول الوحي الأول منها سماع صوت أنين إبليس. يقول علي عليه السلام: سمعت صوت أنين خلال نزول الوحي الأول. سألت رسول الله: لمن هذا الأنين؟ قال: هذا أنين إبليس قد يئس من أن يطاع و يأن هكذا. ثم قال: أنت تسمع ما أسمع و ترى ما أرى إلا أنك لست بنبي و لكن أنت وصيي و خليفتي و لاتخرج عن طريق الخير.

    كما ذكرنا، علي عليه السلام كان يرافق النبي في مواقف متعددة و هو كان مع النبي خلال مدة إختلائاته و نرى كلام علي عليه السلام في نهج البلاغة يقصد بنحو خاص أنه كان مع النبي عند نزول الوحي الأول. التحقيقات التاريخية تبين أن الشخص الوحيد الذي رافق النبي في تلك اللحظات هو علي عليه السلام و ليس أحد آخر يدعي مرافقة النبي في تلك اللحظات. رجع جبرئيل إلى السماء من بعد إبلاغ الآيات الإلهية و إكمال ما أمر الله به.

    النبي بعد نزول الوحي الأول

    كما أسلفنا هناک، قد تهيآت خاصة بفکر النبی من قبل بعثته و كان له حالات وحيدة و لكن کان إشراق الوحي عليه و موضوعه متفاوت جدا من التهيآت الماضية و هذا صار سبب تغيير حالاته الروحية و الجسمية. سنذكر دليلين لهذا التغيير:
    أولا أنه حس عظمة الرب و جلاله أكثر من قبل عند نزول الوحي الأول.
    ثانيا عند بعثة الرسول وضع حمل ثقيل على كاهليه و التزم النبي بإبلاغ الرسالة الإلهية في زمان كانت الأوضاع الإحتماعية الغير مستقرة متحكمة في جزيرة العرب. عند هذه الأوضاع كان من المعلوم أن يتهم الرسول بالكذب و النفاق و يلقى عليه من المشركين ما يلقى عليه، و لم يقف المشركين عند هذا الحد بل وضعوا الكثير من العراقيل في طريق الرسول كي لا تصل رسالته إلى الناس. هذان الدليلان سببا إنقلابا في روحية النبي و لكن الله أيد رسوله في هذه الأوضاع و هيأه لتحمل مسؤوليته العظيمة.

    الرجوع من جبل النور

    نزل النبي صلي الله عليه و آله من بعد هذه الحوادث من الجبل و و اتجه نحو مكة و نحو بيته. لما وصل إلى البيت، شرح ما حدث له فى بعثته لزوجته الكريمة خديجة عليها السلام. و قد شاهدت خديجة عليها السلام آثار العظمة و علائم النبوة في النبي صلي الله عليه و آله خلال السنوات الماضية من زواجهما، فقالت:
    "و الله قد انتظرت لهذا اليوم منذ زمن و رجوت هذا اليوم لتصير للخلق قائدا و لهذه الأمة نبيا."

    نزول سورة المدثر

    و في أيام بداية بعثة الرسول صلي الله عليه و آله كان هو في إستراحته إذ نزل الوحي و قرأ جبرئيل أول سورة المدثر:
    "بسم الله الرحمن الرحيم يا أيها المدثر قم فأنذر و ربك فكبر و ثيابك فطهر و الرجز فاهجر و لا تمنن تستكثر و لربك فاصبر"

    و نستطيع أن نقول مفاد هذه السورة هو أن بعد هذه الفترة، الرسول صلي الله عليه و آله عليه أن يفكر بإنذار الناس على أن يتركوا معصية الله عز و جل و أن النبي صلي الله عليه و آله لا يغفل على هذا الإنذار، و هكذا أنزلت أول الآيات في الكتاب الإلهي على النبي و نصب الله تعالى النبي صلي الله عليه و آله لمقام الرسالة.

    أول المسلمين

    كما ذكرنا في الأجزاء المتقدمة كان علي عليه السلام يصاحب النبي صلي الله عليه و آله كما صاحبه في غار حراء حين نزول الوحي الأول. كان علي عليه السلام شاهدا لتلك الوقائع العظيمة و بعثة النبي صلي الله عليه و آله فمن المعلوم أن يصدق و يؤمن برسالة النبي صلي الله عليه و آله و يحسب أول مسلما بين الرجال و النساء.
    و خير شاهد على هذا الكلام خطبه في نهج البلاغه التي شهد لها الكثير من أصحاب النبي صلي الله عليه و آله و المسلمين كما في خطبته حيث قال:
    "فأني ولدت على الفطرة و سبقت الى الإيمان و الهجرة."

    و أيضا قال:
    "لن يسرع علىّ أحد الى دعوة حق"

    و اتفق المؤرخون جميعا أن أول من آمن من النساء بالرسول هي خديجة عليها السلام بدلائل منها أنها شاهدت النبي صلي الله عليه و آله في البيت بعد البعثة مباشرة حيث آمنت به و كما تقدم الكلام آنفا إنها أشارت بتصديق قول النبي صلي الله عليه و آله بالنبوة من قبل و هي في بيت الرسالة. هكذا آمن بعد علي عليه السلام و خديجة عليها السلام أبوذر الغفاري و بقية المسلمين بالتدريج.

    بعد البعثة

    ثم نزل الوحي على النبي صلي الله عليه و آله عن طريق جبرئيل الأمين مبينا له كيفية الوضوء حيث جاء جبرئيل بماء من السماء و بين كيفية الوضوء و الصلاة. و هكذا نزلت الأحكام الإلهية بالتدريج على النبي صلي الله عليه و آله. و بين النبي صلي الله عليه و آله جميع الأحكام للمسلمين و كانوا يعملون بهذه الأحكام و خير مثال على ذلك هو أن علي عليه السلام و خديجة عليها السلام هما اللذان صليا خلف النبي صلي الله عليه و آله صلاة جماعة و قيل أنهم كانوا يصلون صلاة الظهر بجانب الكعبة و في مواضع أخرى كانوا يصلون بعيداً عن الكعبة حتى لا يشاهدهم الأعداء. و في هذه المدة بدأ الرسول صلي الله عليه و آله دعوته مخفياً و سيأتي شرح دعوته مفصلا.






    (( مشآرك " حملة‘ ضد‘ الردود’ السطحية’ للموآضيع‘ Stop " ))

  10. #145
    شعاع منير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    بلدي عمان
    المشاركات
    280

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد

    كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم

    وبارك على محمد وعلى آل محمد

    كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم


    برحمتك يا ارحم الراحمين


  11. #146

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة


    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته،
    السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
    وبركاته، السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا
    حبيب الله، السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا
    حبيب الله، السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا
    حبيب الله، السلام عليك يا سيدنا محمد، السلام عليك يا سيدنا أحمد،
    السلام عليك يا بشير، السلام عليك يا نذير، السلام عليك يا أيها السراج المنير،
    السلام عليك أيها الطهر الطاهر، السلام عليك أيها العلم الزاهر، السلام عليك يا مزمل،
    السلام عليك يا مدثر، السلام عليك يا طه، السلام عليك يا يس، السلام عليك يا سيد
    المرسلين، السلام عليك يا خاتم النبيين، السلام عليك يا شفيع المذنبين، السلام عليك
    يا قائد الغر المحجلين، السلام عليك يا نبي الخير، السلام عليك يا رسول الرحمة،
    السلام عليك يا أول خلق الله، السلام عليك يا أفضل خلق الله، السلام عليك يا خاتم
    رسل الله، السلام عليك يا أكرم الخلق على الله، السلام عليك يا من جاهه
    لدى الله أوسع جاه، السلام عليك يا من ربط الله بمحبته النجاه، السلام عليك يا قائد
    ركب أنبياء الله، السلام عليك يا من بيده لواء الحمد يوم القيامة، السلام عليك يا أول
    شافع، السلام عليك يا أول مشفع، السلام عليك يا محبوب الله، السلام عليك يا
    صفي الله، السلام عليك يا خيرة الله، السلام عليك يا صفوة الله،
    السلام عليك كما يحبه الله، السلام عليك كما يرضاه الله.


    (التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
    وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وحده
    لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله) .


    نشهد أنك يا رسول الله قد بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة،
    وكشفت الغمة، وجلوت الظلمة، وجاهدت في الله حق جهاده حتى أتاك اليقين،
    فصلى الله عليك يا رسول الله أفضل صلاة وأتمها وأكملها وأعظمها،
    أفضل ما صلـّى على أحد من خلقه من الأولين والآخرين، وصلّـى عليك في
    الأولين والآخرين وفي النبيين والمرسلين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين،
    وعلى آلك وأهل بيتك الطاهرين، وصحابتك الغرّ الميامين وتابعيهم بإحسان
    إلى يوم الدين، وعلينا معكم وفيكم إنه أرحم الراحمين. جزاك الله عنا يا
    رسول الله أفضل ما جزى نبياً عن أمته، ورسولاً عن قومه.


    السلام عليك يا سيدنا أبا بكر الصديق،.السلام عليك يا صا حب رسول الله
    في السعة والضيق، السلام عليك يا ثاني اثنين إذ هما في الغار،
    السلام عليك يا من فديت بنفسك ومالك المختار.


    السلام عليك يا سيدنا عمر بن الخطاب، السلام عليك يا شهيد المحراب،
    السلام عليك يا ناطقاً بالصواب، السلام عليك يا متكلماً بالغيرة حتى ضرب
    الحجاب، السلام عليك يا من يَفْرَقُ الشيطان من ظلّه.


    السلام على سيدنا عثمان بن عفان، مَنْ استحيت منه ملائكة الرحمن.


    السلام على سيدنا ذي المفاخر والمناقب، سيد بني غالب، علي بن أبي طالب،
    باب مدينة علم رسول الله، وابن عم صفيّ الله، وزوج بضعة حبيب الله.


    السلام على سيدتنا فاطمة الزهراء، سيدّة نساء العالمين في الدنيا والأخرى.


    السلام على الحسن والحسين، قرة العين، وجلاء الرين، وحُواة الزين،
    المطهرين عن الأدران، المفروض محبتهم ومودتهم في القرآن.


    السلام عليهم وعلى جميع آلهم وذويهم، وعلى جميع من يواليهم
    وعلى والدينا، وذوي الحقوق علينا، وعلينا معهم وفيهم في كل
    لحظة أبداً عدد خلق الله، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته.


    { اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ
    وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ
    وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ
    وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } ، { لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ
    وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن
    يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ
    كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا
    وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ
    وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً
    كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ
    لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ *
    اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } ، { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *
    مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ *
    وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ } ، { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ *
    مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ }.


    { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }
    لبيك اللهم لبيك. اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليّت على إبراهيم
    وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت
    على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد. اللهم وترحّم على محمد وعلى آل محمد
    كما ترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم وتحنّن على محمد
    وعلى آل محمد كما تحنّنت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم
    وسلّم على محمد وعلى آل محمد كما سلمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد
    مجيد... في كل لحظة أبداً، عدد خلقك، ورضا نفسك، وزنة عرشك، ومداد كلماتك.


    ثم قراءة ورد الشيخ أبو بكر بن سالم :


    " بسم الله الرحمن الرحيم , اللهم يا عظيم السلطان, يا قديم الإحسان ,
    يا دائم النعم , يا كثير الجود , يا واسع العطاء , يا خفي اللطف , يا جميل
    الصنع يا حليماً لا يعجل .. صل يا رب على سيدنا محمد وآله وسلم وارض
    عن الصحابة أجمعين , اللهم لك الحمد شكراً , ولك المن فضلاً , وأنت ربنا
    حقاً , ونحن عبيدك رقاً , وأنت لم تزل لذلك أهلاً , يا ميسر كل عسير , ويا
    جابر كل كسير , ويا صاحب كل فريد, ويا مغني كل فقير , ويا مقوي كل
    ضعيف , ويا مأمن كل مخيف , يسر علينا كل عسير, فتيسير العسير عليك يسير.


    اللهم يا من لا يحتاج إلى البيان والتفسير حاجاتنا كثير, وأنت عالم بها وخبير.
    اللهم إني أخاف منك, وأخاف ممن يخاف منك, وأخاف ممن لايخاف منك ,
    اللهم بحق من يخاف منك نجنا ممن لا يخاف منك, اللهم بحق سيدنا محمد
    أحرسنا بعينك التي لا تنام, واكنفنا بكنفك الذي لايرام , وارحمنا بقدرتك علينا
    فلا نهلك وأنت ثقتنا ورجاؤنا .. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم
    , والحمد لله رب العالمين.عدد خلقه, ورضى نفسه, وزنة عرشه, ومداد كلماته.)


    " اللهم إنا نسألك زيادة في الدين , وبركة في العمر , وصحة في الجسد ,
    وسعةً في الرزق , وتوبة قبل الموت , وشهادة عند الموت , ومغفرة بعد الموت ,
    وعفواً عند الحساب , وأماناً من العذاب , ونصيباً من الجنة , وارزقنا النظر
    إلى وجهك الكريم .. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم."


    ( اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أول متلقٍ لفيضك الأول , وأكرم حبيب
    تفضلت عليه فتفضل , وعلى آله وصحبه وتابعيه وحزبه , مادام تلقيه منك
    وترقيه إليك , وإقبالك عليه وإقباله عليك , وشهوده لك وانطراحه لديك,
    صلاةً نشهدك بها من مرآته , ونصل بها إلى حضرتك من حضرة ذاته ,
    قائمين لك وله بالأدب الوافر, مغمورين منك ومنه بالمدد الباطن والظاهر)

    .
    اللهم بمنزلته عندك وبحرمته لديك وبمقامه وبجاهه وحقه عليك , اقبلنا اللهم
    ونحن في حضرته , ومن علينا بنظرته , وأمدنا بإمداداته , وانفحنا بنفحاته ,
    وأثبتنا في أهل موداته , واهب علينا من نسائم مصافاته, اجعلنا من خواص
    أهل نصراته , وارزقنا حسن متابعاته , وشفعه فينا , وأقبل بوجهك ونحن
    في حضرته علينا , وأدخلنا دوائر أهل المحبوبية , وارفعنا في مراتب الصديقية
    , و أصلح لنا جميع شؤوننا الظاهرة والخفية , اللهم فرج كروب أمته أجمعين ,
    وادفع عنهم مصائب الدنيا والدين , اللهم أصلح لهم جميع الشؤون , اللهم ارفع
    عنهم الآفات والفتون , اللهم أصلح لنا ولهم أمر الظهور والبطون, اللهم حول
    أحوالهم إلى أحسن حال , اللهم تب على عاصيهم , واقبل التوبة من تائبهم ,
    وعلم جاهلهم , وانفع بالعلم عالمهم , واجعلنا من الهداة المهتدين.


    اللهم أكرمنا ونحن في حضرة حبيبك المصطفى بإصطفاء من عندك
    تصطفينا به , وتدخلنا دوائر أهل قربه , وتسقينا من حالي شربه.


    اللهم اجعلها ساعة إجابة , واجعل الدعوات مستجابة، إلهنا كم من
    الرحمات انصبت على من وقف في هذا المقام , وكم واجه من
    حضرتك من العطايا والإكرام , لمن وقف أمام حبيبك خير الأنام .


    اللهم إنه واسطة كل خير فلا تدع خيراً إلا قسمت لنا بحظ فيه ,
    اللهم واعصمنا به من كل شر فيما بطن وفيما ظهر , في الدنيا والآخرة .
    اللهم اجعلنا من المقبولين لديك وأصلح شؤوننا بما أصلحت به شؤون المكرمين
    عليك . اللهم اجعلها ساعة من أبرك الساعات , وتقبل فيها شفاعة نبي الشفاعات
    , وأعد عوائدها على الأحياء والأموات من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين
    والمسلمات . اللهم لا صرفتنا إلا مربوطين بحبله , مستقيمين على سبيله، شاربين
    من سلسبيله , معدودين في أحبته , داخلين في دائرته .اللهم أكرمنا بنظرته ,
    اللهم أسعدنا بإمداداته , اللهم انفحنا بنفحاته , اللهم اجعلنا من أهل موداتك وموداته .


    اللهم املأ هذه القلوب بالإيمان والإيقان، وأثبتنا عندك في أهل الصدق
    والإخلاص من خواص عبادك أهل العرفان, اللهم نقنا عن جميع الأدران ,
    اللهم صف القلوب عن كل ران , اللهم اربطنا بالقرآن ونبي القرآن ,
    اللهم رجح لنا الميزان , اللهم ثبتنا على اتباع سيد ولد عدنان , اللهم اسقنا
    شريف الدنان، اللهم ارفعنا في مراتب التدان , اللهم اقبلنا على مافينا يا رحمن .


    اللهم تدارك الأمة بغياث عاجل تدفع به البلايا عنها , تدفع به الشدائد عنها ,
    تصلح لها الأحوال، برحمتك يا أرحم الراحمين وجودك يا أجود الأجودين؛
    ارحم الضعفاء يا لطيف اللطفاء , متوسلين بأشرف الشرفاء , وحبيبك
    المصطفى، سيد أهل الأرض والسماء، بمحبتك له وبمحبته لك إلا ما
    أدخلتنا في دائرة المحبة , وإلا ما أثبتنا في خواص الأحبة , وإلا ما أصلحت
    شؤوننا في الدنيا ويوم المقابلة , وجعلتنا في زمرته يوم المساءلة ,
    نرد على حوضه المورود , ونسقى منه شربة لا نظمأ بعدها أبداً ,
    ونمر معه على الصراط إلى جنان الخلود , مع المقربين الشهود ,
    والركع السجود , وأعد عوائد هذه الساعة على الوالد منا والمولود ,
    واسعد الكل مع كل مسعود , في الغيب والشهود , في الدنيا والآخرة
    يارب العالمين , وعلى مانواه حبيبك الأمين وعبادك الصالحون
    وجميع الصالحين لنا وللأمة أجمعين وإلى حضرة النبي الفاتحة .


    الفاتحة إلى أرواحهم أجمعين أن الله ينظر إلينا بهم ويسعدنا بهم
    ويسقينا من شربهم , ويدخلنا في دوائرهم , ويحضرنا في محاضرهم ,
    ويمدنا بإمداداتهم ويسري سرايات في كل ذرة من أفعالنا وأقوالنا ومجالسنا ,
    وعناية هؤلاء الأكرمين , ورعاية هؤلاء الأكرمين , واعتناء هؤلاء الأكرمين
    ووجهات هؤلاء الأكرمين , وهمم هؤلاء الأكرمين من كل ذرة من شؤوننا
    ومجالسنا وحالاتنا وأحوالنا وتقلباتنا , وأن يتدارك الله هذه الأمة في المشارق
    والمغارب , ويرفعنا إلى رفيع المراتب , ويجعلنا منهم على بال في كل حين
    وحال , نبلغ بهم غاية الآمال بمحض الفضل والكرم والجود الواسع من الكبير
    المتعال، بجاه هذا الحبيب الأعظم والنبي الأكرم وهؤلاء الأكرمين وسيدتنا
    فاطمة وإلى حضرة النبي . اللهم إنهم قرة العيون فأقر أعينهم بنا ,
    ووفقنا لسبيلهم وإحياء طريقتهم." اهـ
    151
    152"الـســلام عـلـيـكــم ورحـمــة الله وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــك أيــهــا الـنــبــي ورحــمــة الله iiوبـركــاتــه،
    الـســلام عـلـيــك أيـهــا الـنـبــي ورحــمــة الله وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــك أيــهــا الـنــبــي ورحــمــة الله
    وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــك يـــا نــبــي الله الــســلام عـلــيــك يـــا رســـول الله الــســـلام عــلــيــك iiيــــا
    حـبــيــب الله، الــســلام عـلــيــك يـــا نــبــي الله الــســلام عـلــيــك يـــا رســـول الله الــســلام عـلــيــك iiيـــا
    حـبــيــب الله، الــســلام عـلــيــك يـــا نــبــي الله الــســلام عـلــيــك يـــا رســـول الله الــســلام عـلــيــك iiيـــا
    حــبــيــب الله، الــســـلام عــلــيــك يــــا ســيــدنــا مــحــمــد، الــســـلام عــلــيــك يــــا ســيــدنــا iiأحـــمـــد،
    الـسـلام عـلـيــك يــا بـشـيــر، الـســلام عـلـيــك يــا نـذيــر، الـســلام عـلـيــك يــا أيـهــا الـســراج iiالـمـنـيــر،
    الـسـلام عـلـيـك أيـهـا الـطـهـر الـطـاهـر، الـسـلام عـلـيـك أيـهـا الـعـلـم الـزاهـر، الـسـلام عـلـيـك يــا iiمـزمــل،
    الـسـلام عـلـيـك يـا مـدثـر، الـسـلام عـلـيـك يـا طــه، الـســلام عـلـيــك يــا يــس، الـســلام عـلـيــك يــا iiسـيــد
    الـمـرسـلـيـن، الـسـلام عـلـيـك يـا خـاتـم الـنـبـيـيـن، الـسـلام عـلـيـك يـا شـفـيـع الـمـذنـبـيـن، الـسـلام عـلـيـك
    يـا قـائـد الـغـر الـمـحـجـلـيـن، الـســلام عـلـيــك يــا نـبــي الـخـيــر، الـســلام عـلـيــك يــا رســول iiالـرحـمــة،
    الـســلام عـلـيــك يــا أول خـلــق الله، الـســلام عـلـيــك يــا أفـضــل خـلــق الله، الـســلام عـلـيــك يـــا خــاتــم
    رســـل الله، الــســلام عـلــيــك يـــا أكــــرم الــخــلــق عــلـــى الله، الــســـلام عــلــيــك يــــا مــــن iiجــاهـــه
    لـدى الله أوسـع جــاه، الـســلام عـلـيــك يــا مــن ربــط الله بـمـحـبـتــه الـنـجــاه، الـســلام عـلـيــك يــا iiقـائــد
    ركـب أنـبـيـاء الله، الـسـلام عـلـيـك يـا مــن بـيــده لــواء الـحـمــد يــوم الـقـيـامــة، الـســلام عـلـيــك يــا iiأول
    شـافــع، الـســلام عـلـيــك يــا أول مـشــفــع، الــســلام عـلــيــك يـــا مـحــبــوب الله، الــســلام عـلــيــك iiيـــا
    صـــفــــي الله، الـــســــلام عــلـــيـــك يــــــا خـــيــــرة الله، الـــســــلام عـــلـــيـــك يـــــــا صــــفــــوة iiالله،
    الــــســـــلام عـــلـــيــــك كــــمـــــا يـــحـــبــــه الله، الــــســـــلام عـــلــــيــــك كـــــمـــــا يـــــرضـــــاه الله.


    (الـتـحـيــات الـمـبـاركــات الـصــلــوات الـطـيــبــات لــلــه، الــســلام عـلــيــك أيــهــا الـنــبــي ورحــمــة iiالله
    وبـركــاتــه، الــســلام عـلــيــنــا وعــلـــى عــبـــاد الله الـصـالــحــيــن، أشــهـــد أن لا إلــــه إلا الله iiوحــــده
    لا شـــــريــــــك لــــــــــه، وأشـــــهــــــد أن ســــيــــدنــــا مــــحــــمــــداً عــــــبــــــده ورســــــولــــــه) ii.


    نــشــهــد أنــــك يــــا رســــول الله قــــد بــلــغــت الــرســالــة، وأديــــت الأمــانـــة، ونــصــحــت iiالأمـــــة،
    وكـشــفــت الـغــمــة، وجــلــوت الـظـلــمــة، وجــاهــدت فـــي الله حـــق جــهــاده حــتــى أتـــاك iiالـيــقــيــن،
    فــصــلـــى الله عــلــيـــك يـــــا رســـــول الله أفـــضـــل صـــــلاة وأتــمــهـــا وأكــمــلــهـــا iiوأعــظــمــهـــا،
    أفــضــل مـــا صــلّــى عــلــى أحـــد مـــن خـلــقــه مـــن الأولــيــن والآخــريـــن، وصــلّـــى عــلــيــك iiفــــي
    الأولــيــن والآخــريــن وفـــي الـنـبـيــيــن والـمـرسـلــيــن وفـــي الــمـــلأ الأعــلـــى إلــــى يــــوم الــديـــن،
    وعــلــى آلـــك وأهـــل بـيــتــك الـطـاهــريــن، وصـحـابــتــك الــغــرّ الـمـيـامــيــن وتـابـعــيــهــم بــإحــســان
    إلـــى يـــوم الــديــن، وعـلــيــنــا مــعــكــم وفــيــكــم إنــــه أرحــــم الـراحــمــيــن. جــــزاك الله عــنـــا iiيــــا
    رســــــول الله أفـــضــــل مــــــا جـــــــزى نـــبـــيـــاً عـــــــن أمــــتــــه، ورســـــــولاً عـــــــن iiقــــومــــه.


    الــســلام عـلــيــك يـــا سـيــدنــا أبـــا بــكــر الـصـديـق،.الــســلام عــلــيــك يــــا صــــا حــــب رســــول الله
    فـــــي الــســعـــة والــضــيـــق، الـــســـلام عــلــيـــك يـــــا ثـــانـــي اثــنــيـــن إذ هـــمـــا فـــــي iiالـــغـــار،
    الـــــســـــلام عـــلــــيــــك يــــــــــا مــــــــــن فـــــديــــــت بـــنـــفـــســــك ومـــــالــــــك iiالـــمـــخـــتــــار.


    الــســلام عـلــيــك يـــا سـيــدنــا عــمــر بـــن الـخــطــاب، الــســلام عــلــيــك يــــا شــهــيــد iiالــمــحــراب،
    الـســلام عـلــيــك يـــا نـاطــقــاً بـالــصــواب، الــســلام عـلــيــك يـــا مـتـكـلــمــاً بـالـغــيــرة حــتــى ضـــرب
    الـــحـــجــــاب، الــــســـــلام عـــلـــيــــك يــــــــا مــــــــن يَــــفْـــــرَقُ الــشـــيـــطـــان مــــــــن iiظــــلّـــــه.


    الــســـلام عــلـــى ســيــدنــا عــثــمــان بــــن عــفـــان، مَــــنْ اسـتــحــيــت مــنـــه مــلائــكــة الــرحــمــن.


    الـســلام عـلــى سـيـدنــا ذي الـمـفـاخــر والـمـنــاقــب، ســيــد بــنــي غــالــب، عــلــي بـــن أبـــي iiطــالــب،
    بـــــاب مــديــنـــة عـــلـــم رســـــول الله، وابـــــن عـــــم صـــفـــيّ الله، وزوج بــضـــعـــة حــبـــيـــب iiالله.


    الــســلام عــلــى سـيـدتــنــا فـاطــمــة الــزهــراء، ســيــدّة نــســاء الـعـالـمــيــن فـــي الـدنــيــا iiوالأخــــرى.


    الــســـلام عــلـــى الــحــســن والـحــســيــن، قـــــرة الــعــيـــن، وجـــــلاء الـــريـــن، وحُـــــواة iiالـــزيـــن،
    الــمــطــهــريـــن عـــــــن الأدران، الـــمـــفــــروض مــحــبــتـــهـــم ومـــودتـــهــــم فــــــــي iiالــــقـــــرآن.


    الـــســـلام عــلــيــهــم وعـــلـــى جــمــيـــع آلـــهـــم وذويـــهـــم، وعـــلـــى جــمــيـــع مـــــن iiيــوالــيــهـــم
    وعـــلـــى والــديـــنـــا، وذوي الــحـــقـــوق عــلــيــنـــا، وعــلــيــنـــا مــعـــهـــم وفــيـــهـــم فــــــي iiكــــــل
    لــحــظـــة أبـــــداً عـــــدد خـــلـــق الله، ورضـــــا نــفــســـه، وزنــــــة عـــرشــــه، ومــــــداد كــلــمــاتـــه.


    { الــلّــهُ لاَ إِلَـــهَ إِلاَّ هُــــوَ الْــحَـــيُّ الْــقَــيُّــومُ لاَ تَــأْخُـــذُهُ سِــنَـــةٌ وَلاَ نَــــوْمٌ لَّــــهُ مَــــا فِــــي iiالــسَّــمَــاوَاتِ
    وَمَــا فِــي الأَرْضِ مَــن ذَا الَّــذِي يَـشْــفَــعُ عِــنْــدَهُ إِلاَّ بِــإِذْنِــهِ يَـعْــلَــمُ مَـــا بَــيْــنَ أَيْـدِيــهِــمْ وَمَـــا iiخَـلْـفَــهُــمْ
    وَلاَ يُـحِــيــطُــونَ بِــشَـــيْءٍ مِّــــنْ عِــلْــمِـــهِ إِلاَّ بِـــمَـــا شَـــــاء وَسِـــــعَ كُــرْسِــيُّـــهُ الــسَّــمَـــاوَاتِ وَالأَرْضَ
    وَلاَ يَـــؤُودُهُ حِـفْـظُـهُــمَــا وَهُـــوَ الْـعَــلِــيُّ الْـعَـظِــيــمُ } ، { لِّــلَّــهِ مـــا فِـــي الـسَّــمَــاواتِ وَمَـــا فِــــي الأَرْضِ
    وَإِن تُـبْــدُواْ مَــا فِــي أَنـفُـسِـكُــمْ أَوْ تُـخْـفُــوهُ يُـحَـاسِـبْـكُــم بِــهِ الـلّــهُ فَـيَـغْـفِــرُ لِـمَــن يَــشَــاءُ وَيُــعَــذِّبُ iiمَـــن
    يَـشَــاءُ وَالـلّــهُ عَـلَــى كُــلِّ شَــيْءٍ قَـدِيــرٌ * آمَــنَ الـرَّسُــولُ بِــمَــا أُنـــزِلَ إِلَــيْــهِ مِـــن رَّبِّـــهِ iiوَالْـمُـؤْمِــنُــونَ
    كُــلٌّ آمَــنَ بِـالـلّــهِ وَمَـلآئِـكَـتِــهِ وَكُـتُـبِــهِ وَرُسُـلِــهِ لاَ نُــفَــرِّقُ بَــيْــنَ أَحَـــدٍ مِّـــن رُّسُــلِــهِ وَقَــالُــواْ iiسَـمِـعْــنَــا
    وَأَطَـعْـنَــا غُـفْـرَانَــكَ رَبَّـنَــا وَإِلَـيْــكَ الْـمَـصِـيــرُ * لاَ يُـكَـلِّــفُ الـلّــهُ نَـفْـســاً إِلاَّ وُسْـعَـهَــا لَـهَــا مَـــا كَـسَــبَــتْ
    وَعَـلَـيْـهَــا مَــا اكْـتَـسَـبَــتْ رَبَّـنَــا لاَ تُـؤَاخِـذْنَــا إِن نَّـسِـيـنَــا أَوْ أَخْـطَـأْنَــا رَبَّـنَــا وَلاَ تَـحْـمِــلْ عَـلَـيْـنَــا iiإِصْـــراً
    كَـمَـا حَـمَـلْـتَـهُ عَـلَـى الَّـذِيـنَ مِـن قَـبْـلِـنَـا رَبَّـنَــا وَلاَ تُـحَـمِّـلْـنَــا مَــا لاَ طَـاقَــةَ لَـنَــا بِــهِ وَاعْــفُ عَـنَّــا iiوَاغْـفِــرْ
    لَــنَــا وَارْحَـمْــنَــا أَنـــتَ مَــوْلاَنَــا فَـانـصُــرْنَــا عَــلَــى الْــقَــوْمِ الْـكَـافِــرِيــنَ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَــــدٌ ii*
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَــلِــدْ وَلَـــمْ يُــولَــدْ * وَلَـــمْ يَــكُــن لَّـــهُ كُــفُــواً أَحَـــدٌ } ، { قُـــلْ هُـــوَ الــلَّــهُ أَحَـــدٌ *
    الـلَّــهُ الـصَّـمَــدُ * لَــمْ يَـلِــدْ وَلَــمْ يُـولَــدْ * وَلَــمْ يَـكُــن لَّــهُ كُـفُــواً أَحَــدٌ } ، { قُـــلْ أَعُـــوذُ بِـــرَبِّ الْـفَــلَــقِ *
    مِـــن شَـــرِّ مَـــا خَــلَــقَ * وَمِـــن شَـــرِّ غَــاسِــقٍ إِذَا وَقَـــبَ * وَمِـــن شَــــرِّ الـنَّــفَّــاثَــاتِ فِــــي الْــعُــقَــدِ ii*
    وَمِـــن شَـــرِّ حَــاسِــدٍ إِذَا حَــسَــدَ } ، { قُـــلْ أَعُـــوذُ بِـــرَبِّ الــنَّــاسِ * مَــلِــكِ الــنَّــاسِ * إِلَـــهِ الــنَّـــاسِ ii*
    مِــن شَــرِّ الْـوَسْــوَاسِ الْـخَـنَّــاسِ * الَّــذِي يُـوَسْــوِسُ فِــي صُــدُورِ الــنَّــاسِ * مِـــنَ الْـجِــنَّــةِ وَ الــنَّــاسِ }.


    { إِنَّ الـلَّـهَ وَمَـلَائِـكَـتَـهُ يُـصَـلُّـونَ عَـلَـى الـنَّـبِـيِّ يَـا أَيُّـهَـا الَّـذِيـنَ آمَـنُـوا صَـلُّـوا عَـلَـيْـهِ وَسَـلِّـمُــوا تَـسْـلِـيـمــاً ii}
    لـبـيــك اللهم لـبــيــك. اللهم صـــلِّ عــلــى مـحــمــد وعــلــى آل مـحــمــد كــمــا صـلــيّــت عــلــى iiإبـراهــيــم
    وعـلــى آل إبـراهـيــم، إنــك حـمـيــد مـجـيــد، اللهم بــارك عـلــى مـحـمــد وعـلــى آل مـحـمــد كـمــا iiبـاركــت
    عـلـى إبـراهـيـم وعـلـى آل إبـراهـيـم، إنـك حـمـيـد مـجـيـد. اللهم وتـرحّــم عـلــى مـحـمــد وعـلــى آل iiمـحـمــد
    كـمـا تـرحـمـت عـلـى إبـراهـيـم وعـلــى آل إبـراهـيــم، إنــك حـمـيــد مـجـيــد، اللهم وتـحـنّــن عـلــى iiمـحـمــد
    وعـلــى آل مـحـمــد كـمــا تـحـنّـنــت عـلــى إبـراهـيــم وعــلــى آل إبـراهــيــم، إنـــك حـمــيــد مـجــيــد، iiاللهم
    وسـلّـم عـلـى مـحـمـد وعـلـى آل مـحـمـد كـمـا سـلـمـت عـلــى إبـراهـيــم وعـلــى آل إبـراهـيــم، إنــك iiحـمـيــد
    مـجـيــد... فــي كــل لـحـظــة أبــداً، عــدد خـلـقــك، ورضــا نـفـســك، وزنـــة عــرشــك، ومـــداد كـلـمــاتــك.


    ثــــــــــــــم قــــــــــــــراءة ورد الـــــشـــــيــــــخ أبــــــــــــــو بـــــــكــــــــر بــــــــــــــن ســـــــالــــــــم :


    " بـــســـم الله الــرحــمـــن الــرحــيـــم , اللهم يـــــا عــظــيـــم الــســلــطــان, يـــــا قـــديـــم الإحـــســـان ,
    يـــا دائـــم الـنــعــم , يـــا كـثــيــر الــجــود , يـــا واســـع الـعــطــاء , يـــا خــفــي الـلــطــف , يـــا iiجـمــيــل
    الـصــنــع يـــا حـلـيــمــاً لا يـعــجــل .. صـــل يــــا رب عــلـــى ســيــدنــا مــحــمــد وآلــــه وســلـــم iiوارض
    عـــن الـصـحــابــة أجـمـعــيــن , اللهم لـــك الـحــمــد شــكـــراً , ولــــك الــمـــن فــضـــلاً , وأنــــت iiربــنـــا
    حـقــاً , ونــحــن عـبــيــدك رقـــاً , وأنـــت لـــم تـــزل لــذلــك أهـــلاً , يـــا مـيــســر كـــل عـســيــر , iiويـــا
    جــابــر كـــل كـســيــر , ويـــا صــاحــب كـــل فــريــد, ويـــا مـغــنــي كـــل فـقــيــر , ويــــا مــقـــوي iiكــــل
    ضـعـيـف , ويـا مـأمـن كـل مـخـيـف , يـسـر عـلـيـنـا كــل عـسـيــر, فـتـيـسـيــر الـعـسـيــر عـلـيــك iiيـسـيــر.


    اللهم يــا مــن لا يـحـتــاج إلــى الـبـيــان والـتـفـسـيــر حـاجـاتـنــا كـثــيــر, وأنـــت عــالــم بــهــا iiوخـبــيــر.
    اللهم إنــــي أخــــاف مــنـــك, وأخــــاف مــمـــن يــخـــاف مــنـــك, وأخــــاف مــمـــن لايــخـــاف مـــنـــك ,
    اللهم بــحــق مـــن يــخــاف مــنــك نــجــنــا مــمـــن لا يــخـــاف مــنـــك, اللهم بــحـــق ســيــدنــا iiمــحــمــد
    أحـرسـنــا بـعـيـنــك الـتــي لا تـنــام, واكـنـفـنــا بـكـنـفــك الـــذي لايـــرام , وارحـمــنــا بـقــدرتــك iiعـلـيــنــا
    فــلا نـهـلــك وأنــت ثـقـتـنــا ورجـاؤنــا .. وصـلــى الله عـلــى سـيــدنــا مـحــمــد وآلـــه وصـحــبــه iiوســلــم
    , والـحـمــد لـلــه رب الـعـالـمـيـن.عــدد خـلـقــه, ورضـــى نـفــســه, وزنـــة عــرشــه, ومـــداد iiكـلـمــاتــه.)


    " اللهم إنــــا نــســألــك زيــــادة فــــي الــديـــن , وبــركـــة فــــي الــعــمــر , وصــحـــة فــــي الــجــســد ii,
    وسـعــةً فــي الــرزق , وتـوبــة قـبــل الــمــوت , وشــهــادة عــنــد الــمــوت , ومـغــفــرة بــعــد الــمــوت ,
    وعــفــواً عــنــد الـحــســاب , وأمــانــاً مـــن الــعــذاب , ونـصـيــبــاً مـــن الـجــنــة , وارزقــنـــا iiالــنــظــر
    إلــــى وجــهـــك الــكــريــم .. وصــلـــى الله عــلـــى ســيــدنـــا مــحــمـــد وآلـــــه وصــحــبـــه iiوســـلـــم."


    ( اللهم صــــل وســلـــم عــلـــى ســيــدنــا مــحــمــد أول مــتــلــقٍ لــفــيــضــك الأول , وأكـــــرم iiحــبــيـــب
    تـفـضـلــت عـلــيــه فـتـفــضــل , وعــلــى آلـــه وصـحــبــه وتـابـعــيــه وحــزبــه , مـــادام تـلـقــيــه iiمــنــك
    وتــرقــيــه إلــيـــك , وإقــبــالــك عــلــيــه وإقــبــالــه عــلــيــك , وشــهـــوده لــــك وانــطــراحــه iiلــديـــك,
    صـــلاةً نـشــهــدك بــهـــا مــــن مــرآتـــه , ونــصـــل بــهـــا إلــــى حــضــرتــك مــــن حــضـــرة ذاتــــه ii,
    قـائـمــيــن لـــك ولـــه بـــالأدب الــوافــر, مـغـمــوريــن مــنـــك ومــنـــه بــالــمــدد الــبــاطــن iiوالــظــاهــر)

    .
    اللهم بـمـنـزلــتــه عــنــدك وبـحـرمــتــه لــديــك وبـمـقــامــه وبـجــاهــه وحــقــه عــلــيــك , اقـبــلــنــا iiاللهم
    ونـحــن فـــي حـضــرتــه , ومـــن عـلـيــنــا بـنـظــرتــه , وأمــدنــا بـإمــداداتــه , وانـفـحــنــا بـنـفـحــاتــه ,
    وأثـبـتــنــا فـــي أهـــل مــوداتــه , واهـــب عـلـيــنــا مـــن نـســائــم مـصـافــاتــه, اجـعـلــنــا مـــن خـــواص
    أهـــل نـصــراتــه , وارزقــنــا حــســـن مـتـابــعــاتــه , وشــفــعــه فــيــنــا , وأقــبـــل بــوجــهــك ونــحـــن
    فــي حـضـرتــه عـلـيـنــا , وأدخـلـنــا دوائــر أهــل الـمـحـبـوبـيــة , وارفـعــنــا فـــي مــراتــب iiالـصـديـقــيــة
    , و أصــلــح لــنــا جـمــيــع شـؤونــنــا الـظــاهــرة والـخـفــيــة , اللهم فـــرج كـــروب أمــتــه أجـمـعــيــن ii,
    وادفـــع عـنــهــم مـصــائــب الـدنــيــا والــديــن , اللهم أصــلــح لــهــم جــمــيــع الــشـــؤون , اللهم iiارفــــع
    عـنــهــم الآفـــات والـفــتــون , اللهم أصــلــح لــنـــا ولــهـــم أمــــر الــظــهــور والــبــطــون, اللهم iiحــــول
    أحـوالــهــم إلـــى أحــســن حـــال , اللهم تـــب عــلــى عـاصـيــهــم , واقــبــل الــتــوبــة مــــن تـائــبــهــم ,
    وعـــلـــم جــاهــلــهــم , وانـــفـــع بــالــعــلــم عــالــمــهــم , واجــعــلــنــا مـــــن الـــهـــداة الـمــهــتــديــن.


    اللهم أكــرمــنـــا ونـــحـــن فـــــي حـــضـــرة حــبــيــبــك الـمــصــطــفــى بــإصــطــفـــاء مــــــن عـــنــــدك
    تـصـطـفــيــنــا بـــــه , وتــدخــلــنــا دوائـــــر أهـــــل قـــربـــه , وتـســقــيــنــا مـــــن حـــالـــي iiشـــربـــه.


    اللهم اجــعــلــهــا ســـاعـــة إجـــابـــة , واجـــعــــل الـــدعــــوات مــســتــجــابــة، إلــهـــنـــا كــــــم iiمــــــن
    الــرحــمـــات انــصــبـــت عـــلـــى مــــــن وقــــــف فــــــي هــــــذا الــمـــقـــام , وكــــــم واجــــــه iiمــــــن
    حــضــرتـــك مـــــن الــعــطــايــا والإكـــــرام , لـــمــــن وقــــــف أمــــــام حــبــيــبـــك خـــيــــر الأنــــــام .


    اللهم إنـــــه واســـطـــة كـــــل خـــيـــر فـــــلا تــــــدع خـــيــــراً إلا قــســـمـــت لـــنــــا بـــحــــظ فـــيــــه ,
    اللهم واعـصـمــنــا بـــه مـــن كـــل شـــر فــيــمــا بــطـــن وفــيــمــا ظــهـــر , فــــي الــدنــيــا والآخــــرة ii.
    اللهم اجـعـلـنــا مــن الـمـقـبـولـيــن لـديــك وأصـلــح شـؤونـنــا بـمــا أصـلـحــت بـــه شـــؤون iiالـمـكـرمــيــن
    عـلـيــك . اللهم اجـعـلـهــا سـاعــة مــن أبــرك الـسـاعــات , وتـقـبــل فـيـهــا شـفـاعــة نــبــي iiالـشـفــاعــات
    , وأعـــد عـوائــدهــا عــلـــى الأحــيـــاء والأمــــوات مــــن الـمـؤمــنــيــن والـمــؤمــنــات iiوالـمـسـلــمــيــن
    والـمـسـلـمـات . اللهم لا صـرفـتـنــا إلا مـربـوطـيــن بـحـبـلــه , مـسـتـقـيـمـيــن عـلــى سـبـيـلــه، iiشـاربـيــن
    مـــن سـلـسـبـيــلــه , مـعــدوديــن فـــي أحـبــتــه , داخـلــيــن فـــي دائــرتــه .اللهم أكـرمــنــا بـنــظــرتــه ii,
    اللهم أسـعـدنــا بـإمـداداتــه , اللهم انـفـحـنــا بـنـفـحـاتــه , اللهم اجـعـلـنــا مــن أهـــل مــوداتــك ومــوداتــه ii.


    اللهم امــــلأ هــــذه الــقــلـــوب بــالإيــمـــان والإيـــقـــان، وأثــبــتــنــا عـــنـــدك فـــــي أهـــــل iiالـــصـــدق
    والإخـــــلاص مـــــن خـــــواص عـــبـــادك أهـــــل الــعــرفـــان, اللهم نــقــنـــا عـــــن جــمـــيـــع الأدران ,
    اللهم صــــــف الــقـــلـــوب عــــــن كــــــل ران , اللهم اربـــطـــنـــا بـــالـــقـــرآن ونــــبــــي الــــقــــرآن ii,
    اللهم رجـــح لــنـــا الــمــيــزان , اللهم ثـبــتــنــا عــلـــى اتــبـــاع ســيـــد ولــــد عــدنـــان , اللهم اســقــنــا
    شـريــف الـدنــان، اللهم ارفـعـنــا فـــي مــراتــب الــتــدان , اللهم اقـبـلــنــا عــلــى مـافـيــنــا يـــا رحــمــن ii.


    اللهم تـــدارك الأمـــة بـغــيــاث عــاجــل تــدفــع بـــه الـبــلايــا عـنــهــا , تــدفــع بـــه الـشــدائــد عـنــهــا ii,
    تـصــلــح لــهـــا الأحــــوال، بـرحــمــتــك يــــا أرحــــم الـراحــمــيــن وجــــودك يــــا أجــــود iiالأجــوديـــن؛
    ارحــــم الـضــعــفــاء يــــا لــطــيــف الـلــطــفــاء , مـتــوســلــيــن بـــأشـــرف الــشــرفـــاء , iiوحــبــيــبــك
    الـمــصــطــفــى، ســـيـــد أهـــــل الأرض والــســمـــاء، بـمــحــبــتــك لـــــه وبـمــحــبــتــه لـــــك إلا iiمــــــا
    أدخـلـتــنــا فـــي دائـــرة الـمـحــبــة , وإلا مـــا أثـبــتــنــا فــــي خــــواص الأحــبـــة , وإلا مــــا أصــلــحــت
    شــؤونــنــا فــــي الــدنــيــا ويــــوم الـمــقــابــلــة , وجـعــلــتــنــا فـــــي زمـــرتـــه يـــــوم الــمــســاءلــة ii,
    نـــــرد عـــلـــى حـــوضـــه الـــمـــورود , ونــســقـــى مـــنـــه شـــربـــة لا نــظـــمـــأ بــعـــدهـــا أبــــــداً ii,
    ونـــمـــر مـــعـــه عـــلـــى الـــصـــراط إلـــــى جـــنـــان الــخــلـــود , مـــــع الـمــقــربــيــن الــشـــهـــود ii,
    والــركـــع الــســجـــود , وأعـــــد عـــوائـــد هـــــذه الــســاعـــة عـــلـــى الـــوالـــد مـــنـــا والــمــولـــود ,
    واســعـــد الــكـــل مــــع كـــــل مــســعـــود , فـــــي الــغــيـــب والــشــهـــود , فـــــي الــدنــيـــا والآخـــــرة
    يــــــارب الــعــالــمــيــن , وعــــلــــى مــــانــــواه حــبــيـــبـــك الأمــــيــــن وعــــبــــادك iiالــصــالـــحـــون
    وجــمــيـــع الـصــالــحــيــن لـــنـــا ولـــلأمـــة أجــمــعــيــن وإلــــــى حـــضــــرة الــنـــبـــي الــفــاتــحـــة ii.


    الــفــاتــحــة إلـــــى أرواحـــهـــم أجــمــعــيـــن أن الله يــنـــظـــر إلــيـــنـــا بـــهــــم ويــســعــدنـــا iiبـــهــــم
    ويـسـقــيــنــا مــــن شــربــهــم , ويـدخــلــنــا فـــــي دوائـــرهـــم , ويــحــضــرنــا فـــــي مــحــاضــرهــم ii,
    ويـمــدنــا بـإمـداداتــهــم ويــســري ســرايــات فـــي كـــل ذرة مـــن أفـعــالــنــا وأقــوالــنــا ومـجـالــســنــا ,
    وعــنــايــة هــــؤلاء الأكــرمــيــن , ورعــايـــة هــــؤلاء الأكــرمــيــن , واعــتــنــاء هــــؤلاء iiالأكــرمــيـــن
    ووجــهـــات هــــؤلاء الأكــرمــيــن , وهــمـــم هــــؤلاء الأكــرمــيـــن مـــــن كـــــل ذرة مـــــن iiشــؤونــنـــا
    ومـجـالـســنــا وحـالاتــنــا وأحـوالــنــا وتـقـلـبـاتــنــا , وأن يــتــدارك الله هــــذه الأمــــة فــــي iiالــمــشــارق
    والـمـغــارب , ويـرفـعــنــا إلـــى رفــيــع الـمــراتــب , ويـجـعـلــنــا مـنــهــم عــلــى بـــال فـــي كـــل iiحــيــن
    وحــال , نـبـلــغ بــهــم غــايــة الآمـــال بـمــحــض الـفــضــل والــكــرم والــجــود الــواســع مـــن iiالـكـبــيــر
    الـمـتــعــال، بــجـــاه هــــذا الـحــبــيــب الأعــظـــم والــنــبــي الأكــــرم وهــــؤلاء الأكــرمــيــن وسـيــدتــنــا
    فــاطــمـــة وإلـــــى حـــضـــرة الــنــبـــي . اللهم إنـــهـــم قـــــرة الــعــيـــون فـــأقـــر أعــيــنــهــم بـــنـــا ii,
    ووفــــــــقــــــــنـــــــــا لــــســــبـــــيـــــلـــــهـــــم وإحــــــــــــيــــــــــــاء طـــــريـــــقـــــتــــــهــــــم." iiاه



    [ المصدر: (من كتيّب خلاصة الحياض المطهرّة لواردي المدينة المنورة - من دعوات وزيارات العلامة الداعي إلى الله: الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ ابن الشيخ أبي بكر بن سالم -ص: 5-24 - الزيارة الأولى )



    سُبحانَكَ الَّلهُمَّ وبحمدكَ أشهدُ أنْ لا إلهَ إلاّ أنتَ، أستغفِرُكَ وأتوبُ إليكَ

    والحمدُ لله وَسَلامٌ على عِبَاده الذينَ اصْطَفَى









    السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا نبي الله، والسلام عليك يا خيرة الله من خلقه،
    السلام عليك يا حبيب الله، السلام عليك يا صفوة الله، السلام عليك يا سيد الأنبياء والمرسلين،
    السلام عليك يا خاتم النبيين، السلام عليك يا خير الخلائق أجمعين، السلام عليك يا قائد الغر المحجلين،
    السلام عليك وعلى أهل بيتك الطاهرين، السلام عليك وعلى أزواجك الطاهرات أمهات المؤمنين،
    السلام عليك وعلى أصحابك وآلك أجمعين، السلام عليك وعلى سائر الأنبياء والمرسلين
    وسائر عباد الله الصالحين، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله عنا يا رسول الله أفضل ما جزى نبيا ورسولا عن أمته،
    صلى الله عليك كلما ذكرك الذاكرون، وغفل عن ذكرك الغافلون،
    وصلى عليك في الأولين والآخرين أفضل وأكمل وأطيب ما صلى على أحد من خلقه أجمعين،
    كما استنقذنا بك من الضلالة، وبصرنا بك من العماية، وهدانا بك من الجهالة

    أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنك عبده ورسوله وأمينه وخيرته من خلقه،
    وأشهد يا رسول الله أنك بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة،
    وكشفت الغمة، وجاهدت في الله حق جهاده، وعبدت ربك حتى أتاك اليقين

    ونحن وفدك يا رسول الله وأضيافك، جئنا إلى جنابك الكريم
    من بلاد شاسعة وأماكن بعيدة، نقصد بذلك قضاء حقك علينا،
    والنظر إلى مآثرك، والتيمن بزيارتك، والتبرك بالسلام عليك،
    والاستشفاع بك إلى ربنا عز وجل، فإن خطايانا قد قصمت ظهورنا،
    وأوزارنا قد أثقلت كواهلنا، وأنت الشافع المشفع، وقد قال الله تعالى:
    "ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله
    واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيما".
    وقد جئناك يا رسول الله ظالمين لأنفسنا مستغفرين لذنوبنا، فاشفع لنا إلى ربنا،
    واسأله أن يميتنا على سنتك، ويحشرنا في زمرتك، ويسقينا بكأسك
    غير خزايا ولا ندامى، ويرزقنا مرافقتك في الفردوس الأعلى مع الذين أنعم الله عليهم
    من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا
    يا رسول الله الشفاعة الشفاعة

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، وآته نهاية ما ينبغي أن يسأله السائلون،
    وخصه بالمقام المحمود والوسيلة والفضيلة والدرجة العالية، وبغاية ما ينبغي أن يأمله الآملون
    اللهم صل على محمد عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى آل محمد وأزواجه وذريته،
    كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم،
    وبارك على محمد وعلى آل محمد وأزواجه وذريته، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم
    في العالمين إنك حميد مجيد



    السلام عليك يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفيه
    وثانيه في الغار أبا بكر الصديق،
    جزاك الله عن أمة محمد خيرا، ولقاك في القيامة أمناً وبراً



    السلام عليك يا أمير المؤمنين عمر الفاروق الذي أعز الله بك الإسلام،
    جزاك الله عن الإسلام وأمة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم خيراً.


    السـلام عليـك يـا رسـول الله، السـلام عليـك يـا نبـي الله، والسـلام علـيـك يــا خـيـرة الله مــن iiخلـقـه،
    السلام عليك يا حبيـب الله، السـلام عليـك يـا صفـوة الله، السـلام عليـك يـا سيـد الأنبيـاء iiوالمرسليـن،
    السلام عليك يا خاتم النبيين، السلام عليك يا خير الخلائق أجمعين، السلام عليك يا قائد الغر المحجلين،
    السلام عليك وعلى أهل بيتـك الطاهريـن، السـلام عليـك وعلـى أزواجـك الطاهـرات أمهـات iiالمؤمنيـن،
    السـلام عليـك وعلـى أصحـابـك وآلــك أجمعـيـن، الـسـلام علـيـك وعـلـى سـائـر الأنبـيـاء والمرسلـيـن
    وســائــر عــبـــاد الله الـصـالـحـيـن، الــســـلام عـلــيــك أيــهـــا الـنــبــي ورحــمـــة الله iiوبـركــاتــه

    جــــزاك الله عــنــا يــــا رســـــول الله أفــضـــل مـــــا جـــــزى نـبــيــا ورســـــولا عـــــن أمــتـــه،
    صـــلـــى الله عــلــيــك كــلــمــا ذكــــــرك الـــذاكـــرون، وغـــفـــل عــــــن ذكــــــرك الـغــافــلــون،
    وصلـى عليـك فـي الأوليـن والآخريـن أفضـل وأكمـل وأطيـب مـا صلـى علـى أحـد مـن خلقـه iiأجمعيـن،
    كـمـا استنقـذنـا بـــك مـــن الـضـلالـة، وبـصـرنـا بـــك مـــن العـمـايـة، وهـدانــا بـــك مـــن iiالجـهـالـة

    أشـهــد أن لا إلـــه إلا الله، وأشــهــد أنــــك عــبــده ورســولــه وأمـيـنــه وخـيـرتــه مــــن iiخـلـقــه،
    وأشــهــد يــــا رســــول الله أنــــك بـلـغــت الـرسـالــة، وأديـــــت الأمــانـــة، ونـصــحــت iiالأمـــــة،
    وكـشـفـت الـغـمـة، وجـاهــدت فــــي الله حــــق جــهــاده، وعــبــدت ربــــك حــتــى أتــــاك الـيـقـيـن

    ونـــحـــن وفـــــــدك يـــــــا رســـــــول الله وأضــيــافـــك، جــئــنـــا إلـــــــى جــنــابـــك iiالــكــريـــم
    مـــــن بــــــلاد شــاســعــة وأمـــاكـــن بــعــيــدة، نــقــصــد بـــذلـــك قـــضـــاء حـــقـــك iiعـلـيــنــا،
    والــنــظـــر إلـــــــى مـــآثــــرك، والـتــيــمــن بــزيــارتـــك، والــتــبـــرك بــالـــســـلام iiعــلـــيـــك،
    والاسـتـشـفـاع بــــك إلــــى ربــنــا عــــز وجـــــل، فـــــإن خـطـايـانــا قـــــد قـصــمــت iiظـهــورنــا،
    وأوزارنــــا قــــد أثـقــلــت كـواهـلـنــا، وأنـــــت الـشــافــع الـمـشـفــع، وقـــــد قـــــال الله iiتـعــالــى:
    "ولــــــــــــو أنــــــهــــــم إذ ظــــلــــمــــوا أنـــفـــســـهـــم جـــــــــــــاءوك فــاســتـــغـــفـــروا iiالله
    واســـتـــغـــفـــر لــــــهـــــــم الــــــرســـــــول لــــــوجـــــــدوا الله تــــــوابـــــــاً iiرحــــيــــمـــــا".
    وقــد جئـنـاك يــا رســـول الله ظالـمـيـن لأنفـسـنـا مستغـفـريـن لذنـوبـنـا، فـاشـفـع لـنــا إلـــى iiربـنــا،
    واســألـــه أن يـمـيـتـنـا عــلـــى سـنــتــك، ويـحـشــرنــا فــــــي زمـــرتـــك، ويـسـقـيـنــا iiبــكــأســك
    غـيـر خـزايـا ولا نـدامـى، ويرزقـنـا مرافقـتـك فــي الـفـردوس الأعـلـى مــع الـذيـن أنـعـم الله iiعليـهـم
    مــــــن الـنـبـيـيــن والـصـديـقـيــن والــشــهـــداء والـصـالـحــيــن وحـــســــن أولـــئــــك iiرفــيــقـــا
    يـــــــــــــــــــــــــا رســـــــــــــــــــــــــول الله الــــــشــــــفــــــاعـــــــة iiالــــــشــــــفـــــــاعـــــــة

    اللهم صـــل عـلــى مـحـمـد وعـلــى آل مـحـمـد، وآتـــه نـهـايـة مـــا ينـبـغـي أن يـسـألـه iiالـسـائـلـون،
    وخصـه بالمقـام المحمـود والوسيلـة والفضيلـة والدرجـة العاليـة، وبغايـة مـا ينبغـي أن يأملـه iiالآملـون
    اللهم صــل عـلـى محـمـد عـبـدك ورسـولـك الـنـبـي الأمـــي وعـلــى آل مـحـمـد وأزواجـــه iiوذريـتــه،
    كـــــــمـــــــا صــــلـــــيـــــت عـــــــلـــــــى إبــــراهـــــيـــــم وعـــــــلـــــــى آل iiإبـــــراهـــــيـــــم،
    وبـارك علـى محمـد وعلـى آل محمـد وأزواجـه وذريتـه، كمـا باركـت علـى إبراهيـم وعلـى آل iiإبراهيـم
    فـــــــــــــــــــــي الــــعــــالــــمــــيـــــن إنـــــــــــــــــــــك حـــــــمـــــــيـــــــد iiمـــــــجـــــــيــــــــد



    الـــســـلام عــلــيــك يــــــا خـلـيــفــة رســــــول الله صـــلــــى الله عــلــيـــه وســـلــــم iiوصــفــيـــه
    وثـــــانـــــيــــــه فــــــــــــــــي الــــــــغــــــــار أبـــــــــــــــــا بــــــــكـــــــــر iiالـــــصــــــديــــــق،
    جــــــزاك الله عــــــن أمــــــة مــحــمــد خـــيـــرا، ولـــقـــاك فــــــي الـقــيــامــة أمـــنــــاً iiوبـــــــراً



    الــســلام عـلـيــك يــــا أمــيــر المـؤمـنـيـن عــمــر الــفــاروق الــــذي أعــــز الله بــــك iiالإســـــلام،
    جـــــزاك الله عـــــن الإســـــلام وأمـــــة نـبــيــه مـحــمــد صــلـــى الله عـلــيــه وســـلـــم خـــيـــراً.





  12. #147

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    صورة لقطار الأمانات
    المقدسة التقطها فخري باشا بنفسه وما بقي من هذه الكنوز تم حفظه ورعايته
    في صناديق خاصة وبطريقة جيدة في المسجد النبوي الشريف ضمن مكتبته الداخلية
    والجزء الآخر ضمن مكتبة الملك عبد العزيز العامة ريثما يتم عرضها في متحف
    المسجد النبوي الشريف المزمع إقامته لهذا الغرض




    تم تخصيص غرفة خاصة جداً لحفظ وعرض البردة ( جبة ) رسول الله في جناح
    الأمانات المقدسة في متحف قصر توب كابي في اسطنبول صنعت لها العديد من
    الصناديق والحوافظ التي كانت توضع بداخلها وكل منها مسجل عليه تاريخ صنعها
    ومهديها للمتحف محاطة بالمقتنيات النبوية الشريفة التي حصل عليها السلاطين
    العثمانيين وما تم نقله في قطار الأمانات المقدسة من المدينة المنورة لتركيا






    في كتب السيرة العطرة لسيدنا رسول الله نجد ثلاثة ألوان تغلب على عمائمه التي
    جاء ذكرها وهي العمامة البيضاء وهذه أكثرها ذكراً والعمامة السوداء والعمامة الصفراء





    من ضمن كنوز الحجرة النبوية التي نقلت من المدينة المنورة لتركيا صندوق
    السيدة فاطمة الزهراء الذي كان يستخدم منها شخصياً وفي هذا الصندوق
    العديد من المتعلقات الشخصية للسيدة فاطمة منها قميص وجبة وبعض أجزاء
    من أدواتها وملابسها المختلفة التي تنسب لها وجميعها معروضة حاليا في جناح
    الأمانات المقدسة في متحف قصر توب كابي في اسطنبول


    وهذا قميص فخر النساء ( فاطمة الزهراء )
    كما يطلق عليه والكتابات والرسوم
    التي على القميص لم تكن موجودة أصلا في حياتها رضي الله عنها
    ولكن تم إضافتها في عصور متأخرة




    جبة السيدة فاطمة



    راية رسول الله

    استخدم الخلفاء الراشدون ومن بعدهم بعض خلفاء بني أمية والعباسيون
    واستقر الأمر في بدايات الخلافة العثمانية استخدموا راية رسول الله التي
    سلمها لسيدنا علي بن أبي طالب في فتح خيبر في السنة السابعة من الهجرة
    وقد كانت راية حمراء تم تثبيتها في الخلافة العثمانية على قطعة من الصوف
    الأخضر وأداروا حلولها أسماء العشرة المبشرين بالجنة وهي محفوظة الآن
    في المتحف الإسلامي في اسطنبول



    الكسوة والستائر على جدران الحجرة النبوية من الداخل



    صورة نادرة وجميلة لجزء من كسوة الحجرة النبوية الشريفة



    ستارة الجزء العلوي من الكسوة حول الحجرة النبوية
    وكذلك أبواب المقصورة ( الحجرات )









    ثانياً : مكحلة الرسول .

    ضمن مجموعة الذخائر النبوية الشريفة الموجودة في مسجد سيدنا الحسين
    في القاهرة تم الاحتفاظ بمكحلة الرسول في صندوق خاص محلى بالزخارف
    الإسلامية القديمة .
    عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ( أن النبي كانت له مكحلة يكتحل منها عند
    النوم ثلاثاً في كل عين ) ويروي الطبراني عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت
    ( خمس لم يكن رسول الله يدعهن في سفر ولا حضر المرآة والمكحلة والمشط
    والمدرا والسواك ) بعد تحليل المكحلة تبين إن الجزء المقعر منها والذي يشبه
    الملعقة مصنوع من النحاس الأصفر أما باقي اليد فمكسوة بالفضة ومن المرجح
    أن يكون غلاف الفضة أضيف فيما بعد أما المرود أو الميل فمصنوع من الحديد
    وقد غلف جزء من نهايته بغلاف من الفضة كذلك وترجح الدكتورة سعاد ماهر
    أن المكحلة والمرود صنعا من مادة الحديد أو النحاس الأحمر
    وان نسبتهما إلى رسول الله صحيحة



    ثالثاً : خاتم رسول الله

    في علبة من الذهب مبطنة بالمخمل محفوظ بعناية فائقة في المتحف الإسلامي
    باسطنبول تم حفظ فص خاتم النبي الذي كان يستخدم لختم رسائله عليه الصلاة
    والسلام بعد قفلها وهذا خلافاً لخاتم النبي الذي كان يختتم ويختم به رسائله
    وشاهدناه في الرسائل النبوية الشريفة فهو الذي سقط من يد سيدنا عثمان
    بن عفان في البئر ولم يتمكنوا من العثور عليه أبدا





    رابعاً : نعل الرسول

    لبس النبي النعل الذي يسمونه التاسومة وهو نعل له سيور بين الأصابع وعن
    عبيدة بن جريح انه قال لابن عمر رضي الله عنهما ( رايتك تلبس النعال السبتية قال :
    إني رأيت رسول الله يلبس النعال التي ليس فيها شعر ويتوضأ فيها فانا أحب أن البسها )
    وعن سيدنا انس قال ( أن نعل النبي كان لها قبالان والقبال هو السير الذي يكون
    بين الاصبعين وكان يتشرف بحمل نعل رسول الله سيدنا
    عبد الله بن مسعود ولذلك عرف بصاحب النعلين فكان يلج على رسول الله
    ويلبسه نعليه وإذا جلس النبي جعلها في ذراعيه حتى يقوم ويمشي أمامه ومعه
    ويستره إذا اغتسل .
    نعل الرسول السبتية محفوظة في متحف قصر توب كابي في الأعلى
    وفي أسفل الصورة حذاء الرسول يمنية الطابع ذات مقدمة مدببة من الجلد الأسود





    خامساً : رباعية رسول الله .

    في جناح الأمانات المقدسة في المتحف الإسلامي في اسطنبول صندوق من ذهب محلى بأنفس

    الجواهر والأحجار الكريمة يحتوي حافظة داخلية من الذهب محلاة بالفضة تضم

    جزء من رباعية الرسول والتي كسرت فداه أبي وأمي يوم معركة احد حيث

    سقط النبي في حفرة من الحفر التي حفرها الكفار للمسلمين فخدشت ركبتاه

    الشريفتان وان عدو الله عتبة بن ابي وقاص رمى رسول الله بحجر فكسر

    رباعيته اليمنى السفلى وشق شفته السفلى فدعا عليه النبي

    ( اللهم لا يحول عليه الحول حتى يموت كافراً ) واستجاب الله لدعاء حبيبه






    الحافظة الذهب الداخلية لجزء رباعية الحبيب

    ويمكن مشاهدة الحافظة من خلال زجاج مثبت بمقدمة الصندوق الخارجي






    سادساً : المقصورة النحاسية

    في الأعلى المقصورة النحاسية التي تحيط بالحجرات الشريفة وفي الأسفل باتجاه

    اليسار باب السيدة فاطمة وهو باب الحجرات المستخدم حالياً .وفي الأسفل

    وباتجاه اليمين قفل باب الحجرات ( باب السيدة فاطمة )





    الضبة والمفتاح ( قفل ) باب السيدة فاطمة الزهراء ( الباب الشرقي للحجر
    النبوية الشريفة ) صنع في عهد السلطان عبد العزيز وقد حفرت عليه أبيات من
    الشعر منسوبة للسلطان نفسه وهذا قفل محفوظ الآن بمتحف قصر توب كابي بتركيا








  13. #148

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    صورة لقطار الأمانات
    المقدسة التقطها فخري باشا بنفسه وما بقي من هذه الكنوز تم حفظه ورعايته
    في صناديق خاصة وبطريقة جيدة في المسجد النبوي الشريف ضمن مكتبته الداخلية
    والجزء الآخر ضمن مكتبة الملك عبد العزيز العامة ريثما يتم عرضها في متحف
    المسجد النبوي الشريف المزمع إقامته لهذا الغرض


    تم تخصيص غرفة خاصة جداً لحفظ وعرض البردة ( جبة ) رسول الله في جناح
    الأمانات المقدسة في متحف قصر توب كابي في اسطنبول صنعت لها العديد من
    الصناديق والحوافظ التي كانت توضع بداخلها وكل منها مسجل عليه تاريخ صنعها
    ومهديها للمتحف محاطة بالمقتنيات النبوية الشريفة التي حصل عليها السلاطين
    العثمانيين وما تم نقله في قطار الأمانات المقدسة من المدينة المنورة لتركيا



    في كتب السيرة العطرة لسيدنا رسول الله نجد ثلاثة ألوان تغلب على عمائمه التي
    جاء ذكرها وهي العمامة البيضاء وهذه أكثرها ذكراً والعمامة السوداء والعمامة الصفراء



    من ضمن كنوز الحجرة النبوية التي نقلت من المدينة المنورة لتركيا صندوق
    السيدة فاطمة الزهراء الذي كان يستخدم منها شخصياً وفي هذا الصندوق
    العديد من المتعلقات الشخصية للسيدة فاطمة منها قميص وجبة وبعض أجزاء
    من أدواتها وملابسها المختلفة التي تنسب لها وجميعها معروضة حاليا في جناح
    الأمانات المقدسة في متحف قصر توب كابي في اسطنبول

    وهذا قميص فخر النساء ( فاطمة الزهراء )
    كما يطلق عليه والكتابات والرسوم
    التي على القميص لم تكن موجودة أصلا في حياتها رضي الله عنها
    ولكن تم إضافتها في عصور متأخرة


    جبة السيدة فاطمة


    راية رسول الله

    استخدم الخلفاء الراشدون ومن بعدهم بعض خلفاء بني أمية والعباسيون
    واستقر الأمر في بدايات الخلافة العثمانية استخدموا راية رسول الله التي
    سلمها لسيدنا علي بن أبي طالب في فتح خيبر في السنة السابعة من الهجرة
    وقد كانت راية حمراء تم تثبيتها في الخلافة العثمانية على قطعة من الصوف
    الأخضر وأداروا حلولها أسماء العشرة المبشرين بالجنة وهي محفوظة الآن
    في المتحف الإسلامي في اسطنبول


    الكسوة والستائر على جدران الحجرة النبوية من الداخل


    صورة نادرة وجميلة لجزء من كسوة الحجرة النبوية الشريفة


    ستارة الجزء العلوي من الكسوة حول الحجرة النبوية
    وكذلك أبواب المقصورة ( الحجرات )





    ثانياً : مكحلة الرسول .

    ضمن مجموعة الذخائر النبوية الشريفة الموجودة في مسجد سيدنا الحسين
    في القاهرة تم الاحتفاظ بمكحلة الرسول في صندوق خاص محلى بالزخارف
    الإسلامية القديمة .
    عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ( أن النبي كانت له مكحلة يكتحل منها عند
    النوم ثلاثاً في كل عين ) ويروي الطبراني عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت
    ( خمس لم يكن رسول الله يدعهن في سفر ولا حضر المرآة والمكحلة والمشط
    والمدرا والسواك ) بعد تحليل المكحلة تبين إن الجزء المقعر منها والذي يشبه
    الملعقة مصنوع من النحاس الأصفر أما باقي اليد فمكسوة بالفضة ومن المرجح
    أن يكون غلاف الفضة أضيف فيما بعد أما المرود أو الميل فمصنوع من الحديد
    وقد غلف جزء من نهايته بغلاف من الفضة كذلك وترجح الدكتورة سعاد ماهر
    أن المكحلة والمرود صنعا من مادة الحديد أو النحاس الأحمر
    وان نسبتهما إلى رسول الله صحيحة


    ثالثاً : خاتم رسول الله

    في علبة من الذهب مبطنة بالمخمل محفوظ بعناية فائقة في المتحف الإسلامي
    باسطنبول تم حفظ فص خاتم النبي الذي كان يستخدم لختم رسائله عليه الصلاة
    والسلام بعد قفلها وهذا خلافاً لخاتم النبي الذي كان يختتم ويختم به رسائله
    وشاهدناه في الرسائل النبوية الشريفة فهو الذي سقط من يد سيدنا عثمان
    بن عفان في البئر ولم يتمكنوا من العثور عليه أبدا



    رابعاً : نعل الرسول

    لبس النبي النعل الذي يسمونه التاسومة وهو نعل له سيور بين الأصابع وعن
    عبيدة بن جريح انه قال لابن عمر رضي الله عنهما ( رايتك تلبس النعال السبتية قال :
    إني رأيت رسول الله يلبس النعال التي ليس فيها شعر ويتوضأ فيها فانا أحب أن البسها )
    وعن سيدنا انس قال ( أن نعل النبي كان لها قبالان والقبال هو السير الذي يكون
    بين الاصبعين وكان يتشرف بحمل نعل رسول الله سيدنا
    عبد الله بن مسعود ولذلك عرف بصاحب النعلين فكان يلج على رسول الله
    ويلبسه نعليه وإذا جلس النبي جعلها في ذراعيه حتى يقوم ويمشي أمامه ومعه
    ويستره إذا اغتسل .
    نعل الرسول السبتية محفوظة في متحف قصر توب كابي في الأعلى
    وفي أسفل الصورة حذاء الرسول يمنية الطابع ذات مقدمة مدببة من الجلد الأسود



    خامساً : رباعية رسول الله .

    في جناح الأمانات المقدسة في المتحف الإسلامي في اسطنبول صندوق من ذهب محلى بأنفس

    الجواهر والأحجار الكريمة يحتوي حافظة داخلية من الذهب محلاة بالفضة تضم

    جزء من رباعية الرسول والتي كسرت فداه أبي وأمي يوم معركة احد حيث

    سقط النبي في حفرة من الحفر التي حفرها الكفار للمسلمين فخدشت ركبتاه

    الشريفتان وان عدو الله عتبة بن ابي وقاص رمى رسول الله بحجر فكسر

    رباعيته اليمنى السفلى وشق شفته السفلى فدعا عليه النبي

    ( اللهم لا يحول عليه الحول حتى يموت كافراً ) واستجاب الله لدعاء حبيبه




    الحافظة الذهب الداخلية لجزء رباعية الحبيب

    ويمكن مشاهدة الحافظة من خلال زجاج مثبت بمقدمة الصندوق الخارجي




    سادساً : المقصورة النحاسية

    في الأعلى المقصورة النحاسية التي تحيط بالحجرات الشريفة وفي الأسفل باتجاه

    اليسار باب السيدة فاطمة وهو باب الحجرات المستخدم حالياً .وفي الأسفل

    وباتجاه اليمين قفل باب الحجرات ( باب السيدة فاطمة )



    الضبة والمفتاح ( قفل ) باب السيدة فاطمة الزهراء ( الباب الشرقي للحجر
    النبوية الشريفة ) صنع في عهد السلطان عبد العزيز وقد حفرت عليه أبيات من
    الشعر منسوبة للسلطان نفسه وهذا قفل محفوظ الآن بمتحف قصر توب كابي بتركيا


  14. #149

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    اللهم صل على محمد وآل محمد


    دعاء الصلوات الكبرى (منقول)

    دعاء الصلوات الكبرى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد سيد المؤمنين, اللهم صلي على محمد سيد المرسلين,اللهم صلي على محمد سيد العابدين ,اللهم صلي على محمد سيد الراكعين , اللهم صلي على محمد سيد المجاهدين, اللهم صلي على محمد سيد الزاهدين, اللهم صلي على محمد سيد الخائفين ,اللهم صلي على محمد سيد التائبين, اللهم صلي على محمد سيد المحافظين , اللهم صلي على محمد سيد القاسمين, اللهم صلي على محمد سيد الحامدين, اللهم صلي على محمد سيد المبشرين , اللهم صلي على محمد سيد المرشدين, اللهم صلي على محمد سيد العالمين, اللهم صلي على محمد سيد المرؤوفين ,اللهم صلي على محمد سيد الراغبين, اللهم صلي على محمد سيد الواصلين, اللهم صلي على محمد سيد المحسنين, اللهم صلي على محمد سيد الفائزين, اللهم صلي على محمد سيد السائحين , اللهم صلي على محمد سيد الناصرين, اللهم صلي على محمد سيد المشروحين , اللهم صلي على محمد سيد الطاهرين, اللهم صلي على محمد سيد الأكرمين, اللهم صلي على محمد سيد الأنجبين, اللهم صلي على محمد سيد الحافظين, اللهم صلي على محمد سيد الأشرفين , اللهم صلي على محمد سيد الأطهرين, اللهم صلي على محمد سيد الغائبين, اللهم صلي على محمد سيد الأولين, اللهم صلي على محمد سيد الأخرين, اللهم صلي على محمد سيد الاشخصين, اللهم صلي على محمد سيد الانورين , اللهم صلي على محمد سيد المحمودين , اللهم صلي على محمد سيد المخلوقين , اللهم صلي على محمد سيد أولاد آدم أجمعين, اللهم صلي على محمد الأنجب, اللهم صلي على محمد العربي, اللهم صلي على محمد الهاشمي , اللهم صلي على محمد الطيب المبارك, اللهم صلي على محمد القريشي , اللهم صلي على محمد النقي, اللهم صلي على محمد خاتم النبيين, اللهم صلي على محمد رسول رب العالمين , اللهم صلي على محمد سيد الرسل الأكرمين , اللهم صلي على محمد عدد من صلى عليه , اللهم صلي على محمد عدد من لم يصلي عليه , اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا طلعت ومع الشمس إذا غربت, اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا أزلفت, اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا أضاءت , اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا كورت, اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا نصبت, اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا أدبرت, اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا نشرت, اللهم صلي على محمد مع الشمس إذا انفطرت, اللهم صلي على محمد مع السماء إذا انفجرت , اللهم صلي على محمد مع الجبال إذا سيرت, اللهم صلي على محمد مع السماء إذا انشقت, اللهم صلي على محمد مع السماء إذا بشقت , اللهم صلي على محمد مع الجبال إذا نسفت, اللهم صلي على محمد مع البحار إذا فجرت, اللهم صلي على محمد مع العشار إذا عطلت, اللهم صلي على محمد مع القبور إذا بعثرت, اللهم صلي على محمد مع الوحوش إذا حشرت , اللهم صلي على محمد مع الأرض إذا دكت, اللهم صلي على محمد مع الصدور إذا انشرحت , اللهم صلي على محمد مع الكواكب إذا غربت , اللهم صلي على محمد مع الكتب إذا قرأت, اللهم صلي على محمد مع الكرامات إذا ظهرت, اللهم صلي على محمد مع السيئات إذا أبدلت ، اللهم صلي على محمد مع الجنة إذا أزلفت ، اللهم صلي على محمد مع الحاجات إذا قضيت، اللهم صلي على محمد مع النهار إذا انجلى ، اللهم صلي على محمد مع الليل إذا يغشى ، اللهم صلي على محمد مع الصبح والعشاء، اللهم صلي على محمد عدد من سبح ، اللهم صلي على محمد عدد النجوم وكواكبها، اللهم صلي على محمد عدد الشجر وأوراقها ، اللهم صلي على محمد عدد الرمل والتراب، اللهم صلي على محمد عدد الطيور والوحوش، اللهم صلي على محمد عدد الأنس والجن، اللهم صلي على محمد عدد الخلق ومقامها ، اللهم صلي على محمد عدد الكواكب ومنازلها، اللهم صلي على
    محمد عدد الخلق وألغامها، اللهم صلي على محمد عدد الخلق أجمعين ، اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد وترحم على محمد وآل محمد كما صليت وترحمت على ابراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد، اللهم صلي على محمد وآله وصحبه وسلم، اللهم إني أسألك بحق محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) وبفضائل القرآن الكريم وبحق هذا الدعاء أن تغفر لنا سيئاتنا وتتوفنا في الأبرار برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم إني أسألك بحق هذه الصلوات التي صليتها على نبيك وحبيبك ورسولك أن تقضي حوائجنا في الدنيا والآخرة يا رب العالمين وان تكفينا شر ما أهمنا وأغمنا من المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات، برحمتك يا أرحم الراحمين .( لقد صدق الله ورسوله الرؤيا بالحق لتدخلنَّ المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحاً قريباً ). وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، والحمد لله رب العالمين لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين .
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (( الله لا إله إلا هو ألحي ألقيوم لا تأخذه سنةٌ ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض من ذا الّذي يشفع عنده إلا بأذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيءٍ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم ))







    الصلاة الجمالية(منقول)

    الصلاة

    الجمالية

    أعوذ بالله
    السميع العليم من الشيطان الرجيم
    (بسم الله الرحمن الرحيم )
    الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)
    ءامين ءامين ءامين
    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل وسلم وبارك وعظم وشرف على جميل الأخلاق على جميل الصفات على أجمل خلق الله أجمعين سيدنا ومولانا وحبيبنا محمد طه مثل صلاتك الجمالية يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة في علم جمالك وجمال جمالك وجمال سرك الذي في علم جمال اسرارك كلها وفي يس والقرآن الحكيم والم والمص والر والر والر والمر والم وكهيعص وطه وطسم وطس وطسم والم والم والم والم وص وحم وحم وحمعسق وحم وحم وحم وحم وق ون والقلم وما يسطرون وفي جميع سورالقران وآياته ووقفه وحروفه وشكله ونحوه وإعجازه وقصصه ورؤياه وأخباره وعلومه وأسراره وأنواره ومبانيه ومعانيه وظاهره وباطنه ومقطعه ومطلعه وخفيه وغيبياته وشأنه كله وأسماء الله وصفات الله وخلق الله وأمرالله ومشيئت الله وملائكة الله أجمعين والمقربين لديك وفي كتاب الله واللوح المحفوظ وفي كتب الله كلها المقدسة المعروفة والتي لم يطلع عليها احد من خلقك والتي في علم غيبك يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة نستغفر بها جميع الذنوب كلها ما تقدم منها وما تأخر وتكون لنا كحجة مبرورة مقبولة لمكة المكرمة بيتك الحرام وتجعل بها قلوبنا وأرواحنا تطوف بيتك المعمور ظاهرا وباطنا وتكون قبلة مباركة طيبةعلى روح حبيبك المحبوب المحمود أحمدا سيدنا وعزيزنا وشفيعنا ظاهرا وباطنا صلاة ندرك بها جميع بهيج انوارالهداية والرضا وأسرارالمعرفة الربانية تجعلنا بها من أوليائك الصالحين
    يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة وهبتها لك يا حي ياحي يا حي لتحيي بها قلبي وتذهب بها غفلتي والعوارض كلها حتى أشعر وأحس أنك معي وجليسي ورفيقي وحسبي يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة هدية يا قيوم يا قيوم يا قيوم للحبيب المصطفى الصادق الأمين لنيل شفاعته ورضاه وصحبته في الدنيا والأخرة صلاة تعلمنا بها علما لدنيا ونستقطب بها كل الأنوار المنبعثة منك يا ألله ، اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ، وتدخلنا بها حضرتك وتسقينا من أجمل وألذ وأطيب وأزكى وأحسن وأصفى وأطهر فيوضاتك أبهى جمالياتك من شراب زلال رغد محبتك واملأ به صدري وقلبي وسري وحقق حياتي وروحي بك
    يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة تجعل وجوهنا ناضرة إليك يا ألله ناظرة حققها في الدنيا وأكدها في الآخرة يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة ننال بها شرف الدنيا والنجاة في الاخرة والفوزبك وتحيط بنا عنايتك الربانية يا ألله يا ألله يا ألله
    صلاة تدوم بدوام ملكك الظاهر الباهر الباطن القاهر القادر المقتدر الخفي المستورالمكنوزالذي ما خطرعلى قلب أو فكر فيه عقل أو سمعت به أذن أو تكلم به لسان الذي في علمك المكنون المحفوظ في غيبياتك التي بها كنوز جمالية أسرارك وأنوارك وحقائقك وخوارقك ومعجزاتك وكرماتك وأرزاقك وما تعلمه ولا نعلمه وما لا يعلمه انبياؤك او ملائكتك قاطبة وما لا يعلمه الصالحون الاولياء برمتهم حسب مقاماتهم وخواصهم وأسرار أسمائك وما خلقت وما أفنيت وما أحييت وما أعطيت وما وهبت وما خصصت وما عممت وما قدرت أن يكون أو كان كما أردت وما جعلت في قولك كن فيكون كنوزا ما نفذت ذخيرتها وما قلت أوتغير طعمها فسبحانك يا ألله ما أعظم شأنك يا جميل يا بديع يا رحمان يا رحيم يا سلام يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والاكرام يا مالك الملك والملكوت فسبحانك يا ألله ما أعظم شأنك يا نور يا قهار يا مجيد يا كريم يا معطي يا حق يا ذا العزة والجبروت فسبحانك يا ألله ما أعظم شأنك لا إله إلا الله أحد أحد أحد فرد صمد لم يتخذ صاحبة ولا ولدا لم يكن له كفؤا أحد وصل وسلم يا ألله مثل ذلك على آله وصحبه وأهل بيته وعثرته وتابعيه وتابع تابعيه والاولياء والصالحين ومن تبعه وتبعهم بإحسان وكافة المرسلين والأنبياء ومن كان بصحبتهم من الملائكة الأخيار وسبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين
    والحمد لله رب العالمين .
    كتبها الفقير: فرحات نزيه


    الاريج الفواح فى وصف صاحب الجبين الوضاح

    [ للعارف بالله سيدى احمد زروق رحمه الله)
    صلاتك ربى و السلام على النبى ..........صلاة لها ريح من المسك اطيب
    واصحابه و الال و الرسل كلهم ..........على احمد الهادى الشفيع المحبب
    لقد كان خير الخلق ابهر طلعة ..........من البدر بل من شمسه هو الهــــب
    جميل المحيا ازهر اللون ابلج ..........بهى بهيج الوجه ابيض مشرـــــــب
    اشم ازج الحاجبين مفلج ..........كحيل الجفون ادعج العين اهدـــــــــب
    مدور وجه انور متجرد ..........كأن المها فى وجه ليمر تغرــــــــــــــــب
    اسيل خدود انجل كث لحية ..........طويل بنان واسع الصدر اشنــــــــب
    جليل مشاش بادن متماسك..........ضليع فم ضخم الكراديس قلــــــــــب
    بعيد الذى بين المناكب واسع ..........جبين طليق الوجه ليس يقطـــــــب
    مرجل شعر جعده رحب راحة ..........سواء الحشا و الصدر عذب مؤدــب
    اذا افتر رئ النور من فيه خارجا ..........كأنثناياه بروقا تلهـــــــــــب
    حكى ثغره الغمام اذا بدا ..........ذكى الحجا سبط العظام مهيـــــــــب
    قويم القناة لم يكن مترددا ..........قصيرا و لا هو الطويل المشذــــــــب
    ولكن وسيطا ربعة القد طائل ..........مماشيه ولو الى الطول ينســــب
    طويل السكوت سالم صدره دقيق ..........مسربه اقنى وجيه مرحــــب
    و قد وسع الاقوام حلما وبسطة..........وصاروا سواء فيه وهو لهم أب
    مهيب اذا لاقيته عن بديهة ...........و ان ما تخالطه فحلو محـــبـــــــب
    اشد من العذراء حياء بخدرها ..........كريم السجايا للردى متجــــــنب
    يزول تقلعا و يخطو تكفؤا..........و يمشى الهوينى دائم البشر طيـــب
    فدونك من اوصافه الغر جملة ..........تضمنها نظمى بها الدر أعــــذب
    أحمد هذا أحمد متوسلا ..........بمدحك و الاجواد بالمدح تطــــــــــلب
    مدحتك ياخير الانام و لم تكن..........لمدحى فقيرا بل أنا المتكســـب
    لئن كنت ممن يحسن المدح ثم لم ..........أقله وفيك اننى لمخــيــــب
    مدحتك بالنظم المجود حوكة ..........زكاة على كل القصائد توجـــــب
    ( انتهى بفضل الله )






    غربه الاسلام بين ابنائه واعدائه)

    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد الطاهر المطهر صاحب الشفاعه للمذنبين وعلى اله وصحبه وسلم

    فى هذا الزمان المرير زمن الغربه التى نعايشها غربه الاسلام بين المسلمين وغربه المسلمين فى وسط العالم كله

    كان اهل الاسلام منذ عهد بعيد قريب يتناصرون ويتحابون وكانهم كما قال امامهم كالبنيان المرصوص وكأنهم ابناء جسد واحد فهممهم تنصب نحو هدف واحد وقلوبهم على قلب رجل واحد0

    وكذلك معبودهم واحد ونبيهم واحد وتعاليمهم واحده تربو على التضحيه وحب الاخرين وبذل النفس وبزل الغالى والرخيص فى سبيل ارضاء الله ورسوله

    فكانت امه ناجحه ورجال هم اعلام الدعوه وشموسها واقمارها يتحدث عنهم التاريخ وتروى عنهم الاخبار وترفع لهم الاعلام ولا احد يستطيع ان ينقص من شأنهم ولا احد يبخس لهم حقهم

    كذلك كانو وكذلك هم ومن اجل ذلك دانت لهم الارض كلها وركعت لهم الهامات وخضعت لسلطان الاسلام ورفعه منهجهه وعظم ما يصبو اليه كل الطواغيت

    فكانت امه ذات شأن وكانت امه تعلمت منها باقى الامم وارتقت بعلمها كثير من الحضارات كانو اصحاب محبه وعلم وود وتقوى واخلاص وصدق

    واليوم وفى هذا الزمان المرير زمن الغربه التى نشكو الى الله عز وجل من ساعد على اتساع هزه الهوه السحيقه بين ابناء الوطن الواحد 0بل بين ابناء العقيده الواحده

    كان فى الزمن البعيد للباطل صوله وجوله وكان الباطل اكبر بكثير من الحق فى العتاد والعده والا فهو اى الباطل اصغر واحقر من ان يوزن بالحق
    ومع ذلك كانت دائما للمسلمين وللاسلام الرفعه والعلو 0

    وهل تسائلنا اخوانى لماذا كنا اعلام وشموس لا يدانيها اى علو فى الكون كله؟؟؟؟؟؟؟

    اتذكر حينما كسحت جيوش التتر بغداد وسيطرت على معظم بلاد الاسلام وقتلت وشردت الالاف من المسلمين وغيرهم وجاءقطز والضاهر بيبرس وشمرا عن ساعديهم وجمعا اهل الاسلام على كلمه واحده تحقق النصر ان ذاك وراءيناه باعيننا على ارض الواقع
    مع ان لو قصنا الامر بالعدد والعتاد لما اتفقت لعقولنا ان تستوعب هذا النصر وكان من المجاهدين الابرار والعلماء الصادقين الاخيار العز بن عبد السلام هذا الامام سلطان العلماء الذى وقف امام كل طاغيه

    وجاهد فى سبيل الله بكل ما يملك جاهد بلسانه وبقلمه وبعلمه وجاهد بكل ما يستطيعه حتى انه رضوان الله عليه من شده تمسكه بالحق وامره بالمعروف وانكاره للمنكر تكونت ضده مجموعه من المرتزقه تريد ان تقع به السوء

    ولكن الله عز وجل حفظه ورعاه0 فجمع الشيخ كل موحد وكل مسلم يحب الله ورسوله على كلمه واحده00وهكذا كان شأن العلماء اما اليوم فلا حول ولا قوه الا بالله

    اليوم ومنذ وقت نرى باعيننا ما لا عين راءت نرى فرقه عجيبه وهوه سحيقه حقا من اقترب منها وقع فيها وهلك

    العلمانيه بكافه اشكالها وصورها تتربص بالاسلام وتبغى ان تمحوه من اساسه ولا تبقى له اثر وللاسف ان هؤلاء من جلدتنا ويصلون صلاتنا ويتسمون باسمائنا هؤلاء من نوجه لهم سهامنا واقلامنا (لا اهل السنه)

    العلمانيه اتباع اتتاتورك ومن حذا حذوه وسار على نهجه واقتفى اثره هؤلاء الذين نقلو الامه الاسلاميه نقله ماذالت تعانى منها الى اليوم وجعلو غالب مجتمعاتنا مجتمعات متغربه ومتفرنجه

    اضاعو هويه شبابنا واضاعو هويه علمائنا وشيوخنا وذابو فى وسط المجتمع ففتتوه ومزقوه وما زالو الى الان

    الاقطاعيين واصحاب المؤسسات الرائسماليه واغنياء العالم وساداته وحكام المسلمين طواغيت الارض من يتسمون باسماء اهل المله وهم بعيدى الصله

    هؤلاء من نوجه حربنا وتجريحنا نحوهم لا علماء السلف ورجال الاسلام من قامت الدوله الاسلاميه والحضاره العالميه على اكتافهم

    الصهاينه والامريكان وكل كافر مشرك ضال هؤلاء هم المشركين هم اعدائنا الحقيقيين لا اخواننا الذين هم من جلدتنا والذين هم على عقيدتنا

    انظرو احباب الحبيب اننى اذا قلت ان بوش كافر مخلد فى النار اقولها بملىء فمى واقولها وانا اشيط غيظا وغضبا وان تلاقينا وجها لوجه لمزقته بيدى وانتم كذلك
    ( يمنع عرض أرقام الهواتف والجوالات بدون أذن الإدارة ) 0000(واننى اذ قلت ان فلان العالم او الداعيه كافر او مشكر لا اعلم كيف اقولها واى حق استطيع ان اعطيه لنفسى حتى اصفه بذلك)

    وكان البخارى وهو يتكلم فى اهل الحديث المجروحين وهو يعلم ان فلان كذاب متهم كان دائما اذا سئل عنه يقول هو لاشىء فيعرفون انه عنده كذاب ولما سئل قال خشيت ان تكون غيبه او سبه )

    وفى زمن الغربه توزع الاتهامات والعقائد الرديئه يقولون هذا كافر وهذا ذنديق وهذا ضال وهذا فاسد العقيده وهذا زائغ عن الحق والعجب ان من يقوم بذلك علماء ديننا وابناء عقيدتنا

    اليس ذلك ما يرضى الغرب ؟ اليس الغرب اليوم ينتهز ما بين السنه والشيعه من خلاافات ويلعب على هذا الوتر

    اليس الله امرنا ان نتحد على عدونا ونتكاتف على من اجل هزيمته وبعد ذلك ننظر لما بيننا

    لم نسمع قط فى الزمن السلف ان علماء السنه كانو يكفرون السواد الاعظم من المسلمين السنا فى زمن الغربه ؟

    الوطن الواحد به الالاف من الجماعات الاسلاميه المتناحره وذلك كله بسبب عقيده التكفير اليس ذلك عجبا ؟

    جيش صلاح الدين كان به المالكى والحنفى والحنبلى والشافعى والصوفى والظاهرى والمحدث والفقيه وكلمهم متحدين لاءنهم على عقيده واحده ونبذو خلافاتهم الفرعيه نعم الفرعيه فلم يكن بينهم خلاافات عقائديه تصل باحدهم ان يكفر الاخر

    فما بالنا فى هذا الزمان السحيق اذا تواجد بعض الافراد من المسلمين فى خندق واحد ربما قتل بعضهم البعض قبل ان يصل اليهم العدو

    انظرو بالله عليكم وهذا مثال اضربه انا ( اذا تواجد عشره اشخاص مسلمين فى خندق واحد ولكن اتجاهاتهم مختلفه فمثلا
    (واحد اخوان 0والثانى تبليغ 0والثالث صوفى0والرابع وهابى0 والخامس جهاد0والسادس شيعى0والثامن تكفيروهجره0والتاسع فرماوى0والعاشر مسلم عادى)

    فمن اول هؤلاء الذى سيبادر بتكفير غيره ؟ وماذا سوف يحدث بينهم؟

    وما الواجب عليهم ان يفعلوه؟

    اترك لكم الرد




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    اخوتى الكرام كثير من المسلمون ينكرون علينا الحديث ( لولا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ما خلق الله الخلق )

    اليكم فتوى من الديار المصريه

    لولا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ما خلق الله الخلق
    =======
    مفتي الديار المصرية
    الدكتور الشيخ على جمعه حفظه الله
    ================

    السؤال : هل عبارة " لولا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ما خلق الله الخلق " صحيحة المعنى ولا تتعارض مع أصول الدين وأساسيات الاعتقاد الصحيح وما هو معناها ؟

    الجواب : الاصل في الالفاظ التي تجري على ألسنة الموحدين ان تحمل على المعاني التي لا تتعارض مع أصل التوحيد . ولا ينبغي ان نبادر برمي الناس بالكفر والفسق والضلال والابتداع فان اسلامه قرينة قوية توجب علينا الا نحمل الفاظه على معناها الظاهر ان اقتضت كفرا او فسقا . وتلك قاعدة عامة ينبغي على المسلمين تطبيقها في كل العبارات التي يسمعونها من إخوانهم المسلمين ولنضرب لذلك مثلا . فالمسلم يعتقد أن المسيح عليه السلام يحيي الموتى . ولكن بأذن الله وهو غير قادر على ذلك بنفسه وانما بقوة الله وحوله والمسيحي يعتقد أنه يحيي الموتى ولكنه يعتقد ان ذلك بقوة ذاتية . وأنه هو الله او ابن الله أو احد أقانيم الاله كما يعتقدون . وعلى هذا فاذا سمعنا مسلما موحدا يقول أنا أعتقد أن المسيح يحيي الموتى . ونفس تلك المقولة قالها مسيحي فلا ينبغي ان أظن أن المسلم تنصر بهذه الكلمة بل أحملها على المعنى اللائق بانتسابه للاسلام ولعقيدة التوحيد أما العبارة الواردة الينا في السؤال فلا ظاهرها و لا باطنها يوحي بأي شرك . فان اعتقاد أي إنسان أن الله خلق الخلق من أجل مخلوق فهذا ليس كفرا ولا يخرجه من الملة . غاية الامر أنه أعتقد أمرا خلاف الواقع هذا أن كان الاعتقاد خاطئا 0

    ولكن معنى قولنا " لولا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ما خلق الله الخلق " فتلك عبارة لا تتناقض مع الاسلام وأصول العقيدة وأساسيات التوحيد . بل تؤكده وتدعمه خاصة إذا فهمت بالشكل الصحيح الذي سنبينه ان شاء الله.

    فمعنى القول بانه لولا سيدنا محمد ما خلق الله الخلق هو ان الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) الذاريات 56 :-فتحقيق العبادة هي حكمة الخلق والعبادة لا تحقق إلا بالعابدين فالعبادة عرض قائم بالعابد نفسه . وأفضل العابدين هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهو عنوان العبادة وعنوان التوحيد كما ان الاية تتكلم عن الجن والانس ولا تتكلم عن الخلق اجمعين . اما باقي ما في السموات والارض فهو مخلوق لخدمة الانسان قال تعال ( وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الجاثية 13: وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو عنوان الانسانية بل هو الانسان الكامل ولقد خاطبه ربه بذلك قائلا له سبحانه ( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فملاقيه ) الانشقاق : 6

    وعلى هذا فإن تلك العبارة منسجمة تمام الانسجام مع أصول التشريع الاسلامي فالنبي صلى الله عليه وسلم هو محقق حكمة خلق الخلق لانه عنوان قضية التوحيد والعبادة التي هي حكمة خلق الجن والانسان وهو الانسان الكامل وعنوان الانسانية التي من اجلها خلق الله ما في السموات والارض . والله تعال اعلى واعلم 0
    ==

    القاهرة في 25/2/2009
    ================


  15. #150

    رد: هنا خزينة الصلوات على سيد الانبياء والمرسلين على الاقل الق نظرة

    روائع من صيغ الصلوات هلموا ياأحباب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلى وسلم وبارك على من سلمت الأشجار والأحجار عليه، وعلى من تفجر الماء ونبع من بين اصبعيه، وعلى من عند فراقه حن الجزع إليه
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد المصطفى، طه، يس، النبى الأمى، المكى المدنى، صاحب الكوثر والنور الأبدى، المدثر، المزمل، الرسول العربى الهاشمى القرشى، ذى الوجه البهى، السيد الكامل، الفاتح الخاتم، ميم المجد، وحاء الرحمة، وميم الملك، ودال الدوام، عين العناية، وطريق الهداية، كنز الحقيقة، وشمس الشريعة، نبى الرحمة، وشفيع الأمة، حصن المؤمنين، وقلعة المقربين، صلى الله عليه وآله أجمعين.
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، الوسيلة العظمى لإجابة الشكوى، والسبب الأقوى لرفع البلوى، علم السعادات لمن أحب الله فى الكائنات، فاتحة الأعمال الطيبات، والسبب فى نيل الباقيات الصالحات.
    فمن ذا الذى صلى عليك ولم تشرق روحك عليه؟
    ومن ذا الذى استشفع بك ولم يصل نصر الله إليه؟ نعم يراك البصير بعين قلبه ويأتيه الفرج، وتشرق روحك الشريفة لأحبابك عندما يشتد الحرج، فأنت فى الرفيق الأعلى والمقام الأسمى يفيض خيرك على المحبين, ويعم برك على التابعين، ويضئ نورك على المخلصين.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم صلاةً توجه بها سري لهاهوتي وروحي للاهوتي وشبحي لجبروتي وقلبي لملكوتي أجب دعائي بسر الذات وسر الأسماء وسر الصفات والحمد لله رب العالمين
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، عدد ما خلقته من قبل أن تكون السماء مبنية، والأرض مدحية، والجبال مرسية، والبحار مجراة، والعيون منفجرة والأنهار منهمرة والشمس مضحية، والقمر مضيئا واالكواكب مستنيرة
    اللهم صل على نبينا المختار، وصل على آله وأصحابه الأبرار، واجعل اللهم صلاتنا عليه بمنك وكرمك مقبولة الرجاء والدعاء، كثيرة الفيض والثناء، وأرنا اللهم من أنوار الصلاة عليه جمال ذاته وصفاته، وبصرنا بشمائله وعلو درجاته، وأسعدنا بمحبته ورؤيته وشفاعته ومرضاته، ونسألك قبول توجهاتنا، ونستأنس به فى جميع جهاتنا، حتى تنطلق ألسنتنا مترجمة ما فى قلوبنا بحقائق التوحيد، يا حميد، يا مجيد، وحتى تصفو سرائرنا المحمدية، فتبصر بصائرنا بحقائق الأمور العلية، وحتى نرقى ببركته على معارج رتب الكرام، فنظفر بسره ومحبته ونبلغ المرام، فى المبدإ والختام، يا الله فأنت السلام، ومنك السلام، وإليك يعود السلام، يا ذا الجلال والإكرام.
    اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أفضل أنبيائك، وأكرم أصفيائك، وإمام أوليائك، وخاتم أنبيائك.
    حبيب رب العالمين، وشهيد المرسلين، وشفيع المذنبين، وسيد ولد آدم أجمعين، المرفوع الذكر فى الملائكة المقربين، البشير النذير الهادى السراج المنير، الصادق الأمين الرؤوف الرحيم والهادى إلى الصراط المستقيم، الذى آتيته سبعاً من المثانى والقرآن العظيم، نبى الرحمة وهادى الأمة، أول من تنشق عنه الأرض ويدخل الجنة، المبشر به فى التوراة والإنجيل، والمصطفى المجتبى أبى القاسم سيدنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم حضرة النبى الأمى الكريم.
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، صلاة يرتاح لها الجنان، ويطمئن بها القلب ويزداد الإيمان، صلاة تقودنا لامتثال أمرك، وترشدنا لحمدك وشكرك، وتلهمنا تسبيحك وذكرك، وتمنحنا رضاك وعفوك.
    صلاة ندخل بها حماك، وندرك من أجلها فضلك وهداك، وآله وصحبه وسلم تسليما لا إله غيرك ولا رب سواك ولا نعبد إياك.

    اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد، ومتعنا بأتباعه صلى الله عليه وآله وسلم، واحمنا بحمايته صلى الله عليه وآله وسلم، واجعلنا من أهل شفاعته صلى الله عليه وآله وسلم، وأحبنا بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم، وأوصلنا على براق سنته، ونجائب محبته، وابعثنا محفوفين بأنواره، ملحوظين بعين رأفته وحنانه فائزين بجواره.

    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد، نبى الرحمة الأمى الكريم، الحبيب الشفيع الرؤوف الرحيم، الذى أخبر عن ربه الكريم، بأن لله تعالى فى كل نفس مائة ألف فرج قريب، وعلى آله وسلم تسليما كثيراً كبيراً.
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد نبى الرحمة الأمى الكريم صلاة عبد قلت حيلته، وضعفت قوته، وتاهت فكرته وأنت يا سيدى يا رسول الله نبى الرحمة صلوات الله وسلامه عليك.

    اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلَوَاتِكَ وَرَحْمَتَكَ وَبَرَكَاتِكَ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَخَاتِمِ النَّبِيِّينَ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ إِمَامِ الْخَيْرِ وَقَائِدِ الْخَيِرِ وَرَسُولِ الرَّحْمَةِ اللَّهُمَّ ابْعَثْهُ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ.
    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى نُورِكَ الأَسْبَقِ. وَصِرَاطِكَ الْمُحَقَّقِ. الَّذِي أَبْرَزْتَهُ رَحْمَةً شَامِلَةً لِوُجُودِكَ. وَأَكْرَمْتَهُ بِشُهُودِكَ. وَاصْطَفَيِتَهُ لِنُبُوَّتِكَ وَرِسَالَتِكَ وَأَرْسَلْتَهُ بَشِيراً وَنَذِيراً. وَدَاعِياً إِلَى الله بِإِذْنِهِ وَسِراجاً مُنِيراً. نُقْطَةِ مَرْكَزِ الْبَاءِ الدَّائِرَةِ الأَوَّلِيَّةِ. وَسِرِّ أَسْرَارِ الأَلِفِ الْقُطْبَانِيَّةِ. الَّذِي فَتَقْتَ بِهِ رَتْقَ الوُجُودِ. وَخَصَّصَتْهُ بِأَشْرَفِ الْمَقَامَاتِ بِمَوَاهِبِ الإِمْتِنَانِ وَالْمَقَامِ الْمَحْمُودِ. وَأَقْسَمْتَ بِحَيَاتِهِ فِي كِتَابِكَ الْمَشْهُودِ. لأَِهْلِ الْكَشْفِ وَالشُّهُودِ. فَهُوَ سِرُّكَ الْقَدِيمُ السَّارِي. وَمَاءُ جَوْهَرِ الْجَوْهَرِيَّةِ الْجَارِي. الَّذِي أَحْيَيْتَ بِهِ الْمَوْجُودَاتِ. مِنْ مَعْدِنٍ وَحَيَوَانٍ وَنَبَاتٍ. قَلْبِ الْقُلُوبِ وَرُوحِ الأَرْوَاحِ وَإِعْلاَمِ الْكَلِمَاتِ الطَّيِّبَاتِ. الْقَلَمِ الأَعْلَى وَالْعَرْشِ الْمُحِيطِ رُوحِ جَسَدِ الْكَوِنَيْنِ. وَبَرْزَخِ الْبَحْرَيْنِ. وَثَانِي اثْنَيْنِ. وَفَخْرِ الْكَوِنَيْنِ. أَبِي الْقَاسِمِ أَبِي الطَّيِّبِ سَيِّدْنَا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَحَبِيبِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً بِقَدْرِ عَظَمَةَ ذَاتِكَ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينٍ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمُ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ.

    اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما أمطرت السماء منذ بنيتها
    وصل على محمد عدد ما أنبتت الأرض منذ دحوتها
    وصل على محمد عدد النجوم فى السماء فإنك أحصيتها
    وصل على محمد عدد ما تنفست الأرواح منذ خلقتها
    وصل على محمد عدد ما خلقت وما تخلق
    وما أحاط به علمك و أضعاف ذلك
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ،
    صلاة عبد قلت حيلته ، ورسول الله وسيلته وأنت لها يا إلهي
    ولكل كرب عظيم ، ففرج عنا مانحن فيه بسر أسرار

    اللهـم صلـي علـى سيدنـا محمـد و علـى آل سيدنـا محمــد كمـــــا صليـت علـى سيدنـا إبراهيـم وعلـى آل سيدنـا إبراهيـم وبـارك علـى سيدنـا محمــد وعلـى آل سيدنــا محمــد كمـا باركــت علـى سيدنــا إبراهيـــم فـــي العالميـن إنـك حميـد مجيـد .
    اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيــب المصطفــى وآلـه عــدد حبــــات الرمـال ، واللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـى وآلـه عـدد قطـرات الميـاه ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى عـدد ذرات الجبـال ، اللهــم صلــي وسلــم علـى الحبيــب المصطفـى وآالـــه عـدد شعــر النســـاء و الرجـال ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفــى وآلـه عـدد أرجـل الحيـوان ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى وآلـه عـدد الأنــس والجـآن ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى وآلـه عـدد الحــــب والنـوى ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفــى وآلـه عـدد مـن قـال نعـم ومـن قـال لا ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفــى وآلـه عـدد الحشـرات فـي الأرض وفـي السـماء ،اللهــم صلــي وسلــم علــى الحبيـــب المصطفــى وآلـه عــدد كـل حـرف نطــق بـه وخطـه الحكمـا ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيــب المصطفــى وآلـه عــدد ماحملــت الفلــك علـى سطـــح المـاء ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيــب المصطفـــى وآلــه عــددالنجـــوم والأجـرام فـي السمـاء ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى وآلـه عــدد تسبــح الــدواب فــي المــاء ، اللهــم صلــي وسلــم علــى الحبيـــــــب المصطفــى وآلــه عــدد مـا خفـق طيـر بجناحيـه فـي السمـاء , اللهـم صلـي وسـلـم علـى الحبيــب المصطفــى وآلــه وأصحابــه ومشايخنــــا و تابعيــــه بإحسـان إلـى يـوم الديـن ...
    _________________يا رب صل على المختار ،
    واملأ قلوبنا بالأنوار

    اللهم إني نويت بالتوجه إليك ، وبالصلاة والسلام على حبيبك الأعظم ،سيدنا محمد صل اللهم عليه وآله ، ابتغاء وجهك ، وامتثال أمرك ، ومحبة حبيبك ، والقرب منك ، والخروج من الظلمات إلى النور بإذنك ، فتقبل ذلك مني ، انك أنت السميع العليم ، والحمد لله رب العالمين

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً تُنجِينا من جميعِ الأهوالِ والآفاتِ..

    وتَقضِي لنا بها جميعَ الحاجات..

    وتُطهِّرنا بها من جميعِ السَّيئات..

    وتَرفَعنا بها الى أعلى الدَّرجات..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً تُحَلُّ بها العّقد..

    وتنفرِجُ بها الكرب..

    وتُقضى بها الحَوائِج..

    وتُنال بها الرَّغائِب وحُسن الخواتيم..



    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً يَنفرِج بها كل ضيقٍ وتعسيرٍ..

    ونَنالُ بها كلَّ خيرٍ وتيسيرٍ..

    وتَشفينا من جميع الأوجاع والأسقام..

    وتحفظنا في اليقظة والمنام..

    وتَرُدُّ عنَّا نوائِب الدَّهر ومتاعبَ الأيام..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على النَّبي الأمِّي..

    سَيِّدِنا محمد المختار..

    وعلى آلِهِ الأطهار.. وأصحابه الأخيار..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على خاتمِ النَّبيين..

    وعلى سيِّدِ المرسلين..

    وعلى إمامِ المتقين..

    وعلى المبعوثِ رحمةً للعالمين..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على شفيعِ الأُمَّة..

    وعلى كاشِف الغُمَّة..

    وعلى مُجلِي الظُّلمة..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على النِّعمة المسداة..

    والرَّحمةِ المهداة..

    والسِّراجِ المنير..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على صاحبِ الشَّفاعةِ الكُبرى..

    والوَسيلةِ العُظمى..

    مَن نَصَحَ الأُمَّة..

    وجاهد في الله حقَّ جهادِهِ..

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على صاحب الحوض المورود..

    والمقام المحمود..

    والمكان المشهود..

    اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على من بالصَّلاةِ عليهِ تُحطُّ الأوزار..

    وتُنال منازل الأبرار..

    ورحمة العزيز الغفار..

    اللَّهمَّ إنا نسألُكَ من خيرِ ما سألكَ منه محمد نبيك ورسولك..

    ونعوذ بك من شر ما استعاذ بك منه محمد نبيك ورسولك..

    اللَّهمَّ إنا نسألُك حبَّهُ.. وحُبَّ من يُحِبُّه.. وحُبَّ كلِّ عملٍ يُقربُنا الى حُبِّه..

    اللَّهمَّ أحينا على سُنَّتِهِ..

    وأمتنا على سُنَّتِهِ..

    واحشُرنا في زُمرَتِه..

    وارزُقنا شَفاعَتَه..

    وأورِدنا حَوضَه..

    واسقنا من كأسِه شربةً لا نَظمَأُ بَعدَها أبَداً..

    غيرخزايا ولا نادمين..

    ولا فاتِنينَ ولا مَفتونِين..

    اللَّهمَّ متِّعنا برؤيةِ وجهِهِ الكريم في الدُّنيا والآخرة..

    وأكرِمنا بمُصاحبتِه وآله وصحبه في أعلى عِلِّيين..

    اللَّهمَّ اجزِهِ عنَّا أَفضل ما جازيتَ نبياً عن أُمَّتِهِ..

    وصلِّ عليه وعلى جميع النبيين والمرسلين وسَلِّم تَسليماً كثيراً..

    اللَّهمَّ بلِّغ نَبيكَ وحَبِيبكَ مِنَّا الآن أفضَلَ الصَّلاةِ و أَزكى السَّلامِ

    اللَّهمَّ اشرح بالصلاةِ عليهِ صُدورَنا..

    ويَسِّر بها أُمورَنا..

    وفَرِّج بها همُومَنا..

    واغفِر بها ذُنوبَنا..

    وثَبِّت بها أَقدامَنا..

    وبَيِّض بها وجوهَنا..

    واقضِ بها ديوننَا..

    واصلِح بها أحوالَنا..

    اللَّهمَّ تَقبَّل بها تَوبتَنا..

    واغسِل بها حوبَتَنا..

    وانصُر بها حُجَّتَنا..

    واغفِر بها ذلَّتَنا..



    اللَّهمَّ اجعلها نوراً من بين أيدِينا..

    ومِن خلفِنا..

    وعن أيمانِنا..

    وعن شمائِلنا..

    ومن فوقِنا..

    ومن تحتِنا..

    وفي حياتِنا..

    وفي مماتنِا..

    اللَّهمَّ أَدِم بركَتَها علينا في الدُّنيا والآخرة

    حتى نلقى حَبِيبَنا ( صلَّى الله عليه واله وسلم )

    ونحن آمنون مُطمَئِنُّون..

    فَرِحون ومُستَبشِرون..

    اللَّهمَّ لا تُفَرِّق بيننا وبينَهُ حتى تُدخِلَنا مُدخَلَه..

    وتُأوِينا الى جوارهِ الكريمِ..

    مع الذين أنعمتَ عليهم من النَّبيين والصِّديقين والشُّهداءِ والصَّالحِين وحَسُنَ أولئِكَ رَفِيقاً..

    اللَّهمَّ إنَّا قد آمَنَّا بِهِ ولم نَرَهُ..

    فمَتِّعنا اللَّهمَّ في الدَّاريْنِ بِرُؤيَتِه..

    وثَبِّت قُلوبَنا على صُحبَتِه..

    واستعمِلنا على سُنَّتِه..

    وتَوفَّنا على مِلَّته..

    واحشُرنا في زُمرتِه..

    وارزُقنا شَفاعَتَهُ وصُحبَته..

    اللَّهمَّ صلِّ على سيدنا محمد عبدِكَ ونبيِّكَ ورسُولِكَ النَّبيِّ الأُمِّيِّ وعلى آلِه وسلِّم تَسليماً كثيرا..

    عدد ما أحاطَ به عِلمُكَ وخَطَّ بِهِ قَلمُكَ وأَحصاهُ كتابُك..

    اللهم يـارب سيـدنـا iiمحـمـد ياحـبـيـب سـيـدنـا iiمـحـمــد زدنى حبا فى سيدنا محمد وال ســيـــدنـــا iiمــحـــمـــد و أصـحـاب سـيـدنـا مـحـمـد و أزواج سـيــدنــا iiمــحــمــد اللهم صل على سيدنا محمد عبدك ورسولك وخليلك وحبيبك صلاة أرقى بها مراقى الإخلاص وأنال بها غاية الاختصاص وسلم تسليما عدد ما أحاط به علمك وأحصاه كتابك كلما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكرك وذكره الغافلون بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم ، صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات الحسية والمعنوية وما بينهما وما بعدهما ، وتقضي لنا بها جميع الحاجات الحسية والمعنوية وما بينهما وما بعدهما ، وتطهرنا بها من جميع السيئات الحسية والمعنوية وما بينهما وما بعدهما ، وترفعنا بها أعلى الدرجات الحسية والمعنوية وما بينهما وما بعدهما ، وتبلغنا بها أقصى الغايات الحسية والمعنوية وما بينهما وما بعدهما ، من جميع الخيرات في الحياة وبعد الممات وما بينهما وما بعدهما يا حي يا قيوم بسر من يقول للشيء كن فيكون والحمد لله رب العالمين 0 اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النور الحق المبين اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد الحصن الحصين وكهف الأمان لسائر العالمين اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة ترزقنا بها حبه ورضاه وتكرمنا بفضلها بدوام رؤيته وصحبته يقظة ومناما فى الدنيا والآخرة مع حسن التأدب بين يديه ومع سائر أهل بيته الكرام الطاهرين آمين .. آمين . آمين رب العالمين اللهم صلى على محمد ما اتصلت عين بنظر،وتزخرفت ارض بمطر،وحج حاج واعتمر،ولبى ونحر، وحلق وقصر، وطاف بالبيت وقبل الحجر ،اللهم صلى عليه وعلى آله صلاة لا نفاد لها، ولا انقطاع، صلى الله عليه عدد من يصلى عليه، وعدد من لم يصلى عليه الى يوم القيامة، وصلى عليه عدد الذاكرين،وغفلة الغافلين، وحشرنا وجميع المسلمين،فى زمرته يوم الدين،ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم. اللهم صلى وسلم وبارك على من سلمت الأشجار والأحجار عليه، وعلى من تفجر الماء ونبع من بين اصبعيه، وعلى من عند فراقه حن الجزع إليه اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد المصطفى، طه، يس، النبى الأمى، المكى المدنى، صاحب الكوثر والنور الأبدى، المدثر، المزمل، الرسول العربى الهاشمى القرشى، ذى الوجه البهى، السيد الكامل، الفاتح الخاتم، ميم المجد، وحاء الرحمة، وميم الملك، ودال الدوام، عين العناية، وطريق الهداية، كنز الحقيقة، وشمس الشريعة، نبى الرحمة، وشفيع الأمة، حصن المؤمنين، وقلعة المقربين، صلى الله عليه وآله أجمعين. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، الوسيلة العظمى لإجابة الشكوى، والسبب الأقوى لرفع البلوى، علم السعادات لمن أحب الله فى الكائنات، فاتحة الأعمال الطيبات، والسبب فى نيل الباقيات الصالحات. فمن ذا الذى صلى عليك ولم تشرق روحك عليه؟ ومن ذا الذى استشفع بك ولم يصل نصر الله إليه؟ نعم يراك البصير بعين قلبه ويأتيه الفرج، وتشرق روحك الشريفة لأحبابك عندما يشتد الحرج، فأنت فى الرفيق الأعلى والمقام الأسمى يفيض خيرك على المحبين, ويعم برك على التابعين، ويضئ نورك على المخلصين. بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم صلاةً توجه بها سري لهاهوتي وروحي للاهوتي وشبحي لجبروتي وقلبي لملكوتي أجب دعائي بسر الذات وسر الأسماء وسر الصفات والحمد لله رب العالمين اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، عدد ما خلقته من قبل أن تكون السماء مبنية، والأرض مدحية، والجبال مرسية، والبحار مجراة، والعيون منفجرة والأنهار منهمرة والشمس مضحية، والقمر مضيئا واالكواكب مستنيرة اللهم صل على نبينا المختار، وصل على آله وأصحابه الأبرار، واجعل اللهم صلاتنا عليه بمنك وكرمك مقبولة الرجاء والدعاء، كثيرة الفيض والثناء، وأرنا اللهم من أنوار الصلاة عليه جمال ذاته وصفاته، وبصرنا بشمائله وعلو درجاته، وأسعدنا بمحبته ورؤيته وشفاعته ومرضاته، ونسألك قبول توجهاتنا، ونستأنس به فى جميع جهاتنا، حتى تنطلق ألسنتنا مترجمة ما فى قلوبنا بحقائق التوحيد، يا حميد، يا مجيد، وحتى تصفو سرائرنا المحمدية، فتبصر بصائرنا بحقائق الأمور العلية، وحتى نرقى ببركته على معارج رتب الكرام، فنظفر بسره ومحبته ونبلغ المرام، فى المبدإ والختام، يا الله فأنت السلام، ومنك السلام، وإليك يعود السلام، يا ذا الجلال والإكرام. اللهم صل وسلم على سيدنا محمد أفضل أنبيائك، وأكرم أصفيائك، وإمام أوليائك، وخاتم أنبيائك. حبيب رب العالمين، وشهيد المرسلين، وشفيع المذنبين، وسيد ولد آدم أجمعين، المرفوع الذكر فى الملائكة المقربين، البشير النذير الهادى السراج المنير، الصادق الأمين الرؤوف الرحيم والهادى إلى الصراط المستقيم، الذى آتيته سبعاً من المثانى والقرآن العظيم، نبى الرحمة وهادى الأمة، أول من تنشق عنه الأرض ويدخل الجنة، المبشر به فى التوراة والإنجيل، والمصطفى المجتبى أبى القاسم سيدنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم حضرة النبى الأمى الكريم. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، صلاة يرتاح لها الجنان، ويطمئن بها القلب ويزداد الإيمان، صلاة تقودنا لامتثال أمرك، وترشدنا لحمدك وشكرك، وتلهمنا تسبيحك وذكرك، وتمنحنا رضاك وعفوك. صلاة ندخل بها حماك، وندرك من أجلها فضلك وهداك، وآله وصحبه وسلم تسليما لا إله غيرك ولا رب سواك ولا نعبد إياك. صيغة الصلاة لسيدى الشيخ أحمد البدوي رضي الله عنه :- " اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدُنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرِفِ الصُّورَةِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الإِصْطِفَائِيَّةِ صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الأَصْلِيَّةِ وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجِتِ النَّبِيُّون تَحْتَ لِوَائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلِيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ مَا خَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ." اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد، ومتعنا بأتباعه صلى الله عليه وآله وسلم، واحمنا بحمايته صلى الله عليه وآله وسلم، واجعلنا من أهل شفاعته صلى الله عليه وآله وسلم، وأحبنا بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم، وأوصلنا على براق سنته، ونجائب محبته، وابعثنا محفوفين بأنواره، ملحوظين بعين رأفته وحنانه فائزين بجواره. اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى الذَّاتِ الْمُحَمَّدِيَّةِ. اللَّطِيفَةَ الأَحَدِيَّةِ. شَمْسِ سَمَاءِ الأَسْرَارِ وَمَظْهَرِ الأَنْوَارِ. وَمَرْكَزِ مَدَارِ الْجَلاَلِ. وَقُطْبِ فَلَكِ الْجَمَالِ. اللَّهُمَّ بِسِرِّهِ لَدِيْكَ وَبِسَيِرِهِ إِلِيْكَ. آمِنْ خَوْفِي وِأَقِلْ عَثْرَتِي وأَذْهِبْ حُزِنِي وَحِرْصِي وَكُنْ لِي وَخُذْنِي إِلَيْكَ مِنِّي. وَارْزُقِنِي الْفَنَاءَ عَنِّ. وَلاَ تَجْعَلْنِي مَفْتُوناً بِنَفْسِي مَحْجُوباً بِحِسِّي. وَاكْشِفْ لِي عَنْ كَلِّ سِرٍّ مَكْتُومٍ. يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ اللهم صل على سيدنا محمد الحبيب المحبوب شافي العلل ومفرّج الكروب وعلى آله وصحبه وسلم اللهم صل على سيدنا محمد على قدر حبك فيه وزدنى يا مولاى حباً فيه وجاهه عندك فرج عنى ما أنا فيه إلهى لا أسألك رد القضاء بل أسألك اللطف فيه وعلى آله وصحبه وسلم اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد، نبى الرحمة الأمى الكريم، الحبيب الشفيع الرؤوف الرحيم، الذى أخبر عن ربه الكريم، بأن لله تعالى فى كل نفس مائة ألف فرج قريب، وعلى آله وسلم تسليما كثيراً كبيراً. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد نبى الرحمة الأمى الكريم صلاة عبد قلت حيلته، وضعفت قوته، وتاهت فكرته وأنت يا سيدى يا رسول الله نبى الرحمة صلوات الله وسلامه عليك. اللَّهُمَّ اجْعَلْ صَلَوَاتِكَ وَرَحْمَتَكَ وَبَرَكَاتِكَ عَلَى سَيِّدِ الْمُرْسَلِينَ وَإِمَامِ الْمُتَّقِينَ وَخَاتِمِ النَّبِيِّينَ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ إِمَامِ الْخَيْرِ وَقَائِدِ الْخَيِرِ وَرَسُولِ الرَّحْمَةِ اللَّهُمَّ ابْعَثْهُ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُونَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى نُورِكَ الأَسْبَقِ. وَصِرَاطِكَ الْمُحَقَّقِ. الَّذِي أَبْرَزْتَهُ رَحْمَةً شَامِلَةً لِوُجُودِكَ. وَأَكْرَمْتَهُ بِشُهُودِكَ. وَاصْطَفَيِتَهُ لِنُبُوَّتِكَ وَرِسَالَتِكَ وَأَرْسَلْتَهُ بَشِيراً وَنَذِيراً. وَدَاعِياً إِلَى الله بِإِذْنِهِ وَسِراجاً مُنِيراً. نُقْطَةِ مَرْكَزِ الْبَاءِ الدَّائِرَةِ الأَوَّلِيَّةِ. وَسِرِّ أَسْرَارِ الأَلِفِ الْقُطْبَانِيَّةِ. الَّذِي فَتَقْتَ بِهِ رَتْقَ الوُجُودِ. وَخَصَّصَتْهُ بِأَشْرَفِ الْمَقَامَاتِ بِمَوَاهِبِ الإِمْتِنَانِ وَالْمَقَامِ الْمَحْمُودِ. وَأَقْسَمْتَ بِحَيَاتِهِ فِي كِتَابِكَ الْمَشْهُودِ. لأَِهْلِ الْكَشْفِ وَالشُّهُودِ. فَهُوَ سِرُّكَ الْقَدِيمُ السَّارِي. وَمَاءُ جَوْهَرِ الْجَوْهَرِيَّةِ الْجَارِي. الَّذِي أَحْيَيْتَ بِهِ الْمَوْجُودَاتِ. مِنْ مَعْدِنٍ وَحَيَوَانٍ وَنَبَاتٍ. قَلْبِ الْقُلُوبِ وَرُوحِ الأَرْوَاحِ وَإِعْلاَمِ الْكَلِمَاتِ الطَّيِّبَاتِ. الْقَلَمِ الأَعْلَى وَالْعَرْشِ الْمُحِيطِ رُوحِ جَسَدِ الْكَوِنَيْنِ. وَبَرْزَخِ الْبَحْرَيْنِ. وَثَانِي اثْنَيْنِ. وَفَخْرِ الْكَوِنَيْنِ. أَبِي الْقَاسِمِ أَبِي الطَّيِّبِ سَيِّدْنَا مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الله بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عَبْدِكَ وَنَبِيِّكَ وَحَبِيبِكَ وَرَسُولِكَ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً بِقَدْرِ عَظَمَةَ ذَاتِكَ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَحِينٍ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمُ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ. اللهم صل على سيدنا محمد عدد ما أمطرت السماء منذ بنيتها وصل على محمد عدد ما أنبتت الأرض منذ دحوتها وصل على محمد عدد النجوم فى السماء فإنك أحصيتها وصل على محمد عدد ما تنفست الأرواح منذ خلقتها وصل على محمد عدد ما خلقت وما تخلق وما أحاط به علمك و أضعاف ذلك اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ، صلاة عبد قلت حيلته ، ورسول الله وسيلته وأنت لها يا إلهي ولكل كرب عظيم ، ففرج عنا مانحن فيه بسر أسرار بسم الله الرحمن الرحيم { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } الأنبياء107 اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تليق بقدره عندك لا يحيط بقدره عندك إلا أنت ترضيك وترضيه وترضى بها عنا وتغفر بها خطيئتنا وترفعنا بها أعلى الدرجات حتى نحظى برؤياه وصحبته دائماً أبداً وهو عنا راض اللهم آمين .. آمين .. آمين .. يا أرحم الراحمين اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ الْعَدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى وَلاَ انْقِضَاءَ صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً مِثْلَ ذِلِكَ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّؤُوفِ الرَّحِيمِ ذِي الْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَزْوَاجِهِ فِي كُلِّ لَحْظَةٍ عَدَدَ كُلِّ حَادِثٍ وَقَدِيمٍ. اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ. اللهـم صلـي علـى سيدنـا محمـد و علـى آل سيدنـا محمــد كمـــــا صليـت علـى سيدنـا إبراهيـم وعلـى آل سيدنـا إبراهيـم وبـارك علـى سيدنـا محمــد وعلـى آل سيدنــا محمــد كمـا باركــت علـى سيدنــا إبراهيـــم فـــي العالميـن إنـك حميـد مجيـد . اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيــب المصطفــى وآلـه عــدد حبــــات الرمـال ، واللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـى وآلـه عـدد قطـرات الميـاه ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى عـدد ذرات الجبـال ، اللهــم صلــي وسلــم علـى الحبيــب المصطفـى وآالـــه عـدد شعــر النســـاء و الرجـال ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفــى وآلـه عـدد أرجـل الحيـوان ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى وآلـه عـدد الأنــس والجـآن ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى وآلـه عـدد الحــــب والنـوى ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفــى وآلـه عـدد مـن قـال نعـم ومـن قـال لا ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفــى وآلـه عـدد الحشـرات فـي الأرض وفـي السـماء ،اللهــم صلــي وسلــم علــى الحبيـــب المصطفــى وآلـه عــدد كـل حـرف نطــق بـه وخطـه الحكمـا ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيــب المصطفــى وآلـه عــدد ماحملــت الفلــك علـى سطـــح المـاء ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيــب المصطفـــى وآلــه عــددالنجـــوم والأجـرام فـي السمـاء ، اللهـم صلـي وسلـم علـى الحبيـب المصطفـــى وآلـه عــدد تسبــح الــدواب فــي المــاء ، اللهــم صلــي وسلــم علــى الحبيـــــــب المصطفــى وآلــه عــدد مـا خفـق طيـر بجناحيـه فـي السمـاء , اللهـم صلـي وسـلـم علـى الحبيــب المصطفــى وآلــه وأصحابــه ومشايخنــــا و تابعيــــه بإحسـان إلـى يـوم الديـن ... _________________يا رب صل على المختار ، واملأ قلوبنا بالأنوار اللهم إني نويت بالتوجه إليك ، وبالصلاة والسلام على حبيبك الأعظم ،سيدنا محمد صل اللهم عليه وآله ، ابتغاء وجهك ، وامتثال أمرك ، ومحبة حبيبك ، والقرب منك ، والخروج من الظلمات إلى النور بإذنك ، فتقبل ذلك مني ، انك أنت السميع العليم ، والحمد لله رب العالمين اللهم صل على سيدنا محمد عين الرحمة الرحمانية منبع فيوضات الأسرار القدسية وإشراق الأنوار الربانية ومواهب الفتوحات الإلهية وآله وصحبه وسلم تسليما بقدر جلالك وجمالك آمين. صلاة الاسرارالــلــهـــمَّ صـــــلِّ عــلـى ســــــيــدنـا ومولانا مــحــمـــد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما عدد ما فى البحر من اسرار اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدُنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِ الْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الإِنْسَانِيَّةِ وَأَشْرِفِ الصُّورَةِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الأَسْرَارِ الرَّبَّانِيَّةِ وَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الإِصْطِفَائِيَّةِ صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الأَصْلِيَّةِ وَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجِتِ النَّبِيُّون تَحْتَ لِوَائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلِيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ عَدَدَ مَا خَلَقْتَ وَرَزَقْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً كَثِيراً وَالْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ، صلاة عبد قلت حيلته ، ورسول الله وسيلته وأنت لها يا إلهى ولكل كرب عظيم ، ففرج عنا ما نحن فيه بسر أسرار بسم الله الرحمن الرحيم اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ نُورِكَ اللاَّمِعِ. وَمَظْهَرِ سِرِّكَ الْهَامِعِ. الَّذِي طَرَّزْتَ بِجَمَالِهِ الأَكْوَانَ. وَزَيَّنْتَ بِبَهْجَةِ جَلاَلِهِ الأَوَانَ. الَّذِي فَتَحْتَ ظُهُورَ عَالَمِ مِنْ نُورِ حَقِيقَتِهِ. وَخَتَمْتَ كَمَالَهُ بِأَسْرَارِ نُبُوَّتِهِ. فَظَهَرَتْ صُوَرُ الْحُسْنِِ مِنْ فَيْضِهِ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ. وَلَوْلاَ هُوَ مَا ظَهَرَتْ لِصُورَةٍ عَيْنٌ مِنَ الْعَدَمِ الرَّمِيمِ. الَّذِي مَا اسْتَغَاثَكَ بِهِ جَائِعٌ إِلاَّ شَبِعَ وَلاَ ظَمْآنٌ إِلاَّ رَوِيَ وَلاَ خَائِفٌ إِلاَّ أَمِنَ وَلاَ لَهْفَانٌ إِلاَّ أُغِيثَ وَإِنِّي لَهْفَانٌ مُسْتَغِيثُكَ أَسْتَمْطِرُ رَحْمَتَكَ الْوَاسِعَةَ مِنْ خَزَائِنِ جُودِكَ فَأَغِثْنِي يَا رَحْمَنُ يَا مَنْ إِذَا نَظَرَ بِعَيْنِ حِلْمِهِ وَعَفْوِهِ لَمْ يَظْهَرْ فِي جَنْبِ كِبْرِيَاءِ حِلْمِهِ وَعَظَمَةِ عَفْوِهِ ذَنْبٌ .. اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ وَتَجَاوَزْ عَنِّي يَا كَرِيمُ. اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله صلاة وسلام أهل السماوات والأرضين عليه ، وأجر يا مولانا لطفك الخفى فى أمرى ، وأرنى سر جميل صنعك فيما آمله ، يا الله يا سميع يا رب العالمين اللهم صلِّ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صلَّيت على سيدنا ابراهيم وعلى آل سيدنا ابراهيم وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا ابراهيم وعلى آل سيدنا ابراهيم في العاليمن.. انك حميد مجيد.. اللهم صلِّ وسلِّم وبارك عليه.. عدد خلقك.. ورضا نفسك.. وزِنَةَ عرشِكَ.. ومدادَ كلماتِك.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه عدد ما خلقتَ.. وعدد ما رزقتَ.. وعدد ما أحييتَ.. وعدد ما أَمتَّ.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه في كلِّ وقتٍ وحين.. وفي كلِّ مِلَّةٍ ودين.. وفي العالمين الى يوم الدِّين.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه كلما ذَكركَ الذَّاكرون.. وكلما غَفَلَ عن ذِكرِك الغافلون.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه عدد من صلَّى عليه.. وعدد من لم يُصلِّ عليه.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه عددَ أوراق الأشجار.. وعدد مياهِ البحار.. وعدد ما أظلمَ عليه الليل وما أضاء عليه النهار.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً تكونُ لكَ رِضاءً.. ولِحَقِّهِ أداءً.. وأعطِهِ الوسيلة َوالفضيلةَ والمقامَ المحمودَ الذي يَغبِطُه عليه الأوَّلونَ والأخِرون.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه كما تُحبُّ أن يُصَلَّى عليهِ.. وكما ينبغي أن يُصَلَّى عليه.. وكما أَمرتَ أن يُصلَّى عليه.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً تُنجِينا من جميعِ الأهوالِ والآفاتِ.. وتَقضِي لنا بها جميعَ الحاجات.. وتُطهِّرنا بها من جميعِ السَّيئات.. وتَرفَعنا بها الى أعلى الدَّرجات.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً تُحَلُّ بها العّقد.. وتنفرِجُ بها الكرب.. وتُقضى بها الحَوائِج.. وتُنال بها الرَّغائِب وحُسن الخواتيم.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه صلاةً يَنفرِج بها كل ضيقٍ وتعسيرٍ.. ونَنالُ بها كلَّ خيرٍ وتيسيرٍ.. وتَشفينا من جميع الأوجاع والأسقام.. وتحفظنا في اليقظة والمنام.. وتَرُدُّ عنَّا نوائِب الدَّهر ومتاعبَ الأيام.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على النَّبي الأمِّي.. سَيِّدِنا محمد المختار.. وعلى آلِهِ الأطهار.. وأصحابه الأخيار.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على خاتمِ النَّبيين.. وعلى سيِّدِ المرسلين.. وعلى إمامِ المتقين.. وعلى المبعوثِ رحمةً للعالمين.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على شفيعِ الأُمَّة.. وعلى كاشِف الغُمَّة.. وعلى مُجلِي الظُّلمة.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على النِّعمة المسداة.. والرَّحمةِ المهداة.. والسِّراجِ المنير.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على صاحبِ الشَّفاعةِ الكُبرى.. والوَسيلةِ العُظمى.. مَن نَصَحَ الأُمَّة.. وجاهد في الله حقَّ جهادِهِ.. اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على صاحب الحوض المورود.. والمقام المحمود.. والمكان المشهود.. اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على من بالصَّلاةِ عليهِ تُحطُّ الأوزار.. وتُنال منازل الأبرار.. ورحمة العزيز الغفار.. اللَّهمَّ إنا نسألُكَ من خيرِ ما سألكَ منه محمد نبيك ورسولك.. ونعوذ بك من شر ما استعاذ بك منه محمد نبيك ورسولك.. اللَّهمَّ إنا نسألُك حبَّهُ.. وحُبَّ من يُحِبُّه.. وحُبَّ كلِّ عملٍ يُقربُنا الى حُبِّه.. اللَّهمَّ أحينا على سُنَّتِهِ.. وأمتنا على سُنَّتِهِ.. واحشُرنا في زُمرَتِه.. وارزُقنا شَفاعَتَه.. وأورِدنا حَوضَه.. واسقنا من كأسِه شربةً لا نَظمَأُ بَعدَها أبَداً.. غيرخزايا ولا نادمين.. ولا فاتِنينَ ولا مَفتونِين.. اللَّهمَّ متِّعنا برؤيةِ وجهِهِ الكريم في الدُّنيا والآخرة.. وأكرِمنا بمُصاحبتِه وآله وصحبه في أعلى عِلِّيين.. اللَّهمَّ اجزِهِ عنَّا أَفضل ما جازيتَ نبياً عن أُمَّتِهِ.. وصلِّ عليه وعلى جميع النبيين والمرسلين وسَلِّم تَسليماً كثيراً.. اللَّهمَّ بلِّغ نَبيكَ وحَبِيبكَ مِنَّا الآن أفضَلَ الصَّلاةِ و أَزكى السَّلامِ اللَّهمَّ اشرح بالصلاةِ عليهِ صُدورَنا.. ويَسِّر بها أُمورَنا.. وفَرِّج بها همُومَنا.. واغفِر بها ذُنوبَنا.. وثَبِّت بها أَقدامَنا.. وبَيِّض بها وجوهَنا.. واقضِ بها ديوننَا.. واصلِح بها أحوالَنا.. اللَّهمَّ تَقبَّل بها تَوبتَنا.. واغسِل بها حوبَتَنا.. وانصُر بها حُجَّتَنا.. واغفِر بها ذلَّتَنا.. اللَّهمَّ اجعلها نوراً من بين أيدِينا.. ومِن خلفِنا.. وعن أيمانِنا.. وعن شمائِلنا.. ومن فوقِنا.. ومن تحتِنا.. وفي حياتِنا.. وفي مماتنِا.. اللَّهمَّ أَدِم بركَتَها علينا في الدُّنيا والآخرة حتى نلقى حَبِيبَنا ( صلَّى الله عليه واله وسلم ) ونحن آمنون مُطمَئِنُّون.. فَرِحون ومُستَبشِرون.. اللَّهمَّ لا تُفَرِّق بيننا وبينَهُ حتى تُدخِلَنا مُدخَلَه.. وتُأوِينا الى جوارهِ الكريمِ.. مع الذين أنعمتَ عليهم من النَّبيين والصِّديقين والشُّهداءِ والصَّالحِين وحَسُنَ أولئِكَ رَفِيقاً.. اللَّهمَّ إنَّا قد آمَنَّا بِهِ ولم نَرَهُ.. فمَتِّعنا اللَّهمَّ في الدَّاريْنِ بِرُؤيَتِه.. وثَبِّت قُلوبَنا على صُحبَتِه.. واستعمِلنا على سُنَّتِه.. وتَوفَّنا على مِلَّته.. واحشُرنا في زُمرتِه.. وارزُقنا شَفاعَتَهُ وصُحبَته.. اللَّهمَّ صلِّ على سيدنا محمد عبدِكَ ونبيِّكَ ورسُولِكَ النَّبيِّ الأُمِّيِّ وعلى آلِه وسلِّم تَسليماً كثيرا.. عدد ما أحاطَ به عِلمُكَ وخَطَّ بِهِ قَلمُكَ وأَحصاهُ كت





    مناجاة لجوهرة الجواهر عليه الصلاة والسلام

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الجوهرة المتجوهرة في تاج المحبه
    اللهم صل وسلم وبارك علي الجوهرة المتجوهرة في تاج المحبة ودرة الدرر المدرورة فهو معدن المعادن وجوهر المعدن جوهره .. ففيه عدن المعدن .. فهو الأصل .. وكل الأصول من أصله تتفرد في درر ومعادن من معدنه.. فيه يسري المعدن الي معدنه .. ويأتلف في معدنه .. ويتشوق ليكون جزءا من معدن عدن في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
    فالمليك لا يملك الا أن يهيم في حبه .. وحب من أحبه .. فهو جوهرة الملك وفيه تجوهرت ألأملاك والأفلاك ونشأت فيما بينهما الحب .. فسارت في حب .. ونشأت في حب .. وسلكت مسالكها في حب محمد صل الله عليه وسلم.. النور المنار ..والنبراس الهادي .. الذي احتارت فيه الألباب التي حرمت من الحب .. وبالرغم من هذا الحرمان فهي تهدي بنور هداه وتصلي بنار عدم حبه ..
    اللهم صل وسلم وبارك علي الجاذب لكل المعادن والأصول والفروع .. جاذب بلا ارادة.. الي مجذوب أزلي التحم بنور النور وتجوهر في شعاع نور النور .. فهو الشعاع المشعوع في تلك الأنوار لينير الأكوان .. ويهدي الي سواء السبيل .. السلام عليك أيها النبي والسلام علينا وعلي عباد الله الصالحين .. يا خير الخير .. ويا بصر البصيرة .. ويا لبيب الألباب .. ويا مظرف الجماعات .. ويا محيى الضحكات .. ضحكات باسمات .. فهو لايعرف الا البسمة .. فبسمة منه تملأ الأكوان حبورا وسرورا..
    يا صاحب الرحي التي تخرج الغذاء لمن اقتضي له الأله أن يتجوهر جسده في حبه وحبك .. فحببت له وحبب لك فأنت النوي .. وقلب لكل القلوب العاشقة .. وزيت لكل الأفئدة المتفئدة حبا في الأله .. وفيك .. يا مشكاة نور الأله كوكبك أنار وينير علي الدوام لكل من كتب له نور.. فنورك باق في أنوار الأكوان .. فبرئت من الشرك وأبرأت أمتك
    كنت الوسيلة .. والوعاء الذي يشرب منه بيدك الشريفة كل من كان له نصيب مقسوم من الشراب .. وكل ما يأتينا فهو منك بالمرور .. وصفاء من الصفاء الذي يصفي كل شيء خلقه لأن يكون عبدا ليعبده ولا يعبد اله سواه..
    فيك استوت كل النتوئات .. وبك امتلأت كل البحيرات .. وبك خرجت كل الخيرات ..
    فأنت الجوهر الذي كن فيه اسم الله وفي اسمك اشارات تسري بكل الحملة .. والكتبة .. والملائكة الكرام ..
    فأنت العابر للصراط .. وبك يعبرون .. وبدونك يقذفون الي الجحيم ..
    فأنت الشفيع المشفع ..الحصين المحصن .. الوارد المورود.. المنقذ من الهلاك بنور وجهك الكريم .. الوضاء بنور النور .. وأنت الحامي لحمي محمي بنور الحامي لكل من أتمم وارتضي له الأسلام دينا ومحمد رسولا والقرءان دستورا..
    يا هوزدج .. يا فرزدق .. يا مسارع في الخيرات .. يا ملطف الشدائد للطيف .. الملطف الملطاف الذي تلطف عليك بخفي لطفه الخفي .. فكنت لطيفا وليس غليظ القلب .. فاجتمعت حولك الناس كافة ..
    ويوم نبعث من كل أمة بشهيد وجئنا بك علي هؤلاء شهيدا ..اختصك عالم الغيب والشهادة بذلك القدر الرفيع المرفوع فوق السقف المعمور .. والحجر المحجور .. والعرش المعروش .
    يا دفة السفينة وشراع الحقيقة يا امام أهل الأرض والسماء الذين اختصهم رب العزة بحبك .. يا حبيب .. يا رفيق .. يا سديم الكون .. يا قديس القدس .. يا قدوس الكئوس .. يا قمر الرءوس .. ويا خمار المخمور .. فيك الرأفة قد سرت في المرءوف .. وبك السطوة قد عرفها كل من ذهب الي حيث ذهبت .. فأنت الذهيب مع كل من تذهب .. وأنت الوديع بكل من تودع .. وأنت الرءوم لكل الأرحام .. فما من مولود يولد الا فطر فطرتك التي فطر الله
    يا ساري الساري المسرور في سر الأسرار التي سرت في حروف اسمك .. يا غازي بلا غازي يشاطرك غزوات الأيمان .. اجعل لي في دعائك نصيب .. يا زيتونة السراج .. والمشعل الحرام ... والراية الأزلية السارية في مسري الوجود.. يا حامل اللواء المحمول في الأكوان .. يا مظهر الفهم في الأفهام .. يا منجي من الغرق في الأوهام ....
    يا مطهر من الغوص في الأوحال .. يا شريك المخلص بترانيم السلام .. الذي يدق أجراس السماء .. فتخرج العرائس مهلله وملبية .. يا موحد الشتات .. يا جامع الكلم .. يا مزجي السحاب بالخير والخيرات لأمة قد خلت من بعدها الرسل .. يا مندب الرجال باليقين .. يا مشجي أهل السماء بالسيرة العطرة .. وبالقول والفعل المربي بين يدي الخالق بالبارئ المصور ..
    فأنت أنت المعلن عن ذات وذوات وصفات العقد الفريد والدرر المدرورة والأحاجي المفرودة في غياهب الأكوان .. فبك تفك الطلاسم .. وبك تفرد الألغاز .. فأنت البيان لكل دان واستبان وأصبح له عند ربه مقام .......
    فمقامك المحمود يحمد بثني الأله .. ويرشد الي طرق الرشاد .. ويغلق أبواب الغي والفساد .. فاللآلئ في الأنوار لا يظهر لها نور بجوار نورك يا منور الأكوان . هكذا أراد الأله لك أن تكون .. هكذا ولو كره الكافرون .. وأضل المشركون ..
    بك كسيت العباد بحلل من نور .. وأساور من ذهب وفضة .. وأشبعت البطون بغذاء من عند من أطعمه ربه وسقاه .. فحوضك الشريف ملآن لاينفذ .. لذة للشاربين .. فمنهم من يشرب من بعد أن يؤذن له بالشرب .. ومنهم المقربين الذي يشربون من يده الشريفة .... سلام عليك يا حبيبي يا رسول الله .. يا كنه المحبة .. ويا كهف العشق والهيام .. والجلاء والأنجلاء.. فيك وحدك نبتت الشفاعة شفاعات .. وأضاءت الرحمة رحمات .. وانشقت الأرض معلنة عن خيراتها بين يديك .. وتحت قدمك الشريفة ..وما يهبط من السماء ملك يمينك ورهن اشارتك .. فعلا وقولا وعملا ..
    فمن عرف عرّف بين الخلق أنه محب .. فيسير بتيسير في المسير .. ولا يشقي ولا يزل .. ولا يرضي بغير الله الاها وبمحمد رسولا وبكل الأنبياء والرسل أجمعين...

    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد النور الذاتى، والسر السارى فى سائر الأسماء والصفات، عبدك ونبيك ورسولك، النبى الأمى، وعلى آله وسلم تسليما بقدر عظمة ذاتك فى كل وقت وحين، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.


    اللهم أمدنا بمدد رسولك العظيم

    وأفض علينا من بركاته

    يا أكرم الأكرمين يا رب

    وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وسلم تسليما كثيرا كبيرا عظيما ..


صفحة 10 من 35 الأولىالأولى ... 7891011121320 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •