منتدى شعاع القمر - قمر عمان - Powered by vBulletin

ADseans

النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    ™®» مشرفة سابقة «®™ الصورة الرمزية why me
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    lonely in my world
    المشاركات
    2,760
    مقالات المدونة
    1

    New قصص في التنمية البشرية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    أحبتي أنا اتصفح شاهدت هذا الموضوع ف اعجبني هو عباره

    عن قصص التنمية البشرية



    يعني بهموضع راح اطرح قصص..!!



    واتمنى لكم المتعة والفائدة







    قصة صينية

    حوالي العام 250 قبل الميلاد , في الصين القديمة , كان أمير منطقة تينغ زدا على وشك أن يتوّج ملكًا , ولكن كان عليه أن يتزوج أولاً , بحسب القانون.
    وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة , كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة جميعًا
    لكي يجد الأجدر بينهن.
    عندما سمعت امرأة عجوز , وهي خادمة في القصر لعدة سنوات , بهذه الاستعدادات للجلسة , شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير.
    وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها , تفاجئت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا.
    لف اليأس المرأة وقالت :
    (( وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟ وحدهنّ سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ. اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين , ولكن لا تحوّلي الألم إلى جنون! ))
    أجابتها الفتاة :
    (( يا أمي العزيزة , أنا لا أتألم , وما أزال أقلّ جنونًا ؛ أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار, ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع لحظات إلى جانب الأمير , فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري-))
    في المساء , عندما وصلت الفتاة , كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر , وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ , وهن مستعدات للتنافس بشتّى الوسائل من أجل الفرصة التي سنحت لهن.
    محاطًا بحاشيته , أعلن الأمير بدء المنافسة وقال :
    (( سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً , ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة , ستكون إمبراطورة الصين المقبلة )).
    حملت الفتاة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار , وبما أنها لم تكن ماهرة جدًا في فن الزراعة , اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير , فلا يجب أن تقلق من النتيجة- .
    مرّت ثلاثة أشهر , ولم ينمُ شيء. جرّبت الفتاة شتّى الوسائل , وسألت المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا , ولكن لم تحصل على أية نتيجة. يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا.
    مضت الأشهر الستة , ولم يظهر شيءٌ في أصيصها. ورغم أنها كانت تعلم أنها لا تملك شيئًا تقدّمه للأمير , فقد كانت واعيةً تمامًا لجهودها المبذولة ولإخلاصها طوال هذه المدّة , وأعلنت لأمها أنها ستتقدم إلى البلاط في الموعد والساعة المحدَّدين. كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها الأخيرة لرؤية حبيبها , وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم.
    حلّ يوم الجلسة الجديدة , وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة , ورأ ت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة؛ وكانت أزهار كل واحدة منهن أجمل من الأخرى , وهي من جميع الأشكال والألوان.
    أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة. دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير من الاهتمام والانتباه. وبعد أن مرّ أمام الجميع, أعلن قراره , وأشار إلى ابنة خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة.
    احتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه اختار تلك التي لم تزرع شيئًا.
    عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً :
    (( هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك التي تجعلها جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛ زهرة الشرف. فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها كانت عقيمة , ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة )).


    كتاب : كالنهر الذي يجري
    للمؤلف : باولو كويلهو

    ADseans



    ,,,,,

    الصدق من أجمل وأرقى الحلي التي تزين المرأة الفاضلة
    وتــجعلها ملــكة متوجه على عرش الاحترام والتقدير







    يتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبــ ع




    ®\●وَاْثِقَ اْلْخُطْوَۃِ يَمْشِيْ مَلِكَاً وَ يَآحَضّهَآ اْلْأَرْضِْ إِلليْ أَطآها -






    آِنِنِيٍـَےِ ~ آُنْثَىّ حٍرّـّہِ .. لًآِ يّحٍگُمًهُآُ بَشّرّ مْآَ

    ]هِ?َذًآً خَلُقَتّـُےً } ?ّ?ّهِـ?ٍذِآٍ عُرُفٍتَـِےَ نْفٍسٍيًـْےِ

    ]لَنً آَسّمًحً ?ّلُنَ آُرُضْىٍ ? بْآًحِدٍ يُحُـ?ِمِنِيُ ?

    بُبِسِآِطَـُہِ لُآًنِـَہً [ لُآِ يِسَتِحًقَهٍآً مُخَلٍ?ًقٍ ?

  2. #2
    ™®» مشرفة التنمية البشرية «®™ الصورة الرمزية Ramad Insan
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    Other World
    المشاركات
    7,760

    رد: قصص في التنمية البشرية

    اعجبتني القصه كثيرا

    شكرا ولهانه دمتي بود غاليتي

    آنآ لـي قلب . . لا يحسد . .، ولا يحقد . . ولا يغتآب . .
    لآن آلنآس من تخطي لهـا "ربٍ" يجازيــهـآ . .
    ولآ آندمً على " آلبآيع " ولآ آحــزن على آللعــاَبـ . "
    ونآس " ما تقدرني " آطنششهآ . . وآجآفيهـآ

  3. #3
    ™®» مشرفة سابقة «®™ الصورة الرمزية why me
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    lonely in my world
    المشاركات
    2,760
    مقالات المدونة
    1

    رد: قصص في التنمية البشرية

    ربي يسلمك غلاتي...انا عجبني كمان وايد

    ®\●وَاْثِقَ اْلْخُطْوَۃِ يَمْشِيْ مَلِكَاً وَ يَآحَضّهَآ اْلْأَرْضِْ إِلليْ أَطآها -






    آِنِنِيٍـَےِ ~ آُنْثَىّ حٍرّـّہِ .. لًآِ يّحٍگُمًهُآُ بَشّرّ مْآَ

    ]هِ?َذًآً خَلُقَتّـُےً } ?ّ?ّهِـ?ٍذِآٍ عُرُفٍتَـِےَ نْفٍسٍيًـْےِ

    ]لَنً آَسّمًحً ?ّلُنَ آُرُضْىٍ ? بْآًحِدٍ يُحُـ?ِمِنِيُ ?

    بُبِسِآِطَـُہِ لُآًنِـَہً [ لُآِ يِسَتِحًقَهٍآً مُخَلٍ?ًقٍ ?

  4. #4
    ™®» مشرفة سابقة «®™ الصورة الرمزية why me
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    lonely in my world
    المشاركات
    2,760
    مقالات المدونة
    1

    رد: قصص في التنمية البشرية

    قصة رائعة



    في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هَرِمَيْن في غرفة واحدة.
    كلاهما معه مرض عضال.
    أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر. ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة.

    أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام،دون أن يرى أحدهما الآخر، لأن كلاً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف

    تحدثا عن أهليهما، وعن بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب، وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم الخارجي.

    وكان الآخر ينتظر هذه الساعة كما ينتظرها الأول،لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج:
    (( ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط.
    والأولاد صنعوا زوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء.
    وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة.
    والجميع يتمشى حول حافة البحيرة.
    وهناك آخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات الألوان الجذابة.
    ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين))

    فيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع.
    ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى.

    وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً.
    ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها.

    ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه.
    وفي أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل.
    ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة.
    فحزن على صاحبه أشد الحزن.

    وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة.
    ولما لم يكن هنا كمانع فقد أجابت طلبه.

    ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبها تنتحب لفقده.
    ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة.
    وتحامل على نفسه وهو يتألم،ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه ،ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر العالم الخارجي.

    وهنا كانت المفاجأة

    لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية.!!

    نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها
    فأجابت إنها هي فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة .

    ثم سألته عن سبب تعجبه، فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له.

    كان تعجب الممرضة أكبر،إذ قالت له:
    ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم،
    ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت.





    يتبع

    التعديل الأخير تم بواسطة why me ; 08-09-2010 الساعة 01:31 AM
    ®\●وَاْثِقَ اْلْخُطْوَۃِ يَمْشِيْ مَلِكَاً وَ يَآحَضّهَآ اْلْأَرْضِْ إِلليْ أَطآها -






    آِنِنِيٍـَےِ ~ آُنْثَىّ حٍرّـّہِ .. لًآِ يّحٍگُمًهُآُ بَشّرّ مْآَ

    ]هِ?َذًآً خَلُقَتّـُےً } ?ّ?ّهِـ?ٍذِآٍ عُرُفٍتَـِےَ نْفٍسٍيًـْےِ

    ]لَنً آَسّمًحً ?ّلُنَ آُرُضْىٍ ? بْآًحِدٍ يُحُـ?ِمِنِيُ ?

    بُبِسِآِطَـُہِ لُآًنِـَہً [ لُآِ يِسَتِحًقَهٍآً مُخَلٍ?ًقٍ ?

  5. #5
    ™®» مشرفة التنمية البشرية «®™ الصورة الرمزية Ramad Insan
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    Other World
    المشاركات
    7,760

    رد: قصص في التنمية البشرية

    قصه جميله جدا

    سمعتها سابقا


    يثبت الموضوع

    آنآ لـي قلب . . لا يحسد . .، ولا يحقد . . ولا يغتآب . .
    لآن آلنآس من تخطي لهـا "ربٍ" يجازيــهـآ . .
    ولآ آندمً على " آلبآيع " ولآ آحــزن على آللعــاَبـ . "
    ونآس " ما تقدرني " آطنششهآ . . وآجآفيهـآ

  6. #6
    ™®» مشرفة سابقة «®™ الصورة الرمزية why me
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    lonely in my world
    المشاركات
    2,760
    مقالات المدونة
    1

    رد: قصص في التنمية البشرية

    يسلموا رم رم كلك ذوووق دلبي{...

    ®\●وَاْثِقَ اْلْخُطْوَۃِ يَمْشِيْ مَلِكَاً وَ يَآحَضّهَآ اْلْأَرْضِْ إِلليْ أَطآها -






    آِنِنِيٍـَےِ ~ آُنْثَىّ حٍرّـّہِ .. لًآِ يّحٍگُمًهُآُ بَشّرّ مْآَ

    ]هِ?َذًآً خَلُقَتّـُےً } ?ّ?ّهِـ?ٍذِآٍ عُرُفٍتَـِےَ نْفٍسٍيًـْےِ

    ]لَنً آَسّمًحً ?ّلُنَ آُرُضْىٍ ? بْآًحِدٍ يُحُـ?ِمِنِيُ ?

    بُبِسِآِطَـُہِ لُآًنِـَہً [ لُآِ يِسَتِحًقَهٍآً مُخَلٍ?ًقٍ ?

  7. #7
    ™®» مشرفة سابقة «®™ الصورة الرمزية why me
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    lonely in my world
    المشاركات
    2,760
    مقالات المدونة
    1

    رد: قصص في التنمية البشرية

    قصة الحصان و شروط السعادة الخمسة

    وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وأجهش الحيوان بالبكاء
    الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث
    الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟ ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن
    الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا
    إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل. وهكذا، نادى
    المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛
    التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان. وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع
    الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر

    في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه
    الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة،
    وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه، فقد
    وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض
    ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى!

    وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز
    ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة اللازمة لملء
    البئر، اقترب الحصان من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض
    بسلام

    :

    وبالمثل، تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا، عليك بمثل ما
    فعل الحصان حتى تتغلب عليها، فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في
    طريق حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل بأن تنفض
    هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى

    يلخص لنا الحصان القواعد الخمسة للسعادة بعبارات محددة كالآتي-:

    1. اجعل قلبك خاليًا من الكراهية
    2. اجعل عقلك خاليًا من القلق
    3. عش حياتك ببساطة
    4. أكثر من العطاء
    5. توقع أن تأخذ القليل
    وقبل هذا كله العمل بما يرضي الله




    يـــتبــ ع

    ®\●وَاْثِقَ اْلْخُطْوَۃِ يَمْشِيْ مَلِكَاً وَ يَآحَضّهَآ اْلْأَرْضِْ إِلليْ أَطآها -






    آِنِنِيٍـَےِ ~ آُنْثَىّ حٍرّـّہِ .. لًآِ يّحٍگُمًهُآُ بَشّرّ مْآَ

    ]هِ?َذًآً خَلُقَتّـُےً } ?ّ?ّهِـ?ٍذِآٍ عُرُفٍتَـِےَ نْفٍسٍيًـْےِ

    ]لَنً آَسّمًحً ?ّلُنَ آُرُضْىٍ ? بْآًحِدٍ يُحُـ?ِمِنِيُ ?

    بُبِسِآِطَـُہِ لُآًنِـَہً [ لُآِ يِسَتِحًقَهٍآً مُخَلٍ?ًقٍ ?

  8. #8
    ™®» مشرفة التنمية البشرية «®™ الصورة الرمزية Ramad Insan
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    Other World
    المشاركات
    7,760

    رد: قصص في التنمية البشرية

    يحكى ان امرأة زارت صديقة لها تجيد الطبخ لتتعلم منها سر "طبخة السمك" .. وأثناء ذلك لاحظت انها تقطع رأس السمكة وذيلها قبل قليها بالزيت فسألتها عن السر, فأجابتها بأنها لاتعلم ولكنها تعلمت ذلك من والدتها فقامت واتصلت على والدتها لتسألها عن السر لكن الام ايضا قالت انها تعلمت ذلك من أمها (الجدة) فقامت واتصلت بالجدة لتعرف السر الخطير فقالت الجدة بكل بساطة: لأن مقلاتي كانت صغيرة والسمكة كبيرة عليها...
    (ومغزى القصة :ان البشر يتوارثون بعض السلوكيات ويعظمونها دون ان يسألوا عن سبب حدوثها من الأصل) !!

    أما القصة الثانية فهي عن رجل وقف يشاهد فراشة تحاول الخروج من شرنقتها، وكانت تصارع للخروج ثم توقفت فجأة وكأنها تعبت، فأشفق عليها فقص غشاء الشرنقة قليلا ! ليساعدها على الخروج .. وفعلا خرجت الفراشة لكنها سقطت لأنها كانت ضعيفة لا تستطيع الطيران كونه أخرجها قبل ان يكتمل نمو أجنحتها...
    (ومغزى القصة : اننا نحتاج لمواجهة الصراعات في حياتنا خصوصا في بدايتها لنكون أقوى وقادرين على تحمل أعباء الحياة وإلا أصبحنا ضعفاء عاجزين) !

    أما القصة الثالثة فتتعلق بأحد مديري الإنشاءات الذي ذهب الى موقع البناء وشاهد ثلاثة عمال يكسرون حجارة صلبة فسأل الأول: ماذا تفعل؟ فقال: أكسر الحجارة كما طلب رئيسي ... ثم سأل الثاني نفس السؤال فقال: أقص الحجارة بأشكال جميلة ومتناسقة ... ثم سأل الثالث فقال: ألا ترى بنفسك، أنا أبني ناطحة سحاب... فرغم أن الثلاثة كانوا يؤدون نفس العمل إلا أن الأول رأى نفسه عبدا، والثاني فنانا، والثالث صاحب طموح وريادة ...
    (ومغزى القصة أن عباراتنا تصنع إنجازاتنا، ونظرتنا لأنفسنا تحدد طريقنا في الحياة)

    آنآ لـي قلب . . لا يحسد . .، ولا يحقد . . ولا يغتآب . .
    لآن آلنآس من تخطي لهـا "ربٍ" يجازيــهـآ . .
    ولآ آندمً على " آلبآيع " ولآ آحــزن على آللعــاَبـ . "
    ونآس " ما تقدرني " آطنششهآ . . وآجآفيهـآ

  9. #9
    ™®» مشرفة سابقة «®™ الصورة الرمزية why me
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    lonely in my world
    المشاركات
    2,760
    مقالات المدونة
    1

    رد: قصص في التنمية البشرية

    The best story ever!


    A long time ago, there was a huge apple tree.
    منذ زمن بعيد ولى...كان هناك شجرة تفاح ضخمة...
    A little boy loved to come and play around it everyday.
    و كان هناك طفل صغير يُحبّ أن يأتي و يلعب حول هذه الشجرة يومياً..
    He climbed to the treetop, ate the apples, took a nap under the shadow…
    و كان يتسلق أغصان هذه الشجرة و يأكل من ثمارها...و بعدها يغفو قليلا لينام في ظلها...
    . He loved the tree and the tree loved to play with him
    كان يحب الشجرة و الشجرة تحب لعبه معها...
    ! Time went by...the little boy had grown up
    مرّ الزمن.. و كبر هذا الطفل..
    And he no longer played around the tree every day.
    و لم يعدّ يلعب حول تلك الشجرة مجدداً..
    One day, the boy came back to the tree and he looked sad.
    في أحد الأيام... عاد الفتى إلى الشجرة ، و قد بدا حزيناً..
    .'Come and play with me,' the tree asked the boy
    فقالت له الشجرة: تعال و العب معي ...
    'I am no longer a kid, I do not play around trees anymore'
    The boy replied.
    أجابها الفتى: لم أعد طفلاً ، و لم أعد ألعب حول الشجر..
    'I want toys. I need money to buy them.'
    أريد بعض الألعاب، و أحتاج بعض النقود لشرائها....
    .. 'Sorry, but I do not have money
    فأجابته الشجرة: آسفة.. و لكن لا يوجد لدي نقود..
    But you can pick all my apples and sell them.
    So, you will have money.
    إنما يمكنك أن تأخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه و تحصل على النقود التي تحتاجها..
    The boy was so excited.
    فـ سعد الفتى ، و كان متحمساً للغاية..
    He grabbed all the apples on the tree and left happily.
    و قام بقطف جميع ثمار التفاح التي عليها و ذهبَ سعيداً..
    The boy never came back after he picked the apples.
    و لم يعد بعد ذلك..
    The tree was sad.
    فأصبحت الشجرة حزينة ، لعدم عودته..
    One day, the boy who now turned in to a man returned
    و في أحد الأيام ، عاد ذاك الفتى إلى الشجرة ، و لكن بعد أن أصبح رجلاً!
    And the tree was excited 'Come and play with me' the tree said.
    فـ ابتهلت الشجرة لعودته ، و قالت له بسعادة: تعال و العب معي..
    'I do not have time to play. I have to work for my family'
    قال لها: لم يعدّ لدي وقت للعب! عليّ العمل من أجل عائلتي..
    We need a house for shelter.
    نحتاج إلى منزل.. يُؤوينا..
    ' Can you help me?
    هل يمكنك مساعدتي؟
    ' Sorry',
    الشجرة: آسفة..
    But I do not have any house. But you can chop off my branches
    to build your house.
    فليس لدي منزل، و لكن يمكنك قطع أجزائي ، لتبني لك بها بيتاً..
    So, the man cut all the branches of the tree and left happily
    حينها فعل الرجل ذلك ، و مضى بسعادة..
    The tree was glad to see him happy but the man never came back since then.
    كانت الشجرة مسرورة لرؤيته سعيداً ، و لكنه لم يعدّ إليها مطلقاً منذ ذلك الحين..
    The tree was again lonely and sad.
    فعادت الشجرة إلى حزنها و وحدتها..
    One hot summer day,
    و في أحد الأيام الصيفية الحارة..
    !The man returned and the tree was delighted
    عاد الرجل مرة أخرى ، و كانت الشجرة في منتهى السعادة..
    'Come and play with me! 'The tree said
    'تعال و العب معي' .. قالت له الشجرة..
    'I am getting old. I want to go sailing to relax myself'
    ردّ: لقد أصبحتُ كبيراً ، و بدأتُ أهرم..
    أريد أن أذهب في رحلة بحرية ، لأرفـّـه عن نفسي..
    Can you give me a boat?
    'Said the man'
    هل يمكنكِ إعطائي مَـركباً ( قارب )؟!
    Use my trunk to build your boat.'
    You can sail far away and be happy'
    أجابته: استخدم جذوعي لبناء مركبك..
    تستطيع بعدها الإبحار بعيداً ، و تُحققّ سعادتك..
    So, the man cut the tree trunk to make a boat
    و بالفعل قطع الرجل جذوع الشجرة ، لصنع قاربه..
    He went sailing and never showed up for a long time
    فأبحر بعيداً.. و لم يُـرِهـا نفسه ، لوقت طويل..
    Finally, the man returned after many years
    أخيراً: عاد الرجل بعد غياب لعدة سنوات..
    'Sorry my boy! But I do not have anything for you anymore'
    قالت له الشجرة: آسفة يا بنيّ الحبيب، و لكن لم يعد لدي أي شيء لأعطيه لك...
    No more apples for you..
    ' The tree said'
    حتى أنه لم يعدّ لدي المزيد من التفاح لتأخذه..
    No problem, I do not have any teeth to bite.
    'The man replied'
    أجابها الرجل: لا عليك ِ ، فلم يعد لديّ أية أسنان لأقضم بها..
    'No more trunk for you to climb on'
    الشجرة: و لم يتبقَ لديّ جذوع ، لتتسلقها..
    I am too old for that now 'the man said'
    أجاب الرجل: أصبحتُ عجوزاً على مثل هذه الأفعال الآن! (يقصد نفسه)
    I really cannot give you anything
    الشجرة: أنا بالفعل.. لا أستطيع إعطاءك أي شيء..
    The only thing left is my dying root..
    'The tree said with tears'
    الشيء الوحيد الذي تبقّى.. هو جذوري الميتة..
    'قالتها الشجرة.. و هي تذرف الدموع'
    I do not need much now! Just a place to rest
    رد الرجل: لا أحتاج الكثير الآن..
    مجرد مكان.. لأستريح
    'I am tired after all these years. 'The man replied
    فأنا تَـعِـب.. بعد كل هذه السنين..
    Good! Old tree roots are the best place to lean on and rest
    ردت الشجرة: جيد! فـ جذور الشجرة العجوز هي أفضل مكان تتكئ عليه و تستريح..
    Come, come sit down with me and rest.
    تعال! تعالَ و اجلس معي.. لتستريح
    The man sat down and the tree was glad and smiled with tears..
    جلس الرجل.. و الشجرة مسرورة ، و الدموع تملأ ابتسامتها..
    Do you know who those are?
    This is you and the tree is your parent
    هل تعرف من هي هذه الشجرة؟!
    إنها أبواك!
    فأنتَ الفتى.. و هما شجرتك!
    Please enlighten all your friends and your families
    By telling them this story!
    من فضلك: بصّر كل أصدقائك و عائلتك.. بإخبارهم هذه القصة..
    ' Love your Parents '
    'أحبب والديك!'

    :

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..
    بسم الله الرحمن الرحيم..
    (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا..
    إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا
    فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)
    صدق الله العظيم.. .

    علينا جميعاً.. مراجعة حساباتنا
    قبل أن يفوت الأوان لذلك!

    ®\●وَاْثِقَ اْلْخُطْوَۃِ يَمْشِيْ مَلِكَاً وَ يَآحَضّهَآ اْلْأَرْضِْ إِلليْ أَطآها -






    آِنِنِيٍـَےِ ~ آُنْثَىّ حٍرّـّہِ .. لًآِ يّحٍگُمًهُآُ بَشّرّ مْآَ

    ]هِ?َذًآً خَلُقَتّـُےً } ?ّ?ّهِـ?ٍذِآٍ عُرُفٍتَـِےَ نْفٍسٍيًـْےِ

    ]لَنً آَسّمًحً ?ّلُنَ آُرُضْىٍ ? بْآًحِدٍ يُحُـ?ِمِنِيُ ?

    بُبِسِآِطَـُہِ لُآًنِـَہً [ لُآِ يِسَتِحًقَهٍآً مُخَلٍ?ًقٍ ?

  10. #10
    ™®» مشرفة التنمية البشرية «®™ الصورة الرمزية Ramad Insan
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    Other World
    المشاركات
    7,760

    رد: قصص في التنمية البشرية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اعجبتني فأحببت ان اضعها لتقرأوها معي .......
    قصة حقل الألماس هذه التسمية مشهورة ، وهي لمزارع افريقي ناجح ، عمل في
    مزرعتة حتي صار
    عجوز، ثم سمع المزارع أن كثيرا من الناس يـبحثون عن الأ

    لماس هنا وهناك ويجدونه،
    ويحقـقـون غني هائلا !
    وهكذا تحمس هذا العجوز للبحث عن الألماس وباع حقله ، وأخذ

    يـبحث عن الألماس ،
    وظل يبحث ثلاث عشرة سنة حتي يئس ، وأخيرا ألقي بنفسه في

    البحر ! غير أن المزارع الجديد
    الذي كان قد اشـتـري حقل هذا المزراع وجد ألماسة تحت الحقل

    ، ثم وجد ألماسة ثانية ،
    ثم ثالثة ، وهكذا تبين أن هذا الحقل كله منجم ماس !
    إن المزارع العجوز بحث - مع الأسف الشديد - في كل مكان عن

    الألماس ولم يبحث تحت
    حقلة ! ولعله كان العجوز قد ابصر الألماس ، ولكن لأن لأ لماسة

    تبدو جملية في البدية، وانما تبدوا مثل قطعة فحم ، لحاجتها إلى
    القطع والصقل ، لهذا تركها ولم يلق لها بالا واهتماما..!
    من هنا نقول : إن الروعة والتفوق موجود في شخصك الكريم ،

    وذاتك المميزة
    ونفسك الطموحة ...!!
    فأ نت منجم كبير من العطاء والمواهب ! وبحر لا ساحل له من

    المشاعر والعوطف !
    ونهر لاينصب من الإمـكا نا ت والقدارت ..!
    ولكن مثل الألماس قبل التشكيل والصقل ..!
    فهلا وفرت على نفسك عناء البحث عن نفسك خارج نفسك ! أوبعيدا

    في أطرف الدنيا ،
    اولدى الأخرين الذين لايملكون لك نفعا أوضرا ، أوتقدما أو تأخرا !
    إن إمكاناتك ومواهبك بين يديك وموجودة في نفسك ..
    فقط اكتشفها واصقلها وخض بها ميدان التجارب العملية ،

    والمنافسات الشريفة ،
    وستجدها كثيرة ومضيئة ، ومتلألئة ,جملية !
    واحذر من بيعها بثمن بخس للخمول والكسل ، أوالهوى والشيطان ،

    أوأصدقاء البطالة
    والفراغ !
    ثم تندام لاقدر الله لا ينفع الندم !

    آنآ لـي قلب . . لا يحسد . .، ولا يحقد . . ولا يغتآب . .
    لآن آلنآس من تخطي لهـا "ربٍ" يجازيــهـآ . .
    ولآ آندمً على " آلبآيع " ولآ آحــزن على آللعــاَبـ . "
    ونآس " ما تقدرني " آطنششهآ . . وآجآفيهـآ

  11. #11

    رد: قصص في التنمية البشرية

    مشكور اخوي والاخوه كلهم والقصص كلهن روعه واسمحولي انا ماعندي قصص عن هذا الموضوع


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •